نيني: "صلعنا" بدل "هرمنا"

نيني: "صلعنا" بدل "هرمنا"
الإثنين 2 ماي 2011 - 09:25

لا أحد صدق ما تنفثه الأقلام الصحافية “العدمية”، وهي ترفع شعاراتها المشككة في الديمقراطية الموعودة من وراء حجاب، وتصفق تحت الضوء الخافت لما يمكن أن يبدو أملا وهو يتراءى تحت عباءة المخزن القديم / الجديد، في مجال تعج فيه الفوضى ويعم فيه الصخب السياسي، وتغلب فيه المقاربة الأمنية الضيقة، والتي تصفي حساباتها وفق منظور الرواية الأميرية الميكيافلية، بما لا يدع مجالا لسمو المنطق والقواعد الذهبية للديمقراطية.


نذرنا بالحديث السالف الذكر، وحدثنا، نحن مجموعة الخارجين عن القانون، مع العلم أن وظيفتنا لم تبلغ بعد تلك الخطوط الحمراء التي تسقط الأقنعة وتقطف الرؤوس التي أينعت، حدثنا عن خفوت صوت الإصلاح وسط تلك المجموعة التي تعبث بالبلد أمنا وديمقراطية وحرية وحقوقا… لتحافظ على مكانتها وعلى امتيازاتها حتى ولو كان الأمر على حساب حرية وأرواح الأبرياء، وفقا لبراغماتية غرفة العمليات القذرة في جهاز الاستخبارات الأمريكية فلم يصدقنا سوى طائفة من “حواريينا” الفضلاء.


لم تغب الرسالة كثيرا، وجاءت باعتقال أحد أجرأ الأعمدة الحرة على قول “الحق عند سلطان جائر”، في ملف لم تسلم بكارة أوراقه البيضاء من البصمات القديمة للدوائر الضيقة والكواليس “النتنة”، وهو ما لم يكن مستغربا، باعتبار الملفات التي يمسها هذا الصحفي الذي “صلع من أجل لحظة تاريخية تتنفس فيها الأقلام الصحافية طعم الحرية” كما غيره من الغيورين عن المجال، وهي ملفات يهدد الكشف عنها بأجرأتها على مستوى حركة العشرين من فبراير برفع شعار “إرحلوا” التي لم يسمعوها بعد بالنغمة المطلوبة في معسكرات الاستعباد والاستبداد التي يسيرونها، شركات كانت أو مؤسسات تابعة للدولة تمتص دماء المستضعفين، و”الحبل على الجرار”.


والمثير في التعاطي مع الصحافي رشيد نيني، كما كثير من القضايا المرتبطة بالصحافة، يكمن في الترسانة القانونية المغربية، هذه الترسانة الغير مكتملة والمعتلة، بدءا من قانون الصحافة نفسه وانتهاء في ما لا ينتهي إلا عند العارفين بمسارات الأحكام وآليات استصدارها… والأكيد أن قضية مدير نشر المساء استدعت الاستنجاد بالقانون الجنائي، كما هو معهود، لاستكمال التعاطي مع طبيعة الملفات المطروحة والتهم الموجهة، وسد ما قد يعتبر ثغرات في قانون الصحافة، في الوقت الذي ترتفع فيه الأصوات بإلغاء العقوبات السالبة للحرية من قانون الصحافة وإلغاء وزارة الإعلام، وقد أسمعت لو ناديت حيا …


فلماذا لم تفتح الدولة تحقيقا في المواضيع وقضايا الفساد التي تطرحا الصحافة وتلك التي يثيرها المجلس الأعلى للحسابات ؟، وبتضييق دائرة السؤال : لماذا لم تفتح الدولة تحقيقا نزيها وشفاف فيما ينطقه حبر نيني حول المافيات المستفيدة من الكثير من الامتيازات والغارقة في الفساد الاقتصادي والسياسي، ويبقى الشاهد بريئا حينها حتى يثبت ضلوعه في تضليل الرأي العام والعدالة وتهديده لسلامة “المواطنين” وأمن الوطن، عفوا، سلامة رؤوس الفساد والمتصفون بالجشع والأثرياء…؟


وعوض أن توجه الصحافة وأصحاب النقد المهيأ سلفا سهامهم إلى من يداري عنهم نيني لخطب في نفس يعقوب أو حتى لصراع مصالح، كان الأحرى أن يتوجه نقدهم إلى طريقة التعامل من يكشفهم ذاك القلم، وهم يعملون بمنطق ” لماذا تكشف الجزيرة العرب وتداري عن قطر؟” كسؤال غبي ساذج، ومنهم كثيرون يدارون عن أطراف لضرب أخرى.


لقد سمح الحرس القديم للمغاربة بلحظة البوح والتنفيس عن المكبوت، تلك اللحظة التي تعيشها الشعوب عندما تُخرج ديمقراطيتها من عنق الزجاجة، فيكون الجميع على الاستعداد الشامل والكامل لقول أي شيء وكل شيء، والمطالبة بكل شيء حتى ولو كان لا شيء، ودسترة كل شيء وتقنين كل شيء، لقد صمتوا دهرا فنطقوا زخما وكثرا، فأغرقوا المنوني بالمذكرات والملفات والمطالب حتى ظننت أن الناس ستطالب بتقنين “تلقيح الأطفال”…


لكن مصير حليمة أن تعود إلى عادتها القديمة، ما دام الداء سرطانيا لم يتلقى دواءه الفعلي في اجتثاثه واستئصاله، فعدنا و”العود أحمد” إلى زمن الاعتقالات وتلفيق التهم وابتكار الأساليب في تصفية الحسابات…وقضية نيني ليست سوى استمرارا للمسلسل القديم الذي حرس على تدمير كل المنتقدين للسياسات العمومية والفساد المستشري في أجهزة الدولة، ففي بلد القواعد المقلوبة يؤمر القاضي بسجن الشاهد وجلد الضحية وإطلاق سراح المتهم حتى ولو ثبتت إدانته…جدران يحمي بعضها بعضا، وجدران القانون المغربي تتهاوى على من لا جدار يحميه حتى في الحصول على أبسط الحقوق.


[email protected]

‫تعليقات الزوار

47
  • Amazighi pure
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:37

    إعتقال نيني جريمة في حق كل مغربي حر لهذا أخاطب كل الظمائر الحية لنقف وقفة رجل واحد كما وقف التونسين حين أحرق البوعزيزي جسده

  • marocain
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:05

    لن يستطيعوا إسكات صوت الحق حتى ولو سجنو جميع الصحافيين الشرفاء فالقطار انطلق ولن يتوقف حتى يصل إلى محطة الحرية.

  • بنادم
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:03

    مثلك بقدر ما كنت ولازلت على كل حال مؤمن بان هناك حراكا حتى برغبة اعلى سلطة في اليلاد لكن لم افهم ما الدوافع التي تم الاستناد عليها لاعتقاله فالرجل وطني ولا يريد الا كاغلب المغاربة سقوط كل ما من شانه الاساءة الي تجربتنا الديموقراطية الفتية حقا لا افهم سر اعتقاله حتى وان اشار الى اسماء بالاسم فيجب ان يتخد المسار الطريق الصحيح لمحاكمته وليس اعتقاله هكدا

  • حسبنا الله ونعم الوكيل
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:43

    صدقت

  • youness abrabri
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:45

    مقالة رائعة حقا ٠توضح كيفية تملص السلطة العليا من متابعة من ثم كشف حقائقهم – المسيئة لسمعة هذه البلاد- و عوض ذلك يتم التأمر على من سعى و سيظل يسعى لفضح أعداء هذا الوطن العزيز.

  • متعاطف
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:47

    إذا سمحتم أيها القراء الكرام وعلى الخصو,ص قراء المساء والمتعاطفين مع الصحفي الشريف والنزيه السيد رشيد نيني أريد أن أذكر هنا أنه أعطانا الكثير, ألا تروا أننا من الواجب والمفروض أن نتحرك ونكون عمليين في تحركاتنا ولهذا أقترح من باب أضعف الإيمان:
    1- شراء نسختين من جريدة المساء يوميا
    2- مقاطعة قراء الجرائد المدسوسة كالصباح والأحداث المغربية – 2
    وأترك للجميع طرح أفكار أخرى مدعمة

  • aziz
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:55

    هده هي دولة الحق والقانون -كما يزعمون- كل من تفوه بالحقيقة فمصيره السجن لكن حداري يوما ما سينقلب السحر على الساحر فالاعتقالات وكبح النضالات لن تزيدنا الاصمودا وخير مثال هي تجربة تونس ومصر …فقط هي مسالة وقت وسيكون مصير رموز الفساد /عباس او رباعتوا /السجن كمصير حسني مبارك انشاء الله

  • Abdelali
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:51

    الإنسان ابن بيئته ! نيني ابن مجتمع يعج بالخرافات والإشاعات
    Dans cette affaire, l’Etat agit d’une manière démocratique et responsable, à l’instar des pays occidentaux, où la diffamation est interdite, et la vie privée des gens est sacrée et inviolable. Mais l’Etat dans cette affaire n’est pas compris par son peuple pour qui la rumeur et les accusation non fondées, font partie de sa culture et de son quotidien. L’Etat n’est pas compris par un peuple pour qui quiconque critique le pouvoir dit forcément la vérité. Dans notre société qui ne respecte pas les droits de l’homme, s’immiscer dans la vie privée des gens est une chose normale. Dire du mal des autres est aussi monnaie-courante. Alors comment voulez-vous qu’une société comme ça accepte que l’un de ses fils qui s’appelle Ninni, comment voulez-vous qu’elle comprenne l’arrestation de ce roi de la diffamation. Un journaliste qui a confondu entre le journalisme et la rumeur, entre le journalisme et la diffamation, entre le journalisme et la colomnie, entre l’information et la désinformation. Nous aspirons à un Maroc moderne, où la presse donnerait l’exemple de l’honnêteté. Une presse qui ferait des investigations sur les voleurs et les politiques malhonnêtes, mais avec des preuves à l’appui. Comme en Occident. Si on ne peut pas le faire, alors qu’on se contente de donner l’information. La vérité ce n’est pas d’accuser les gens sans preuves. Le juge demande à un journaliste des preuves. Si il les a, il est innocent. Si il ne les a pas, il est condamné pour avoir sali l’honneur d’autres gens. C’est comme ça que sa marche dans n’importe quel pays démocratique. La liberté de la presse, ce n’est pas la liberté d’accuser les gens sans preuves. Si c’était le cas, on n’aurait pas besoin de tribunal

  • eddaoudi
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:53

    Sans trop de bavardage ni de dissertation inutile vous avez dit ce qu’il y a à dire, bravo!
    C’est trop “mefroucha” cette affaire de R. NINI. J’espère qu’il y aura une issue sans trop de dégats pour tout le monde. Noous avons vraiment besoin de journalistes tels que R.N.
    PS: Je vous rejoins sur ce que vous avez dit sur ALJAZEERA, en fait je n’arrête pas à le répéter aux gens que je connaisse. Ils disent que la chaîne passe à tabac tous les régimes et tous les pays arabes, sauf QATAR. Je leur réponds alors que le reste des chaînes arabes pour le moins leur reste à tabasser le QATAR, et voilà que le travail est fait. En un mot elles vont compléter ce que ALJAZEERA ne peut pas faire (et c’est logique).
    C’est faisable non?

  • المواطن
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:57

    لقد أثار اعتقال رشيد نيني نقاشا واسعامطبوعا بالتشنج البعيد عن الموضوعية والتحليل الهادئ. مما حعل العديد من المواطنين يسقطون ضحية التـأويلات والتأويلات المضادة .وإسهاما منا في وضع أسس نقاش هادئ نبدي الملاحظات التالية=
    – لقد أعلن نيني حربا لا هوادة فيها ضد شخصيات سياسية ونقابية وإعلاميةوشخصيات تنتمي إلى عالم المال و موظفين سامين وقضاةو …وكان هحومه يتخذ عادة طابعا عنيفا لم يسلم منه حتى زملاءه في المهنة الذين وصفهم بأقبح النعوت وأغربها بل وصفهم بالعملاء والمخبرين.وكان دائما يستند في هجومه على هؤلاء إلى ملفات تزوده بها جهات مجهولة الهوية ومجهول هدفها الحقيقي .شكل هذا المعطى عاملا أساسيا في زيادة مبيعات جريدة المساء بالنظر إلى الرغبة الملحة للشعب في معرفة الحقائق .بهذا أصبحت جريدة المساء أول جريدة على مستوى المبيعات .وفي نفس الوقت أصبحت صفحاتها ميدانا لتصفية الحسابات بين الأطراف المتصارعة فتورطت الجريدة في معارك كان أبرز ضحاياها المواطن العادي الذي اختلطت عليه الأمور .هذا الجوالمشحون جعل العديد من الأصوات تتعالى للكشف عن المعطيات التي ينشرها نيني والجهات التي تمده دون غيره بها والغرض من تسريبها أو فبركتها .أمام هذا الوضع أصبحنا أمام ظاهرة إعلامية تساهم بشكل أواخرفي تأزيم الوضع السياسي وفتح البلاد أمام المجهول بل وضرب الاستقراروالأمن .من هذه الزاوية نعتقد أن المحاكمة العادلة لنيني هي السبيل الوحيد لكشف الحقائق حول كل الملفات التي نشرها.فإذا كان مظلوما وكان ما يقوله صحيحا وجب رد الاعتبار له وإنصافه .وإن كان مخطئا ويخدم أجندة معينة وجب عقابه وعقاب المتورطين معه في هذه القضايا الخطيرة التي مست سمعة العديد من الأشخاص.لم يعد يجدي نفعا طي هذا الملف أو تأجيل البث فيه.وسيكون هذا الحدث نقطة مفصلية في تاريخ الصحافة المغربية.فمحاكمة نيني – وقد كان لا يمانع في ذلك- أصبحت ضرورة شرعية حتى يعرف الجميع الحقيقة وتنصف العدالة هذا الرجل أو تدينه.فالشعب يريد الحقيقة حتى تطمئن القلوب ويتم القطع مع مرحلة تاريخية ساد فيها الغموض .

  • yuje
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:59

    celui qui a mis Mr. nini au prison c’est lui qui a empêché Mr. Nhari de prêcher et c’est lui qui est à l’origine de l’attentat de Marrakech.

  • moula3
    الإثنين 2 ماي 2011 - 09:39

    لحظة مهمة لنيني ليس للإ نتفام بل الإستمرار في فضح أمام القضاء بالمتلاعبين و المقسدين حتى ؤلائك الذين أمدوه بالدعم المادي والعنوي من متنفذين

  • الطبوغرافيا
    الإثنين 2 ماي 2011 - 09:35

    نيني أصبح مليارديرا بالمفهوم المغربي ومليونيرا بحساب الاوروبي وانا شخصيا لايمكن ان اتعاطف مع الملياردير نيني حتى ولو كتب بتر…

  • محال حبيب
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:49

    لا تحكم الان. المجتمع بدا يمحو اميته السياسية و يكتشف حقوقه و من يغتصبها و كيف يستردها.
    التغيير السلمي يقتضي بعض التسامح دون التخادل و المعركة مفتوحة في كل الجبهات و باشكال متنوعة و تصعيدية
    الى ان يحين الدستور المرتقب سيصعد النقاش و المواقف لمستويات اعلى.
    والمواطن امامه كل الخيارات حسب المستجدات .
    قد تكون في الخفاء حرب لاسكات بعض الاقلام و المناضلين لكن التغيير تاكد و بدا و مهما كان فانه لن ينحرف عن الديموقراطية و المدنية و المواطنة المنفتحة على العالم .

  • hakimehassane
    الإثنين 2 ماي 2011 - 09:37

    دبانتهم بدات تتزراق. المشكل انهم يعلمون ان المغاربة كلهم يعرفون ما يقومون به من إجرام دون نيني . والكل يقول و يدعو( الله يرفع هذا تلظلم على بلدنا ) وذلك قبل ثورة تونس.إنما نيني فيريد أن يحاسب هؤلاء من الطرف الشعب عن كل جرائمهم التي لا تحصى. فبهاذا الاعتقال يكونون قد حكموا على أنفسهم بيديهم و كذلك يسجل كاعتراف منهم بما أنسب إليهم من تهم. وأقول أن دبانتهم زراقت.

  • ابوسحر
    الإثنين 2 ماي 2011 - 09:49

    *السم الذي لايقتلك يقويك…
    *من سم الافاعي يصنع اللقاح…
    *السم هو مادة تفرزهابعض الحيوانات كالافاعي وعند حقنها بانيابها فانها ان لم تقتل الفريسة فان تصيبها بالشلل الكليللحظة من الزمن …لكن في المجتمعات فان الانظمة التي تعمل على قمع شعوبها وتمييع المطالب باشاعة الفوضى حتى يسام الناس الحرية الزائفة فان الامر مختلف حيث تتراكم المشاكل وتتاجل الحلول مما يعفن القضايا….فها نحن اليوم لا نجد مبررا واحدا لوقف الشعارات المتطرفة والتي لا تخدم لا الوطن ولا المواطنين…لان نظامنا عمل على انتاج النخب الزائفة وتخلى على من كانوا يدقون ناقوس الخطر الذي هو قادم لا محالة..والا بما سيفيد دولتنا العزيزة اعتقال صحفي بدعوى المس بالمؤسسات العمومية واي مؤسسات؟ حتى الاطفال في الشوارع اصبحوا يبدعون النكت والقصص عن اساليب الغش والزور والسرقة ….فنخجل نحن الهرمون من انفسنا لاننا كنا نريد خدمة وطننا ولكننا لم نقدم شيئا لان اناسا كانوا يحاربوننا باسم الدولة والصالح العام

  • كلنا رشيد
    الإثنين 2 ماي 2011 - 09:33

    كلنا رشيد نيني

  • mohamed
    الإثنين 2 ماي 2011 - 09:51

    كلنا رشيد نيني

  • الصم_الاول
    الإثنين 2 ماي 2011 - 09:55

    إذا سمحتم أيها القراء الكرام وعلى الخصو,ص قراء المساء والمتعاطفين مع الصحفي الشريف والنزيه السيد رشيد نيني أريد أن أذكر هنا أنه أعطانا الكثير, ألا تروا أننا من الواجب والمفروض أن نتحرك ونكون عمليين في تحركاتنا لانكونو سلبين يجب ان نكونو ايجبيتن الرجل كان احد عيوننا واحد الودننا الدي منها يستقي الشعب خبار طجاج يحصل عليها في الصباح ويسلمها لنا في المساء وعلى صفحة المساء دعوه يعيش الرجل لمياتي بيغير الحق والخير البلادو ادكنتم ناس تحترمون مصدر الخبار كونو مع الرجل في محنته

  • محمد الناصح
    الإثنين 2 ماي 2011 - 09:53

    اعتقلوه قبيل أن يفجروا مراكش حتى لا يفضحهم في عموده المشهور هذا هو السر بدون منازع،

  • اسا الزاك
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:15

    كلنا مع صوت الحق نيني الصوت الدي كشف للمغاربة اسرار كثيرة عن المفسدين بهدا الوطن ,فباعتقال رشيد نيني فالمخزن يضع المغرب فوق صفيح من نار لان الشارع المغربي لن يترك نيني وحيدا في مواجهة غطرسة وزبانية المخزن

  • مغربية
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:17

    مادا عساني اقول القلم سيكتب

  • مغربيه عجباها بلادها بزاف
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:23

    واللي ناض احنا المغاربه واللي بهى يهدر يهدر على راسو ويكتب سميتو وقول انا فلان متبقاوش تخباو بسميت احنا المغاربه

  • karim
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:21

    كل المتعاطفين مع نيني بلداء ولهم فكر سطحي لقد تبت تورط نيني مع المخزن والدليل هو السبق الصحفي احيانا .لقد حقق تروة هامة في ضرف وجيز واصبح مليونيرا

  • zriq abdallah
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:25

    السلام عليك اخي رشيد..اود ان اشير الى مسالة بسيطة ..الا وهي الفرق الكبير بين منزلتين:المقدسات..والمكدسات..الاولى لا نقاش فيها:الله الوطن الملك.الثانية:كل ما من شانه ان يسمن الجيوب والبطون بالمال الحرام…الصناديق وما جاورها..الاغنياء الجدد..عندما نشير الى اللص لا نقيض على اللص بل الذي اشار اليه…لان اللص معروف لكنه،ال يجوز فضحه.اهنئك اخي رشيد باليوم العالمي لحرية الصحافة..عيد باي حال عدت يا عيد..؟؟

  • marocain
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:19

    غريب امر هؤلاء الذين يقولون انهم رشيد نيني، هل تعرفون من هو هذا الرجل و لاي اجندة يخدم و لماذا يكتب بانتقائية اي يضرب في مفسدين ويترك اخرين يعيتون في الارض فسادا مع ان ملفاتهم تفوح رائحتهم من بعيد.هذا هو السؤال الذي يجب ان تطحرحه قبل ان ترتموا في احضان شخصية سخرت القلم لتصفية حسابات فئات معينة.

  • مصطفى
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:39

    *كثيرا ما نرى عصفورا يطير وراء نسر و في اعتقاده أن النسر يفر منه.
    اعتقد بعد هده الأحداث قد نشهد موجة جديدة من الوكيليكسات .

  • حسام
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:41

    الملك لا يحتاج الحماية من الشعب .لان الملك في قلوب كل المغاربة.ليت الملك يعلم حقيقة كل المسؤلين الدين يحيطون بمؤسسات الدولة.الدين يزينون له فقط الطرقات و الشوارع التي سيمر منها.او يغيرون افرشة المستشفى عندما ينتظرون زيارته.و هادا ما كان يثحدت عنه الصحفي نيني في اكتر من مناسبة واكيد ان هادا واقع كل المسؤلين.انا لست صحفيالاتعاطف مع نيني.لكن مادام هدا الصحفي لم يتحدت عن ملكنا محمد السادس ولا عن الشعب بسوئ.فان هدا الصحفي بريئالانه كل ما يقوله عن كل المسؤلين هو واقعنا الُمر. كل المسؤلين ينهبون تراوات الشعب و تركونا منغمسين في البطالة و ينظمون مهرجانات بالملايير. الهم ان هدا منكر

  • driss ben abdel
    الإثنين 2 ماي 2011 - 09:41

    لهذا شككنا في نوايا المخزن
    وان الدستور وغيره ليس الاجعجة بلا طحن تابد بنيات المخزن الى حين الموت الابدي

  • محمد
    الإثنين 2 ماي 2011 - 09:43

    إلى صاحب التعليق 11 وكل من يدعو دعوته..
    المفسدون في الطبقة السياسية المترفة ، تجاوزوا كل الخطوط الحمر بفضائحهم وعلى عينك يا بن عدي، لكن لم يحاكمهم أحد ولو كانت هناك عدالة كما تزعم، فإن محاكمة رشيد نيني تعني ضرورة أن يحاكم هؤلاء ..
    أية عدالة ترجو من قضاء مملوك يسير بالتعليمات؟
    من أين أتيت بالضمان لتنصح بمحاكمة الرجل، حتى أنك صيرت الأمر ضرورة شرعية؟
    نحن في بلد يخاف فيه الناس أن يصيروا بين يدي القضاة ومن يدور في فلكهم، مع أن العكس هو الذي ينبغي أن يكون.
    مصيبتنا الأساسية في هذا البلد هي هذه بالذات، عدم استقلال القضاء وعدم نزاهته، فعن أية عدالة تتحدث؟
    لو قرأ إنسان لا يعرف المغرب كلامك لاعتقد أن قضاءنا نزيه منصف، وهذا إما تدليس مقصود أو عمى سياسي نابع من قلة الخبرة والتجربة.. وإن كل من خالط القوم في ممرات وردهات المحاكم سيفهم ما أقول.

  • elfa
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:09

    الاسالة المطروحة في هدا المقال هي نفسها التي يطرحها كل متتبع للشان الوطني ،ليس هناك عجز في الاجبة:”من لم يكن فاسدا مفسدا فاليصمت والا اكتوى…”نيني ضاهرة صرخت في وجه الفساد وجاء وقت اداء ثمن شجاعته.

  • GARON
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:13

    إذا سمحتم أيها القراء الكرام وعلى الخصو,ص قراء المساء والمتعاطفين مع الصحفي الشريف والنزيه السيد رشيد نيني أريد أن أذكر هنا أنه أعطانا الكثير, ألا تروا أننا من الواجب والمفروض أن نتحرك ونكون عمليين في تحركاتنا لانكونو سلبين يجب ان نكونو ايجبيتن الرجل كان احد عيوننا واحد الودننا الدي منها يستقي الشعب خبار طجاج يحصل عليها في الصباح ويسلمها لنا في المساء وعلى صفحة المساء دعوه يعيش الرجل لمياتي بيغير الحق والخير البلادو ادكنتم ناس تحترمون مصدر الخبار كونو مع الرجل في محنته

  • ضباط الصف
    الإثنين 2 ماي 2011 - 09:27

    الى
    القاءد الأعلى للقوات.م.م
    سيدي أعزك الله
    التفت الى هذه الآدارة
    نحن ضباط الصف نطالب بمؤونتنا وكسوتنا وتقرير مصيرنا. لاتتركه بيد الضباط الباطشين.
    اننا لا نرضى هذا الخزي نريد التجديد
    فمركز التدريب للمشاة ق.تادلة انتهج سياسة القمع بعصا من حديدفي قبضة الضابط الهاطل والماحي
    ltcol.cdt)هذه العصا هي الأنتقال mutationحيث تصرفوافي ضباط الصف والجنود كما ينبغي لهم .كما اصبحت البدلة تباع هنا على يد القبطان مفيد واعوانه هده اربع سنوات لم نرى البدلة وان انحتجيت كن واثقا انك تفارق ابناءك الى اقصى المغرب . سيدي اعزك الله ازل عنا هدا الحيف قبل ان تنفجر قنبلةموقوثة

  • Moi
    الإثنين 2 ماي 2011 - 09:29

    NINI LE Nouveau Milionnaire
    personne n’as poser la question MINE AYENA KLAKA HADA

  • خالد
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:01

    الأسود شامخة ولو في أسرها
    وتقتات الضباع على الجياف ولو فالبراري..
    تبقالأسود أسود والضباع ضباع
    فالرشاد لصاحبه تاج ولو كان فالسجون أو قبور ..
    والخنوع والخيانة حقارة لصاحبها .. ولو في مجدٍ كادب و قصور..

  • warak
    الإثنين 2 ماي 2011 - 09:59

    الله الله طاحت الصومعة علقو الحجام هده هي بلاد الدمقراطية والعدالة والحرية قلها في الصباح ويعيطلك في العشية التهمة مغربية

  • smokal
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:07

    احمد الله مزوللكش حتى هدك لي لبس غير خافو وقفوكم حدا الملك زبط راه هدا الشي في جميع القثلي غير الله حد الباس

  • نادية
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:35

    حسبنا الله ونعم الوكيل

  • مواطن غيور على وطنه
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:11

    انا مع انشاء صفحة على الفيسبوك تطالب بحرية نيني .

  • نيشان كالمنجل
    الإثنين 2 ماي 2011 - 09:45

    كيف نثق في حكومة فيها الشفارة هل سيفتحون تحقيقا ليزجوا بانفسهم في السجن فهدا لن يقوم به الا صاحب ضمير وبما انهم عديموا الضمير فلن يقوموا بدلك

  • m
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:29

    c’est pas du dimocracie et le maroc en cours de changet t et des droit sociaux eco ment des lois e

  • mohammed
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:33

    aucune importance , si nini ou autre parle , la justice est nulle et le droit a la dignité est bafoué, donc je m en tape de la presse , le maroc mon pays je laime, mais une poignée de fils de courtisanes volent nos richesse , les batards de fashistes et autres ,

  • MARROCANI
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:27

    تحية لكل الغيورين على هذا الوطن تحية لرشيد نيني الشخص الدي اعطى الكثير
    اولا ترون انه حان دورنا لنرد له الجميل

  • محمد برحيلة
    الإثنين 2 ماي 2011 - 09:31

    أقول إن معارضي الاصلاحات رفضوا الركوب في سفينة محمد السادس المبحرة من أجل الاصلاحات والبناء, لقد عادوا الى ازمنة الديكتاتورية لما اعتقلوا رشيد نيني على آراءه وهكذا تكون السيدة حليمة قد عادت الى عادتها القديمة.

  • amaniuis
    الإثنين 2 ماي 2011 - 10:31

    il semble que qaaida marab a nier ses relation avec les attentats de marrakech ce qui laisse ouvert qui a declenché l’operation et pou le compte de qui.in a tjrs parlé de la piste de dst et la dged dan ces noperations qui n’est pas mis en question.le timing n’est pas inocent avec les 20 fevriers.chose dite…ou est le roi dans tt ca.qui dessine la ligne de conduite de ce gvt de l’ombre qui passe son tempos a nous fouetter de l’arriere comme un sal taitrte qui elle est

  • amazigh n mrirt
    الإثنين 2 ماي 2011 - 09:47

    في امارة المؤمنين كل شيء بالمقلوب.ما شاء الله.الدئب يصبح حملا.و الجلاد يصبح ضحية.و الضالم يصبح مضلوما.والفاسد يصبح صالحا.و الامي عبقريا. و المنافق فقيها.و السكير اماما.و القواد وليامن اولياء الصالحين.و اللص شريفا.و الحقير قديسا.و الحاكم عادلا و المحكوم طاغياوووو….فطوبا لنا المغاربة بامارة المؤمنين.و طوبا لنا بعدلها.و طوبا لنا بنسبها الشريف.

  • غيورة على هذا البلد
    الإثنين 2 ماي 2011 - 09:57

    أتساءل لماذا لا يحارب السيد نيني الفساد بالفعل وليس بسرد الحكاية دائما ام سلك الطريق الضعيف وهو تغيير المنكر بأضعف الايمان
    ماذا غيرت لحد الان لا شئ غير المجموعة المتعاطفة معك والمتعطشة لقراءة فنجانك انت تخدم مصالحك فقط
    أنصح السيد نيني حتى تكسب مصداقية أكثر عليك بانشاء جمعيات لمساعدة الفقراء والبحث عن اليتامى والاعتناء بهم ومساعدة المحتاجين من أموالكم الطائلة المكتسبة من جيوب الشعب الغبي المتعطش لسماع روايات نحن نعلمها مسبقا غير اننا لا نتداولها وانت فزت في اكتساب الجرأة لتكتبها
    اذا لم يعاقب القانون كل من خرقه فالبلاد ستصبح فوضى لمن هب ودب
    حاسبوا انفسكم قبل ان تحاسبوا غيركم
    انا كنت من المواظبين على قراءة مقالاتك ولكن مليت من السخرية علينا انت تنتقد كبار المسؤولين وانت أصبحت واحدا منهم ولن أقرأ لك حتى تثبث لي العكس

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 113

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 3

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 10

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 45

الفرعون الأمازيغي شيشنق