هلال: الإصلاحات في المغرب ليست ثمرة أي ربيع

هلال: الإصلاحات في المغرب ليست ثمرة أي ربيع
الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:12

أكد السفير الممثل الدائم للمغرب لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف عمر هلال، الاثنين 30 ماي أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة،أن الإصلاحات العميقة التي باشرها المغرب ليست ثمرة أي ربيع،ولكنها تشكل خيارا استراتيجيا انطلق منذ سنوات التسعينات.


وأضاف هلال في معرض تدخله في نقاش تفاعلي مع المفوض السامي لحقوق الإنسان،في افتتاح الدورة 17 لمجلس حقوق الإنسان،أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تتميز بسياقات اجتماعية واقتصادية وسياسية جد مختلفة،بالرغم من أوجه الشبه الظاهرة،موضحا أن مسلسلات الانفتاح الديمقراطي،وحجم ومستوى نضج ديناميات الإصلاحات تختلف من بلد لآخر،ومن منطقة إلى أخرى.


وأرجع خصوصية السياق المغربي إلى كون الإصلاحات العميقة والشاملة التي باشرها المغرب ليست ردة فعل ظرفية أو انتهازا لسياق إقليمي في وضع انتقالي أو ثمرة لأي ربيع.


وأشار إلى أن هذه الإصلاحات تتضمن التزامات ديمقراطية لا رجعة فيها واختيارات سياسية وطنية حقيقية وصادقة وإرادية تتوخى بناء مجتمع معاصر وديمقراطي،يحترم حقوق الإنسان والخصوصيات الثقافية المحلية لمختلف جهات المملكة.


وأوضح الدبلوماسي المغربي أن دينامية الإصلاحات السياسية انطلقت بالمملكة منذ مطلع التسعينات،بالمشاركة الكاملة والفعلية لكافة القوى السياسية وممثلي المجتمع المدني.


وأضاف أن مصداقية الانفتاح الديمقراطي المغربي وطابعه الرائد بالمنطقة حظيا باعتراف دولي،وبدعم سواء من قبل الشركاء الأمميين للمملكة أو المنظمات العالمية الكبرى العاملة في مجال حقوق الإنسان.


وقال إنه،في هذا السياق،تندرج مدونة الأسرة وقانون الصحافة وقانون الجنسية،والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية،والتجربة الرائدة في مجال العدالة الانتقالية وإصلاح الحقل الديني والقضاء.


وأكد السفير المغربي أن هذا المسلسل ترسخ بشكل أكبر وتم تسريع وتيرته منذ تولي الملك محمد السادس العرش عام 1999،كما عرف زخما كبيرا عقب الخطاب الملكي ليوم تاسع مارس الماضي.


وأشار إلى أن الاصلاح الحالي للدستور يتم وفق مقاربة تشاركية ونقاش عمومي مفتوح لتتويج عقدين من الالتزام والعمل من أجل ترسيخ الديمقراطية ودولة الحق والقانون وتعزيز منظومة حقوق الانسان.


وشدد على أن تعزيز المكاسب الديمقراطية،والجهوية،وحقوق المرأة،والتنوع الثقافي للمملكة في دستور تمت مراجعته بشكل كامل وعرضه على موافقة الشعب المغربي،يشكل ضمانة ديمقراطية وشعبية مزدوجة على نحو لا رجعة فيه.


وفي هذا الإطار،-يضيف السفير المغربي- باتت حقوق الانسان تشكل أحد الأركان الأساسية للميثاق الاجتماعي والسياسي الجديد بالمغرب.


وأشار الديبلوماسي المغربي إلى أن التصور الذي قدمته المفوضة السامية لحقوق الإنسان السيدة نافي بيلاي،في كلمتها الافتتاحية للدورة 17 لمجلس حقوق الانسان حول شروط نجاح الأنظمة الديمقراطية،يعزز خارطة الطريق التي سبق أن وضعها جلالة الملك محمد السادس في خطابه التاريخي ليوم تاسع مارس الماضي من أجل ترسيخ الديمقراطية ودولة الحق والقانون.


وأوضح أن هذا الهدف يتجسد من خلال دسترة توصيات هيئة الانصاف والمصالحة،وإصلاح القضاء،الذي سيترجم بتعزيز استقلالية السلطة القضائية وسمو الدستور ومساواة كل المواطنين أمام القانون،وتحديث المؤسسات الوطنية من خلال إعادة هيكلة المجلس الاستشاري لحقوق الانسان الذي حل محله المجلس الوطني لحقوق الانسان مع صلاحيات أوسع،ومؤسسة الوسيط التي حلت محل مؤسسة ديوان المظالم،وإحداث المندوبية الوزارية لحقوق الانسان،ودسترة مؤسسات الحكامة الجيدة ولاسيما في مجال محاربة الرشوة وتعزيز الشفافية.

‫تعليقات الزوار

29
  • doukali83
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:48

    Je suis d’accord avec vous les reformes au Maroc on toujours eu lieu, vive le Roi vive le Maroc

  • mazoz
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:52

    واش هادو بني آدم ولا أشنو،، يكذبون ويصدقون كذبهم على العالم،،،
    هاد شبه السفير يقول ما شي ربيع المغرب ولا ما يحزنون،، والناصري قال نحن ماشي بحال العرب ومولفين المظاهرات وما عندنا مشكل،، والثاتي يقول المتظاهرين هما اللي كا يستافزو البوليس،،، ومول الشي راه غضبان حيت الشعب ما عاجبوش الوضع،، ومول موازين كيسب الناس على الهواء مباشرة،،، والبوليس مغزف على الشعب وكايضرب النساء والاطفال ويسب ويستعمل الفاظ زنقاوية،، ولا ماب كاتقول السكان طلبو من البوليس يضرب المتظاهرين،،، ورشيد نيني اللي كتب على الفساد حطوه في الحبس،،،ومول الشاقور راه باقي كيدور،، وكثير بحالو راهم كيساهمو في ضرب المواطنين،،، والتلفزيون العمومي ما زال كيقول العام زين،،
    وعلاش كنقلبو ما زال؟ راه الناس اللي حاكمين ما عندهم حنى علاقة بالشعب،،، ولا عندهم فكرة أشنو طاري للشعب،، وما شي همهم!!

  • noureddine
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 21:10

    Pas vrai et personne ne va te croire. Les Américains et les Européens nous connaissent plus qu’on nous même

  • مراد النايري
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:18

    عندو الصح حيت الملك من نهار شد الحكم وهو فالإصلاح ماشي بدا ها فاش جا التحالف ديال الملحدين مع وليدات عبد السلام ياسين

  • جمال الشريف الإدريسي
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:50

    كلام مضحك، لنصنفه في باب النكت الغبية

  • طنجاوي حر
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:26

    عن أي إصلاحات يتكلم هاذ خانا ، ما شفنا أي إصلاحات ولاوالو ، شفنا غير الزرواطة والقمع والركل والرفس والتزبيل وسب الشباب المغربي ، مالو هذا أحمق ولا شعندو

  • jasmine mohamed
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:56

    أريد أمنا واستقرارا كي أعود لبلدي كفاكم شغبا أرجوكم
    اشتقت إلى أمي وأبي و طنجة حبيبتي

  • منير نبال
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:58

    غريب أن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لم يحرج السفير الخالد في مقعده حول الاغتصاب بالقنينة.

  • الثائر
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:40

    التغييرات لم تكن نتيجة خوف مسبق اذن لما اسرع ملكك في استباق الاحداث و في هذه الظروف التي تعرفها الدول العربية و اعلن عن اثلاحاته ان كانت هناك فعلا اثلاحات لماذا لم يعلن عنها منذ توليه الملك

  • مغربي ضحية
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 21:08

    الكلام شيء والواقع شيء أخر

  • نحن على مشارف التقويمالهلالي ي
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:38

    لا احد يشك فيما حققه المغرب من انجازات التي شرع فيها منذ ان خرج من عنق التقويم الهيكلي لتتكرس في العقد الاخير تحت مظلة الخيار الليبرالي الذي انزاح معه المغرب منذ “الاستقلال”. وما جاء به الخطاب الملكي الاخير من مشاريع تغييرية ليست سوى محطة اخرى في سياق هذا التوجه حتى لو طبع ببصمة الثورات العربية. وليس عيبا بل من الحكمة الاستجابة المناسبة لكل حدث ذو ثقل في الوقت المناسب! الا اننا نخشى ان يبدا التقويم المغربي بالهلال ـ يا هىل ـ بعد ان الف التقويم الشمسي و ضبط به حركة حياته. فنصبح نتحدث عن الخريف المغربي المبكر بدل الربيع العربي!! خصوصا و ان كل المؤشرات تحمل رياح التقهقر و مزيدا من الضغط و الاحتقان، بدا باستعمال العصا ضد الشارع مرورا بفبركة الاحداث و محاولات الالتفاف و اجهاض الحراك الشبابي التي اعتزلتها القوى الحية في البلاد كدليل على موت هذه الاخيرة و انتهاء بطريقة صياغة الدستور و اسلوب الاخراج الاعلامي لما تحمله حتى قبل معرفة المضمون و سيكتشف الناس بعد حين كيف ان المفسدين ككائنات سامة لا تموت لان المستنقع لم يتغير بل ربما ازداد تلوثا.لان المشهد السياسي لالن يصنعه الا المفسدون و العجزة بدون شك، فمهما تغيرت القوانين و التنظيمات فانها لن تخرج في سياق ما هندس له اباطرة الفساد و دهاقنة الاستبداد. اضف الى ذلك الاكراهات و الضغوطات و الاغراءات العولمية التي ستجرنا الى اتخاذ خطوات عملاقة اخرى اكبر من حجمنا و سابقة عن زمنها مما يعجل بالخريف و الانزياح عن الشمس لصالح الهلال يا هلال….

  • samir
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:44

    على من تضحك وتصتصغر عقول المغاربة
    والله لولا البوعزيزي من جهة وحركة 20 فبراير من جهة أخرى لما تغير الدستور ولما حدت وإن لم أقل سيكثر المفسدون مثلك
    الشفارة والخونة
    اللهم افضح المفسدين
    وأذلهم وارفع المصلحين عليهم

  • مغربي
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 21:00

    من يقول إن هناك إصلاحا في المغرب … أنا لا أرى إلا درا للرماد في العيون و لا أسمع إلا جعجعة بلا طحين.
    الإصلاح يكون بالفعل و ليس بالقول ..
    و لم أرى أفعال تِكد حتى النية في الإصلاح .
    – قمع للتظاهرات
    – خروج بلطجية المخزن بثمثيليات خيفة
    – أموال طائلة تهدر في مهرجانت سخيفة
    إن ما أطلقه المغرب مِخرا لا يعدو أن يكون كما يقال ” إنحني حتى تمر العاصفة ” أما وقد خفت فلقد رجعت سلمى لعادتها القديمة

  • kamal*//*كمال
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:20

    متى سيتم التركيز علي إنجاح تطوير الممارسة الديمقراطية في المغرب من طرف كل الفاعلين السياسيين؟
    متى سيكف المتطرفون عن ممارسة السياسة في الشوارع على حساب أمن و استقرار البلد؟
    متى سيكف المتطرفون، يمينا و يسارا، عن التنكر لفرصة متاحة لتطوير الممارسة السياسية الديمقراطية؟
    متى سيتم تجاوز مرحلة الشعارات، الشعارات التي اعتدنا سماعها فقط بين أسوار الجامعة خلال عملية التكوين التي يمر بها كل طالب؟
    الممارسة الديمقراطية لا تعني أبدا أن تفرض أقلية رأيها على الأغلبية عبر تهديد أمن و استقرار البلاد.
    الديمقراطية لا تعني أن ينجح البعض في الظهور بمظهر الضحية.
    الديمقراطية تتطلب في آخر المطاف الإنكباب على إنجاح عملية إنتاج دستور متوافق عليه.
    و الديمقراطية تعني أن يقول الشعب كلمته عبر صناديق الاقتراع.

  • zmery ok قح
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:22

    نعم، نقولها بصوت مرتفع، كفى من الفوضى والتظاهر بالنظال كل ويكيند،، كل يوم أحد مظاهرات عشوائية، زمرة من المتهورين البساريين المتطرفين والعدليين و وكالين رمضان يحشرون عشرات من الأطفال وبتمترسون خلفهم للتضييق على المواطنين رغبة في توريط الدولة وعرقلة الجهود الإصلاحية السياسية والاقتصادية والقانونية،،
    كفى من المظاهرات ولنتفرغ للعمل الوطني وبناء المغرب
    لا أستطيع أن أغامر بمستقبل بلد بكامله لمجرد أني تلقيت بعض النقوذ وأي نقوذ انها نقوذ الاعداء،وأقسم بالله العلي العظيم أن العديد من 20 فبراير تحركهم النقوذ ، انتباه انتباه للتلاعب بالكلمات والمصطلحات ونهج سياسة الاستقطاب : محاربة الفساد والاستبداد وتلك الكلمات التي يجب مواجهتها عن طريق المؤسسات وبالدليل الملموس وليس التلاعب بكلمات شمولية تحتاج للدقة المتناهية
    كن حذرا 20 ح….لا تريد الخير للمغارة و للبلد . و قلو عني انني بلطجي . احب بلدي و اسلامي و الله و الملك
    الله الوطن الملك.

  • teacher
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:16

    عن أي إصلاحات يتحدث هذا الرجل؟بالسويد أم بسويسرا؟
    لم يتغير أي شيء بالمغرب، ما زالت دار لقمان على حالها، الفقر داير حالة، البطالة حدث ولاحرج، كاع المغاربة أصبحوا فَََََََََََََرّاشة ،الريوس الكبار يشِريوا الارض بوالو والمواطن العادي يدفع فيها الملايين وإلا قدريوصل ليها…

  • espace m3atal
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:24

    يتوفر المغرب على مؤهلات طبيعية
    يتوفر المغرب على واجهتين بحريتين
    يتوفر المغرب على موارد معدنية مهمة
    يقوم المغرب بتطوير منطمة التعلمية
    النزهة في الإنتخابات
    الإصلاحات
    ولكن دائما الخاتمة تكون هكذا:
    رغم ما يتوفر عليه المغرب فإنه يعاني من الفقر، المراتب الأخيرة في التعليم ،بطالة مرعبة’،تزوير في الإنتخابات ،ركيزات في الرباط أي الزبونية ، الرشوة .من عرض هذا فليرجع إلى دروس الجغرافيا على مر سنوات الدراسة .و تقارير هيئات الأمم المتحدة نحن في المراتب الأخيرة على جميع المستويات

  • aaaa
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:54

    اين كنت يا سفير وأمثالك من المتسلطين على حكم هذا الوطن منذ 11 سنة على وفاة الحسن2 من أن تقوموا بتعديل الدستور واقرار دموقراطية سياسية واجتماعية حقيقية كما هي مطبقة عند جارتكم اسبانيا، كنتم خائفين مرعوبين واستغلتم الشعب المتخن بالجراح والغارق في هموم كسب قوته اليومي واستغلتم الأمية المطبقة على الشعب المغربي وسياسة التخويف وكبت الحريات والقمع والإختطاف حتى تمت عسكرة المجتمع، ولم يبق في الساحة سوى امثالك من السياسيين المسترزقين، ولم تفعلوا شيئا يذكر لهذا الشعب سوى تضييع ثرواته في المهرجانات والسهرات واللقات المنتديات والتعويضات الخيالية والمشاريع الإستهلاكية، وبين عشية وضحاها نزلت الإصلاح من السماء هكذا تكرما وتفضلا، فحتى الحي لم ينزل على محمد ص إلا بعد ان تهيات الظروف وعانى الرسول ص من شدة أثناء نزوله، 20 فبراير هي من أرغمت الشروع في الإصلاح ولم تستسلم حتى الأن على المطالبة به يقينا وواقعا لأننا خبرنا مناورات هذا المخزن الفريد من نوعه في الكذب والتنصل من الاتفاقيات وضلوعه في التزوير وتوجيه ارادة الناخبين الأميين وشراء الذمم بالمال والتخويف والإغراء والأرهاب. فهل يشرف على الأصلاح جهاز فاسد والنتيجة ربح الوقت حتى تزول أسباب الثوثرات في العالم لعربي ولن تزول إلا بتطبيق الدموقراطية الحقيقية في كافة الدول العربية، ولا تستهينوا بقوة الشباب الذي لا يملك ما يخسره.

  • Wiseman
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:30

    Corruption under the supervision of the king is killing Morocco. Public money is diverted directly to private money under the control of the royal family and their entourage. So, the vast majority of Moroccans still live in poverty and despair. If the corruption issue is not addressed, corruption will produce an eruption of public anger that no one can control , not even the military.

  • lممتاز
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:32

    المغرب جميل يالله ولاكن خلص وسير تشكي اليس هده سرقة وجه في وجه يابني عادى مزال يخصنا الدليل كل شىء في المغرب بالمقابل حتى الصحة الدى كانت مجانا الان بالمقابل وثمنها باهض والسيد المندوب في الامم المتحدة ولا اعرف اين يتشدق بحقوق الانسان يا اللطيف

  • ابو أيوب
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:34

    سبحان الله جميع من يتحدث عن الإنجازات التي حققها المغرب منذ تولي محمد السادس الحكم يتهم بالخيانة والسرقة والكذب والبلطجة و و.. وهي كلها أحكام قيمة تنم عن حقد دفين اتجاه كل ما هو مغربي ، والغريب في الأمر أنني تابعت وشاهدت جميع الثورات العربيةالتي نقلدها في تونس ومصر واليمن وسوريا والبحرين فوجدت الثوار والمتظاهرين يحملون أعلامهم الوطنية وشعارات وطنية تكرس وترسخ الوحدة الوطنية وذلك على الرغم من شدة القمع والتنكيل والقتل العمد الذي مورس على المتظاهرين ، أما بالنسبة لنا نحن المغاربة لم يجرؤ أحد من المحتجين أن يرفع العلم الوطني(قارن بين فيديوهات المظاهرات في المغرب مع باقي الدول العربية)خلاصة القول يجب أن نعترف بأننا ضد الوطن وليس ضد الفساد ،أصبحنا نكرة عند الأمم،شباب يصرخ ،جماعات مندسة تستعجل سقوط البلاد في أتون الفتنة والفوضى ،شعارات شوفينية تتراوح بين أقصى اليسار وأقصى اليمين ، تجاذبات لا يستطيع أحد تحديد مقاصدها وغاياتها ، إنه مغرب التناقضات ، ألم يتساءل هؤلاء الذين ينظرون دائما الى النصف الفارغ من الكأس لماذا سكتت حركة الإنفصال في أقاليمنا الصحراوية ولم تحرك ساكنا رغم أن الوقت جد مناسب لتمرير أجندتها ، ألسنا نحن من نقوم بحرب ضد وحدتنا الترابية بالوكالة ، و عندما نفني بعضنا البعض ،آنذاك يجد الإنفصاليون المغرب لقمة سائغة،وتصوروا معي نهاية القضية ، هل هي قضية فساد أم قضية بقاء؟

  • Hassane
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:28

    الله – الوطن – الملك.

