من أجل الوسام .. تغير

من أجل الوسام .. تغير
الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 15:13

احمل الراية عاليا ومت في سبيل الوطن..
اصرخ بحياة البلاد وجد بالدم والمال..
ابذل جهدك ونافس ثم اربح..
امسح عرق السباق وانفث زفرة الانتصار..

لكن لا تحلم يوما بحمل الوسام..

فوطني إنسان شعبي لا يملك سلطانا على حركات خصره كلما تحرك” البندير” لكنه حالما يسمع القرآن,يفزع خائفا ومهرولا ليتدثر,مرتعدا..لذلك احرق دفاترك وكتاباتك,اطمس هويتك واعتقادك,وأشعل النار في جوائزك وانجازاتك .. فوطني إنسان عامي يكره صوت القرآن متطيرا,لكنه يحب أجواء الفرفشة والرقص والغناء,وطني يقرن القرآن بالموت والعزاء,أما الصياح والنهيق فيصنفه في صفوف المجهودات الواجب تقديرها وتكريمها..

وطني أب زهواني اخضر العين,يظهر الفقر والحاجة والفاقة لأبنائه,لكنه أمام ال”براني” يفتح مغارة علي بابا,ليعلق ملاييره على جبين من يتلوى فنيا ويصرخ ,حركات لطالما تلواها صغاره جوعا وصرخوا ,لكنه يعرف كيف يحرك القدر الخالي للقريب,ويسفر عن كنوز بيت الخزين للبعيد..

وطني مصاب بعمى الألوان لا يرى إلا اللون الأحمر من بين كل الألوان ,احتاج لنظرة من وطني لذلك سأحمل رايات عمية واصرخ بعبارات دامية ونارية,ثم بعد ذلك أعود متباكية ومعانقة صدر الوطن الغفور الرحيم..فوطني يزن بمكيالين لوني رايته ,لون اخضر يحتفظ به لتغطية الأضرحة والقبور والمقبورين,أما اللون الأحمر وحامليه فإنهم يتناوبون على حلب الأمة بالتربع على كراسي سامية معانقين حقائب نفيسة..

وطني يفغر فاه أمام اللحم الأجنبي الأبيض مشدوها ,لذلك يا ابنة المسيد ارم اللوح الخشبي المزدان بآيات القرآن,وأطلقي العنان لشعر غجري مجنون,اعتلي معالي الأحذية ,ولوني الوجه بصنوف ألوان الطيف,افتلي الشعر انشوطات واخنقي بها أنفاس المشاهد بلا رحمة,وفاتحي باب التحضر أمام كومة اللحم الصدري والوركي,فوطني رجل بدوي يكره ويحتقر المرأة” الملوية” في طن من الألبسة, فيسخرها للأعمال الشاقة المؤبدة ,لكنه مستعد لبيع آخر لباس داخلي ترضية لخاطر الكاسية العارية..

وطني فلاح تقليدي,يعلق محراث الأرض بأكتاف أبناءه ويسقيها بعرقهم لكن في وقت الحصاد والقطف,يختار للبيت كل متردية ونطيحة وما أكل منها السبع,محتفظا بالأجود والأفضل للتسويق ..

وطني إنسان يخمر الخمير ويعجن العجين بحرص وأناة ,ضاربا يد متطاولة لصغير من صغاره ,لكنه على استعداد لطهو الخبز وتقديمه لكل من يحمل جواز سفر أجنبي..

وطني إنسان متعلق بالإعلام وبنشرة الأخبار,لا يصدق من الواقع إلا ما تجود به النشرات المتعاقبة ,لذلك لا يصلي ألا حينما يسمع الأذان المعلن من الرباط , تراه ينظر مبهورا لأناس أطلق عليهم لقب” مقاومون” غير آبه بما يردده أحفاد من عاصر العصر وشهد الوقائع من تقتيل هؤلاء الخونة لكل من جاهد المستعمر ودحره ,فما دام الإعلام يقول: هؤلاء هم المقاومون,فهو يردد ما يقال بعيون منومة وعقل مغسول..

وطني فقيه بدوي, يعرف ضرورة التقرب من المؤلفة قلوبهم, والعائدين والملتحقين, لكنه يغفل عن المجاورين له, فتجده يحمل الطعام والكساء للبعيد متوددا متجاهلا الأقرب منه بابا..

‫تعليقات الزوار

7
  • الشريف اليعكوبي
    الأربعاء 18 شتنبر 2013 - 10:31

    في وطنك هذا إختلطت الاوراق والمفاهيم والمماراسات …حتى اصبحت الانفصامية بوصلته والميوعة مرجعيته لاتفرقين بين الصادق والكاذب المناضل والمخبر المؤمن والملحد الكل يدعي الحقيقة الكل يدعي هو عين الصواب اصبحت اغلب إطاراته السياسة والنقابية والحقوقية والثقافية والدينية والاعلامية … أبواقا مأجورة مدفوعة الثمن يلهث نخبها للعق الامتيازات الملغومة من اجل منصب اوموقع إجتماعي معين ليبشروا البسطاء من الشعب انهم يعيشون نعم الفردوس التي حرمت شعوب اخرى من نعمها؟؟ فكل الخطابات تعرت وانفضحت وإعدمت معها الثقة والحقيقة وماتبقى من كرامة الشرفاء الساكنين الهامش والمبدأ ينعون صمت البعض ويتبولون على وقاحة وميوعة وحتالة وإنتهازية البعض الاخر…

  • À délai
    الأربعاء 18 شتنبر 2013 - 12:14

    الوطن يتسع للجميع. نحن العفاريت نقول : " إننا لم نخلق مسلمون حتى ُنمنع من ما يحرمه المسلمون … إننا خلقنا بشر له الإختيار في أن يتحجب أو يتبرج، يسمع القرآن آو يسمع ل مادوننا …". نحن التماسيح سمينا بالتماسيح والعفاريت لأننا وقفنا في وجه الحكومة الملتحية التي كانت تنوي الإستفراد بجمهور موازين… الإقصاءيأتي من الطرف الأخر

  • nabil
    الأربعاء 18 شتنبر 2013 - 13:20

    تبارك الله عليك أختاه ..جميل جدا واصلي فنحن بحاجة إليك ولأمثالك.. حفظك الله

  • اسماء المرابط
    الأربعاء 18 شتنبر 2013 - 17:40

    لا فض فوك, وطن التناقضات و هز الخصر في حين ينسى من حمل علما و قضى احلى ايامه يطلبه في سبيل الرقي بالوطن و اتباع الطريق القويم, لكني اختي ادعو الله ان تتغير عقول المواطن فقد اصبنا كثيرا و انا نفسي عايشت الامر بان جل المواطنين يبجلون الفتاة اللتي ذهبت للخليج او اوربا و عملت ببيع الخمور او الرقص او الزنى و جاءت بعد سنين قليلة بالسيارة الفخمة و اشترت الفيلا لوالديها وجاءت بصاحب اجنبي ازرق العينين تدعي انه زوجها, على تلك الفتاة اللتي غادرت ارض الوطن لاجل طلب العلم و تمثيل وطننا بوجه مشرف و جاءت بشهادة عليا و شرفت الوطن باعلى المستويات خارجه.
    اللهم اغثنا و اغث وطننا من الجهل و نعود بك اللهم من ان يقوم على امر الناس الجهلة منا

  • Karitha
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 01:05

    salam a tous:il est des individus qui s'ils n'arrivent pas a comprendre de part la raison et le raisonnement la tache n'est pas facile a ce qu'ils accèdent a la compréhension meme par leur sang qui chaque jour coule a travers la planète,ceci dit,le changement dans une société ne peut se faire quand il y a à manger et a boire,mais quand l'individu se mettra deux pierres sur son ventre,comme l'a fait le prophète mohammed asw et pas uniquement cela qui apportera du changement a notre société musulmane dans un démembrement presque totale,mais celui aussi du travail au niveau d'un projet politique,celui bien entendu que nous a laissé a tous ce prophète asw ,et le seul et unique projet politique pour que notre nation musulmane puisse renaitre a nouveau,car le seul guide encore c'était lui et ce sera toujours lui jusqu'à la fin des temps.Il dit asw,تركت فيكم اثنان ان تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي ابدا,كتاب الله و سنتي….sans nous laisser absolument aucun autre choix

  • aziz
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 11:58

    يظهر أن نجاة حمص أصبحت فجأة مواطنة؛لم تعد متأسلمة؛وهذا ما ننادي به من زمان؛المواطنة هي الحل لمشاكلنا؛على الإنسان حب وطنه والتفاني في عمله؛بغض النظر عن معتقده؛لأن المعتقد شيء شخصي؛يهم الفرد وحده؛ما يهمني وما ينفعني إنسان لا يبارح المسجد؛لكن في المقابل؛ليس كفؤا لتبوؤ أحد المناصب؛المسؤولية بالإستحقاق؛لا بإطلاق اللحي؛وهاته هي المواطنة اللتي ننادي بها

  • عبدو
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 06:14

    جيد أن نرى مثل هذه الإبداعات الإنشائية التي تتغنى بالوطن المعتقل بسلاسل الإستبداد والفساد وجيد أن نقرأ لك من طرح التعلق بالمعنى القويم للوطن وجيد أن تتحدثي عن المفاهيم الإنحلالية التي تشربها أبناء الوطن.. لكن السؤال البديهي الذي سيسأله أي قارئ بسيط مثلي: من المسؤول عن هذه الحالة الإنحطاطية التي وصل إليها الوطن ومن يشجع على الإنحلال ويكرم الطعريجة والبندير وهزان الخصور ويسلط هراوته على الإبداع والأخلاق والتدين ومجالس الذكر والتذاكر؟؟؟

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 4

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 26

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 31

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59 13

مسن يشكو تداعيات المرض