نقطة نظام في التحالف بين العدالة والتنمية والأحرار

نقطة نظام في التحالف بين العدالة والتنمية والأحرار
الإثنين 16 شتنبر 2013 - 13:29

مع إعلان نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة، وتصدر حزب العدالة والتنمية لنتائج هذه الانتخابات، بادر الحزب إلى لإعراب عن حقيقة نواياه في ما يخص مسألة التحالفات، حيث أكد على أن الحزب تحدوه رغبة كبيرة لتشكيل “حكومته” بالتحالف مع الأحزاب ذات الامتداد الشعبي والإرث النضالي، في إشارة منه إلى أحزاب الكتلة الديمقراطية.

وهو ما تأتى له عمليا من خلال الموافقة التي أبداها كل من حزب الاستقلال وحزب التقدم والاشتراكية، إلا أن حزب الإتحاد الاشتراكي ونظرا لظروفه الموضوعية والذاتية، فضل الركون إلى المعارضة، اضطرت معه العدالة والتنمية إلى اقتراح تعديل بسيط في ما يخص شروط الالتحاق بالتحالف حيث أوجدت لنفسها صيغة أخرى لتصريف خطابها مع حزب الحركة الشعبية، حيث تم اعتباره حزبا قريبا وتربطه بالعدالة والتنمية أواصر الأسرة الحركية الكبيرة بحكم كون حزب المصباح قد جاء نتاجا لحركة الدكتور الخطيب التي كانت قد انقسمت عن حزب الحركة الشعبية الأم.

وهكذا تم تشكيل حكومة بنكيران في نسختها الأولى، حيث عملت على إقرار قواعد عمل مرتبطة بالاتفاق على صياغة برنامج حكومي مشترك والانضباط إلى مسطرة ميثاق الأغلبية.

سوف لن تعمر هذه النسخة الحكومية كثيرا، إذ على بعد سنتين تقريبا من تدبير الشأن العام، سينفرط الخيط الناظم للحكومة بفعل الخرجات القوية لزعيم حزب الاستقلال، حميد شباط، هذا الأخير وبحكم “انتشائه” وتمكنه من القفز على العديد من الحواجز الحزبية والنقابية باعتباره عمدة مدينة فاس، رئيس الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، إلا أن الصفة الجديدة التي اكتسبها كأمين عام لحزب الاستقلال قد أعطته “جرعة زيادة” لمحاولة الزحف على بنكيران وفرض شروطه عليه، وهو ما قوبل بالرفض المطلق من طرف بنكيران بحيث لم يبقى من سبيل بينهما سوى الطلاق بعد أن غمرت موجات من السب والقذف “المغلف بالنقد”، مجموع الجرائد الوطنية التي كانت تعلق يوميا غسيل الرجلين على مرأى ومسمع من الجميع.

خروج حزب الاستقلال إلى المعارضة وضع العدالة والتنمية أمام خيارات جد صعبة، فإما أن عليه أن يدفع في اتجاه انتخابات تشريعية سابقة لأوانها بحكم انفراط أغلبيته، وإما عليه أن يتحالف مع بعض “أعداء الأمس” في إشارة إلى حزب التجمع الوطني للأحرار، الذي يمتلك عددا من المقاعد النيابية تمكنه من تعويض حزب الاستقلال مع ضمان الأغلبية الحكومية من داخل قبة البرلمان.

بالنظر للعديد من المتتبعين، فإن اللجوء إلى الاختيار الثاني والتحالف مع الأحرار كان يبدو “أخلاقيا” صعب المنال، ويضرب ما تبقى من مصداقية العمل السياسي، بالنظر للمستوى الذي كان قد وصله زعيما هذان الحزبين من سب وقذف أيضا، بحيث وباستعمال لغة بسيطة وشعبية كان بنكيران قد وجه إلى مزوار “أحكام قيمة” قاسية تسير كلها في اتجاه إلى أن مزوار “مافيدوش” وأن قدره ليس بيده وأنه يتلقى التعليمات وبأنه العبد الذي لا يمكنه أن يتحول إلى سيد على سيده، بنفس الطريقة كانت تأتي ردود مزوار بحيث تم اعتبار بنكيران حلايقي وبأن حزبه حزبا ظلاميا يفتقد لأية برامج بإمكانها المساهمة في إيجاد حلول للمشاكل التي يتخبط فيها البلد.

للوهلة الأولى، وبالنظر لتموقع حزب الأحرار أصلا ضمن مجموعة الثمانية التي انتصبت أصلا للوقوف ضد ما تسميه “المد الأصولي والإسلامي” وبالنظر لكل السباب والشتيمة التي دارت بين الحزبين، كان يبدو إلى أن أيادي كل من “بنكيران ومزوار” لايمكنها التلاقي بتاتا. فالعداوة بينهما ثابتة ولاغبار عليها، غير أن الأمور سرعان ما بدأت تأخذ منحى مغايرا، وجد معه حزب الأحرار نفسه في زاوية ضيقة وفي حيرة من أمره باعتباره قد أصبح مسؤولا بطريقة أو بأخرى في إنجاح أو إفشال تركيبة حكومة الإسلاميين في صيغتها الثانية، مادام حزب العدالة والتنمية قد التجأ إليه وطلب وده ولم تبقى في وجهه أية خيارات بديلة، وهو الطلب الذي رد عليه حزب الأحرار بالإيجاب في سياق كان الجميع ينظر فيه “بتشويق” لكيفية تفاعل الحزب مع “هكذا طلب” لأن جواب الحزب سوف لن يكون في المحصلة إلا ترجمة لخارطة الطريق التي تخبؤها الدولة العميقة لمغرب الغد، رغم محاولة حزب الحمامة الظهور أمام الرأي العام الوطني كحزب حداثي يملك قراره بيديه ويرسي قواعد الديمقراطية الداخلية ويفعلها بين ثناياه من حيث دعوته إلى انعقاد المؤسسات الحزبية أو استعماله لمقولته الشهيرة “لسنا عجلة احتياط” للإيحاء بنوع من الاستقلالية في تقرير المصير.

من جهة أخرى يبدو بأنه على بنكيران أن يعرف كيف يحاول على فمه أيضا، ويتحلى بقدر من اللباقة والدبوماسية، إذ يبدو وكأنه كان قد قرء النصوص المتضمنة في الوثيقة الدستورية والتي تسعف حزبه، قرأها بطريقة جد متفائلة، من حيث إعطاء الحزب المتصدر لنتائج الانتخابات مفاتيح تشكيل الحكومة، دون أن يكون قد قرأ بشكل جيد مقتضيات القانون الانتخابي التي تقول بعدم إمكانية تشكيل حزب واحد للحكومة وأن هذه الأخيرة لن يمكنها رؤية ضوء الشمس ما لم يتم التحالف مع أكثر حزب سياسي، كان على بنكيران وحزبه أن يتحوط من “دواير الزمان” ويضع نصب عينيه دائما فرضية التحالف مع باقي الفرقاء السياسيين، إذ لا معنى أن يتم “غسل” مزوار بتلكم الطريقة ثم يتم طلب وده فيما بعد.

نعرف أن للسياسة منطقها وإكراهاتها وتقلباتها وسياقاتها، لكن ليس بالشكل الذي نجعلها تفقد تماسكها وانسجامها من حيث “الانقلاب” جملة وتفصيلا على ما سبق وأن تفوهنا به أمام الناخبين، فإما أن السيد مزوار “فيدو” أو “ما فيدوش”. نفس الأمر ينطبق على السيد لحسن الداودي الذي عوض أن يعترف بأن السيد الأمين العام لحزبه كان قد أخذ به الكلام مجراه إبان الحملة الانتخابية وفي زمن بدايات هبوب نسيم الربيع العربي وقال ما قاله، انبرى لكي يوجه أسئلة اللوم والانتقاد للرأي العام والمتتبعين من حيث كون حزبه “واش غادي يتحالف مع الجنون”.

وقبل هذا وذاك، وجب التذكير إلى أن المغاربة عموما “ما عزيزش عليهم الخطا والتشهير” ، “عزيز عليهم الطيبوبة والأخلاق وحسن المعاملة”، في جانب من ذهاب جزء من إغراءات وجاذبية شباط مرتبطة إلى كون الرجل قد أراد أن يدخل السب والقذف ويلحقهما بالقاموس السياسي المغربي، بحيث وحيثما حل وارتحل لم يكن يهدئ له بال إلا وهو ينبش هذا ويضرب ذاك، وحسنا قد فعلت مجموعة بنكيران حين أخذت قرارها بعدم الرد عليه، وحبذا لو سارت أبعد من ذلك، بحيث تلتزم بهذا القرار وتأخذ على عاتقها عهدا بأن تعمل إلى جانب تخليق الحياة السياسية، تحسين الألفاظ والقاموس السياسي النابي المستعمل بغض النظر عن الأرضية التي يقف فيها الفاعل السياسي أكان حليفا أم معارض، لأن السب والقذف والمس بالأشخاص بالنهاية لا يزيد المشاكل إلا تعقيدا وتصلبا.

*مهتم إعلامي

‫تعليقات الزوار

1
  • القصر الكبير
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 20:47

    مزيدا من التألق الأخ الزغوطي!!!! محاولة ناجحة عكس السابقتين لأنك أوضحت رأيك وتحليلك للأمور وتفوقك في الخاتمة….!!!!!

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 3

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 18

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11 4

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11 1

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 3

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية