مكفوفون: الحكومة تتعامل بأسلوب "القوة والانتقام"

مكفوفون: الحكومة تتعامل بأسلوب "القوة والانتقام"
الإثنين 7 دجنبر 2020 - 13:19

اتخذت قضية المكفوفين المعطلين مسارا دوليا، فعقب الرسالة التي وجهتها اللجنة الدولية للإعاقة إلى الحكومة المغربية، رد المكفوفون برسالة إلى كل من المفوض السامي لحقوق الإنسان، واللجنة الدولية للإعاقة، ومنظمة العفو الدولية، والمنظمة الدولية لمراقبة حقوق الإنسان، يعلنون من خلالها أن الحكومة باتت تتعامل معهم بأسلوب “الانتقام والقوة”.

وقالت تنسيقية المكفوفين المغاربة ضمن رسالتها: “إن المغرب خلد اليوم العالمي للمعاقين الذي جاء هذه السنة مختلفا بسبب فيروس كورونا، لكن ما نعيشه نحن المكفوفين المغاربة ليس نتيجة كوفيد 19، بل نتيجة انعدام الكرامة الإنسانية والحقوق المشروعة وظلم حكومة صاحب الجلالة لنا”.

وأضاف المكفوفون: “نحاول البحث عن حل جاد للاضطهاد الممارس علينا. نطلب منكم المساعدة الفورية ومراسلة جلالة الملك محمد السادس، فهذا هو الحل الأخير، لأن رسائلنا منعت من الوصول إليه، حتى لا يتكرر الانتقام منا مرة أخرى أو نكون في خطر أكبر”.

وتابعت التنسيقية ضمن رسالتها: “هي أشياء أكبر وأكثر تأثيرا من كورونا. لن نطيل عليكم سيداتي سادتي فواقعنا المظلم أصبح واضحا لكم رغم محاولات الحكومة تغييره بالكذب على الرأي العام العربي والدولي”.

وأكدت هيئة المكفوفين ضمن المراسلة ذاتها أن الحكومة تعاملت معهم، عقب رسالة اللجنة الدولية للإعاقة، بأسلوب “الانتقام والقوة”، وتابعت: “اعتقلوا مجموعة منا وأخذوا هواتفنا وتعرضنا للسب والضرب، وهي أشياء تعودنا عليها، لكن هذه المرة كانت أكثر حدة”.

وأردف المكفوفون: “دولة مات فيها مكفوف سقط من سطح وزارة التضامن في اعتصام دام 23 يوما من أجل المطالبة بحقوقنا، وسنذكركم بفيديو الاعتصام أيضا، ولم يحاسب وزير ولا مسؤول. ولم يتغير واقعنا المظلم، فحكومتنا لا ترقى إلى مستوى يجعلنا ننتظر منها حلولا جادة”.

كما قالت التنسيقية في انتقادها للحكومة: “هي تعتمد على الكذب والانتقام، خصوصا منا نحن المكفوفين، فقط لأننا نقول الحقيقة؛ ووضعت أسماءنا في لائحة سوداء، فلن تجدوها مثلا في المشاريع أو المبادرات، بل في الوظيفة العمومية، حتى لو كانت أجوبتنا كلها صحيحة، وآخر ما وقع هو امتحان التوظيف بالتعليم، حيث لم يطبقوا قانون المعاقين، ولم يسمحوا للكثير منا باجتيازه”، وختمت بالقول: “في الأخير نقول لكم سيداتي سادتي إن هذه الحكومة، التي جعلتنا مشردين نفتقر إلى أبسط حقوقنا الإنسانية والعيش بكرامة، والتي اضطرتنا للمطالبة باللجوء الإنساني إلى إسبانيا سنة 2019، لا فائدة منها”.

‫تعليقات الزوار

8
  • مواطن
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 14:11

    ملي كيخرجوا ناس مكفوفين فشي بلاد عرف بلي البلاد مشات لاحول ولا قوة الا بالله

  • علي
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 15:16

    درو صندوق المكفوفين نساهم ولو 1درهم /شهر 40000000درهم تكفيهم

  • ali tayane
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 15:59

    أجزم أن الدولة يجب أن تلتفت لتعليم المكفوفين تعليما يؤهلهم لسوق الشغل وهذا ليس بالأمر الصعب ومن أجل ذلك يجب أن تترك الدولة للمكفوفين حق تسيير شؤونهم بأنفسهم لأنهم أدرى بما يصلحهم والسلام.

  • مغربي ضايع
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 17:27

    حان الوقت للتدخل العاجل في قضية وملف هؤلاء المكفوفين فهم اخواننا من جنسية واحدة فلماذا يتم اهمالهم واقصاؤهم من كل شيء هم بشر مثلنا فلهم حقوق كباقي الناس فليتحنل المسؤلية اؤلئك الدي يكديون وينافقون انفسهم

  • مواطن غيور
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 18:06

    ارحموا هؤلاء الضعفاء فكيف يرفع الله عنا البلاء والجفاف والمحن ونحن لا يرحم قوينا ضعيغنا ولا صغيرنا كبيرنا
    ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء

  • barguigue
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 19:26

    لكن عشر سنوات كاملة بعد تدشيننا هذه المرحلة الجديدة دستور جديد بصلاحيات واسعة للحكومة وإشارات دستورية قوية وإمكانيات كبيرة وهائلة
    ومؤسسات عديدة ومتعددة متتدخلة ومعنية بهذا الموضوع ونذكر منها:
    وزارة الأسرة والتضامن والتنمية الاجتماعية، الوكالة الوطنية للتنمية الاجتماعية، التعاون الوطني،…
    نهيك عن مجموعة من الجمعيات الفاعلة في هذا المجال ومنها مع الأسف من تحمل صفة المنفعة العامة ولديها دعم مالي ووزن وقرابة مع دوائر القرار وهذا فيض من غايض مع الأسف والمعاق المغربي لا حضور له في السياسات الاجتماعية سوى على الورق.
    والسلام

  • barguigue
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 20:04

    نحن في القرن 21 والمعاق المغربي لا يتوفر على بطاقة المعاق عيب
    ولا يستفدون من التعويض عن الإعاقة كما هو معمول به في جميع الدول عكس ما تحاول الحكومة الترويج له عيب
    نحن في 2020 والدولة المغربية لم تقوم بتصنيف الإعاقة والفصل بين من هو المعاق وغير ذلك عيب
    بطبيعت الحال هناك معايير عالمية معتمدة في هذا المجال
    لكن لحد الآن والله لم أفهم ماذا يجري في هذا الملف بالضبط
    علما أنه يبقى ملف سهل ومتحكم فيه لكن الحكومة المغربية خضعته لتطاحنات سياسية وهو ملف اجتماعي محض لا يحق لها ذلك
    بل يحتاج للعطف والإنسانية بناءا على أسس قانونية ومنطقية،

  • جميله مصلي
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 23:10

    اصبروا فان الله مع الصابرين فلا تحزنوا ان الله معنا ولا حول ولا قوۃ الا بالله العلي العظيم

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والأقارب
الأحد 18 أبريل 2021 - 22:00 10

بدون تعليك: المغاربة والأقارب

صوت وصورة
نقاش في السياسة مع أمكراز
الأحد 18 أبريل 2021 - 21:00 4

نقاش في السياسة مع أمكراز

صوت وصورة
سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان
الأحد 18 أبريل 2021 - 19:00

سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان

صوت وصورة
شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:36 11

شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع

صوت وصورة
علاقة اليقين بالرزق
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:00 10

علاقة اليقين بالرزق

صوت وصورة
ارتفاع ثمن الطماطم
الأحد 18 أبريل 2021 - 16:19 15

ارتفاع ثمن الطماطم