منظمات أممية تقدم تأطيرا حقوقيا لأطفال المغرب

منظمات أممية تقدم تأطيرا حقوقيا لأطفال المغرب
و.م.ع
الخميس 24 دجنبر 2020 - 14:20

أعلنت ثلاث منظمات أممية إطلاق سلسلة “ويب” توعوية حول تحديات الحماية والتحسيس حول حقوق الأطفال واللاجئين والمهاجرين الشباب في المغرب.

وتهدف هذه السلسلة، التي ترعاها منظمة “يونسيف”، والمنظمة الدولية للهجرة والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إلى إثارة قضايا حماية وتمكين الأطفال من خلال بث شهادات متنوعة.

كما تُسلط السلسلة، الذي تندرج في إطار برنامج مشترك باسم “أمل”، الضوء على خُصوصيات الأطفال واللاجئين والمهاجرين الشباب، بهدف زيادة الوعي بحقوقهم والتأكيد على الإمكانيات التي يمثلونها لتنمية البلاد.

ويتزامن الشروع في عرض الحلقة الأولى من هذه السلسلة مع احتفال العالم باليوم العالمي للمهاجرين خلال شهر دجنبر، الذي يتم التركيز من خلاله على إبراز مُساهمة المهاجرين في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للبلدان المستقبلة.

فيما ستسلط الحلقة الثانية التي ستعرض خلال شهر يناير المقبل على التعليم، باستحضار اليوم العالمي للتعليم في 24 يناير، إذ أكدت منظمات الأمم المتحدة أن الوصول إلى التعليم العام للجميع في المغرب، بغض النظر عن الجنسية والأصل، يُعتبر تحدياً رئيسياً في عملية الاندماج بالنسبة للمهاجرين واللاجئين..

أما الحلقة الثالثة والأخيرة، التي سيتم نشرها في شهر فبراير المقبل، فستُركز على مبادرات تعزيز العيش المشترك والتأثير الإيجابي على التفاهم المتبادل بين الناس من مختلف الثقافات، لما لذلك من تأثير إيجابي على التماسك الاجتماعي.

وتُشير معطيات منظمة “يونسيف” إلى أن الأطفال في المغرب يواجهون العديد من التحديات التي تتعين مواجهتها من أجل تحقيق عدالة أفضل في إعمال حقوق الطفل.

وأشارت المنظمة الأممية إلى أن الحرمان والفقر في العديد من المجالات مازال يمثل عائقاً أمام انتقال الكثير من الأطفال والمراهقين في المغرب إلى الحياة العملية، وهو ما من شأنه أن ينتقل من جيل إلى آخر.

وأكدت المنظمة ذاتها أن المغرب بذل في السنوات الأخيرة جهوداً كبيرةً لبدء إصلاحات وبرامج قطاعية تهدف إلى تحديث وتوفير الخدمات الاجتماعية الأساسية على نطاق واسع في المناطق الحضرية والقروية.

الأطفال بالمغرب الأطفال واللاجئين والمهاجرين سلسلة توعوية منظمات أممية

‫تعليقات الزوار

2
  • الشريف
    الخميس 24 دجنبر 2020 - 14:49

    منظر الاطفال في الشوارع منظر لا يليق بالمستوى اللذي يطمح أن يصل اليه المغرب .على كل جهة ان تتحمل مسؤوليتها في ايواء هؤلاء الأطفال وتخصيص ميزانية لهم .وعلى مجلس المحاسبة. معاقبة الجهات اللتي لا تتبنا نهج استاصال هته الظاهرة من شوارعها هي وظاهرة التسول بالاطفال.

  • السباعي
    الخميس 24 دجنبر 2020 - 15:25

    يجب معاقبة بعض الآباء والأمهات منعدمي الضمير الذين يستغلون الأطفال من أجل التسول مما يؤدي إلى استغلالهم في أشياء أخرى مع مرور الوقت.. أشمن تربية و لماذا سيصلح هدا الفرد في المستقبل ؟؟ هذه جريمة في حق كل الأطفال ومسؤوليتنا جميعا. يجب وضع مراكز خاصة أو بتعاون بين الحكومة و الخيرياة حتى يتمكن هؤلاء الأطفال من الحصول على مأوى، و وجبات طعام في الوقت و مسايرة مشوارهم الدراسي لإنقادهم من الضياع، و أيضا رقم أخضر و توعية المواطنين للتبليغ بمثل هذه الحالات. المساهمة في نشأة الفرد الصالح مسؤوليتنا جميعا، الفرد الصالح يستفيد منه المجتمع ككل أما الفرد الفاسد قد يفسد في حق أي مواطن في المستقبل. أتمنى أن تتطرق الحكومة بجدية لهذا الموضوع و لما لا تغيير دستوري و قضائي يضمن حقوقا أكتر للأطفال. الأطفال هم المستقبل !!

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31 7

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05 13

تخريب سيارات بالدار البيضاء

صوت وصورة
وصول لقاح أسترازينيكا
الإثنين 25 يناير 2021 - 00:52 12

وصول لقاح أسترازينيكا

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20 12

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور

صوت وصورة
انهيار منازل في مراكش
الأحد 24 يناير 2021 - 15:32 11

انهيار منازل في مراكش

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 23

آراء مغاربة في لقاح كورونا