هل تكسب "الداخلية" رهان التسجيل باللوائح الانتخابية "زمن كورونا"؟

هل تكسب "الداخلية" رهان التسجيل باللوائح الانتخابية "زمن كورونا"؟
الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 08:00

محاولة استدراك ما فات، جددت وزارة الداخلية، ومعها الأحزاب السياسية، وصالها بآذان المغاربة عبر همسات التسجيل في اللوائح الانتخابية التي أعادت فتحها لفائدة غير المسجلين، في أفق حلول تشريعيات وجماعيات 2021.

وتباشر وزارة الداخلية، وعدة أحزاب سياسية، حملات تواصلية لإقناع المواطنين بالتسجيل في اللوائح، وترك خيار التصويت أو المقاطعة مفتوحا، لكن عوامل متعددة تجعل من مسألة التسجيل صعبة، والبداية من فقدان الثقة ثم الأمية الإلكترونية.

ورغم احتشام السجال الحالي حول الانتخابات، بسبب طغيان نقاش جائحة “كوفيد-19” والبحث المضني عن لقاحات مضادة لها، ما تزال أماني الأحزاب في ربح رهان المشاركة الانتخابية قائمة، والبوادر ستكون من الاستجابة لنداء التسجيل باللوائح.

وحددت وزارة الداخلية، بمناسبة المراجعة السنوية العادية للوائح الانتخابية العامة برسم سنة 2021، الـ 31 من دجنبر الجاري آخر موعد للتسجيل بالنسبة للمواطنين غير المقيدين في اللوائح المذكورة، البالغين من العمر 18 سنة شمسية كاملة على الأقل أو الذين سيبلغون هذا السن في 31 مارس القادم.

محمد زين الدين، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الحسن الثاني بالمحمدية، قال إن هاجس المشاركة السياسية يعني الدولة والأحزاب على حد سواء، مقرا بكون العزوف توجها عالميا، حيث لا أحد يتحمس للانخراط في العمل السياسي.

وأضاف زين الدين، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن المشاركة السياسية فعل تعبيري تزاحمه وسائط افتراضية أخرى، تجسد بدورها مكانا للتفريغ، مؤكدا في المقابل أن الانتخابات لا تعني الداخلية وحدها، بل هي شأن مجتمعي.

وأوضح الأستاذ الجامعي أنه لا وسيلة أخرى لضمان التمثيلية المؤسساتية سوى بالانتخاب، مشددا على أهمية بناء جسور الثقة بين جميع الفعاليات المشاركة، خصوصا الدولة والأحزاب، موردا أن “هذا لن يتحقق بين عشية وضحاها، لا بد من وقت”.

وأكمل المتحدث تصريحه قائلا إن “سياقات تفشي الجائحة طبعا لها تأثير على المشاركة السياسية في الانتخابات المقبلة، لكن على الحكومة التحرك للقيام بأدوارها، وكذا الأحزاب والإعلام، وذلك للخروج من الدوامة الحالية التي تشكل هاجسا للجميع”.

‫تعليقات الزوار

13
  • M37
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 08:59

    لقد فقدت التقة في السياسية والسياسيين المغاربة لقد صوت الأجداد والاباء المغاربة ولا شيء تغير فقط هناك الذهاب الى الهاوية بسبب جشع الساسة والأحزاب المرتزقة، الإقبال على التصويت يعنى اعطاء الشرعية لأناس لاكفاءة لاأمانة الدليل مجلس الحسابات يدور بين -تحقيق- وتدقيق- وتمزيق ماجدوى الانتخابات
    يجب اتخاد خطوات لاسترجاع التقة
    -قانون الاتراء غير المشروع
    —تقليص وادماج الاحزاب في تلات احزاب فقط
    —أحزاب شبابية وجوه جديدة
    —إعادة الكفاءات المغربية المهاجرة وإعطائها فرصة ادارة البلاد كل في تخصصه

  • The truth
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 10:00

    سنوات ونحن نسوت ماذا استفدنا؟ الفساد و البطالة، المحسوبية والزبونية في التوظيف، وخير متال مبارة التعاقد الاخيرة نجح من لم يحضر.

  • ملاحض
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 10:14

    نحن كمواطنين سئمنا من هده الانتخابات مند الاستقللال الى الان ونحن نصوت ولانستفيد اي شيئ والمستفيد الاول في هده العبة هم الاحزاب يصلون الى المناصب على ضهر الفقراء ويعيشون في النعيم هم وعائلتهم واقاربهم والفقير يزدادفقرا والغني يزداد غنا هدى هو حالنا فلمادى سنصوت واي حزب سنصوت له سئمنا من هده الانتخابات التي لاتسمن ولاتغني من البطالة والفقر والتهميش

  • said
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 10:36

    رخص التنقل بيد الداخلية القائد والباشا حسب تعليمات والي اللهم هد المنكر لرشقاليه تيفرض داكشي لقال ليه راسو وانت سبحان الله ولات الداخلية تخاف علينا سعدات والي الرباط فاق فالصباح منع منع كلي تنقل الدار البيضاء ومنوع دير طلب ولا شدوه المقاطعة الله يغفر لكم

  • najibos
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 11:03

    يتحدث المقال في بدايته عن تجديد محاولة الداخلية فتح التسجيل في اللوائح الانتخابية و الهمس في آذان من لم يسجل من أجل تجديد الوصال …، وكأن الأمر فيه شيء جديد و استثنائي، في حين أن الأمر يتعلق بعملية سنوية عادية، تجرى كل سنة وفق القانون، بغض النظر عن ٱجراء الانتخابات، وتسمى : المراجعة السنوية العادية للوائح الانتخابية، حيث تحصر هذه الأخيرة بعد مراجعتها في 31 مارس من كل سنة، هذا كل ما في الأمر. فالرجاء _ مشكورين_ نشر هذه القصاصة لتوضيح الأمر،

  • abdou
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 11:11

    ماشاء الله مؤسف أن نسمع ما نسمع والمسؤولين لا يبالون. مثل هذا الذي قال على المبارات نجح من لم يحضر. لا حول ولا قوة إلا بالله.

  • مواطن غيور
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 11:17

    مجرد مسرحية. غياب ارادة سياسية عليا للإصلاح.

  • ديهية
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 11:51

    و من بعد من نتسجلوا ماذا سيحدث؟ هل سيضمن لنا منتخبون الكرام ما يعدون به من عمل و طرق و مستشفيات و انارة ووو طبعا لا كلها اضغات احلام و لن يتحقق الا مصلحتهم و تكبر ارصدتهم و يعمل اقرباؤهم و يزدادون غنى و نزداد فقرا و تهميشا اذن بلاش منها كاع سنوات و سنوات و نحن ننتظر التغيير لكن لا شيء و المصيبة نفس الخطاب كل سنة بدلوا شوية الكذوب و الوعود الخداع.

  • محمد مغربي مقهور
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 13:31

    نحن لا ننسى،
    – هل تتذكرون أن كل الأحزاب لم تقف مع الشعب ايام المعارضة لثلاثة منتوجات استهلاكية .
    -هل تتذكرون رفع الدعم عن المواد النفطية وعدم تقنين الاسعاروترك المواطن فريسة للشركات البترولية .
    -هل تتذكرون الحل الوحيد لإنقاذ صندوق التقاعد هو الزيادة في سن التقاعد واقتطاع من أجرة هذا المحقور وهو الذي لا ذنب له في المغادرة الطوعية التي كانت سبب في إفلاس صناديق التقاعد .
    -هل تتذكرون أنه بعد أكثر من عشر سنوات من الزيادات التي كانتت في المواد الاستهلاكية ، ارتأت الحكومة زيادة 500درهم مقسمة على ثلاثة سنوات. وزيد وزيد وزيد ………والأحزاب تفرج علينا ولا واحد قال حشومة المواطن مقهور . كيفاش اعباد الله بغيتيوا موظف قرا حتى الرابعة جامعي وبعد 23سنة من العمل في الإدارة المغربية يتقاضى 5000درهم( 2000درهم كراء تبقى 3000درهم اش تدير بها . اللهم ارحمنا من هذه الأحزاب التي لا تنفعنا وتضرنا

  • خدوج
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 14:39

    المغرب يتجه نحو الهاوية والنهاية ، انتخابات وانتخابات ولا شيء تغير بل تزداد الأمور سوء ، حان الوقت للتعبير عن حب حقيقي للوطن ، ليس من الموظف طبعا ، أو من المعلمين وتلامذتهم ، لم نصل لهذا الوضع سوى لغياب حب الوطن لدى من لديهم تأثير حقيقي ، لأن من لا سلطة ولا مال لديه ، لايعني حب الوطن شيئا ولا تأثير لذلك ، المجاملات والنفاق والخوف وغياب الاخلاص خرجو على هاد لبلاد

  • واقعي
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 15:12

    انا لا احبذ العمل السياسي ولكن المقاطعة تخدم حرب العدالة والتنمية السيء الذكر وليس لدينا الا المشاركة لازاحة هذا الحزب الجاثم على صدورنا صوت على من شئت الا على هذا الحزب الذي افقر العباد و زاد في ثروات الاغنياء

  • Moroccan
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 15:27

    نفس الوجوه منذ 60 سنة العنصر كمثال
    صرح في برنامج تلفزيوني انه لن يترشح في الانتخابات وسيترك المجال للشباب هههه اودي لواحد اسكت ديك الفيدرالية لي شوية الضو فيهم ناضت لا منيب كتقول اواه اللقاح في اشنو اتحكمو افقينا ادن الحل هو الهربة لمن استطاع سبيلا

  • جواد
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 20:25

    المخزن لا يهمه من ينتخب أصلا ما يهمه تلميع الصورة إنتخابيا و الترويج لها بنوع من المصداقية الوضع المتأزم لا يشجع على الإقبال على عملية الإنتخاب. النظام السياسي قتل شي حاجة سميها الديمقراطية أو السياسة أو الإنتخاب حتى الأحزاب فقدت مصداقيتها لا يهمها إلا المقاعد و إرضاء المخزن في البلاد.

صوت وصورة
البوليساريو تقترب من الاندثار
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:59 5

البوليساريو تقترب من الاندثار

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48 14

قانون يمنع تزويج القاصرات

صوت وصورة
المغاربة وجودة الخبز
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 09:59 17

المغاربة وجودة الخبز

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 4

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 7

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 5

ورشة صناعة آلة القانون