ملاحظاتٌ على الطريق المغربية

ملاحظاتٌ على الطريق المغربية
الخميس 12 يوليوز 2012 - 12:34

لعل الحديث عن “حرب الطرقات” حديث فارغ دلالياً وعملياً. إنه تعبير خاطئ من حيث الشكل وفي غير محله من حيث المعنى. الطريق المقصودة مسار مُعبّد لا حول له ولا قوة، يستعمله المواطنون عل متن السيارات والعربات والحافلات والشاحنات والدراجات للانتقال من مكان إلى مكان. الطريق تفتحها الجهات المَعنية، المحلية أو الجهوية أو الوطنية، بالشكل والجودة اللذين تريد لكي تكون رابطة بين نقطة وأخرى من خارطة المغرب. أما المصادمات والانحرافات والحماقات فيرتكبها مستعملو الطريق بسبب خلل بنيوي في العقل (العقلية) أو شكلي في الطريق (التنمية). أي أن الأمر يتعلق بمسؤولية مُصممي الطريق (السلطات) ومستعمليها (المواطنون). وعليه، وجب الحديث عن جرائم الطريق، أو منكَرات الطريق، لا عن حرب الطرقات. السلطات التي تقصّر في إعداد الطريق بالغش في المواد والنفخ في الأثمان مُجْرمة، والسلطات التي لا تسهر على الردع والزجر الملموس والحقيقي مجْرمة، والسائق الذي يُشكل خطراً على نفسه و/ أو الآخرين مُجْرم، نعم مُجْرم. إذنْ الجريمة واضحة والمقترفون كذلك. هذا هو واقع الحال، ولا داعي للكلام السابل في وسائل الإعلام، وللإحصاءات الواهية من طرف الخبراء المفترضين والجهات المعنية بالرصد، وللوعود الخيالية على مستوى الوزارة الوصية، وللحملات المنمقة والمكلفة من الأموال العامة في الإذاعة والتلفزيون التي لا تغير سلوكاً ولا تنقذ روحاً بشرية.

يمشي المرء في شوارع مدننا فيصدمه حجم التعصب الذي يقود السيارات والمَركبات. في العادة، يقود السائق بتركيز قليل وصبر محسوب واحترام غائب. يقود بسرعة غير مبرَرة واندفاع دائم وأعصاب متوترة. ويركب المرء على متن حافلة فيجد نفس السلوك من السائق، وإن اختلفت الأسباب، ولامبالاة قاتلة من لدن الركاب. فيتساءل المرء عن سبب هذا الازدحام الدائم والجو المشحون والعنف المقنَّع الذي تحمله السيارات والعربات والحافلات داخل المدن وما بينها. وعلى طريق الإجابة أسوق الملاحظات الآتية:

1) أغلب سائقي السيارات الخاصة لا يملكون حقاً ما يقودونه. وبالتالي السياراتُ هي التي تُسيّرهم. فأنت عندما تكون عليك دُيون كمالية بسبب سيارة ليست ضرورية وإنما كمالية (للتظاهر والتفاخر)، كيف لبالك أن يرتاح وكيف لك أن تكون رزيناً ومتأنياً وكامل التركيز عند قيادة السيارة؟

2) أغلب هؤلاء السائقين لا يراعون سوى المصلحة الشخصية. فبسبب تربية مريضة على حُب الأنا والجشع، لا يوجد لديهم حِس بالمصلحة العامة أو سعي إلى عدم التلويث والحفاظ على البيئة. لماذا، على سبيل المثال، لا يتنقل الموظفون الساكنون في منطقة مُعينة مَثنى وثلاث ورُباع بالمناوبة في سيارة واحدة إلى مقر العمل؟ ففي ذلك، كما نعرف جميعاً من خلال التجربة بالخارج، حفاظ على البيئة وتنفيس للمدينة من الكثافة الحديدية وتحبيب لصورتها في عيون المشاة والسكان والزوار، وربما حتى مناسبة للتعارف والتقارب الاجتماعي فيما بينهم.

3) أغلب السائقين يعانون من عقدة الظهور، لأن السيارة تعبير على مستوى معيشي مُعين يرتفع عن مستوى الرصيف الذي يسير عليه مَن لا سيارة لهم. أغلب السائقين المغاربة غير قادرين مادياً على امتلاك سيارة، ولكنهم يُصرون على الحصول عليها بأي طريقة كان. والاستدانة هي أقرب السُبل وأسهلها (في الظاهر).

4) كثير من سائقي سيارات الدولة أو الشركات إمّا يدورون ويجولون تضييعاً للوقت وتهرباً من المسؤولية، وإما يتسرعون ويدوسون بضغط من رؤسائهم لقضاء أمر من الأمور.

5) غير قليل من السائقين، الشباب والمتشبّبين تخصيصاً، يمارسون قيادة بدون وجهة تمنحهم نشوة صبيانية وتعنِّف البيئة وتثقِل كاهل المدار الذي نسير فيه.

6) السياقة من أجل السياقة تعبير عن إصابة السائق بداء الكسل. وهذا الكسل لا يجلب للبدن إلا البدانة والأمراض، كالسكري والقلب والشرايين وما إلى ذلك. الجميع يعرف هذه الحقيقة بعقلة ولكنه يُكذبها بسلوكه، لأن الكسل لديه، أو عقدة الظهور، أقوى من عزيمته.

7) السياقة بدون عقل ومراعاة للآخر تصرفٌ حيواني، لا يقبله الدِّين مَهما صلى السائق وعبَد وزكّى وحجّ وذكَر اسم الله واستمع إلى أشرطة التجويد والدعوة، ولا تقبله روح العصر مهما اعتبر السائق نفسه حداثياً أو متطوراً، أو “كُولْ”.

8) أغلب سائقي الحافلات العمومية المحلية والوطنية يقودون تحت ضغط كبير من أرباب العمل الذين لا يدفعون لهم الراتب الذي يستحقونه وحقوق التغطية الصحية والتقاعد بقدر ما يدفعونهم إلى التنافس بجميع الطرق لجلب أكبر الأرباح. هكذا، يشتغل السائق تحت التهديد المستمر بالطرد وتعويضه بآخر إذا لم يكن مطيعاً لحماقات “الباطرون” وجشعه المُفرط. وإذا انعدمت شروط العمل تقلصت ظروف السلامة، بالرغم من شعارات السلامة والتوكل على الله والألقاب الجميلة والألوان المزركشة والأجهزة المكيفة التي قد تحملها هذه الديناصورات الحديدية القاتلة.

9) أغلب مستعملي الحافلات للتنقل بين المدن لا يهتمون بالسلامة بقدر ما يهتمون بساعة الوصول. وأشهد (عن تجربة شخصية جارية) بأن الحافلات الخاصة التي تربط بين الناظور والدار البيضاء (ليلا) غالباً ما يستعملها المسافرون لأنها “تطير” فوق الطريق. يقول عنها المسافرون بلا مبالاة خطيرة ونوع من الغرور كيف أن الحافلة تراوغ كالأفعى وتتجاوز الحافلات المنافسة كأنها صاروخ وتخترق الآفاق بكل سهولة وتصل قبل غيرها. ولكن لا أحد يذكر بأن المسافرين يفعلون ما يشاءون خلال السفر: ينزعون أحذيتهم ويزعجون الجالس خلفهم بإسقاط الكرسي على ركبتيه ويطلقون موسيقاهم وأفلامهم في الحاسوب على هواهم وما إلى ذلك. ولا أحد منهم يذكر بأن الحافلة لها سائق واحد بدل سائقين، علماً بأن مدة الرحلة تبلغ حوالي عشر ساعات (قانونية)، وبأن السائق يفعل ما يشاء: يدخن ويثرثر ويتحدث في الهاتف ويقف من مكانه لمسح الزجاج ويطلق الراديو أو الموسيقى على ذوقه الخاص دون مراعاة للنائم أو المريض أو المهموم أو الحامل أو الصغير؛ بل وقد، أقول وقد، يكون طرفاً في تهريب السلع فتراه يتحدث باسم المهربين عند حواجز الجمارك والدرك.

بعبارة أخرى، إذا ضمنّا بكل سذاجة بأننا واصلين بأمان إلى وجهتنا فرخّصنا أرواحنا ووضعناها بيد شخص قد يؤدي بنا إلى التهلكة، خاصة وأن شروط التهلكة متوفرة أكثر من ظروف الأمان، فالنتيجة الحتمية ليست مفاجِئة في شيء. والعجيب الغريب في الأمر أنه إذا تدخلَ عاقلٌ ما لدى السائق خلال هذه الرحلات-المغامرات الليلية على الطريق وطلب منه ترشيد السرعة أو تخفيض حجم الموسيقى أو ضبط سلوك غير مقبول من أحد المسافرين فإنه سيلقى بلا شك استياء من السائق واستغراباً من المسافرين في أحسن الأحوال، إن لم نقل استنكاراً سافراً. بالفعل، الطريق الوطنية المعنية بالرحلة تحتاج إلى توسعة، ولكن قبل وبعد الطريق يحتاج الناس إلى توعية ذاتية بالمخاطر، وتحتاج شركات الحافلات إلى ردْع شديد وفوري، ويحتاج أصحابها إلى التفكير في الحساب الآخَر، عند الله، والتحلي بشيء من روح المواطنة، ويحتاج السائقون إلى تربية على الطريق قيادة وسلوكاً، ويحتاج رجال المراقبة (الدرك والنقل) إلى القيام بواجبهم بكل نزاهة حتى لا يكونوا طرفاً معنوياً في جرائم الطريق.

ختاماً، لا بأس أن نذكر بأن التقدم شيء يمشي ولا يجري، أو على الأقل لا يقفز. وإذا أسرع التقدمُ فإنه لا يتسرع. لهذا وجبَ على المرء أن يتقدم في الحياة شيئاً فشيئاً، كمن يمشي في الأرض، لا كمن يقفز، لأن القفز يُفوّت علينا أشياء كثيرة جميلة أو جديرة بالتأمل نقفز عليها، ويُعرّضنا في حياتنا لخطر الوقوع في حُفر كنا سنتنبه إليها لو كنا نمشي، بدل أن نقفز. ليعش كلٌّ منا حَسب راتبه أو دخْله، ويبدأ بالضروريات عند الصرف، ولا يستدين إلا للضرورة القصوى، ويترفع على عقدة الظهور بين الناس بما ليس هو أوْ له، ويسعى لأن يعيش قريباً من الأرض ومن الناس… لأن في ذلك اتقاء للشر وخيراً للذات (مصلحة شخصية) والغير (مصلحة عامة) والأرض (حفاظ على البيئة).

‫تعليقات الزوار

12
  • ملاحظ
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 13:25

    شكرا لك تحليلك ؛بل حكمك ؛ولأول مرة سيقبل حتى الأمازيغ على خطابك.
    ارتب على تحليلك المطالبة بمدونة لأخلاق السير؛لأن مدونة السير وحدها لا تكفي.
    تحيتي

  • ادريس
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 14:28

    أسباب الحوادث متعددة: -حالة الطرق- الحالة الميكانيكية للسيارات- الحالة النفسية للسائق-( تغذيته-مشاكله المادية والمعنوية..)- القدرلاهروب منه-رجال الأمن( استهداف جيوب السائقين بتلك المراقبة الشبيهة بلعبة cache-cache في أماكن يصطادون فيها هدفهم لملء الجيوب أكثر من الحفاظ على الأمن وسلامة المواطن…) – تهور الراجلين-
    تشوير الطرق غير لائق، أما السرعة فهي عامل ثانوي لان الانسان يتقدم ، يسرع. فهل نحتفظ باشارات عهد 2cheveaux في عهد الدفع الرباعي؟
    ألم تر راكبا للحمار سقط ومات؟ ألم ترجالسا لا يتحرك فمات؟ وكم من شخص مات على مائدة الأكل؟فالذين يموتون وهم بسرعة ضعيفة أكثرمن الذين يموتون وهم بسرعة كبيرة. هل الطيران خال من الحوادث؟ هل القطاروالبواخر في مأمن؟ اذن ما سبب هذا التضخيم؟ هل لتبرير تضخيم الغرامات التي لايدخل الا القلبل منها للخزينة؟ولا تغير شيئا الا افراغ الجيوب وتعصيب السائق.؟
    علينا البحث في السبب لعلاج الداء قبل اعطاء الدواء.

  • khalid
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 15:25

    we have to invest in good laws and eduacation otherwise we are sliding back to SIBA , i agree with you 100 percent

  • ملاحظات بالجملة
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 16:10

    مقال من الروعة و لاضافة بعض الملاحظات بكل احترام تاملي امس لفتاة تتامل نفسها على الرصيف وقع وسامتها المعروضة على وجوه المارة و انعكاسات المشهد المرح عليهم و المقتبس لكل ما هو مرح ايضا و يبعث على السرور بالفعل و لانها البراءة في التعبير و هي تغدو بنظرها نظرا لمشيتها المزهوة و كانها القمة و بالفعل
    تاملت ان كانت تملك سيارة ما انبهرت بلباسها الجميل و هي بالفعل كذلك و لكل ذي حق حقه و لتسابقت على الطرقات و بسرعة و البوب و الريكي و الرومانسي و الريح يعبث بخصال شعرها البا هر نافذا من الزجاج الجانبي او صاعدا من فتحة اعلى السقف و بلا سقف
    على الشارع المغاير شاب يعتقد انه وسيم و السيارة لا تمثله هو لانه يمثل نفسه و به اخرج راسه للمعاكسة من النافذة الجانبية و لم يكفه ذاك للتبرئة من قد يكون يستغل السيارة في الانسانيات الى ان وجد نفسه اخرج نصفه الامامي كاملا ليعود و معكوسته لم تبال به و بدا بنظره مخيبا في التعبير لما وصل اليه الفكر بالمجهر و منشا السيارة السائحة به ذات الترقيم الملون
    سائقوا الحافلات يطوقهم عامل المداومة مما يسبب فضائح لا تظهر على الطرقات فقط و لكن داخل اماكن استراحتها _ اي الحافلات _

  • air bag
    الخميس 12 يوليوز 2012 - 16:13

    شكرا السيد الكاتب المحترم اسماعيل العثماني على اضاءته و تامينه الطريق لنا

  • mohammed
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 10:21

    الحرب تكون بعض الاحيان اسمى لاسترجاع ما سلب اما الحوادث فهي القاء الانفس الى التهلكة واصعب ما فيها هو ان تكون السبب في موت العشرات كما يفعل بعض ساءقي الحافلات والذين كانوا فيما مضى متسولين داخل المحطات الطرقية و ما تحمله هذه الاماكن من قسوة .

  • abderrahmane
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 21:03

    Tout mon Respect à vous cher Monsieur, une analyse profonde qui met le doit sur les vrais défits devant nous pour que cesse le massacre sur nos routes : Les Moeurs de la Route

  • المتنبي-موريتانيا
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 23:08

    السلام عليكم ورحمته و بركاته!!!!
    الشرطة مطالبة با التزود با اجهزة لتدقيق في مستواء الخمر(taux d'alcoolisme)…خاصة الشباب المتهور…
    في النهاية اشاطر الاستاذ في مضمون هذا الموضوع و ارجوا الالتفاف الى هذه الأرقام المذهلة من الضحايا في الطرق و أخذ تدابير ردع ،مثلا سحب رخصة السياقة…
    تحية خاصة الى الابن الشهم الاستاذ اسماعيل العثماني.رمضان مبارك!!!!

  • simo
    الجمعة 13 يوليوز 2012 - 23:14

    je te remercie un article cible

  • Laburador
    السبت 14 يوليوز 2012 - 01:45

    Interesante reflexione, ha dado en el clavo…. Mientras paseaba por la calle, vi a un tontorrón que estaba viendo una peli en su portátil – lo puso en el manillar- el tío me dejo patidifuso

  • moha
    السبت 14 يوليوز 2012 - 04:22

    ولماذا لا يقال تآكل الطريق الوطنية15 التي والله لم تعد صالحة للسير بتاتاهي السبب الرئيسي للحادثة لأنها بعد قدمها أصبحت كالمبرد أو كالمنجرة. كل يوم نسمع عن حادثة إلا وكانت عبر هذه الطريق المشؤمة. أما ٱن الأوان لإصلاح أو ربط مدينة الناضور بطريق سيار كما فعل بوجدة و مراكش و أكادير؟ أم أن هذه الطريق لسكان الناضور بالمرصاد كل يوم تحصد ضحايا جدد بسبب ضيقها و تآكل بنيتها. عار و منكر إذا لم يتم كشف الحالة الخطيرة لهذه الطريق من طرف وسائل الإعلام المحلية كناضور سيتي و دعونا من الكلام الفارغ عن العجلات.

  • NADOR
    الأحد 15 يوليوز 2012 - 01:29

    الطريق الوطنيةN 15 المعنية بالرحلة تحتاج إلى توسعة

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11 2

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 2

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 4

اعتصام عاملات مطرودات