"من دار لدار".. خادمات تُمزقهن الحاجة ويتهددهن الاستغلال

"من دار لدار".. خادمات تُمزقهن الحاجة ويتهددهن الاستغلال
السبت 22 فبراير 2014 - 12:00

“من دار.. لدار”، يتنقلن صباحا ومساء للقيام بأعمال يومية وضرورية للبقاء على نظافة البيوت والحفاظ على ترتيبها.. وإن كان الفقر والأمية يجمع بين العديدات منهن، فقساوة العيش ومتطلبات الحياة قاسم مشترك أيضا جعل هؤلاء النسوة يقبلن بأن يكن “خدّامات”.

الكثير من الأسر المغربية، أصبحت لا تستطيع التنازل عن وجود “خادمة” أو “مُساعِدة” بالبيت، تهتم بأشغال البيت وبنظافته وبالعناية بالأبناء كذلك في حضور الزوجة أو غيابها، فالعائلة تبحث عمن تكون مؤتمنة على أسرار البيت حفاظا على الخصوصية والخادمة تبحث عمن يستطيع الرأفة بها ومساعدتها على العيش بكرامة دون استغلال أو اضطهاد..

خادمة من أجل أبنائي

” الرَّاجل ما خدّامش”، كان هذا من أهم الأسباب التي جعلت ربيعة.ش، تضطر صاغرة لأن تعمل “خدَّامة” في بيوت عديدة وعند وجوه مختلفة يضمرون أنواعا مُتباينة من الأحاسيس ما بين توجس وخيفة وثقة وغمز ولمز..

المرأة ذات الأربعين عاما والأم لطفلين، تجيب هسبريس والأسى يفيض من كلامها، ” كان والدي رحمه الله فلاحا دكاليا لا يشق له غبار، وكان يمنعني من جلب كوب من الماء لأحد إخوتي الذكور إن طلبوه، أما الآن فأصبحت كالكرة تتلاقَفني الأيام”.

أصبحت مسؤولة عن أسرتي وعن مصاريفها بالكامل، وما أخرجني للعمل في بيوت الموظفات وغيرهن، إلا أولادي، فلا أطيق أن يطالبوني بشيء وأعجز عن توفيره لهم، كما أنني إن لم اشتغل فلن نأكل، زوجي وبعد أن كان يمتلك عربة لنقل البضائع يعمل عليها أصبح عاطلا بعد تعرُّضه لحادثة سير باع على إثرها السيارة مصدر رزقنا، وهو الآن يهتم بشؤون البيت وبالأطفال وأنا خارج البيت طيلة اليوم.

وتتابع ربيعة، أشتغل عند أسرة صباحا وأخرى بعد الظهر، وأقوم بالتنظيف والمسح والطبخ وكل ما يطلب مني، إضافة إلى استجابتي لكل من تريد “تَخمال دارها” في نهاية الأسبوع وتصبين الزرابي و”تَمارة تجفاف دروج العمارات”..” الكل يهون من أجل ابني وابنتي، حيث أني حريصة على إكمالهم الدراسة، “كنْقطَّعْها من لحمي ونمشي نخلص السْوايع ونشري الكتب”، وأحمد الله أننا نقطن في بيت ورثه زوجي عن والده..

عملي.. سري للغاية

فاطمة. ط، لها من الأولاد 4 أكبرهم ولج كلية الآداب والعلوم الإنسانية لتوِّه، ” أنا من واد زم، ولا يعلم أهلي هناك أني أعمل عند بعض الأسر، الأمر سري للغاية وقد يشكل لهم الأمر صدمة لا يستطيعون تحملها خصوصا إخوتي الرجال”.

وعن أسباب تركها لبيتها وعملها خادمة، تقول فاطمة إن ضيق ذات اليد، وقلة مدخول زوجها الذي يعمل إسكافيا يعمل أياما ويتوقف أخرى، جعلتني مضطرة لأعمل شيئا أُتقِنُه، فلا علم لي لا بالقراءة ولا بالكتابة، وما أجنيه من عملي أعين به في مصاريف البيت – البَرَّاكة في إحدى عشوائيات مدينة سلا الممتدة.

وتزيد فاطمة، ” لا أستطيع العمل اليوم بطوله، بحُكم رعايتي لأبنائي، ولكني أقتنص سويعات من النهار أقضي فيها مآرب ربات البيوت، وكل حسب جودها وكَرمها فمن السيدات من تمدُّني ببعض المال إلى جانب الخضر والقليل من اللحم، ومرات بعض الملابس والأحذية لي أو لأولادي”، وتزيد فاطمة ” أسوأ ما لا أتحمله هو التحرش الجنسي الذي قد يمارسه بعض الأزواج كلاما أو تلميحا في غفلة عن زوجاتهم أو في غيابهن، أو محاولتهم جس النبض على الأقل”، “لا أعود أبدا إلى ذاك البيت، لا أستطيع دخوله بعدها، لا أجد إلا دموعي أُكَفكِفها قبل ولوج منزلي حتى لا أثير حفيظة زوجي” تقول فاطمة وقد اغرورقت عيناها..

لا حنين لا رحيم

وأول ما بادرت هسبريس بسؤال لاَّ خدوج ذات 50 عاما، أجابت بلهفة ” شوفي أبنتي يْدِّيا كي رْكباتْهم لَكزيما من كثرة ما هُمّا فجافيل والما ومواد التنظيف..”، لتباشر في حديث مسترسل تحرك خلاله يديها المخضَّبيتن بالحناء لتخفيف ما حلَّ بالجلد من تشققات.

” كنت أشتغل عند سيدة مهووسة بالنظافة، تأمُرني بغسل الملايات والأغطية والزرابي بشكل مستمر، إضافة إلى حك أرضية منزلها من ثلاث طبقات يوميا، واستعمال “الما القاطع” في الحمامات والمطابخ، حتى ما عُدت قادرة على مواصلة العمل لأنقطع عنه لاحقا”.

أعمل حاليا لدى موظفة، أعمد إلى قصد بيتها كل مساء بعد عودتها من العمل أنظف وأغسل الأواني وأطبخ وغيرها، أما يَومي نهاية الأسبوع فأقصد كل من يطلبني لغسل زربية أو “تخمال” صالون أو مطبخ والرزق على الله، فلست متزوجة ووالدي توفيا منذ سنين خلت وأقطن مع إحدى الصديقات نكتري غرفة مع السكان نستر فيه أنفسنا إلى أن يستُرنا التراب”.

‫تعليقات الزوار

17
  • نور
    السبت 22 فبراير 2014 - 12:08

    الله يجيب ليكم شي رزق مكنتوش عوالين عليه حيت الخدمة ديال الديور مفيها رحمة ولا شفقة الله يحن عليكم من عندو عليكم بالاستغفار والكمال على الله

  • مقهورة
    السبت 22 فبراير 2014 - 12:08

    مغرب الفقر. الحمد لله الواحد عندو صحيحتو. فين الشؤون الاجتماعية أو ما يسمى كذلك

  • berkane
    السبت 22 فبراير 2014 - 12:32

    أين هي حقوق الإنسان هل من موجب ……
    لمادا نفكر إلا في تحرش الجنسي متى نرى في بلدنا الحبيب ديمقراطية المسلم أخو المسلم دمه وعرضه وماله ……..
    الله يكون معكم …..

  • الله يسهل عليهوم
    السبت 22 فبراير 2014 - 13:00

    شوف كيفاش هاد لعيالات كياكلو من عرق كتافهم وتلقاهوم حامدين الله وواحد مخلص 30000 درهم غير ديال شكلاط من مال الدولة !!! الجوع وقلة العفة

  • يحيى
    السبت 22 فبراير 2014 - 13:17

    اموال دافع الضرائب تذهب إلى جيوب الاغنياء والجنرالات ورؤساء الاحزاب
    وا اسلماه سرقوا اموال الشعب ويتشدقون بالاسلام آل محمد صلى الله عليه وسلم لم يشبع خبزا ولا ابو بكر الصديق رضي الله عنه ولا عمر بن الخطاب رضي عنه ولا عثمان رضي الله عنه ولا علي كرم الله وجهه فبتدعوا بدعة هرقل وكسرى والغرب اخذ منا الاسلام يوزع ثروات الشعب على المحتاج والعاطل عن العمل والمريض والارامل والايتام يبنون مشارع وحكامنا يبنون القصور لهذا الامير ولهذه الاميرة ، قال الشيخ الامام محمد عبده كلمته الشهيرة بعد زيارته لفرنسا وجدت الإسلام، ولم أجد المسلمين، وفي البلاد الإسلامية وجدت المسلمين ولم أجد اسلاما

  • رضى
    السبت 22 فبراير 2014 - 13:58

    يؤلمني حقا أن أرى في بلدنا، المعتز باحترامه لحقوق الإنسان من جهة، و تشبثه بقيمه الدينية من جهة اخرى، استمرار استغلال فقر فتيات قاصرات من طرف اسر ايسر حالا خاصة حينما يكون الداعي هو التباهي في الاوساط الغنية أو الشبه غنية . اظن انه من العاجل اعادة النظر الى مثل هذه السلوكات المتناقظة مع قيم مجتمعنا.

  • boujmia
    السبت 22 فبراير 2014 - 14:04

    Essalam alikoum ya khoutna fi lah
    la place des enfants c'est l’école :
    faire travailler un enfant c'est un crime , ça doit être puni par la loi , car c'est son avenir qu'on détruit
    les pays qui sont évolué le premier budget du gouvernement c'est l’éducation , quand est ce ce pays qu'on aime:le Maroc , va essuyer cette honte du travail d'enfants , est ce que le premier ministre acceptera un jour que son petit fils qu'on a vu dans la vidéo , va travailler chez les gens : non jamais , alors comme il est responsable de ce gouvernement donc responsable de l'avenir de tous les enfants du Maroc , il doit agir contre ce phénomène , et honte aux gens qui font travailler plus faible qu'eux : les enfants !

