مولاي هشام: على الملك التخلي عن القدسية

مولاي هشام: على الملك التخلي عن القدسية
الجمعة 13 ماي 2011 - 09:19

اعتبر الأمير المغربي مولاي هشام بن عبد الله العلوي ابن عم الملك محمد السادس أن الأنظمة الملكية مطالبة بدورها بخوض إصلاحات عميقة تتماشى وتطلعات الشعوب العربية، ومؤكدا مواجهتها مشاكل عويصة بشأن القداسة في المغرب والهشاشة في الأردن واللعبة الخطيرة في البحرين من خلال اصطفاف الملكية مع معسكر ضد معسكر آخر من الشعب.


وفي حوار مطول أجرته معه مجلة ‘ليكسبريس’ الفرنسية في عددها الأخير، يبرز الأمير هشام في رده على سؤال حول مطلب الإصلاح الموجه للمؤسسات الملكية في العالم العربي بدل مطالب الرحيل التي تستهدف الأنظمة الجمهورية الدكتاتورية أن ‘المؤسسة الملكية تعتبر حكما ورمز الهوية الوطنية، ويقبل أغلب مواطني هذه الدول بهذا التصور، لكن هذا سوف لن يبقى على هذا الوضع إذا لم تأخذ بعين الاعتبار هذه المؤسسات الملكية مطالب شعوبها’.


ويرى حول مطالب حركة 20 فبراير التي تتزعم الاحتجاجات ومطالب الديمقراطية في المغرب وطرحت بقوة إلغاء الفصل الدستوري الذي ينص على قداسة الملك أن ‘القداسة غير متوافقة مع الديمقراطية، إذ يمكن أن نتصور أن شخص الملك لا تنتهك حرمته لأنه ممثل الأمة، ويمكن أن نتصور إمارة أمير المؤمنين ذات بعد أخلاقي ومعنوي إذا كانت لها صبغة على شاكلة ملكة بريطانيا التي تعد رئيسة الكنيسة وحامية الدين، لكنه يجب التخلي عن قدسية شخص الملك’.


وأشار إلى أن الاحتفاظ بهذه الصفة المنقولة عن الحكم المطلق الذي ساد في فرنسا سيجعل من الصعب التقدم السياسي.


ويذكر أن الدساتير التي شهدها المغرب منذ الاستقلال في منتصف الخمسينيات وحتى سنة 1996 كان يشرف على صياغتها فقهاء الدستور الفرنسي الذين أدخلوا عددا من تصورات الحكم الفرنسي المطلق الذي ساد في هذا البلد الأوروبي خلال النصف الأول من القرن السابع عشر. ورغم وجود لجنة عينها الملك محمد السادس لتعديل الدستور، فالحسم في اقتراح تعديل الفصل 19 الذي سينص على القدسية سيعود لملك البلاد وليس للجنة. وفي تعليقه على سؤال حول مطالب اليسار الراديكالي وجزء من حركة 20 فبراير بضرورة إنشاء مجلس تأسيسي لصياغة الدستور، يرى أن هذا ‘غير واقعي لأنه يعني نهاية النظام، فتاريخيا إنشاء المجالس التأسيسية هو مرادف للمراحل النهائية والأخيرة للنظام’.


لكنه يؤكد في الوقت نفسه ضرورة بدء صفحة جديدة تستوحي الملكية المغربية نموذجا من الملكيات الأوروبية مع الاحتفاظ بتقاليدها وثقافتها لكن شريطة عقلنة ممارستها السياسية. ويرى الأمير أن إجراء تغيير في إطار إصلاح المؤسسة الملكية يشكل الحل الأمثل والأقل تكلفة للمغرب.


ويرى مولاي هشام الملقب بالأمير الأحمر بسبب أفكاره التقدمية أن الإشكالية التي تعاني منها الملكية المغربية هي تقريبا التي تعاني منها الملكية الأردنية مع خاصية تتجلى في هشاشة الملكية الأردنية بسبب افتقارها للعمق التاريخي. بينما سيكون مسلسل الإصلاح طويلا ً في دول الخليج بحكم غياب مجتمع مدني متطور قادر على فرض أجندة الإصلاحات، علاوة على أن عائدات البترول تعمل على تأجيل اندلاع المشاكل، وتبقى حالة البحرين خاصة ومختلفة، حيث تلعب المؤسسة الملكية دورا خطيرا باختيارها الاصطفاف في معسكر ضد معسكر آخر من الشعب البحريني، بينما تعيش الكويت على إيقاع مشاكل أصبحت متكررة.


