"نجوم" البرلمان.. الذين يصنعون الفرجة داخل المؤسسة التشريعية

"نجوم" البرلمان.. الذين يصنعون الفرجة داخل المؤسسة التشريعية
الأحد 21 يوليوز 2013 - 02:20

“الفرجة” العنوان الأبرز للعديد من جلسات البرلمان.. ولهذه الفرجة صانعوها..إنهم نجوم البرلمان الذين غالبا ما يطبعون المؤسسة التشريعية بمواقفهم المثيرة، والتي تخلق نقاشا حادا أحيانا، وأحيانا أخرى خارج اللياقة، لكن المتتبعين يتفقون اليوم على أن الفعل السياسي المغربي، وخصوصا ذلك الذي يمارس داخل جدران المؤسسة التشريعية، خرج من بعض رتابته التي لاحقته لسنوات…

والسبب راجع بالأساس إلى دخول فئة جديدة من السياسيين أغلبهم شباب، وجزء مهم منهم تعتبر هذه التجربة البرلمانية الأولى.. لكن القاسم المشترك بينهم هو “النجومية”.. هسبريس، من خلال رصد تحركاتهم داخل البرلمان وتدخلاتهم المثيرة، صنفت عشرة “نجوم” من برلمانيي الأمة.

أفتاتي.. البرلماني الذي “يخيف” بنكيران

“كاينين شي إخوان تايبالغوا بحال هذاك سي عبد العزيز أفتاتي الله يهديه لي حالف حتى يلعب الماتش بوحدو” لم يجد عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية غير هذه الكلمات للتعبير عما بداخله اتجاه البرلماني عن مدينة وجدة عبد العزيز أفتاتي الذي غالبا ما تحرج خرجاته قيادة حزب المصباح، لدرجة لم تجد معها غير إبعاده عن الأمانة العامة للحزب في آخر مؤتمر سنة 2012.

ولا يختلف اثنان على أن أفتاتي واحد من نجوم الغرفة الأولى الذين يصنعون الفرجة اليوم،.. تهتز قاعة جلساتها لتصريحاته النارية، والتي قد تصيب حتى المقربين منه وهم وزراء العدالة والتنمية،.. يشعل المعارك تلو الأخرى.. لذلك تجد الجميع “حاط يدو على قلبو” كلما تحدث هذه البرلماني عن قضية من قضايا الشأن العام.

ويكفي هنا الاستدلال بمعركة ما بات يعرف بتعويضات “مزوار وبنسودة”، التي فجرها في إحدى جلسات البرلمان متهما الوزير السابق للمالية صلاح الدين مزوار “بالحصول على أموال تحت الطاولة، خارج الشفافية وخارج ما كان يضمنه له القانون من أجرة وتعويضات كوزير”.

ووضع “البرلماني المشاغب”، كما يحلو للكثيرين مناداته، حزبه وأمانته العامة في أكثر من مرة في ورطة، ورغم أنه واحد من صقور الفريق النيابي لحزب المصباح على قلتهم، ورغم خبرته الكبيرة في المجال البرلماني، إلا أنه لم يتقلد أيا من مراتبها التنظيمية، فقط لأنه برلماني يخيف الرجل الأول في التنظيم الأمين العام “عبد الإله بنكيران”.

حسناء أبو زيد “عقدة” البيجديين التي لا تنتهي

في كل الصراعات والتطاحنات التي شهدها مبنى الغرفة الأولى بين النواب الاتحاديين ونظرائهم في الأغلبية، وخاصة فريق العدالة والتنمية، هناك اسم دائماً موجود، وله بصمته الخاصة إذا لم يكن هو من أعطى شرارة البداية، إنها البرلمانية عن جهة الصحراء لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية حسناء أبوزيد.

في ظرف قياسي، لم يتجاوز السنة ونصف من عملها البرلماني، استطاعت حسناء أبو زيد أن تصنع لها اسما ضمن “نجوم” الغرفة الأولى من البرلمان المغربي، بحسها السياسي، ومعرفتها الدقيقة بنفسية من يسير الشأن العام، “التي تقول عنهم إنهم دائماً متسرعون”.

وامتلكت أبو زيد ميكانزيمات غالبا ما توقع من خلالها بخصومها السياسيين في شراك التهجم عليها أو على هيئتها السياسية، لتكون دائماً في موقف “القوية”، التي لا تحتاج للدفاع لأن كل كلامها هجوم، وضحاياها دائماً من نواب الفريق الأولى في البرلمان، ومثال ذلك ما عاشته لجنة القطاعات الاجتماعية عندما اتهمت برلمانيين عن حزب رئيس الحكومة أبوزيد بأنها “كاتخربق”، ..”وتنزل بالنقاش لأسفل سافلين”.

عبد اللطيف وهبي.. برلماني يقول كل شيء

“بنكيران بوهالي وسارط لحجر، وحين يطلق الكلمة يعرفها أين تتجه، وحتى النظرة يتحكم فيها، وهو رجل سياسي خطير ويعرف كيف يدير المعارك السياسية، ويعرف أين يتجه، ولا تحركه الأشياء الهامشية”، شهادة عبد اللطيف وهبي رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، في خصمه السياسي عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، الذي كال ويكيل لحزب الأصالة والمعاصرة شتى أنواع التهم من تحكم وإدخال السياسيين للسجون، تثبت أن قلب الرجل “أبيض سياسيا”، كما تثبت المقولة الرائجة حول هذا السياسي الذي استطاع أن يجد له موطئ قدم في عالم السياسية ويترأس فريق الحزب الثاني في المعارضة، وهي “أن الرجل يقول كل شيء”.

الذين يعرفون عبد اللطيف وهبي عن قرب يعترفون، له بقدرته الهائلة على إدارة الصراع السياسي، فهو الذي أثث جداله السياسي ومداخلاته الصاخبة مبنى البرلمان المغربي، وكذلك استطاع التصدي لعدد من محاولات الإطاحة به من على رأس قمة فريق “الجرار” بالغرفة الأولى.

عبد الله بوانو.. صقر البيجدي “لي دخل سوق راسو”

عبد الله بوانو، الرئيس الحالي لفريق العدالة والتنمية، وواحد من صقور حزب العدالة والتنمية بمجلس النواب، إلا أنه مع التحاقه بأمانته العامة “دخل سوق راسو”، نسبيا، وما كلام الأمين العام لحزب المصباح عنه إلا خير دليل على أن خرجات الرجل لم تعد بتلك الحدة، ولم تعد تزعج كثيرا قيادة الحزب..

“هذاك بوانو شويا ملي دخل الأمانة العامة” يقول بنكيران متحدثا عن بوانو، فإلى وقت قريب كانت مواقف الرجل “فيها نوع من المبالغة”، على حد تعبير خصومه، لأنه يمارس من خلاله المعارضة رغم أن حزبه في رئاسة الحكومة، فيكفي الإشارة إلى أن الرجل طالب أكثر من مرة باللجوء للشارع لحسم المعارك مع “تماسيح وعفاريت” بنكيران، ووجه نقدا لاذعا للعمال والولاة متهما بعضهم بالفساد.

ورغم ذلك لا يزال البرلماني عن مدينة مكناس واحدا من صانعي الفرجة السياسة في البرلمان، فـ”صواريخه” العابرة للقارات تصيب كل معارض لسياسة الحكومة التي يقودها حزبه، لكن هذه المرة في تناغم تام مع هجومات رئيسه عبد الإله بنكيران.

إدريس الراضي.. “فران أو قاد بحومة”

عرف عن إدريس الراضي الكثير من الخرجات في مجلس المستشارين، لكن أشهرها تلك التي واجه بها رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران في سابقة من نوعها خلال إحدى الجلسات الشهرية حول السياسات العامة والتي تحولت معها المشادات كلامية بينه وبين رئيس الحكومة ليس فقط لتبادل التهم، وإنما أدت برئيس فريق حزب الحصان إلى التعري أمام المستشارين، وذلك على ردا على ما بنكيران الذي خاطبه “لي بغا يهدر خصو يشوف أشنو لي عندو في الكرش ديالو عاد يتكلم وأنا عارفك أشنو كتسوا”.

معارك الراضي ضد الحكومة، والتي يقودها لوحده لأن الحزب الذي ينتمي له “لا يعرف للمعارضة طريقا” على حد تعبير عدد من المتتبعين، الأمر الذي جعل الراضي محط اهتمام الكثير من الإعلاميين الذين يجدون في تدخلاته مادة صحفية غنية، لأنه “فران أو قاد بحومة”، ليكون الراضي واحدا من أشهر نجوم البرلمان في غرفته الثانية، فهو الذي أحرج كثيرا من الوزراء عن جادة صوابهم.

والمغاربة يتذكرون “الحرب” التي دارت بينه ووزير العدل والحريات مصطفى الرميد، خلال إحدى جلسات المستشارين بعد طالب بتحكيم المجلس الدستوري بخصوص شرعية نقط نظام في المجلس، الأمر الذي جعل الرميد “يحرك رأسه”، وهو ما اعتبره الراضي استهزاء بمداخلته، “لتشتعل” بعدها الجلسة في مشهد أصبح المغاربة معتادين عليه مع “نجوم البرلمان”.

محمد ادعيدعة..الحنين لزمن الرفاق

وبرز بشكل لافت اسم محمد ادعيدعة رئيس الفريق الفدرالي بمجلس المستشارين، مباشرة بعد الإعلان عن حكومة عبد الإله بنكيران، كصوت معارض بقوة وشراسة لكن في حدود اللباقة المعروفة، ما جعله “ماركة مسجلة” في المعارضة ذكّرت المتتبعين بصلابة المعارضة اليسارية قبل تجربة التناوب، فتدخلاته تعيد للأذهان “زمن الرفاق” نظرا لتركيزها على توجيه الضربات السياسية بكل دقة.

ادعيدعة الذي يعتبره الكثيرون ابنا بارا للطبقة العاملة، ما فتئ ينبه إلى الإجراءات التي يرى أنها قد تضر بمصلحة العمال وقد تمس الحريات النقابية، ولا تلومه لومة وزير أو حتى رئيس حكومة بأن يصدح بمواقفه المعارضة جهرا نهارا للسياسات الحكومة.

ادعيدعة كسب احترام المواطنين باختياره ممارسة المعارضة التي من شأنها أن ترفع من مستوى العمل السياسي في البلاد، وكان ذكيا في أساليب التعبير عن معارضته إما بالمحاججة والمقارعة أو بالانسحاب متى رأى في ذلك مكسبا أمام الحكومة.

لكن جزء من هذه الصورة انكسر بعد تفجير احتلاله لسكن ليس من حقه كما قال ذلك القضاء، حيث قضت المحكمة في حقه خلال بإفراغ “فيلا” كان وزير المالية السابق فتح الله ولعو قد واقف على تسليمها له كسكن وظيفي، وأداء 200 مليون سنتيم كتعويض، ورغم كل هذا يظل هذا النقابي الذي ينتمي لحزب يعتبر اليوم واحدا من أشد المعارضين، أحد أبرز وجوه البرلمان الذين يخلقون الفرجة، فغالبا ما يسجل الأهداف.

بوشرى برجال.. المعارضة التي غازلت رئيس الحكومة

بتسريحة شعرها المميزة وأشعارها المتكررة في جلسات مجلس النواب، استطاعت البرلمانية عن الفريق الدستوري بوشرى برجال أن تترك لمستها الخاصة في كل تدخلاتها، فيكفي أن نذكر أنها “المعارضة” التي غازلت رئيس الحكومة أمام الملايين من المشاهدين في جلسة عامة، عندما توجهت لرئيس بالقول، “سيدي رئيس الحكومة أود أن أناقش معكم وبعد إذنكم موضوعا نسائيا بامتياز هو ربطة عنقكم المحكمة الإتقان والمتناسقة الألوان، وكما تعلمون فإن تناسق الألوان سر الأناقة والرصانة”.

برجال، البرلمانية عن فريق الحصان والمحامية، استطاعت بلغتها الشاعرية أن تخرج عدد من جلسات البرلمان من رتابتها ولغة الخشب التي غالبا ما تطبع نقاش السياسيين إلى فضاء للإبداع والشعر، ..تستطيع أن توصل رسالتها السياسية لكن قاموسها الأدبي يعطي للنقاش طعما آخر أقرب للفرجة منه للعمل السياسي.

الجميع يتفق اليوم داخل الغرفة الأولى أن برجال برلمانية من “كوكب أخر”، أقرب للشعراء والفنانين منها إلى السياسيين، فكيف لا وهي التي لم تواجه مسؤولا حكوميا بعد قرابة السنتين من العمل السياسي إلا بالكلمة الجميلة واللحن الراقي.

حكيم بنشماس.. معارض سياسة الحكومة الأول

رغم ما أثير حول مجلس المستشارين من نقاش حول مدى دستوريته، ورغم أن الدستور الجديد أعطى سلطة واسعة للغرفة الأولى للمؤسسة التشريعية، إلا أن حكيم بنشماس رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، الذي يصنفه البعض المعارض “رقم واحد” لسياسة حكومة عبد الإله بنكيران، أعاد الكثير من الاهتمام للغرفة الثانية، وسلط عليها بعض الأضواء التي خفتت مباشرة بعد نهاية ولاية مستشاريه دون إجراء انتخابات لتجديده.

حكيم بنشماس، المناضل اليساري السابق الملتحق بحزب “البام” امتلك من الآليات والمعطيات والأرقام الشيء الكثير، الأمر الذي أهله ليكون صوتا مزعجا للمسؤولين الحكوميين، لدرجة أنه حاسب يوما الوزير المنتدب في المالية إدريس الأزمي الإدريسي، عن تعبيرات وقسمات وجهه، ليعلن بعدها بنكيران الحرب على بنشماس وحزب، اضطر معه هذا الأخير الانسحاب من إحدى جلسات مسألة رئيس الحكومة بعدما انتقده الأخير في التعاطي مع الأزمي.

ورغم أنه لا يتقن كثيرا “فن الفرجة” السياسة لجديته، إلا أن المتتبع للشأن البرلماني اليوم في المغرب لا يمكن أن ينفى عن بنشماس صناعة الفرجة داخل البرلمان، وإن لم يكن مشاركا فيها بشكل مباشر.

آمنة ماء العينين.. البرلمانية الإسلامية المتمردة

“المتمردة”، أفضل لقب يمكن للمتتبع للشأن البرلماني المغرب أن يطلقه على البرلمانية الشابة عن حزب العدالة والتنمية والقادمة من جنوب المغرب آمنة ماء العنين، فكيف لا وهي التي غالبا ما تحرج بمواقفها قيادة العدالة والتنمية وعلى رأسها أحد صقور الحزب وقائد كتيبة المصباح بمجلس النواب عبد الله بوانو، تمرد ماء العنين ليس على تقاليدها الصحراوية التي لم تنضبط لها لا لغة ولا لباسا، ولكن حتى على تقاليد وأعراف “الإخوان”، فهي واحدة من أكثر البرلمانيات الإسلاميات انفتاحا وتحررا،.. تمتلك قدرة هائلة على التعبئة والمناورة.. فهي القيادية في نقابة يتيم في التعليم قبل أن تدخل البرلمان.

مواجهاتها في البرلمان اليوم شاهدة على أن هذه البرلمانية، القادمة من تزنيت، سيكون لها ثأثير في المشهد السياسي المغربي، فهي التي واجهت في أكثر من مرة أشد خصوم البيجيديين في المؤسسة التشريعية، وعلى رأسهم خديجة الرويسي وحسناء أبوزيد، وأخرجتهم عن جادة الصواب، كما أن سهامها بلغت في الرويسي لحد الإغماء، عندما قارنت حزبها بحزب زين العابدين بنعلي المخلوع، قبل أن تواجه الرويسي بأن “ردود أفعالك غير حضارية واللي عندو شي مشكل نفسي عليه أن يسرع بالعلاج”.

خديجة الرويسي معارضة الإسلاميين الأبدية

“سيرو يا التريكة ديال بنكيران والخطيب القتلة …بنكيران والخطيب قتلة…جلستم الى البصري القتال”، هذا ليس مقطع من نقاش فايسبوكي أو نقاش حاد بين مناضل يساري جذري وإسلامي ينتمي للعدالة والتنمية.. بل هو جزء من مداخلة للبرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة خديجة الرويسي، والكلام موجه لنواب العدالة والتنمية، والمعني به هو رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران ومؤسس الحزب عبد الكريم الخطيب، والمكان مجلس النواب المغربي.

هذه الخرجات ومثلها جعلت رئيسة بيت الحكمة واحدة من أكثر النواب إثارة للجدل، ومن أبرز صناع الفرجة في الغرفة الأولى، ورغم ذلك فإن هذه البرلمانية القادمة من المجال الحقوقي لم تستطع التكيف مع نقاش وأجواء البرلمان، “لأنها لم ترق، بعد للمستوى الذي علقت عليه أمالها وهي التي لم تكن مقتنعة بالعمل السياسي الذي لم تملك فيه بطاقة الناخب إلا سنة 2007″، حسب مقربين منها، ليكون أول تصويت لها هو سنة ترشحها في 2011.

ورغم ذلك استطاعت الرويسي بقوة شخصيتها أن تكون أحد الأرقام الصعبة في معادلة المعارضين لسياسية الحكومة نصف الملتحية، وخصوصا فيما يرتبط بقضايا تعتبر بالنسبة لإسلاميي البرلمان من المحرمات، فهي التي ترأس منظمة برلمانيين ضد عقوبة الإعدام، وهي الداعية إلى رفع المغرب للتحفظات على جميع أشكال التمييز ضد المرأة بما فيها الإرث.. وغيرها من القضايا لتظل الرويسي “معارضة الإسلاميين الأبدية”.

‫تعليقات الزوار

61
  • soler
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 02:46

    اكيد ان البرلمان هو مؤسسة تشريعية ذات مصداقية وهبة مطلوبتين حتى يكون لنا نتاج قانوني يتماشى و تطور البلاد المنشود، لكن الملاحظ ان بن كيران الحلايقي و من معه بوانو وافتاتي، جعلوا منه ساحة جامع الفنا غير شد كرشك وضحك، حتى اصبحنا نبكي مما نراه

  • Marocain et j'en suis fière
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 02:47

    A travers une telle institution, nous ne cherchons pas des spectacles mais plutôt des résultats de discussion responsable susceptible de mener le pays vers l'évolution, de mon point de vue, vous auriez dus nous produire une étude par laquelle vous évaluez le travail des deux parties à savoir le gouvernement et la chambre des représentants

  • لفهامة
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 02:54

    هذه سلوووكات غير سوية ولا تخدم الحقل الشياسي في شيئ للأسف بدأت مع قيادة الحكومة الحالية نتمنى ونسخة جديدة وبديلة عن الوضع الحالي

  • كريم من سلا
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 02:54

    لاول مرة اصبح البرلمان مكان الرجة عوض التشريع، ولا اخفيكم اخواني اسفي لما شاهدته في جلسة الاربعاء الماضي من رئيس الحكومة الذي لم يجب المستشارين على تساؤلاتهم، وانما تطاول على رئيس المجلس وما بقي له سوى ان يحمل العصا على الجميع، وبرزت عقدته النفسية هي الانا وجنون العظمة

  • شاهد حق
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 02:59

    السلام عليكم
    مع الاسف جل من ذكرت اسماءهم جعلوا من قاعة البرلمان" شارع شفوني " فهم يتكلمون كثيرا ليقولوا لا شيء. فكان الاولى الاطلاع على تعليقات القراء عن مداخلات كل واحد منهم.

  • أبقار عــــــــــــلال
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 03:00

    البلد الوحيد في العالم الذي يخصص تقاعد مريح وتعويضات سمينة للبرلمانيين والوزراء هو المغرب

    فمن حقهم أن يتهكموا علينا ويمثلون مسرحيات أمام الكاميرا ويتعانقون في النهاية

  • متتبع من سوس العالِمة
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 03:07

    النواب ديال العدالة فيهم غير الشفوي أُولّي إسمعهم إقول هنا نباث، هاديك آمنة ماء العينين لّي عندهوم أما باقي غير مجرد أرقام، ولكن الناس ديال المعارضة زعما تبارك الله عليهوم، ماشي أجي غير أُهضر، كايهضرو بالحجة وبإقناع على غرار بنشماس ووهبي وإدريس الراضي ودعديعة وأفرياط ووحدة نسيتوها ديال الإستقلال سميتها الزومي هاذيك زعما ماعندي مانقول، كانرشحها تشدّ النقابة ديال الإستقلاليين.

  • مهتم سياسي
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 03:09

    من الملاحظ انه مؤخرا ان الاهتمام بجلسات البرلمان سار اكثر، نظرا لما تعرفه من مشادات وطرائف لم يسبق لها مثيل او مستوى النقاش المنحط للبعض، او حتى الضرف الذي تعرفه الحياة السياسية بالمغرب، لكن ما يتيرني هو غياب التفاعل من طرف رئيس الحكومة لما يعرض عليه، وكذلك المواقف المتباينة لنواب العدالة والتنمية، خصوصا افتاتي وبوانو الذي تغيرت لغته 180 درجة، وجب ان نسجل النقاش العالي لبعض النواب وخصوصا النساء، واللتي اصبحن يحرجن الوزراء، كذلك المقترحات من المغارضة ولا ياخد بها رئيس الحكومة.

  • مغربي حتى النخاع
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 03:12

    الكل يتشاجر لكسب منصب والاستحواد على المال العام غير مبالين أن الخطر قائم ليس من طرف العاطلين والمعتصمين أمام البرلمان بل من الشعب اللذي يشحن يوم بعد يوم وبدأ يتمنى بهذا اللفض ـــ الله إعطينى كتر من ليبيا وسوريا حنى ميتين ميتين ماعدنا مانخسروـــ فحذاري تم حذاري إن الضغط يولد الإنفجار والله يلطف بينى

  • POURQOI PAS
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 03:16

    كل هؤلاء البرلمانيون اصدقاء في مابينهم ويلعبون ادوار تمثيلية في غاية الدقة لمسرحية تسمى الديمقراطية ـ اعتبر البرلمان بغرفتيه و المجالس المحلية و القروية في الدول المتخلفة مضيعة للمال و للوقت ، فاذا كان البعض ينادي بالملكية البرلمانية فانا شخصيا مع الملكية المطلقة

  • مٓهمة و ليست وظيفة
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 03:18

    يجب مراجعة الأموال الباهظة التي تصرف على البرلمانيين و الوزراء ( إن المغرب في أزمة مالية) و أن لا يتقاضوا أي أجر عندما تنتهي مهامهم لأنهم غير موظفين و إنما يقومون بمهمات جازاهم الله خيرا.  

  • Ramadan kareem
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 03:27

    اصبحت قبة البرلمان ملحقة ساحة جامع لفنا بامتيازغير لحلايقي و خوه و كلها و حلقتو.

  • المتألم
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 03:28

    سبحان الله :
    وهل في القنافيذ أملس !!!

  • nour
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 03:31

    ما هي القيمة المضافة التي تشهد لهم على ارض الواقع اما الكلام والصراخ والمشادات لن يؤتي اكله مادامت القدرة الشرائية للمواطن ملتهبة وفي تصاعد خير الكلام ما قل ودل..

  • Hachouch ABELMAJID
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 03:36

    Voilà;je voulais dire en bref que certains parlementaires entravent et cherchent à déstabiliser le gouvernement! ce qui veut dire par la suite déstabiliser notre pays!!ils ne savent pas ce qui'il creusent sans se rendre compte . leurs actes est basé sur des comptes personnels et pas sur le bien du pays! vous étes au parlement pour tous les Marocains,pour mettre le pays sur les bons rails., changez de procédé, nous les Marocains, nous ne sommes pas des idiots de vous laisser jouer de l"avenir de nos enfants,nous demandons la maturité et la responsabilité, car sans doute vous étes là pour ça et pas pour autre chose! .Le Maroc serait si beau et prospére sous les directives royales et vos efforts.et vive le Maroc et vive le roi .oubliez la vanité et collaborez pour le bien du pays!

  • متفائل
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 03:36

    بعد قراءة للمفال، اقول لكم وبصدق رغم الاحداث والمواقف الفرجوية التي شهدها البرلمان، شهدنا اسماء ذات مستوى عالي وتحليلها جيد واصحاب كارزما، امتال مخؤرا فؤاد القادري عن حزب الاستقلال، حسناء ابو زيد من الاتحاد الاشتراكي، و تحول ايجابي لابن شماس الذي كانت مداخلة متميزة يوم الاربعاء السابق، من الاصالة والمعاصرة،…. واسمحولي على التعبير البدائي افتاتي وبوانو اللذان يجب ان يغيرا من اسلوبهما، حتى لا يمل المتتبع للعمل السياسي والشان العام

  • khalid casa
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 03:41

    علاش البرلمان كله يله فيه عير هادو؟

  • adel
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 03:42

    و اش هذا برلمان ولا جوطية.هاذ الناس كيضحكو على الشعب .هاذو واقيلا عندهوم مشاكل شخصية على برا وكيدخلوها للبرلمان.انا كنقول لهاذ الناس اتقيو الله في هاذ الشعب وفي هاذ البلاد راه هاذ الشي لكاديرو ماشي في صالحكوم وماشي في صالح البلاد.الله يهديكوم.

  • السباعي
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 03:49

    ماشي برلمان سوق العيالات بزاف علينا نوصلوا لمستويات الدول المتحضرة بركا من المسرحيات الهزلية البرلمان خاصوا قوانين لي كتزجر بحال هاد ردات الفعل المشينة لاش منين كيكون واحد كلقي الخطاب ونوظ واحد كترطا زعما عابق اقليل الحيا الاكترية فيكم مرضا نفسانيين او كيزدها بالنائب المحترم بزاف عليكم الاحترام تعلموا من عند اسيدكم اليابانيين الأمريكيين الاوربيين خاصكوم شي قدافي هو اسهمكم مايخلكوم حتا تتكلموا من انتم من انتم

  • سعيد
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 03:52

    ما فائدة البرلمان في المغرب ان كانت الظهائر اللتي يصدرها الملك تساوي القوانين التشريعية واين مبدا الفصل بين السلطات

  • belafkih
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 03:57

    حبذا لو تبرمج القنوات المغربية نقل اشغال البرلمان بعد اذان المغرب، وانا اضمن لها ارتفاع نسب المشاهدة

  • ولد الشعب
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 03:59

    المرجوا من الشعب الذهاب الى البرلمان لخدمة هذا الوطن العزيز علينا والغالي على قلوبنا والمواطنين لان المنصب سيكون تطوعيا و بذلك لن يكلف ميزانية الدولة، والله وحده يعلم كم من المتطوعين سيلتحقون بهذا العمل التطوعي لانه ليس لدينا الوقت الكافي الذي نقضيه في النوم والقيلولة نتمنى من المسؤولين ادراج سلسلة برلمانية في فطور رمضان 2013 او الذهاب الى ساحة مراكش هل هؤلاء نـــــواب أم دواب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟اقسم بالله ثلاثا
    هؤلاءالنوام هم خراب هدا البلد
    هم اسباب المآسي الشعبية
    هم اسباب التدهور الاقتصادي
    كلهم اميين سياسيين
    مهازلهم السياسية سيشهد لها التاريخ ويبقى الشعب هو الضحية وسط هاذ السكيتشات والله ان قلبي كل يوم يتمزق على هذا المغرب المسكين نشكوا الله تعالى في برلمان الجوطية والازبال

  • محمد المغربي
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 04:15

    المستفيد الأكبر من خروج حزب علال إلى المعارضة هو فؤاد القادري برلماني من الطراز الرفيع خربق بنكيران وكان غادي يطلب منو الانضمام إلى حزبه

  • البيضاوي
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 04:28

    الشيء الوحيد و الغريب في اللعبة السياسية هو التطاحن و تبادل الشتائم بين البرلمانيين من مختلف الفرق، لكن الغريب هو العناق الحار بينهم في النهاية

  • KARIM
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 04:51

    يجب خوصصة البرلمان سئمنا منهم

  • الحق
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 04:52

    مع كل أسف هنالك بعض الأشخاص ينقصهم الأدب وعدم إحترام رئيس الحكومة ولا يستحقوا تلك المقاعد

  • khalil azbiri
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 05:07

    الخطير اذا اصبحت السياسة و التدبير نجومية ولم تكن موضوعية و تخطيط

  • M-rrakchi Brother
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 05:37

    السلام عليكم , سؤال؟؟؟ هل الصورة اعلاه داخل قبة البرلمان المغربي (دولة الحق والقانون, دولة المؤسسات باش مصدعين ليا ريوسنا) ام داخل Cafe france لبجامع الفناء؟؟؟

  • Ali temsamani
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 05:40

    Enfin on peut être fier et dire que le Maroc avance et ses institutions "démocratiques" commencent a fonctionner : le parlement et ses discussions sont une très bonne chose pour que les marocains apprennent a parler et q s'écouter ….actuellement avec le retrait de parti de listiqlal du gouvernement en une un autre signe puisque même si certains sont pressés tout le monde essaie de suivre la constitution de 2011 laquelle donne des solutions A la gestion du processus démocratique .
    Je pense que malgré les difficultés le voie
    Maroc est sur la bonne

  • M.Azayi
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 06:43

    For a country where unemployment is high and corrupt officials are many it seems to me that "parliamentary work" should be considered as Ghandi said " the last of a nation's activities
    Walah Aalam!"

  • الشاون
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 07:52

    أتسائل ؟
    هل الحصانة للبرلماني هي أن يهتك في أعراض ممثلي الشعب تحت قبة البرلمان دون أية متابعة قضائية؟

  • فيصل
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 08:49

    ما لا افهمه في المغرب هو ترشيح بعض الأحزاب لأشخاص جاهلين كي يمثلون الشعب ويشرعون في قوانين لا يفقهون فيها شيئا ومع ذلك يتفاخرون بحصولهم على الأصوات أصوات الناس المساكين المغرر بهم والموعودون بالرخاء والازدهار وقد فاز هذا الحزب وتحالف مع آخرين وأصبحوا يتلاومون ويلقون أقلامهم أيهم يحب الشعب أكثر وفي الحقيقة لا يحبون إلا حياة الرفاهية لهم ولأبنائهم ولذلك يجتمعون داخل ذلك المبنى المسمى البرلمان لتبادل التهم وفضح بعضهم البعض وقد صنع كل واحد منهم لنفسه منصبا من أموال الشعب يأكل بذلك المال الحرام ويتهافتون على تحطيم بعضهم البعض وتسفيه. بعضهم الآخر في غرور ومباهات بإنجازات لم يقوموا بها ان نهضة الشعوب لا يصنعها محترفوا الكلام وبايعوا الأماني المعسولة إنما تصنعها سواعد أبنائه. وحكمة حكمائه لماذا لا يكون لنا مجلس حكماء يرأسه الملك للتفكير في نهضة صناعية علمية للحصول على حصتنا من الحضارة ونترك هؤلاء البرلمانيين المغرورين يمارسوا حرفتهم في مكان آخر غير البرلمان بعدما اصبحوا صبية وجعلوا انفسهم فرجة.

  • محمد بلحسن
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 09:24

    دور مجلس النواب هو التشريع و القيام بالدبلوماسية في المحافل الدولية. هذا من الناحية النظرية أما من الناحية التطبيقية فدور البرلمان هو خدماتي بالأساس يسهر على تفصيل القوانين على هواهم الخاصة و على هوى أسيادهم.
    مثال: البرلمان قام بإصدار قوانين تمكن شركات التأمين من تحقيق أرباح خيالية على حساب المواطن. تصوروا معي مهندس طموح جمع 1.000.000 درهم بعرق جبينه و فكر في خلق مقاولة برأس مال 700.000 درهم لإنجاز أشغال متنوعة كالطرق و تهيئة المطارح العمومية (الزبالات). تضاريس جهة تادلة – أزيلال تطلبت شراء سيارة رباعية الدفع (4×4). صاحبنا اقتنى السيارة بمساعدة شركة القروض. قام بتأمينها ضد السرقة و ضد الحريق عند شركة كانت حالتها المالية جيدة تحت إدارة مولاي المهدي العلوي. سرقت السيارة في أكتوبر 2006 و تزامن ذلك الحدث مع تعيين مدير عام جديد في شخص المهندس أحمد رضا الشامي…الصحافة شاهدة أن شركة التأمين التي كانت حالتها المالية جيدة أصبحت متدهورة…ضاعت السيارة و ضاع الملف في الرفوف و ضاع طموح المقاول و ضاعت مناصب شغل و ضاع كل شيء. خلاصة القول: نحتاج لبرلمانيين أكفاء و ليس لصوص المال العام و "الحلقة"!!!

  • darif de salé
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 09:48

    Au Maroc nous avons cette cette capacité de vider les institutions de leurs rôles et de dénaturer leur objectif et voici pourquoi. C'est un pays qui dispose d'un arsenal juridique parmi les plus fourni mais en même temps le moins appliqué.
    Pour ne prendre que quelques exemple de la ville ou je réside ; il est fort dommage que cette ville se transforme en une zone de non loi; rien n'est respecté ni la sécurité: des citoyens et citoyennes sont agressés chaque instant et une couverture en matière de sécurité très disproportionnée par rapport à l'importance démographique de cette ville. Ni l’environnent non plus n'est respecté: les saletés envahissent tous les endroits de la villes sans exception et un manque ostentatoire en terme de verdure qui est sans nul doute le dernier des soucis des responsables. Le domaine du transport est l'un des plus contradictoire: en effet à coté du tram roulent également les carosses a chevaux et encore dernièrement les moteurs tricycles ; a suivre

  • حسن مظلوم
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 10:02

    من خلال ماجاء في المقال وما عايشته من تجربة متواضعة في المجال النقابي والحزبي تبين لي ان ممارسة السياسة في العالم الثالث ومنه المغرب مازالت خاضعة لمنطق الخصام الدي يحدث عادة بين الجيران بسبب الابناء المشاغبين او حول ملكية الارض او بين الاخوة بسبب الارث وما شابه دلك من الامور التافهة ولم يرق بعد الى مستوى الصراع حول البرامج والمؤسسات وشتان بين منطق الخصام الدي ينطوي على حمولة داتية فردانية تغلب عليها المصلحة الشخصية وبين منطق الصراع الدي يقوم الافكار والبرامج ويكون اساسه الوعي والمصلحة العامة وهدا مايختلف فيه الرعيل الاول من السياسيين مع السياسيين المتاخرين او لنقل اشباه السياسيين فعلا لقد تحول البرلمان الى مسرح للفرجة واعضاؤه الى لاعبي ادوار معدة لهم بعناية من طرف مخرجين ادكياء

  • عبدون
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 10:18

    أتا متفق 1000في المئة مع التعليق رقم 10 بارك الله في صاحبه ،وما كاين فالمغرب لا برلمان ولا أغلبية ولا معارضة كلهم يمثلون مسرحية الديمقراطية الجوفاء ويضحكون على ذقون المغاربة ويبتزون أموال الشعب المغلوب على أمره.فحسبنا الله ونعم الوكيل فيهم جميعا ويوم القيامة لا يخرجوا لنا طريقا.

  • ضد الضد
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 10:51

    منذ الاستقلال و البرلمانوين ينصبون على الشعب. يعدونهم بتحقيق أشياء تخدمهم لكنهم لما يصلون الى الحكم سرعان ما ينقلب كل شيء. ويبقى الحزب المعارض يتفنن في اغراء المواطن ليكسب الولاية القادمة، و لما يكسبها يعمل ما عمل سابقه، ثم ينقلب من كان حاكما الى معارض و يبقى ينصب على المواطن و يطمعه بأنه سيحقق كل مطالبه اذا ما وصل الى الحكم، و لما يصل يقلب ظهره،و هكذا دواليك و الشعب المسكين ينقلب من ثقة حزب معارض لآخر و المسرحية تستمر الى أن يرث الله الأرض و من عليها.
    و لهذا حسب رأيي فالبرلمانيون كلهم اختارهم الشعب ليدافعوا عنهم فعليهم أن ينسجموا كلهم و يجلسون على طاولة واحدة و يناقشون ما يفيد الشعب و يتفقون على برنامج يخدم المواطنين بكل صدق و أمانة، أما اذا استمروا في مسرحياتهم فمن الأحسن أن نقوم بتجربة مفادها حل البرلمان لولاية أو ولايتين متتاليتن و ترك الأمور في يد الملك نصره الله الذي يعمل ليل نهار و نكون قد كسبنا الملايين من الدولارات التي تنفق على قبة البرلمان تضاف الى صندوق المقاصة يستفيد منها المواطن المحتاج اليها ، لأن المواطن محتاج الى العيش الكريم و ليس الى المسرحية الأبدية و النصب عليه.

  • BADIH
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 11:00

    Je pense qu’au début il faut souligner que, malgré la tendance spectacle de nos parlementaires dans les deux chambres, nos parlementaires sont devenus sérieux, en présence et en nombre d’interventions. Il y a aussi la qualité des interventions surtout celles de l’opposition et à sa tête BENCHEMMASS, OUAHBI, DAIDIÄA, ROUISSI et SEKKOURI.
    Nous suivons enfin le spectacle politique et le parlement s’ouvre de plus en plus sur le simple citoyen . Les parlementaires jeunes comme BENSAID ou BELFQUIH et les femmes de tout horizon politique ont pris de l’assurance et ont eux aussi contribué efficacement à élever le niveau de discussion.
    Les interventions de BENKIRANE, trop orgueilleuses ont montré au simple citoyen que le choix par le vote des derniers élections n’avait pas pris en compte la classe de l’élu. Djamaa lafna Allah yaltaf.

  • Saad biuh
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 11:17

    قرأنا بامعان سيرة هؤلاء النجوم والتي كانت كلها "قالوا " ولا مكانةَ لعمِلوا أو تضامنوا أو اقترحوا أو ساهموا في بلورة مشروع قانونٍ كانت تفتقده ترسانة القوانين المغربية
    كلُّ مارفي الأمر أنهم أنعشوا جلساتٍ وساهموا في إخراجها من الرتابة وكأنَّ الشعب المغربي انتخبهم نِكايةً في عبد الرؤوف أوفْ أوفْ أو تطعيماً للمشهد الكوميدي في البلاد
    لاحظتُ في عديد المرات حين كان الرئيس الاميركي ينزل علي الكونكريس بمشروع قانون أو بطلب تمويل عمل ما نسمعُ استطاع الرئيس أن يقنع بعض أعضاء الفريق المعارض لسياسته واستمالتهم للتصويت لصالح مشروعه
    اكن عندنا المُعارض مسجلة فيه عبارة " مرفوض " وصاحب الأغلبية مسجلة فيه عبارة " العام زين " كل فريق يمتلك الحقيقة كل الحقيقة ومنطق الاقصاء ورفض الآخر هو قاعدة التعامل بين الفسطاطين أما الوطن فلا يستحق أن تقبل من أجله مصلحة تأتي من غيرك
    فمتي يستقيمُ الظل والعود أعوجُ ؟

  • khalid
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 11:26

    ماذا نفعل بصراخ في البرلمان وتبيق والو بيع وشري في هدرة انضروا الي الصحة التربية الامن الكل في الحضيض اتقو الله فينا وقمو بشغالكم

  • khoukoum
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 11:31

    تؤكد جلسات البرلمان ان هده المؤسسة تشبه سوق عكاظ نظرا لطبيعة الوافدين عليه والحماسة التي تميزكل شخص او مجموعة ; فاول سؤال يمكن طرحه هو من اي باب ولجت تلك النسوة البرلمان ;وثانيها ما مدى مصداقية تلك الحماسة واللغة الخشبية التي يتحذث بها ممثلو بعض الاحزاب المخزنية خاصة تلك التي كانت تخطط للهيمنة على الحكم لولا الحراك العربي ;ادام الله في عمر حركة فبراير حتى نصل الى الديمقراطية الحقيقية ونتخلص من فصيلة من النواب والمتحزبين امين

  • سندباد
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 11:38

    الصورة المختارة تغني عن كل تعليق :و كانها لاحدى المقاهي ,جرائد ولا ينقص سوى المشروبات و موسيقى ولم لا نادلات يتهافتن لتلبية طلبات الزبناء .هؤلاء اللذين لا يحترمون المواطنين جهارا فكيف سيحترمونهم في الخفاء

  • نجمة
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 11:48

    في الحقيقة نحن امام مهزلة حقيقية تحدث في البرلمان الدي تخسر فيه الملايير من اموال الشعب
    مثل السبد بنكيران يتكام ويتعامل مع المستسارين وكانه صاحب شركة او معمل ينهر ويصرخ كيفما يشاء
    انه سلوك لا يليق برئيس الحكومة انما بزعيم عشيرة

  • عبد العزيز منصور
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 11:51

    للانصاف فقط فإن البرلمان المغربي بدات تصنع داخله الفرجة علي عكس البرلمانات السابقة التي كانت تصنع داخلها كل الحركات والسكنات.مع اعتقادي انه بدأت تتشكل دخل قبتي البرلمان القلة القليلة جدا من الرجال والنساء من اليمين واليسار الدين صدقوا الله ما عاهدوا عليه. ولاشك أن الضمير والداكرة السياسية للشعب المغربي ستحاكم كل أؤلئك الدين أخلوا بالأمانة وسوف تترصدهم دائما سوء العاقبة في ابدانهم وفي كل عزيز اطعموه من عرق دافعي ضرائب هدا البلد الفقير.

  • Ahmad ghar
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 12:23

    انا بعدا ملي كنتفرج على البرلمان كيجيب لي الله بلي انا فحمام خاص بالرجال والنسا وكلشي باغي يقرب للبرما باش اهز الما السخون او ملي كيختم الرايس الجلسة كنتخبل الدقايقية والنكافات داخلين

  • jahardame
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 12:46

    نجوم سبقت هؤلاء افل نجمهم في الميدان السياسي ولم يعطواشيء لهدا البلد
    اطلقوا صرخات مدوة تحت قبة البرلمان وبعد ان وصلوا الي المراكز وصارت
    المسؤولية بين ايديهم تنكمروا للشعب المغربي واخلفوا الوعود كلها من عيش
    كريم وحرية وكرامة ودمقراطية والخروج من الامية والجهل والفقر اي ان نكون في مامن امن من مظاهر التخلف ،وتريني ان كل هذا كان ضحكا على دقون الضعفاء لمغلوبين
    على امرهم ،لكن هؤلاءاستفاقوا من سباتهم ولن ينخدعوا من البهرجة التى تقدم
    في سوق الاتنين وسوق التلاثاء رغم ان هذه الاسواق تعقد تحت قبة مكيفة الهواء
    والروعة في الزخرفة والارائك الوتيرة عكس الاسواق التى تعقد في قرانا بلا نظام
    والتي نستفيد منها رغم الغلاء ولن نستفيد من نجومة هؤلاء النجوم الجديدة فهي
    ماضية الي الافل بحول الله كالدين سبقوهم

  • jawad
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 12:46

    مبروك لجميع الطلبة الذين تمكنوا من النجاح في الدورة الاستدراكية
    النجومية الحقيقية داخل البرلمان لاتقاس بالصراخ و الكلام الفارغ وتصفية الحسابات السياسوية الضيقة داخل قبة البرلمان بل النجومية الحقيقية تكمن في عدد مقترحات القوانين الذي تقدم بها السادة النواب المحترمين.
    فكيف نتحدث عن نجوم و الإنتاج التشريعي هزيل جدا إن الذي يتحدث عن نجوم داخل البرلمان كمن يتحدث عن نجوم وسط النهار وهذا مستحيل بالطبع.

  • عابد
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 12:57

    تدخلات نواب العدالة و التنمية في دور المعارضة كانت لصالحهم في بداية تدبيرهم اما و قد مر سنتين فان اكثر ما سيقضي عليهم هو هاته التدخلات لانها تبرز نفاقهم بشكل جلي و احسن مثال هو القانون التنظيمي للجان التقصي فبنكيران هو رئيس الحكومة و هو من ادرجه ضمن جدول اعمالها يعني هو من قرر سحبه من مجلس النواب اذن ما فائدة مسرحية نواب العدالة و التنمية الا ان كانوا يعتبرون كل الشعب حمير فليوهموهم بان بنكيران يسكنه احد العفاريت المشوشة على الحكومة وهو من اجبره على ادراج النص

  • المتشائم
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 14:37

    نعسو و قراو الجرنان التاريخ سيحاسبكم‎ ‎

  • ببساطة
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 14:59

    لاحاجة لنا بمجلس تشريعي (البرلمان) في دولة اإسلامية المفروض أن شريعتها القرآن ! فهي إهدار للأموال وتنفيد السيناريوهات، وإشراك بالخالق…إنتهى

  • الوزير الاول بعد حكومة 2020
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 15:02

    ان الاعضاء البرلمانين عليهم ان يدركوا انهم لكي تكون أسدا فلا يكفي ان تزأر بل يجب عليك ان تفترس وان تفتك بالاعداد وتثب على فريستك في الوقت المناسب وان تكون شجاعة في مواجهة الخصوم في كل حين وليس في بعض الاوقات
    لذاك اقول لاخوان الا يصيبهم بالغرور والاعجاب الزائد في هذه الشخصيات لانهم اصبحوا نجوم ومشاهير في الوسط السياسي والاعلامي وهذاسبب ليس شجاعتهم بل قوة خصومهم ووهو اعبد الاله ابن كيران لان البيس لم يتشهر هذه الشهر الا بميجيئ الانبياء يعني كلما بعث نبي الا وعرف ابليس من جديد واقصد لتكون ازد لاكفي ان تزأر مثله لانهم هم فقط يعارضون من اجل المعارضة هم يقولون لا من اجل الشهرة يقلون لا من اجل الوطن فمالعيب ان اوق لنعم لابن كيران اذا كان معه الحق فهو يثير شرارة النار من اجل الشهر مثل ذالك الشاب الذي يريد ان يتقل شخصا ما وتجد يصخب ساقتلك ويضرق ابواب ويرفع وصته حتى يعرف الجميع اذا كنت تتريد قتله فاقتله بدون صحب
    وانا ان شا الله ساكون اسدا في البرلمان ليس بصوته فقط بل بنظرته وشعره وووثبته وشراسه وششجاعة بالاعتراف بالخطا والاعتراف بالحق اذا كان مع خصمي

  • hamou
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 15:09

    Chere compatriotes ce parlement nous coute des chère
    vu nos possibilités et nos ressources
    Mais quant meme cette vitrine est obligatoire pour dire aux autres que nous avons une démocratie

    Je ne peut pas vous dire combien le Maroc epargne ra si nous en passons de ces ridicules institutions

  • التهامي
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 16:28

    تقدم فريق الأصالة و المعاصرة ب 13 مقترح قانون خلال سنة و نصف . و ما عليكم إلا أن تزوروا موقع البرلمان للإطلاع على مجهودات فرق المعارضة. فكفى من اتهام الناس بالباطل.

  • الفرجة
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 16:49

    4000dollr*600 parlemantaires (2chambres)2millions 400milles de dollar par mois *12=28millions et 800milles dollrs par ans ç des voleurs du peuple par loi"نجوم" البرلمان.. الذين يصنعون الفرجة داخل المؤسسة التشريعية,

  • ياسين
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 18:04

    قد لا نختلف على اننا استمتعنا بحلقات البرلمان و التي تعرض مباشرة على قنواتنا و دلك تاكيدا لمصداقيتها . فالفرجة انواع لكن فرجة البرلمان اجمل و افضل من فرجة الكاميرا الخفية و مسلسلات الفارغة و احسن كدلك من فرجة الحلايقية فالبرلمان هو عبارة عن حلقة لا مثيل لها … فالشخصيات المدكورة اعلاه استطاعت ان تبرز و جودها في الساحة السياسية و دلك بكل الطرق من استعمال لقاموس الحيوانات او السب و الشتم و خاصية الهجوم فهم الان ليسوا مرتاحين كما يعتقد البعض بل في مشقة الاستعداد للهجوم و الدفاع عن الهجمات الاخرى
    كل السياسيين يعانون من جنون العظمة وهو حالة اضطراب ذهني ويعرف (بالبارانويا) وهي تعني معاناة المريض من الهذاء والذي يدور حول العظمة والزعامة كأن يتصور المريض نفسه ملك أو يتصور أنه عبقري أو مرسل من الله والناس تحقد عليه ويرى الآخرين أعداء تريد التخلص منه نظراً لقوته أو ذكاءه أو منصبه أو مكانته المادية أو الروحية . وشكرااااااااا

  • مجد المغربى
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 21:01

    لوا كان برلمان الشعب لما وجد فيه الصراصير والبراغيط …. لكنه هو برلمان غير منتخب من الشعب شانه شان الدستور الممنوح نراه برلمان مهرجين

  • بلاش
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 21:55

    اوزعما رئيس الحكومة ما دخل ف هذا اللعبة

  • ADIL
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 23:30

    الحمد لله على اننا ما نزال نملك مسرحا شعبيا في بلادنا ويوجد مقره تحت قبة البرلمان ويتميز بفنانيه العباقرة والمرموقين في فن النوم العميق ولعب الكارطة وقراءة الصحف والثرثرة والشعودة احيانا ثم في فن السب والشتم والصراخ والتطاحن والانتقادات الفارغة والصراع الشاد احيانا اخرى وغالبا ما تعجبنا فرجتهم لان مستواهم الفكري لن يمكنهم من تمثيل المواطن المغربي احسن تمثيل بل يكفيهم دور التمثيل المسرحي الفكاهي .

  • oieojgiz
    الأحد 21 يوليوز 2013 - 23:50

    Nos parlementaires doivent dans le cadre des obligations et contrats recevoir des formations à l'extérieur par exemple à la maison blanche ou au Senat français ou la chambre des lords anglaises pour savoir et comprendre la réciprocité surtout dans le cadre de l'internationalisation de la politique
    et comprendre l'environnement international let bine sur savoir les techniques de gestion des affaires de la nation au sein de ces institutions
    et bien sur savoir les techniques de communication et de passation des messages

  • youssef
    الإثنين 22 يوليوز 2013 - 00:13

    كوميديا شو مع التماسيح والعفاريت…

  • ajman
    الإثنين 22 يوليوز 2013 - 01:08

    كلام فارغ صاحب التعليق ليس محايدا بل له هدفه من خلال ما كتب البلاد وصلت الى مفترق الطرق ورياح التغيير قادمة لكن بالدماء وليس بالكلام الفارغ مادام كل النواب يجرون نحو مصالحهم الشخصية ونسوا مصلحة الوطن
    شباط ومن معه يجرون البلاد نحو التغيير الحقيقي لكن بتغيرهم اولا وافنائهم من تاريخ المغرب لا احد تهمه مصلحة الوطن ادا قدر الله وقع مالا نتوقعه فالمغرب سيصبح دويلات بلا هوية الجزائر من خلال المرتزقة تنتظر الوقت لتنتقم ناهيك عما هو مدفون في اعماق من عانوا من العنصرية والاقصاء في ما مضى الله ايستر يارب مما هو ات.

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 24

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 30

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59 13

مسن يشكو تداعيات المرض

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 3

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 8

إيواء أشخاص دون مأوى