نشطاء يحذرون من تخريب غابة المعمورة بالنفايات والرعي الجائر والاجتثاث

نشطاء يحذرون من تخريب غابة المعمورة بالنفايات والرعي الجائر والاجتثاث
صور : أرشيف
الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 14:00

دعا نشطاء البيئة إلى إنقاذ جزء من غابة المعمورة يجاور حي الفيلات بسلا الجديدة، بعد أن شهد في الآونة الأخيرة تساقطا كبيرا لأشجاره، مما يهدد هذا المتنفس الطبيعي الذي تلجأ إليه الساكنة من أجل الرياضة والتنزه، خاصة خلال نهاية الأسبوع.

ويقول نشطاء البيئة إن هذه الغابة، التي تعتبر كنزا وطنيا، تتعرض للدمار والتخريب والفوضى جراء انتشار الأزبال ومخلفات الزوار، ناهيك عن السماح للسيارات باقتحام هذا الفضاء الإيكولوجي، بالرغم من وجود لافتة كبيرة وضعتها السلطات الوصية تشير بشكل واضح إلى منع إدخال السيارات.

وعاينت جريدة هسبريس الإلكترونية تعرض معظم أشجار الغابة المحاذية لحي الفيلات بسلا الجديدة إلى التآكل والسقوط، إضافة إلى تكسير أغصان الأشجار وترك النفايات داخل المنتزه. كما أن عملية إشعال النار للطهي في الفضاء الغابوي عرض كثيرا من أشجار البلوط الفليني بالمنطقة إلى الحرق والتلف من الجذور.

وقال محمد عبد الكريم صباح، رئيس جمعية “سليج معمورة” بسلا الجديدة، إن هذا الفضاء الإيكولوجي الذي تقصده الساكنة بشكل يومي “يتعرض للأسف لنوع من التدمير الهائل”، مشيرا إلى أن جزءا من هذا “التدمير يرتبط بالرعي الجائر”.

وأضاف الناشط ذاته، في تصريح لهسبريس، أن “الساكنة تخشى أن يكون هذا التخريب غير مرتبط فقط بالرعي، بل لأغراض معنية”، داعيا السلطات الوصية إلى التدخل من أجل الحفاظ على هذا الإرث الوطني المسجل لدى منظمة “اليونسكو”.

وأوضح المتحدث ذاته أن “شجرة البلوط الفليني إذا ماتت لا تعوض، وهذا التكسير الفظيع هو في الحقيقة عملية اجتثاث، ومع مرور الوقت سيصبح هذا الفضاء الغابوي أرضا قاحلة”.

ودعا السلطات إلى إنقاذ الغابة من التخريب، مشيرا إلى إن موقعها استراتيجي، حيث يقع بالقرب من مؤسسات استراتيجية من قبيل القصر الملكي وجامعة سلا الجديدة وفضاء تكنوبوليس ودار السكة وملاعب الرياضة.

من جهتها، حملت بلقاضي فتيحة، عضو جمعية “سليج المعمورة”، المواطنين جزءا من المسؤولية لكونهم لا يقدرون قيمة الفضاء الإيكولوجي الذي يتراجع شيئا فشيئا بالمغرب بفعل “غول” الإسمنت الذي يأتي على الغابات ويحولها إلى بنايات ومشاريع استثمارية.

ودعت الناشطة زوار غابة المعمورة إلى الحفاظ على البيئة، وعدم رمي الأزبال ومخلفات البناء، التي صارت ترمى أيضا داخلها، مضيفة أن هذا الوضع لم يعد يعكس الغابة بمفهومها الطبيعي.

نظام بيئي

وأوضح عبد الرحيم الهومي، الكاتب العام لقطاع المياه والغابات ومحاربة التصحر، أن المشكل الأساسي وراء تساقط أشجار الغابة هو طبيعي، مرتبط بالنظام البيئي لأشجار البلوط، مشيرا إلى أن بعض الأشجار بالفعل تآكلت أوراقها، لكن الوضع سيبدأ في التحسن ابتداء من شهر مارس المقبل.

وأضاف الكاتب العام لقطاع المياه والغابات ومحاربة التصحر، في تصريح لهسبريس، أن الأضرار التي لحقت بالغابة ترتبط باجتياح دودة “لاروقة” لغابة المعمورة، مشيرا إلى أن هذا الإشكال كان محط اهتمام يومي من قبل قطاع المياه والغابات، التابع لوزارة الفلاحة والصيد البحري، والمصالح المختصة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.

وتابع قائلا: “ليست هذه المرة الأولى التي تعاني فيها غابات البلوط الفليني بالمعمورة، إذ يظهر هذا الإشكال المرتبط بالتحولات الطبيعية كل حوالي عشر سنوات، ونتعامل معه من أجل مساعدة الطبيعة على تحمل هذا الإكراه”، مضيفا أن السلطات الوصية تدخلت إبان الحجر الصحي من أجل معالجة هجوم الحشرة على غابة المعمورة. وأكد أن هذا الإشكال يوجد في جميع دول البحر الأبيض المتوسط، حيث تتعرض أشجار البلوط للتآكل.

وبخصوص الرعي الجائر، أوضح المسؤول ذاته أن “الاعتداء على الغابة من قبل أصحاب الرعي يكثر في وقت الجفاف، لكن الحمد لله تساقطت الأمطار، ولم يعد هذا المشكل قائماً كما كان من قبل”.

جدير بالذكر أن مساحة تمتد على 15 ألف هكتار من غابات البلوط الفليني بمنطقة الرباط سلا القنيطرة تعرّضت، خلال الأشهر الماضية، لأضرار في أوراق الأشجار بسبب اجتياح حشرة “لاروقة” المعروفة باسم”Lymantria dispar” .

وتُعتبر “لاروقة” من أشهر الفراشات في كثير من بلدان العالم، وهي تمثل جزءًا من النظام الإيكولوجي لغابات البلوط الفليني في المغرب، خاصة في غابة المعمورة، لكن يَرقاتها تقوم خلال مراحل انتشارها، العرضية أو الدورية، بأكل أوراق الأشجار خلال فصل الربيع، وتمتد أضرارها أحياناً إلى عشرات الآلاف من الهكتارات.

الرعي الجائر المتنفس الطبيعي غابة المعمورة نشطاء البيئة

‫تعليقات الزوار

13
  • راه مشكيلة
    الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 14:06

    على المواطن المغربي أن يعلم أن المغرب ليس هو البرازيل له غابة كثيفة بل مجرد بضعت هكتارات من الأشجار يجب المحافظة عليها

  • Feu rouge
    الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 14:09

    أدعو كل مغربي عندو القدرة يزرع شجرة في مكان ممكن باش بلادنا يتنقى جوها من التلوث وملي يمشي للغابة ينقيها ويحترمها

  • أمازيغي باعمراني
    الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 14:13

    خربت ولا زاالت تخرب منن طرف مسؤولين استولوا على أراضي غاابة المعمورة ومنهم من إشترا هكتارات بثمن بخس ووجود أناس تقطع الغابات لتنتج الفاخر دون حسيب ولا رقيب وأمام أعين حراس الىمنياه والغابات المرتشون تحققوا من أرصدتهنم البنكية لتعلموا ما أقول.

  • المغربي
    الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 15:13

    انا دائما أذهب للممراسة الرياضة إلى هذا المكان بالضبط ويوجد في نفس المكان أيضا أكاديمية محمد السادس لكرة القدم
    الحمد عمري رميت الزبل وكنت كنشوف الازبال منتشرة وحتى تحت الطاولة خاصة بالأكل ومع ذلك تجد أسرة تجلس في نفس الطاولة نهيك عن رمي اركام التراب البناء وعندما اغوص في وسط الغابة أجد قنينات خمر منتشرة هناك عندما أتحدث مع ناس الكل يندد لكن عندما نكون في نفس المكان ننسي حفاظ على البيئة ونترك مع كان معنا من قنينات بلاستيك و أوراق و حتى مخلفات الأكل في نفس المكان او رميها بعيدا عن طريق رياضة رمي الجلة
    في مدخل المنتزه توجد حاويات الازبال و لافتة تعلم الزوار لكن في الداخل الغابة تقول وخنقتوني بعدو عليا البشر. ..

  • alamitakimed
    الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 15:36

    الغابة راه ارث يجب على الذولة تلمحافضة عليها قبل فوات الاوان.ازتبهوا احرصوا عليها من الضياع والاهمال.ولا تثركوا المتنزهون ان يفسدوها كيف كلف ذالك من ثمن.

  • حسن
    الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 16:12

    ان من يقول ان تساقط اشجار المعمورة طبيعي فانه يزيد من تأكيد ان في الامر شكوك اذ يبدو الامر واضحا للعيان بان جهة ما وضعت نصب عينيها الاراضي الغابوية للتتحول بدورها الى علب الاسمنت وبطريقة ممنهجة وان كانت تسير ببطء و ما فتح طريقين اسفلتيين وسط الغابة ما الوراء من ذلك او لم يكن بالامكان فتح هذين الطريقين في مكان آخر ولماذا طريقين دفعة واحدة الا يعني هذا قتل الغابة ببطء وحتى النفايات التي ترمى بداخلها الم يكن بالامكان الحيلولة دون ذلك انها بدون شك من اعمال لوبيات العقار والمعركة ليست بال

  • حسن
    الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 16:41

    التخريب و اجتثات الاشجار يطال ايضا غابات جبال بني ملال…حيت هناك عمال الفحم ااخشبي يعملون يوميا و امام انضار السلطة المحلية وحراس الغابة دون ردعهم…

  • environment
    الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 16:46

    السلام عليكم، هل توجد حراسة على الغابات في المغرب؟ وما هو دور وزارة البيئة

  • اليزيدي
    الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 16:56

    لو كانت الغابة تتكلم لطلبت “النجدة” ،الكل يساهم في تخريب هذا التراث الايكولوجي ،”مدنون على مقارعة الخمور_مدمنون على استهلاك المخدرات_بلطجية “طهي الاكل الردئ” بالغابة_مسامرو العاهرات_بعض الاسر المقهورة من ضيق السكن الاقتصادي العمودي،وتريد التنفس_،،،أسر “رعاة” تستولي على جزء من الغابة وتقيم أكواخا رديئة ،وأنعامها ،تستهلك “بالتخريب” جزءا من الغابة_بعض الاسر “تتباهى” بسياراتها المركونة هنا وهناك ،بفضاء”مجاني”وسط الغابة المسكينة،غير ٱبهة ،بالتلوث الذي تحدثه وبالازبال التي تتركها ،فهم جميعا ،جاءوا ليس للفسحة فقط بل للاكل والتخريب ،وأنا وبعدي الطوفان،،،لاتحرك السلطات الترابية المحلية ساكنا أمام تغول هؤلاء ،بل انهم يخربون كيفما شاءوا ،
    وأمام هذا الزحف “اللامشروع” فالغابة تحتضر…

  • غيتة علي
    الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 16:57

    منذ عشرات السنين في ظل ظروف السيبة وانعدام المساءلة منحت هذه الغابة لرموز الفساد السلطوي والسياسي في اطار الريع كهدايا من اجل كسب الولاء فأصبحت بداخلها مزارع شاسعة يملكها رموز التحكم والموالين لهم ولم يبقى منها الا القليل في ظل السياسة الجديدة التي لا تهتم بالبيئة وبالمحافظة على المناطق الرطبة والغابوية حيث لوحظ خلال سنوات تدمير ممنهج لمناطق غابوية تعد بآلالف الهكتارات في نواحي الرباط في إيفران في ايموزار في طنجة وغيرها حيث تحولت الغابات الى مزارع او تجزءات سكنية

  • محمد
    الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 17:20

    في فصل الخريف حيث يقل كلأ الماشية تتعرض الغابة المدكورة الى التكسير من طرف رعاة الماشية وتقدم ككلأ هذا ما أشاهده دائما وسبق لي وان بلغت عن هذا لدا المندوبية السامية للمياه والغابات بالرباط 2019 ولم يحركوا ساكنا ليبقى الوضع على ما هو عليه وأخبرت رجال الأمن كذلك لم يفعلوا شيئا.
    هادوك الرعاة لي كتلقاوهم في الغابة راهم مجرمين اتألم دائما لما أرى ذلك المنضر والغابة اليوم كما تشاهدون كلها اغصان يابسة متناثرة هنا وهناك راهم هم من يقتلعونها ويعطوها لمواشيهم لعنهم الله

  • ايه اصل الاشكالي
    الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 18:42

    العمال الفلاحيون يحفرون الحفرة الواحدة المهيئة للاشجار بمبلغ 5 دراهم اي ان 10000(عشرة الاف حفرة) لاشجار الفلين لن تكلف اكثر من 5 ملاين سنتيم ويبقى على الجهات المسؤولة تخصيص من يمنع الرعاة من اءدخال المواشي الى الغابة حتى لايفسدوا الشتائل ومبلغ الشتلة الواحدة في حدود 10 دراهم اي العشرة الاف شتلة ستكلف عشرة ملايين سنتيم مغربية والبئر في وسط الغابة يبلغ تكلفته حوالي خمسة ملايين سنتيم والمجموع المصاريف الاولية هو 20 مليون سنتيم مغربية وهو ليس بالمبلغ الكبير بالنسبة لعاصمة المغرب ولمدينة سلا كل شيء ممكن .

  • ICHOU MOHAMED
    الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 20:45

    غابة المعمورة كأم حنون استفاد من خيراتها وظلها اناس كثيرون،وتنزه فيها العديدون وخاصة في فصل الربيع، فضل غابة المعمورة وفير على سكانها ومرتفقيها، يجب اعادة الاعتبار اليها ورد الجميل كل من موقعه؟!!!

صوت وصورة
حريق يلتهم محاصيل زراعية
الثلاثاء 18 ماي 2021 - 23:05 5

حريق يلتهم محاصيل زراعية

صوت وصورة
دركي صغير بأورير
الثلاثاء 18 ماي 2021 - 22:32 11

دركي صغير بأورير

صوت وصورة
قنابل مسيلة للدموع بسبتة
الثلاثاء 18 ماي 2021 - 18:06 33

قنابل مسيلة للدموع بسبتة

صوت وصورة
قصص الأنبياء: موسى عليه السلام
الثلاثاء 18 ماي 2021 - 17:30 9

قصص الأنبياء: موسى عليه السلام

صوت وصورة
الهجرة نحو سبتة المحتلة
الثلاثاء 18 ماي 2021 - 12:36 29

الهجرة نحو سبتة المحتلة

صوت وصورة
من إنزكان إلى الفنيدق
الثلاثاء 18 ماي 2021 - 10:13 7

من إنزكان إلى الفنيدق