  • marocaine
    السبت 22 فبراير 2014 - 14:08

    IWA
    Ils sont OU les 3olama et les Foukaha de la religion qui nous soulent avec leurs mensonges :
    la femme a une grande valeur
    valeur acqui par la religion
    la femme doit hiriter que la moitier
    la femme ne doit pas travailler
    la femme trouvera toujours un homme KAWWAMEqui va la prendre en charge elle et ses enfants
    ……
    le femme occidentale n'est pas respectée, c'est une marchandise
    …..
    allez repondez nous SVP

  • SI MOHAMED TIFLET
    السبت 22 فبراير 2014 - 14:57

    "فلست متزوجة ووالدي توفيا منذ سنين خلت وأقطن مع إحدى الصديقات نكتري غرفة مع السكان نستر فيه أنفسنا إلى أن يستُرنا التراب". و الله العظيم تأثرت أشد ما تأثر من هذه الشهادة, المغاربة ذاقوا مرارة الحياة في هذا البلد و أصبحوا يفضلون سترة التراب على العيش في الذل و الهوان

  • nour eddine
    السبت 22 فبراير 2014 - 15:45

    je ne peux oublier des images des annees 70.une petite fille de 13ou 14 ans laver le garage d une villa dans une tres froide avec des sandales de plastique;une autre dans une plage entre Casa,et Eljadida qui porte toutes les utilitees de la famille alors que que le reste marche sur des sables sans payer attention de la petite fille couverte des bagages omme un ane…..etc. j ai ete petit mais pas oubliant l esclavage des filles au Maroc du 20 ime siècle.ou est le goverenement pour sauver l esclavage de ces petites servants??????

  • Rachid.fr
    السبت 22 فبراير 2014 - 16:11

    حسبنا الله ونعم الوكيل!!!
    اين هي حقوق المرأة ،فعلي الاقل الطبقة الفقيرة تكون لهم أجرة شهرية من اجل العيش بكرامة،وعدم مدّ اليد الي الغير.
    مانريده في المغرب هو ان يَعيش المواطن المغربيُّ بكرامة،بكرامة،بكرامة… 

  • لمهيولي
    السبت 22 فبراير 2014 - 17:07

    كثيرا مانقرأ عن خادمات البيوت وعن مآسيهن ونسمع من المدافعين عنهن الكلام الكثير ،لكن أي تحسن لأحوال هؤلاء المعذبات لم يظهر ولم نلمسه قط ،بل إن معاناتهن تزداد تفاقما ؛وهن في كل يوم يتعرضن لمخاطر متنوعة كالقتل والاغتصابوالتعذيب والحبس.على الوزارة المسؤولة على الأقل أن تقوم بضبط هؤلاء العاملات وتسجيلهن وضبط مشغليهم بل وإرسال باحثات اجتماعيات لتفقد أحوالهن، كما يجب منع الطفلات القاصرات من العمل في البيوت واعتبار ذلك جريمة يعاقب عليهاالقانون

  • الفقراء
    السبت 22 فبراير 2014 - 17:48

    هنالك اثرياء واغنياء الفواحش كدسوا ثروات وكسبوا املاكا ولم يتركوا مجالا للفقراء مجالا للعيش .
    و وزراء ومسؤولون في مراكز القرار ومدراء وجينيرالات و … رواتبهم الشهرية حتى التخمة
    والشعب الدنيء يأكل من القمامات …

  • hamoudi
    السبت 22 فبراير 2014 - 18:59

    وما العيب ان تشتغل المرأة طول يومها لكسب قوت ابنائها وزوجها ،اليس هاته المساوات التي تردن بعض الجمعيات .

  • الفقراء
    السبت 22 فبراير 2014 - 20:58

    قبح الله الفقر
    كاد الفقر ان يكون كفرا

  • layla
    السبت 22 فبراير 2014 - 21:53

    pour hamoudi ach katkhelat ca vous palit d evoir un epetite fille au lieur d'aller a l'ecole travailler comme esclave et etre battu etre dans un foyer qui n'esrt âs le sien en fait je ne continue pas ca me fait mal et ca me revolte mais votre commentaire me laisse dire lahla yiwessal chi mra hdak qu'elle soit comme epouse comme fille ou comme celles dont parle l'article ca on n'en parle meme pas voila des pseudo homme comme vous qui détruisent les femmes notre révolte on le fera devant dieu on verra votre fin dieu et avec nous

  • المسكيوي ياس.friends yes.
    الأحد 23 فبراير 2014 - 00:00

    ..توجس وخيفة وثقة و"غمز ولمز"…

    …..مخصصة فقط ل.."الحسنوات المتبرجات"

    …..حرام ان تستعمل ضد الخادمة

    …..ايضا من تطلب رزق الله

    ارحموا من في الارض يرحمكم…..

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32

احتجاج ضحايا باب دارنا