نُشَطاء: أين التضامن مع صحفيّ مغربي أدين بـ4 سنوات سجناً؟

نُشَطاء: أين التضامن مع صحفيّ مغربي أدين بـ4 سنوات سجناً؟
السبت 28 شتنبر 2013 - 12:20

فيما تُواصل العديد من الفعاليات الحقوقية والإعلامية، الوطنية والدولية، التضامن مع الصحفي علي أنوزلا، المعتقل على خلفية نشر فيديو تحريضي ضد المغرب منسوب لتنظيم القاعدة، يتساءل نشطاء وفاعلون عن غياب هذا “الزخم” في التضامن والتعريف بالملف في حالة الصحفي بجريدة “السبيل” مصطفى الحسناوي، الذي أدين ابتدائيا في 11 يوليوز الماضي بـ4 سنوات سجنا نافذا، بتُهَم تتعلق بـ”قضايا الإرهاب”.

نشطاء مغاربة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك انتقدوا بشدة ما أسموه “التمييز” في التفاعل مع قضية الحسناوي وأنوزلا، معتبرِين القضيتَين سواء، حيث كتب بعضهم “في القضية بحال بحال.. صحفيين حوكما بقانون الارهاب”، فيما أشار آخر إلى أن “منبر علي انوزلا كان من أوائل المنابر التي تنشر بيانات المعتقلين الاسلاميين بسلا 2 تحديدا، وها هو يعانقهم جنبا الى جنب”، مضيفا “والحسناوي أيضا كان من أشد المدافعين عنهم وعانقهم بسجن سلا 2 قبل ترحيله لسجن القنيطرة”، فيما تسائل البعض الآخر “رغم تضامننا مع أنوزلا.. أين الاهتمام الحقوقي والهالة الاعلامية بالصحفي الحسناوي الذي أدين بـ4 سنوات”.

وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب) لم تذكر في قصاصاتها قضية حبس الحسناوي ومحاكمته إلا بعد مرور أزيد من 3 أشهر على اعتقاله، أي بعد إيداع مدير نشر “لكم” السجن، حيث انتبهت ذات الوكالة “فجأة” إلى قضية الحسناوي عبر قصاصة مطولة في 23 شتنبر الجاري، عنونتها بـ”مطالب بإطلاق صحافي مغربي يقضي أربع سنوات سجنا لـ”عدم التبليغ” عن “مصادره””، واستندت فيها على بيان اللجنة الوطنية للتضامن مع الصحافي والحقوقي مصطفى الحسناوي، الذي طالب بالإفراج الفوري عنه.

وأوردت الوكالة الفرنسية، نقلا عن مسؤول في وزارة العدل والحريات، عدم علم الأخيرة بالقضية، مضيفا أن الوزارة “لا تتدخل أو تعلق على القضايا المعروضة على القضاء احتراما لاستقلاليته، باستثناء حالات الشكايات المتعلقة بالخروقات التي تشوب المحاكمة، والتي يتم عرضها علينا”.

محمد زهاري، منسق “اللجنة الوطنية للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح الصحفي والحقوقي مصطفى الحسناوي”، قال لهسبريس إن قضية كل من أنوزلا والحسناوي متشابهتان “لكن الاسم والشهرة لعب دورا” في الهالة الاعلامية والحقوقية في التضامن مع أنوزلا، مشيرا أن الأخير صحفي معروف ومارس المهنة لسنوات في جرائد ورقية وكان مديرا مسؤولا في السابق على جريدتين وطنيتين، “ولديه علاقات وطنية ودولية كما كن يكتب على مواضيع متنوعة”، على عكس الحسناوي، يوضح زهاري، الذي كان متخصصا في كتابات محدودة وتميزها وحدة الموضوع.

واعترف الحقوقي زهاري بتقصير الحقوقيين والإعلاميين في التعريف بقضية الحسناوي “كانت تستحق المتابعة والتعريف بها وإطلاع اراي العام على خلفية الملف”، مشيرا في الوقت ذاته أن القضيتين معا تتصلان في “توظيف القضاء في تصفية الحسابات”، وهي التوظيف الذي يراه واضحا في حالة أنوزلا.

وطالب الزهاري بالتصدي لـ”إحالة الصحفيين” على قانون مكافحة الإرهاب، “يجب أن تصدى لذلك حتى لا تكون سابق في تاريخ المغرب”، معتبرا أن الأمر يهدد الصحافيين “بأن هناك دائما لائحة انتظار”، مضيفا “مهما تم تعديل قانون الصحافة ليقضي على الأحكام السالبة للحريات، فواقع الحال يقول بأن هناك قانونا اسمه قانون مكافحة الإرهاب ينتظر التنفيذ”.

