هل تنجح الأحزاب في إقناع الشباب بالمشاركة في "انتخابات 2021"؟

هل تنجح الأحزاب في إقناع الشباب بالمشاركة في "انتخابات 2021"؟
هسبريس
الأحد 13 دجنبر 2020 - 12:52

مع انطلاق العد التنازلي لموعد الاستحقاقات الانتخابية لسنة 2021، بدأت قيادات بعض الأحزاب السياسية في دعوة الشباب إلى التسجيل في اللوائح الانتخابية، وسط عزوف كبير لهؤلاء عن المشاركة في الاستحقاقات الانتخابات كما تبيّن الأرقام الرسمية.

وتمثل الفئة العمرية ما بين 18 سنة و24 سنة الفئة الأقل تسجيلا في اللوائح الانتخابية، إذ لا تتعدى نسبة المسجلين ضمن هذه الفئة التي يزيد عددها على أربعة ملايين شابة وشابة 4 في المائة فقط من مجموع المسجلين في اللوائح الانتخابية.

وفي الوقت الذي تطمح فيه الأحزاب السياسية إلى استمالة الشباب وتحفيزهم على المشاركة في الانتخابات المقبلة، يرى عبد الواحد زيات، رئيس الشبكة المغربية للتحالف المدني للشباب، أن خطاب الأحزاب السياسية ليس جذابا بالنسبة إلى الشباب.

وقال زيات في تصريح لهسبريس: “الشباب على وعي كبير بالمنطق الذي تفكر به الأحزاب وكذا خطاباتها وتصريحاتها المتسمة بالفتور وبلغة الخشب، وبرامجها التي تتكرر بنفس الطريقة الكلاسيكية، الشيء الذي يجعلها تفقد بريقها لتكون وسيلة جذب وتشجيع وتحفيز للشباب على الانخراط في العمل السياسي وكذا الانتخابات”.

عدم اهتمام الشباب المغربي بالشأن العام وعزوفهم عن الانخراط في العمل السياسي والمشاركة في الانتخابات مُعطى واقع يؤكده بحث سابق للمندوبية السامية للتخطيط، كشف أن 1 في المائة منهم فقط منخرطون في حزب سياسي، ولا تتعدى نسبة الذين يشاركون منهم في اللقاءات التي تنظمها الأحزاب السياسية أو النقابات 4 في المائة فقط.

ويرى عبد الواحد زيات أن ما يزيد من تنفير الشباب في المشاركة السياسية هو أن الأحزاب السياسية ما زالت تتعامل مع هذه الفئة الحساسة “باستخفاف شديد إزاء قضاياها التي تتجدد في وعودها عند كل المحطات الانتخابية بنفس الوصفة الجاهزة والمتشابهة في الغالب بين الأحزاب”.

وثمة عامل آخر يدفع الشباب إلى الإحجام عن المشاركة السياسية وفي الانتخابات، وهو ضيق مساحة مشاركة الشباب في القرارات الحزبية وفي التأثير على السياسات العمومية المرتبطة ذات الصلة بالشباب في جميع مستوياتها، التعليمية والصحية والاجتماعية والاقتصادية والمجالية، بحسب زيات.

وركزت وزارة الداخلية في حملتها لتحفيز المواطنين على المشاركة في التسجيل في اللوائح الانتخابية على الشباب البالغين سنّ التصويت (18 سنة)، داعية إياهم إلى تقديم طلبات تسجيلهم في اللوائح الانتخابية.

ويظهر أن الأحزاب السياسية بدأت تستوعب تدريجيا ضرورة التواصل الرقمي مع الشباب، وإن كان تواصل قادتها على هذا الصعيد لا يزال محتشما؛ لكن ثمة إشكال آخر ما زال يمثل حاجزا بين الأحزاب السياسية والشباب، بغض النظر عن وسيلة التواصل، يتمثل في ضعف الثقة.

وفي هذا الإطار، أوضح عبد الواحد زيات أن ضعف التأثير السياسي للأحزاب وضعف المبادرة لديها في العديد من الملفات والقضايا أدى إلى ترهّلها؛ “ما جعلها عبارة عن دكاكين سياسية تشتغل اأكثر عند المحطات الانتخابية”.

وأضاف الفاعل المدني ذاته أن هذه الصورة النمطية “تحتاج من قيادات الأحزاب أن تفهم عقلية الشباب الذي أضحى أكثر إدراكا ووعيا بالسياسة، وأضحى يشكل حزبا قويا على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي، وفرض نفسه في كثير من الأمور وأحرج السياسيين والأحزاب”.

وبالرغم من أن الأحزاب السياسية المغرب تتوفر على “شبيبات”، فإن هذه الهياكل الشبابية أيضا عجزت عن تحفيز الشباب للإقبال على المشاركة السياسية. ويرجع سبب هذا الضعف إلى “أن دور الشبيبات الحزبية في الغالب معطل داخل العديد من الأحزاب السياسية، وتماهي مواقفها مع المنطق الذي يفكر به كهول السياسة وليس شبابها”، يقول زيات.

ويرى المتحدث ذاته أن هذه العوامل التي أفقدت ثقة الشباب في الأحزاب السياسية، انضاف إليها هذه السنة عامل ذو تأثير كبير؛ وهو تداعيات جائحة فيروس كورونا، التي عمّقت أكثر مشاكل الشباب، خاصة في الجانب المتعلق بالبطالة وغياب فرص العمل.

وأضاف الفاعل المدني ذاته أن ترميم عامل الثقة يجب أن يكون الهاجس الأكبر للأحزاب السياسية من أجل استعادة ثقة الشباب المغربي في العمل السياسي وفي الانتخابات، لافتا إلى أن هذا الرهان يبقى رهينا بمصداقية الخطاب الذي تقدمه الأحزاب وتقديم الكفاءات والتفاعل مع قضايا المواطنين بشكل عام والشباب على وجه الخصوص، وتقوية الديمقراطية الداخلية وربط المسؤولية بالمحاسبة.

الأحزاب السياسية الانتخابات الشباب اللوائح الانتخابية

‫تعليقات الزوار

30
  • خديجة
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 13:30

    نبارك لهسبريس الحلة الجديدة والألوان الملفتة ،
    الشباب على وعي كبير بالمنطق الذي تفكر به الأحزاب وكذا خطاباتها وتصريحاتها المتسمة بالفتور وبلغة الخشب، وبرامجها التي تتكرر بنفس الطريقة الكلاسيكية، الشيء الذي يجعلها تفقد بريقها لتكون وسيلة جذب وتشجيع وتحفيز للشباب على الانخراط في العمل السياسي وكذا الانتخابات

  • مواطن مقهور
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 13:36

    انا وخا متسجلتش لقيت راسي مسجل؟؟؟؟؟؟؟ظ مفهمتش؟
    يمكن الاغلبية مغيصوتش ولكن كيبان ليا اصاب توجه اليسار “وكنقصد امينة منيب وبلافريج” هادو غيصوتو عليهم وخا انا مكنتافقش معاهم ويمكن خايستاغلو لفرصة……انا مغاديش نصوت…..اولا لانكم نتوما 0 …. وثانيا انا ضد التطبيع….. وثالثا داك دوستور 0 … ومكاينش حرية التعبير… مكاينة ديمقراطية … مكاينش تشاورو مع شعب … زائد ان الصحافة كتكدب ومنها هسبريس

  • Nadorcity
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 13:38

    من الانجازات التي أفتخر بها أنني لم أصوت و لن أصوت على أي كان

  • MaroKKI
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 13:41

    هل يوجد احزاب بالمغرب ؟؟
    يجب تشبيب كل القطاعات ساءمنا من نفس الوجوه !!

  • تشي
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 13:45

    نكره الاحزاب ونكره السياسة
    فلتتولى وزارة الداخلية تسير البلاد
    لم نعد بحاحة للاحزاب

  • Said
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 13:48

    Bonne présentation du site et bonne wordpress theme. Bon courage

  • خالد
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 13:54

    عدم ذهاب الشباب للتصويت يعني فوز حزب العدالة والتنمية لأن مريديه لا يتأخرون في الذهاب لمكاتب الإقتراع وموضوع عدم المشاركة سيناريو محبوك لتدويخ المغاربة

  • noureddine
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 14:07

    اذا رحلت الصقور القديمة وحلت محلها وجوه شابة مثقفة طموحة تريد التغيير سيكون اقبال على التسجيل والاقتراع نحن في عصر التكنولوجيا والفضاء الازرق انتهى زمن التطبيل والولاءم.

