نينّي يَا مُومُّو..

نينّي يَا مُومُّو..
الإثنين 13 أبريل 2009 - 15:36

أنَا وْخُويَا عْلَى وْلْدْ عْمِّي، وأنَا وْوْلْدْ عْمِّي عْلَى البْرَّانِي”، هذه من بين الأمثال والحكم التي تُرضع من ثدي الأمهات في المغرب وأشباه ثقافته، لا لشيء إلاّ لتكون منهاج حياة ودستور تعامل مع ما يعترض الحياة البشرية من عراقيل ومشاكل تستوجب الالتفاف والتلاحم لتجاوز عثراتها، وهو نفس المقال الذي يحاول أكثر من فرد أن يتجاوزه قفزا، وأن يغيّبه سترا، وأن يمحوه من سجّله الحافل بممارسات يكون فيها الأخ وابن العمّ و”البرّاني” بمثابة حجر الزاوية في بيت القصد والقصيد. 

     لكن، مع كثرة ممارسة النباهة اليومية للبعض عبر إطلالاتهم اليومية “الخَرْبَشِيَّة” على الرأي العام، نجد من رفعوا بالأمس شِعار “أنصر أخاك..”، قد اختلط عليهم اليوم الحابل بالنابل، واكتسبوا حربائية جعلت الخلط قائما، بشكل فجائي، بين الأخ و “الإِخْ”، لتؤهِّلهم قبل أي وقت مضى لإلقاء دروس في الوطنية وحبّ الانتماء غابت عن المدرِّس المفتقد للكفاءة التلقينية قبل أعوام من هنا، وبالضبط حين احتمى بـ “البْرَّانِي” بعد أن خَان ثقة الأخ الذي أرسله ممثلا عنه إلى “بْلاَدْ وْلاَدْ بُورْقْعَة” ضمن مؤتمر عالمي للأمَازيغ، مؤكّدا بفعله بأنّ النسيان ليس نعمة فقط، بل قد يكون نقمة، أو ممحاة لخطأ ما ارتكبه في حقّ “مْوَازْنِيَة” القصر الكبير. 

     “بلاَدي، وإن جارت عليّ عزيزة” مقولة لن يناقشها نافيا أيّ مُقِرٍّ بالجميل ولا جاحد، و”ظلم ذوي القربى لأشدّ” هي الأخرى محمّلة بثقل لن ينجح في مواراة مرارته مجادل ولو تبنى منطق الشكّ، ولا صحفي مثقل بأخطاء ومَبَالغ مَال مستحقّة بموجب حكم قضائي مكتسب لحجّية الشيء المقضيّ به. فلا بلادي يسوقها ملائكة ولا ذووا القربى من القدّسين والأنبياء والمرسلين، ومَا عَلى المُكذّبين إلاَّ سؤال “سِيدي مُولايْ الشْرِيفْ.. ولاَلَة تَازْمَامَارْتْ“. 

     وقد كنَّا ونحن صغار نستقوي بآبائنا على محاولي اغتصاب حقّنا من أبناء سنّنا، مَا إن نتأكّد بأنّ الظلم نصيبنا حتّى نصيح “وْالله حْتَى نْقُولْهَا لْبَابَا..”، فمَا يكُون من الأصحاب إلاّ أن يتدخّلوا أمام ارتعاب الآخر متسائلين عن مدَى جدّية التهديد، قبل أن يتلقّوا تأكيدا شفويا ونفيا “غَمْزِيّا”، فيشاركوا في حَبْك مسرحية استرداد الحقّ عبر “التْخْيَاطْ بْخِيطْ بْيْضْ”، أو العمل بمقولة “قُلْ خيراً أو اصمُتْ”. لكِنَّ من لم يلعبُوا في صغرهم، بتأجيل ذلك النشاط السيكولوجي الطبيعي والفطري إلى الكبر، لا يفرقون بين التهديد والتأكيد، بل ويجهلونه جهلهم بأنّ معنى الوطن يتضخّم آلاف المرّات كلّما ابتعدنا عن الرباط والدار البيضاء وبوزنيقة، شمالا كان ذاك الابتعاد الفيزيائيّ أو جنوبا أو شرقا، وأنّ الاستقواء بـ “البْرَّانِي” على الأخ وابن العمّ قد لا يغدوا أن يكون ضغطا، ولا يمكن أن يصل أبدا إلى درجة طلب الحماية أو “لْحِيسْ الكَابَّا“. 