من جهته، قال عبد الفتاح الحيداوي، الناشط الحقوقي في تصريح لهسبريس، إن الفعل الحقوقي في المغرب لا يزال “تحت قبضة الايديولوجيا”، مشيرا أن جمعيات حقوقية كبيرة ومعروفة مارست الانتقائية حين انخرطت في ملف الدفاع عن معتقلي قضايا الإرهاب، “في المغرب أزيد من 25 جمعية حقوقية وانشقاقاتها تعبر عن الصراع الايديولوجي القائم”.

وأضاف المعتقل السابق أنه “ما كان لأنوزلا ليعتقل لولا تماسك الجسم الصحفي”، مشددا على أن اعتقاله “فضيحة حقوقية قبل أن يكون خطأ أمنيا في تدبير ملفه”، فيما عاب الحيداوي ما قال عنه الاهتمام الضعيف بقضية الحسناوي، مضيفا “قليل من القليل من الحقوقيين من تجده يهتم بالإنسان بغض النظر على ايديولوجيته أو مذهبه”.

‫تعليقات الزوار

13
  • نادر فرح
    السبت 28 شتنبر 2013 - 12:55

    التضامن صار عملةً للمقايضة، تضامن معي و سأتضامن معك، و العكس بالعكس.
    أفضل أنواع التضامن هو التضامن مع الإنسان كإنسان، لا إنسان كمهنة و لا مسؤول… .

    اللهم لا شماتة

  • newhorizon
    السبت 28 شتنبر 2013 - 13:13

    من الصعب التحدث اليوم عن صحافة نزيهة وموضوعية في عصر اختلطت فيه المفاهيم واصبح الكل يدعي انه على حق حسب قناعات شخصية او حسب انتماء معين, لكن ما هو واضح في عصرنا هذا هو ان الاعلام باستطاعته ان يجعل من قضية عمال المناجم الشيليين الذين حوصروا في منجم لبضعة ايام قضية عالمية تتبعها العالم بارسال مباشر من بداية الحادثة الى نهايتها, في حين الالاف من عمال المناجم يموتون سنويا في العالم ولا احد يعيرهم الاهتمام.

  • Patriot
    السبت 28 شتنبر 2013 - 13:22

    Des gens veulent depenalizer le terrorism….lol
    …..faisons la meme chose Avec le viole, l'agression physic, le vole……incitations au terrorism…..tous ces crimes peuvent être depenalizer…..lol
    …les marocains ne veulent pas la paix dans leurs pays…..tous les crimes doivent être legales et acceptable….les marocains ne veulent pas des prisons dans leur pays…ils ne veulent pas de police…les terroristes et leurs Amis sont les biens Venus au maroc….lol
    …..
    Pour ceux qui sont tres stupides pour comprendre ce que J'ai ecris….c'est du sarcasm….
    On veut être beaucoups plus fort contre les terrorists et leurs amis

  • wald nas
    السبت 28 شتنبر 2013 - 13:36

    شيء واحد لا أفهمه هل الصحفي منزه وفوق القانون و أن الصحفي أو أشباه الصحفيين لهم حصانة فوق كل الحصانات و لا يعلى عيلهم
    له مشكل النفقة يقولون حوكم صحفي لكتاباتة
    خرق قانون السير حوكم لكتاباته
    قتل روحا حوكم لكتاباته
    سرق نهب سب أساء قدف كل شيء يقولون حوكم لكتاباته
    شخصيا مع حرية الصحافة و ليس الصحفيين
    فهم بشر أخطائهم كتيرة لا تعد ولا تحصى وأعرف الكتيرين من أشباه الصحفيين الدين يلهتون وراء المال
    فيكفي أن نقوم بجولة في السجون الاوربية سنجد صحفيين وراء القضبان بتهم جنائية مدنية
    فهل صحفيوا المغرب أكتر نزاهة و ديموقراطية من الاخرين ربما
    و أستهجن بقوة تدخل الصحفي في إختصاص العدالة فهم يسبقوا الحدت ويصدرون الاحكام قبل الاستماع التمهيدي و التفصيلي

  • meknassi
    السبت 28 شتنبر 2013 - 14:08

    إذا أراد أن يهب دُعاة الديموقراطية وحقوق الإنسان لنُصرته والإضراب عن الطعام من أجله ، فعليه أن يتحول إلى مدافع عن الإنفاصاليين وحقهم في التخريب والمآمرة باسم حقوق الإنسان.

  • nour
    السبت 28 شتنبر 2013 - 14:14

    هذا الموضوع اشار اليه البارحة احد المتصفحبن للموقع في تعليق رائع وهذا ما نشير اليه داءما كل شيئ مسيس في هذا البلد ولا حول ولاقوة الا بالله..

  • عبدو2013
    السبت 28 شتنبر 2013 - 15:02

    في زمن العولمة ضاعت النزاهة في جميع الميادين وخاصة الإعلام وصرنا نسمع بالإعلام الداعر , الإعلام المسيس , الإعلاميين المرتزقة ,… وقس على دلك جمعيات حقوق الإنسان التي تكيل بمكيالين ولا تدافع عن الإنسان بل عن إيديولوجية وخط سياسي معين .ألم أقل لكم أن النزاهة مغيبة ولا تدخل في حسابات العديد من المنابر الصحفية ولا الجمعيات والأدلة كثيرة ومتنوعة .

  • مغربية خالصة
    السبت 28 شتنبر 2013 - 15:48

    لو ان احد الدين يتطاولون على القضاء متدخلين في اختصاصاته او في رجال الامن منتقدين تدخلاتهم في حفظ النظام و حماية المواطنين من اخطار الاعتداءات بكل انواعها و على راسها الاعتداءات الارهابية سواء كان ارهابا بالفعل او بالقول ,كانوا قد اكتووا في احد اعزائهم لما تجرؤوا يوما على الدفاع عن هؤلاء الدين يسمحون لانفسهم بالقيام باعمال ترمي الى زعزعة النظام العام او التشجيع على كل ممارسة باسم الحرية الشخصية او حرية التعبير او غير دلك من الحقوق التي اصبح العديد من الناس يركبون عليها ليبرروا كل ما يقومون به من خرق للقانون او التعدي على حريات الآخرين بكل و قاحة و قلة حياء او تهديد امن و سلامة الوطن و راحة و طمانينة المواطنين . كلنا نعرف ان تهديد امن الدولة هو جريمة عظمى تصدر في حق مرتكبيها اقسى العقوبات , لان سلامة المواطنين من سلامة الدولة , و كل ادى يلحق بالدولة هو بالضرورة ادى يلحق كل مكوناتها من موطنين و ممتلكات خاصة او عامة و بنيات تحتية تم انشاؤها باموال جزء هام منها مستخلص من جيوب الشعب كل حسب قدرته , و لنا في الاحداث التي تشهدها العديد من البلدان خير مثال على دلك. لا تساهل ادن مع كل هؤلاء.

  • بمن سنثق؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    السبت 28 شتنبر 2013 - 16:11

    سبحان الله العظيم،النفاق أصاب جميع الاجساد والاجسام بما في ذلك الصحافة.

    لماذا لم تطالبوا بإطلاق الصحافي المغربي الحسناوي الذي يقضي أربع سنوات سجنا لـ"عدم التبليغ" عن"مصادره""؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    كل شيء أصبح مسيسا في مغربنا الحبيب.ما بقينا نفهمو والو….في من سنثق يا اخواني الكرام؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • ولد الدرب
    السبت 28 شتنبر 2013 - 16:29

    مصطفي الحسناوي سجن وحكم عليه بأربع سنوات لانه كان الصحفي الذي بادر الي اخراج قضية التلميذات المحجبات في طنجة، صحفي يسجن لانه يدافع عن بناتنا وحقهن في ارتدا الحجاب، عندما رجعت التلميذات للفصل لان المدير منعهن حتي يتخلين عن الحجاب! في حين لا تشال البنت ان لبست مني جوب وبودي ! المغرب بلد إسلامي !!!
    عندما هدأت الأمور ألقي القبض علي الحسن آوي بتهمة الإرهاب أيضاً وحكم بأربع سنوات
    جا الوقت كي نطالب بحرية الحسناوي وانوزلا وسجنا ما يسمي بالسلفية الجهادية
    يظهر ان المغرب عاد لسنوات الرصاص بصيغة إلصاق تهمة الإرهاب لكل من لم يعجب المخزن
    والبصري الجديد هو …

  • incognito
    السبت 28 شتنبر 2013 - 16:48

    Did he(the journalist) play with Real Madrid or Barcelona? Greetings.

  • dodomed
    الأحد 29 شتنبر 2013 - 07:47

    ذاك صحفي اسلامي وهل تريدوننا ان ندافع عنه
    ربما مازلتم لم تفهموا بعد ان من يحمل هم الاسلام لا مكان له معنا ليتمتع بكامل حريته ان مكان امثال الصحفي الحسناوي هو السجن اوالقبر ليتمتع هناك ببراءته اما الحرية فلا حق لاحد فيها الا ان يكون ممسوخ الهوية علماني التوجه …هكذا وبكل بساطةوللأسف الشديد

  • من المغرب
    الأحد 29 شتنبر 2013 - 10:08

    ديرو كلكم للهاية راه بن كيران باغي يرجع الحماية دك النهار خرجنا نقولو لا للعفو لهذاك الفاسق لي نكراتو اسبانيا ناض فرشهنا وليوم بغيتو تقولوا ليه راك كتكدب على الناس وراك باغي دير أسلوب القمع لقديم باش يعمر بيكم لحباسات

صوت وصورة
أسر تستعطف الملك محمد السادس
الأربعاء 20 يناير 2021 - 10:59

أسر تستعطف الملك محمد السادس

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 5

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 12

تحديات الطفل عبد السلام