نقص الأساتذة و"سنة بيضاء" يضعان كلية الطب على صفيح ساخن

نقص الأساتذة و"سنة بيضاء" يضعان كلية الطب على صفيح ساخن
السبت 17 مارس 2018 - 13:00

تعيش كلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء على وقع صفيح ساخن، بعد تهديد الأساتذة بمقاطعة امتحانات الأسدس الثاني، احتجاجا على النقص الحاد في عدد الأساتذة والأطباء المقيمين.

وعبّر أساتذة كلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء، المنضوون تحت لواء النقابة الوطنية للتعليم العالي، عن تذمرهم من الوضعية التي آلت إليها المؤسسة سالفة الذكر، دون تدخل من الجهات الوصية، بما فيها وزارة التعليم العالي ووزارة الصحة.

وحمّل هؤلاء الأساتذة حكومة سعد الدين العثماني مسؤولية ما سيؤول إليه الوضع، عبر نهجها “سياسة الأذن الصماء في تبعات هذا القرار الذي سيفضي إلى سنة بيضاء”، خاصة أنها لم تقم هذه السنة بفتح أي منصب فيما يتعلق بالأساتذة المساعدين.

وأكد البروفيسور أحمد بلحوس، الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم العالي بكلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء، أن قرار مقاطعة امتحانات الأسدس الثاني يأتي بعد ثلاث سنوات من الاتصالات مع رئيس الحكومة ووزارة التعليم العالي ووزارة الصحة ورئيس الجامعة، حيث “نبهنا إلى وجود نقص حاد في عدد الأساتذة، وتفاقم الوضع مع كثرة الانتقالات نظرا لعياب شروط العمل والتقاعد”.

وأوضح بلحوس، في تصريحه لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن عدد الأساتذة المشرفين على التأطير البيداغوجي تقلص بشكل كبير، إذ انتقل من أستاذ لفائدة ستة طلبة إلى أستاذ لفائدة 17 طالبا في سنة 2017؛ وهو ما اعتبره البروفيسور سيؤثر على تكوين الطلبة، ما سيشكل خطرا على صحة المواطنين.

وأوضح الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم العالي بكلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء أن هذا القرار التصعيدي اتخذ وهم مكرهون، إذ “لم نتلق إلا التسويف، بالرغم من تنبيهنا إلى المسؤولين بخطورة الأمر، وبالتالي نحن لن نسكت عن ذلك؛ لأنه يضر بصحة المواطنين، الشيء الذي يفرض عليهم التعجيل بحل المشكل”.

وأكدت النقابة أنها قد تلجأ إلى وسائل تصعيدية أخرى غير مسبوقة، دفاعا عن جودة التكوين الطبي لكل الطلبة والأطباء في طور التخصص ودفاعا عن حق كل المغاربة في العلاج، إذ قد يتم مقاطعة تكوين الأطباء وكذا مقاطعة الإشراف على الأطروحات.

ومن شأن هذا التصعيد، في حالة ما لم تتحرك الجهات الوصية، أن يسفر عن سنة بيضاء بكلية الطب والصيدلة؛ وهو ما سينعكس بالسلب على مختلف المؤسسات الصحية، وعلى رأسها المستشفى الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء.

‫تعليقات الزوار

10
  • Younes-Painter
    السبت 17 مارس 2018 - 13:19

    بالمختصر المفيد ينطبق علينا مصطلح "الدولة الفاشلة" للاسف.
    الب اللذي لا يستطيع توفير سكن لاءق و الحق في التطبيب و التعليم الجيد راه ما دولة ما والو. اما الا ربحنا تنظيم مونديال 2026 راه غادي يصبرو علينا حتى ل 2025 و يسحبوه منا حيت ماغاديش يكونو السبيطارات و المرافق و البنيات لي كانت في دفتر التحملات. و هذا فقط غيض من فيض

  • mowatine
    السبت 17 مارس 2018 - 13:20

    لا افهم هذا الدولة جل القطاعات تعاني من خصاص مهول في الوظائف . و هي تنهج سياسة تقشفية من خلال وقف جميع الوظائف تماشيا مع صندوق النقد الدولي الذي يخرب الاقتصادات من خلال خططه الفاشلة .
    حكومة العدالة و التنميو خربت البلاد و العباد .حكومة بن زيدان اقرت قوانين مجحفة تجاه المواطن و حكومة العثماني تسير في نفس الخط .
    و شبيحة التعمية تطبل و تزمر للدفاع عنها في الفضاء الازرق و اليوتيب و مواقع التواصل المختلفة .
    ارحمونا من تعاليقكم السادجة و من صراعكم مع اخنوش …

  • حميد
    السبت 17 مارس 2018 - 13:34

    مع كل أسف الحكومة لاتنتبه الا لكتلة الأجور و نقص الموارد إضعافها في الاستنكار و لا تكترت لما يواجهه الأساتذة من عراقيل و اذا أرادت أن تقضي على التعليم العمومي فلتقم بإقفال الجامعات بكل جرأة و لا تترك الأساتذة في ورطة و أضيف أنها ستستجيب الأساتذة الأطباء لاكنها لن تكترت الاختصاصات الأخرى

  • ممرض
    السبت 17 مارس 2018 - 13:50

    ماذا عن عمل الأساتدة في المصحات الخاصة و التدريس في الكليات الخاصة ??? حشومة و عيب و عار ؟؟ لا نراكم أبدا في المستشفيات العامة و تتركون الأطباء في طور التكوين كي تعافرو …حشومة … لقيتو الوقت ل privé … و ولاد الشعب من مرضى و طلبة لا … حشومة

  • المكلخ
    السبت 17 مارس 2018 - 13:56

    هدا مصير من يحصل على قروض للتسيير عوض اﻻستتمار….فصندوق النقد الدولي يحدد عدد المناصب المالية حتى يسترجع امواله و لبغا يموت يموت…

  • ازداحماض
    السبت 17 مارس 2018 - 14:10

    منذ 1996 والحرب معلنة على الجامعة بدءا بما سمي آنذاك الإصلاح أو التخريب الجامعي و انتهاءا بقرارات التقليص الحاد في مناصب الشغل في القطاع العام عموما لشيء الذي أثر على كتلة المساهمات في التقاعد أيضا لا حل إلا بالرجوع إلى الزيادة في عدد الوظائف في القطاع العام بشكل عام لحل مشكل التعليم والتكوين ومشكلات التقاعد وامتصاص بعض البطالة أما صندوق النقد الدولي فهو يغرد بتجارب الدول المتقدمة ويريد تجربتها في دولة اقتصادها مهكع.

  • Adam
    السبت 17 مارس 2018 - 14:19

    خصاص الاطر الطبية والتعليمية والإدارية …..نتيجة مباشرة للطاعة العمياء التي تميز الحكومة المغربية اتجاه املاءات صندوق النقد الدولي والبنك العالمي….فالمغرب ملزم بتقليص النفقات. العمومية وضرب القطاع العام والتملص من التزاماته اتجاه مواطنيها المغادرة الطوعية .المقايسة نظام التعاقد إضافة الساعة اللاقانونية ….كل دلك بما يفسح المجال للخواص الاجانب والمحليين لامتصاص دماء الفقراء.واتعاسهم …فالحكومة ستتبع اسيادها حتى لو دخلوا في جحر دب دخلوه واهمون أنه مفيد لهم

  • Mohammed
    السبت 17 مارس 2018 - 14:52

    سياسة الأذن الصماء و سياسة التخوين و سياسة التنكيل هي كل ما تحتاج إليه حكومة فاشلة و فاقدة لأدنى شروط الحكامة و المصداقية.

  • عزيز الرباطي
    السبت 17 مارس 2018 - 16:34

    و رغم ذلك يريدون تنظيم كأس العالم . نظموا الصحة و التعليم أولا عاد نظموا كأس العالم.
    ابنوا و شيدوا المدارس و المستشفيات و كونوا الأطباء بدل صرف الأموال على ملف تنظيم كأس العالم نحن متيقنون تماما بفشله منذ البداية

  • Ferdawss
    السبت 17 مارس 2018 - 21:18

    يجب تغيير المنضومة الصحية بالمغرب لتواكب احتياجات المواطن واهم خطوة هي التعليم والتاطير

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38

الفرعون الأمازيغي شيشنق