نتنياهو: الرحلة من تل أبيب إلى الرباط "تاريخية"

نتنياهو: الرحلة من تل أبيب إلى الرباط "تاريخية"
أرشيف
الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:20

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن الرحلة من تل أبيب إلى الرباط “تاريخية”، وتمثل اختراقا للسلام” وفق تعبيره.

وأضاف المتحدث في تصريح له نشرته صفحة “إسرائيل بالعربية” على تويتر، “أود أن أتقدم بمباركتي لملك المغرب الذي اتخذ قرارا تاريخيا وهاما.. نخلق الآن حقبة جديدة من السلام والازدهار والأمل لمنطقتنا وشعوبنا ومستقبلنا”.

ووصل زوال اليوم وفد إسرائيلي أمريكي رفيع المستوى إلى الرباط لتوقيع عدة اتفاقات حكومية مع المغرب.

إسرائيل المغرب الملك محمد السادس بنيامين نتنياهو

‫تعليقات الزوار

48
  • م.ا
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:06

    لا أهلا ولا سهلا بمن يقتل إخواننا. ويسلب مقدساتنا. لا أهلا و لا سهلا بالصهاينة في أرض المغرب المسلمة. و لا للتطبيع و الذل والعار. حفظ الله المغاربة الاحرار الرافضين للاستعمار و الذل و الهوان.عاش المغرب حرا مسلما مدافعا عن أرض الإسلام.

  • بهلول المصطفى
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:06

    سي نتنياهو إنك تعلم الذين عنذ الله إسلام وإن فضلكم
    عن العالمين ولكن لا تفسدو في ألارض لان الله ليس غافل عن الضالمين

  • سكفاندري
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:07

    بالفعل يوم تاريخي في العلاقات المغربية الإسرائيلية. الى الأمام. لماذا غاب المسؤولين المغاربة عن إستقبال الوفد الأمريكي الاسرائيلي في المطار هل هو احراج ام نفاق ام ماذا !! اما الإعلام المرئي المغربي فهو في عالم اخر …. اخبار المغرب نسمعها و نشاهدها في الإذاعات الأجنبية…. شكرا إسرائيل و شكرا MBZ.

  • ياسين
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:11

    الرحلة التاريخية تعنيك فقط ومن طبع معك ، فانا كمسلم و مغربي لن اقبلك حتى في الاحلام و سأدرس أبناءي انكم كنتم تقتلون الاطفال و النساء و انكم سرقتم ارض من عاشوا معكم بسلام .

  • سعيد
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:15

    السلام مع إسرائيل سهل جدا، المشكل هو السلام مع الجارة الشرقية. متى يأتي المسؤولون الجزائريون إلى مدينة الداخلة أو العيون و يفتحوا قنصلية لهم و يتوقفوا عن تمويل مليشيات المسلحة و الفساد في الأرض؟

  • علي نايت عمر
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:16

    نتنياهو قال الرحلة من تل أبيب إلى الرباط تعتبر “تاريخية”…….نتنياهو طلع راجل احسن من رئيس الجزائر و من معه ( عفوا الجزائر ليس لها رئيس قد اختفى عن الانظار مند مدة )

  • مراقب مروكي
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:16

    المغرب يرحب بأبناءه المغاربة ويرحب بأي مواطن يريد خيرا للمغرب و نتمنى أن يعم الخير والامن والأمان في بلاد المسلمين وأن يرفع عنا فيروس كورونا فهو شر البلية

  • حاميدو
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:18

    ربط علاقات مع إسرائيل جاءت باتفاقية تعاون في الإقتصاد والسياحة والأمن وبإعتراف تاريخي بمغربية الصحراء أما مع أشقائنا في الجارة الشرقية فقطيعة لأزيد من 45 سنة مقرونة بالدسائس والمكر ومحاربة المغرب بالمال والدبلوماسية والسلاح….فلماذا لا نطبع مع إسرائيل؟ ….مرحبا بالتطبيع مع إسرائيل ومرحبا بالشعب الإسرائيلي في المغرب.

  • الرحلة التاريخية
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:23

    الرحلة ستكون تاريخية من الرباط إلى فلسطين لطرد الكيان الصهيوني وتحرير القدس والمسجد الأقصى.

  • مغربي قح
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:23

    التطبيع مع دولة اسرائيل اظهر الاعداء على حقيقتهم،اسبانيا و الجزائر العدوان الازليان للمغرب.ان شاء الله قاعدة و قنصلية اسرائيلية بالاقاليم الجنوبية للملكة.

  • لن ننساكم
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:29

    المغاربة يتقدمون بمباركتهم للرئيس الأمريكي الصادق ترامب الذي إعترف بمغربية الصحراء، ولملك المغرب محمد السادس الحكيم والمحبوب و لرئيس الوزراء الإسرائيلي السيد نتنياهو وللسيد كوشنير مستشار الرئيس ترامب على مساهمتهم في خلق حقبة جديدة من السلام والازدهار والأمل لمنطقتنا وشعوبنا ومستقبلنا.
    أهلا و سهلا و مرحبا بكم في أرض السلام و المحبة و التعايش.

  • سين
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:29

    بإعادة العلاقات المغربية الإسرائيلية ستعمل دبلوماسيتنا القوية من أجل فتح قنوات الاتصال لإقامة دولة فلسطين المستقلة. من موقع قوة.فالدول المطبعة وعلى رأسهم المغرب وأمريكا هم من سيسهمون في حل الدولتين.تحياتي

  • سيون
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:30

    غزة محاصرة برا وبحرا،مدينة القدس يتم إفراغها من سكانها النصارى والمسلمين لتعويضهم بصهيونيين أمريكيين وحكامنا فرحون بغلطتهم

  • كتامي
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:31

    الأرض للأقوى، لمن أراد استرجاع القدس أو أية أراضي أخرى عليه بناء قوة، سواء عسكرية أو اقتصادية أو…غيرها ، المهم قوة مؤثرة، الآن العلاقات الدولية أصبحت معقدة أكثر من أي وقت مضى، ومن لم يستطع وضع قدم مؤثر له على الساحة الدولية، فإنه يعتمد على إقامة تحالفات لتحقيق ذلك، وطبعا كل شيء يتم وفق تبادل المصالح لا أقل ولا أكثر.

  • ={{أَبُو إِسْحَاق اَلوَسَطي}}=
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:35

    مرورا بالأجواء الجزائرية الرافضة للتطبيع !؟ سنرى كم سيستمر عنادهم

  • الشريف
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:39

    من لا يريد السلام ويرد الحرب الله يعطيها ليه فاعظامو..عتاب واحد على القنوات المغربية يوم تاريخي كهذا تقومون بتقزيمه.

  • jamalouvich wakhda
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:44

    الرحلة من تلابيب إلى الرباط تاريخية للحظة أما بالأمس فتاريخكم الإجرامي على الإنسانية عامة والشعب الفلسطيني خاصة المجازر الشنيعة والابادات الجماعية ألتي ارتكبتها أنت والسفاحون من قبلك في حق الشعب الفلسطيني ظلما وطغيانا لن تغتفر لكم حتى قيام الساعة.

  • د.عبدالقاهربناني
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:48

    نعم إختراق كبير ليس للسلام بل للطريق نحو السلام ويراهن المغرب ملكا وشعبا على العلاقات الطبيعية التي تجمعنا باليهود ومن ضمنهم المغاربة. فنحن نفرق مليا بين إستقبالنا لليهود كرافد من هويتنا المغربية وإستقبالنا للإسرائيليين اليوم. كما نفرق بين نظرتنا لرهبة اليهود وللممارسات الصهيونية على أرض الواقع. وعلى الرغم من تقديرنا وعرفاننا للرئيس الأمريكي على توصله للحل العملي لقضيتنا الأولى الوطنية فنحن نخالفه الرأي في كون السلام تتحكم فيه فقط المصالح وتصريحاته المثيرة أن لا علاقة لله وللدين في عالم اليوم -واستغفر الله لهذا القول ولو لم يصدر مني وعز من إستجار بالله سبحانه وتعالى – وأقول لترامل بأن الله أعلم منا باليهود وما يشعرون به من رهبة في قلوبهم وهذا مجال يمكن لمولانا المنصور بالله بصفته أميرا للمؤمنين أن يبدع فيه على شاكلة أبيه المغفور له الحسن الثاني و الذي سيسعى حفظه الله على خلق أرضية لليهود للعيش في أمان وإجتثات الصهيونية منهم لعلنا بهذا الأمر نرضي الله عز وجل كما قدره لخلقه من قبل ومن بعد وليس إرضاءا للخلق على شاكلة ترامب أو غيره ممن خلق. والله المستعان.

  • مواطن مغربي حر
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:50

    أهلا وسهلا بأبناء العم ومرحبا بكم في بلدكم الثاني.
    وجدنا الخير في أبناء عمنا ولم نجده في إخواننا.

  • خواطر مواطن (بني ملال).
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:51

    كمواطن مغربي قضيتي المقدسة الاولى هي الصحراء المغربية وقضيتي الثانية هي تحرير المدينتين سبتة ومليلية و القضية الفلسطينية في المرتبة الثالثة.
    انتظرنا فتح الحدود و التطبيع مع كبرانات جارة السوء لمدة 45 سنة ..انهكتنا بدعمها لعصابة البوليساريو… طال الانتظار والنتيجة هي معاكسة مصالح المغرب باستمرار….
    لذلك اتصور أن التطبيع ولو كان مع جن وعفاريت سليمان افضل من نظام العسكر……وهذا لا ينسينا كل الدعم الذي قدمته بلادنا للقضية الفلسطينية عبر التاريخ…بدليل ان دم شهداء الجنود المغاربة لازال يروي ارض الجولان السورية .
    بالمقابل بالرغم من هذا الدعم من المغرب ومن شعبها خرجت علينا الاستاذة حنان العشراوي بتغريدة تنصر فيها مرتزقة البوليساريو على حساب قضيتنا الأم ونعتتنا بالخيانة …وهذا بطبيعة الحال نكران للجميل و لا يليق بها و لا بكل ماقدمه المغرب للفلسطينيين آخره مستشفى ميداني بقطاع غزة.

  • أستاذة وطنية
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:53

    الرحلة من تل أبيب إلى الرباط تاريخية. وتمثل اختراق للسلام ماذا يقصد نتنياهو بكلمة اختراق اخترق الشيء اي دخل فيه فإذا كان المعنى كذلك نتمنى أن يطبق السلام على أرض الواقع ويتعايش اليهود والمسلون في سلام وبدولتين

  • مواطنة غيورة
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:53

    الان اتضح لي أن الأكثرية اتبعوا اليهود والنصارى قد صدق الحق تعالى في قوله (ولن ترضى عنكم اليهود ولا النصارى حتى تتبعوا ملتهم) لا تنتضرو خيرا منهم لا تنتضرو خيرا منهم

  • عبدالرزاق
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:57

    لا فائدة ترجى من علاقات مع كيان غير شرعي، احتل أرضا ليست له و سرد أهلها و فعل فيهم الأفاعيل.
    و للصهاينة أقول لا مقام لكم في أرض فلسطين، طال الزمان أم قصر و ما تحققونه من إنجازات وهمية لن يفيدكم في شيء.
    لا للتطبيع لا للتطبيع. لا للتطبيع

  • touhali
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 19:59

    أهلا بكم في الوفد الإسرائيلي الرسمي إلى المغرب ، يسعدنا أن نرى استثماراتكم المختلفة في جميع مجالات التجارة والصناعة والزراعة والثروة الحيوانية. مع العلم أن منتجاتك المصنوعة في المغرب سيتم بيعها وشحنها إلى مختلف الأسواق الأفريقية المغربأصبح السوق الأفريقية.

    bienvenus à la délégation officielle israéliennes au Maroc nous serions très fiers de voir vos investissements divers dans tous les domaines commerces, industrie et agriculture élevages; sachant que vos produits fabriqués en Maroc seront vendus et expédiés aux divers marchés africains le Marocest devenu le marché africain.

  • محمد بلحسن
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 20:04

    كفاءات رئيس الحكومة الاسرائيلية عالية جدا، نشاط وحيوية وتواصل مستنير عبر مواقع التواصل الاجتماعي. مباشرة بعد إتمام فتح إسرائيل لسفارات بدول كانت في الماضي القريب عدوة سيستحق الرحل بنيامين ناتانياهو جائزة “نوبل” للسلام.

  • jamal
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 20:08

    كنت أتمنى ألا تدنسو أرضنا كما دنستم أي أرض وطئتها أقدامكم لكن للأسف حتى بلادي دنست. وا أسفاه. وا أسفاه. وا أسفاه على يوم أصبح فيه بنو صهيون يحلون زائرين بأرضنا. لا مرحبا ولا سهلا.

  • مجهول
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 20:13

    وَلَن تَرْضَىٰ عَنكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ۗ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَىٰ ۗ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ ۙ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (120)

  • ولد بلادك
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 20:18

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما اجتمع يهودان ومسلم إلا وفكرا في قتله. الصهاينة لا يعرفون السلام والأمان. ونحن أقوى بالإسلام. لا للتطبيع. ولعنة الله على المنافقين من بني جلدتنا.

  • خبراثور
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 20:21

    ليس هناك عدوا دائما وليس هناك صديق دائما.اهلا باسرائيل في بلدها الثاني وعلمها سيرفرف عاليا ليراه العدو المخنن ومصلحة المغرب هي الاولى والخزي والدمار للأعداء.

  • جمال
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 20:23

    أنا بغيت غير نسول واحد سؤال محيرني.علاش دوك الطريبشات الصغار لي كايديروا اليهود فوق ريوسهم علاش ماكايطيحوش ليهم واخا كايحركوا ريوسهم بكثرة.واش كالصقوهم بشي حاجة باش مايطيحوش ولا أشنوا.ما ضحكوش علي.والله إلا كانسول من نيتي.حنا كانديروا مثلا كاسكيطا وغير كايتحرك شوية ديال الريح كاطيح من فوق ريوسنا.مافهمت والوا

  • التسامح
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 20:38

    نحن المغاربة نتعايش مع جميع الشعوب سواءا كانوا يهود أو نصارى أو ليس لهم ملة على السلم و المصلحة العامة اما ديننا الاسلام يحث على المحبة والتسامح والتعايش وكل له دينه

  • منطق قاصح شوية..
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 20:40

    يامن لايفقهون حرفاً و يركضون خلف السّراب بجهالة..

    إسرائيل دولة خرجت للوجود رُغماً عنّا، والتاريخ دوّن أسماء الخونة…..بل هناك فلسطينين باعوا أراضيهم لليهود في أوائل الخمسينيات عن طيب خاطر……..أو تكونُ أنت أشدّ وطنية من ابن البلد ؟؟؟؟،.
    اليهود وإن هم على ضلال اشتغلوا بالعلم الدُّنيوي لكي يتباهو بين الأمم. ونحن خير أمة أخرجت للناس فرّطنا في ماترك لنا السلف و نتظاهر بالتديّن في حين أننا غارقون في البدَع حدَّ الأذنين، إلا من رحِم ربّك.

    هل قرأت يا رعاك الله عن صُلحِ الحذيبية و شروطه المجحفة، ومع ذلك قبِل المسلمون الصلح و شروط المشركين الظالمة لأنهم كانوا في مرحلةِ ضعف (وقوّة في الدّين) .

    اتركوا الشعبوية جانباً و اسختدموا نعمة العقل ولو لمرة في حياتكم.

    والله أعلم.

  • هشام
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 20:43

    اريد فقط من كل المغاربة الرجوع لمشاريع القرارات التي اقبرت في مجلس الامن بفيتو امريكي لحماية اسرائيل من اية متابعة. انه ليس السلام بل الاستسلام.
    سوف ادرس اولادي حقيقة الكيان الصهيوني. اما المغاربة اليهود فنحن نعرفهم وهذا بلدهم وهم مرحب بهم في اي وقت وزمان.

  • سعيد موحا
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 20:45

    يامرحبا وألف مرحبا في بلد الكرم و الجود، بلد الشرفاء، بلد الأبطال و بلد الرجال الذين لا يخافون إلا من الله، أما المنافقون فالأيام القادمة سوف يحدون حدو المغرب السباق في التفكير السياسي الناجح بامتياز، لأنه أي المغرب بلد دو سيادة، و له تاريخ جد نقي في التعامل مع الجالية المغربية اليهودية، و بهذا سوف يكون للمغرب مكانة جد قوية تجعله جد مؤهل لحل القضية الفلسطينية، إن شاء الله.

  • بنعبد السلام
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 20:46

    المرجو من الإخوة المعلقين على هذا الخبر أن يروا في قدوم الأخوة اسراءليين إلى المغرب ما هو سيفيد المغاربة، و ما سيجنيه شبابنا من فرص للشغل و تحسين لظروف العيش الكريم.
    لا نتكلم لا على صهاينة و لا على صراعات الديانات!!! فقدوم اسراءيل هو كقدو م فرنسا المستعمر الذي بفضله بنيت الطرقات و وساءل النقل و القطارات، أو كقدوم أمريكا التي تساندنا في قضية الصحراء المغربية، أو أو أو… ناهيك على أنهم من أهل الكتاب لكل مسلم فخور بدينه.
    فماذا جنينا من مصاحبتنا لدول عربية لا طالما دافعنا عنها و غدرتنا بقراراتها على المستوى الأممي؟؟؟ فهل لم يصوتو حتى على المغرب في تنظيم كأس العالم، لاسيما قضاية اقتصادية و اجتماعية تدفع ببلادنا إلى الأمام.
    كفانا نفاقا و ايبوقريزية، و أهلا و سهلا بمن زارنا.

  • الدليمي
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 20:47

    عادي جدا اليهود من زمان او هما كايجيو للمغرب ما عندناش الحق نطرضو شي ظيف جا عندنا مرحبا بيهم ف بلادهم شالوم باروخبا

  • متتبع
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 20:49

    لو قارنا نتنياهو وجنيرالات فرنسا، نتنياهو أفضل منهم بكثير. جنرالات فرنسا طردوا عشرات الآلاف من المغاربة يوم عيد الأضحى وجردوهم من كل ممتلكاتهم .. اليهود ماشفنا منهم عيب، الشهادة لله

  • مغربي أمازيغي
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 20:50

    إلى الذين يرفضون التطبيع مع اسرائيل لا تقلقوا ب ( ديزلايك) فأنا معكم أيضا فكل من يؤيد هذا التطبيع لا يعرف خبث الصهاينة المجرمين انشري يا هسبريس

  • من إسرائيل
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 20:51

    حذاري ايها المغاربة اليهود كانو يخططون في إحتلال المغرب وأصحاب التاريخ يقولون لا ثقة في بني صهيون

  • مغربي
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 20:59

    المغرب المغاربة الأحرار المغرب السلم و السلام و المحبة و الوءام المغرب المغرب الثقافات و الحضارات و التعايش و التسامح متجذرة في التاريخ منذ الازل بين كافة الأديان المغرب التعاون و التضامن والمثمر مع كل دول الصديقة و الشقيقة من ضمنها امريكا و اسرائيل يرحب بالضيوف الكرام و يعتز و يفتخر بهذه العلاقات بغض النظر عن مغالطات و التضليل .

  • تفاءلوا خيرا """""
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 21:00

    قد يصب إعادة العلاقات بين المغرب وإسرائيل لصالح القضية الفلسطينية؛ ؛؛؛؛كيف دلك ؟؟؟ هنا سيكون الحوار العربي الإسرائيلي مباشر وبدون أي وسيط وسيكون الضغط السياسي على إسرائيل وليس على السلطة الفلسطينية خصوصا تعدد المتحاورين سواء من الإمارات البحرين ومصر والسودان واخيرا المغرب دون أن ننسى الاردن الأقرب للقضية الفلسطينية.

  • عتيق من صفرو
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 21:16

    قرار التطبيع صائب لعله يعود بالنفع على المغرب وعلى الشعب الفلسطيني الذي لم يجن من المقاطعة إلا الازمات.
    إن المغاربة فقدوا ثقتهم في أي تفاهم أوتعاون مع جيرانه في المغرب العربي وعلى رأسهم الافعى الجزائرية ذات السم الغزير.لذلك سياسة رابح رابح مع باقي العالم حل أصاب الاعداء بالسعار والاصدقاء بالفرح.
    بعض التعليقات أصحابها جاهلون لذلك إذا اتخذ المسؤولون قرارا فهم أدرى بما يفعلون .
    أما معارضة التطبيع من اجل المعارضة فهو كلام صبياني
    عاشت المملكة المغربية العظيمة

  • الخميس
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 21:54

    مرحبا بك وبكل الإسرائيليين ، اعتبر المغرب بلدك الثاني نتمنى التوفيق للجميع في كل المجالات الاقتصادية والسياسية وهذه الزيارة ما هي إلا بداية لمستقبل زاهر بين البلدين.

  • عبدو
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 22:46

    لست ادري لمادا هادا النفاق في شعبنا ..اناس يريدون السلم .وفي مصلحتنا لمادا انتم ضد التطبيع مع اسراءيل لي مادارت لينا والو .وتطبلون لاسبانيا التي لا زالت تحتل اراضينا والجزاءر التي تريد تقصيمنا.وفرنسا التي قتلت اجدادنا وشردت الاطفال والنساء…نشوفو راسنا عاد نشوفو الناس .فلسطين كاعما فايقا ليكم من نعاس قالك حنا خوتهم والجمهورية الوهمية خوتهم.مايدخلوش بيناتنا…الى غتقولي مانطبعش مع لي كيقتلو خوتي في فلسطين.ماتنساش فلسطين فيها مسيحيين .علاش ماتكونش ضد لي كيقتل خوتك في الصحراء واليمن وسوريا وليبيا …فيقو من الغفلة .الجزاءر تطبع مع ابليس باش تمحينا

  • منير
    الأربعاء 23 دجنبر 2020 - 01:02

    مرحبا به ومرحبا باليهود في المغرب.فاليهودية ديانة قبل الاسلام فحل الدولتين هو الحل الامثل للشعب الفليسطني والشعب الاسرايلي فالاراضي المقدسة ملك الدولتين .والقدس شرقية والقدس غربية . فالعلاقات مع دولة اسراءيل في خير كثير .ودولة امريكا فلها الشكر الجزيل على ما قدمو للمغرب من اعتراف بالصحراء المغربية وهم خير من دوال الجوار التي تضع الذيب تحت القفة. وصاحب الجلالة الملك محمد السادس لقد اسدى الى فلسطين والقضية الفلسطنية الخير الكثير و لايزال عند وعهده فالحكمة المتبصرة للجلالته سوف تعطي الكثير من المنافع على الشعوب المنطقة. دمت لنا فخرا وملاذا ياصاحب الجلالة اطال الله في عمرك ومتعك الله بالصحة والعافية. فالمغرب بلاد التسامع وبلاد القيم بلاد تعدد التقافات .

  • سفيان
    الأربعاء 23 دجنبر 2020 - 01:57

    طبعاً لمنطقتهم وشعبهم ومستقبلهم نعم فهمنا الأمر

  • لا للتطبيع...
    الأربعاء 23 دجنبر 2020 - 18:06

    هاته الاتفاقيات لا تعني إلا الكيان الصهيوني الاستيطاني الغاصب و من طبع معه و هرول للتطبيع معه من المهرولين المطبعين و لا تعنى أي شيء للملايبن من العرب والمسلمين الرافضين لهاته الهرولة و الدوس على أشلاء و دماء الشهداء من الشعب الفلسطيني المقاوم للاحتلال الصهيونى و مخططاته الاستيطانية التهويدية للأقصى المبارك و القدس الشريف وإلغاء الوجود العربي الفلسطيني نهائيا و إلى الأبد من فلسطين السليبة و إنكار الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني المناضل و المقاوم في الأراضي العربية المحتلة.

  • anp alg alg alg
    الأربعاء 23 دجنبر 2020 - 18:22

    نعم إنه العار والخزي وتاريخي و إلى مزبلة التأريخ للمطبعين و الخونة والعملاء

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31 6

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05 12

تخريب سيارات بالدار البيضاء

صوت وصورة
وصول لقاح أسترازينيكا
الإثنين 25 يناير 2021 - 00:52 11

وصول لقاح أسترازينيكا

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20 11

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور

صوت وصورة
انهيار منازل في مراكش
الأحد 24 يناير 2021 - 15:32 11

انهيار منازل في مراكش

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 23

آراء مغاربة في لقاح كورونا