ويكشف مولاي هشام بن عبد الله الملقب بالأمير الأحمر عن بعض المعطيات المثيرة للغاية في هذا الحوار، حيث يعترف بأنه كان من الشخصيات التي استشارها البيت الأبيض بشأن مضمون الخطاب الذي وجهه الرئيس الأمريكي باراك أوباما للعالم الإسلامي من العاصمة القاهرة، مبرزا المعرفة الكبيرة لباراك أوباما بالعالم العربي. كما يؤكد أن علاقته بابن عمه الملك محمد السادس محدودة للغاية، حيث لم تتجاوز اللقاءات خلال العشر سنوات لقاءين أو ثلاثة وكلها في إطار عائلي محض، ومبرزا أن محيط الملك لعب دورا سلبيا في توتير العلاقة بين الطرفين.


*‘القدس العربي’

‫تعليقات الزوار

44
  • rachid
    الجمعة 13 ماي 2011 - 09:57

    je crois que le maroc trouvera une solution a cette situation politique, personelement meme si je suis pas expert en matiere, mais je sens que le roi mohamend 6 veut vraiment allez vers une democratie complete au maroc, qui garantie a tous les marocains une vie digniteuse. ça c’est mon sentiment et j’espere de tous mon coeur qu’il se realisera, dans ce cas là, notre cher roi entrera dans l’histoire comme le premier roi arabe et musulman courageux qui as donner a son peuple la possibilité de vivre dans la démocratie et la liberté.
    Au maroc, la persone du Roi et respecter et il restera pour toujours.

  • مغربي
    الجمعة 13 ماي 2011 - 09:23

    “شخص الملك مقدس لا تنتهك حرمته”.
    و شخص كل انسان هو مقدس, اذ لا يجوز للمسلم أن يعتدي على أخيه المسلم بالسب أو الشتم أو القذف أو التحقير أو السخرية أو الإستهزاء و الإهانة.
    يقول الله تعالى : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (11)”. سورة الحجرات.
    و يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم : « بحسب امرئٍ من الشر أن يحقر أخاه المسلم ».
    .ان هدف المطالبين بالغاء الفصل الذي ينص على وجوب إحترام الملك و عدم المساس بشخصه بأي نوع من أنواع السب و الشتم و الأذى, هو النيل من ملك البلاد و التجرؤ عليه, فتضيع بذلك هيبته و تضيع معها هيبة الدولة بأكملها.
    .
    و انشروا تؤجروا.

  • مغريبي حر كالطير
    الجمعة 13 ماي 2011 - 09:25

    تحية الى الامير مولاي هشام !

  • SOUSOU
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:21

    السلام عليكم جميعا
    أولا أطلب من المعلقين تحكيم المنطق والواقعية , والابتعاد عن العاطفة لأنها لن تنتج شيئا.
    ثانيا يجب أن نكون جزءا من الحل لا جزءا من المشكلة.
    فيما يخص واقع المغرب فسألخصه لكم لتقريب الصورة شيئا ما الى الاذهان.
    سياسيا: هناك عزوف سياسي كبير نتيجة إنعدام التقة والكذب على الشعب من طرف الاحزاب والقصر يراوغ ويكذب على الاحزاب.
    إجتماعيا: ارتفاع نسبة الفقر ونسبة المتشائمين من الواقع بحيث الدولة لا تحمي المواطن في أي شيئ . والمواطن لا معنى له. بالعكس الدولة تستفيد من المواطن وبدون مقابل, لا تعليم لا صحة لا قضاء عادل. إنتشار الجهل والامية وحشر الشعب في مسلسلات تافهة. ونشر تقافة الموسيقى والشعودة. وذلك للقدرة على التحكمم. لكن هيهات هناك طبقة بدأت تستفيق لكن ببطء
    إقتصاديا: فوارق إجتماعية لاتبشر بلإستقرار. النهب والسرقة والرشوة والمحسوبية والزبونية.
    ( المسؤول بغا توقف الطبلا على جوج رجلين)

  • مغربي
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:31

    أفكار رائعة، فهي لعضو من العائلة الملكية، وهو ما يعطيها أهمية خاصة. المغرب تغير بعد 20 فبراير، والأمير مطالب بالعودة لبلاده بدل العيش في الولايات المتحدة والاستثمار في الجامعات المغربية بدل برينستون الأمريكية.

  • معلم
    الجمعة 13 ماي 2011 - 09:45

    من اجمل خصائص المغاربة انهم لا يحبون الاوامر.ولا التقليد الاعمى.والملك ليس الاه لنقدسه بل هو ملك شرعي لمملكة عريقة في التاريخ.نعزره ونوقره.ملكنا اولا انسان متواضع وطني صالح نال الحب والرضى من مختلف شرائح المجتمع.نحن لسنا عرب .بل البر فينا مضاعف على اثنين.الله اولا فالوطن ثانيا يعني الوالدين او ارث من الوالدين او الاصل وكفى.الملك هو اكليد المقلد بامر الله من اجل الوطن والمواطنين حفظاللدين واستقرار وطن.والاستقرار حضارة.ازف حبي لهدا الملك الشجاع .وتعبت محله من خلال تنقلاته عبر الوطن شرقا وغربا شمالا ووسطا.وقليلا جنوبا.اكيد انه ساخط على بعض القبائل من شعبه الدين هم اصلا ليسوا مغاربة.عرب اتوا بالدين لاستعمار المغرب وتجزئته ويستنجدون بنفس الاستعمار الدي جلا رغم انفه عن مناطق مغربية اصلا.انا مغربي ولست عربي ولو ان اسمي اسم نبي وديني هو الاسلام.هي الانفلونزا العربية في الوطن العربي .من تونس الى tous sauf le maroc.ثورة الملك والشعب سائرة المفعول من محمد الخامس الى يوم القيامة.القدسية لله جميعا اليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه.المغاربة عسكر في زي مدني.الله الوطن الملك.

  • galaxy9999
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:03

    ما قاله الامير هشام عبارة عن نصائح حكيمة لإبن عمه في مرحلة هامة في تاريخ الشعوب العربية التي أستفاقت من نومه و أرادت أن تسترجع زمام الأمور و هذا هو الوضع السليم الشعب يصنع تاريخه و يهتار حكامه لقد ولى زمن العبودية و القدسية لله وحده

  • سعيد بورجيع
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:05

    غرروا بك حين لقبوك بالأمير الأحمر يا أمير. ما تتناوله عبر وسائل الإعلام لا يرقى إلى المستوى المطلوب من أمير مثلك من ناحية إسداء النصائح إلى أقرب المقربين، وإنما هو خليط أفكار تطغى عليها جوانب أخرى من التأثرات النفسية -ربما- أو الإنبهار بالغرب إن لم يكن الإنصياع إليه بشكل أو بآخر من حيث لا تحتسب -ربما-… ومن يدري لأن الأمر فيه -إن- كما يقال، وإلا فما هكذا تورد الإبل يا ابن عبد الله، فاتق الله في مغرب أنت تعلم أن قوته في تشبثه بعرش أسلافه عبر ما يزيد عن اثني عشر قرنا، وأن محاولات المس بمقومات هذه القوة من خلال مثل دعواتك سوف لن يكتب لها النجاح لسبب بسيط هو أن المغاربة رغم ما يشعرون به من اختلالات قابلة للإصلاح -وهو موجود- غير مستعدين ولن يكونوا كذلك، للتفريط في مكتسبات النظام الملكي الإصلاحي الديمقراطي المتجاوب مع رغبات الشعب المشروعة التي تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها، وهو ما يحسده عليه المتربصون به ومن يسايرهم في ذلك من المجانبين للصواب ممن يأكلون طعامه ويشربون ماءه ويتنفسون هواءه من ناكري المعروف. “ويمكرون ويمكر الله، والله خير الماكرين” صدق الله العظيم.

  • NNN
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:07

    VIVE LE ROI

  • جمال الوزاني
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:39

    في البداية أود تنبيه صاحب التعليق الأول “marocain de france” الذي يعيب فكر الأمير الى شيء ضروري وهو أننا نحن مغاربة الداخل سئمنا من ثقافة مغاربة الخارج الذين يمجدون ويقدسون الملك أكثر من المؤسسة الملكية لا لشيء إلا لإنبحاطهم وطمعا في وضعية أفضل في المغرب، فرغم أنهم يحملون جنسيات أخرى يتباكون وينبطحون من أجل معاملة خاصة في المغرب على حساب المغاربة المقيمين والمتجرعيين لمرارة ظلم الإدارة المغربية. فنجد أن المغاربة في الخارج لهم الأسبقية في كل شيء لكنهم حينما يحطون أرجلهم على تراب المغرب لا يكفون عن : حنا عندنا لهيه… المغرب موسخ … المغاربة شفارة…. إيوا الله يخليكم سدوا فوامكم. المغاربة اليوم يريدون إبطال كل ما من شئنه أن يحتقرهم وأن يأخذ بالباطل خيراتهم ويزرع أسباب الفتنة في ديارهم وليس المساس بالملك، فالملك جزء من المغاربة، المشكل فيمن يتخذ الملك وإسم الملك من أجل أغراضه الدنيئة التي لا تتعدى النهب والسلب وظلم الآخرين. فليعلم من يشك في هذا الكلام أن الملك في كثير من الأحيان خرج لوحده وصادفه الناس ولم ير منهم إلا التقدير والاحترام، وإني أكاد أجزم أن صاحب الفعلة الشنيعة لأركانة بمراكش، فرغم بشاعتها، فلا أظن أن صاحبها كان سيتصرف كذلك لو كان هناك الملك، لأن هذا المغربي إن انحرف فليس بسبب حنقه على النظام أو الملك أو المغرب وإنما تعبير عن استنكاره للظلم، بطريقة همجية في نظري، لكني أجزم أنه لم ولن يفعل ذات الشيء بقصد إيذاء الملك أو المغرب كبلد في حد ذاته. فالملك محترم بدون فصل 19 لكن الشفارة لن يجدوا سببا لشنق الصحافة المستقلة وتكميم الأفواه دون الفصل 19.

  • citoyen
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:33

    c facile de donner des points de vues progressifs et se prendre pour un heros quand on est prince, ce que dit ce monsieur le dit meme un un adolecent, mais le pratiquer sur le terrain c une autre histoire, j’ai l’impression si il est de bonne foi, il parle comme nous devant un grand match, où on dit “l’entraineur devrait faire cei et cela”

  • مغربي حر
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:41

    صدق من قال ان السياسة عمل من لا عمل له

  • خليل بورزان
    الجمعة 13 ماي 2011 - 09:59

    بسم الله الرحمن الرحيم
    في حقيقة الامر كنت اتمنى من الامير هشام ان يكون في المغرب و يشارك كمغربي الى جانب حركة 20 فبراير في العوة الى هده الاصلاحات التي اعتبرها شخصيا انها مطالب مشروعة و تتماشى مع المطالب الشعبية
    هاته المطالب تتمثل في تعديل الفصل 19 لان القدسية فقط لله عزوجل و يجب ان يكون كل من يتولى المناصب و السلطة اي كان معرض للمساءلة و المحاسبة ان اخطئ في اداء مهامه اتجاه هدا الوطن سواء صغر او كبر شاءنه

  • GHIZLANE
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:37

    vive le maroc et le roi med six

  • Abdou de Meknes
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:35

    يا أخي قدسية صاحب الجلالة ملكنا محمد السادس يرثها لأنه هو أمير المؤمنين فلا مجال لمقارنته بملوك أوروبا
    كل مانطلبه منك هو أن تشارك المغاربة أبناء جلدتك حياتهم وأن تترك الكلام اللذي يزيد من إتساع الهوة بينك وبين المغاربة

  • 3azoz
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:01

    بسم الله الرحمن الرحيم أولا وقبل كل شيءٍ أنا لست بكاتب ولا بسياسي بل محب لبلدي ووطني الذي هو رأس مالي وملكي الذي أعتز به و أفتخر به خارج وطني ويا وطني……يا ولدعمي خليك معانا يا ولدعي….ها ها ولد عمي خليك معانا أولد عمي….دخِّلن عليك بالله يا ولدعمي وبكل صراحة هاد العشرين ماهما غير 20والباقي مغاربة حرار مغاربة قٌح..مند ألادارسة إلى محمد السادس.. أما اللذين يلقبون ب20فبراير واش هادو في نضرك غادين يِْحَسْنٌ لين أوضاعْن زعمة……..والله ما كاين غير زنكَة زنكَة مع هاد العشرين …..مع الاسف الشديد إلا مايحصل في ليبيا وأتمنى أن يعود الطائر الحر إلى سماء طرابلس عمى قريب——-

  • Atlasson75
    الجمعة 13 ماي 2011 - 09:29

    Some commentators are driven by emotions in their analysis instead of critical and ratioanl thinking, but we should not wonder since the education policy in our country is nothing but a disastrous failure. I respect so much prince Hicham, a thinker who has the courage and capability to pinpoint to the main reason behind our illnesses and sufferings as a nation. Yes, he’s absolutely right that any political reforms should take into consideration the need to get rid of the king being sacred. Islam clearly states that no human being should be sacred along with God, not even prophets -The best creature God has ever made- What do you say about that? should we associate M6 with our God just because he’s our king?
    My fellow citizens, the word “sacred” has definitely a religious dimension. The constitution makers wanted solely to protect the king from any accountability by implying such a term; they thought the word “respected” was not enough to refrain the opposition from criticizing the king’s policies. However, any ruler who accumulates absolute powers should be held accountable and, apparently, M6 is still hesitant in terms of which option worth the risk: Parliementary monarchy or executive one!? I believe he hasn’t chosen yet his destiny. Seemingly, he’s not willing to be a symbolic and unifying figure, instead,he would like to remain a “sacred king and the commender of the believers”. That political behaviour reminds me of the middle ages’ mentality, duriing which king Francois 1er used to say: “l’Etat c’est moi” (The State is me), but that was centuries ago; it’s not suitable and wisely at all to rely on such practices whilst we live the computer age-the new age of lights. It’s up to M6 to enter history or continue the same cursed path.

  • tataoui
    الجمعة 13 ماي 2011 - 09:33

    merci pour votre avie et toi meme tu es la notre et nous vous aiment tant que tu es marocain et de la famille royale mai on veut que tu vient au maroc pour ameliorer la dimocratie tu sais que la vie est courte

  • marocain
    الجمعة 13 ماي 2011 - 09:35

    احسن شيء يجب على الامير فعله هو استثمار امواله لتعود بالخير على الشعب وخاصة الشباب. اماالملك فهوادرى بمايجب عليه فعله وهو أكثر تفاهما مع شعبه وأكثر حرصا على مصالح هدا الشعب.

  • aaqil
    الجمعة 13 ماي 2011 - 09:39

    Je suis pour la revision de l article 19 mais pas au point de permettre a des individus comme NINI de manquer envers le ROI au respect qui lui est du.

  • RACHA
    الجمعة 13 ماي 2011 - 09:43

    من اجمل خصائص المغاربة انهم لا يحبون الاوامر.ولا التقليد الاعمى.والملك ليس الاه لنقدسه بل هو ملك شرعي لمملكة عريقة في التاريخ.نعزره ونوقره.ملكنا اولا انسان متواضع وطني صالح نال الحب والرضى من مختلف شرائح المجتمع.نحن لسنا عرب .بل البر فينا مضاعف على اثنين.الله اولا فالوطن ثانيا يعني الوالدين او ارث من الوالدين او الاصل وكفى.الملك هو اكليد المقلد بامر الله من اجل الوطن والمواطنين حفظاللدين واستقرار وطن.والاستقرار حضارة.ازف حبي لهدا الملك الشجاع .وتعبت محله من خلال تنقلاته عبر الوطن شرقا وغربا شمالا ووسطا.وقليلا جنوبا.اكيد انه ساخط على بعض القبائل من شعبه الدين هم اصلا ليسوا مغاربة.عرب اتوا بالدين لاستعمار المغرب وتجزئته ويستنجدون بنفس الاستعمار الدي جلا رغم انفه عن مناطق مغربية اصلا.انا مغربي ولست عربي ولو ان اسمي اسم نبي وديني هو الاسلام.هي الانفلونزا العربية في الوطن العربي .من تونس الى tous sauf le maroc.ثورة الملك والشعب سائرة المفعول من محمد الخامس الى يوم القيامة.القدسية لله جميعا اليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه.المغاربة عسكر في زي مدني.الله الوطن الملك.

  • HABIBA MONTASSIR
    الجمعة 13 ماي 2011 - 09:37

    عاش ملكنا محمد السادس ” عين الحسود فيها عود ” اس هشام دير يدك في يد ولد عمك راه المغرب حاسدوه ولكن الله معه.

  • Ali
    الجمعة 13 ماي 2011 - 09:41

    Je suis tout à fait d’accord avec le prince Mly. Hicham. Pour une vraie démocratie dans les pays arabes il faut suivre ses conseils. Les gens qui veulent maintenir le statu quo défendent avant tout leurs privilèges, en profitant de la corruption du système.

  • just me
    الجمعة 13 ماي 2011 - 09:49

    غرروا بك حين لقبوك بالأمير الأحمر يا أمير. ما تتناوله عبر وسائل الإعلام لا يرقى إلى المستوى المطلوب من أمير مثلك من ناحية إسداء النصائح إلى أقرب المقربين، وإنما هو خليط أفكار تطغى عليها جوانب أخرى من التأثرات النفسية -ربما- أو الإنبهار بالغرب إن لم يكن الإنصياع إليه بشكل أو بآخر من حيث لا تحتسب -ربما-… ومن يدري لأن الأمر فيه -إن- كما يقال، وإلا فما هكذا تورد الإبل يا ابن عبد الله، فاتق الله في مغرب أنت تعلم أن قوته في تشبثه بعرش أسلافه عبر ما يزيد عن اثني عشر قرنا، وأن محاولات المس بمقومات هذه القوة من خلال مثل دعواتك سوف لن يكتب لها النجاح لسبب بسيط هو أن المغاربة رغم ما يشعرون به من اختلالات قابلة للإصلاح -وهو موجود- غير مستعدين ولن يكونوا كذلك، للتفريط في مكتسبات النظام الملكي الإصلاحي الديمقراطي المتجاوب مع رغبات الشعب المشروعة التي تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها، وهو ما يحسده عليه المتربصون به ومن يسايرهم في ذلك من المجانبين للصواب ممن يأكلون طعامه ويشربون ماءه ويتنفسون هواءه من ناكري المعروف. “ويمكرون ويمكر الله، والله خير الماكرين” صدق الله العظيم.

  • صحراوي قح
    الجمعة 13 ماي 2011 - 09:51

    في الحقيقة يجب عليك ايها الامير ان تكون بجانب الملك و تعيش مع باقي افراد الشعب سواء في الضراء او السراء لان جل هؤلاء الشباب لا يعرفونك الا بالاسم

  • مغربية وافتخر
    الجمعة 13 ماي 2011 - 09:55

    نقولهاوبكل فخر واعتزاز عاش الملك محمد السادس نحن نحبه الله الوطن الملك

  • VIVE LE ROI
    الجمعة 13 ماي 2011 - 09:53

    VIVE le roi med six

  • le granbyen
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:13

    ce quand peut dire c est que cette sagesse et serais tres utile a la fondation d une vrais democratie au maroc mais en contre partie je me demande si c etais lui qui avais le trone du roiyaume aurais t il la meme reflection ???!!et comme l exemple marocain qui dit ce lui qui as la main dans l eau n est pas comme celui qui as la main dans le feux a vous de voir

  • ق.م
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:15

    الأمير مولاي هشام له تصورات ونظريات وإنتقادات لنظام الحكم بالمغرب وله كامل الحق في ذلك إذا كنا نطمح لبناء مغرب الحداثة والديمقراطية ودولة الحق والقانون ولكن ما يعاب على أميرنا أنه يتحدث وهو خارج ميدان العمليات ،أي خارج المغرب وهو بذلك كتلك المؤسسات الدولية التي تريد تقديم النصح والحلول وهي لاتعيش في خضم الواقع المعيش من ثم قد نأخذ برأيها أو العكس .لذا على أميرينا أن يتصالح مع إبن عمه ويحل خلافاته مع أسرته ويدخل للمغرب ليعيش بجانب المغاربة ويعيش الحراك الإجتماعي المعيش ليدرك بدقة أكبر مايقع ثم يساهم بآرائه وأفكاره للمساهمة في التغيير الحقيقي لوطنه ومن تم أهلا وسهلا بك في وطنك وبين أهلك وإخوانك المغاربة.أما لعب دور الحكم عن بعد فهذا لن يجدي شيئا ويبقى لك أن تعبر كيفما شئت لكن دون مفعول يذكر.

  • must
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:17

    قال تعالى ” و اطيعوا الله و الرسول و أولي الأمر منكم ”
    البيعة مبدا من مبادئ الشريعة الاسلامية و لمن يريد المزيد من المعلومات المرجو الاطلاع على تعريف الملكية و ماهي واجباتها و حقوقها ” للكاتب جون لوك ” لأن امثالكم لا يثقون الا في الغرب و كتابه

  • سمير زيدان
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:19

    عاش الملك نصره الله علينا

  • محمد رحال
    الجمعة 13 ماي 2011 - 09:27

    يرى الخبراء في الشأن السياسي المغربي أن كل الإصلاحات الدستورية المتوخات بما فيها تحقيق استقلالية السلط الثلاث الأساسية، لا يمكن أن تنجح إلا في إطار إصلاح شمولي يضمن إقرار دستور ديمقراطي ينسجم مع مبادئ وقيم ومعايير حقوق الإنسان الكونية، وكذلك مصادقة المغرب على سائر المواثيق والعهود والاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان، والمصادقة على النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، واحترام سيادة القانون في الممارسة على كافة المستويات ونهج أسلوب المساءلة وعدم الإفلات من العقاب لمنتهكي حقوق الإنسان كيفما كانت مراكزهم ومبرراتهم.و عندئذ يمكن الجزم أن تثبيث كل هذه المكتسبات في الدستور و الممارسة،لن يزيد العرش المغربي سيوى تمكينا و تبجيلا في قلوب المغاربة على غرار ما هو عليه التاج في المملكة المتحدة أو اليابان أو غيرهما من الديمقراطيات العريقة؛ لاسيما و العرش العلوي يمتاز عليهم كلهم يشرعيته التي يستمدها، قبل كل شيء، من نسبه النبوي الشريف الذي أمر المؤمنون بالصلاة و السلام عليهم في جميع صلواتهم و أدعيتهم.

  • nassima
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:23

    C’est un opportuniste, un jalous tout simplement! il est devenu comme bziz, il s’est mis dans le trouble tout le monde l’insulte et c’est vrai tout ce que vous dites de lui bravo je n’ai plus rien a dire.!

  • quelqu'un
    الجمعة 13 ماي 2011 - 09:47

    La sacralite du Roi d’ailleurs n’existe que dans sa tete- pourquoi lui, un citoyen qui se veut savant, n’enleve pas les titres PRINCE et MOULAY a quoi ca lui serve de toute facon? ou ca montre par contre jalousie vanity et hypocrisie?
    et pour venir au commandeur des croyants ca lui va tellement si bien et encore mieux qu’un ayato allah khomeiny, et au Maroc ils sont plus croyants ils ont la barakka peuple et Roi, Hassan II a echappe a au moins 8 tentatives de complots sans sa baraka c’est impossible de survivre, je sais je raconte n’importe quoi mais c’est devenu a la mode.
    vous expert en droit les USA ont -ils le droit de le tuer sans le juger? hein?..c’est pas pour defendre ce qu’il a créé mais juste pour mettre un peu de lumiere sur l’affaire.
    Finalement finalementt VIVE LE MAROC tel qu’ilest ET SON ROI CHERI

  • أمريبطي /السمارة
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:27

    وأنت يجب أن تتخلى عن النرجسية السياسية والحقد غير المفهوم لسلامة الامة وثورتها الهادئة .ويجب عليك أن تتوقف في دعم المحرضين من صحفيين مرتزقين وجماعات مكبوتة سياسيا وتنظيميا من ياسنيين وكائنات انشطارية .أنت رقم سلبي في معادلة الاصلاح .

  • Chnigri Ayyad
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:25

    14.05.2011
    تقديس الملك في البلاد الإسلامية لم يأت لحب الناس للملك نفسه أو لنسبه فحسب بل يأتي من طاعة الله و رسوله حيث يقول الله تعالى في كتابه العزيز – و أطيعوا الله و أطيعوا الرسول و أولي الأمر منكم – و التقديس هنا لم يأت من فراغ بل من طاعة من أعطى هذا التقديس لمن اختار من عباده و اصطفاه حتى يكون في الواجهة لتحمل المسئولية و يسأل عنها يوم الحساب.النصح و التنظير ليس هما المعيار الذي يؤخذ بهما عند النوازل بل الحنكة و الفعل المباشر للمهام الثقيلة التي يستحق صاحبها التقديس و التعظيم و ليس التأليه و العبرة بالتاريخ الذي يسجل سيرة الأشخاص فمنهم من يستحق التقديس و منهم من يستحق التقديح و شتان بين الأمرين

  • sasa
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:29

    هذا الأمير يكثر الكلام بدون أي فعل ويختار الاستثمار في الدول الأجنبية بدل المغرب

  • جمال بدر الدين.
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:43

    القدوس هو الله وحده لا شريك له،وهو الذي كرم بني آدم دون تمييز بين ملك وغيره،ولابين غني وفقير…ولو جاز لنا تقديس البشر لقدسنا الرسول عليه الصلاة والسلام،وهوالذي نهاناعن تقديس البشر حتى لا نقع في الشرك كما وقع فيه النصارى المثلثين الذين قدسوا عيسى وأمه مريم (عليهما السلام)إلى أن وقعوا في أكبر الكبائر التي لا تغفر..فاتقوا الله عباد الله،واعلموا أن التقديس لله وحده،وهوالذي كرم الناس جميعا دون استثناء ولذلك يجب علينا جميعااحترام كرامة الإنسان..قال تعالى:”ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا”…إن ما يجب احترامه هو التكريم الإلهي للإنسان كمخلوق له قيمة كبيرة عند الله تعالى وهذا يشمل جميع الناس بدون استثناء،وأماتقديس الملك أو غيره فهذا شرك يؤدي إلى النار دون أدنى شك،وإذا كنا نؤمن بالمكانة المتميزة للأنبياء والرسل لأن الله اختارهم لأداء الرسالة لأمانتهم وعصمتهم،فهذا لا يعني تألـيههم أوحتى الخلط بينهم وبين الملائكة الذين سجدوا لآدم بأمر من الله تعالى،وكان سجود تكريم واحترام،ولم يسجد الملائكة لملاك منهم،ولذلك لايجوز سجودأوتقديس الإنسان للإنسان دون أمر إلهي،ولو كان الله آمرا إنسانا بالسجود لإنسان آخر لأمر المرأة أن تسجد لزوجها…ستثور المرأة هنا وتقول كيف يمكن أن أقبل بالسجود للرجل؟ فأجيب: قلت لو…أي أن الله لم يأمر بهذا،ولذلك يجب أن ننبه هؤلاء الغافلين إلى أن القدسية صفة لله وحده لا لغيره..و على هذا الأساس يجب أن نتعامل احترامالأنفسنا ولغيرنا،وعملا بأوامرالله،وتقوية لعقيدتنا التي تتعرض للتحريف على أيدي الجهال والحمقى،وأمام سكوت وصمت علماء آخر الزمن الذين اكتفوا بما يتقاضونه من دريهمات قبلوا بها وكانوا في دينهم وعقيدتهم من الزاهدين،فويل لهم من غضب الله وسخطه لما يلحق بأمتهم وهم يتفرجون…

  • محمد أحمد
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:45

    كثير هم من يتغنى بالاستقلالية الذاتية و هم في أعماقهم يعيشون الاستعباد و العبودية و أغلبنا ينادي بأعلى صوته -عاش فلان – و هو شبه ميت أو ميت مع إيقاف التنفيذ لا لشيء سوى لأنه سمع من قبله بنادي نفس النداء و يتفنن في ندائه ذاك , هذا و لا شك نتيجة العقود التي ليست بالهينة من الاستبداد و التي عايشها المواطن حتى بات يرى في مستبده قدسية تجعله منزها عن الخطأ و لا مجال للتجرأ عليه أو نقذه فيلجأ المواطن المغلوب عن أمره للبحث عن جفافات صنعهم النظام و هم أيضا من النظام ليصب عليه الشعب جام غضبه و يمسح فيهم أرجلهم كنقطة ضوء مرسلة للعالم الخارجي كون النظام ديموقراطي يكفل حرية التعبير, و يبقى المقدس مقدسا لا يجب المساس به يطعم ببعض التسريبات الخرافية المتمثلة في وقائع انسانية و بطولبة ربما لم تحدث و التي تحيكها المخابرات بدقة لتصل إلى الشعب التي نفسيته مهيأة لتصديق ذلك فترتفع بها قدسية المقدس ليبقى بها بعيدا عن الشبهات مستمتعا بجميع ما طاب من ملذات الحياة في حين شعبه يقابلونه بالزغاريد و التصفيق و التباريك مكافحا من أجل لقمة قد تكلفه كرامته
    أما عن مول هشام فليرفع القدسية عنه أولا و يلقب نفسه يهشام فلا مولى إلا الله

  • هاني-2
    الجمعة 13 ماي 2011 - 09:21

    حنا عايشين في المغرب ونحن أدرى بحياتنا وبلا ما تدخل بيننا وبين ملكنا الله يحفضه

  • علوان
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:09

    حب الملك واحترامه جلبته له اعماله: من دفعه في اول خروج له الى حب الفقراء والمعاقين,حتى لقب بملك الفقراء ؟ والآن اعطى لشعبه اضعاف مطالبه,الكذب حرام.نحك وانك في قلوبنا,ونطلب منك اخذ الحيطة من ؤلا ئك الذين لايوصلون الاما يرونه يحمي مصالحهم ,واذا صعب ابعادهم فنوصيك بكثرة تنقالهم ان صح التعبير.

  • سعيد السلاوي
    الجمعة 13 ماي 2011 - 09:31

    نسال الله لك الهداية انك في طريق الضلال عد الى رشدك وتذكر هذه الكلمة خيركم خيرهم لاهله خذ العبرة من اخيك المولى اسماعيل مهما فعلت فلن تغير محبتنا للملك نحبه حتى الجنون كن يقضا فالغرب يضحكون عليك حتى سولت لهم انفسهم بتلقيبك بالامير الاحمر وووو

  • hassan
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:47

    حنا المغاربة كنحبو ملكنا وقادرين نضحيو بكل ماكنملكو من أجل نظام بلادنا الملكية الملكية حيت هي لي موحده لمغاربة والملك هو صمام الأمان لهاد لبلاد وخص هيبة الملك تبقى حيت هو السمطة لي جامعة السروال
    ملكناخصنا نفتاخرو به و بكل صدق

  • البوشاري عبدالرحمان
    الجمعة 13 ماي 2011 - 10:11

    تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام حامي حمى الملة والوطن والدين وامير المؤمنين ورئيس لجنة القدس جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله وبعد
    على الاخ الدي يقول انه لا تقديس الا لله ان يراجع دروسه العلمية وعله يجد في القران محدثته النافعة لعامة الناس تقديسا مفاده توقير واحترام وبيعة للامام الشرعي اما العبادة لله الواحد الاحد فحتى النملة الصضعية تعبده ولقد خفف الله علينا في هده العبادة وخاطب رسولنا قولا قد نرى تقلبك وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها والمراد برحمة الله سبحانه في هدا المجال ليعيش الانسان براحة شاملة في عبادته وتصوروا لو فرضت بتقلب وجهنا للسمناء لما نجونا من حادثة سير ونحن نقطع الطريق
    وبحكم اننا مكرمين في الارض فان لهدا التكريم لوالبه ومنها البيعة اليس مجالها تقديسا ترجمته ملائكة الرحمان بسجودها للاب ادم عليه السلام وكما امرها ربنا
    تحياتي والنصر لمولانا الامام اعزه الله

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 6

كفاح بائعة خضر

صوت وصورة
هوية رابطة العالم الإسلامي
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 19:40 2

هوية رابطة العالم الإسلامي

صوت وصورة
تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 17:16 2

تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
منع احتجاج أساتذة التعاقد
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 16:41 29

منع احتجاج أساتذة التعاقد

صوت وصورة
البوليساريو تقترب من الاندثار
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:59 18

البوليساريو تقترب من الاندثار

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48 29

قانون يمنع تزويج القاصرات