هل تشدد السلطات مراقبة الأسواق الكبرى لصد "كوفيد-19" بالبيضاء؟

هل تشدد السلطات مراقبة الأسواق الكبرى لصد "كوفيد-19" بالبيضاء؟
الأحد 25 أكتوبر 2020 - 01:10

تواصل العاصمة الاقتصادية تحطيم أرقام الإصابة بفيروس كورونا المستجد، رغم الإجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها من لدن السلطات العمومية، والقرارات المتتالية التي تصدرها لوقف تزايد الحالات في صفوف البيضاويين.

ويلحظ على مستوى المدينة الاقتصادية استهتار كبير للمواطنين، وغياب التفاعل الجدي مع التدابير التي تنص عليها وزارة الصحة، لاسيما في الأسواق التجارية الكبرى، على غرار “درب عمر”، و”كراج علال”، حيث يغيب احترام التباعد الجسدي وارتداء الكمامات.

وتشهد العاصمة الاقتصادية داخل الأسواق الكبرى توافد المواطنين من مختلف مناطق المدينة، دون أن تتمكن الجائحة العالمية من وقف فوضى الازدحام التي كانت تشهدها قبل ظهور الوباء.

وسجل في هذا الصدد أحد الباعة على مستوى كراج علال أن هذا السوق “يعد قبلة لجميع البيضاويين وغيرهم، وهو ما يجعل الازدحام فيه كبيرا جدا”، وزاد: “رغم محاولة التجار فرض احترام التدابير الصحية إلا أن العدد الكبير من الزبائن يحول دون ذلك”.

وأوضح التاجر ضمن تصريحه لهسبريس أن المواطنين ملزمون باحترام التدابير الصحية تفاديا لانتقال الفيروس في صفوفهم جراء الازدحام والتدافع بهذه الأسواق، مضيفا أن الكثيرين لا يبالون بصحتهم وصحة الآخرين خلال تواجدهم بالمحالّ التجارية.

من جهته، شدد رئيس جمعية المساعي النبيلة للتنمية والتصدي لظاهرة إدمان المخدرات، عزيز شاعيق، على أن الكثير من المواطنين باتوا لا يكترثون بالإجراءات الصحية، خصوصا في الأسواق التجارية الكبرى، حيث التدافع والازدحام.

وأوضح الفاعل الجمعوي، في تصريحه لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “هذه الأسواق على غرار ما يقع كل يوم سبت بكراج علال، تستوجب من السلطات فرض إجراءات أكثر تشددا، ونشر عناصرها؛ وذلك لوقف احتمال انتقال العدوى بين المواطنين، لاسيما في هذه الفترة التي تعرف تقلبا للمناخ”.

ولفت المتحدث نفسه إلى أن السلطات ملزمة في هذا الصدد “بتكثيف المراقبة بهذه الأسواق وفرض التباعد بين الباعة، خصوصا الذين يضعون سلعهم على طول شارع محمد السادس بالقرب من القيساريات، حتى لا يكون هناك ازدحام كما يشاهد بشكل مستمر بالسوق”.

ويطالب متتبعون للشأن المحلي بالدار البيضاء السلطات المختصة بتشديد المراقبة في الأسواق الكبرى والأسواق الشعبية، حيث يكون الإقبال كبيرا من طرف المواطنين، وتغيب الإجراءات الاحترازية، وهو ما قد يسهل انتشار الفيروس، وبالتالي استمرار العاصمة الاقتصادية في تصدر عدد الإصابات بالوباء يوميا.

‫تعليقات الزوار

16
  • خطاب
    الأحد 25 أكتوبر 2020 - 01:46

    الفيروس لن يتحكم فيه احد سينتشر اكثر جميع بلدان العالم لم تستطع التحكم فيه الى الصين !!! الحل الوحيد هو الاغلاق الشامل و هذا مستحيل لانه سيؤدي الى انتحار الاقتصاد الله يلطف بنا

  • ولد حميدو
    الأحد 25 أكتوبر 2020 - 01:52

    حسب رايي فليس المشكل في الاجراءات و الاحترازات فدول امكانياتها ضعيفة و عدد المصاببن قليل و لم ينتشر الفيروس بالمقابل دول متقدمة تعرف الالاف من الاصابات و الوفيات فهل سنقول بانها ليس عندها الحلول
    طريقة انتقال الفيروس تبقى غامضة فكل ما اعرفه هو ان كورونا هربت من الصين و هاجرت و لن يعود اليه

  • عمي
    الأحد 25 أكتوبر 2020 - 02:04

    اودي غير أغطيو الراحة الراسكم.جوج صيمانات وهاد المشكل انتاع الكوفيد غادي يتحل.القالب كلو مرتبط بالانتخابات الأمريكية .ادوا موجود واللقاح موجود.

  • الزحام في كل مكان.
    الأحد 25 أكتوبر 2020 - 02:52

    المرْؤ يسترخي ويتهاون حتى يصيبه الفيروس القاتل الصامت ، حينها يتسأل من أين أتى المرض، والمشكل أنه هو الذي سعى له بسلوكه غير الحذر، والخطر الكبير يتجلى في تعقيد مساطر و إجراءات كيفية السبيل إلى الشفاء ،وعند دوامة بداية الأعراض المرضية والخوف من الموت والإرتباك الذي يصيب الإنسان حينها ، تبدأ الإجراءات الإدارية والطبية و التحليلات و السكانير والمصحات والمستشفيات ، والبحث عن طلب المساعدة بكل الوسائل لإيجاد مكان للإستشفاء، والخروج من الورطة، فحذاري مع أخذ الإحتياط قبل فوات الأوان.

  • بنجلون
    الأحد 25 أكتوبر 2020 - 05:03

    بعد دعم الرئيس الفرنسي لناشر الكاريكاتير المسيء للرسول ص في حفل تأبين المعلم الفرنسي المقتول، يجب مقاطعة اسواق كارفور و جميع المنتجات الفرنسية للضغط على ماكرون للإعتذار للأمة الإسلامية.

  • عبد الواحد
    الأحد 25 أكتوبر 2020 - 07:05

    الادارة من تنشر الوباء ، لو أرادت لطبقت القوانين والقرارات،ولكنها هي الإدارة تطبق ما تشاء على من تشاء ووقت ما تشاء ،،،

  • غياب الوعي و الضمير
    الأحد 25 أكتوبر 2020 - 07:37

    في زيارة لأحد الأسواق المشهورةبفاس و المملكة بفاس ، لا حظت و بأسف شديد تهور المتبضعين و لا مبالاتهم المطلقة رغم وجود فريق خاص على مدخل و باب الخروج يقوم بقياس حرارة الزوار و يرغمهم على ارتداء الكمامة كما يضعون رهن اشارتهم بمدخل السوق معقم كحولي و حنفية و صابون.. لكن بمجرد عبور المدخل ثلثي الزوار و العاملين بالسوق ينزعون الكمامات رغم تحذيرات القائمين بتسيير السوق المتكررة عبر مكبر الصوت لكن يبدو لا ضمير و لا عقل لمن تنادي… لعيالات تالفات غير مع أواني المطبخ و الحلويات و استعراض ما اشتريه بتفاخر سيء..

  • عبد العاطي
    الأحد 25 أكتوبر 2020 - 08:20

    زد على ذالك الشفارة وضرابين الجيوب اللذين لا يحصون نظرا لكثرة عددهم… خلاصة القول يجب تسمية هذه الأسواق (درب عمر و گراج علال) بأسواق الفوضى…. لي مشا يتقضى يضربوا ليه رزقو وما كاينش على من يشكي لان القضية فيها (إن)….

  • عادل
    الأحد 25 أكتوبر 2020 - 08:48

    مرجان عامر بالناس لا مراقبة ولا هم يحزنون عقنا بيكم سدو كلشي حتى bim المنافس لمرجان سدوه اخليو مرجان يربح فلوس صحيحة

  • مسلم
    الأحد 25 أكتوبر 2020 - 09:07

    حتى المساجد يجب النظر فيها. لا تباعد، لا كمامة، لا نظافة. عيب و عار عليكم يا ايها المصلين. المساجد غادي تكون اكبر البؤر خصوصا يوم الجمعة. الحال خطير.

  • RALEUR
    الأحد 25 أكتوبر 2020 - 09:40

    القضية ليست الأسواق الكبرى في الدارالبيضاء بل المشكل يكمن في الدخول والخروج من هذه المدينة، فإذا استطعنا إقفال أبوابها وأعتنينا بمرضاها فسوف نقضي على المرض في ظرف وجيز، غير ذلك فستتفاقم الأوضاع الصحية وقد بدأت.

  • خالد
    الأحد 25 أكتوبر 2020 - 09:59

    لا ما يقدروش. أغلب الاسواق الكبرى ديال سيدنا

  • ابن المقفع
    الأحد 25 أكتوبر 2020 - 10:33

    مستحيل…هنا في مراكش وجدو مائة حالة كورونا بين موضفي مركز تجاري كبير …فاغلق ليوم واحد فقط ثم اعيد فتحه… ملاك هاد المحلات الكبرى لا يمكن لاحد المس بمصالحهم فهي من المقدسات

  • عن غير مسمى
    الأحد 25 أكتوبر 2020 - 10:46

    انزلوا الجيش بسلاحه وهرواته لأن موارد الأمن الوطني لايمكنها أن تطبق قانون وضع الكمامة لجميع المستهترين. وكذالك البقالون لم أرى الى حد الآن بقال يضع الكمامة حتى وأن طلبت منه ان يضعها فبدأ يضحك علي وكانني أحمق لانني أضع الكمامة لحمايته ان كنت حامل للفيروس دون أعراض كالسخانة.

  • خالد 3
    الأحد 25 أكتوبر 2020 - 11:38

    بعض المعلقين يتكلمون كما لو ان الاسواق الممتازة مفتوحة و الاسواق الشعبية مغلقة فبالعكس الاولى فيها النظام و الثانية الحركة لا تتوقف و لا يمكن التحكم فيها

  • المهم
    الأحد 25 أكتوبر 2020 - 12:22

    لايمكن القضاء على هذا الوباء والاسواق التجارية في الدارالبيضاء مملوءة عن آخرها ودون احترام اي شروط
    وقد كنت شاهدا على ذلك ب Morocco Mal وبمرجان ومختلف الأسواق المتواجدة بالبيضاء.
    المقاهي كذلك وغيرها من الامكنة التي تعرف ازدحاما للبيضاويين.
    لذلك على السلطات ان تتخد القرارات كاملة وتبتعد عن اتخاد نصف التدابير لان من شان ذلك أن يضاعف الأعداد الموبوءة الشيء الذي يتكون له انعكاسات جد سلبية على المنظومة الصحية وعلى الحالة النفسية للمواطن وكذا تبعاته الاقتصادية والاجتماعية.
    الله يرفع عن عبادو هذا الوباء

صوت وصورة
أسر تناشد الملك محمد السادس
الأربعاء 20 يناير 2021 - 10:59 4

أسر تناشد الملك محمد السادس

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 5

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40 1

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 14

تحديات الطفل عبد السلام