هكذا أعادت الدبلوماسية الملكية الحيوية السياسية إلى ملف الأزمة الليبية

هكذا أعادت الدبلوماسية الملكية الحيوية السياسية إلى ملف الأزمة الليبية
صورة: و.م.ع
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:00

أعادت “الدبلوماسية الملكية” الزخم السياسي إلى الملف الليبي الذي يقترب من التسوية النهائية بعد محطات كثيرة من المفاوضات متعددة المسارات بين الأطراف المتنازعة، شملت المحادثات السياسية والاقتصادية والعسكرية، تحت إشراف مباشر من الأمم المتحدة.

واحتضنت مدينة بوزنيقة جولة جديدة من المباحثات بين مجلس النواب الليبي والمجلس الأعلى للدولة الليبي، في إطار جلسات الحوار السياسي لجنة “13+13” الرامية إلى متابعة النقاش بشأن الأسماء التي ستتولى المناصب السيادية المنصوص عليها في المادة 15 من اتفاق الصخيرات.

وساهم “اتفاق الصخيرات 2″، الذي أسست له لقاءات بوزنيقة، في تسريع المشاورات بين الفرقاء الليبيين، الذين يرجحون المنظور المغربي في تدبير الأزمة، اعتبارا لرهانات الرباط الساعية إلى تكريس الأمن المغاربي، وهو ما سيتأتى بالبناء المؤسساتي في “جمهورية القذافي المنهارة”.

وفي هذا السياق يقول إدريس لكريني، مدير مختبر الدراسات الدولية حول تدبير الأزمات بجامعة القاضي عياض في مراكش، إن “الحسم في تعيين المناصب السيادية أخذ قسطا وافرا من النقاش؛ فقد حرص المغرب على مواكبة الملف الليبي رغم تداعيات جائحة كورونا، من خلال استضافة المملكة لعدد مهم من اللقاءات، سواء ببوزنيقة أو بطنجة”.

وأضاف لكريني، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “اللقاء الأخير ببوزنيقة يكتسي أهمية كبيرة لأنه مكن من التوصل إلى تشكيل فرق تشتغل على الموضوع، مع تحديد الإطار الذي يطبع العملية، عبر التركيز على تمثيل الأقاليم الليبية من جهة، واستحضار عنصر الكفاءة من جهة ثانية”.

وأوضح أستاذ العلاقات الدولية أن “الخطوة ستكون لها تبعات إيجابية على مسار تطور الأوضاع الليبية، بالنظر إلى وجود مبادرات أخرى، سواء تلك التي تشرف عليها الأمم المتحدة بشكل مباشر أو التي تتم في تونس ومصر على وجه الخصوص”.

وأشار الجامعي ذاته إلى أن “المغرب ظل ينأى بنفسه عن الاصطفافات حول هذا الطرف أو ذاك، ما أكسبه ثقة الليبيين أنفسهم، وأعطى ذلك زخما إقليميا للملف الليبي”، مؤكدا أن “الليبيين واعون بالحرص الملكي على إرساء دور مغربي فعال يدعم وحدة ليبيا، وهو ما جعل الأطراف الليبية تبعث رسائل شكر إلى الملك في مؤتمر بوزنيقة للدلالة على مصداقية الدور المغربي في الأزمة”.

الأطراف المتنازعة الدبلوماسية الملكية المفاوضات لقاءات بوزنيقة

‫تعليقات الزوار

6
  • مصطفى
    الإثنين 25 يناير 2021 - 10:09

    صديقك في الشدة.اللهم يسر امورنا وامور المسلمين اجمعين….

  • Maghrébain
    الإثنين 25 يناير 2021 - 10:58

    Maintenant assiez vous avec le polisario???, et essayez de communiquer avec la mauritanie et apres on vera si le maroc peut avoir une place d’observateur dans les affaire geantes ou ou des grandes nation sont impliqués???.

  • Saad
    الإثنين 25 يناير 2021 - 11:25

    AUX ALGÉRIENS :انتم يحكمكم من هم اشد بطشا وكفرا من الصهاينة مات مائة الف فلسطيني منذ النكبة أي منذ اثنين وسبعين سنة وانتم قتل نظامكم ربع مليون جزائري في ظرف عشر سنوات فقط وانتم تطبعون مع فرنسا واستقبلتم ماكرون بالجماهير والزغاريد والعناق والقبلات رغم انه حفيد من قتل عشر ملايين جزائري ابان حقبة الاستعمار الطويلة مليون ونصف منهم في ثمان سنوات فقط ويحتفظون بجماحم شهدائهم امعانا في اذلالكم وتقفون بالطوالير امام القنصليات الفرنسية طلبا للفيزا اليست هذه اكبر خيانة للشهداء الذين سقطوا دفاعا عن بلدكم انتم اخر من يعطي الدروس في الشرف والاخلاق
    SAHARA MAROCAIN ET KABYLIE NDÉPENDANTE B

  • مر من هنا
    الإثنين 25 يناير 2021 - 11:33

    المغرب لم يصطف مع طرف ولم يسع لتشجيع تقسيم ليبيا الشقيقة، وهو نفسه الذي طعن في خاصرته من طرف القذافي عندما سلح عصابات البوليساريو، وهو نفسه أيضا الذي لم يدعم القبايل في الجزائر الطامحين للاستقلال، رغم أن الجزائر هي من تحتضن العصابات وعانت من الإرهاب في عشرية سوداء ذبح فيها عشرات الآلاف من الأبرياء. الخلاصة هي أن نهج المغرب هو الأرصن والأرزن، وفيما عدا ذلك فهم من هواة السياسة ولا علاقة لهم بها.

  • تالف فهاد الدنيا
    الإثنين 25 يناير 2021 - 11:39

    الا يجدر بنا حل مشاكلنا الداخلية أولا قبل مساعدة الغير؟ نحاول إبقاء ليبيا دولة موحدة في حين أننا كدولة لا زلنا لم نبسط السيطرة على كل ترابنا الوطني ولا زلنا جنوبا في صراع مع البوليزاريو، شرقا مع الجزائر المحتلة لأراضينا وشمالا وغربا اسبانيا التي تستعمر مدننا وجزرنا بدون حسيب أو رقيب.

  • وجدي
    الإثنين 25 يناير 2021 - 19:45

    اللهم يسر واجعل كل شعوب المنطقة تتلاحم فيما بينها من موريطانيا العزيزة الى مصر الشقيقة مرورا باخواننا واشقائنا الجزائريين والتونسيين واللبيين هذا ما يتمناه كل شخص من هده الشعوب……

صوت وصورة
حجاج .. نقاش في السياسة
الأحد 28 فبراير 2021 - 22:20 90

حجاج .. نقاش في السياسة

صوت وصورة
براءة دنيا بطمة
الأحد 28 فبراير 2021 - 21:55 9

براءة دنيا بطمة

صوت وصورة
سجال حدة مكبرات الصوت بالمساجد
الأحد 28 فبراير 2021 - 19:15 66

سجال حدة مكبرات الصوت بالمساجد

صوت وصورة
رحلة "حرّاكة" مغاربة
الأحد 28 فبراير 2021 - 14:47 30

رحلة "حرّاكة" مغاربة

صوت وصورة
قصة موسيقي مكفوف
الأحد 28 فبراير 2021 - 13:42 3

قصة موسيقي مكفوف

صوت وصورة
بدون عنوان: "الكيف" داء ودواء
الأحد 28 فبراير 2021 - 12:38 9

بدون عنوان: "الكيف" داء ودواء