هل تكون جائزة "البوكر" من حظ الرواية المغربية من جديد؟

هل تكون جائزة "البوكر" من حظ الرواية المغربية من جديد؟
السبت 25 يناير 2014 - 14:14

منذ أن أحدثت جائزة البوكر العالمية للرواية العربية في عام 2007، والرواية المغربية تظهر وتختفي في قوائمها الطويلة، ونادرا ما تصل إلى قوائمها القصيرة، كما هو الشأن مع الروايات العربية الأخرى، ومع أسماء بعينها دائمة الحضور في قوائمها، ولكنها لم تتوج بها إلى الآن، من مثل الروائي السوداني أمير تاج السر، والعراقيين إنعام كجي جي، ومحسن الرملي، والجزائري واسيني الأعرج، والفلسطيني إبراهيم نصر الله.

ولكن هذه السنة وبعد غياب لسنتين متتاليتين عن القائمة الطويلة لجائزة البوكر العالمية للرواية العربية، تعود الرواية المغربية بقوة، وبثلاث روايات مثلها مثل مصر والعراق، لتتنافس من جديد على هذه الجائزة العربية الرفيعة، وهي: “طائر أزرق نادر يحلق معي” ليوسف فاضل، و”موسم صيد الزنجور” لإسماعيل غزالي، و”تغريبة العبدي المشهور بولد الحمرية” لعبد الرحيم لحبيبي، ويأمل كتابها في أن يتوج المغرب بجائزة البوكر لعام 2014، بعد تتويج الشاعر والروائي المغربي محمد الأشعري بها عام 2011 عن روايته “القوس والفراشة”، مناصفة مع الروائية السعودية رجاء عالم عن روايتها “طوق الحمامة”، وهي السنة التي بلغت فيها رواية “معذبتي” للروائي المغربي بنسالم حميش إلى القائمة القصيرة أيضا.

ما هي حظوظ الرواية المغربية للفوز بهذه الجائزة؟ وهل ستعمل لجنة تحكيمها، التي من المؤكد أنها تضم نقادا أو كتابا مغاربة هذه السنة، على إعادة الاعتبار للرواية المغربية وتتويجها بالبوكر من جديد؟.

حظ الرواية المغربية للفوز بهذه الجائزة قائم، خاصة أن الروايات المغربية المرشحة هذه السنة روايات مهمة، ومن حساسيات مختلفة، فرواية “طائر أزرق نادر يحلق معي” للروائي والسيناريست المغربي يوسف فاضل، الصادرة عن “دار الآداب للنشر” ببيروت، رواية يعود فيها يوسف فاضل إلىسنوات الاعتقال السياسي بالمغرب، وهي المعروفة باسم “سنوات الجمر والرصاص”، ويهديها إلى “شهداء معتقلات الإبادة” في تازمامارت، وأكدز، وقلعة مكونة، وسكورة، ودرب مولاي الشريف، والكوربس، والكومبليكس، ودار المقري، ويقدم فيها شهادة روائية عن مرحلة رهيبة من تاريخ المغرب من خلال شخصيتي “عزيز” الطيار، وزوجته الشابة “زينة”، وهي رواية تغطي 18 سنة من الاعتقال، أي من عام 1972 إلى عام 1990، وذلك في 24 ساعة، من الثامنة مساء إلى الثامنة مساء من الغد الذي يليه، وهو زمن دائري وممتد في الآن نفسه.

وتعد هذه الرواية الجزء الثاني من ثلاثية أصدر منها فاضل الجزء الأول في السنة الماضية عن دار النشر نفسها، وهي رواية تحمل عنوان “قط أبيض جميل يسير معي”، تتحدث عن مهرج الملك، وتقتحم لأول مرة في تاريخ المغرب أسوار القصر الملكي، في انتظار الجزء الثالث، الذي سيتناول بكل تأكيد فترة الثمانينيات من تاريخ المغرب.

وتعد رواية “موسم صيد الزنجور” للكاتب المغربي الشاب إسماعيل غزالي، الصادرة عن “دار العين للنشر” بالقاهرة، الرواية الثالثة لهذا الكاتب بعد روايتيه القصيرتين: “خرير الأحلام”، و”صرير الكوابيس”، وتمثل نموذجا من الكتابات الشبابية، وهو الكاتب الذي تنبأ له عراب القصة المغربية، أحمد بوزفور، بمستقبل باهر، منذ مجموعته القصصية “بستان الغزال المرقط”.

وترصد الرواية حكاية عازف ساكسافون فرنسي يحل زائرا على ضفة بحيرة “أكلمام أزكزا ” بالأطلس المتوسط (وسط) امتثالا لدعوة من صديقة مغربية، كي يجرب صيد سمك “الزنجور”، فيجد نفسه مقحما في متاهة متشعبة.

والرواية نص فانتازي يحتفي بالموسيقى، مؤسس على لعبة الرواية داخل الرواية، يتوازى و يتقاطع في بنيتها الدوامة أكثر من عمل حكائي، حتى يصعب في الأخير تحديد كاتب الرواية الفعلي.

أما رواية “تغريبة العبدي المشهور بولد الحمرية” للكاتب المغربي عبد الرحيم لحبيبي، الصادرة عن “دار إفريقيا الشرق” بالدارالبيضاء، بعد روايتيه: “خبز وحشيش وسمك” 2008، و”سعد السعود” 2010، فتمتد من الفترة الاستعمارية إلى مرحلة سنوات الرصاص، وتعود إلى القرن 19 في صوغ حكائي لذاكرة مرجعية يعطي للرواية تميزها، لأنها تعد رحلة في الزمان والمكان، وتنطلق من مخطوط يجده السارد في أحد شوارع المدينة القديمة، ويتحدى كل العوائق وعلى رأسها اللغة، ليقوم بلعبة روائية عبر تحقيق المخطوط من خلال لعبة الإيهام، ليجد القارىء نفسه أمام نصين: الأول مخطوط والثاني نص محقق.

وإضافة إلى هذه الروايات المغربية، تضم القائمة الأولية للبوكر روايات: “ليل علي بابا الحزين” لعبد الخالق الركابي، و”طشاري” لإنعام كجه جي، و”فرانكشتاين في بغداد” لأحمد سعداوي من العراق، و”الإسكندرية في غيمة” لإبراهيم عبد المجيد، و”منافي الرب” لأشرف الخمايسي، و”الفيل الأزرق” لأحمد مراد من مصر، و”رماد الشرق: الذئب الذي نبت في البراري” لواسيني الأعرج من الجزائر، و”336″ لأمير تاج السر من السودان، و”في حضرة العنقاء والخل الوفي” لإسماعيل فهد إسماعيل من الكويت، و”غراميات شارع الأعشى” لبدرية البشر من السعودية، و”لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة” لخالد خليفة من سوريا، و”حامل الوردة الأرجوانية” لأنطون الدويهي من لبنان، و”شرفات الهاوية” لإبراهيم نصر الله من فلسطين.

وتضم القائمة الأولية لجائزة البوكر 16 رواية لكتاب من تسع دول عربية، اختيرت من بين 156 رواية ينتمي كتابها إلى 18 دولة عربية، وتبلغ قيمة الجائزة 50 ألف دولار، فيما يحصل كل مؤلف وصلت روايته للقائمة القصيرة عشرة آلاف دولار.

ومن المتوقع أن يعلن على القائمة القصيرة لجائزة البوكر، التي تضم ستة أعمال، في 10 فبراير المقبل بالأردن، كما سيتم الإعلان عن أعضاء لجنة التحكيم، الذين سيعقدون مؤتمرا صحفيا بهذا الخصوص للإجابة عن كل الأسئلة المحتملة حول هذه الجائزة العربية الرفيعة، التي تشهد اهتماما كبيرا من طرف الرأي العام الثقافي العربي. وسيعلن على الفائز، وتوزيع الجوائز يوم 29 أبريل المقبل عشية افتتاح معرض أبوظبي الدولي للكتاب.

وأطلقت جائزة البوكر العالمية للرواية العربية في أبوظبي في نيسان (أبريل) 2007، وتهدف إلى مكافأة التميز في الأدب العربي المعاصر، ورفع مستوى الإقبال على قراءة هذا الأدب عالميا من خلال ترجمة الروايات الفائزة والتي وصلت إلى القائمة القصيرة إلى لغات رئيسية أخرى ونشرها. وبالإضافة إلى هذه الجائزة السنوية، تدعم “الجائزة العالمية للرواية العربية” مبادرات ثقافية أخرى، حيث أطلقت عام 2009 ندوتها الأولى “ورشة الكتاب” لمجموعة من الكتّاب العرب الشباب المتميزين. وتدار الجائزة بالشراكة مع مؤسسة جائزة “بوكر” في لندن، وبدعم من هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة في الإمارات العربية المتحدة.

*وكالة أنباء الأناضول

‫تعليقات الزوار

6
  • Joe
    السبت 25 يناير 2014 - 14:38

    وا اا الشباب قراو آش طارئ ف أوكرانيا

  • الإسلامي
    السبت 25 يناير 2014 - 14:39

    الأدب والكتابة الخيالية حرام رجس من عمل الشيطان

  • اريفي بلجيكا
    السبت 25 يناير 2014 - 15:08

    العرب ، أو العربان اذا صح التعبير يمجدون المرأة المتبرجة لارضاء الغرب ،
    ويبرزون عورة المرأة ويعتبرون ذلك رمزا للحضارة والتقدم والازدهار…..
    اين نخوتكم وعروبتكم ، حتى ابو جهل لايرضى ولا ينزل الى مستواكم …..
    الاصل في المرأة انها : أم ، وربة بيت ، وعرض يجب أن يصان هكذا تركها
    الاسلام وعرفها ،وليست بضاعة تباع وتشترى وعندما تنتهي صلاحيتها يلقى
    بها في المزابل ،أليس كذلك ياعربان ،هذا ما عرفناه من الاواءل الذين اتوا الى الامازيغ بمشروع حضاري اسلامي انساني وفتحنا لهم الابواب ،اما مشروعكم الحالي غير مرغوب فيه في ارض طارق ابن زياد ،
    الحمد لله على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة

  • احمد شوقي ابوماضي
    السبت 25 يناير 2014 - 15:17

    أمنيتي أن أرى يوما على الواقع : جائزة البوكر العالمية للرواية الأمازيغة مكتوبة بتيفيناق .. حرام وظلم ألا تكون للأدب والثقافة الأمازيغية جائزة عالمية من هذا النوع ، خاصة في ظل غزارة الإنتاج و الإبداع الثقافي والحضاري المكتوب بالتيفيناق..

  • بوفوس
    الأحد 26 يناير 2014 - 08:42

    عفوا عن اي غزارة في الانتاج تتحدث؟
    اذا كنت تتحدث عن الموسيقى و الزجل، ربما، اما عن الروايات، فاعطني عشرة روايات امازيغية كتبت في العشر سنوات الاخيرة او حتى العشرين.

  • cap3
    الأحد 26 يناير 2014 - 15:52

    حسب اطلاعي ستكون الجائزة من نصيب الروائي المغربي الشاب اسماعيل غزالي عن رائعته موسم صيد الزنجور فهي تشبه في مناخها رواية العجوز والبحر لإرنست ايمنجواي أراهن بمبلغ 30000 درهم أنها الرواية الفائزة من يقبل الرهان؟

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 13

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 23

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59 10

مسن يشكو تداعيات المرض

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 3

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 8

إيواء أشخاص دون مأوى