هل التعديل الحكومي بالجزائر "يستهدف" الوحدة الترابية للمغرب؟

هل التعديل الحكومي بالجزائر "يستهدف" الوحدة الترابية للمغرب؟
الأحد 15 شتنبر 2013 - 01:06

سارع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، قبل أيام قليلة، إلى إجراء تعديل حكومي همَّ وزارات تُنعَت عادة بالسيادية، من قبيل وزارات الدفاع والداخلية والخارجية، وهو ما جعل مراقبين يطرحون تساؤلات حول دلالات وأبعاد هذا التعديل الحكومي، فيما اهتم آخرون بمدى انعكاس هذا التعديل الحكومي على علاقة الجزائر بالمغرب، بالنظر إلى توجهات وخلفيات الوزراء الجدد خاصة في قطاعي الخارجية والدفاع والاتصال..

وشمل التعديل الحكومي بالجزائر، ضمن ما شمله، منصب وزارة الشؤون الخارجية حيث جرى تعويض مراد مدلسي بالدبلوماسي رمضان لعمامرة، الذي شغل سابقا منصب مفوض السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي، كما تم تعيين الفريق قايد صالح رئيس أركان الجيش نائبا لوزير الدفاع، بينما عادت حقيبة الاتصال إلى عبد القادر مساهل، الوزير المنتدب السابق المكلف بالشؤون الإفريقية والمغاربية.

شيات: الجيش من سيحسم المجابهة

أولى الاستنتاجات التي تُستشف من إجراء بوتفليقة للتعديل الحكومي بالجزائر يسردها الدكتور خالد شيات، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة الجزائر والخبير في العلاقات الجزائرية المغربية، حيث سجل في البدء أن “هناك دلالة التغيير بعد سنة من التنصيب بدون أية أزمة سياسية ظاهرة، وهذا يعني أن الحسابات الداخلية تسارعت بشكل كبير، سيما بعد التدهور الملحوظ في صحة بوتفليقة”.

ولاحظ شيات، في تصريحات لهسبريس، أن المهم في هذا التعديل الحكومي هو طبيعة الوافدين الجدد، والدلالات التي يحملها وصولهم لتقلد تلك المناصب؛ حيث إن الاسم الأكثر إثارة هو أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش، وهو رجل يمثل “كبار الضباط”، سنا ومعنى، وهو تيار يختلف مع اتجاه آخر كان قد برز منذ مدة ليست بالقصيرة، والذي يمثله بعض الضباط “الصغار”.

وأوضح المحلل ذاته أنه داخل الجيش التمييز الأساسي هو بين الاتجاه الاستئصالي الذي يتبنى منهج عدم السماح بوصول أي كان لتغيير المسار، الذي توافقت عليه الجزائر منذ الاستقلال، والقائم على تعزيز وجود الجيش داخل الساحة السياسية، وربط المصالح الاقتصادية خاصة الطاقية منها بمصالحه، والتحكم في المجال الإقليمي بقدر كبير من الهيمنة، وبين تيار “التجديد” الذي له مفاهيم ومنطلقات مغايرة.

ويمثل أحمد قايد صالح، يكمل شيات، الاتجاه الأول بامتياز، ليُطرَح التساؤل هل بوتفليقة استعمل أدوات توافقية في حالة الوهن التي يمر منها سياسيا، وقبل بهذا الرجل في هذا المنصب الحساس والحاسم؟ أم أن تيار الاستئصال انتبه إلى طبيعة الظرفية الإقليمية القائمة على تبني نهج القمع المفرط اتجاه الحركات الاحتجاجية الديمقراطية، وبالتالي سارع إلى استغلال الوضع”.

وبالنسبة للأستاذ في جامعة وجدة، فإن المشكل يكمن في كون التعيين يعني أن الجيش هو الذي سيحسم المجابهة القادمة على المستوى الداخلي، وقد اختار لاعبيه من بين الأكثر قمعا، وهناك من يصفهم بأنهم أكثر فسادا أيضا، وهو أمر قد يؤدي إلى تزحزح العلاقة مع الاتجاه الآخر الذي أيد بوتفليقة في المصالحة الوطنية، ويؤيد نوعا ما خروج الجيش من اللعبة السياسية”.

الفاتحي: الجزائر تتهيأ لـ”حرب” إعلامية ضد المغرب

وبدوره قال عبد الفتاح الفاتحي، المتخصص في قضايا الصحراء والشأن المغاربي، إن التَّعديلات التي قام بها بوتفليقة لها دَلالاتُها السِّياسية الإقليمية، سيما التعديل الذي طال وزارة الاتصال الجزائرية، والذي جاء بعد صِراع مغربي جزائري كان الإعلام جوهره، حتى أن الجزائر اشتَرَطت على المغرب من بين شروطها التعجيزية لفتح الحدود معه وقف ما أسمته الحملة الإعلامية التي تستهدفها منه.

وأبرز الفاتحي، في تصريحات لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن مؤشرات هذا الربط تتمثَّل أيضا في الشخصية التي أُسنِدت إليها مهام وزارة الاتصال في شخص عبد القادر مساهل الوزير المنتدب السابق المكلف بالشؤون الإفريقية والمغاربية، وهو الرجل الذي له باعٌ طويلٌ في الدِّبلوماسية الإفريقية، وفي إدارة المنظمات داخل الاتحاد الإفريقي التي تَتَمحور أساسا في التحريض على الموقف المغربي من نزاع الصحراء لصالح جبهة البوليساريو.

وتوقع الفاتحي أن تشتدَّ صراعات الدبلوماسية المغربية والجزائرية في المنتديات الدولية، لتَصِل إلى أعلى مستوياتها بانعقاد مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بجنيف، حيث ينتظر أن تتعبَّأ وزارة الاتصال الجزائرية بالترويج بادعاءات انتهاك المغرب لحقوق الإنسان في الصحراء، وإسناد هذه الادعاءات داخل مجلس الأمن لحقوق الإنسان، على أمل ترجمته كقرار توسيع صلاحيات بعثة المينورسو في الصحراء في تقرير مجلس الأمن الدولي حول الصحراء خلال أبريل من سنة 2014.

“هذه التعديلات وُضِعت لمسعى الزِّيادة من شروط تعزيز الصِّراع الإقليمي المغربي الجزائري، سيَّما أن النفوذ الاستراتيجي المغربي بات يأخذُ أبعادا مقلقة للجزائر في القارة الإفريقية على المستوى الاقتصادي والديني، وما يترتَّب عن ذلك من توسيع نفوذه السياسي داخل منظمة الاتحاد الإفريقي” يقول الخبير.

وأوضح المتحدِّث أنَّ القرائِن تُشير أن تَدبير هذا الصراع الإقليمي سترتفع حدة إيقاعه إعلاميا، حيث تَعتبر الجزائر، وفق تعبير الفاتحي، أنها مُستهدَفة بالإعلام المغربي وتَزداد قناعتها بذلك حينما حَمَّلها الملك محمد السادس في خِطاب عرشه الأخير مسؤولية فشل حل نزاع الصحراء.

قراءات في تعديلات الداخلية والخارجية

وعاد الدكتور خالد شيات لتحليله سياقات ودلالات التعديل الحكومي بالجزائر، حيث يبدو اسم ثان مثير في التعديل الحكومي بالجزائر، هو الطيب بلعيز، وزير الداخلية، وهو رجل ذو مسار قانوني صرف، وعمل رئيسا للمجلس الدستوري، وسيلعب دورا محوريا في حال غياب الرئيس بوتفليقة، فهو رجل ثقة الجيش”، مشيرا إلى أنه “يُعد للعب دور قانوني، وتغليف أي عملية بغلاف الشرعية الذي تحتاجه الدولة للتسويق الخارجي”.

وبخصوص سؤال لهسبريس عن شخصية وزير الخارجية الجديد رمضان لعمامرة (الصورة أسفله)، أجاب شيات بأنه “واحد من العارفين بخبايا الجزائر الداخلية والخارجية في المجالات الأمنية، وقد هندس العديد من السياسات الخارجية أساسا المرتبطة بدور الجزائر الإقليمي”.

وأكد المحلل بأن وزير الخارجية الجديد يعد “واحدا من مهندسي وجود واستمرار جبهة البوليساريو، وأحد عَرَّابيها دبلوماسيا خاصة في إفريقيا، لكن هذا لا يعني أنه صاحب القول الفصل في تحديد طبيعة العلاقة مع هذا الملف الشائك” يقول شيات.

وخلص المتحدث إلى أن “التوليفة التي جاءت بها الحكومة الجديدة هي تعبير صارخ عن التوجهات الأمنية، واستعداد لتحول السلطة في الجزائر، تعكس توافقات بين عدة تيارات داخل المنظومة الحاكمة الفعلية، وهي بمثابة كتيبة قائمة على رجال مخابرات وسياسية وعسكر يجمعهم البعد الأمني” وفق تعبير شيات.

ومن جهته يقرأ الفاتحي قرار تَعيين رمضان لعمامرة، المفوض السابق للسلم والأمن في الاتحاد الإفريقي، وزيرا للخارجية الجزائرية، على أنه نقطة الارتكاز الجزائرية لإبْقاء هيْمنَتها الدبلوماسية والسياسية على الشأن الإفريقي، بغرض إبعاد المغرب من لعب أي دور جيوسياسي في إفريقيا.

ويشرح الفاتحي “المغرب بعد توسيع قاعدة دبلوماسيته الاقتصادية يرنو نحو قَطف ثمارها السياسية من داخل منظمة الاتحاد الإفريقي، إذ تزداد حظوظه في ذلك بعد إقبار نظام معمر القذافي وإعادة تقوية تواجده السياسي والاقتصادي داخل دولة مالي حيث خصَّصَ لهذا البلد هَيبَة مالية جد مهمة”.

‫تعليقات الزوار

48
  • aziz111
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 01:18

    ربما قد أتفق مع التحليل إلى حد ما لكن الهاجس من التغيير ليس المغرب بالدرجة الأولى بل العلاقات الدولية للجزائر بصفة عامة خصوصا على ضوء ما حدث وما يحدث في ليبيا ومصر وسوريا وتونس وحدود غير آمنة لدولة منتجة للغاز والنفط. لكن المغرب ليس الهذف الأول وإلا أصبحنا في نوع من البارانويا.

  • الحسد والبغض الجزائري
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 01:24

    بوتفليقة اختار الدبلوماسي القادم من عمق المؤسسات الإفريقية: رمطان لعمامرة… ومهمة إعادة الدور الجزائري في القارة السمراء
    رأي الدبلوماسي والوزير الجزائري الأسبق عبد العزيز رحابي في منتدى "البلاد"
    متسائلا أيضا عن طرق وإمكانية التأثير في القرار الإفرقي وإعادة قوة الجزائر في امتدادها الإستراتيجي، في ظل غياب هذه الوسائل مثل البنوك والمصارف ومتعاملي الهاتف النقال والنقل الجوي كما تملكه المملكة المغربية
    بالإضافة الى سعي المغرب لفرض حصار دبلوماسي على الجزائر في القارة، عبر توسيع علاقاته مع العديد من دولها من خلال تطوير التبادل الاقتصادي، وحتى عبر استغلال الزوايا التي تشكل عوامل تأثير مهمة في الكثير من دولها. والهدف من كل ذلك هو قضية الصحراء المغربية التي تشهد تنافسا بينهما على استقطاب الدول الإفريقية بجانبهما.

  • مغربي من أم جزائرية
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 01:27

    لا خوف على دولة اسسها المولى ادريس بن عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن فاطمة الزهراء بنت سيدنا محمد صل الله عليه واله … إن شاء الله سيجعل كيدهم في نحرهم وينصرنا عليهم كما نصرنا منذ 35 سنة …كل هده الحدود ستزول عن قريب وخلال السنوات القليلة القادمة إن شائ الله ماهؤلاء إلا شداد الآفاق وخدام الإمبريالية سيحبط الله أعمالهم الله الوطن الملك

  • AYMAN
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 01:28

    شكرا أستاذنا خالد شيات على هذا التحليل .

  • hassan m
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 01:51

    وماذا عن التعديل الحكومي الذي لا ياتي و الذي ننتظره منذ كم شهر ؟ هل نستهدف به جزيرة الوقواق مثلا ؟ الناس عندهوم مشاكلهم و بغاوا ايحلوها بالطريقة للي تناسبهوم ايشرقوا او ايغربوا … براكا من تاشوافت وقراءة الفنجان. اخبرونا لماذا نعدل حكومتنا نحن . لا تخبرونا ان السبب هوخروج شباط ، بل لماذا تلك الشرعية الانتخايبة ونتائج صناديق الاقتراع تهتك هكذا وتضرب عرض الحائط . لماذا ؟ اننا في انتظاركم .

  • algerie
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 01:55

    لا اضن ان التغيير يشمل الحسابات المغربية. لان تلك الحسابات قاعدة تابتة عند الكل لا يمس فيها احد ولاتتغير بتغير الوجوه. واضن ان المقال ميال الى خلق العدو وايهام الناس ان العدو يسجي في روحو اكتر منه الى شرح ماحقيقة مايحدت.نعم الصحافة في كلى البلدين تعس في الاخر ولكن صحافتكم ميالة اكتر الى تضخيم و تهويل كل امر حتى وان يكن القرار يهم السكن او الفلاحة متلا.حقيقة مايحدت في الجزائر هو صراع اجنحة برز جيدا هده الايام و هو تفوق جناح الرئاسة و الجيش على المخابرات وهم ايضا يستعدون لكيفية مواجهة اية فتن بعد نجاحهم في المرحلة الاولى التي استمرت من التورة في تونس حتى 2012. وستبدأ الجولة التانية بعد سورية . انشاء الله يكون خير

  • AOMAR OUMOHAND ABDELHAFID
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 01:57

    يستهدف او لا يستهدف لا يهمنا لاننا نعرف كيف نحمي وحدتنا الترابية وكل المغاربة جند مجندون لحماية رملة واحدة من ارضنا ومن صحرائنا وبحرنا وجونا.انا حقيقة لا اتفائل خيرا من اي حكومة جزائرية لانها لافي الاصل حكومات عسكرية وغير ديموقراطية ولا تعبر عن اراء ومواقف الشعب الجزائري الشقيق.

  • Sami,استيقظ يا شعب المغرب
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 01:58

    سؤال غبي جدآ يستهدف أو لأ يستهدف هذه مشكلة من يحكمنا من (ملكية حكومة و برلمان) و دولة بكاملها, ما اعددنا نحن ملكية حكومة برلمان لشعبنا وطننا المغربي لكي نكون دولة قوية التعليم ؟ الآقتصاد؟ الجيش؟ تعليم لشعب مغربي واعي مسلح بعلمه ومتقدم بأقتصاده عمله دفاع عن وطنه تنمية وطنه, نحن شعب المغرب شبعنا من شعارات المغرب جميل ( وقولو العام زين) ألأمم تتقدم بالعلم محاربات الجهل التخلف لكي يكون مواطن صالح يبني يحمي يساهم في بناء وطنه ونحن مازلنا نعيش على ألأمجاد الغابرة ,الخرفات لا تبني وطن وشعب, العلم مدارس جامعات معاهد مستشفيات مراكز تعلم من التجاريب خطط تنمية حقيقية قتل الفساد المستشري في الاجهزة حب الوطن جيش قوي يحمي الحدود فقط فقط من يبني مغرب شعب مغربي قوي متعلم منتج يعرف ماذا يريد من هذا الكون و يفرض وجوده بين من كل ما يتربص بوطننا ,تخلصو يا من نحكومننا من بويا عمر ومولاي بوشعيب انقدو شبابنا من المخدرات شعبنا من التسول اطفالنا من التشرد حمايات الحدود من المهاجرين الذين يزحفون من مكان الى وطننا اقتلو الفساد من عقلكم,والمغرب بخير

  • الريفي
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 02:03

    هو تعديل يستهدف كذلك الوحدة المغاربية.لان استهداف الوحدة الترابية للمغرب هو مدخل فقط لضرب كل وحدة بين دول المغرب الكبير او شمال افريقيا.

  • ALI
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 02:15

    تحية فخر واعتزاز الى الجيش الشعبي الوطن والفرق قايد صالح وفخامتة رئس الجمهورية في تطور وهيمنة الامراطورية الجزائرية العضمى او كما كانت تسمى نوميديا العضمى وتحية الى الجش الشعبي الوطني حام قارة الجزائر

  • الإثنين 16 شتنبر 2013 - 02:18

    Salam to all Moroccans…There is one thing I don't understand concerning our relation with Algaria: Why can't our government take this issue to the international court and make these Algaria pay for all the troubles they have caused us? Next, why can't our military invade this hostile country once and for all and teach them a listen? Morocco has to take a different stand and move swiftly the Israeli style. May be we should learn from Israel because at least they support us in our issue than any Arab country. This is my opinion, what is yours

  • frifra comme tom et jerry
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 02:35

    nous sommes comme tom et jerry et aucun ne peut battre l autre et le singe qui danse ne cache pas sa figure

  • El Younsi Mohamed
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 02:51

    Le Maroc doit abandonner l’idée que l’Algérie est un pays frère et voisin, elle ne l’est pas, Ce pays est un pays ennemi par excellence. Le ceci « principal et éternel » du gouvernement algérien est de détruire le Maroc et ses institutions, c’est sa raison d’être ! Le prétendu polisario n’est qu’un instrument essentiel dans sa stratégie expansionniste dans la région! D’ailleurs, il considère le territoire marocain du sud son cas « stratégique national » ! N’oubliez jamais son support pour Aznar durant l’incidence de Leila, puis les milliers des Marocains brutalement jetés dans les frontières sans merci, etc! En tant qu’un pays souverain, le Maroc doit faire sa politique comme un pays souverain, car les pays n’ont pas des amis ou des voisins! Nous n’avons jamais besoin de ce pays, nous un pays de 12 siècles!

  • jalal
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 03:00

    ظن حكماء الجزائر وجنيرالاتها ان سياستهم العدائية للمغرب ستقضي على كيانه ووجدانه ومنذ ان فتحوا اعينهم على الحرية بعد استعمار طال 132 سنة وهم يعملون ليلا ونهارا لخلق المشاكل والحواجز للمغرب ولمستقبله من بينها حرب الرمال والنزاع المصطنع في الصحراء وطرد الالاف من المغاربة القاطنين بالجزائر مع عائلاتهم في سنة 1975 الى غير ذلك من العوائق والهجمات الاعلامية الشرسة وخلق الانفصاليين داخل وطننا وترك مهربي القرقوبي ليدخلوه الى بلدنا وليهلكوا به شبابنا ومستقبله كل هذه الاعمال اللانسانية يا بوتفليقة لن تنال ما تتمنونه من اسقاط للمغرب وزعزعة امنه واقتصاده بل بالعكس منذ استقلالنا ونحن نتطور .

  • jamal
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 03:11

    اذا كان هذا التوجه الامني الاستراتيجي الجزائري على هذا القدر الكبير من الاهمية ماذا اعددنا لمستقبل سياستنا الخارجية لمواجهة هذه النزعة العدائية التي ستصبح فيها المحافل الدولية حلبة الصراع الحاسمة في تغليب هذا الطرف على الاخر ؟ خاصة وانه يبدو ان البوليزاريو بالنسبة للطغمة العسكرية ذي اولوية اهم من الشعب .

  • سعيد
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 04:53

    لو أمطرت السماء في الجزائر فدلك قطعا يعادي الوحدة الترابية للمغرب. لابد من ادخال قضية الصحراء في الواجهة. ماهذا الغبن السياسي.

  • ISSAM de Montreal
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 05:07

    C vrai que notre presendent Bouteflika a voulu passer un grand message au marocains surtout m6 : le message dis voila les Nations unis prochain Avril 2014 vont voter pour le humain right in western sahra . point final

  • Maherr
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 06:31

    بارانويا الضعفاء: كفى استبلادا! الجزائر لها من المشاكل الداخلية ما يكفيها والمغرب ليس مركز الكون

  • جزائري
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 08:10

    "هسبريس : م.أيت الكتاوي -ح.الأشرف "..تحليل على هوى بعض من المغاربة و لكن الواقع شيء اخر و لكنه واضح..تعيين وزراء اصحاب عمق و نفوذ اقليمي و افريقي جاء نتيجة التهاب دول الجوار بالازمات الامنية و السياسية و بالخصوص ليبيا و مالي و تونس و ما يتبع ذلك من تهديدات للجزائر و قد حدث الكثير منها…ثانيا استغلال غياب نفوذ ليبيا "القذافية" في افريقيا و كذا تجميد عضوية مصر في الاتحاد الافريقي…ثالثا وجوب الدفع القوي لقيادة اركان الساحل "قيادة تامنراست" ضد تنظيمات القاعدة..و قد يشهد الامر كذلك اعادة مصر للاتحاد بتحريك محور الجزائر-لايغوس-بريتوريا

  • عدنان
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 08:34

    هل هؤلاء محللؤن?ؤمادايحللؤن اصلا,انا لا ارى في تحليلهم اي منطق فالجزائر هي الجزائر ؤحكامها اعداء للؤحدة الترابية للمغرب مند عقؤد ؤ سيبقؤن كدالك الى ان يادن الله بيننا ؤ بينهم بالقتال,فسؤاء اتى عمر اؤ زيد الى الحكؤمة فسياسة الجزائر تبقى راسخة ؤلن تتبدل الا بعد انقشاع الغبار عن ساحة القتال,فالدي يجب على المغرب فعله هو الاستعداد لتلك الايام العصيبة التي سيعيشها الشعبين الشقيقين والتي ستنتهي باقرار الحق .

  • صحراوي
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 09:05

    انها مسرحية فريدة من نوعها بطلها رئيس دولة والمخرج أخوه وأصحاب الأدوار الرئيسية معروفين بالاحترافية في القمع والفساد والتسلط والكراهية والجهل وصناعة المرتزقة لضرب استقرار الجيران للتغطية على ما يحدث فوق الخشبة المسرحية داخل البلاد لكن الشعب الجزائري أصبح يقرأ النص ويتمعنه قبل أن يحكم على المشهد

  • عبدالاله صريح
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 09:16

    الانطمة العالمية ادا بنية على مجاء فالتقرير التالي ف ئنها زائلة لانها اساسها عسكري محض وهية محرضة وغير معنية بالسلم فان موقف الجزائر بالنسبة لدعمها الاقتصادي واعطائها قبة سياسية مريضة بالنسبة للبولساريو ميزيدها الى خسارة لان موقف الجزائري موقف مترنح وكادب وهدا يتضح فكل تصرفاته اما بالنسبة للموقف المغربي فهوا موقف والحمد الله لاخوف عليه لان هناك وحدة وطنية واجماع بان الصحراء مغربية والتاريخ والجغرافية تشهد بدالك والجزائر ان عينة شياطين انس والجن معن على انتحق الباطل وتبطل الحق فلا هية ولا زبنيتها من العالم سيستطعون دالك

  • ابو البراء الجزائري
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 09:46

    تحليل عار من الصحة ولا يستند الى المنطق, هذه التحليلات تنم عن الشخصية المغربية المعقدة القائمة على اساس العداوة مع الجزائر وتحميل الجزائر كل المشاكل التي يعاني منها المغرب, التغييرات الحكومية في الجزائر هي تغييرات مرتبطة اساسا بالوضع الداخلي للبلد والتحضير للرئاسيات القادمة ومنها ايضا تقليص سلطة المخابرات بقيادة الجنرال جبار امهنى واسنادها لقيادة الاركان بقيادة الجنرال لخضر ووصاية القايد صالح,اما السياسة الخارجية فتاتي في اخر المطاف وسياستنا الخارجية ليست محصورة في الاطار الاقليمي الضيق فقط -مثل المغرب-اذ انها ذات بعد دولي .

  • احمد
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 09:49

    كل هذا نعرفه و لسنا بحاجة إلى من يؤكد لنا ان الجزائر تريد بنا شرا،فهي عنيدة و تسير وفق مخطط أراده لها من لا يريد الصلح بيننا و من يريد الابقاء على هذه العداوة بيننا…أي جديد في هذا التحليل و نحن نعرف الجزائر جيدا؟
    اننا كشعب نطلب من حكومتنا التصدي لكل دسائس الجزائر الماكرة ، بل و تسعى الى زرع البلبلة و تستقطب المعارضة الجزائرية لزعزعة النظام الجزائري المتعفن الذي لا يريد لنا خيرا، و الذي خلق المشكل الصحراوي لإلهاء الشعب الجزائري عن مشاكله الداخلية حتى يضمنوا بقاءهم فترة أطول

  • مغاربة العالم
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 10:50

    هناك اقوام خلقت لتفسد ولا تصلح وهناك اقوام خلقت لكي لا ترتاح من فعل الشر ولا تترك جيرانها يرتاحون وهناك اقوام خلقت وهي لاتؤمن باي شئ الا بالشر وهناك اقوام خلقت مريضة عقليا ونفسا ولسوء الحظ كل هذه الاقوام اجتمعت بقربنا في الجزائر التي نسيت ان الامبراطورية المغربية هي الني انقذتها من الاستعمار الذي طالها زمنا طويلا.

  • صحراوي عليم
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 12:29

    أشكركم الدكتور عبد الفتاح الفاتحي على دقة التحليل من باحث متتبع ومتخصص في الموضوع، فلطالما ربط الجزائر سياستها لسيطرة على المنطقة المغاربية وإضعاف المغرب ومحاصرته وتكبيل خطوات نمائه باستمرار مشكلة الصحراء.

  • hafid
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 12:31

    la gestion politique du monde entier change,il faut totalement changer notre politique avec l'algerie,et surtout arretté de croire qu'il est possible de trouver un arrangement fraternel avec l'algérie consernant notre sahara,par ce que nous somme freres..faux..faux..faux..STOP..nous avons récupére notre sahara d'une maniere l'égal,une grande parti des peuples du monde recconnaissent sa marocanité..oui l'algérie finance une petite frange de séparatistes au vu et au sus du monde entier,sous un vieux prétexte idéologique hérité des années de gerre froide,alors que nos freres sahraoui vivent heureux leur marocanité au sien du sahara…nous pouvons supporté que les cubains demande l'indépense des sahraoui ,mais pas de la part des algériens..alors SVP fermeture des frontiéres ,plus de relations diplomatique,oublié le grand maghreb,etre pret a mourire face aux algériens qui n'ont jamais menagé aucun efforts depuis leur indépendance a nuirent à l'avenir politique du maroc,alor stop et fin

  • برهان
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 12:46

    ماذا هيءنا لهذا تحاليل عير مفيدة وبدلا من رفع شعارات رابعة ارفعوا شعارات الولاء للوطن وظعوا رجلا مناسبا يرجع لدبلوماسيتنا توهجها اللذي افتقدته مع هؤلاء أشباه مرسي الذين يوءدون الولاء للجماعة بدل الوطن الجزائر تحشد كل إمكانياتها ونحن تتظاهر لأجل رابعة أوكنتم تعرفونها خسءتم أيها الدجالين !!!

  • assalala
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 12:53

    ا لمغرب مشاكله تعددت واصبحت لاتعد ولاتحصى التي اثقلت كاهن الشعب المغربي ,العالم تغير والشعوب نفضت الغبار على عقولها وانها تعرف كل كبيرة وصغيرة على مايجري من حولها ومن حول منطقتها.في العقود الماضية جل الانظمة العربية ركزت على تكميم الافواه وتضليل العقول بغطاء (وطننا مستهدف).مستهدف من مادا اليوم العالم اصبح قرية.الجزائر لاتستهدف احد بل تركز على حماية نفسها من شعب كثرت مطالبه الشرعية الصحة التعليم الامن العمل السكن العدالة الاجتماعية القضاء الامن …..وتركز على حماية ترابها وحدودها لان مايجري بالمنطقة يجبرها على هدا ,والشعب المغربي له نفس مطالب الشعب الجزائري ولاداعي لخلق اعداء خارجيين بل اوطننا مستهدفة من الداخل من ابناء جلدتنا وجنسيتنا وابناء عمومتنا هم السرطان المستفحل داخل اوطاننا اصحاب السلطة والمال ومافيا السلطة والمصلحة هم العدو الاكبر للشعب المغربي والشعب الجزائري و…هم الدين يستهدفون البلاد والعباد ويخلقون كل انواع الصراعات والفتن للتغطية على خيانتهم والمحافضة على مكاسبهم ولو بالاستعانة بالشيطان.

  • yassine
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 13:02

    طالبت الجبهة المغربية للدفاع عن وحدة الصحراء الشرقية والغربية، المعروفة اختصارا ب»الفومديساريو»، الأمم المتحدة بالتدخل لدى الجزائر من أجل فتح الحدود الوهمية حتى يتمكن مواطنو الصحراء الشرقية المغربية من تبادل الزيارات العائلية والأهلية. وقال علي يكن، عضو مؤسس للجبهة، خلال ندوة صحفية، أول أمس بالرباط، «إن الحدود الوهمية بين ضفتي الصحراء الشرقية لا زالت مغلقة في وجه المغاربة المقيمين بولايتي تندوف وبشار، رغم أنهم عبروا غير ما مرة عن مغربيتهم وتشبثهم بعرشهم وملكهم، وواجهوا التقتيل والعنف الجزائريين دون أن تحرك الأمم المتحدة ساكنا»، وأضاف يكن، أن هناك حوالي 6 ملايين محتجزين في الضفة الأخرى، وأزيد من مليوني مغربي مهجر من أراضيه وممتلكاته التي اغتصبتها الجزائر قسرا.

    وأكد يكن، على ضرورة الإبقاء على قضية الصحراء الشرقية حية في ذاكرة الأجيال المغربية حتى لا يطويها النسيان، مشيرا، أن من بين الأهداف الأساسية للجبهة المغربية للدفاع عن وحدة الصحراء الشرقية والغربية، العمل عبر مجموعة من الأنشطة، لإبقاء هذه القضية حية ومتيقظة في ذاكرة الأجيال، بالإضافة إلى جمع مجموعة من الوثائق ذات الصل

  • moha
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 13:13

    ا ظن ان الهدف الرئيسي لهذه التغييرات في الوجوه هو ابعاد خصوم بوتفلقة والعمل على تنظيف محيطه وجلب جميع الاوجه التي يراها تدخل في حساباته وخططه الى جناحه تمهيدا لتمديد عهدته ولو لسنتين او لعهدة رابعة وابعاد الذين سيشكلون خطرا عن توجهاته وبالتالي ابعاده عن الرئاسيات المقبلة.
    اما عن ملف الصحراء المغربية فلها رجالها الدين سيدافعون عن كل حبة رمل الى اخر قطرة دم.

  • عادل الدروة
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 13:41

    السلام . ابدلو مايبدلوش شغلهم هذاك، نديوها فراسنا حنا نخدمو بلادنا من كل الجوانب انزيدو لكودام.الشعب الجزائري مراضيش على هاد الشي لواقع أو هاد الخصام المستمر مع المغرب. جنرالات و عصبة منهم لي خالقة هاد النزاع انتوما كاتعارفو هاد شي،علاش كتجمعو كلشي ، أكثرية الشعب الجزاءري كيحابونا حنا المراركا، إلا قليل، لموهيم من هادشي كامل وجدو راسكم قيام الساعة قريب عندكم شي أجوبة باش لقيو ربكم القدير على كل شئ، حاقدين على الشعب الجزاءري الذي لا حول له و لا قوة. أنا مغربي قح، الى جات الحرب اقسم حتى اكون من المقاتلين ولكن ماشي غير ضد الجزاءر ضد كل من سولت له نفسه ضرب بلادي الحبيب،

  • جمال بوشيخي/ألمانيا
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 13:56

    مشكل للمغرب الأزلي (الجزائر) فعوض على أن
    أن تنشغل الدولة والشعب والصحافة بمشاكل المغرب التي لا حصر لها، المواطن المسكين وقدرته الشرائية، والغلاء المستفحل في كل مجالات الحياة في المغرب، والسياسة العوجاء التي ينهجها المغرب في المساومة على المدن والجزر المحتلة من طرف إسبانيا والصحراء التي نتسوّل على الدول التي هي أصلاً لم تكن قد صارت دولاً عندما كانت دولة المغرب تمتدّ من تلمسان إلى مالي إلى الأندلس.
    فيكفي أن يطرح المغرب خريطته قبل الإستعمار فوق الطاولة ليرى العالم أن هذا البلد أقوى وأكبر وأسمى من حدوده الآن، لأن للأسف من تولى أمور المغرب ليس أهل به إن لك يكن قد حافظ على
    كلّ شبر فيه، وهذا عبر الزمن، لا شك أن الملك محمد السادس ورث بلداً مستعصياً من جوانب كثيرة وأهمّها الحدود الملتهبة في الشمال والجنوب، لكن السياسة المتبعة الآن ضعيفة على أن تحلّ هذه المشاكل والسبب هو أصلا حالة المغرب الداخلية، فلحدّ الساعة لم تُصفّى الأجواء مع الريف وعبد الكريم مازال عدو المملكة في حين العالم يُمجّده والإهمال الذي طال سكان الصحراء إبان الإستعمار لم تعتذر عليه المملكة، وتخفيض أسعار المعيشة لا يردّ الكرامة

  • expert
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 14:16

    الاثنين 16 شتنبر 2013 – 09:50
    هناك اقوام خلقت لتفسد ولا تصلح وهناك اقوام خلقت لكي لا ترتاح من فعل الشر ولا تترك جيرانها يرتاحون وهناك اقوام خلقت وهي لاتؤمن باي شئ الا بالشر وهناك اقوام خلقت مريضة عقليا ونفسا ولسوء الحظ كل هذه الاقوام اجتمعت بقربنا في الجزائر التي نسيت ان الامبراطورية المغربية هي الني انقذتها من الاستعمار الذي طالها زمنا طويلا merci commentaire 25

  • nasim
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 15:33

    les raison son multiple vu la conjuncture regional du maghreb au niveau interne le clan BOUTEF veux consolider sa presence au pouvoire ecartant ainsi les ‘opposants’ vu la corruption de ce clan .2 au niveau regional tout a changer la tunisie et la libye qui sont entrain de renaitre de nouveau mais est ce que le pouvoire algeriene va axcepter ce changement vers une vrai démocratie .donc il faut des personnes du clan de boutef dite armee des fronteire et bien sur le maroc l ennemie eternel de ce clan de boutef qui vient de tlemcen ce qui nous ramene un peu en arriere ‘’ On peut citer comme preuve de l'ancienneté de ces relelations diplomatiqiies entre Tlemceri et la Castille l'ambassade qui fut envoyée A Burgos en aout 1293 par le roi Othman pour ratifier avec le roi Snlicho IV des accords contre le Maroc’’ .

  • nasim
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 16:09

    revenant a l arctile ,pour le ministere de l exterieur ce nouveau a presque les qualite de boutef ‘renard’ vu sa sante il ne peu pas reagir a tt ce qui ce passe au niveau international et regional surtout que pas mal de pays on perdu confiance dans ce pouvoire [le petrol e le gaz ]et bien sur la carte contre le maroc par le biaise du polisario .pour le ministre de communication c un cadeau puisque msahel ’que ces ami ministre l appel le mecanicien vu son diplôme’ et lui aussi tres malade et il n a pas apparru depuis des mois ,alors qu il y a une anarchi du media les pro militere et les pro boutef ,dernierment il y a eu une limojage d un responsable de la drs qui conduisais la communication alors que maintenant boutef intrviene directement sur ce sujet via gayed salah. Sans oublier mdalsi et son nouveau poste et le ministre de la justice .

  • موسى بركاني
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 16:26

    التعديل الجديد في الجزائر أهدافه وغاياته هي :
    – الخارجية : تقوية رأي الجزائر خارجيا ، بما فيها قضية
    الصحراء ، ومحاصرة المغرب ، وبناء حكم موالي
    لها في تونس ، وتفتيت كل قوى تعاديها في ليبيا،
    واستعادة بعض دول إفريقية خرجت عن طوعها.
    – الدفاع : تجديد تنظيم قواها المخابراتية ، والقتالية ، وعتادها
    إضافة الى بعث كل مشاريعها التصنيعية العسكرية ،
    مع مواصلة السلح (كما ونوعا).
    وعنوان هذا المقال لم يجانب الصواب إذ يقول :هل التعديل الحكومي
    بالجزائر "يستهدف" الوحدة الترابية للمغرب؟

  • marocain
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 16:27

    حتى متى سننتظر؟
    ألم يحن الوقت للمغرب بأن يتراجع عن كل ما تنازل عنه من أجل إيجاد حل سلمي لبقعة من أراضيه؟
    إن العدو كلما تنازلت له عن شبر طلب شبرا آخر. نحن في أرضنا، فلندافع عنها و نصنها من كل مآمرة كما نصن و ندافع على أسرنا. إن استهنت وتركت أحد أبنائك يفصل غرفته من بيتك بأي دعوى فإن بيتك سينهار و تنهار معه الغرف المنفصلة بالفتن أو بالحروب…

  • nasim
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 16:45

    donc c est un changement de poste dans des mains des personne de confiance de boutef 2014 ne lui reste pas beaucoup de temps ce qui fait ce clan reste intouchable pour une longue duree loin de tout poursuite .on ce qui concerne le maroc je peu dire qu il sont tranquil il save que nous metrison bien nos frontiere meme si ils ont le joker polisario leur but depuis 75 est de frener notre developpement mais sa na pas marche surtout que us veux que l afriquedu sude qui mene le contnent doncc un rapprochement algerie afrique du sud [ MANDELA pendant la guerre d algerie etais refugiern a oujda ,une famille tres cunnu d ici une pradoxe ] par le bias du polisario contre le maroc un jeu de strategie. Finalement vegilance et mefiance notre ptrie c est notre mer LE MAROC

  • Ahmed B
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 18:20

    Je crois que vous au Maroc vous êtes malades et paranoiaques. Le gouvernement change à Alger et la panique est à Rabat. Pensez-vous vraiment que vous rentrez dans le calcul de Bouteflika… Allah Yarhmek Ya Boumediene tu as fais un grand dégât dans le mental de nos voisins

  • DZ MIMOUN
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 19:18

    هل طلب المغرب الإذن من الجزائر لإقامة مستشفى في مالي ؟ وهل سمحت الجزائر للمغرب بإقامته ؟ سؤال مطروح للإخوة في المغرب ، لأن الجزائر هي صاحبة أمر بنهي و قنوانينها الفوقية هي التي تمر على حسب قول الرئيس الحكومة المغربية المنتصر بالله سيد الحاج عبد الإله بنكيران حفظه الله و إيده من جماعة تمرد المفتنة ، كان الأجدر للمغرب إقامة مستشفى متنقل بين مدينتين فقيرتين وهما فكيك و إحفير على سبيل المثال لأن كل المدن المغربية التي أعرفهم كلهم بدون تغطية حسب الكتلة السكانية و لا تتماشى مع حاجيات الساكنة على كل حال أجركم على الله إن كنتم في إخلاص وثبت الأجر إن شاء الله و سقطت نواية إن هي سياسية أخوكم من قارة الجزائر العظيمة شكرا

  • nordine
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 19:29

    عجبا والله عجبا ياشعب المغرب كفانا من الفتن ان الفتنه نائمه لعن الله من ايقظها نحن اخوه في الدين و جيران و عرب دعكم من السياسه الوسخه لاهلها المفتنين

  • مغربي وطني
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 19:36

    المغرب هو المنافس الوحيد والشرس للجزائر في شمال افريقيا لذلك فالجزائر لن تأل جهدا من اجل محاصرة المغرب واضعافه ، والتعديل الوزاري الجديد يأتي في هذا الاطار ، كون الاشخاص الجدد لهم تاريخ طويل في نهج سياسة مضادة للمغرب .
    لابد ان يوازي هذا التطور رد فعل مغربي من خلال نهج دبلوماسية وقائية تقوم على تعزيز التواجد المغربي الدبلوماسي على الصعيد العربي والافريقي، والاعتماد على الموظفين المغاربة في المنظمات الاقليمية والدولية الجيدين والغيورين على بلدهم ودعمهم بكافة الوسائل المادية والمعنوية، وتعيين كفاءات دبلوماسية جيدة في السفارات المغربية في العالم العربي وافريقيا، للتصدي للمخططات المناوئة لمصالح مغربنا الحبيب

  • Al razi
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 19:53

    To all our representatives in the government, you need to have the courage to confront Algeria. It is a shame that you still call them our brothers. I watched the expulsion of Moroccans in 1975, in YouTube, and the way they were thrown out of Algeria, and I was disgusted. There is no difference between the people and the government of Algeria. They are all the same shit.

  • F.D.G.M.
    الإثنين 16 شتنبر 2013 - 23:13

    Au nom du F.D.G.M. nous demandont au peuple algérien de se mobilisé pour soutenir le peuple marocain contre les dirigeants algériens qui entretiennent et finance les séparatistes sahraoui contre le maroc depuis maintenant plus de 40 ans….parceque si les peuples du maghreb n'interviennent pas pour metre fin à cet injustice avant qu'il soit trop tard…ALORS.

  • اليازدي
    الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 08:40

    المشروع المستقبلي للمغرب العربي هو خلق دويلات جديدة ابتداء من ليبيا وانتهاء بموريتانيا لإضعاف قوة ووحدة المنطقة وهذا ما تدفع من اجله جنوب أفريقيا لتسيطرة على المنطقة لان المنطقة ستعرف مفاجأة نظرا لما يقوم به النظام الجزاءري من اجل تقرير المصير ستصبح تقرير مصيرات ولقد بدأت بعض المؤشرات تظهر هنا وهناك سنرى

  • hafid
    الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 12:14

    nous avons toujours pensé et cru que le peuple algérien frere étaient contre l'injustice que font subire ses dirigeants au peuple marocain consernant l'affaire du sahara,et,que,s'ils ne réagissaient pas,c'est parce qu'ils ne pouvaient pas le faire,vue le puissant régime commmuniste et militaire par lequel ils étaient gouverné à l'époque…mais,maintenant,avec tous les changements au maghreb, le peuple algérien n'a plus aucune raison de se taire face à cet injustice que nous vivons, depuis maintenant plus de 40 ans de leur part. nous souhaitons aujourdhuit voir le peuple algérien réagire face à cet injustice

  • jalil
    الخميس 26 شتنبر 2013 - 23:21

    El younesi mohamed @
    trés juste intervention,maintenant les dirigeants marocains doivent comprendrent et prendrent leur total résponsabilité face aux dirigeants algériens,qui eux ne se cache d'ailleur pas de vouloir détruire le maroc,et surtout aussi comprendre,que, le maroc durant son histoire n'a jamais eu besoin de l'algérie….il faut que le maroc change sa politique de fraternité avec eux , avant qu'il ne soi trop tard…M

صوت وصورة
أسر تناشد الملك محمد السادس
الأربعاء 20 يناير 2021 - 10:59 2

أسر تناشد الملك محمد السادس

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 5

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40 1

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 13

تحديات الطفل عبد السلام