     وشخصيا، يمكن أن أتفهّم جيدا كيف يمكن بعبارة “نِينّي يَا مُومُّو..” أن يتحوّل دون كيشوت إلى سانشو، أو إلى أَليسْ، مَا دمنَا في بلاد العجائب التي يمكن في رمش عين أن يقفز المعطوب بها فوق الحيطان وأن يخيط العميان على ضوئها الكتّان، وأن ينقل الأصمّ إليها قول فلان، وأن يصبح المدين بغرامات خيالية راكبا لسيارة فاخرة بسائق وزجاج يحجز فضول العُرْبَان، بشكل يوقف الكتابات الإسهالية عن الحافلات المهترئة وتأخرات “التّْرَانْ”. لكِن مَا لا أتفهّمه هو عدم تحريك الهَاتف للتأكّد من معلومات ملؤها التهديدات الجوفاء بهدف الضغط على بوليس يذكّر بـ “كْسَّابَة الْعِيدْ الكْبِيرْ” الذين يحتجزون الخراف باحتكار لرواج موعد تقديم القربان، و أحكام سجنية تذكرنا بلعبة “وَرَقْ.. حَجَرْ.. مِقَصّْ” تصل حدّ الإدمان، وكلّ ذاك أمام تغييب صوت الآخر المنتقد لظاهرة “تْنْقَازْ الحْمِيرْ” المرتبطة شعبيا بتَاهْلَة.. إيمَاناً منه بأنَّ الحمير منتشرة في كلّ مَكان، وأنّ “حْتّى زِينْ مَا خْطَاتُو لُولَة.. وْكُلّ زبيبَة فْقَاعْهَا عُودْ“.

‫تعليقات الزوار

4
  • hicham
    الإثنين 13 أبريل 2009 - 15:38

    إذا اتتك الطعنات من الخلف فإعرف أنك في المقدمة الله إنصرك على عديانك أ خويا رشيد نيني
    نحن المغاربة لنا عقدة لا ننكرها وهي أننا نكره ونسفه المتفوقين من أبناء جلدتنا…
    والقافلة تسير…

  • mhd
    الإثنين 13 أبريل 2009 - 15:44

    à l’ecrivain: je te défis d’ariver à ce que Rachid Nini a pu faire !
    c’est facile de décrire les choses, mais c’est défficile d’etre l’artisant.
    Nini est devenu malgré toi et malgré tes ressemblant, la référence du journalisme au maroc

  • assauiry
    الإثنين 13 أبريل 2009 - 15:42

    ما سمعتيش وحدا اخرى ترددها الامهات عندمايرضعن اطفالهن
    “نيني يابيجو….حتى يطيب عشانا…الى ماطاب عشانا نكلوا عشا جيرانا”.
    لدا نجد جل الاطفال الدين كبروا وتحملوا مسؤوليات ياكلون عشاء غيرهم غير قانعين بعشائهم .

  • أبو ذر المغربي
    الإثنين 13 أبريل 2009 - 15:40

    يبدو يا سيد طارق العاطفي، أنّك لسْت عاطفيّا..
    تناولك للسيد نيني، قد يثير قريحة عشّاقه و يُسيل لعابهم..
    المهم، أقول للجميع : لدينا ما يكفي من القُدّاسْ!
    أبو ذر المغربي

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 113

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 3

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 10

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 45

الفرعون الأمازيغي شيشنق