موظفون يتنزهون بسيارات الدولة في الصيف أمام "تفرج الحكومة"

موظفون يتنزهون بسيارات الدولة في الصيف أمام "تفرج الحكومة"
الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:30

اختارت حكومة سعد الدين العثماني أن تلتزم الصمت بخصوص الآلاف من سيارات الدولة التي تجوب مدن المغرب بمناسبة العطلة الصيفية، وتحوّلها إلى وسيلة نقل عائلية.

وبحسب ما وقفت عليه هسبريس، فإن العديد من الموظفين بالقطاع العام اختاروا قضاء العطلة الصيفية، خصوصا خلال شهر غشت الجاري، مستعينين بالسيارات التي تحمل ترقيم الدولة المغربية (المغرب)، في استغلال فاضح لممتلكات الدولة في الأمور الشخصية.

ورغم الدعوات التي وجهتها الحكومة السابقة بضرورة ضبط النفقات وحصرها في الحد الأدنى الضروري، مع التأسيس لمبدأ الاستغلال المشترك والمتضامن بين القطاعات للإمكانيات المتوفرة، خاصة في ما يتعلق بنفقات استغلال حظيرة سيارات الدولة، موصية في هذا الاتجاه بعدم اقتناء أو كراء السيارات إلا في الحالات الضرورية والمعللة، وإخضاعها لترخيص مسبق من رئيس الحكومة، إلا أن تعاطي موظفي الدولة مع هذه السيارات يؤكد العكس.

وتطالب العديد من الفعاليات المدنية المغربية بضرورة إلغاء سيارات الدولة بالنسبة للموظفين، التي يبلغ عددها، بحسب المعطيات الرسمية، ما يناهز 120 ألف سيارة تستهلك أموال دافعي الضرائب، سواء في الشراء أو في البنزين والكازوال.

وفي الوقت الذي يثار فيه استعمال السياسيين لسيارات الدولة خلال العطل، وهو أسطول يكلف الكثير، يرى مصطفى كرين، رئيس المرصد الوطني للعدالة الاجتماعية، ضرورة إلغاء سيارات الخدمة ومعها السكن الوظيفي؛ لأن توفير هذه الأمور كان عملا استعماريا لإغراء الموظفين، وهي منظومة متجاوزة، مؤكدا، في حوار سابق مع هسبريس، أنه “لا يمكن القبول بأن مغربيا يسكن في المغرب، وتتحمل الدولة سكنه وتنقله ليقوم بعمله، فهذا أمر غير معقول ويتطلب تشريعا لوقفه”.

يأتي هذا في وقت تؤكد فيه الحكومة أن المسؤولين مطالبون بالتقيد بربط العمليات التي تطال اقتناء وكراء السيارات بالترخيص المسبق من طرف رئيس الحكومة، الذي يتم إصداره أو حجبه بناء على رأي لجنة مكونة من ممثلين عن رئاسة الحكومة ووزارة الاقتصاد والمالية والقطاع الوزاري المعني أو المؤسسة المعنية.

وسبق لأكثر من وزير في الحكومة السابقة أن حذر من استعمال سيارات المصلحة خارج الإطار المرصود لها، ونبه إلى ضرورة الالتزام باستغلالها “وفق الأغراض النفعية المحددة والمخصصة لها طبقا للقوانين الجاري بها العمل”، ناهيك عن التحذير من نقل أشخاص أجانب عن المصلحة المخصصة لها السيارة واستعمالها خلال عطلة نهاية الأسبوع والأعياد، لكن كل ذلك يظل حبرا على ورق.

‫تعليقات الزوار

137
  • yaaaaaaaaaaaadriss
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:43

    المال السايب تيعلم السرقة، و المسؤولية السايبة تتعلم سرقة الوطن و مستقبل الوطن وأحلام الوطن

  • خدمة المواطن
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:46

    موضوع مهم ويستحق القرار الحازم و الدراسة للجواب على السؤال التالي : كيف يمكن تعويض سيارات الدولة بامتيازات تحفز الموضف للقيام بمهامه خدمة للمواطن؟

  • سعد
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:47

    اقسم بالله اني ارها مركونة امام المدارس الحرة و الحمامات و يومالسبت والاحد فعلا انهم محضوضون جدا جدا ؟؟؟؟؟

  • Samir
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:49

    c'est trés simple il faut juste demander au policier de contrôler les voitures de l'état qui circule hors horaire de travail et les samedi et dimanche et les jours férie. l'utilisateur de cette voiture dois avoir une autorisation spécial, dans le cas contraire la voiture part à la fourrière. Je vous vois venir ceux qui allez me dire qu'ils vont corrompre les policier. oui d'accord mais ce fonctionnaire préférera prendre sa voiture au lieu de payer 100 dh a chaque fois qu'il se déplace avec la voiture de l'état, vous me comprenait

  • ptex
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:51

    استعمال هاتف الشغل لأغراض شخصية حرام شرعا، كذلك استخدام أقلام و ٱوراق بيضاء فارغة لغرض يدخل في إطار غير الشغل كذلك حرام. استعمال سيارة الإدارة في غير مصلحة العمل حرام لا بارك الله في رزق من يقوم بهذا و أذله الله في الدنيا و رزقه أولاد يصيبونه بالجنون و بزوجة تشيبه قبل المشيب…أنظروا المجتمع و معانات الناس و كثرة الشكاوى من الغلاء و المعيشة و عقوق الأولاد و تمرد الأزواج و الزوجات و السرقة و الإجرام و الإغتصاب…لكم في العودة إلى قيم الإسلام حل لمشاكلكم

  • عدنان
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:53

    إلغاء سيارات الدولة بالنسبة للموظفين، التي يبلغ عددها، بحسب المعطيات الرسمية، ما يناهز 120 ألف سيارة تستهلك أموال دافعي الضرائب، سواء في الشراء أو في البنزين والكازوال.
    الالتزام باستغلالها "وفق الأغراض النفعية المحددة والمخصصة لها طبقا للقوانين الجاري بها العمل"، ناهيك عن التحذير من نقل أشخاص أجانب عن المصلحة المخصصة لها السيارة واستعمالها خلال عطلة نهاية الأسبوع والأعياد، لكن كل ذلك يظل حبرا على ورق.

  • متتبع
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:53

    ثاني افشل حكومة بعد حكومة بن كيران . لا هوما بغاوا يتنازلو شويا على الامتيازات ديالهم.لا هوما حسنوا مستوى عيش المغاربة لا هوما حاربوا الفساد لا هوما راقبوا الاسعار والادارات لا حول ولا قوة ولا قوة الا بالله. ولكن ادا اسندت الامور لغير اهلها فانتظر الفوضى.

  • brahim
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:54

    لي لخدام فدول كيدير لي بغى فيها .

  • kamal de meknes
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:55

    موظفون يتنزهون بسيارات الدولة في الصيف أمام "تفرج الحكومة"
    هادي شوية…
    كبار المسؤولين يتنزهون باموال الشعب امام تفرج …الله اعلم
    اللهم الموت بين انياب القرش/// اسنان القرش ارحم من اللصوص الصغار والكبار

  • مراقب الطوبيس
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:55

    مناديب وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية خير دليل على ما ورد في المقال

  • Hicham khouribga
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:57

    الموظف في هدا البلد اليتيم يعتبر الاظارة وسياراتها وكل ممتلكاتها ملما له ولعاءلته وأقاربه اما بقية المواطنين عبارة عن ازعاج وروتين يومي لا يتعدى الساعة او الساعتين وبالأخص مع التوقيت الصيفي وزيد ساعة نقص ساعة مول الشفنج مشى والساعة المشؤومة بقات ….يظخل الموظف بالتوقيت الشتوي ويخرج بالتوقيت الصيفي ناهيم عن وقت للافكار والغداء اما الجمعة فهو يوم زهد وعبادة يتنزل الايمان حتى عالى الموظفات ويدهبن للصلاة شكرا لله على زريبة ديال الدولة للجابها الله دالك فضل الله يوتيه لمن يشاء ولمن قدم الرشوة ولمن عنده صحبة او مقربة .

  • حسن العزوزي
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:57

    هذه سرقة وتبذير المال العام يقوم به بعض المسؤولون عديمي الضمير وبذلك يستفزون افراد الشعب والطبقة الكادحة والمقصية على الخصوص فأين الردع و حسن التدبير يا من أوكلت لهم أمانة تسيير هذا البلد

  • إستغراب
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:58

    محاربة الفساد شعار الحزب الاغلبي
    التمتع بسيارات الدولة اصبح حقا مشروعا و لا يريدون السيارات المنتوجة محليا و التي تساهم في الاقتصاد الوطني بل اكثر من ذلك يريدون السيارات الفارهة للتمتع على حساب الشعب المستضعف
    ربنا ارينا الحق حقا و ارزقنا اتباعه و ارينا الباطل باطلا و جنبنا اتباعه

  • خليلوفيتش
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:59

    السلام عليكم. حنا لمغاربة سوقنا خاوي رآس مالنا غي هضرا

  • Hatim Lotfi
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:59

    Ici aux Pays-Bas, trois membres du personnel du ministère de la Défense ont été congédiés le mois dernier parce qu'ils avaient abusé de leur position pour obtenir un rabais pour un GPS. Les fonctionnaires ont également accusé le ministre parce qu'il a également bénéficié. Le ministre de la Défense a maintenant un problème majeur. Il s'agit d'un montant de 200 euros. Mais, bien sûr, il s'agit du principe.
    Je ne comprends pas pourquoi, au Maroc, il est difficile de renvoyer les fonctionnaires qui commettent des erreurs et parfois les emprisonner. C'est la seule solution. Si vous ne définissez pas de limite, cela devient une anarchie comme celle-ci est le cas au Maroc.
    L'anarchie dans le secteur de la construction, l'éducation, les hôpitaux, les familles, le parlement, le gouvernement. STOP STOP STOP STOP STOP STOP STOP

  • يونس
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 09:59

    المغرب بلاد الفساد بامتياز…..

  • Adam
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:03

    ويستمر مسلسل الإفلات من العقاب في مغرب يتبجح بدستور حديث وبمبدا ربط المسؤولية بالمحاسبة لتتدهور الثقة من جديد بين المواطن ومؤسسات الدولة فاين هي محاسبة بطل فيديو عتابو الاخير واين هي محاسبة ملياردير حد السوالم واين ملفات جوج فرانك ونفايات ايطاليا واختلاسات ملعب الرباط ..واين واين ….ام ان القانون يفعل ضد رعاع البلاد في دينصاراته خلقوا ليعيثوا في الأرض فسادا دون حسيب ولا رقيب

  • احمد
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:04

    منذ الاستقلال الممنوح وحتى هذه الساعة والكل ينهب ويسرق من المال العام وأملاك الدولة دون حسيب او رقيب من الوزير الى الغفير سواء في السلك المدني او العسكري الا قلة قليلة نظيفة اليد وإذا استمرينا على هذا الحال فنحن ذاهبون نحو الهاوية لا محالة

  • KAM
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:05

    المغرب لا تسيره الحكومة مطلقا ولو صاغت الاف القوانين لان من يحكمون فعلا هدا الوطن لا يريدونه ان يكون واعيا بحقوقه ملتزما بواجباته لانهم يعرفون تمام المعرفة ان دلك يعني نهايتهم المحتومة

  • عداد
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:08

    نقترج كل سيارات الدولة بلون واحد اصفر و كهربائية في اامستقلل

  • أوديع مصطفى
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:10

    الجسم المغربي ينخره الفساد لا أحد في يبالي بما يتلى عليه شعبا وحكومة الكل يتهرب إلى الأمام ويستغل كل ما يمكن استغلاله لغرض شخصي أو انتمائي
    فلابد بالضرب بيد من حديد لكل مسؤول يتربص بامتلاك الدولة حتى تعطى الصورة الكاملة للمواطن انه لا فرق بين مواطن ومسؤول أمام القانون والا فما معنى الملك غاضب عليكم وانتم غافلون

  • هشام
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:11

    حقا حتى هذا واحد النوع ديال الفساد، لكن نسبة قليلة الفساد الكبير هو انت أيها المغربي تقديم الرشوة عدم النظال الا كتفاء بانتقاد المناضلين ،المحسوبية ، الزبونية عدم الا خلا ص في الشغل تربية الاسلامية الكذب جميع صفات الا نحلال موجودة وتقول فساد المسؤولين ، تعجبت مرة وانا في المغرب تقدمت لطلب رخصة وإذا بشخص محسوب على السلفية و المصيبة داعية، واحد ١٥٠ ايرو قضي حوايجك .

  • mustapha
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:11

    Bonjour Il est clair que l'utilisation des voitures de service est réservée aux déplacements dans le cadre du travail et non à des fins personnelles et je crois que le gouvernement devrait intervenir dans ce sens pour le bien de notre budget (economie)

  • غيور وطني
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:13

    كل يوم تنغرس في قلوبنا شوكة وتنكسر لا يوجد من ينتزعها لا اريد ان اعبر عن انتقادي وادانتي لهده الاستغلالات التى طفح الكيل منها ولا ننتضر من رئيس الحكومة الوقوف في وجه هده الاستغلالات لانه في الاصل لاتوجد حكومة شفافة فقط مستهلكون ولا ننتضر من الملك التدخل لان صلاحياته لا تسمح له فادا بدأ الملك يتدخل لحل المشاكل فما دور الوزارات والرؤساء فقط الاستهلاك الحل الوحيد في رأيي علما انه سيبقى كفقاعة في الهواء هو اعادة هيكلة الحكومة ولن اقول اعادة الانتخابات بل اجتياز امتحان الكفاءة للرئيس وكل الوزراء بعقود عمل تحت شروط وانا متاكد انهم كلهم راسبون لدا لتكون النزاهة والشفافية التي بدورها ستقضي على كل هده الاستغلالات يجب اعادة الهيكلة لانه لا يعقل لتلج متلا قوات مساعدة يجب اجتياز مبارات لتحصل في الاخير على 2500 dh بينما وزير يتقاظى 50000dh يحصل على منصبه بالانتخابات المزورة والريع والسماسرة فكيف سيخدم المصلحة الوطنية

  • Lamya
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:13

    في المانيا اذا كانت لديك "سيارة الخدمة" فان الدولة تنطلق من انك تستعملها في الأمور الشخصية, لذلك تفرض عليك ضريبة على الدخل, لانها تعتبر ان هذا تميز على الاخرين بشيء يعادل قيمة مالية و هي مصلحة. Geldwertervorteil"وهذه الضريبة هي على ما اظن شهريا 1% من ثمن الشراء للسيارة المعروض في لائحة البيع عند البائع وليس الثمن الذي دفعته انت, لان بعض الاحيان يكون تخفيض لزبون معين. مثلا الدولة او المقاولة تحصل على تخفيض لانها تشتري كمية كبيرة من السيارات لمستخدميها.

    وهناك شيء اخر, المقاولات و الدولة لم تعد تشتري السيارات و لكنها تعقد عقدة leasing مع شركة السيارات.

  • أبواسحاق الوسطي
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:15

    تكاد سيارات الدولة المستعملة لأغراض شخصية، تتعدى سيارات الخواص، وخصوصا تلك التي لا تحمل M بالأحمر، فقد لجأ المسؤولون لتغطية نفوذهم باللجوء الى الكراء على حساب الشعب عوض اظهار M الحمراء، وهي ما يعرف ب LLD.

  • مواطنة
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:16

    سيارات الدولة في يوليوز و غشت كتخدم طاكسي لمالين الدار كتر ماكاتخدم الدولة. غي فمواقف السيارات دالمقاهي و د الشواطئ والمطاعم كتلقاهم غي هما معمرين فوق الجهد الأسرة الصغيرة وزيد عليها حتى الكبيرة شنو خاسرين المركوب فابور الله يخلف على الدولة.

  • RME D europe
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:16

    salame alykoume j ai vu cette été des voitures on dirais dedans un déménagement je suis pas jaloux mais juste pour vous dire franchement ça se vois de loin

  • beny ben
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:17

    Oui c'est l'argent du peuple qui est dépense par des gents hors du commun. Les M rouge les J circulent
    avec notre argent ils les utilisent partout. Madame devant et les enfants deriere coffre plein de divers objets. Plage marché souk café bain lieu d'estivage et …. Mais alors qui les autorisent à dépense les deniers publics ?

  • محمد امين
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:18

    فاقد الشيء لا يعطيه اذا كان السادة الوزراء وجل مسؤولي الدولة يملكون سيارة الدولة للتسوق وسيارة تاخد ابناءهم للمدارس وسيارة تاخد المسؤول للادارة وسيارة يتجول بها ليلا و عدد اخر واقف في مرأب المصلحة رهن اشارته عاد هو غادي يفكر في ترشيد نفقات الدولة هو اي مسؤول يتمتع بالسكن الوظيفي ويعوض عليه يركب في سيارة الدولة ويعوض عن التنقل يؤدي عمله كمسؤول ويعوض على تحمل المسؤولية وزد على ذالك قمة الاستهتار والتبذير كم من مسؤول قضى عطلته بسيارة الدولة مع عائلته واللي حشم خدا الكارني ديال البون معاه باش يدير المازوت على قفى الشعب وملي تدخل عندهم للمكتب يتجبد ويقولك القانون حنا كنطبقو غير القانون

  • القانون غلى المقاس
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:18

    السيبة لارقيب و لاحسيب المال العام اصبح خاصا و اصحاب النفوذ في هذا البلد يفعلون مايشاؤون اما شعار القانون فوق الجميع فهو للاستهلاك فقط لان من سيحارب الفساد هو من يقوم به فلاتنتظروا شيئا من القانون الذي يطبق حسب المقاس على الضعفاء فقط.

  • جريء
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:18

    صحيح، شخص من رتبة عسكرية وبسيارة الدولة لمدة اسبوع وهو وعاءلته في البحر بمرتيل،
    يبدو انه من مكناس.

  • جابها الله
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:20

    هذه الظاهرة اصبحت تؤلم كل غيور على الملك العام كيف لسيارة الدولة ان تحمل الاطفال للشواطئ والمسابيح وتتوقف امام منزل مستغلها واحيانا يخاف عليها ويبيتها في المرءاب.يؤلمني كثيرا وانا بسيارتي اكابد غلاء البنرين واخر يستغل سيارة الدولة بميم حمراء او جيم وحتى عسكرية حرام ثم حرام .

  • amagous
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:20

    C'est que notre gouvernement n'a pas la volonté de mettre fin aux injustice.Il suffit de donner l'ordre aux policiers d'arreter les vehicules en question.

  • مغربي مع وقف التنفيذ
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:22

    واين هي الحكومة؟ هل في المغرب حكومة؟ هل العثماني رئيس حكومة؟ ايوا باااااااز

  • abdou74
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:25

    الحل الوحيد للحد نهائيا من إستعمال سيارة الوظيفة أيام العطلة وبعد إنتهاء ساعات العمل هو إعطاء الأمر لشرطة الطريق والدرك الملكي بتوقيف كل سيارة الوظيفة في هذه الأوقات دون إستثناء مهما كانت مرتبة الموظف في الهرم الوظيفي وكل من تدخل من جهاز الأمن بعد مكالمة هاتفية من أي جهة للثأتير في سير المسطرة القانونية يحاسب حسابا عسيرا.
    الأمر سهل ولكن لا أحد يريد أن يعمل بجد وأمانة.

  • mbarek
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:27

    قمة التناقض الحاصل على وضيفة يحصل معها على امتيازات لا حصر لها فيما العاطل مهمش من جميع النواحي هذا ما يفرز الفوارق الطبقية وانعدام العدالة الاجتماعية .لا يعقل واحد عندو صابر كونجي طوموبيل فابور السكنى فابور الكريدي الخ اواحد ما عندو حتى باش اتكسا.

  • limon
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:31

    بدون ان نلوم الموضف الصغير لانه يقدم خذمات كثيرة لرئيسه وتريدون ان لا يركب سيارة الدولة في العطل. 100% من سيارات يستغلها الموضفون والكبار لمصالحهم. انسوا السيارات تكلموا عن شيئ اخر يهم المواطن اكثر. لانه من لم يركب سيارة الدولة لاستغلالها فانه يركب المواطن الحر وما اكثرهم وهذا من فضل ربي

  • le manifestant
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:34

    Le Gouvernement ne peut pas mettre fin à cette méthode héritée des anciens Gouvernements.Donc tout est impliqué dans ces abus de pouvoir.J'avais dénoncé cette manière de faire,mais aucune suite n'a été ordonnée. C'est la raison pour laquelle chaque Marocain cherche un emploi dans le Gouvernement,vu les avantages(logement,véhicule,primes,carte blanche)A ce moment le citoyen souffre.on ne trouve pas de moyen de transport des fois. Alors que plus de 250 milles voitures circulent arbitrairement dans le pays et sans aucune honte.
    Par exemple un Gouverneur a plus de 4 véhicules plus un 4/4,et le véhicule officiel(une Mercedes ??)
    Dans notre ville un Khalifa se promène avec un véhicule "M" pour séduire ses anciens amis.
    Y'a t'il abus ou non ?
    Au moment où les ambulances du Ministère de la Santé sont dans un état catastrophique.
    Des ambulances sans moyen de secourir,des infirmiers ignorants et corrompus.
    Que doit faire le Gouvernement,si ce n'est de les encourager encore. drôle de pays(psv)AH

  • Mohammed
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:37

    personnellement, j ai été en congé et j'ai croisé minimum une diziane de voitures " M ROUGE" ou " مغرب" sur la route et sur les lieux de mes vacances, ces voitures étaient toutes utilisées pour des fins de vacances des fonctionnaires et leurs familles, c'est honteux et malheureux. ça m'est déjà arrivé de Klaxonner et utilisées les "feux" de ma voiture sur une personne se promenant avec sa famille avec une voiture de l état. cette personne s'est arrêtée et quand je lui ai demandé des explications sur les faits, il m'a insulté et m'a demandé d'aller porter plainte et m'a dit que ce n est pas mon affaire…. c'est comme si son droit légitime d'utiliser la voiture de l état avec sa famille pendant ses vacances.
    Pour arrêter cela, Il est necessaire d'arrêter ce cancer et ce virus en supprimant ces avantages non justifiées aux fonctionnaires de l'état" voiture+ carte de péage+ gasoil).

  • احبك يا وطني
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:38

    ويستمر استنزاف خيرات البلاد واموال الشعب ودافعي الضرائب . وأجدد السؤال : أين أنت يا ملك البلاد ؟ أيعقل أن يحدث هذا في وطني وأنت لا تعلمه ؟ أين أنت يا حاكم البلاد !!!

  • RIFI
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:39

    كل امرء لنفسه,والله للجميع ——–اين خطاب صاحب الجلالة بمناسبة عيد العرش الدولة في واد والحكومة في واد لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم,

  • وجدي
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:44

    الله يسهل علينا نخويو هاد لبلاد

  • احمد
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:45

    في عمالة السمارة هناك قائد مكلف بحظيرة السيارات، أخد سيارة الدولة في إجازته وانقلبت به قرب القنيطرة بفعل السرعة، فطمس الملف كأن شيئا لم يقع، بل عاد وأخذ سيارة جديدة، أما القائد اكادر فدمر ثلاث سيارات، ومدير الديوان دمر سيارة،

  • الشاوني
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:48

    على الحكومة أن تغير حظيرة السيارات والمركبات بحظيرة للدراجات وتنتهي مشكلة الضرائب و بونات الهيدروكربورات ونربح البيئة و سنكتشف أبطالا في رياضة الدراجات وسيكون لنا مستقبلا أحسن منتخب سنشارك به في الطوافات العالمية ….

  • حنا دولة ديموقراطية
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:50

    هذا هو المغرب،ماكين غير شلحف و سرق

  • Marocain
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 10:54

    Je les ai vu aussi cet été avec mes propres yeux en plage de saidia en voiture de fonction .
    Le président de la baladia de Berkane en 4 voitures de fonction … pourquoi, son adjoint 3 , pourquoi encore et la ville on dirait une ville
    Syrienne
    Honte à vous
    Honte à vous

  • عابر سبيل
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:05

    شعب عديم الاخلاق و مسؤلين فاسدين وعديمي الضمير غياب الدولة، الشرفاء في السجون، ناهبي المال العام والمجرمين وقطاع الطرق يصولون ويجولون لك الله الوطني الحبيب

  • باها
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:06

    يستغل أحد نواب رئيس الجهة بأكادير عن حزب المصباح سيارة الإدارة وبنزين الإدارة للتنقل يوميا إلى بيته بتزنيت . ويستغلها للتنقل مع عائلته وقضاء الأغراض الشخصية وليس هناك حسيب ولا رقيب. أضف إلى هذا ريع المليون ونصف المليون الذي يأخذه النواب الثمانية للرئيس. اللهم إن هذا لمنكر.

  • مواطن
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:06

    الجيد في خيلكم ركبوه هذا هو جواب المسؤول متى ينتهي هذا الريع ؟؟؟؟؟؟

  • طالبي توفيق
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:07

    الأمور تتجه إلى الفوضى وعدم تحمل أي مسؤول للقوانين ومحاسبة الضمير وبذلك المواطن المغربي يشعر أنه في غابة والذئاب من حوله اتقوا الله في إخوانكم ووطنكم أيها المسؤولون اليوم عمل بلا حساب وغدا حساب بلا عمل .

  • rachid
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:11

    هناك طريقتين يعمل بها كل الدول لترشيد النفقات
    1- طريقة يؤدي الموضف قدر من المال ويكون مسموح أن يستعمل السيارة لاغراض شخصية ، في هده الحالة يكون ترقيم السيارة عادي مثل باقي السيارات
    2 – طريقة عدم الأداء عليها و يكون الترقيم مثل ما هو عليه الآن ، في هده الحالة إدا استعملت لأغراض شخصية فإنها تعتبر نهب المال العام

  • citoyen
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:14

    le Maroc de l'administration et des fonctionnaires de l'état voitures maison carte blanche les bons de sortir en gasoil en argent à la fin de la semaine fin du mois pour ca que tout le monde souhaitent devenir fonctionnaires ne cherchez pas loin chacun réclame sa part du gâteaux c'est normal dans un pays où reine de l'anarchie total aucune traçabilité dans ce quant fait malheureusement

  • التوبي
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:16

    نسمع بربط المسؤولية بالمحاسبة متى؟؟ ام فقط حبر على ورق؟؟؟

  • الصالحي
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:24

    جل الإدارات العمومية أصبحت تلتجىء لكراء السيارات عن طريق طلب عروض تصادق عليه وزارة المالية. هذه حيلة لتجنب استعمال سيارات الدولة المؤقتة المرقمة
    ب M احمر.
    في عهد الوزير الأول عبدالرحمن اليوسفي ثم بيع عدد كبير من سيارات الدولة لخفض تكاليف مزانية الدولة و بالمقابل استفاد الموظفون بتعويضات عن التنقل.

  • صلاح
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:26

    Il faut distinguer deux catégories
    Les voitures de service ne sont utilisables que pendant les horaires de travail.
    Les voitures de fonction sont utilisables tout le temps et peuvent etre conduites par les épouses ou les époux.
    Car le bénéficiaire les déclare comme avantages en nature.

  • شوف تشوف
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:27

    في الدول الغربية والديموقراطية الحقة لا توجد مثل هاته الفوضى الخلاقة وأخص بالذكر الدول الأسكنذيناڤية كالسويد والنورويج والدانمارك وأعضاء في الحكومة لهم وزنهم الخاص وتجدهم بالحافلة وبجانبك على الرصيف ويمتطي دراجة هوائية ودولة من دول العالم التالث تجد مسؤوليها وكأنهم أعضاء في هيئة الأمم المتحدة أو السلك الدبلوماسي لا تقدر أن تتحرك خادمته بدون شيفور وسيارة فما بالكم بالزوجة والأطفال كولشي كيتحرك ويدار بسيارة الدولة والفرق بيننا وبينهم هم الغرب ونحن العرب تجمعنا الكلمة وتفرقنا النقطة فوق العين لتصبح حاجب تخبأ غابة التسيب الحكومي . على ذكر المقولة المغربية ( الله يهبط ليكم النقطة ألحنزازة وخليو الناس اتبرع الحبة والبارود من دار القايد

  • hassan temara
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:28

    مغرب فقير وموظفون سامون متهاونون في اداء الواجب ( كلام جلالة الملك) وشعب فقير وتبذير فاحش في الموارد الضئيلة أصلا وزراء بأجور عالية وتعويضات منتفخة في السكن والتأثيث والبنزين والتنقلات والمبيت في الفنادق الفخمة وليس الوزراء وحدهم بل الكتاب العامون للوزارات والضباط السامون في الدرك والجيش وحتى النواب البرلمانيون … فماذا تبقّى للطبقة الشغيلة التي تكد وتعمل طيلة الأسبوع بفرنك أو أقل … هاذ الفشوش ماكاينش في ألمانيا،اليابان،كوريا ج وغيرهم… ومن الفوق لا خدمة لا والو حتى غضب الملك عليهم … نطلب من الله ان يمتعنا في الدار الآخرة اما دار الدنيا ليس لنا فيها نصيب مع هذا القوم

  • مواطن
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:28

    وجب التذكير أن الإدارة المغربية هي إدارة ورثت عن الاستعمار، مازالت ممارستها وسلوكاتها لم تتحرر من بعض مخلفات هذا الاستعمار، ولعل أهم شيء يتعين القيام به هو إلغاء مجموعة من الامتيازات( السكن، والتعويضات، و الهاتف، وووو) التي تمنح لبعض الموظفين والمسؤولين تحقيقا للعدالة الاجتماعية والإدارية وترشيدا للمال العام، وكذا، لوضع حد للتسابق المحموم على مناصب المسؤولية وفتح المجال للكفاءات الوطنية النزيهة لإصلاح الإدارة وتطويرها وجعلها في خدمة الوطن والمواطنين .

  • عبد الله
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:31

    رغم أنني على يقين تام من أن رأيي لن ينشر ! ! ! سابدي اقتراحا واحداً يتجلى في دعوة جميع الوزارات إلى كتابة اسم وزارتها على جانبي سيارة المصلحة التابعة لها ، وبهذا يوضع حد لهذا اﻻستهتار ، ومن لم يعجبه ذلك يستعمل سيارته الشخصية.

  • Amazighi
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:35

    اسيدي بصحتهم ماذا تريدون من الذي يعيش و سط اللصوص ان يصير سوى مثلهم جل هؤلاء الناس كانوا مستقيمين ايام الدراسة و لكن ما ان ذاقوا الحلاوة و راوا الريع بام اعينهم اصبحوا هكذا.لذى لا تنتظروا منن يعيش و سطاللصوص ان يصبح فقيها

  • نور الهدى
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:39

    هذا أكبر دليل على تورط غالبية الأحزاب السياسية في الفساد.
    لأن جل سيارات الدولة موزعة على منخرطين و أعضاء في الأحزاب السياسية و بما أن خلف العمل السياسي هناك السعي وراء الإمتيازات ولو خارج إطار القوانين المنظمة لها، فإن محاربة هذا النوع من الفساد المرتبط بإستغلال موارد الدولة من أجل المنفعة العامة ليس من بين إهتمامات الحكومة.
    وهذا ما يكرس الفوضى في جميع مناحي الحياة.

  • نسى سميتو
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:41

    شــــــي تيحـــلب شــــي شـــاد من الكــــــــــرون

  • رامي إسبانيا عاجل
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:47

    أين الثروة

    و الكارثي و الخطير هو أن هناك من الأشباح من يتمتع بسيارات فارهة و فاخرة MR… من قبيل Q7 Q 5 Audi 8 Mercedes 320 آخر طراز Alfa Roméo و سيارات Maserati الفخمة تحمل لوحة المغرب بالأحمر

    نعم البذخ و الترف و النهب و التبدير و السرقة علنا و بالقوة

    كيف يعقل أناس لها رواتب و تعويضات خيالية و سكن و الماء الغاز الكهرباء مجانا السفر التطبيب مجانا دراسة الأبناء مجانا إعفاءات ضريبية ظلم

    – اللهم إن هذا منكر

    كل هذا يقع بالمغرب حصريا و إستثناء

    اقتصاد الريع سياسة التفقير نهب المال العام الصناديق السوداء فرق تسود

  • BENSLIMANE
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 11:58

    يجب على كل غيور على هذا الوطن و على المال العام ان يفظح مثل هته التجاوزات و ذلك بتصويرها و فظحها في المواقع الاجتماعية

  • غماري
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 12:00

    قريبا سيصل المغاربة إلى قناعة مفادها أنهم يعيشون في دولة فساد مستشري، و أن الحكام الذين من المفروض أن يكونوا قدوة هم الذين يفسدون و ينهبون أموال الشعب و لا من يضع لهم حدا. الخطب في كل مرة تضع الأصبع على مواطن الخلل، لكن في كل مرة لا يقع أي شيء…نعين لجان التحقيق و نفتح تحقيقات، و لا نسمع و لو مرة واحدة تنائج التحقيقات…مئات القضايا وعدونا فيها بإجلاء الحقيقة، لكن…لقد وصل السيل الزبا…

  • مغربي
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 12:03

    كيف يمكن أن نتصور حجم ما تستهلكه هذه السيارات من كازوال وقطع الغيار سنويا، وهي تستغل في نقل افراد عائلات موظفين ومسؤولين وخارج أوقات العمل الى الشواطيء والأسواق والسفريات ليل نهار؟ إنه أمر مقرف ومقزز ويتحدثون عن الأزمة ؟

  • مفقوص
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 12:05

    للأسف هدا هو المغرب الفساد عاين باين الموضفين المحضوضين كيستغلو في سيارات واموال الشعب خارج أوقات العمل بدون حسيب ولا رقيب ومع راسهم كيتسارو مع وليداتهم في افران تطوان ومراكش…. المهم كييت لي جات فيه وصافي والله يا خد الحق هادشي ماكان

  • صابر عبد الصبور
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 12:07

    بلامبالغة او مزايدات راه الموظفين الذين يستغلون سيارات الدولة في عز الصيف على امتداد الشواطئ المغربية هم في مهام لانهم يتابعون ملفات المواطنين العالقة .مساكين لم يتمتعوا بعطلتهم .فمزيدا من مثابرتكم واخلاصكم خدمة لمصالح المواطنين في الفيلات والاقامات والفنادق الفاخرة والسيارت المكيفة.

  • عماد امين
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 12:10

    سيارة الدولة لا تستعمل فقط للنزهة بل كذلك كوسيلة لنقل المشتريات و المدعوين في مناسبات بيت الموظف . اين الفترة التي كانت سيارة الدولة لا تتحرك الا بامرمهمة يعنيl'ordre mission. و تراقب سواء داخل المدار الحضاري او خارجه .
    تحدير المسؤولين من استعمال -ممتلكات الدولة لا يكفي -ينبغي ربط التحدير بالتطبيق –

  • ابن اجدير
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 12:17

    اينكم يا من يستهزؤون بمعتقلي حراك الريف. الفساد يتجول أمام أعينكم.

  • casalmania
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 12:19

    ان كان المغاربة سواسية في كل شيء فلا بد من توقيف هاته الاشياء التي تعد من ارث المستعمر ولا تتماشى مع القرن الحالي.
    في رأيي يجب إلغاء إمتيازات السيارة والسكن المجاني او تمكين جميع المغاربة من ذلك وكذلك إلغاء ميزانية القصور وضخ هاته الأموال في التعليم والصحة.
    بالدراجة تاعرابت كلا يصرف على داره.

  • Zinzin
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 12:22

    واش بغيتو السادة رجال السلطة امشيو في الكيران حشومة

  • العكس صحيح
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 12:28

    سمعت عالم محترم في قناة محترمة سءل عن هذا السؤال استعمال سيارة الدول فآجاب وقال علي الدول ان توفر للموظف ليدها المسكن والمأكل والمركوب لكي لا يبحث عن الرشوة. واصحاب التعاليق لو كانت لديهم سيارة الدولة لقالو الحمد لله الذي سخر لنا هذة …….ربي لعطاهوم السيارات ولاش تحسدوهم. والموظف عطى عمرو للدولة مايستحقش مركوب باش يتنقل ؟ انا ماعنديش سيارة الدولة وعايش خاج الوطن

  • غيور
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 12:37

    اعرف عون خدمة (agent de service) يشتغل (chef de parc) امتلك سيارة الدولة سبت واحد و اعياد حتى عطلته السنوية ولكن اللوم على مسؤوليه ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. هدى يحدت في تحناوت اقليم الحوز

  • assamte
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 12:40

    bienfait pour vous chers citoyens
    c'est vous la cause de ce merdier
    vous ne voyer que le bout de votre nez
    vous cherchez vos intérêts immédiats et ne pensez pas à votre avenir et l'avenir de votre progéniture
    vous votez n'importe comment
    et tant qu'il n'y a pas de révolution culturelle et le sens civique vous n'irez jamais loin et c'est bien fait pour vous
    les marocain sont des racistes
    des menteurs et des hypocrites

  • المخزن لايريد الإصلاح
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 12:48

    كل القوانين في هذه البلاد تظل حبرا على ورق. خطابات وبرامج وحملات وغضبات وفي النهاية تبقى دار لقمان على حالها لغياب الإرادة الحقيقية للإصلاح. هي فقط عملية در للرماد في العيون ومماطلة.

  • عمر
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 12:57

    شي ساكت على شي لانهم كلهم مستفيدون السيارة السكن التعويضات الغير المستحقة استعمال المستخدمين لقضاء حاجيات اسرهم??????????????????????

  • إطار
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:03

    كمسؤول سابق عن حظيرة للسيارات بإحدى الإدارات أتمنى أن تقرؤوا جيدا ما سأكتبه لأنه عن تجربة وخبرة: أولا أأكد ما قاله الأخوين (أبوإسحاق والصالحي). الأمر أخطر مما تتصورون فالإدارة أصبحت تتفادى مشكل سيارات الدولة م حمراء بسيارات كراء لمدة طويلة بمبالغ كبيرة جدا عن طريق صفقات مكلفة يشوبها الفساد بشكل واضح، وهي سيارات لها ترقيم مدني عادي وحتى الشعار (اللوغو) فهو قابل للمحو بسرعة عن قصد للتحول إلى سيارات عادية لن يستطيع المواطن البسيط اكتشافها في حالة استغلالها بشكل غير قانوني. وأصبح كبار المسؤولين يكترون سيارات فارهة على حساب الدولة ويستغلونها بشكل مريح لن يجلب لهم المتاعب وبعضهم لأغراض لا أخلاقية دون خوف.
    الحل: من واقع خبرتي الطويلة هناك إجرائين اقترحهما على الحكومة إن كانت لديها نية صادقة في الحد من هذا المشكل: أولا فرض علامة م حمراء مؤقتة ضمن ترقيم سيارات الكراء التابعة للدولة بدل اللوغو. ثانيا إحداث فرقة خاصة (بريكاد) ضمن الدرك الملكي والأمن الوطني تابعة مباشرة للإدارة المركزية لكل منهما لمراقبة تحركات سيارات الدولة (م حمراء والكراء) وفحص أوراقها ومسارها واستعمالها. لكن هذا لن يحدث.

  • عبد الله
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:05

    مزايدات مجانية .
    جل الذين يتباكون على المال العام مجد ابواق دافعها الحسد و اشتهاء ما للغير .
    هل تعتقدون ان الموظف خارج القانون ؟
    و هل تعتقدون بالفعل ان المال العام سائب جربوا اذن لتعرفوا .
    لماذا ترفضون ان تفهموا ان الدولة يسيرها القانون .
    لماذا تتصيضون فرصا من هنا و من هناك لضرب فيئة في المجتمع التي تسهر على مصالح الدولة .
    هل انت تجهلون ان هنا شخصيات تمنح لها الدولة امتيازات ليس لسواد عيونهم بل بجدارة و استحقاق .
    كفى من اسغلال عقول الصعفاء من اجل اعطاء الانطباع ان الدولة فيها فوضى .

  • Nasro
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:05

    من خلال عملي في القسم المالي في احدى الشركات الامريكية, اردت فقط ان اشارككم الارقام المهولة وراء هذا الخبر. لنفترض ان:
    المصاريف الشهرية (معدل تقريبي – شراء او كراء) 4000DH
    مصاريف البنزين 1500DH
    مصاريف اخرى (تامين, اصلاح, ضرائب) 1500DH
    المجموع 7000DH
    مجموع المصاريف شهريا 840.000.000 DH
    مجموع المصاريف سنويا 10.080.000.000 DH
    1000 مليار سنتيم
    او مليار اورو

  • biric
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:06

    المال السايب كيعلم السرقة. …

  • حسن
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:06

    لو جات غير فالنزه وقضاء حاجياتهم الشخصيه ماكاين بأس ….راهم كيشفرو ليسانس والمازوت منهم المعيزي بوشعيب موضف بوزارة الداخلية بالرباط ومعروف عليه كايبيع المازوت

  • MOURTI Omar
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:07

    نقص في الاحطياطي من العملة الصعبة بسبب ارتفاع موارد المحروقات!!!!!!!!!!!!!!!

  • أحمد
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:08

    بسيدي قاسم يتجولون بسيارات جابها اللّٰه 24/24 وكدا سيارات الاسعاف . يذهبون باسرهم الى التسوق وإلى الحمام و… ولا متكلم لأن ساكنة المدينة لا حول ولا قوة الا بالله

  • ahmed
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:09

    ماشي هدا هو المشكل..المشكل اكبر من هدا.كيخص الاصلاح يكون شامل.. اما الموظف المسكين.مغلوب على امره.هو ماعندو مايدير بهديك السيارة.الله الغني.

  • allam mehamed
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:09

    سبب هذا كله غياب المباديء ، وعدم الإيمان بلقاء الله المعيد المبديء ، وصدق فيهم قول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم :(سيأتي زمان على أمتي لا يدري فيه الرجل من أين اكتسب ماله، أمن حلال أم من حرام )
    اللهم عافنا في ديننا ودنيانا وأبداننا

  • غيور
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:09

    خليهم ايستنزفو المال العام بجميع الطرق استغلال سيارة المؤسسة فغير وقت العمل هدا كايتسما المال السايب ماكاين لا حسيب ولا رقيب شوارعنا كلها مملوؤة بسيارات ( M rouge,,) واحنا في موسم العطلة والاسطياف.

  • IKEN
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:10

    يا اخي المشكل ليس في ايجاد الحلول لصد هدا التجاوز المشكل انه ليس هناك ارادة سياسية لتغيير المنكر وتفعيل مبداء ربط المسؤولية بالمحاسبة لانه من سيقف على تنفيد القانون هو نفسه من يخرقه فكيف تكون المحاكمة حين يكون المتهم هو القاضي كن على يقين ان التغيير لن يتاتى الا عن طريق الشعب لما يبلغ الوعي مداه وهدا يتطلب وقت طويل لان تعليمنا يفرخ الجهل عمدا

  • الفوضى في البلاد؟ ؟؟
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:13

    والأكثر من هذا ان مديرا إقليميا لوزارة التربية أحيل على التقاعد هذا الشهر وكلف احد المفتشين مكانه وصادفته صبيحة هذا اليوم فاتح ذي الحجة لا زال يستعمل سيارة الدولة.

  • الحر
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:14

    اللهم إن هذا منكر. البلاد فيها السيبة ولا من ينهي و لا من ينتهي أين أنت يا رئيس الحكومة ؟ شبعتونا هجرة و ما كاين حتى شي زفتة

  • يوسف
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:15

    تحية خالصة لصاحب التعليق رقم 1

  • 3 خطوات للتغيير
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:18

    1. ونحن على ابواب ميزانية 2018 على السادة الوزراء و النواب المحترمين تخفيض ميزانية الكازوال و اقتناء سيارات الدولة ب 80°/°.
    2. على المواطنين فضح استعمال سيارات الدولة لاغراض شخصية على الانترنيت
    3. السي الحموشي اقوم بدوره. مراقبة استعمال سيارات الدولة السبت و الاحد.
    رجاء تتمة هده اللائحة لعلها تجد أدان صاغية.

  • بنت الري_______________ش
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:20

    بالقيام بجولة بسيطة بمدينة اكادير انزكان تلاحظ سيارات حكومية وسيارات تحمل لوحات عسكرية تتجول بعائلات بالليل والنهار والكارثة انهم لا يحترمون لا الناس ولا الشارات ;بعنطزية وفوقية وتكبر….في غياب تام لاية مراقبة او محاسبة …السيبة بكل ما تحمله الكلمة من معنى………

  • نورللدين
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:20

    رءيس الحكومة يطالب بالتقشف جميل جدا . و لكن اذا لم يكن هناك جزر من المسؤولين فلن نتقشف. اذن يجب على رجال الامن و الدرك ايقاف كل ساءق لسيارة الدولة او الجماعة او اي مؤسسة عمومية تمول من مال الشعب و اقتياد السيارة الى المحجز و معاقبة الساءق.
    ولكن احنا غير كانقولو والله ما يغادي اديرو والو
    السيبة ثم السيبة ثم السيبة في كل شيء الاغتصابات البيدوفيلي السرقة العنف لا حول و لا قوة الا بالله

  • kamal
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:21

    الحكومة في سبات عميق. و جيوب دافعي الضرائب هي المتضرر الأكبر و الوحيد.مع العلم ان النخبة في هدا البلد لا تدفع ضرائب. و الدرويش هو الممزق الوحيد. قمة الابداع والتميز في اكل أموال الناس بدون حق

  • faysal
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:22

    اشمن رباح غادي تربحو الى بقات السيارات مركونة…
    الاساس هو التقليل من عدد السيارات وليس..مراقبة مستغلين السيارات..
    الحضية الخاوية.

  • خليل هولتندا
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:25

    الفساد يزداد نموا وقياسيا بالمغرب : الفساد الاداري التحرش الحنسي التطرّف انعدام الأمن والمخزن متسكح في الشارع لا يحرك ساكنا لا تواصل لا قيامً بالواجب وندعي الخضارةً

  • مواطنة 1
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:35

    سوف يستمر الحال على ما هو عليه ، نستنكر ولكن نفعل شيئا بعدها ، لأننا نخاف أن ننعث بالانفصاليين والله شهيد على أننا متمسكين بأمن هذا الوطن واستقراره وملكيته ….
    لكنني أثق في عدالة خالق هذا الكون. …

  • Brahim
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:40

    il suffit juste d'installer du GPS dans chaque vehicule et la tracer partout, tout utilisation non conforme à sa mission initiale soit suivi

  • simo
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:42

    ليس فقط يتجولون بها بل منهم من يقضي حاجياته الخاصة،كنقل مواد البناء و اغراض اخرى،وحتى معاكسة النساء.
    ان لله و ان اليه راجعون
    لك الله يا فقير

  • Amana
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:43

    موضوع استعمال سيارات الدولة لأغراض شخصية يحتاج تدخلا من لدن الجهات العليا للحسم فيه وإيقاف نزيف هدر المال العام من طرف المحسوبين على خدام الدولة.
    امر ثاني وهو شراء بعض السيارات الفاخرة من طرف بعض رؤساء الجماعات علما بأنهم لا يتوفرون بنف جماعتهم على طريق معبد ويعتقدون كدلك لأبسط المرافق والتجهيزات.

  • abdel
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:48

    عطاوها ليه باش يقضي اغراضو وأغراض العمل
    والسلام عليكم ورحمة الله

  • ML ZERROUK
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:50

    خط أخضر مرتبط بادارة الامن الوطني للتبليغ عن كل سيارة في وضعية غير قانونية !

  • Mohamed
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:52

    Salam
    je suggère de nous donner la possibilité de photographier ces voitures et les transmettre par internet a un service chargé de vérifier la régularité de ces déplacements et sanctionner ceux qui osent utiliser l argent public à leur fins personnels. et ainsi de suite pour tous les autres domaines, espérant ainsi limiter ce type de comportement.

  • إلى متى
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:52

    المحزن في الأمر وهو مسؤولون الأوقاف والشؤون الاسلامية كذلك يستغلون سيارة الدولة لأجل مصالحهم ويدعون أنهم من أهل العلم وحين يفتون في هذا الموضوع يقولون حرام ! حرام عليهم وحلال علينا السؤال المطروح أين الدولة هل هيا تحت الأرض

  • سؤس
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 13:52

    يجب صباغت سيارات M rouge بالون الابيض والاكحل مثلzebre لكي لا يستعملها الشخص في قضاء مصالحه الشخصية

  • مهاجر
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 14:05

    شوفو الله يخليكم . الى كانت المحاسبة غادي طبق طبقوها من الفوق بعد و امتوما جايين هابطين . طبقوها على رؤوس الكبار الي تينهبو ميزانية الدولة بدون مسائلة . أما الموظف البسيط فهو مغلوب عن أمره . متافق أننا نحاسبو كل شي . ماشي نسلطو الضوء على واحد بسيط باش ننساو الرؤوس الكبرى.

  • Mohamed
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 14:06

    لا يدركون أن يوم القيامة سيجدون أنفسهم قد أكلوا مال 40 مليون مغربي يريد حقه آنذاك . و ما أدراك ما يوم القيامة

  • محمد
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 14:14

    ا ستعمال هاتف الشغل لأغراض شخصية حرام شرعا، كذلك استخدام أقلام و ٱوراق بيضاء فارغة لغرض يدخل في إطار غير الشغل كذلك حرام. استعمال سيارة الإدارة في غير مصلحة العمل حرام لا يبارك الله في رزق من يقوم بهذا و أذله الله في الدنيا و رزقه أولاد يصيبونه بالجنون و بزوجة تشيبه قبل المشيب لاشيء في مغربنا تسير كما ينبغي نظروا المجتمع و معانات الناس و كثرة الشكاوى من الغلاء و المعيشة و عقوق الأولاد و تمرد الأزواج و الزوجات و السرقة و الإجرام و الإغتصاب…لكم في العودة إلى قيم الإسلام حل لمشاكلكم

  • Mzabi
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 14:20

    A ma connaossance tous les responsables ont bénéficié de primes de responsabilite , une prime de voiture de service et une prime de logrment ttes ces primes sont versées mensuellement directement ds le salaire .mlheureusement ils continuent à utiliser les vehicules et les logrments sans scrupule .l'erreur est celle de leurs responsable qui ferment les yeux
    Mais jusqu à qd????

  • brahim
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 14:38

    يجب إلغاء كل الامتيازات الإقطاعية التي يحضى بها موظفو الدولة الكبار بغض النظر عن المردودية الهزيلة التي يقدمونها. .. كفانا منكم سئمنا منكم ..بعتم أنفسكم وبعتمونا وبعتم الوطن … لسنا في حاجة إليكم. ..

  • meme
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 14:45

    السلام عليكم الشخص الذي في يده منع سيارات الدولة هو و اسرته يتمتعون بها و ب فلوسنا فكيف سيمنعها و المشكل انهم يتبجحون و يتكبرون علينا في الطريق و ب فلوسنا
    مشكيلة صافي

  • عبدالله خنوفي
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 14:50

    ا كل شي على ظهر المغربي المحكور. اللهم ان هذا منكر. والغريب ان هؤلاء المسؤولون يقومون بشراء سيارات اخر طراز و اخر موديل. والدولة كطحن في المواطن بالضراءب . ……..

  • لطفي
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 14:55

    والله العظيم التسيب الحاصل على سيارات الدولة والجماعات الترابية لم يسبق له مثيل أموال الشعب تصرف في غير محلها و على مرأى ومسمع ممن أمنهم الشعب على تدبير أموره لا ناهي ولا منتهي.

  • citoyen
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 14:58

    رغم الخطابات المتكيرة من مسولين عن محربات الفساد وهم يفسيدونا ليلا ونهارا هنك من يقول هدا من صلوطات الاستعار اقل لهم ليمادا لم يوجد هدا الفساد عندا فرنسا وبرطانية واسبانيا لا ترا الارقام الحمراء ولا ارقام الكحلة الى المحسابة لا غير المحسابة اما عندنا لا حسيب ولا رقيب الكل يسرق بطريقته حتى اصبحنا ضحكت انفوسنا الجميع ينتضير الغنائم ونحن شعب الغنائم

  • Soso
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 15:05

    انهم تماسيح القطاع العام لا يحبون الاصلاح و يكرهون ويحاربون من يريد الاصلاح ,المهم باراكا من التعاليق في المواضع مروا الى التفعيل بوضع الشكاوى المقرونة بالادلة ;;;;;;;;;;;لعل و عسى يفيقو ملين الشغل

  • احميدو
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 15:21

    ……مستعينين بالسيارات التي تحمل ترقيم الدولة المغربية (المغرب)، في استغلال فاضح لممتلكات الدولة في الأمور الشخصية.هناك حيلة من الحيل تستعملها بعض الجماعات المحلية وهي تسجيل بعض من سياراتها بترقيم عادي لتجنب لفت الإنتباه عند إستعمالها خارج توقيت ومكان المخصصين لها!!!!!!!!

  • مغربية
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 15:25

    بحال هاد الناس اللي خصنا نحاسبوهم و نعاقبوبهم حتى يكونوا عبرة للآخرين إلى بغينا فعلا نصلحو هاد البلاد اللي ولات حالتو تتحشم وتتشمت فيه العديان .

  • kamal
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 15:46

    Les voitures que nous payon avec nos impôts, dont utilisés comme des biens personnels. Ce n'est pas nouveau … ils sont à la plage, au HAMAM, au Souks . ils circulent partout à nos frais, mieux encore, il sont conduits par des conjoints ou des enfants ….Sans aucune exception, sans le moindre scrupule, il viennent nous déranger le Week-end, encombrer nos rues et nos parking sans payer le moindre dirhams de carburant, d'assurance, de TVA ou d'impôt sur les véhicules
    Elles est où la justice? pourquoi je devrais payer pour la femme d'un fonctionnaire son trajet vers le HAMAM!
    C'est simplement degoutant !

  • عزيز الرباطي
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 15:47

    ما بانوكش ليكم المسؤولين تيشفروا الملايير صحاح بانو ليكم غي شيفورات.
    زيدون واش حنا دولة بعد

  • وعزيز
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 16:25

    ومسألة اخرى :
    تجد جماعات قروية تشكوا ضعف الميزانية في حين رؤساءها تركبون اخر ماجادت به سوق السيارات وعليها يا حسرة ( ج) بالأحمر … وكما قال صاحب الجلالة لا يستحيون ولا يخجلون من أنفسهم وهم حين يمرون امام الناس ….
    جماعة فقيرة تصرف على الكهرباء ما تنفقه أسرة متوسطة !!! ( لها اقل من 10 مصابيح على الشارع بدون رصيف و هي تسير بلا برنامج ولا مراقب يحث المجلس القروي ( ماذا تفعل وماذا تقرر وماذا كان هدفكم وانتم تترشحون وووو؟؟؟؟). والله العبث بعينه (وقلة الحيا ) في واضحة النهار …
    اما البنزين فلا تسال :
    تجد سيارات الدولة في نهاية الاسبوع ( نفترض باقي الاسبوع في تنقلات العمل !!! ) امام الحمام ، امام الاسواق ، أمام المقاهي ! في السواطىء … على متنها أفراد الاسرة ..!! بلا خجل! وبلا ضمير !
    هذا الضمير هو المريض !
    وماذا تنتظر ممن ضميره مريض ؟؟؟
    … المال العام = البقرة الحلوب . !!
    و تسأل لماذا لا يتغير حالنا ؟؟؟

  • abdo
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 16:30

    الرزاق هو الله . و الحسود لا يسود

  • رشيد
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 17:16

    عندما يتكلم الاحرار يزج بهم في السجون ويقولك الفتنة الفتنة الفتنة .اللهم اخرجنا منها فان عدنا ………

  • azarzr
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 17:20

    لااحد يعلم في هذا المغرب الغريب العجيب اجمل بلد في العالم اي شيء كلشي بالمقلوب الفاعلوالمجرم يعفى والمسكين يعاقب

  • محمد
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 17:38

    للأسف الشديد هذه الظاهرة أصبحت شائعة لهذا لابد من سن قانون يمنع كليا استخدام سيارات الدولة خارج المصلحة المخصصة لها إن أردنا مصلحة هدا البلد

  • Salim salim
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 17:40

    هذه بعض الاقتراحات لمحاربة ظاهرة استغلال سيارات الدولة :
    – وضع رقم أخضر في كل عمالة للتبليغ فورا عن حالات الاستغلال الشخصي لسيارات الدولة.
    – يضع اي مواطن على الزجاج الأمامي للسيارة ورقة كتب عليها : " أنت لص تستغل ما ليس لك".
    – يتجمهر المواطنون حول السيارة المستغلة والاحتجاج على المعني بالأمر دون سب إلى حين حضور السلطة.

  • مول الخميرة
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 18:12

    شوفو انا كان عندي صديق حتى هو مثل هؤلاء المعلقين ماعاجبومش الحال علاش الموظفين كيستغلوا سيارات الدولة ! لكن ملي اصبح موظف ها هو دابا حاليا هو ايضا كيستغل سيارة الدولة الفخمة وهاهو حاليا في شاطىء السعيدية كينتعش مع راسووا هههه المعلقين غير ماجبروش كيف يوصلو ن الوظائف السامية خهههه ومن غدا يصبح بسيارة الدولة فشي مدينة مخيم لي مالحاق شي عنقود كيقول حامض

  • ماشاء الله
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 19:12

    لو احتسبنا لكل سيارة 100درهم لكانت النتيجة 12000000درهم في اليوم الواحد. هذه الشفافية وهذا هو الإصلاح

  • السيارةالسايبة للموظف المناسب
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 19:49

    أكثر من هذا هناك من يتحرش بها وهناك من يسوقها بسرعة فائقة كما أن هناك شباب يتجولون هم وأسرهم قرب الشواطئ والأسواق الممتازة .

  • Alphabet
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 20:19

    A tous ceux qui ecrivent ces messages sur ce site. Condamner c est bien mais agir c est encore mieux. Tt le monde a un telephone portable. Pourquoi ne pas filmer ces gens chaque fois que vous les voyez en etat de hors la loi et poster ca sur les reseaux sociaux. Les Francais ont donné 1.5 Millions de mort pour changer de systeme. Rien ne changera si vous attendez que le changement se fasse seul.

  • Nourani
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 21:02

    سيارات الدولة السكن الماء الكهرباء وماخفي اعضم اودي الله يهدي ماخلق

  • مواطن
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 22:24

    من اكثر سيارات الدولة استعمالا للاغراض الشخصية في المنطقة الشرقية هي تلك التابعة للمديرية الجهوية للفلاحة بل اصبح المواطن ينعتها بالسائبة لانك ستجدها امام الشاطئ امام المدارس او المقاهي بل اكثر من ذلك فبونات البنزين او الاصلاح تبدل بكل سهولة نقوذا.

  • رنت سيدي بنور
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 22:47

    حقا موصوع جد مهم لان المسؤولين ماشي نائمين كلهم يستعملون سيارة الدولة لاغراضهم الشخصية ولاولادهم من سيفتش من او يحاسب من فكل محتاج لهذه الخدمة هنا في الجديدة تجد السيارة يوم السبت او الاحد ممتلاتة بافراد العائلة تجول على الشواطئ لا حسيب ولا رقيب

  • Yassine
    الخميس 24 غشت 2017 - 00:01

    ادا اسندت الامور لغير اهلها فانتظر الفوضى

  • الشرقاوي
    الخميس 24 غشت 2017 - 12:39

    باختصار حان وقت المحاسبة يجب حدف السيارات الدولة المسؤولين لهم اجور خيالة يشتروا بها سيارتهم او يسيرو على اقدامهم كما يفعلون اسيادهم في اوروبا انتهى وقت سيبى عاش الملك

  • جحا
    الجمعة 25 غشت 2017 - 03:28

    اللهم كثر حسادنا.
    الأغلبية الساحقة من سيارات الدولة التي تتجول بمناسبة و بدون مناسبة هي سيارات مكتراة و لا تحمل لا إيم روج و لا جيم روج.
    العاصمة الاقتصادية للمغرب مثلا تمنح لموظفي الجماعة أسطولا من السيارات المكتراة رغم أن جميع المهام المهمة تم تفويضها لشركات التنمية المحلية: كازا ترونسبور، كازا أميناجومو، كازا بريسطاسيو، ….، شركات النظافة، نقل المدينة، ….، ألخ.
    لماذا تركزون على سيارات الدولة و تنسون الأسطول العارم الذي تكتريه الجماعات و الجهات لموظفين لا يهشون و لا ينشون ؟ ؟

صوت وصورة
دار الورد العطري
الخميس 25 فبراير 2021 - 18:39 2

دار الورد العطري

صوت وصورة
غضب مهنيي النقل السياحي
الخميس 25 فبراير 2021 - 17:39 2

غضب مهنيي النقل السياحي

صوت وصورة
حريق يرعب ساكنة بفاس
الخميس 25 فبراير 2021 - 16:29 8

حريق يرعب ساكنة بفاس

صوت وصورة
كفالة الأطفال المتخلى عنهم
الخميس 25 فبراير 2021 - 15:48 3

كفالة الأطفال المتخلى عنهم

صوت وصورة
المغاربة وتقنين زرع الكيف
الخميس 25 فبراير 2021 - 11:30 6

المغاربة وتقنين زرع الكيف

صوت وصورة
احتجاج شغيلة الصحة بوجدة
الأربعاء 24 فبراير 2021 - 23:52 6

احتجاج شغيلة الصحة بوجدة