موازين قلبت

موازين قلبت
الخميس 24 أكتوبر 2013 - 12:33

إرتميت في حضن المسودّة منذ الدقيقة الاولى من الامتحان ارتماء الرضيع على ثدي أمه، فمدة الاجتياز محددة في ساعة، ساعة واحدة للإجابة عن سؤال وحيد يلخص شهرين من حصص المادة التي تجمع في ذات الآن بين تسير المقاولات و ضرورة مبدأ الذكاء الاقتصادي و أسسه التي يعد أحد أهمها التنبؤ و الاستعداد للمستقبل.

أعجبني كثيرا سؤال الاختبار، فعلى عكس أغلب الامتحانات التي اعتدنا اجتيازها.. و التي كانت تبعث في النفس مزيجاً من “الحكرة” و السخط فهي لا تلخص العقل في الذاكرة – التي لا تتعدى أن تكون إحدى خصائصه – فحسب، وتجعله بذلك كأي قرص صلب يخزِّن مجموعة من المعلومات لفترة معينة، بل تتعدى دلك و تساهم بشكل كبير في تجميد العقول و الحد من امكاناتها اللامحدودة في الأصل من ابداع و تجديد.. كان هذا الامتحان ذا طابع استثنائي حيث كان يخاطب عقلاً باحترام، عقلاً سبق و مكَّنه في حصص الدرس من مواد أولية كافية لتصنيع تحليل محبك كل حسب زاوية رؤيته للموضوع على عكس ما أَلف من رد لما أُعطيَ من بضاعة

30دقيقة مرّت و لم أُململ الرأس مند الارتماءة الأولى، و ها هي ذي الصفحة الثانية من المسودّة تكاد تمتلئ، فإذا بالأستاذ يذكرنا بضرورة التفكير في بدء الكتابة على الورقة الرسمية، لم أكترث كثرا لتحذيره فدرجة الاستلهام في تلك اللحظة كانت جد مرتفعة و ارتأيت أن في أسوأ الأحوال يمكن أن أعطيه المسودة التي كانت كافية الانتظام و القابلية للقراءة

إنتهيت من الكتابة و وجب المرور إلى عملية النقل-اللصق، ولكن لا أحتاج إلى قوة توقع كبيرة كي أستنتج أن 15 دقيقة المتبقية من الوقت ليست بالكافية. و بالفعل انتهى الوقت ولم أتمكن إلا من كتابة عشرة أسطر التي لا تتعدى أن تكون مقدمة. و على عكس التوقعات لم يتقبل الأستاذ العزيز فكرة المسودّة رغم أن العرف تسامح في هذه المسألة و جعل العمل بها سار، فمن منظوري آن ذاك لا أهمية لاحترام الوقت إذا انعدمت الجودة، و هذا ما حاولت إقناعه به، فحتى المقاولات في الحياة العملية قد تضحي بالوقت في سبيل الجودة، و لكن اللي فراسو فراسو.. الحاصول عشت تجربة المثل الشعبي “اللي بغاها كلها.. كيخلها كلها” بكل ما فيه من معاني. فقد أخد الورقة الرسمية و انصرف بعد أن قال: يجب دائما احترام القوانين أيا كانت الظروف.

تركت كلمات الأستاذ صدىً عميق في نفسي، فقد كان ما قاله يحمل في طياته الصواب، بل كان هو الصواب عينه، فرغم كونها إحدى المسلمات التي لن يختلف عليها اثنان و التي كنت مقتنعاً بها سلفاُ، فمجرد سماعها زعزع شيئاُ ما في تفكيري و زج به في عوالم أخرى و لفت انتباهي إلى بعض الأمور.. إلى التنازل في المواضع التي لا يصح فيها أدنى تساهل، ما ألبس الخطأ ثوب الصواب و جعله عادة المخالف لها غريب.. إلى موازين أصبحت مقلوبة رأساً على عاقباً، فقد ألغت بعض الأعراف قوانينا، و الأصل في الأمر العكس،.. إلى “الكمونية” التي أضحى يعيشها مُجمل الأفراد، فتطبيق القوانين و الالتزام بها في الأنشطة اليومية أصبح مرهونا بسلطة مقيِّدة تردع كل من غُيِّب حِسّ مسؤوليته..

رغم أني فشلت في التطبيق العملي للتوقع و الاستعداد للمستقبل و لو على مدىً قصير، فلا يسعني إلا أن أقول أن الأستاذ اكتسب احترامي الصادق فقد كانت ردة فعله عين الصواب، لكنّ ما أُلف من تحكيم لما وجد عليه من سبق كمعيار، و ما اعتيد من إظهار للتسامح في غير محله – أو ما يصطلح عليه بـ عين ميكا -، جعل من البديهيات موضعاً للشك و أَبدل يقين الحكيم لُبساً. فلعلّ القدر ابتاعني حِكماً رُسِّخت بمعدل بخس، نقط معدودة، فأتوخى ألا أكون قد غششته الثمن و تكون عليّ الحِكم حراماً. فنعم التجارة هي، و نعم الاستثمار هو.

www.facebook.com/rachidlam

‫تعليقات الزوار

5
  • بن عزوز
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 15:38

    تحياتي رشيد وبداية موافقة إن شاء الله في الكتابة والتأليف

  • العرابي ب.
    الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 21:35

    ما هذه المفاجأة السارة يا رشيد !
    امضي وفقك الله، و هات المزيد فمن سار على الدرب وصل.

  • Hajji Hajar
    السبت 26 أكتوبر 2013 - 00:41

    Braaaavo Rachiiiid … Tres bonne continuation

  • MOUDOU abdez
    السبت 26 أكتوبر 2013 - 15:35

    فاجاتني حقا اخي رشيد, مقال جيد وراقي , لكن, اتوقع منك الافضل و الاحسن مستقبلا, فمزيدا مزيدا يا رشيد, فتفكيرك كما عهدته فيك, حقا خصبا.

  • Jihad
    الأحد 3 نونبر 2013 - 23:47

    Bravo Rachid, très bonne continuation 🙂 t'as du talent.

صوت وصورة
البوليساريو تقترب من الاندثار
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:59 12

البوليساريو تقترب من الاندثار

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48 23

قانون يمنع تزويج القاصرات

صوت وصورة
المغاربة وجودة الخبز
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 09:59 28

المغاربة وجودة الخبز

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 4

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 7

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 5

ورشة صناعة آلة القانون