مُسافرة أمريكية للمغرب: تراث وجمال واغتصابٌ بالنظر

مُسافرة أمريكية للمغرب: تراث وجمال واغتصابٌ بالنظر
الأحد 27 أكتوبر 2013 - 15:39

“إذن أنت تسافرين.. لوحدك؟” هكذا سألتني المرأة الجالسة بجواري بلكنة إنجليزية واضحة، ونحن داخل حجرة ممتلئة على متن قطار سريع، يمر عبر أراض زراعية شاسعة مغربية. كنا الوحيدات الغير منقبات، والمسافرون دون رفقة على متن العربة.

السفر لوحدي، في البلدان المسلمة الواقعة بشمال أفريقيا، حيث الأماكن العامة يغلب عليها الحضور الذكوري، هو السؤال الذي كنت أتلقاه في كل مكان تقريبا، من صالة انتظار المسافرين في مطار العاصمة إلى مطبخ “رياض” ـ وهي المنازل التقليدية بفناء شاسع مفتوح السقف ـ بأعماق المدينة القديمة لفاس المحاطة بأسوارها العتيقة.

الاغتصاب بالنظر

ومع أخبار التحرش والاعتداءات الجنسية المنتشرة من مصر إلى الهند إلى البرازيل، كنت مدركة تماما كسائحة غربية شقراء، أنني لن أستطيع المرور دون أن ألفت الانتباه، وملاحظة العديد من الرجال المغاربة الذين لا يترددون في الحملقة والمراقبة. قال لي صحافي زميل إن شقيقاته اللواتي يعشن في الدار البيضاء تعبن من “اغتصاب النظر”، كما يصفنه.

خلال شهري يناير ويونيو الماضيين، قضيت أكثر من ثلاثة أسابيع أستكشف المغرب، من مدنه وعواصمه الإمبريالية إلى واحاته الصحراوية، لوحدي في معظم الأوقات، وأحيانا برفقة مجموعة من الطلاب من إحدى الجامعات الأمريكية حيث أقوم بمهنتي كمدرسة. كنا جميعنا نساء عدا رجلا واحدا.

وعلى الرغم من لباسنا المحافظ المتواضع، كانت مجموعتنا توقف حركة المرور حرفيا. ولوحدي، تعلمت أن أقول بحزم “لا ـ شكرا”/ “نو ـ ثانك يو”، لكل دعوة أو عرض موجه لي، حتى استطعت أن أستمتع وأنا أتجول محاولة تذوق البلاد بعيون امرأة.

طبعا، هذا يعني أني كنت أتجول، وأنا أحاول تجنب التحديق بالمارة لتفادي المواجهة، لكن أيضا محاولة التمعن في جمال هذه الأرض الفاتنة بثرواتها الثقافية القديمة، مع جذور لا تتغير من الأمية والفقر.

التراث الروماني

تقاسمت مع رفيقة رحلة القطار نقاشاتنا النسوية العالمية، حول كحل الأعين والزواج بفارس الأحلام، وذكرتي محدثتي بكلامها وحكاياتها، مصففة الشعر من الدار البيضاء، بشجاعة نساء منقوشات على الفسيفساء الرومانية الرائعة ب”وليلي”، على بعد بضعة كيلومترات شمال قطارنا المتوجه من وسط المغرب إلى شماله.

أطلال مدينة “وليلي” التي تعود إلى ما يقارب الألفي سنة، مع قوس النصر المحاط بصفوف من أعمدة كنيسة، على رأس كل منها عش من اللقالق، تلوح في الأفق في عزلة رائعة، ونقوش وفسيفساء خلابة.

على تلك الفسيفساء تجد رسومات لآلهة وإلهات رومانية في جلسات أنس ومرح، بأثواب كاشفة لا تخفي الكثير، رسومات تعبر عن قيم أخلاقية تختلف جذريا عن قيم حاضر أناس المدينة وضواحيها في شمال البلاد.

وبعد بضع ساعات بالسيارة، شمالا عبر جبال الريف، على شاطئ البحر الأبيض المتوسط المغطى أغلبه بالحصى، على مرأى من إسبانيا، كنت الوحيدة التي تسبح بالبيكيني، بين نساء محجبات يرتدين سترات رياضية تغطي من الرأس إلى الكاحل.

العواصم الكبرى

فاس، المدينة العتيقة أشبه بخلية نحل عملاقة، بنوافذ كثيرة ومنازل مبنية بأسلوب تقليدي ومحلات مكتظة وأحواض مائية على شكل وعاء داخل كل بناية. لكن المعادلة انقلبت حين وضعت نفس البيكيني في زيارة إلى حمام من حمامات مدينة فاس.

في ذلك الحمام المغربي، حيث تلك المدلكة التي تفوح منها رائحة العرق، تشتغل بلا مبالاة، بعد أن مرغتني في صابون أسود مصنوع من الزيتون، وأنا جالسة على لوح من الرخام، وضعت على يدها لفافة تخرج الخلايا ميتة عملاقة من الجلد، وأنا أسمع صوت نساء أخريات يثرثرن ويبتسمن في ودية، وفهمت وهن ينظر إلي حين قالت واحدة للأخرى: “انظرن إلى الأمريكية القذرة”.

في مدينة مراكش الخلابة، يمكنك أن تذهب للتسوق إن كنت من عشاق المساومة التي لا نهاية لها، فقط تتبع تدفق النساء المحليات بين متاهات السوق لتصل إلى بضائع من كل نوع، من الحلويات إلى منتوجات الجلد، إلى الحرف اليدوية المعدنية. وإن كنت مثلي تكره التسوق، استمتع بالألوان والروائح وتجول بين المدارس الدينية والإسلامية العتيقة، حيث تجد في مدرسة “بن يوسف” غرف نوم صغيرة في فناء مشمس، في كل شبر منه مناظر من المنحوتات الخشبية المعقدة، ونقوش جبص وفسيفساء هندسية. .

معظم السياح في مراكش يركزون على الأسواق حول ساحة “جماع الفنا”، ساحة المدينة المركزية التي تعج بأكشاك الطعام حتى الفجر. لكنهم يهملون جمالية آثار مهجورة عظيمة من القرن 16، مثل قصر البديع المبني بالحجر الرملي الوردي، وقبور السعديين، وهو مجمع للدفن مكسو بقراميد ملونة.

الشيء نفسه ينطبق على العاصمة السابقة الأخرى، مكناس، المتواجدة على بعد أقل من 80 كيلومترا من مدينة فاس، حيث تركت المدينة القديمة وراء وذهبت أتجول لوحدي بين الأثار العملاقة.. الصوامع التي شيدت في القرن 17، والمزارع والإسطبلات.

نساء من المدينة

في مدينة الرباط، قضيت أمسية كاملة وأنا أراقب نساء من كل الأعمار، يدخلن بحجابهن من الشارع إلى المطبخ، ويزلن الحجاب ويتركن شعورهن على طبيعتها لطهي الكسكس، وعجن الخبز وحلويات اللوز، بينما يشاهدن التلفاز الذي يصدح بجلسات مجلس النواب.

وفي مقهى مزدحم بأحد أحياء المدينة، جلست مع طالبات مغربيات تشاركت معهن عصائر وأكواب كاكاو وحلويات.. أخبرتني إحداهن أنها في طور إنجاز فيلم وثائقي عن التحرش الجنسي، وأخبرتني الأخرى أنها تستعد للسفر لوحدها للدراسة في الصين.

‫تعليقات الزوار

76
  • adam
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 15:50

    I read the article in english last thursday this translation in arabic is very bad and inaccurate

  • محمد المغربي
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 15:55

    مقال مهم
    في الفقرة الخامسة ترجمة villes imperiales ليس المدن الإمبريالية
    ولكن الحواضر
    لذا وجب التنويه

  • Hamido
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 15:57

    استشعر من هذا المقال انه من وحي الكاتب .لكن لابأس انه يشرح بوضوح مشكلة السياحة في المغرب .لكنه نسي ان اهم مشكل في المغرب السياحي هو التسول و كثرة المجانين في اماكن السياحية وايضا انتشار الازبال في كل مكان . دون ان انسى الشمكارة والمتشردين . الحل في نضري بسيط جدا . هو وضع ميزانية خاصة بمراكز ايواء المتشرديين والمجانين في كل مدينة والدعم المالي من الدولة وايضا المتبرعين . نضافة الشارع ونضافة عقلية المغاربة هي الاهم لان اسباب النفايات غالبا ما نكون نحن السبب فيها والسلام

  • Moroccan American
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:02

    That translation contains a lot of errors…

  • ahmed
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:07

    لدول التي لا تحترم المراة هي دول منبوذة و متخلفة و نحن واحدة من هته الدول التي صارت في ذيل العالم في تخلف الفكري و الاجتماعي و العادي و البادي يضحك علينا شعب محروم جنسيا فقير فكريا و ليس غريب اذ صرنا نشبه بالهند المراة لما تعطى اعتبارها في المجتمع دليل على تحضره و ازدهار فكره

  • bencheikh
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:07

    لست ادري هل تتحدث هده اﻻمريكية عن افغانستان او المغرب بخصوص النساء ، ادا كنت انا في المدينة التي اعيش فيها مستوى التعري والالبسة الغير المحتشمة تملا النظرات ثم تاتي لتحدثنا هده المرءة عن نساء على الشاطئ بحجابهن، هي فقط بالبكيني…..

  • خالد خلدون
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:07

    كل مستنتجته من هدا المقال اتهام الرجال بينما المتهم الاو هية المراة التي اصبحت تخرج عارية بكل مللكلمة من معنا وهية تقول ملابس محتشمة اين هية الملابس المحتشمة حتى في الاسواق شبه منعدمة

  • from montreal
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:12

    elle a oublier que les soldats de de leurs pays a violer les millions des femmes en iraq et vitnam

  • abdou/canada
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:12

    ننصحك أن لا تعودي لزيارة المغرب …فأمتالك لا يأتون للسياحة ولكن لأغراض أخرى كالتنصير أو إتارة النعرات. وبصراحة كل ممن إلتقيته وقد زارو المغرب أجد أعجبوا به كثيرا مع كل مادكرتي من مساوئ لكن حين السلبيات أمام الإيجابيات فإنها لا تدكر ، ،،ولدلك قلت أن غرضك هو حاجة في نفس يعقوب . الأمريكيون طيبون لكنك أنت أمريكية من طينة بني صهيون

  • محدق محترف
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:12

    لاتبالغي ياعزيزتي فنحن نقوم برياضة الأعين فقط

  • Ajouter
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:16

    Tu as oublie de parler des chiffres de viol à new York.

  • the sir ibrahim
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:17

    ceci est un article désinvolte , c'est quoi au juste l'objectif de l'auteur ?? dire que le Maroc est un beau pays ou mettre l'accent sur l'harcèlement sexuel? c'est vrai qu'il y a des dérives , mais ceci est valable pour tous les pays du globe ,pire même , aux USA , c'est le viol en directe qui se fait sans que ladite touriste n'en parle comme argument de comparaison avec le Maroc , je suis casablancais et j'habite à Marrakech , la majorité des touristes que j'ai rencontrés apprécient beaucoup l'hospitalité des marocains et leur ouvertured'esprit.alors ne croyez pas naivement les propos de certains touristes ,parce que chaque pays a ses propres vices et ses propres problèmes .salam i

  • kam
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:17

    أضنها تتكلم على مغرب لا أعيش فيه ، أو أنها زارت المغرب في سبعينات ، أو أنها زارت السعودية بدل المغرب " كنا الوحيدات الغير منقبات، والمسافرون دون رفقة على متن العربة " / " كنت الوحيدة التي تسبح بالبيكيني، بين نساء محجبات يرتدين سترات رياضية تغطي من الرأس إلى الكاحل" …..

  • سعيد
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:19

    استمتعت بقراءة هذا المقال المترجم عن الكاتبة الأمريكية Giovanna Dell’Orto تحت عنوان " Experiencing Morocco as a Woman Traveling Alone ". لكن أرجو أن يتم التدقيق أكثر في ترجمة نصوص لاحقة من هذا القبيل. فبعض مما ترجم عن النص الأصلي هنا لم يكن من الدقة بحيث زاغ عن معناه الحقيقي.
    تحياتي

  • بنهاشم
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:23

    كل أعراف العالم تحث الشخص على احترام عادات وتقاليد البلد الذي يزوره. هذه السائحة رأت جمال المغرب وأصالته ولكن لا أعتقد أن هذا كان هدفها الرئيسي. بل يريدون دائما تشويه صورتنا وضرب هويتنا. فلا شك أن هناك في المغرب كما هو الشأن في كل مكان تحرش جنسي وعدم غض البصر ولكن ليس المجتع كله هكذا. فالمرأة المحتشمة والساترة لمفاتنها فعلا تسافر وتتنقل بدون مشاكل. والرجل المستقيم يحترم نفسه ويغض بصره. أما الحالات الاستثنائية عندنا فهي السائدة عندهم في أمريكا وأوروبا حيث الاغتصاب على رأس كل ثانية بسبب انحراف الرجال وعراء النساء. فكما أمر الله المرأة بالتستر (الحقيقي) أمر الرجل بغض البصر والعفة. وهذا المنهج الرباني صالح في كل مكان وزمان ويحمي الطرفين.

  • سلوى
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:24

    ان سبب التحرش الجنسي كثرة الثوابل التي نستعملها هاذ مت ناحية ومناحية اخرى لقد سافرت لامريكا سابقا فعندهم عيب ان تحذق او تطيل النظر في شخص ﻻ تعرفه فعندنا كثيرون ﻻ يقصدون التحرش لكن بركاكة كما ان التخلف والقلة التربية الى اخره لكن الغريب ان بعض ابنسوة وسامحوني تجدهن ينظرن الى مؤخرة نسوة اخريات هاذا ما ﻻ افهمه

  • هشام ولد لمدينة كازا
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:27

    و أنا كذلك أغتصب في الغرب من كثرة النظرات العنصرية الحاقدة القاتلة

  • مونيا
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:30

    لقد تعودت المرأة الى اتهامها بالغلط في كل شيئ مقابل تبرير تصرفات الرجل ما جعلنا في اكتر الدول انحطاطا في معاملة المرأة نناديها بالموسطاشأ و ناسين ان المراة هي الام و البنت و الاخت و الزوجة و الصديقة في ظل دولة متخلفة لا تسن القوانين و ان سنتها لا تطبقها نحن و للاسف شعب متخلف في الفكر و الدولة تتجاهل حماية المراة كانها ليست مواطنة

  • youcef
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:30

    ليس هناك شيء إسمه الإغتصاب النضري….لأنه وقت يكون المرء في أي مكان عمومي…فحريته الشخصية تنتهي…فيكون أنداك مشكلته الشخصية يحلها لنفسه إن كان يتضايق من حرية الآخر، والتي تتجلى في رؤية ما يحلو له لأنه مكان عمومي ليس شخصي. هاته أمثال تطرق إليها ابستمولوجيٌون في الغرب واستنتجوا أنه ليست حريتك أن تلزم على الآخر أن يغض الطرف لتكون أنت حر… فمادا عن حرية من يريد أن يارا في العموم…فأنت تغتصب حريته…فقط بعد النساء لا يفقهن دالك منهن كدالك الكتيرات من الغرب…

  • مغربي دخلو العجب
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:30

    و ٱنا ٱقرأ المقال ظننت صديقتنا الأمريكية تتحدث عن أفغانستان حين كانت تحكمها طالبان،وايلي؟كنت أنت الوحيدة التي لا تضع نقابا ولا حجابا،وا العجب هذا١١١
    على هاد الحساب حنا عينينا خدامين ب les rayons X أوحنا ما فخبارناش.

  • عابر سبيل
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:35

    نغتصبكم بالنضر؟ وهدا يضايقكم؟فمادا نقول نحن فيكم و انتم اغتصبتم بلداننا ثقافيا سياسيا و اقتصاديا .وووووو

  • النرويجي الأسمر
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:38

    لا حول و لا قوة إلا بالله ، أصبحنا أضحوكة الأمم و الشعوب ، ماذا سأقول أكثر من العبارات التي قالتها هذه السائحة :
    – (كنت مدركة تماما كسائحة غربية شقراء، أنني لن أستطيع المرور دون أن ألفت الانتباه، وملاحظة العديد من الرجال المغاربة الذين لا يترددون في الحملقة والمراقبة. قال لي صحافي زميل إن شقيقاته اللواتي يعشن في الدار البيضاء تعبن من "اغتصاب النظر"، كما يصفنه.)
    – (…وعلى الرغم من لباسنا المحافظ المتواضع، كانت مجموعتنا توقف حركة المرور حرفيا. ولوحدي، تعلمت أن أقول بحزم "لا ـ شكرا"/ "نو ـ ثانك يو"، لكل دعوة أو عرض موجه لي…)
    – (… أحاول تجنب التحديق بالمارة لتفادي المواجهة، لكن أيضا محاولة التمعن في جمال هذه الأرض الفاتنة بثرواتها الثقافية القديمة، مع جذور لا تتغير من الأمية والفقر.)
    عبارات أشعرتني بخجل شديد من واقع حضاري متدني و متخلف نعيشه بالمغرب…

  • Abderrahmane
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:38

    بالخصوص فقضية الاغتصاب بالنظر والحملقة والتحنزيز … عانيت الأمرين وانا اتجول رفقة خطيبتي الاوروبية المسلمة وعائلتها في ازقة وشوارع عدة مدن مغربية الصيف الماضي حتى اني دخلت في تلاسنات تجنبت فيها الشجار فقط لأن ضيوفي كانوا يخافون ظواهر كالمرمضنين والسعاية والبائعين الذين يفرضون عليك الشراء حتى تصرفهم بصراخ أو تنهرهم … فما بالك لو لقنت ذاك "الفضولي" الدرس الذي يستحقه امامهم … يعني يكذب عليك الكذاب يقول ليك راه السياح كيتعاملو معاهم مزيان اللهم يلا كانوا فاحشي الثراء لا يهمهم الاثمنة الصاروخية ولا يكثرثون إلا بالخرجات السياحية في مجموعات وقضاء وقت في المنتجعات بعيدا عن شوارع مكتظة بذكور ناشرين رجليهم فالقهاوي لا شغل لهم سوى "يخضرو عينيهم"

  • Boulali hakim
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:40

    مقال رائع اختى في الله "مايسة" بارك الله فيك و دمت ذخرا للاسلام، الا انني اختلف معك في الطرح. كما تعلمين هذه هي طريقة تدين عندنا سليمة جدا و متطابقة مع روح الاسلام والشرع-وما على تلك النسوة او قوم بنو علمان و قبيلة بنو حداثة الابرش الا تغيير فكرهم و ضبطه على ما اجمع عليه السلف الصالح و الائمة المباركون القدامى عسى الله يثوب عليهم و يفوزوا بالجنة المليئة بالحوريات و الغلمان. نحن امام مجتمع متفسخ متسخ فاسد مفسد سكانه من الجاهلية الاولى اي جاهلية بني الكسع، ايام كان العالم مجرد مضغة لا بل مذغة لا بل مدغة (حسب ابي حسن الخرساني قدس الله روحه و فك اسره و طيب ثراه و اسكنه فسيح جنانه) صغيرة في بطن الحوت المقدس بارض الدجال الاشهب عند يمين الشجرة الخضراء.حيث ظهرت امرأة على شكل بقرة لا بل ناقة صفراء لا هي خضراء و لا هي بالحمراء، طويلة تشبه الزرافة الحبشية ذات السبغ كما يقول اهل الصومال اي تلك التي تشبه النعامة..و النعامة من النعم مثلها مثل النساء (من النسي و النسا و النساء و النساؤون اي المناعون للماعون منعا مانعا)- اختاه في الله، ما احوجنا الى البكاء على مصيرنا يوم الحساب و العقاب،Mon salam Soeu

  • sifao
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:41

    امريكية تنظر الى المغاربة بعيون مغربية ، يسيطر عليها نفس الهاجس الذي يسيطر على المغربيات وهن يستعدن لمواجهة الاغتصاب بالعيون الحاقدة والالفاظ الخشنة ، اوا الزين ما نشفوكش ، وليني مؤخرة عندك ، جمعي البزار ديالك ، راك عيقتي ، اوا الق…مشحال نعطيك ، وكل ما تعودت النساء على سماعه في الشوارع والازقة ، حتى اضحى بعضهن مدمنات على سماع هذه النغمات السيئة واللذيذة في نفس الوقت ، على الاقل، توحي اليهن بامكانية الظفر برجل ولو مؤقتا.
    ما سيتوقف عنده الامريكي حين سيقرأ المقال هو تلك الجملة التي سمعتها السائحة في الحمام " انظرن الى تلك الامريكية القذرة " رغم ما يكتنفها من غموض ، كيف عرفن انها امريكية ؟ هذه هي الرسالة الوحيدة التي سيحتفظ بها الامريكيون في ذاكرتهم ، اما الفسيفساء والمناظر الجميلة و..و… كل ذلك ماهي الا ثرثرة زائدة لبلوغ الحد الادنى من الكلمات للنشر في الجريدة ، ومن هنا السؤال الوجيه ، من اين لهن بهذا الحكم القاسي على ضيفتهن في الحمام ، خصوصا انه صادر عن نسوة محجبات ومنقبات لا يبرحن منازلهن الا للتسوق او الذهاب الى الحمام ؟
    هذا ما يعلمه الرجال للاطفال والنساء .

  • زيارة عقيمة
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:45

    لم أرى أنك استفدت شيئا أيتها السيدة الأمريكية سوى دردشات مع طالبات و أناس من بقايا المسلمين كآثارو التقاط صور لمآثر تاريخية و ليس التاريخ الذي لو كنت سألت عنه لفهمت جيدا ما هو الإسلام كإديولوجية إلهية عملاقة الذي حكم هذا البلد و غيره و حتما كنت ستفاجئين لو اطلعوك على قوته و حكمته و لربما انتفعت بإسلامك الذي سيعري لديك مكر و كيد بلدك و الغرب اتجاه الإسلام الذي لم يعد يحكمنا بسببهم و ما الوضع الذي شاهدت الناس عليه من فوضى و تحرش بالنظر ماهو إلا من سياساتكم التي تفرضونها على حكامنا الضعفاءو ما هو أيضا إلا القليل مما يقع في بلدكم من مئات الإغتصابات مباشرة في الثانية الواحدة ،فلا تكذبي على نفسك فأنا أعيش بينكم و أعرفكم جيدا…..الإسلام يعود على الرغم من أنفكم ،وعد الله الذي لا يخلف…..

  • Laloli
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:53

    تقول صاحبة القصة: كنا الوحيدات الغير منقبات. فين هادشي واش فالسعودية…. من هنا يتضح كذب الكاتبة و نواياها الخبيثة

  • جبران خليل جبران
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:54

    هل زارت هذه الأمريكية المغرب في عهد المرابطين .قطعا هي لم تزر المغرب في هذا القرن لوصفها أنها الوحيدة برفقة امرأة أخرى اللتان لم تكونا محجبتان وتضيف أنها الوحيدة التي كانت تسبح ببكيني عجبا فالمغربيات لم يعودو يطيقون حتى ذلك البيكيني أو دوبياس الذي تتحدثين عنه.فقد خرقت المغربيات المراحل وقطعن أشواطا بل فاتوكم أيتها الشقراء أظن أنك زرت أفغانستان أو السعودية.تمنيت لو كان كلامك صحيحا على أي فقد ذكرتنا بالزمن الجميل الذي كانت تسوده الحشمة والحياء،الوقار ،الحب ،الاخلاص ،الرجولة،النخوة،الشهامة.
    يابنت العم سام الزكية وليس القذرة كما وصفتك النساء في الحمام

  • azddine
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 16:57

    كنت الوحيدة التي تسبح بالبيكيني، بين نساء محجبات يرتدين سترات رياضية تغطي من الرأس إلى الكاحل.يا سيدتي الكل يسبح بالبكيني لماذا تحاولين تصوير المغرب على عكسه تتحدتين عن التحرش كان أمريكا لايسس فيها تحرش أمريكا هاي البلد الاول عالميا في التحرش الجنسي و الإغتصاب

    ا

  • el hanaoui
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 17:05

    اولا مرحبا بالجميع في المغرب
    قراة المقال فوجدة ان ماتقوله السيدة معظمه صحيح الا انها قالت اشياء مغلوطة عن المغربة فمثلا "انظرن إلى الأمريكية القذرة" ربما تخيلت فقط لان المغارب ليس من عادتم السب .
    ومرحبا بكي مرتا اخرا في المغرب بلد الجمال و الوام

  • hicham
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 17:14

    L'harcellement sexuel provient de le femme elle même qui s'exhibe de façon érotique devant les hommes.pourqoi les femme humbles et religieuses ne souffrent plus de ceci…??? avec un mini ou un ponta kolni bih….

  • مريمة
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 17:23

    آودي راه تقهرنا بالتحرشات و الهضرة و الضسارة ديال ولاد البلاد! مافهمتش علاش هادشي كاين بزاف غير فبلاد المسلمين، مايخليو لا لي لابسة الحجاب لا لي مالابساش، و شي مرات تا توصل حتى لليدين و القيسان. يخ على بشر. عشت فأمريكا مدة طويلة و الله عمر شي واحد ما يدوز يقولك حتى شحال فالساعة ولاّ يعريك بعينيه بحال كي تايديرو فالمغرب. مافهمتش علاش. الكبت الله يستر و قلة التربية هادشي بلا ما ندخلو قلة الدين في المقارنة، أصلا أمريكا دينهم هو الدولار. الله يرد بيكوم آولاد البلاد راكوم مشيتو بعييييد و باينليا غادي ترجعو على رجليكوم، هادشي الى رجعتو. مع احترامي لكل مغربي محترم و مربي.

  • Mohammed bout aina
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 17:24

    The writer is very true & accurate.
    Our moroccan society is suffering from ignorance , povrety , disease , & sexual frustration.
    I have been living in the USA for last 28 years , I have visited Morocco twice since , once in 1992 & 2007.
    The society has changed dramatically for the worst , a lot of povrety , sexual frustration , I even went to the beach & I saw all the female swimmers are completely covered, it is very sad , all the world is moving forward , except us , now the " fokaha " are telling people what to do .
    We do need a sexual revolution , so we can stop looking at women as " sex machine " they are our mothers , sisters & daughters .
    Islam is no more than an old ideology created by " mohammed " to exploit & slave men & women
    We, the Muslim people , we lie , we cheat ,we rape more than any other religion on the earth
    I feel so bad for the women that they do have to cover up
    I will never , ever go back o morocco , dirth , filth , lies , rape crimes ……

  • motao-1
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 17:28

    Contrairement à cette touriste Américaine un peu spéciale, plus) 90% des Americains (US) ne
    connaissent pas le Maroc, beaucoup d'endre eux le confondent avec Monaco

  • Osnad
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 17:29

    نتفق مع السيدة الامريكية كليا.
    نصيحة للاخت مايسة: كان عليك ان تشيري الى الاسم الكامل للسيدة التي تبادلت معها اطراف الحديث، ووضع سورة لها وحدها او لكلتاكما.
    انا لا امارس مهنة الكتابة ، فقط اشاركك ما تقوم به الصحافة عموما. حتى برامج الراديو هنا في الغرب تخبر مستميعها اذا ارادو مشاهدة صورة فلان المذكور في الاستجواب فل يذهبو الى le site web للبرنامج. وشكرا على المجهودات!

  • احمدان
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 17:36

    نعم هنا الرجولة و عشق الدكر للانثى وليس البرودة الرجولية في امريكا وان حمت للرجل عندكم فيعشقك من جنسه رجل مثله كما ان تقاليد المجتمع ما يخص به باحترام هي المراة دات اللباس المحتشم و اما ان تعرت فيعتبرها انها تتحرشت به قبل ان يتحرش بها لان بداخله بركان لايستطيع كتمه فيروح على نفسه بشيء من الكلام وان لم يستطيع اكتفى بالنظر

  • hicham
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 17:40

    …عندما قالت تلك المرأة لصديقاتها انظرن الى الامريكية القذرة فهي لم تعني ذلك و كان الاولى على الامريكية الا تترجم هذا المقطع بل تتركه على اصله الدارج " شوفو لمريكانيا موسخة " لان خروج خلايا ميتة عملاقة كما قالت سيثير الدهشة خاصة اذا تعلق الامر بامريكية شقراء…..شيئ اخر و اتمنى ان يتفق معي اخرون، انا لا اتفق مع مسالة اغتصاب النضر لان كل ما في الامر ان الجمال الاشقر شبه منعدم في المغرب و بالتالي عندما نرى شخصا اجنبيا اشقر رجلا كان او امراة فالكل سيحدق فيه و ليس بالضرورة ان يكون ذلك تحرش بصري بل اشباع لرؤية شيئ طبيعي امامنا، لطالما ابهرنا بتقدمه العلمي و لطالما ايضا امتعنا بمشاهدته فقط على شاشة التلفاز عبر افلامه الهوليودية….شكرا هسبرس على اتاحتكي لنا و لابن شقرون لهذه الفرصة

  • مريم
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 17:52

    الخطأ من السائحة و الرجال المغاربة فهي يجب عليها ان تحترم ولا تلبس لباسا غير محتشم كالبكيني و الميني والاخرون يجب عليهم غض البصر كما حثنا على دلك نبينا الكريم فا النظرة الاولى لك والتانية ستعاقب عليها ولو داك الرجل قرا سورة كريمة خيرا له من ان يوسخ نظره

  • imlil
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 18:02

    my speech to mph boutaina
    better for you to stay in usa, you don't deserve to be a moroccan,
    you want our womens to walk in the street naked
    in this country we still have some decency

  • publiez svp
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 18:05

    صحيح ماثر المغرب جميلة اتمنى ان تحظى بالاهتمام لكن ما وصفته من تحرش لم الاحظه شخصيا خلال زيارتي الاخيرة للمغرب حتى وسط سويقة بالرباط المملوءة بالبشر كل دايها في هموا من الرجال والنساء وبكل المدينة القديمة كل حر بلباسه ومظهره وشعرك الاشقر لا يستفز المغاربة لاننا الفنا وفود السياح بمدننا ربما تتوهمين امريكية او انجليزية لسنا افغانستان او السعودية والشعوب المنغلقة الحمد لله نحن شعب منفتح واحرار في لباسنا وكل ادير لي مقتنع به من ارادت ارتداء النقاب فلها ذلك او البيكيني لسنا ملزمين للسفرلبلدان اخرى للسباحة والله سبحانه من يحاسبنا المراة تسافروحدها وتتحمل مسؤولية اختياراتها و اما نعتك بالمتسخة فهذا صحيح واقولها دائما كيف تستطيعون العيش بلا متحكوا اجسامكم سنين والاوساخ تتكتل فوق جلودكم وتكتفون بالدوش والعطر اما نحن كل اسبوع الكيس والصابون البلدي وننظف اجسامنا وهذا اعترف به الممثل احمد رزق متزوج من مغربية بعدما ذهب للحمام بالمغرب احس وكانه خفيف بعد ماحكوا ليه جسموا وتخلص من اوساخ سنين عمره

  • سعودي
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 18:07

    ليت المغرب يسمح بدخول الدعاة والمشائخ وعباد الله الصالحين والامرين بالمعروف والناهين عن المنكر كما يسمح للساعين في الارض فسادا

  • Brahim
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 18:19

    J'ai lu l'article, cette traduction est tres tres mauvaise. A cote de la plaque. Je me demande ce que la traductrice fait comme metier. Et j'espere que ce n'est pas dans la traduction. Savez-vous Hespress que l'auteur peut vous poursuivre diffamation ???. Ce n'est pas Giovanna D'El Orto, mais mais vous qui faites injustice au Maroc.

  • ملاحظ
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 18:22

    احمدي الله إن توقف الأمر عند الاغتصاب بالظر ، مؤخرا أصبح الاعتداء على الغير بالاغتصاب أو القتل أوالاختطاف في بلادنا أمراغريبا يتكرر كثيرا ، هذا رغم الجهود الجبارة التي تبذلها قوات حفظ الأمن مشكورة ، إلا أن الإجرام استفحل كثيرا لأسباب كثيرة ، كتناول المخدرات ، والبطالة …..، وهذا يمس سمعة المغرب والمغاربة الذين عرفوا على مر العصور بكرم الضيافة وحسن الاستقبال ….
    نسأل الله أن يحفظ بلادنا من كل سوء .

  • Abou omar aljabaly
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 18:36

    This means that islamic hijab is for the benifit of women.

  • حسن١١٨
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 18:40

    إن السائحة لم تبالغ لما قالت الإغتصاب بالنظر،إذا كانت الترجمة وفية فإن بيننا من لايغض الطرف وينظر بوقاحة وهجوم ويحتوي المرأة شوفا بشبق متلذذا حتى يُنزل، أعين تخترق الباس كأشعة إكس أو سكانير ،والعياذ بالله ،قلت لأحد رفاقي إن النظرة الأولى لك لكن الثانية إتم ،قال أنا أنظر نظرة أولى حتى أشبع ولا أعيد فلا تثريب علي،إنها بلية،وعار عليناأن ننعت ونلقب بالمكبوتين عالميا.

  • امازيغي وسيم
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 18:41

    كيف لامريكية جاهلة للتاريخ والثرات ان لا تلاحظ ان هناك اختلاف في العادات وخاصة دول شمال افريقيا الامريكان والفرنسيين ..لا يعرفون مدى دكاء الانسان المغاربي وموروته الطبيعي وحتى لو كانت شقراء او لا اعرف ماذا فلا الفت نظري اليك يا سيدتي الامريكية تعاملي مع جميع الناس تعامل متساوي وليس كمثل الفئران الذين لا يعزون انفسهم ويسرقونك بنظرتهم المحرمة فانا امازيغي يصعب عليك اختراقي

  • adam
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 18:49

    عجيب هدا الموضوع واظن ان كاتبه يتحدت عن المغرب في تمانينات هدا القرن لدى انصحه باعادة زيارة فلا باس نحن على ابواب 2014

  • مسفيوي من بريطانيا
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 18:58

    وماذا عن المجتمع الامريكي"المتحضر" الذي يضرب كل الارقام القياسية في اغتصاب النساء كل دقيقتين حسب آخر الاحصائيات و الاطفال وجرائم القتل وبيع المخدرات ..هذه السائحة تتكلم وكأنها أتت من المدينة الفاضلة,ما يحدث في المغرب لا يقارن بما هو في بلدها المتربع على عرش الاجرام بكل أصنافه.
    ملاحظة:
    الاخت المترجمة للمقال طبقت المثل الايطالى Traduttore, Traditore
    أي بمعنى المترجم خائن, لانها خانت النص الاصلي بل اغتصبته..

  • amina
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 19:00

    meme si la traduction comme disent certains est mauvaise mais le probleme du harcelement est present moins que d autres pays heureusement mais il est present esperant que le gouvernement fasse attention a ça et oblige celui qui harcele les femmes a payer une amende pour reduire ce fleau merci hespress

  • نظرة غرائبية و قحة..
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 19:06

    بعثت لي صديقة امريكية المقال و تعليقها عليه كان كالتالي :
    لقد اضحكتني هذه الصحافية عندما قدمت للامريكيين المغربيات اللواتي يركبن القطار على انهن منقبات و اكثر من هذا مرافقات.. انها صحفية كاذبة و تزور صورة المجتمع المغربي.. لقد تنقلت على متن القطار في بلدك المغرب و اجزم ان المغربيات و خصوصا من هذا الجيل يلبسن افضل من الامريكيات و الحجاب قليل و النقاب كما يعرفه الامريكيون عبر هذا النوع من الصحافة هو الافغاني و السعودي.. و انا اتصور عندما يطالع امريكي لم يسبق له ان زار المغرب هذا المقال فان صورة المجتمع الافغاني هو المرجعية و لن تكون صورة المجتمع المغربي المنفتح و الاوروبي تقريبا هي ما سيترسخ عنده.. ان هذه الصحفية اساءت للمغرب و للمغاربة لدى الامريكيين ايما اساءة و انا اعتذر على هذا الامر لقد احسست بالخجل مكانها.
    لقد زرت شواطئ اكادير و الرباط و مسابح مكناس و مراكش و القول انها هي وحدها من تسبح بالبيكيني قول سخيف.. زد على ذلك القول ان نساء الرباط لا ينزعن الحجاب الا في المطبخ وقاحة و قلة امانة.. لانني عشت في الرباط و نساؤها الاكثر ثقافة و تحرر.. لم يبق لها الا الحديث عن خثان البنات.. مقرف!

  • Zak
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 19:19

    I have heard similar things from a British Broadcaster, she visited Morocco and talked about women in the beach swim with their cloths on ,they actually did not stir at her, she was a Jew with dark colour.she also talked about someone was trying to steal something from her bag in Marrakech. this woman did not talk about sexual harassment , she was with her husband and she is of a certain age, but did mention that boys in the beach play together ,while girls were seating, watching the boys playing. we have our own problems in society ,most of them are acceptable. we do sometimes hide behind Islam, when people say that we are conservative society. we just don't like to be criticised. For this reason, we won't make much progress.

  • الفرس الامازيغي
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 19:43

    الامريكان يضنون انهم اذكياء ومنفتحين ويتقبلون تقافة الاخر في نظرهم البلدان التي لا تصل الى التكنولوجيا يعني تصنيعا يعتبرنهم لا شيء وهذا مشكلة الامريكيين كمواطنين عاديين واغلبهم يجهل حتى ان هناك ولاية اخرى تنتمي لامريكا انا لا اعير لمثل هذه الادعاأت لانها فاشلة وغير ناضجة وجهلها للمغرب اين يقع هل في اسيا او في قارة اخرى واغلبية الامريكيين يجهلون اين يقع المغرب لا تعيروا اي اهتمام لمثل هؤلاء انهم اغبياء في لباس التحرر

  • صحراوي
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 19:56

    انا من سكان مرزوكة المعروفة بالسياحة الداخلية و الخارجية.و اقول انه حسب ما اعيشه هو ان 50 في المائة من السياح الاجانب يبحثون عن الجنس وخاصة النساء و حتى ولو بلغو سن السبعين ناهيك عن الشواذ جنسيا

  • انس الرباط
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 20:30

    انا لا اعرف ماذا تقصد هاته السيدة وكأنها اتتمن كوكب آخر بدون رجال. ارادت ان تفهمنا بان ابناء جلدتها قوم يغضون البصر اتجاه النساء. و يحترمونهم كل الاحترام وااله لو تعلومون. كم يتلددن. لرأية امرأة جميلة و يتمنون. لو تجود عليهم بنظرة او ابتسامة لضحو بالغالي والنفيس لاجل متعتهم. انا اعرفهم جيدا وعشت معهم وقت طويل و الله انهم اناس خبثاء

  • الغير محنزز
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 20:34

    ممارسة التحنزيز رياضة عامة، وفيها تخراج العين او التخنزير او المراقبة والتتبع والترصد والمسح الخرائطي والطوبوعرافي وبجهاز السكانير لبعضنا البعض، حيت ما كاين ما يدار، شي حاضي شي،احضيني نحضيك، وفين ما مشيتي، في القهوة وفي الطوبيس وفي السطح وفالعمل والشارع وووو وقبيلة بني حزينزاع وايت حنزاز عطا الله ومتناسلون بقوة
    التحنزيز قد يعتبر استفزازا للطرف الاخر المحنزز فيه اي الذي يقع عليه فعل التحنزيز، وربما يتطور الى العنف

    تنقصنا العفة في النظرة
    قال تعالى: ان السمع والبصر والفؤاد كل اولئك كان عنه مسؤؤلا

  • majid
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 20:38

    أتسائل إن كانت هذه الأمريكية حقا بالمغرب أم إختلط عليها الأمر ببلد كأفغانستان، يا عزيزتي بالمغرب لايوجد شاطئ واحد تسبح فيه النساء محجبات ، فشواطئ المغرب هي عبارة عن مهرجان محلي للعري تتفنن فية بنات المغرب بعرض آخر صيحات الملابس الداخلية ، و الأسواق و الشوارع فحدت و لا حرج عن أنواع الألبسة الكاشفة لمفاتن الجسد حتى يخال لك الأمر أنك في معرض مفتوح للأزياء الفاضحة،.

  • damir
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 20:55

    ا لامريكيين اكثر الشعوب نفاقا وتجسس هده الصحافية كدابة نحن مغاربة ونعرف بنات المغرب يريدون تشويه صورة المغرب لا اقل ولا اكثر بلادن كانوا يسمونه مقاوما ابان الحرب على الروس في افغنستان ولما تحررت سموه ارهابيا صدام كان بطلا ابان الحرب على ايران وسموه دكتاتورا من بعد عرفات كان راسه مطلوبا ولما تنازل على الارض اعطوه جائزة نوبل للسلام وافهم انتا اما انا ما فهمت وا…………………………………………………………………..لو

  • سعودي مغربي
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 21:06

    Stay where you are
    ابقى حيث انت فان المغرب الاسلامي لايشرف بامثالك من عباد الغرب ، وعلى اي حال فمن احب قوم حشر معهم , واضح من كلامك انك لاتدين بدين الاسلام من عدم تادبك مع رسوله عليه السلام ، فلاشك في كفرك لأنك تواد من حاد الله ورسوله
    انا اقولها لك نيابة عن أشراف المغاربة ( ابقى حيث انت ولاترينا وجهك في المغرب مرة أخرى )
    اذهب الى الجحيم

  • I MISS A HOME
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 21:32

    i wanna say to you, back your a homeand you have to know Morocco is amazing country

  • Rifi D'origine
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 22:32

    A la ville d'alhoceima il n'ya pas d'harcélement sexuel par la vue ou par d'autres manières si cette trouriste y rendrait visite il changera totalement son point de vue sur ce problème. D'autant plus alhoceima uune belle ville ou il y'a un grand nombre de femme blonde aux yeux bleus danc cette ecrivaine n'attiera aucune attention à cause des filles nettement plus belle qu'elle, Allahoma ihfad rif wa aksoho belhichma wa alwa9ar wa ahfad almaghrib men jami3 almohlikat amin

  • Moha
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 22:37

    i really think that this women was in another country than my beloved homeland.may be she was in Afghnistan because this morocco she's talking about is like the stories of the french Anthropologist in 1900.In our days i see a really men an d women on street in a mixed world ;not like sh's describing in her book she is making her self special " كنت مدركة تماما كسائحة غربية شقراء، أنني لن أستطيع المرور دون أن ألفت الانتباه، وملاحظة العديد من الرجال المغاربة الذين لا يترددون في الحملقة والمراقبة. قال لي صحافي زميل إن شقيقاته اللواتي يعشن في الدار البيضاء تعبن من "اغتصاب النظر"، كما يصفنه.who are you? to give your self the right to make a negative interpretation about the sight of the morrocan men ;may be they are just curious because you are a foreigner ;but it seems to me ;may be you are seek of narcisme.

  • البدوي
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 23:17

    اولا كما لاحظ المعلقون من قبلي الترجمة رديئة جدا هل هناك مصطلح المدن الامبريالية les villes impériales الاصح المدن القديمة او الحواضر. اما هذه الامريكية كان عليها ان تزور سجني غوانتانامو وابو غريب، وتترك المغرب الذي له تقاليد عريقة جدا هؤلاء الذين ياتون الى المغرب اما جواسيس او باحثي عن المتع الجنسية، لو كانت لهم حضارة ما ابادوا السكان الاصليين لقارة امريكا الهنود الحمر حضارات الازتيك والمايا، زار صديقي و م أ وحدثني عن التوجس الذي يقابله الامريكيون العرب والكلام الساقط في المطارات كما اذا اردت ان تتكلم معهم يتركون 20 متر منك وانك ستفجرهم

  • بفاريا ايوب
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 23:32

    جوابا على الأخ من السعودية تعليق 41،قسما عظما ما خرب وفكك صلة أحفاد ابن تاشفين بتاريخهم الحضاري المسلم،هو شلة مفرنسة تمويعية تحكم البلاد،خليجيون على راسهم السعودية،يحبون الفسق ينشرون الرذيلة بأموالهم القدرة،وفي مقدمتها الزنى مع أخواتهن المسلمات،وأخيرا البرامج التلفزية الليبيرالية الصهيونية المصرية ..اين كنا وأين أصبحنا،لو علم كل مغربي ما حفل به تاريخ أجداده،من علم وعلماء،رحالة ورجال ورجال ،نقشوا ثرات الانسانية،بتاريخ تتداوله العديد من الكتب الغربية المعاصرة،وتشهد لهؤلاء الرجال أنهم كانوارجالا.وادعوا كل إنسان أمين ان يستمع لخطاب مرسي الأخير وهو يصف منهم الرجال!

  • نساء الريف
    الأحد 27 أكتوبر 2013 - 23:45

    نعم بنات الريف أغلبهن لا يتجردن من ملابسهن من أجل السباحة و قد شهدت ذلك حين كنت مع العائلة في منطقة جبلية على البحر الأبيض. نساء الجبل تسبح بلباسهن الكامل مع أطفالهن. و أظن أن السائحة لم تسبح في المناطق السياحية المليئة بالفنادق و المطاعم و الحانات في الرباط و الدار البيضاء و إلا كان لها رأي آخر

  • sifao
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 01:59

    قبلة الفايسبوك والقبل المتضامنة معها تنسف ما جاء في مقال الصحفية من اساسه ، فهي لا تعرف المرأة المغربية افضل منا .
    انهن كالحمامات البيضاء في زرقة السماء يحملن رسائل حب وسلام الى العالم، ولسن غربان افغانستان اللواتي يدخلن الشؤم الى قلوبنا المشؤومة اصلا ، المرأة المغربية استطاعت ان تنسف ما وراء حجاب الشرق من داخله وحولته الى تحفة مغربية خالصة ، "الجنز" ، ما يظهره وما يخفيه مع"القميجة"، اما الحجاب فلحماية الشعر من الغبر واشعة الشمس الحارقة ، وأخريات لن تعرف من هن الا بعد ان يتكلمن ، سمروات وشقروات وبيضاوات "وكروازيات" ، وكل الوان الشعر وانغام اللكنات انهن رائعات ، منهن مهندسات وطبيبات ونساء اعمال ناجحات واساتذة وصحفيات أجرأ من الرجال " ما فرسيش" ومن كل لون طرف، كم أنتن جميلات ورائعات في كل زمان ومكان ، لولا كن لأعتقد الغرباء ان المغرب دولة يسكنها الرجال ، الامريكي دائما يظهر نفسه على انه البطل حتى في الكذب ، هي وحدها تسبح "بالبينيكي "، ياسلام، وكأن نوال كانت تجري بالنقاب الافغاني والكفن الخليجي عندما رُصع صدرها بالذهب ، اللهم اذاكانت الصحفية، انذاك، صغيرة او لم تكن قد وُلدت بعد .

  • mansour
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 02:27

    on a une culture orale au maroc. ou sont les preuves pour supporter une discussion(les insultes gratuites, et les pretexte de americosionniste). le peuple americain ne se mele pas dans les affaires des autres. en usa je connais pas le nom de mon voisin entre nous il y a la gentillesse et le respect. et il y a pas le temp pour se fixer sur les gens tout le monde travaille et leur free time est dedie au sport, la lecture, la peche et d autre activites. be darija dakhlin souq ryousshom may7dik may7assdak mayhdar fik . le malheur ce que l islam interdit l espionage et le gossip et la jalousie. wach bqat fe zif ou la7ya wa tassbi7. alors ou sommes nous de l islam .

  • سعودي
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 05:02

    الي الرقم 63 بفاريا ايوب صحيح كلامك ان المغرب بلد الاصاله والتاريخ ولاننسي تاريخ الاندلس وقصر الحمراء والبناء المغربي الاصيل والنقش الاصيل والرحاله ابن بطوطه ولكن يااخي لايوجد بلد علي وجه الارض يحبها الله ورسوله كالسعوديه ودعا لها ابراهيم عليه السلام بالامن والارزاق عندما قال عليه السلام وارزق اهلها من الثمرات ولها مكانه في قلوب المسلمين ولها هيبه في قلوب الصليبيين واليهود والشيوعيون والشيعه وكل ظالم او كافر تطا قدمه ارضها او يمر فوق اجوائها يصاب بالخوف والهلع الشديد لانها محروسه من الله وملائكته

  • hicham
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 06:49

    Im Moroccan I visited MOROCCO 5 YEARS a go people they dont leave you alone when u wallk you can even walk in peace the one who ask for money other one want steal youre wallet or ure phone .We dont have manners and we are realy poor as mentality and durty mentality we have nothing in brean fina elmadahere that all and inside is empty, in usa or other countrys they respect the touriste they provide saftey and security in Morocco soon you get out from ure hotel ure not safe , police sleeping not doing nothing pluse we need to change the mentality in Morocco and acccept others even if they are christian or jew we are all same in the eyes of god we think that we are muslims we are the best, we are not many muslim are hepocrites and we know that. Im muslim also .those women said that the american women in hamam durty thats wrong we have some moroccan durty also and stink like pig we need to change our metality bcz we dont even respect our peole how we going to respect others . .

  • FAHAD
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 10:48

    نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الجلوس في الطرقات وعندما قال الصحابة هذه مجالسنا أمرهم الرسول بإعطاء الطريق حقه ومن أهم حقوق الطريق :
    غض البصر سواء بالنسبة عن الأغراض الجنسية أو غيرها
    أحببت التذكير بالتربية الإسلامية
    أللهم إهدينا لما فيه خير الدنيا والآخره

  • yasser
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 11:01

    حقيقة المقال على كبير من الاهمية حين تطرق الى وصف مدننا التاريخية والوقوف عند المآ ثر الموجودة بها ووصفها بحرفية. وبعض من عادات شعبنا وخاصة السيء منها وهي ما اكثرها.ونحن كمغاربة لا نخجل منها لانها ظواهر كونية.لكن المثير في هذا المقال هو ان الصحفية او الزائرة التي تجولت في مدن المغرب وعواصمه الامبريالية حسب قولها لم تكن صادقة في حديثها عن المراة المغربية-اذا كنت فعلا تقصد المراة المغربية-مع انه يشرفنا ان تكون نساء المغرب منقبات.اعتقد انها تتحدث عن فترة من تاريخ المغرب عنمدما كانت النساء تلبسن الحيك وتضعن النقاب.

  • takitak
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 12:06

    De nombreux viols ont été commis. Comme le rapporte le quotidien américain The New York Times, qui consacre lui aussi un article à ce sujet toujours tabou aux Etats-Unis, le maire du Havre, à l'époque, s'était plaint auprès de l'armée américaine du comportement des soldats, dénonçant «un régime de terreur», «imposé par des bandits en uniforme».

    Des révélations qui ternissent une fois de plus la réputation des soldats de l'armée américaine, aujourd'hui au cœur d'un scandale depuis qu'un rapport du Pentagone a révélé que 26.000 militaires avaient été victimes d'un «contact sexuel non sollicité» en 2012. Car, comme le rappelle Atina Grossmann, auteure de Jews, Germans and Allies: Close Encounters in Occupied Germany, l'Histoire n'a retenu qu'une image très valeureuse des alliés américains:

    «L'histoire standard, c'est que les Soviétiques étaient les violeurs, les Américains étaient les fraterniseurs et les Britanniques étaient les gentlemen.»

  • محمد أبخوش
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 13:04

    وأنت تقرأ مقال السائحة الأمريكية لايخطر على بالك أن صاحب المقال قد قام فعلا بزيارة المغرب، فهو لم يفعل سوى أنه قد قرأ بعض كتابات بداية القرن العشرين حول المغرب لبعض الزوار والمثقفين الغربيين المهووسين بخطاب النزعة المركزية والتي لا ترى في الغير سوى صور التخلف الحضاري لا صور الغيرية والنموذج الحضاري المختلف وهي الصورة التي أصبحت تكتسيها الكتابات السوسيولوجية والأنتربولوجية خلال النصف الثاني للقرن العشرين.
    الكاتبة أو السائحة المفترضة تغالي في وصف بعض المظاهر التي لم تسترعي نظر أحد لاحتمالين: أنها اختفت من الساحة العامة أو لم يعد لها ذلك الحضور البارز الذي تتحدث عنه.
    لذلك لاأرى مقال السائحة المزعومة يتمتع بأي جانب من الموضوعية، فهو نوع من التهافت قد يكون صاحبه لم يطأ أرض المغرب واكتفى بما سمعه من بعض المفترين، أوأن للكاتب غرض معين من هذا الهذيان البعيد كل البعد عن الحقيقة.
    وأنا أكتب هذا التعليق لست محكوما باندفاعية حب الوطن بل أريد أن أرد على هذه المزاعم التي ليس لها في الواقع المغربي أية نسبة من الصحة

  • maro
    الإثنين 28 أكتوبر 2013 - 22:29

    لكن أيضا محاولة التمعن في جمال هذه الأرض الفاتنة بثرواتها الثقافية القديمة، مع جذور لا تتغير من الأمية والفقر.

  • hakim
    الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 05:44

    حول المُدَرِسَة الأمريكية ؛ من تكون ! ما سبب زيارتها للمغرب !ما الدافع الحقيقي للزيارة الكريمة! ما هى المدن المغربية اللتي زارتها من و إلى!لماذا هذه الزيارة في التاريخ المحدد! بعد الإجابة يمكنني السؤال حول المقال و الهدف منه ! و لكن نظل دائمآ من أمة الرسول محمد صلى الله عليه و سلم

  • arbi
    الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 - 22:47

    il n'y a pas que les Américains qui veulent tout savoir sur les autres, nous les Marocains; on le fait sans que personne nous le demande; parce que on un plaisir à le faire; et gratuitement on le fait même à l'insu de notre propre gré.Seulement les Américains le font grâce à leurs moyens technologique trés développés, nous en raison de notre sous développemt; on ne le fait uniquement par nos yeux

  • Ahmed
    السبت 2 نونبر 2013 - 00:06

    It's the typical image that the western people have about the Arabs . It didn't change over the years . Even if this lady sees a different contemporary morocco with some women dressed just like their American or French counterparts ,she is describing a 16 century moroccan woman.this woman is looking at the moroccan stage through her culture that demise everything that is arab

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 2

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 4

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36 8

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن