من يراقب أفلام "الأكشن" في الطوبيسات؟

من يراقب أفلام "الأكشن" في الطوبيسات؟
الثلاثاء 15 دجنبر 2015 - 15:54

قرأت خبرا من فاس يقول ان احد مراقبي الحافلات اي الطوبيسات بفاس دفع بطفل من الحافلة لأنه لم يدفع ثمن تذكرة الرحلة البالغ ثمنها 3،50درهم ونصف مما أدى بهذا الطفل إلى السقوط على الأرض فمات . لن أدخل في تفاصيل الحادث وإدانة مرتكب هذه الجريمة الشنيعة فما أتوفر عليه من معلومات ومعطيات موضوعية غير كافية بالنسبة لي للحديث عنه والحكم على أبطاله وضحاياه .لكن لدي من الملاحظات على طبيعة مهنة مراقب الحافلات المغربية اي الطوبيسات خاصة في مدينتي الدار البيضاء وفاس ما يكفي لتسليط الضوء على وظيفة هؤلاء المراقبين وضرورة إعادة النظر في هذه المهنة وفي شكل وطبيعة تدخلات المراقبين وحدودهم المهنية و القانونية .

فالمراقبون أو بلغة الطوبيسات “ليكونترولور” هم جماعة من الأشخاص من اثنين إلى أربعة أو خمسة حسب المواقف والظروف العامة المصاحبة لخط الحافلة ونوعية ركابها ، يتوفرون على مواصفات الشدة والغلظة والتجربة في الميدان والاستعداد لكل طارئ ، تم توظيفهم من طرف شركة نقل الطوبيسات ربما بطريقة مباشرة أو بتزكية من جهات معينة (سياسية جماعاتية..الباك صاحبتية )لمراقبة ركاب الحافلات هل هم أدوا ثمن تذكرتهم أم لا .

والسؤال الذي يفرض نفسه هنا هو في حالة ما إذا ضبط مراقب الحافلة شخصا -وفي الغالب يكون طفلا أو شابا متهورا- لا يتوفر على تذكرة الرحلة ،وأرغم على تأدية ثمن التذكرة أو الذعيرة بالكلام في البداية ولم يستجب فهل للمراقبين الحق في ضرب هذا الراكب السالت ؟

كثيرة هي المرات التي عاينت فيها افلام Action من إنتاج وتقديم مراقبي الطوبيسات وبعض الركاب المتعنتين تستمر طيلة الرحلة يبدأ الحوار هادئا لطيفا ثم يتصاعد في لهجته وألفاظه السوقية ،تنتهي عادة بالضرب وتفتيش الجيوب والسلخ وتكسير الزجاج والكر والفر والوعيد أو يصل الأمر إلى بعض الأحيان إلى مقرات الشرطة .نعم من حق المراقب أن يتدخل (كان الله في عونه ظروف العمل شاقة وصعبة،أجر زهيد ) فمدخول الحافلات يعتمد على جديته وصلابته في المراقبة .كما أن بعض الشباب وأطفال المناطق الفقيرة وبعض الفتوة من مجرمين ولصوص ومتسولين واصحاب عاهات ونصابين وبائعين جائلين كذلك تعودوا على الركوب دون تأدية الواجب المادي ذهابا وإيابا خاصة أثناء المناسبات والأعياد والمقابلات الرياضية حيث تتوتر أعصاب المدينة وتتحول الرحلات ااهيستيرية عبر الحافلات نحو الأسواق أو نحو الملاعب الرياضية على مرأى ومسمع من الأمن إلى حروب صغيرة وجنائز وخسائر ومحاكمات واتهامات .

المطروح بإلحاح هو ضبط خصوصية مهنة مراقب الحافلة الطوبيس ووضع اليد على العوائق البشرية والإجتماعية والتربوية والقانونية التي تحول بين هذا المراقب وبين القيام بواجبه بشكل واضح ومقبول. من واجب راكب الحافلة أن يؤدي ثمن التذكرة ويحترم فعل الركوب ويحافظ على هذه الحافلة من كل ضرر مادي أو معنوي قد يلحقه بها وبسائقيها وركابيها وجابييها بشكل أو بآخر .كما من واجب المراقب أن يحترم الركاب وألا يتلفظ بالألفاظ النابية وألا يستعمل عضلاته ويتحامى مع زبانيته ضد طفل أو شاب أعزل من كل حماية سقط في فخ مغامرة عدم تأدية الواجب المادي مع أصدقائه فدخل في علاقة تصادمية مع المراقبين .

قد يبادر المراقبون فيقولون لي كما اعتادوا دائما أن يقولوا كلما انتهوا من تمثيل مشهد ال Action بنوع من الوفاء والإخلاص والتشنج كذلك :هذا الجنس كاموني يلاما دكتيه ما يعطي ريحة !! ونسي هؤلاء المراقبون مع احترامي لهم أن رائحة الفقر والحاجة النتنة ومخلفات ضغط المعيش وغياب التربية الأسرية في التجمعات السكنية المهمشة والبئيسة والهواء الفاسد الذي يثقب فضاء المدن من فوضى النقل العمومي والرشوة والزبونية والغلاء والبطالة كل ذلك وغيره كثير هو وثيق الصلة بهذا الوضع الطوبيسي الكارثي الذي يفرز لنا من حين لآخر فضائح مؤلمة جديدة .

لست أريد هنا أن أدافع عن المتملصين من أداء واجب تذكرتهم صغارا أوكبارا ،وإنما قد يصدر من المراقبين وحتى السائقين في الكثير من الأحيان عنف لفظي ومادي تجاه هؤلاء لا مبرر له .فمن المعلوم أن الطوبيس وسيلة نقل شعبية لا يستطيع أبناء الفقراء أن يستغنوا عنها ،ونتمنى من المسؤولين على قطاع النقل الحضري في فاس والدار البيضاء وغيرهما من المدن اامغربية ،أن تلعب سرعة البديهة غير العادية الدور الأول لديهم لإنشاء علاقة إيجابية مع الركاب والزبناء باستقراء مكوناتهم وأحوالهم النفسية والاجتماعية والتربوية وتوعيتهم وتعويدهم في لقاءات وحفلات تحسيسية على احترام الممتلكات العامة والخاصةومراقبتها ذاتيا ،والقيام بدورات تكوينية عالية الجودة لاختيار مراقبين جديين يتمتعون برباطة الجأش وحسن السيرة وليس العضلات وسرعة التدخلات المفجعة، وتنظيم القطاع وتحفيز العاملين فيه والإكثار من الحافلات المؤهلة تقنيا ولوجيستيكيا وبشريا للقيام بدورها الحيوي على الشكل المطلوب. تعازينا الحارة لأسرة الطفل عبد الرحمان وإنا لله وإنا إليه راجعون …

صوت وصورة
هيستوريا: لي موراي
الأحد 18 أبريل 2021 - 00:00 1

هيستوريا: لي موراي

صوت وصورة
آش كيدير كاع: طبيب الأسنان
السبت 17 أبريل 2021 - 23:00 14

آش كيدير كاع: طبيب الأسنان

صوت وصورة
مع سهام أسيف
السبت 17 أبريل 2021 - 22:00 5

مع سهام أسيف

صوت وصورة
كوبل زمان .. مودة ورحمة
السبت 17 أبريل 2021 - 21:00 19

كوبل زمان .. مودة ورحمة

صوت وصورة
أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة
السبت 17 أبريل 2021 - 18:00 8

أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة

صوت وصورة
أمكراز: ماقلبتش على بنكيران
السبت 17 أبريل 2021 - 17:28 6

أمكراز: ماقلبتش على بنكيران