  • Rachid
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:42

    AH Omar, moi je suis en chomage depuis les annees 90 et j’ai consacre 18 ans de ma vie aux etudes (branches scientifique), alors de quel Maroc tu parles. Ou est la democratie? ou sont-ils mes droits? J’ai participe a des dizaines de concours au debut des annees 90 et tjrs la clientelle et la corruption pour avoir du travail. Dit- moi qui exploitent les ressources naturalles du pays(phosphate, poissons….) Qui est responsable pour ce mal qui est la cause des souffrances des millions des familles Marocains

  • فيلسوف
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:14

    صدق صاحبنا من حيث لا يدري ! فحركة 20 فبراير رفضت أهم الإصلاحات وتبرأت منها ! والاحتجاجات لا زالت مستمرة وتطالب بالإصلاح الحقيقي…!!!

  • Must
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:36

    Oui Mr Omar Hilal est un grand diplomate, un grand patriote, il a pu, en peu de temps, fermer la gueule à la diplomatie du régime assassin d’Alger. Mr Hilal sait ce qu’il dit, le Maroc a projeté de s’amarrer à l’Union Européenne, depuis 1986. Et pour faire partie de cet ensemble, il fallait instaurer, petit à petit, une démocratie, c’est ce que le Maroc est entrain de réaliser et depuis 1999, la cadence est soutenue. Malheureusement, le Maroc n’a pas une population cultivée, le peu de gens instruits, ne savent même pas rédiger pour ne pas dire, une phrase correcte, alors lui demander de faire travailler son esprit au lieu de ses sentiments, relève du miracle. Je tire chapeau, au pouvoir, d’arriver, quand même, à avancer sur la voie de la démocratie avec un peuple dont la majorité n’a que de la purée à la place d’un cerveau. L’exemple de ces manifestants en est la preuve, au lieu d’aller s’inscrire pour influencer sur les résultats des élections, ils se croient qu’ils peuvent réaliser une quelconque démocratie, en cassant tout. Je me rappelle les manifestations trop violentes des années 70-90, la sécurité nationale est bien rôdée, je conseille à ces apprentis sorciers, de chercher autre chose pour s’occuper, ils ne peuvent rien faire contre le corps de la police marocaine..

  • مصطفى
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 21:02

    نعم الإصلاحات في المغرب ليست ثمرة أي ربيع
    قالربيع لا يثمر الدكتاتورية والقمع والاستبداد وتكريس الفساد وانحطاط القيم والاخلاق ….

  • نجيب
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 21:06

    واش تاقو بيك زعما السي هلال شوف تشوف.
    الله يعطينا وجهكم

  • متابع
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 21:04

    نسمع جعجعة الطاحون و لا نرى طحينا من هؤلاء الناس إن يقولو تسمع لقولهم لكن أفعالهم غير ذلك، كبر مقتا عند الله أن تقوليا ما لا تفعلون صدق الله العظيم.

  • طارق
    الثلاثاء 31 ماي 2011 - 20:46

    كاليك ليست ثمرة أي ربيع) مع توما كلوبكم فيها الرحمة وبقينا فيكم وتاتبغيوا الإصلاحات داكشي علاش وتوما رالحاجة لي فيها ريحة الربيع غتولي هي عدوتكم أنا سمعة غايمنعوا النعناع حية ربيع ولونوا ديال الربيع خاص تكون عندنا (ثورة النعناع ) على غرار ثورة الياسمين ….

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30

أوحال وحفر بعين حرودة

صوت وصورة
تدخين السجائر الإلكترونية
الجمعة 15 يناير 2021 - 10:30

تدخين السجائر الإلكترونية

صوت وصورة
حملة أبوزعيتر في المغرب العميق
الخميس 14 يناير 2021 - 21:50 28

حملة أبوزعيتر في المغرب العميق

صوت وصورة
سائقة طاكسي في تطوان
الخميس 14 يناير 2021 - 20:12 9

سائقة طاكسي في تطوان

صوت وصورة
كشف كورونا في المدارس
الخميس 14 يناير 2021 - 16:30

كشف كورونا في المدارس