نصف قرن على زيارة الملك إلى تازة .. خطة عمل وخريطة طريق

نصف قرن على زيارة الملك إلى تازة .. خطة عمل وخريطة طريق
الأحد 29 نونبر 2020 - 06:10

استحضارا لمرحلة مهمة من تاريخ تازة، وبمناسبة نصف قرن على زيارة تاريخية قام بها الراحل الملك الحسن الثاني إلى المدينة، واستحضاراً لخطة عمل وخريطة طريق كان قد أكد عليها الملك في خطاب له بعمالة تازة يوم 25 ماي 1970، حيث أكد على أهمية الورش السياحي الفلاحي بالمنطقة، يقدم عبد السلام انويكًة، عن مركز ابن بري للدراسات والأبحاث وحماية الثرات، مقالا يتطرق فيه لتفاصيل الزيارة وما حملته من تعليمات وتوجيهات لتنمية هذه البقعة الجغرافية من المملكة.

نقدم لكم المقال كما توصلت به هسبريس.

عندما نتأمل في موقع تازة وطبيعة مناخها ومواردها، وفي دينامية ممرها الإستراتيجي بين شرق البلاد وغربها وفي قيمة وأهمية جالية المنطقة المقيمة بالخارج، يتبين جلياً ما هناك من مؤهلات هامة رافعة من شأنها جعل الإقليم بوضع نموذجي، يهم جوانب هامة من ثراءٍ وثروةٍ تخص أساساً ما هو سياحي وفلاحي ومعدني.

بهذه الإشارات منذ نصف قرن من الزمن استهل الملك الحسن الثاني خطاباً بمناسبة زيارة رسمية له إلى المدينة، قبل أن يضيف رحمه الله: “إنني أعرف تازة، لقد زرتها وأنا صغير جداً وتجولت بها ووجدت فيها مناظر واطلعت على أودية تحت الأرض، وعلى حسب العلم.. هناك أنهار وأنهار تصب في ما لا أدري لكن تمر وجوباً في عمالتكم، فالمسألة مسألة تنقيب، والتنقيب لا يعطي نتائجه في المرة الأولى ولا في المرة الثانية، لكنه مثل العلم، إذا أعطيته كلك أعطاك بعضه وإذا أعطيته بعضك لن يعطيك شيئاً”.

وفي علاقة بما تتوفر عليه تازة وجوارها من موارد سياحية متنوعة ثقافية وطبيعية، أشار جلالته رحمه الله الى أن ما يدعو للأسف كون المدينة لا تتوفر على ما هو داعم لمجال حيوي من بنية إقامة، مضيفاً أن عدداً من المستثمرين من أهل البلدة في المجال الفلاحي لم يكونوا بدور هام لفائدة تنمية هذا الرهان، وحتى الدولة نفسها لم تخصص له ما ينبغي من العناية.

وعليه، ووعيا منه بهذا وذاك، ومن أجل أسس وبلورة ورش سياحي محلي، أشار جلالته في لقائه بساكنة المدينة عبر ممثليها بهذه المناسبة قبل نصف قرن إلى قرار بناء نزل بمائتي سرير، وهو “فندق فريواطو” (نزل السلام) كطاقة إيوائية رافعة ومنشأة داعمة، باعتبارها لبنة عمومية ومنطقاً لمنشآت أخرى لفاعلين آخرين، تفاعلاً مع ما تتوفر عليه المنطقة من موارد محفزة في هذا المجال.

ودعماً منه رحمه الله لتنمية المنطقة وتجاوز واقعها بتركيزه على نقاط قوتها وكامن مؤهلاتها، ووعياً بما للمركزية من أثر في تعطيل المشاريع والمبادرات، أعطى أمره لتوفير جميع مصالح عمالة الإقليم الخاصة، فضلاً عن توجيهاته لاستثمار ما هو متوفر من أملاك حبسية واسعة بالمدينة من أجل البناء والتعمير وخدمة حاجيات الساكنة.

وكان الدكتور أحمد العراقي، الوزير الأول آنذاك، ترأس بمقر بلدية تازة، مساء يوم هذه الزيارة الملكية، جلسة عمل حضرها وزراء مرافقون لجلالة الملك؛ فضلاً عن عامل الإقليم وباشا المدينة ورئيس المجلس الإقليمي ورئيس المجلس البلدي والمنتخبين.. جلسة كانت قد خصصت لتدارس قضايا تنمية مقترحة من المنتخبين من جهة، وتقديم بيانات من قِبل هؤلاء الوزراء حول سير تنفيذ المخطط الخماسي بالإقليم.

وبعد خطاب ملكي تاريخي بمقر عمالة تازة حول سبل تنمية المنطقة من خلال خريطة طريق بجملة مشاريع، وبهذه المناسبة، وشح جلالته عدداً من المسؤولين بأوسمة رضا من الدرجة الممتازة، منهم السيد محمد بهطاط، رئيس المجلس البلدي آنذاك، إضافة إلى آخرين تم توشيحهم بأوسمة رضا من الدرجة الثانية عن مجالس قروية محلية.

وكان جلالته حل بتازة قادما من فاس في ربيع سنة ألف وتسعمائة وسبعين، لتجديد اتصاله بالساكنة والاطلاع عن قرب على أحوال المنطقة والاستماع لحاجياتها في التنمية، واتخاذ ما هو مناسب من قرارات وتدابير في هذا الشأن.

وكان قد تقدم للسلام على جلالته بعد نزول موكبه بساحة محمد الخامس بتازة السفلى، على إيقاع أشكال تعبير شعبي فرحاً بمقدمه وبعد تسليم مفتاح المدينة له، كل من عامل الإقليم آنذاك “صالح زمراكً”، ثم عبد المجيد بن الماحي، وزير الصحة العمومية، ومحمد البرنوسي، مدير الخزينة العامة ورئيس المجلس الإقليمي، وهما تازيان؛ ثم محمد بهطاط، رئيس المجلس البلدي للمدينة. هذا قبل إطلاق المدافع لواحد وعشرين طلقة ترحيباً بمقدم جلالته.

يذكر أن زيارة الراحل الحسن الثاني إلى تازة جاءت في إطار رحلة ملكية تاريخية إلى الجزائر، بعد ما حصل من فترة انفتاح ورؤية تعاون ثنائي بين قيادتين وشعبين شقيقين وبلدين جارين.. فترة طبعتها علاقات ود وأخوة تَمَّ فيها تجاوز ما كان يعيق عمل تعاونهما، في سعي عميق إلى تنسيق وتوحيد مواقفهما إقليميا ودوليا، كذا تعاونهما اقتصادياً واجتماعياً وعسكرياً وثقافياً؛ ناهيك عن النظر في تسوية ملفات كانت تشغل بال الجانبين، خاصة قضية الحدود والأقاليم الصحراوية المغربية التي كانت خاضعة للاحتلال الإسباني آنذاك.

‫تعليقات الزوار

23
  • محمد
    الأحد 29 نونبر 2020 - 06:24

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بلد تنكر له ابناءه قبل الحكومة فهده المدينة لرجالها الفضل لدفاع عن الوحدة الترابية فلا نجد منزلنا الا وواحد من الناءه جندي جندي فالمدينة قدمت شخصيات كتيرة لدولة فالمدينة لا توجد بها لا مصانع وال معامل ولا فلاحة ولا أي عمل سوي الدهاب الي الجيش فهي مناسبة كاهلها وغريبة فطوبي الغرباء ولكن الله يا بلدي

  • Docteur MD
    الأحد 29 نونبر 2020 - 07:01

    كلام الملك الحسن الثاني كان في محله لكن لا شئ تغير في تازة منذ 1970 ، بل تازة في 1970 من ناحية الهندسة العمرانية والنظافة كانت أحسن من تازة اليوم وما تعرفه من فوضى في التعمير والتسيير وشتان بين تعلم وثقافة وتحضر سكان تازة في 1970 وسكان اليوم الذي اغلبهم هاجر إلى المدينة من القرى المجاورة وليحولوا المدينة إلى سوق أسبوعي وبادية كبيرة بعد إندثار أي شئ جميل في المدينة .
    لا مستقبل لهذه المدينة ، في 1970 كانت تازة المدينة الوحيدة إل جانب وجدة في ناحية الشرق والشمال الشرقي ، اليوم تحولت بوادي كانت في هذه المنطقة إلى حواضر ومدن كبرى ببنية تحت محترمة وبقيت تازة بدون إهتمام وتحولت بقدرة قادر من مدينة إلى بادية .

  • وجدي
    الأحد 29 نونبر 2020 - 07:04

    أتساءل عن الشخصيتين العسكريتين وراء جلالة الملك الراحل الحسن الثاني هل هما الجنرالين المذبوح مخطط الانقلاب والدليمي

  • med
    الأحد 29 نونبر 2020 - 08:18

    انها مدينة تستحق ان تنافس المدن السياحية المغربية نتمنى لها من يقودها الى الامام

  • نورالدين المعتدل
    الأحد 29 نونبر 2020 - 08:29

    رحم الله المغفور له الحسن الثاني ، والله اني لا زلت أراه حيا ، باناقته وبعد نظره وهيبته وعبقريته ومنجزاته التي لا تقدر بثمن، ولا زلت أتذكر ما أن حلت مناسبة وطنية أو حالة طارئة واراد أن يلقي خطابا ما إلى شعبه، إلا وتوافدنا وبكل عفوية وحماس تحت اشراف السلطة مكتضين في مقرات مخصصة لذلك بأكثر من ساعة نترقب خطابه عبر التلفزة. رحم الله الملك الهمام الحسن الثاني وأسكنه فسيح جناته.

  • وجدي
    الأحد 29 نونبر 2020 - 09:01

    مدينة مهملة بسبب سوء التسيير المحلي و التهميش، و لولا ذلك لكانت الوجهة الاولى وطنيا في السياحة الجبلية لتوفرها على مناطق جبلية خلابة و مغارات معروفة وطنيا و عالميا.
    مدينة على نفس الحال لسنوات كأن الزمان متوقف فيها

  • احمد الكلميمي
    الأحد 29 نونبر 2020 - 09:15

    تازة مدينة واعدة تستحق الافضل، يجب على الدولة ان تعطي اهمية لهذه المدينة خصوصا اوراش الاصلاح والنهوض بها و بالجهة الشرقية كاملة، وتحية لناس تازة العزاز من باب الصحراء كلميم حفظكم الله…

  • فاطمة
    الأحد 29 نونبر 2020 - 09:15

    تازة المغرب المنسي . لم أجد كلمات أكتر من هاذه لأعبر بها

  • MAO 1951
    الأحد 29 نونبر 2020 - 10:38

    تازة أيام الاستعمار أحسن من تازة في عهد الاستقلال. .تازة الياقوتة في ستينيات القرن الماضي أحسن من مزبلة اليوم . تازة المضاربات العقارية من طرف مسيريها. تازة البساتين و الطبيعة الخلابة أصبحت مدينة الأسمنت و الهيكلة العشوائية. تازة تعوم في النسيان . أبناؤها غادروها لعيش كريم في دول اجنبية أو الالتحاق بالجيش أو الأمن.

  • بوعزة
    الأحد 29 نونبر 2020 - 10:47

    مدينة للاسف منكوبة ، الحياة فيها متل القرن الحجري …

  • مغربي من المغرب
    الأحد 29 نونبر 2020 - 10:58

    تازة مهمشة منذ الاستقلال عقابا على كونها عاصمة بوحمارة قبل نصف قرن من ذلك ثم ازداد تهميشها بعد 1970 لأنها المدينة التي ولد في منطقتها الأخوين أعبابو (محمد و أمحمد) العقل المدبر لانقلاب الصخيرات ضد الحسن الثاني

  • ابن المغرب
    الأحد 29 نونبر 2020 - 11:10

    لا تزر وازرة وزر أخرى ساكنة تازة كانت وستظل دائما مخلصة للمؤسسات الشرعية وعلى رأسها الملكية وما الاحداث المفجعة التي ألصقت ظلما وعدوانا بها إلا محاولات نجحت للأسف الشديد من أجل تهميشها تنمويا واقتصاديا واجتماعيا وقامت بهذه المحاولات جهات داخل الدولة ليس من صالحها تنمية الوطن او استقراره الاقتصادي والاجتماعي يتعلق الأمر في الحقيقة بحكم جاهز stéréotype لا علاقة له بالواقع فساكنة المنطقة في عمومها طيبة تتحلى بخصال رفيعة ابرزها " المعقول " مخلصة لثوابت البلاد وللعرش العلوي بل إن كثيرا من أبناء تازة ضحوا بأرواحهم وهي أغلى ما يملكون في سبيل حرية الوطن ومن أجل الحفاظ على وحدته الترابية واسألوا مختلف الجنود والضباط الذين خدموا في صفوف القوات المسلحة الملكية كفى من الاحكام الظالمة فساكنة تازة تعاني مشاكل اقتصادية واجتماعية مثلها مثل ساكنة باقي أقاليم المملكة والإشكال الأساس هو العيش الكريم فتنبهوا رعاكم الله وشكرا لصاحب المقال ولهسبريس

  • ابو مروان
    الأحد 29 نونبر 2020 - 11:42

    ما زلت اتذكر تلك الزيارة الى يومنا هذا كنت انذاك تلميذا في احد الثانويات فخرجنا لتحية الملك مع اساتذتنا اكثرهم فرنسيون كانوا يستعدون لاخذ الصور للملك فمنعوا من طرف الحراس وما اكثرهم كانوا يجوبون الشوارع بسيارات سوداء فكلما مر الملك وهو يحيي الشعب الناس كلهم يتبعونه كان المدية كانت ترحل وراءه ذلك انهم كانوا يحبونه

  • Un Tazi
    الأحد 29 نونبر 2020 - 11:48

    مدينة لها تاريخ عريق و لكن للأسف أقصاها النظام عن قصد لتدميرها اجتماعيا و اقتصاديا لأنها مدينة الرجال الأحرار و النساء الحرات الذين لا يقبلون الإنبطاح فسلط عليها حثالة المسؤولين من عمال و منتخبين لنهبها و العبث بمقدراتها و أحاطهم بكلاب القمع من شرطة و قوات التدخل السريع حتى يطبقوا على أنفاس ساكنتها و لا يثورون ضد الظلم و الطغيان

  • Abbad
    الأحد 29 نونبر 2020 - 13:12

    شكرا للأخ عبد السلام انويكة على مجهوداته الداءمة وغيرته الكبيرة- ولو بقلمه -على مدينة تازة مع الأسفل يحاول البعض ان يجعلوا منها قرية كبيرة

  • تازي
    الأحد 29 نونبر 2020 - 13:15

    زيارة تاريخية ملكية لتازة ترجع الى فترة البداية السبعينيات من القرن الماضي أي نصف قرن فترة ليست سهلة ذهب فيها جيل وجاء جيل آخر، ولا شك ان التوجيهات الملكية لتنمية تازة كانت نبيلة وهادفة. السؤال هو هل كانت هناك المواكبة والمراقبة الكافية للوقوف على النتائج والسير بهذا النموذج التنموي لتطوير تازة وتنمية مواردها، واين هي التنمية السياحية التي تحدث عنها الملك في تازة اين هي الآن، هل هناك عقلية استثمارية وطنية وهل هناك بنيات تحتية منسجمة وهل هناك عناية بالمؤهلات السياحية، كيف هو حال المعالم الأثرية ومنها حال الجامع الأعظم والأسوار التاريخية والمدينة العتيقة التي تحولت الى مدينة ميتة من شدة الركود التي تعيشه، اين هم اعيان تازة الوطنيين الذين كان عليهم الحرص على تنمية مدينتهم، وبهذه المناسبة رحم الله محمد البرنوسي وعبد المجيد بالماحي ومحمد بهطاط على ما بذلوه من جهد لانجاح هذه الزيارة الملكية والقيام بما قاموا به لصالح تازة. شكرا لهسبريس

  • Sami Taza
    الأحد 29 نونبر 2020 - 13:55

    المشاريع العمومية بتازة تقتصر في توسيع الحبس، ترميم و بناء التكنات، بناء مركز الشرطة و تهيئة الرصيف حول هده البنايات كلها و تقوية بنيتها التحتية. ما عدا ذلك فكل المشاريع المدنية فشلت. من ترميم المستشفى الى المحطة الطرقية مرورا بالمعرض و المسرح. عقلية الاسمنت و البغلي تفوقت على الطبيعة بكل جوانبها. اما عدد تازيي الشتات فقد اصبح يفوق الساكنة بلا شك.

  • الرباط
    الأحد 29 نونبر 2020 - 14:13

    شكرا للاستاذ الفاضل السي عبد السلام على اهتمامه بتراث وتاريخ تازة وعلى تنويره للاجيال الجديدة بما حدث في الماضي، وشكرا له على المعلومات الدقيقة حول هذه الزيارة الملكية لهذه المدينة والاقليم المجاهد الذي قدم اعظم الملاحم والتضحيات في مقاومة الاستعمار من اجل الحرية والاستقلال فاقليم هو من الاقليم المغربية الذي يضم اكبر عدد من رجال ونساء المقاومة. ولا احد لا يعرف معارك بين الصفوف في قبيلة البرانس ومعارك انطلاق عمليات جيش التحرير في اكنول وقبيلة اكزناية المجاهدة ومعارك مدينة تازة ورجالاتها. صفحات مجيدة من تاريخ المنطقة تستحق الاحترام والاجلال. مقال مفيد جدا للاجيال الجديدة وللمسؤولين عن الاقليم حاليا وللبرجوازية المحلية، وذكر فان الذكرى تنفع المومنين على الجميع الالتفاف على الوطن ومن اجل الوطن عوض المصالح الذاتية الضيقة. تحية عالية لجريدة هسبريس

  • ملاحظ
    الأحد 29 نونبر 2020 - 15:18

    مع الاسف في هذه المدينة أبرياء يسقطون و تضيع أملاكهم بشهادة الزور. حتى ولو كان ممرها إستراتيجي هناك طريق سيار يتجنبها. على ساكنها تنظيف الشر الذي يغضب زوارها و يهجر أبناؤها.

  • اول تعليق
    الأحد 29 نونبر 2020 - 17:15

    المسؤولون في هعاده المدينة في سبات عميق … مدن كتيرة شهدت تقدم و تنمية … اما مدينة تازة مازالت كما كانت … مدخل المدينة لا يليق بقيمتها و تاريخها اما المستشفى فهو مستشفى الموت بامتياز
    ديرو النفس يا المسؤولين شحال قدكم راه حساب الله عسيير

  • اكزناي
    الأحد 29 نونبر 2020 - 18:01

    تازة ضاعت بوصلتها اصلا في عهد ليوطي الذي غير مسار الطريق التجارية البرية بالطريق البحرية.
    كانت التجارة بين فرنسا والمنطقة السلطانية تنطلق من مرسيليا مرورا بوهران وجدة تاوريرت تازة فاس في اتجاه باقي المدن الكبرى.وقد ارتاى ليوطي أن تصبح الدار البيضاء العاصمة الاقتصادية ومنها ينطلق كل ما يرتبط بالاقتصاد من مال وتجارة وصناعة…الخ.نظرا لتوسطها المغرب النافع ومعه الشاطيء الاطلسي الذي سيسهل التجارية البحرية المعول عليها،اضافة الى محاصرة الشمال الذي لا يؤمن جانبه.اولا لوجود الإنجليز على مشارف الشمال الغربي وثانيا لصعوبة تأمين الطريق بين وجدة والمغرب النافع.وثالثا محاصرة طنجة التي كانت مركزا تجاريا لا يرتاح له…طبعا هذا لا ينفي عوامل أخرى ذات بعد تاريخي وسياسي ووو…

  • الحقيقة المرة
    الأحد 29 نونبر 2020 - 18:24

    نقول دارنا يجب على الدول ان تنمي مدينة تازة لكن كيف ذلك و اثرياءها لايقومون باي شيء لرفعة المدينة سواء اقتصاديا او اجتماعيا لانهم ببساطة يواجهون رؤوس اموالهم الى المدن الكبرى كالبيضاء و طنجة و الرباط و غيرهم في حين أن المهاجرين من أبناء تازة يراكمون الأموال في الابناك و لايستثمرونها بالمدينة لبناء معامل و اقامات سياحية و … و قد يلاقي بعضهم صعوبات في الاستثمار بها لان 5اشخاص معروفين سيطروا على كل شيء بها و يعرقلون دخول اي مستثمر اخر و ما عدم و جود المستثمر و احد في جلب السمك للمدينة و احتكاره لذلك الا مثال لذلك

  • تايكة غرماد
    الأحد 29 نونبر 2020 - 06:52

    من اكثر المناطق اهمالا واقصاءا بحيث لا تظهر في اَي مبادرة او مخطط او اهتمام تبدو انها غير زايدة وأنها تؤدي عقوبتها الابدية لانها على راس لاءحة سوداء بسبب تاريخها القريب والبعيد وقعت بها احداث مختلفة كانت فاصلا في إقصاءها الكلي !!
    فما هو ذنب سكانها الذين قاوم اجدادهم الاستعمار وكانو سدا منيعا ضد اية اطماع طيلة التاريخ وما ذنب مؤهلاتها السياحية التي تندثر وتدمر وطبيعتها الخلابة التي يصيبها الاهمال !!؟؟

صوت وصورة
المغاربة وجودة الخبز
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 09:59 3

المغاربة وجودة الخبز

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 3

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 6

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 4

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02 20

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31 20

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت