مكافحة الإرهاب تجمع "وكلاء عامين" من المغرب وغرب أوروبا

مكافحة الإرهاب تجمع "وكلاء عامين" من المغرب وغرب أوروبا
السبت 22 أكتوبر 2016 - 04:00

جدد الوكلاء العامون المختصون في محاربة الإرهاب بكل من بلجيكا وإسبانيا وفرنسا والمغرب، من باريس، التأكيد رغبتهم القوية في الحفاظ على القنوات المتينة لتبادل المعلومات والتواصل، سواء في ما يتعلق بالتأثير على عقول، أو تجنيد أو تمويل الأشخاص الذين يلتحقون أو يرغبون في الالتحاق بمناطق المعارك، أو بالمجموعات الإرهابية التي تحضر لأعمال عنف.

وجاء في بيان ختامي نشر في أعقاب اجتماع للمجموعة الرباعية لمكافحة الإرهاب، التي تضم الوكلاء العامين المختصين في مكافحة الإرهاب بكل من بلجيكا وفرنسا وإسبانيا والمغرب، عقد يومي 20 و21 أكتوبر الجاري، أنه “عقب سنة تميزت بهجمات استهدفت فرنسا وبلجيكا، وفي ظل تزايد خطر التهديد الإرهابي، يجدد الوكلاء العامون، أخذا بنظر الاعتبار الاتفاقيات الثنائية، والقوانين الوطنية للبلدان المذكورة، إرادتهم القوية في الحفاظ على القنوات المتينة لتبادل المعلومات والتواصل الدائم بخصوص التحريات التي يتم القيام بها بمختلف بلدان المجموعة الرباعية، سواء تعلق الأمر بالتأثير على عقول أو تجنيد وتمويل الأشخاص الذين يلتحقون أو يرغبون في الالتحاق بمناطق المعارك، أو بالمجموعات الإرهابية التي تحضر لأعمال عنف”.

وجدد كل من فرنسوا مولان، المدعي العام للجمهورية بباريس، وفريديريك فان ليو، الوكيل الفيدرالي لبلجيكا، وخفيير زراغوزا، النائب العام بالمحكمة الوطنية بإسبانيا، ومولاي حسن دكي، الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالرباط، عزمهم على مواصلة وتسهيل التعاون القضائي الدولي بين بلدانهم، والتنفيذ الفوري لطلبات التعاون الجنائي التي يتم التوصل بها في حالة وقوع هجمات، أخذا بعين الاعتبار الوضع المستعجل للغاية، وأضافوا أن نقاط الاتصال ستجتمع فورا في البلد في حالة وقوع حدث كبير.

وأشاد الوكلاء العامون، في البيان الذي تلاه فرانسوا مولان ضمن ندوة صحافية، بـ”التعاون في المجال الجنائي الذي يتميز بشكل خاص بالمرونة والفعالية، والذي تم نهجه بعد هجمات باريس وبروكسيل، وخلال تفكيك خلايا أخرى؛ وذلك ضمن مناخ من الثقة التامة المتبادلة وفي إطار روح التضامن التام”.

وأعرب الوكلاء العامون المختصون في مكافحة الإرهاب، في ختام اجتماعهم الذي تم خلاله تبادل وجهات النظر بشأن التحريات والمتابعات الجارية، عن أملهم في توحيد مواقفهم من أجل إشعار السلطات العليا الوطنية والدولية، والهيئات المعنية خاصة الفاعلون والمزودون بالبرامج المعلوماتية، وتشفير المكالمات والأجيال الأخيرة من الهواتف، والألواح والحواسيب.

وأضاف الوكلاء أنفسهم أنه “إذا كانت حماية المعطيات الشخصية تظل حقا أساسيا، فإن التهديدات واستهداف النظام العام التي تتسبب فيها وقائع ذات طبيعة إرهابية تبرر، في إطار احترام مبادئ التناسب والشرعية، ولوج السلطات القضائية المتخصصة عند الضرورة وفي إطار التحقيق، مع كافة الضمانات المسطرية، إلى معلومات الأشخاص المتورطين في أفعال ذات طبيعة إرهابية”، مشددين على أن ذلك “يجب أن يمكننا، ضمن أمور أخرى، من حماية الأشخاص المعرضين للخطر، مثل القاصرين الذين لاحظنا في ملفاتنا ارتفاع نسبة تورطهم”، ومشيرين إلى أن هذه التطبيقات والتكنولويجات الجديدة تتيح أكثر فأكثر التواصل مع العالم برمته؛ وتشكل تقدما لا يمكن إغفاله، ويتم استغلالها من أجل عزل وإغواء أشخاص في وضع هش”.

وأكد الوكلاء ذاتهم أيضا أنه “أمر أساسي بالنسبة لدولنا الديمقراطية بذل كافة الجهود من أجل تمكين السلطات القضائية من الأدوات الضرورية الكفيلة بضمان احترام الحريات، خاصة لفائدة من هم أكثر هشاشة” .. وقال مولاي حسن دكي، في تصريح للصحافة، إن هذا الاجتماع جرى في جو من الوضوح، مبرزا أنه مكن من تعميق التبادل بشأن العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأكد دكي أيضا أن هذا الاجتماع “شكل مناسبة لإبراز أهمية تعزيز التنسيق والعمل المشترك بين هذه البلدان من أجل التصدي معا للإرهاب”، مشددا على أهمية التقدم الذي أحرزه المغرب على مستوى القانون الجنائي، “والذي يتيح تيسير التحريات في إطار الاحترام التام للقانون والحياة الخاصة للمواطنين”، حسب تعبيره.

‫تعليقات الزوار

7
  • ولد حميدو
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 04:24

    العالم تخربق
    من حرب النجوم الى الحرب على الارهاب

  • الغرب يصدر الارهاب...
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 04:34

    عجبا! الغرب يصدر الارهاب الى الشرق و الدول اللتي مازالت متشبة بحبل الله و ينسبها الى المسلمين لاطفاء نور الله, كيف له ان يكافح شيءا من صنعه?. و الله القران الكريم لما يقول ''قوم لا يفقهون قولا..'' الا في الصميم.

  • Yaz
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 10:52

    لا يغير الله ما بقوم حتى يغير ما بأنفسهم هادا هو الحل

  • al-boran
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 11:27

    "إذا كانت حماية المعطيات الشخصية تظل حقا أساسيا، فإن التهديدات واستهداف النظام العام التي تتسبب فيها وقائع ذات طبيعة إرهابية تبرر، في إطار احترام مبادئ التناسب والشرعية، ولوج السلطات القضائية المتخصصة عند الضرورة وفي إطار التحقيق، مع كافة الضمانات المسطرية، إلى معلومات الأشخاص المتورطين في أفعال ذات طبيعة إرهابية"

    وما الذي يضمن أن تتم عملية الولوج لمعلومات الناس في إطار تحقيق رسمي خاضع لضمانات مسطرية؟
    في دول عديدة، وبلادنا ليس أحسن منها، حدث أن قامت عناصر أمنية باستغلال وسائل تقنية للتجسس والمراقبة لتحقيق مصالح شخصية أو للعمل ضمن تحقيقات غير رسمية لصالح جهات أو شخصيات نافذة.
    يجب أن تخضع هذه التجهيزات لنفس مستوى الرقابة والإذن بالإستعمال التي تخضع له الأسلحة والذخيرة. أي وضعها في مخازن خاصة ولا تتحرك إلا باستمارات موقعة ومؤرخة.
    وإذا تعلق الأمر بحواسيب مرتبطة بها فعلى مستخدمها طلب كلمة مرور تكون مفعلة ضمن المدة المخصصة للتحقيق الذي سمحت به المسطرة
    كذلك الحال مع العربات المتنقلة المجهزة بهذه التقنيات.
    كل جوانب هذه العملية يجب أرشفتها بشكل آمن ومشفر بعيدا عن الموظفين العاملين بهذه الوسائل

  • العشوائية المتكررة
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 12:05

    العجيب في الامر لم نسمع في حياتنا ان المديرية الجديدة تعطي تعليمات لجميع المصالح والمراكز ليقوم بحملات امنية لمحاربة المشرملين والقاصرين السراق العنفيين والمخدرين بحملات ودوريات راجلة وراكبة في المناطق الشعبية المكتضة والشوارع التي تعرف تجمعات وتسكعات المشرملين ودووا تشويكة الخنازير مصدر الخطورة والعنف من اشكال وجوه الكلاب وافعال الشياطين الدين استغلوا فتوى حقوقية صهيونية والعفو الملكي كل مناسبة لانسمع الا متابعة وتنقيل وتحويل وطرد ومعاقبة وضغط لجميع رجال الامن وخاصة الاجراء الخطير التي قامت به المديرية بشكل لايحترم المهنة ونفسية الموظف حيث نقلت او شتت كل افراد الشرطة القضاتئية عنوة بطريقة وكانه تنقيل تاديبي سافر بحيث اخطات فبعد ان كان الشرطة تعرف محيطها وتتحكم فيها امنيا واداريا جاؤو باخرين لايعرفون شيء عن احوال المنطة ولوحض ان الشرملين والسراق استغلوا هد الفراغ للسرقة والعربدة والاجرام بشكل كبير حتى طال رجال الشرطة الغير متعرفين على القطاع الجديد وهدا اجراء خطير وسافر وعشوائي لانه غير محسوب قام به الاداريون الغير ميدانيون والنتيجة لن تكون هناك مردودية لان الكل مستاء وغاضب

  • ahmed
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 13:44

    موضوع في المستوى المطلوب شكراااااااااا

  • نزار فنلندا
    السبت 22 أكتوبر 2016 - 19:20

    الفقر و التهميش و البطالة هم الأسباب الرئيسية في الإرهاب أو كل البلاوي فإدا كان المواطن جائع في وطن ما ,فكيف يمكن إقناعه بحب الوطن .فأحيانا نجد 5 شباب إخوة يسكنون بكاريان تنعدم فيه أبسط شروط العيش الكريم فبالتالي سوف يكونون ساخطين على الوضعية و بالتالي اي احد يمولهم و يطلب منهم اي شيئ فأكيد سوف يلبون الطلب لهدا كفى من التمتيل على الشعوب فنحن في 2016 و الحل هو التنمية و إدماج الشباب و السلام

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39 2

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 6

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 19

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 2

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 9

مستجدات قضية "مون بيبي"