هل تبخرت صرخة الشباب في مطبخ الاستثناء المغربي؟

هل تبخرت صرخة الشباب في مطبخ الاستثناء المغربي؟
الثلاثاء 15 مارس 2011 - 10:34

بعكس كل التخمينات المرضية و التلفيقات الزائفة التي أرادت مصادرة حق المغاربة في التظاهر من أجل إثارة الانتباه إلى تدهور الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية.


و رغم حملة التشويه و التخويف التي سبقت مسيرة 20 فبراير و التي جمعت هذه المرة كل خصوم التغيير و أصحاب مقولة الاستثناء المغربي ،فإن الشباب المغربي مع ذلك ،خرج إلى الشارع مدعوما بمختلف الفئات الاجتماعية في مسيرة شعبية طالبت بالتغيير و إيقاف النزيف قبل فوات الأوان، مخيبا بذلك آمال الذين تمنوا فشل هذه الحركة التي نجحت في تسيير مسيرة ضمت الآلاف من مختلف المشارب فكان ذلك دليلا على نضجها و مشروعية المطالب التي خرجت من أجلها بعدما صم المعنيون آذانهم و بعد ما خلا ضجيج جل الأحزاب السياسية إلا من الحديث عن الاستحقاقات الانتخابية التي حولتهم إلى ماكينات صرفة و إلى كوابح لآمال المهمشين و إلى مقابر لطمر الآراء المخالفة المعبر عنها من قبل مناضلين مازالوا يقاومون الديكتاتوريات الحزبية الصغيرة التي حولت فضاء التنظيمات السياسية إلى مساحات ضيقة لا تصلح سوى للحفاظ على الستاتيكو و حمل المخالفين على هجرها بعدما باتت خالية من وظائفها المتصلة بهموم المواطنين و انشغالاتهم .


إن السلطات العمومية وبعض الأحزاب السياسية لم يحسنوا قراءة اللحظة الدقيقة التي تجتازها المنطقة العربية .فمن جانبها عمدت السلطات و بنفس الأساليب المنحطة إلى تشويه صورة شباب الفايسبوك أملا في وأد الحلم في التغيير الذي بات عابرا للقارات و الدول ورغبة في كسر امتداداته وارتداداته وطمعا في اجتثاث كل المحاولات الرامية إلى زرع بذور هذه النهضة و هذه الصحوة التي قادها الشباب العربي واستطاع في ظرف قياسي الإطاحة بقطعتين باليتين من قطع غيار الديكتاتوريات العربية .أما على صعيد الأحزاب السياسية التي عارضت حركة 20 فبراير فقد كانت الخاسر الأكبر من انزوائها وانزلاقها وراء وهم الهواجس الأمنية و الخوف من سقف شعارات و مطالب شباب 20 فبراير.


إن قصف هذه الحركة لم يتوقف حتى بعد نجاحها و إبراز طابعها الحضاري و السلمي، فنفس السيناريو تكرر ،لكن بأسلوب مختلف ، إذ تتبعنا فصلا تبخيسيا قاده وزير الداخلية حيث نقل الصورة على طريقته وقدم أرقاما بلغ تزويرها حدا يصعب تصديقه حتى على الذين عميت أبصارهم فما بالك بالذين ساروا وسط الحشود البشرية ورأوا بأم أعينهم أعداد المشاركين و حجم الإستجابة الواسعة التي لامست فئات مختلفة من النسيج الإجتماعي المغربي .لكن الجميع فهم و في مقدمتهم الشباب الذي وجد نفسه في معركة شرسة غايتها إطفاء جدوة هذه الحركة الشبابية بالوسائل المتعددة بدءا بأحقرها وانتهاءا عند أعنفها ،فحملات الترهيب و التخويف التي رافقت الدعوة إلى مسيرة 20 فبراير كانت غير مسبوقة هدفها الوحيد ثني الشباب عن اللجوء إلى الشارع العام الذي تحول إلى وسيلة ناجعة للحد من الإستبداد و محاربة الفساد وبات فضاء مفتوحا لإجتراح المطالب المشروعة التي غيبتها القرارات الفردية و باركتها الأحزاب التي تملصت من مهام الدفاع عن الفئات المسحوقة و المهمشة و على رأسها الشباب الذي أغلقت في وجهه كل الأبواب و ترك وحيدا يصارع شبح البطالة و الضياع و التهميش .


لقد كانت مسيرة 20 فبراير صرخة مدوية لشباب المغرب عبر فيها عن ما يسكنه من هموم و ما يعتمل بداخله من تطلعات ،بدءا بتغيير الدستور و إقرار الملكية البرلمانية و حل الحكومة و البرلمان وحماية ثروات البلاد من التبديد و الضرب على أيدي ناهبي المال العام وانتهاءا بضمان الحق في الشغل و السكن و الصحة و التعليم و الكرامة الإنسانية .


إن هذه المطالب هي ذاتها التي جمدتها جل الأحزاب السياسية إلى درجة بات الحديث حولها خافتا و مؤجلا بفعل الركود و حالة الخمول التي طبعت المشهد الحزبي ،إذ كيف يمكن الإرتقاء بالأداء السياسي و المغرب منذ 1998 تاريخ انتقال أحزاب المعارضة إلى المشاركة في الحكومة و الأوضاع تراوح مكانها .


لقد كان مستساغا أن يحصل ذلك في زمن انتقال الحكم لكن بعد 2002 لم يعد ذلك مقبولا وفقا لأطروحة الانتقال الديمقراطي إذ في الواقع تحولت أحزاب الكتلة إلى مجرد مساحيق ساهمت في تهجين العمل السياسي حيث أصبح المغاربة لا هم أمام تناوب و لا هم أمام تداول و لا هم يحزنون .


إن موقف الأحزاب السياسية مع استثناء أحزاب اليسار و قوى إسلامية و جمعيات حقوقية و منظمات مدنية من حركة 20 فبراير لم يكن مفاجئا حيث أصبحت هذه الأحزاب محكومة بمفهوم القطيعة مع هموم الناس وانتظاراتهم ،لذا فرسالة الشباب كانت كذلك موجهة إلى الأحزاب السياسية التي يفترض أن تكون المعبر الصادق عن آمال المواطنين و المدافع المستميت عن مصالحهم و حقوقهم .لكن العكس هو الذي حصل حيث اختارت جل الأحزاب الإصطفاف خارج حركة الشباب المغربي ،لتظل في موقعها البئيس منفصلة عن نبض الشارع و محاصرة بأدنى نسبة مشاركة في تاريخ الإنتخابات ببلادنا .


وهي نتيجة كانت كافية لوحدها لحمل هذه الأحزاب على اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستصلاح هذه الأعطاب و الدعوة إلى انتخابات سابقة لأوانها ،لكن قرارا كهذا هو في نظر أحزابنا مجرد أضغاث أحلام ما دام الوزير الأول عباس الفاسي سفه كل الأحاديث التي تنبأت بقرب حدوث تغيير قد يذهب بحكومته المجيدة.


إن المشهد الحالي الذي توجد البلاد في قلبه يدفعنا إلى استرجاع السؤال و طرحه مجددا، هل نحن حقيقة نمثل استثناءا في العالم العربي الذي تحول إلى قدر يغلي ؟هل نحن ننعم بالديمقراطية و الحرية ؟لعل لدينا دستور ديمقراطي ؟ هل لدينا فصل للسلط؟ هل لدينا عدالة ؟ هل لدينا انتخابات حرة و نزيهة ؟ هل لدينا تعليم منتج ؟ هل لدينا مساواة اجتماعية ؟


إن المغرب في بداية السنوات الأولى للعشرية الماضية ترك الانطباع بأنه ماض نحو القطع مع الماضي بكل اختلالاته لكنه على سلم التطور لم يخط الخطوات الضرورية ولم يتقدم على طريق الإصلاحات الكبرى .


و عليه فنحن على صعيد الأعطاب و الجوهر لا نختلف عن باقي البلدان التي لجأ فيها الشباب و مختلف الفئات الشعبية إلى الشارع لإيصال صرخاتهم و احتجاجهم على سوء الأوضاع ،و مهما حاولنا فلن نتمكن من حجب الصورة الحقيقية ,فالأحزاب التي أحجمت عن المشاركة في حركة 20 فبراير كان حريا بها أن تتحمل مسؤولية الموقف الذي اتخذته إلى الآخر لا أن تتحول بنسبة °180 درجة لتخرج إلى الناس بكلام مليء بالتبريرات الواهية كالقول بأن حركة 20 فبراير لم تأت بجديد و بأن مطالبها هي ذات المطالب التي رفعتها جل الأحزاب السياسية ،وبأن التظاهر في الشارع العام بات تقليدا مغربيا عريقا لا يختلف عما تشهده مختلف الساحات في الدول الديمقراطية .


إن الأحزاب التي اختارت موقفا قبل 20فبراير ثم اختارت موقفا مغايرا بعد 20 فبراير من حقها ،فليس عيبا أن تخطئ الأحزاب التقدير كما من حقها أن تختار الموقع الذي تراه ناسبا، لكن ما ليس من حقها هو مغالطة الرأي العام و الظهور بشكل مبتذل و كأن المواقف التي اعترضت على حركة 20 فبراير نتجت عن أحزاب لا وجود لها على الساحة المغربية .


إن ظاهرة النفاق السياسي التي باتت عملة رائجة داخل بعض الأحزاب هي مؤشر خطير على غياب الحد الأدنى من المسؤولية و هي علامة بارزة على عدم إعمال مبدإ المحاسبة و النقد لتصويب الإعوجاح و تصحيح المواقف التي اتخذت من حركة 20 فبراير أو من غيرها. إن الأحزاب و القوى التي بقيت على هامش 20 فبراير مطالبة بإعادة النظر في حساباتها و الاعتراف بأن قرار عدم الخروج إلى الشارع تحكمت في اتخاذه معايير كثيرة على رأسها الالتقاء الموضوعي مع رغبة السلطة في إضعاف هذه الحركة ثم الحفاظ على المواقع و المصالح عموما .


لذا ،فالتغيير الذي طالب به الشباب لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتم بأدوات ذات مشروعية ناقصة و ضعيفة حيث المؤسسات الحالية أفرزتها انتخابات لم تتجاوز نسبة المشاركة فيها 20% من الكتلة الناخبة ،لذا كان طبيعيا أن يأتي على قائمة مطالب الشباب حل الحكومة و البرلمان و هو ما يفسر الأسباب الكامنة وراء معارضة أحزاب الحكومة لحركة 20فبراير كما لو كانت ساعة التغيير التي أرادها الشباب أن تدق في أرجاء البلاد شبيهة بقيام الساعة و الاستعداد للرحيل الأبدي .


إن مطلب الانتقال إلى الديمقراطية و كما عبر عنه شباب 20 فبراير من شأنه أن يفتح المغرب على فرصة واعدة لإنجاز التغيير الذي باتت تفرضه مفردات التحول العارم الذي شهدته المنطقة العربية ،والذي يمكن أن تلعب فيه المؤسسة الملكية إلى جانب المجتمع المغربي الحي بشبابه وقواه الحية دورا رئيسيا و تحول يبدأ بوضع دستور ديمقراطي و إقرار الملكية البرلمانية و تقوية صلاحيات الوزير الأول و الحكومة و البرلمان لفك العقدة بين المسؤولية و المحاسبة و بث الروح من جديد داخل الأحزاب السياسية التي تخثرت الدماء في شرايينها و صون الحريات والإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين و طي ملف ما بات يعرف بمعتقلي السلفية الجهادية الذي ارتكبت فيه تجاوزات جمة وضمان حرية الصحافة ووضع كافة الأجهزة الأمنية تحت رقابة الحكومة و ضمان الكرامة للمواطن .


إن الحديث اليوم بعد نجاح مسيرة 20 فبراير بكون رسالة الشباب وصلت ،يعتبر مؤشرا إيجابيا ،و إذا كانت هذه المسيرة كافية برمزيتها فإن ساعة الإنكباب على إنجاز التحول الديمقراطي المطلوب يجب أن يشرع فيه بعزيمة قوية و بإرادة فولاذية و إذا حصل ذلك فإن المغرب يستحق أن يكون استثناء خالصا في نهضته و ثورته.


أما إذا سرنا بعكس ذلك وانصرفنا إلى المقاربات التبخيسية و الكمية و اكتفينا ببعض الروتوشات فحتما سنخطئ موعدنا مع التاريخ و هنا سيكون استثناؤنا معاكسا لتيار الأحداث الجارف و نقيضا للحكمة ،وهو ما يدفعنا إلى التساؤل بحرقة عن مآل صرخة الشباب و هل تبخرت حقا في مطبخ الاستثناء المغربي ؟ .

‫تعليقات الزوار

6
  • kolk
    الثلاثاء 15 مارس 2011 - 10:44

    بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة والسلام على رسول الله
    مقالك ملغوم والهدف منه هو شحن الشباب والتأتير عليهم للخروج يوم 20 مارس أما عن تحليلك المعطيات فأقول لك إننا مغاربة ونعرف حقيقة أمورنا فلاتغالطنا.

  • يوسف
    الثلاثاء 15 مارس 2011 - 10:36

    في نظركم استاد هل يعبر 2000 شخص عن راي 35 مليون طبعا لا وبدليل انه لم يخرج في الشارع يوم 20 فبراير الا 2000 شخص عبر تراب المملكة
    هل تظن ان تعديلات الدستور جاءت لاسكات شباب 20 فبراير انا اقول لا لمادا
    لانه اي متتبع للشان الدستوري والقانوني في البلاد يعرف ان تعديل الدستور كان سيطرح للاستفتاء سنة 2012 وكان يتضمن الجهوية تاطيرها وتنظيمها دسترة الامازيغيةتفعيل ورش اصلاح القضاء الدي افتتح سنة 2009 واستقلال القضاء
    تبقى نقطة واحدة هي التي اظن انها جاءت لاسكات هده الحركة التافهة وهي تعيين الوزير الاول من الحزب الحاكم
    كفاكم اطنابا لهده الحركة التب يعتبرها اغلبية الشعب المغربي حركة فتنة لا اصلاح خصوصا بعد خطاب الملك نصره الله هدا ادا اخدنا بعين الاعتبار ان الشرائح التي خرجت يوم 20 فبراير هي اما عبارة عن جمعيات او نقابات او احزاب او جماعات محظورة وجدت ظالتها
    انا شخصيا شاب لا اعتبر هده الحركة تعبر عن رايي او راي اغلبية الشباب الدي اعرفهم وبالمناسبة هؤلاء الشباب اغلبهم طلبة جامعيين اي يعرفون مالهم وماعليهم
    اخيرا اصل الى خلاصة مفادها ان المغرب كان ولازال وسيبقى يشكل الاستثناء

  • الفاسية
    الثلاثاء 15 مارس 2011 - 10:46

    كفاكم من إشعال فتيل الفتنة في هذا البلد الآمن، أنا من الشباب الذي لم يخرج في 20 فبراير ليس لأنني لست على دراية بكل الفساد و الظلم المتفشي في مجتمعنا و لكن لأنني على ثقة بأن المظاهرات لن تصلح الأمور بقدر ما قد تفسد، فكفا ما رأيناه من إنفلات أمني وتخريب ونهب للممتلكات العامة و الخاصة،كما ان معظم الشرائح التي خرجت يوم 20 فبراير هي اما عبارة عن جمعيات او نقابات او احزاب او جماعات محظورة وجدت ظالتها مستغلين في ذلك اندفاع شباب العاطلين ذوي مطالب اجتماعية محضة،
    لكن خطاب جلالة الملك قطع عليهم الطريق لأنه أتى بإصلاحات فاقت سقف المطالب، إذن لم يبقى لنا الآن في انتظار كل الإطلاحات المعلنة إلا أن نراجع أنفسنا ونتساءل ماذا قدمنا نحن كشباب لهذا الوطن العزيز؟ هل قمنا بكل واجباتنا على أحسن وجه حتى نطالب بكل حقوقنا ؟فلنبدأ بأنفسنا قبل أن نحاسب الآخرين..

  • المغربي
    الثلاثاء 15 مارس 2011 - 10:40

    في نظركم استاد هل يعبر 2000 شخص عن راي 35 مليون طبعا لا وبدليل انه لم يخرج في الشارع يوم 20 فبراير الا 2000 شخص عبر تراب المملكة
    هل تظن ان تعديلات الدستور جاءت لاسكات شباب 20 فبراير انا اقول لا لمادا
    لانه اي متتبع للشان الدستوري والقانوني في البلاد يعرف ان تعديل الدستور كان سيطرح للاستفتاء سنة 2012 وكان يتضمن الجهوية تاطيرها وتنظيمها دسترة الامازيغيةتفعيل ورش اصلاح القضاء الدي افتتح سنة 2009 واستقلال القضاء
    تبقى نقطة واحدة هي التي اظن انها جاءت لاسكات هده الحركة التافهة وهي تعيين الوزير الاول من الحزب الحاكم
    كفاكم اطنابا لهده الحركة التب يعتبرها اغلبية الشعب المغربي حركة فتنة لا اصلاح خصوصا بعد خطاب الملك نصره الله هدا ادا اخدنا بعين الاعتبار ان الشرائح التي خرجت يوم 20 فبراير هي اما عبارة عن جمعيات او نقابات او احزاب او جماعات محظورة وجدت ظالتها
    انا شخصيا شاب لا اعتبر هده الحركة تعبر عن رايي او راي اغلبية الشباب الدي اعرفهم وبالمناسبة هؤلاء الشباب اغلبهم طلبة جامعيين اي يعرفون مالهم وماعليهم
    اخيرا اصل الى خلاصة مفادها ان المغرب كان ولازال وسيبقى يشكل الاستثناء

  • متفاجئة
    الثلاثاء 15 مارس 2011 - 10:38

    كنت أظنك لا تزال قابعا في السجن

  • دا حما د
    الثلاثاء 15 مارس 2011 - 10:42

    بسم الله الرحمان الرحيم [ وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر] واعلم أخي الكريم أن ما أصابكم لم يكن ليؤخطئكم وماأخطأكم لم يكن ليصيبكم رفعت…..الحديث.أسأل الله الواحد الأحد رب الأرباب فالق الحب والنوي مخرج الحيي من المييت أن يكفيكم شر الكائنات وان يمسسكم الله بضر فلا كاشف له الا هو وان يمسسكم بخير فهو علي كل شيء قدير ,الله تعالي يقول[ياعباديا الدين اسرفو علي أنفسهم لاتقنطو من رحمت الله ان الله يغفر الدنوب جميعا انه هو الغفور الرحيم][ان الله يدافع عن اللدين آمنو..]حسبنا الله ونعم الوكيل.يتبع

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 8

كفاح بائعة خضر

صوت وصورة
هوية رابطة العالم الإسلامي
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 19:40 2

هوية رابطة العالم الإسلامي

صوت وصورة
تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 17:16 2

تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
منع احتجاج أساتذة التعاقد
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 16:41 29

منع احتجاج أساتذة التعاقد

صوت وصورة
البوليساريو تقترب من الاندثار
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:59 18

البوليساريو تقترب من الاندثار

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48 29

قانون يمنع تزويج القاصرات