نيران الثورة تمسك بتلابيب الحكم "الاستبدادي" في كامبوديا‎

نيران الثورة تمسك بتلابيب الحكم "الاستبدادي" في كامبوديا‎
الأربعاء 8 يناير 2014 - 06:00

بعد الثورة الاقتصادية والتجارية الهائلة التي عرفتها الصين في العقد الأخير، والتي حولتها إلى أكبر منافس للولايات المتحدة الأمريكية في العالم خلال العامين الماضيين، حولت الولايات المتحدة بعضا من اهتمامها إلى محور آسيا، أي ما جاور الصين من بلدان يمكن لأمريكا التواجد عبرها للتقرب من هذا المنافس الشرس.

كامبوديا بلد بوذي محاط حدوديا بالتايلاند، والڤيتنام، وخليج التايلاند، وتعتبر الولايات المتحدة هي أكبر سوق سلع في الخارج للبلد، ومعظمها من المنسوجات والملابس. ومع انتهاء نظام الحصص على المنتوجات للدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية في عام 2005، أصبحت الصين تهدد إنتاج كامبوديا بالمنافسة الشديدة على السوق الأمريكي.

كانت زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لكامبوديا سنة 2012 بداية لوضع البلد كحليف أمريكي في المنطقة، مما أفقد البلد المصداقية والثقة مع بلدان الجيران، خاصة وأن القضايا الحساسة في المنطقة كثيرة، منها النزاع القائم ببحر الصين الجنوبي، ثم ملف الأسلحة النووية لكوريا الجنوبية.

في شهر يونيو من سنة 2013، فاز حزب “هون سين” في الانتخابات كرئيس وزراء مرة أخرى بعد 28 سنة من الحكم، بينما شكك في فوزه منظمات حقوقية مراقبة. ورغم الاحتجاجات المتزايدة للمعارضة التي قاطعت البرلمان ودعت إلى انتخابات جديدة، رفض “هون سين” التنحي، أو إعادة الانتخابات.

ومع بداية عام 2014، واجه “هون سين” خروج عشرات الآلف من المتظاهرين المناهضين للحكومة في مسيرات احتجاجية حاشدة منددة بالحكم الاستبدادي ل”هون سين” ومطالبة إياه بالتنحي، بالقمع الأمني الشديد، رغم تواجد رهبان بوذيين في المظاهرات العمالية.

وطالب الآلاف من عمال صناعة الملابس، خلال المظاهرات، بمضاعفة الحد الأدنى للأجور إلى 160 دولار شهريا، حيث يتقاضى العمال 80 دولار شهريا في مصانع الأحذية والنسيج التي تصدر إلى أمريكا بأبهظ الأثمان، كما يزود قطاع الملابس في كمبوديا عددا كبيرا من التجار بالولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

ويقول مسؤولون إن مداخيل الدولة بلغت 5.1 بليون دولار في الأشهر الـ11 الأولى من عام 2013، كما تتوفر على نحو 800 مصنع للملابس الجاهزة والأحذية، وتوظف نحو 600 ألف عامل، معظمهم من النساء، بأجور منخفضة وضرائب مرتفعة وأوضاع عمل مزرية.

‫تعليقات الزوار

1
  • AitBah
    الأربعاء 8 يناير 2014 - 16:32

    I live in Cambodia for over 7 years and I saw a very big changes happened here and honestly the country developed a lot. Anyway I am here to write about Cambodia, USA and china. It is totally wrong because cambodia is cretisezed by other Asean countries because of the support Cambodia give to china over disputed islands between china, vietnam, Mallaysia, the phillipines and Brunie as this countries claiming some of those islands in South China Sea belong to them while china is claiming they belong to china…… Cambodia is the less friendly country with usa while thailand and phillipens especially are Very strong allies of usa, more over during the Obama visit to burma then after to cambodia there was a very big argument between Hun Seng and and Obama over human right issues and some money that usa lend to cambodia long time ago……
    Cambodia is the strongest friend of china in the whole south east Asia while now cambodia and usa relation are very bad……. Thank you

صوت وصورة
أشهر بائع نقانق بالرباط
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:54 4

أشهر بائع نقانق بالرباط

صوت وصورة
انهيار بناية في الدار البيضاء
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:30 3

انهيار بناية في الدار البيضاء

صوت وصورة
مع بطل مسلسل "داير البوز"
الأربعاء 27 يناير 2021 - 10:17 7

مع بطل مسلسل "داير البوز"

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 11

كفاح بائعة خضر

صوت وصورة
هوية رابطة العالم الإسلامي
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 19:40 2

هوية رابطة العالم الإسلامي

صوت وصورة
تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 17:16 3

تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري