هكذا تفادى المغرب سيناريو الضغط على النظام الصحي بسبب "كورونا"

هكذا تفادى المغرب سيناريو الضغط على النظام الصحي بسبب "كورونا"
الثلاثاء 12 ماي 2020 - 23:30

تضمنت نشرة منظمة الصحة العالمية لشهر أبريل 2020 بحثاً علمياً لفريق بحث مغربي بلجيكي حول “نمذجة” قدرة نظام الرعاية الصحية المغربي في سياق جائحة فيروس كورونا من أجل التنبؤ بمجموع الإصابات المحتملة جراء الإصابة به.

وجرى إعداد هذه الدراسة من طرف أساتذة باحثين ضمن مُختبر الهندسة الإحيائية بكلية العلوم والتقنيات التابعة لجامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال، بشراكة مع مركز التقنيات الجزيئية التطبيقي (CTMA) بمعهد البحوث التجريبية والسريرية بجامعة لوفان الكاثوليكية في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وجاء نشر هذا البحث العلمي بتوصية من لجنة الطوارئ المفتوحة المعنية بتفشي فيروس كورونا المستجد، التابعة لمنظمة الصحة العالمية، ضمن نشرتها الشهرية التي تضمنت عدداً من الدراسات والأبحاث العلمية من مختلف دول العالم بهدف مشاركة التجارب بين الحكومات.

ويحمل البحث عنوان: “نمذجة قدرة نظام الرعاية الصحية المغربي على مسايرة انتشار جائحة كوفيد-19″، ويهدف إلى التنبؤ بعدد مجموع الإصابات المحتملة جراء الإصابة بالفيروس، أي الحالات التي يتم التأكد منها من خلال التشخيص المخبري والحالات المفترضة التي لا تظهر عليها أعراض الإصابة.

وقد أوضح فريق البحث أن هذه الدراسة التحليلية مكنت من تحديد النموذج الرياضي “التوقعي” للحالة الوبائية في المغرب، الذي جاء بشكل شبه متطابق مع النموذج “الواقعي” لانتشار الفيروس التاجي في الصين.

وبحسب الفريق المشرف على الدراسة، تبين أن هذا النموذج الرياضي هو مزيج بين “نموذج النمو الأسي” الذي يتوقع عدد الإصابات بشكل أسي وفقاً لمعدل نمو ثابت (معدل الإصابات)، و”نموذج النمو اللوجستي” الذي يمثل في هذا السياق عدد الإصابات التراكمي الذي من خلاله يتم تسطيح منحنى الدالة اللوجستية.

وقد مكن القيام بمحاكاة “نموذج النمو الأسي”، في ظل سيناريو عدم احترام الحجر الصحي والتباعد الاجتماعي، على الساكنة المغربية من تحديد معدل الإصابات في حدود (0.04±0.204) كقيمة متوسطة خلال 12 يوماً الأولى منذ بدء انتشار الوباء.

وبحسب الدراسة، فقد ثم تحديد معامل الاستقرار “K K” في حدود 10.000 حالة إصابة محتملة، تمثل نسبة 15 في المائة منه (1500) الطاقة الاستيعابية بشكل تقريبي لنظام الرعاية الصحية المغربي المعلن عنه من طرف وزارة الصحة في بداية انتشار الوباء (1640 سريرا خاصا بالعناية المركزة).

وخلصت الدراسة إلى أن نظام الرعاية الصحية المغربي كان سيصل إلى 27 و50 و76 و90 في المائة من التشبع (saturation) في 11 و16 و23 أبريل و4 ماي 2020 على التوالي، وذلك في ظل سيناريو عدم احترام الحجر الصحي والتباعد الاجتماعي.

وبحسب الدكتور محمد مرزوقي، أستاذ الرياضيات الحيوية والإحصاء الحيوي والتسمم البيئي بكلية العلوم والتقنيات ببني ملال، المشارك في الدراسة، فإن هذا البحث يُعد الأول من نوعه على الصعيد الوطني الذي تطرق إلى النمذجة الرياضية لمحاكاة انتشار جائحة “كوفيد-19” بطريقة مبسطة.

وذكر الدكتور مرزوقي، في حديث لهسبريس، أن هذا البحث يُسهل على المسؤولين وصناع القرار في الميدان الصحي على الصعيدين الوطني والدولي الاستعانة به من أجل اتخاذ القرارات المناسبة وبشكل استباقي.

وأكدت الدراسة فعالية ونجاعة التدابير الاستباقية التي قامت بها السلطات المغربية من أجل التخفيف والحد من انتشار هذا الوباء، إذ أشارت إلى أن عدد الحالات المعلن عنها إلى حدود 11 ماي 2020 هو 6281 حالة عوض 9949 حالة كان من المحتمل تسجيلها في التاريخ نفسه حسب النموذج الرياضي لهذه الدراسة.

وأوردت خلاصات الدراسة العلمية أن المغرب تفادى ما يُعادل نسبة 36 في المائة من حالات الإصابة، الشيء الذي كان سيشكل نوعاً من الضغط على نظام الرعاية الصحية بالمغرب، مثلما عرفته بعض الدول في أوروبا.

وشدد الأساتذة الباحثون الذين قاموا بهذه الدراسة على ضرورة التقيد بجميع التدابير الوقائية المنصوص عليها من طرف وزارة الصحة، كما دعوا إلى الاستمرار في إجبارية قرار ارتداء الكمامات الواقية المتخذ منذ 7 أبريل 2020.

جدير بالذكر أن فريق البحث ضم إلى جانب مرزوقي، الدكتور المصطفى بنطهير، دكتور باحث بمركز التقنيات الجزيئية التطبيقي (CTMA) بمعهد البحوث التجريبية والسريرية التابع للجامعة الكاثوليكية في لوفان ببروكسل أخصائي في البيولوجيا الجزيئية لدى مختبرات وزارة الدفاع البلجيكية.

وتشكل الفريق أيضاً من البروفسور محمد نجيمي، أستاذ التعليم العالي في علم الوظائف الإنسانية وعلوم الدماغ مدير مختبر الهندسة الإحيائية بكلية العلوم والتقنيات ببني ملال، والبروفسور فتيحة الشيكر، أستاذة التعليم العالي في علوم الدماغ بالكلية نفسها.

كما يُوجد ضمن الفريق البروفسور جون لوك كالا (Jean-Luc Gala)، مدير مركز التقنيات الجزيئية التطبيقية بالجامعة الكاثوليكية في لوفان أخصائي في الأمراض الوبائية لدى مختبرات وزارة الدفاع البلجيكية.

‫تعليقات الزوار

25
  • عبد المنعم
    الثلاثاء 12 ماي 2020 - 23:57

    مكاين تفادي ما والو ربي حفظنا وصافي راه واحد العدد كبير مريض ومابايناش عليه الأعراض والدليل السيد ليشدوه خرج من الدار البيضاء لمدينتو صدفة لقاواه فيه الفيروس

  • امغار ناريف
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 00:19

    الحمدلله لا زال في المغرب أشخاص يملكون روح المواطنة الحقيقية ويدافعون عن المغرب بكل ما يملكون من حنكة وبصيرة اللهم احفظ المغرب ملكا وشعبا واحد عنا خيرا كل من يساهم في ازدهار هذا البلد العظيم

  • رشيد
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 00:24

    الجامعة الكاثوليكية البلجيكية و تابعة لوزارة الدفاع البلجيكية . 1-أين هو فصل الدين عن الدولة ببلجيكا . 2- عناصر من وزارة الدفاع البلجيكية كدير دراسة عندنا فبلادنا . تحت غطاء منظمة الصحة العالمية. …….

  • علال
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 00:30

    في افريقيا جنوب الصحراء حيث ينعدم التزويد بالكهرباء والماء على غالبية الناس يبدو تاثير كورونا غير خطير
    لذا فالتنبؤ بتطور الانتشار والفتك باستعمال الاحتماليات الرياضية غير مجد

  • سمير
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 00:34

    سي عبد المنعم يقول صلى الله عليه وسلم : اعقلها و توكل. و الفاهم يفهم.

  • كلام في الصميم
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 00:35

    لكن جميع التكهنات والفرضيات التي صرحت بها مديرية الأوبئة ووزارة الصحة منذ ظهور الفيروس في المغرب يائت بالفشل ولم تتحقق كما كان بعتقد في محاصرة هذا الوباء خلال الشهر الأول من الحجر الصيحي ولا حتى في الشهر الثاني منه
    الخبراء الدوليون لمنظمة الصحة العالمية إلى يومنا هذا يؤكدون ان لا تعايش ولا هوادة مع الوباء كوفيد 19 و جميع المؤشرات لايمكن الإعتماد عليها وان أية إصابة واحدة في البلد فقد تؤدي إلى تفشي الوياء بشكل كبير
    يكفي ان مواطنا صينيا أصيب بالفيروس فأدى ذلك إلى 4 ملايين إصابة في العالم و ما يقرب من 300 ألف وفاة فلا معطيات ولا مؤشرات ولا رياضيات تنفع مع جائحة كورونا.. الله يلطف بنا وخلاص

  • الضفدع الصغير
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 00:42

    الدراسة كانت قبل تفشي البؤر و عدم احترام الحجر الصحي. الله ايحفض او صافي الناش مابغاتش تشد الارض تتقلب على الموت.

  • زين العابدين
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 00:44

    الله يسترنا ويستر الامه الاسلاميه والعالم كله من هدا الفيروز الفتاك فمؤخرا رأينا بأم أعيننا ارتخاء السلطات والمواطنين في تطبيق الحجر الصحي صراحه السلطات معدوره ليس بمقدورها مراقبة 40 مليون نسمه فمزيدا من الصبر والله يحسن عوان الجميع

  • ماستر فاهم
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 01:08

    راه هذا ضغط على نظام الصحي هو علاش طالع القصة كاملة، أما راه كورونا مرض بسيط جدا، المشكل هو أن الحالة الخطيرة التي على الأرجح لاتتجاوز 1% (إن أخدنا بعين الإعتبار الحالة التي لايتم تسجيلها) تحتاج عناية مركزة ولمدة طويلة وبتالي فسيتم ضغط على المستشفيات التي هي مسبقا في حالة يرثى لها، لهذا دولة تقفقف رغم أن عدد الإصابات بسيط مقارنة بدول أخرى، الدولة تحصد سنوات تهميش قطاع صحة وشعب والإقتصاد يدفع ثمن.

  • طارق
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 01:11

    حنا فهاد الارض السعيدة سير على الله و صافي .
    المسؤولين كيهدرو بزاف و كيخدمو غير شوية و الا خدمو شي حاجة يديرو عليها الحايحة ، حنا و حنا حنا … ؟ حتى لوقتاش غادي نبقاو نبيعو الوهم و الكدوب و الخديعة المواطنين ؟
    كورونا كاينة فالبلاد و بزايد و هما كل مرا كيعلن على ارقام ما بين 100 و 200 , و الا رجعنا لعدد التحاليل لي تدار ( 3000 تحليلة فاليوم ) و بلاه كنجبرو منها 100 و 200 فهاد الشي غير منطقي و الدليل هو تضارب الارقام لي وقع ما بين وزارة الصحة و المندوبيات التابعة لها فباقي المدن ، زيد وزيد. المهم هادا واقع كنعيشوه من زمان بلا كورونا ، يا ربي نعيش حتى نشوف مغرب اخر لي ديما كنحلم بيه

  • نعم
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 01:14

    نعم بفضل التدابير الإستباقية التي قامت بها السلطات المغربية تفادى المغرب الكثير من المصابين و من الوفيات….نحن لسنا بمستويات المنظومة الصحية للدول الأوروبية و مع ذلك وقع لهم ما وقع……لو كان عدد الإصابات بالمغرب كعدد الإصابات المسجلة بإيطاليا أو فرنسا أو إسبانيا…. لأصبح المغرب مقبرة لا قدر الله

  • تنغيري 2020
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 01:22

    هكذا تفادى المغرب سيناريو الضغط على النظام الصحي بسبب "كورونا" و وضع المواطن في سيناريو الضغط النفسي و ضغط الفقر و عدم التوصل بالدعم الذي وعدت به الحكومة الكاذبة.50% لم يتوصلو بشيء.

  • أستاذ باحث
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 01:29

    تفادينا الأسوأ…..الحمد لله…..الفضل يرجع إلى السلطات….

  • مغربي
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 01:29

    تفاجانا في الايام الاخيرة بوجود كائنات بشرية في الاماكن العامة منهم من يمارس الرياضة وبدون كمامة ، من يتبضع ايضا بدون كمامة ،اصحاب الدراجات النارية (المراهقون) يجوبون الشوارع بدون ضمير حي ،وكاننا اكتشفنا اللقاح وانتهى كل شيء.
    المرجو الرفق بالناس الموجودين في الصفوف الامامية، عمال نضافة،اطباء، ممرضين، رجال السلطةو…

  • كمال المنصوري
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 01:30

    البحث جاء في صالح الحكومة و هو غير عادل.
    كان عليهم الأخذ بعين الإعتبار لو أنَّ الحكومة منذ اليوم الاول أقفلت الشركات و المعامل الغير مهمة كمعامل الكابلاج و الاحدية…لكنا وصلنا لصفر حالة منذ أكثر من شهر.
    سوء تسيير الحكومة و التخبط في قراراتها سبب ما نحن فيه

  • مغربية
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 01:41

    اظن ان السلطات المغربية كان هدفها منذ بداية انتشار الوباء حماية المنظومه الصحية من الانهيار . و ليس وقف زحف الفيروس . لا يمكن الوصول الى صفر حالة في مجتمع كمجتمعنا و هذا واضح جدا.
    محاربة الجائحه عرفت بعض الاخطاء و الاخفاقات. و هو الى حد ما شيء طبيعي طالما ان الشعب لاعب رسمي على الساحة/ استحالة منع الناس من التجمع و عدم الاختلاط.
    اتمنى كمغربية ان يكون الفيروس التاجي درسا للمسؤولين في القادم من الايام ليهتموا بالتعليم و المواطنة و الصحة .

  • قرار حكيم
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 01:42

    قرار حكيم جنبنا الكثير و لله الحمد

  • Znassni
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 04:24

    و لكن ما لم يتطرق إليه الموضوع أسي الباحث هو عدد التحاليل الهزيل . راه بدينا ب 300 تحليل أ الشريف و يا له وصلنا ل 2000 تحليل يوميا و حنا ف شهرين ديال الحجر . ولا نسيتي تقول هاد القضية . و الله لو تم إجراء 80 الف او 200 الف كما في ألمانيا . و اجي تشوف الارقام ديال المصابين . و الله ثم و الله راه كاين للي فيه كورونا و شافاه الله بلا ما يعرف . كفاكم تطبيلا . كلشي عارفين بللي النظام الصحي ديالنا مهلوك . و فيه الزبونية و باك صاحبي . و الاطباء معظمهم سماسرة و جزارة . و لفرمليا غي لفنيانين . عذا هو الواقع . و نتحدى هسبريس تدير شي استطلاع الرأي علا موضوع الصحة فبلادنا خاصة عند الفئات الفقيرة و ستسمعون العجب العجاب .

  • Nabil
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 04:55

    Je n ai rien compris.
    bonsoir chers lecteurs.

  • وجهة نظر
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 05:03

    مشكور كل من ساهم في هذه المحنة من قريب أو بعيد سواء بعلمه أو بماله أو بالتزامه أو بتفهمه أو بدعاءه..وحبذا لو استثمرنا هذه الأسات الرياضية والمقاربات التراكمية للنهوض بالقطاعات التي بان ضعفها قبل ظهور الجائحة..نعلم أن هذا ليس وقت العتاب..فالمرجو إعادة النظر والسلام..

  • Youness
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 08:21

    ما يسعنا إلا شكر الأطر المغربية على روح المواطنة في مواكبة الأزمة الصحية الحالية.
    كل من موقعه يدا في يد للمساهمة في التغلب على رب ضارة نافعة…
    شكرا

  • هشام متسائل
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 08:36

    الأمور بخواتمها

    المغرب كان سباق في كل شيء وضحى بالاقتصاد من أجل صحة المواطن كما يزعمون

    والواقع يشهد أن عدة دول عرفت آلاف الموتى ومئات الألاف من الإصابات وخرجت من الحجر الصحي تدريجيا

    المغرب بضع آلاف من الإصابات و 190 وفاة ولا يعرف متى سينهي الحجر
    الناس تأزمت ماديا ونفسيا ولا خروج يلوح في الأفق

  • يوسف
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 09:36

    تنفع الحسابات الرياضية عند توفر المعطيات الثابثة او متغيرات قليلة يمكن توقعها حسابيا.
    لكن سلوك الانسان لا يمكن توقعه
    وكان الانسان اكثر شيء جدلا .(معنى الايه) .
    وكيفية انتشار كورونا تبقى رهينة سلوكيات الانسان وهي لا يمكن توقعها .
    من كان يتوقع سفر بعض الاشخاص مئات الكيلومترات مشيا على الاقدام بعد حضر السفر بين المدن …..

  • عبدالله التطواني
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 10:15

    الشفوي الله ايداوي المسؤولين المغاربة أساتذة في الكذب عندما تسمعهم تظن انهم يتكلمون عن اليابان او الصين او دولة عظمى حركات استباقية الأرقام والدراسة وووووو والحقيقة لاشيئ من هذا

  • مواطن
    الأربعاء 13 ماي 2020 - 18:31

    لابد من تظافر مجهود الجميع لأن لا يعقل أن يطبق حجر صحي على مواطنين اما آخرين غير مبالين بحياة آخرين لأن هذا وطن للجميع لأن دولة بذلت مجهودات جبارة للخروج بهذه ظرفية إلى بر. أمان فرجاء أيها مواطنين التزام بتعليمات سلطة

صوت وصورة
الرياضة في رمضان
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 23:50

الرياضة في رمضان

صوت وصورة
هيسطوريا: قصة النِينِي
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 22:30

هيسطوريا: قصة النِينِي

صوت وصورة
مبادرة مستقل لدعم الشباب
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 21:19

مبادرة مستقل لدعم الشباب

صوت وصورة
إشاعة تخفيف الإغلاق الليلي
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 20:41

إشاعة تخفيف الإغلاق الليلي

صوت وصورة
التأمين الإجباري عن المرض
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:15

التأمين الإجباري عن المرض

صوت وصورة
رمضانهم في الإمارات
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:00

رمضانهم في الإمارات