  • الصحراوي
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 14:14

    راه حنا لي شرفنا و ما مصوتينش على الدكاكين السياسية
    اما الشباب خلاو ليكم البلاد بصناديقها و علقو احلامهم على ما وراء الحدود و البحار

  • كريمة
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 14:16

    لكي نقنع الشباب والشعب المغربي بصفة عامة يجب على الدولة أن تساعد الشباب أن يختاروا أحزابا جديدة ووجوه جديدة التي أعتقلت في السجون،ويجب تنحي الأحزاب الأخرى التي خدمت سوى مصلحتها منذ الإستقلال،هم يختطفون على الحلويات والإمتيازات فقط.من غير هذه الخطوة لا أعتقد أن الشباب سوف ينتخب

  • كريمة
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 14:17

    لكي نقنع الشباب والشعب المغربي بصفة عامة يجب على الدولة أن تساعد الشباب أن يختاروا أحزابا جديدة ووجوه جديدة التي أعتقلت في السجون،ويجب تنحي الأحزاب الأخرى التي خدمت سوى مصلحتها منذ الإستقلال،هم يختطفون على الحلويات والإمتيازات فقط.من غير هذه الخطوة لا أعتقد أن الشباب سوف ينتخب

  • amazigh
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 14:20

    الحمد لله لم اسجل في الانتخابات منذولادتي وعمري الان 38 سنة لم اسدشهد الزور على اي حزب فاسد ولن اتسجل باقية حياتي مهما كلف الامر

  • Rachid
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 14:29

    لا جدوى من المشاركة في الانتخابات الصورية.فقط لتلميع الصورة و الضحك على الشعب.بل هي غطاء ومحاولة إضفاء الشرعية على مسيرة متهالكة في جميع المجالات

  • Rachid
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 14:30

    لا جدوى من المشاركة في الانتخابات الصورية.فقط لتلميع الصورة و الضحك على الشعب.بل هي غطاء ومحاولة إضفاء الشرعية على مسيرة متهالكة في جميع المجالات.

  • امحمد
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 15:10

    مادامت احزابنا التي عرفناها هي ستكون طرفا في الانتخابات فانا غير مبال ولا يهمني وتقريبا كل الشباب عرفوا حقيقة الاحزاب

  • محمد
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 15:14

    مامصوتينش ،غير إلى البرلمانيين تنازلوا على الإمتيازات ، وتيتخلصوا ب10000درهم، وكذلك الوزراء ٱتنازلوا ويتخلصوا ب 30000درهم ويكون أعلى أجر في المغرب 100000درهم…

  • كريم
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 15:27

    سأصوت على الحزب الذي أثق فيه و لا أترك الفرصة للآخرين. كل من يمتنع عن التصويت فلا حق له في انتقاد الحكومة بعد الإنتخابات.

  • بامو
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 15:40

    حتى تقنع الشيوخ أولا… أنا شخصيا لن أشارك لأني فقدت الثقة في كل الأحزاب دون استثناء كما فقدتها في كل السياسيين دون استثناء فقد سئمنا من كثرة الكلام و من نفس الوجوه التي هرمت و لم تستطع التخلي عن الكراسي ولا يسعنا إلا أن نقول حسبنا الله و نعم الوكيل

  • Hassan
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 16:25

    لايصان ما افسده العجزة السياسيون وابناءهم وعوائلهم ليس بالامر الهين حتى يمكن للشعب المغربي التغاضي عنه وسيتركون الساحة فارغة لتزيدوا من نهب الثواث حتى يوم الحساب وتعود كل ما نهب

  • Réformiste
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 17:17

    Les seuls qui méritent les voix des marocains (si les marocains veulent vraiment des réformes) ce sont Nabila Mounib et Omar Belfrij et leur parti. Sinon ne votez pas parce que les autres chefs de parti sont des marionnettes maniables par le roi…et le roi décident de tout : le roi dans la situation actuelle décide de tout sans aucun questionnement parlementaire : décide du service militaire obligatoire, des relations internationales, Israël par exemple (D’ailleurs personnellement, je suis pour la normalisation avec Israël; mais ce sont les représentants élus par le peuple qui doivent le décider et non pas le roi. Sinon à quoi servent les élections!)…votez pour Nabila Mounib et son parti parce qu’ils sont courageux, et porteurs de nouvelles idées et de nouvelles perspectives de réforme

  • ملاحظ
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 18:25

    أيها الشباب سارعوا الى التصويت على الدكاكين السياسية الصورية ليسارعوا فيما بعد الى التصويت على كل ما شأنه تفقيركم وتجويعكم وإطالة أمد بطالتكم

  • الاضي
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 18:28

    لنخراط الشباب في العملية الانتخابية يجب أن تعاذ له الثقة في الاضارات الاضارات والتسهيلات في الوصول إلى خدماته الاذارية بذون موماطلة والاستهتار بحقوقه المشروعة وشكرا

  • ادريس المغربي
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 19:46

    جميع الاحزاب فقدت بريقها لانها احزاب دون مستوى تطلعات المواطنين لا يهمهم سوى مصالحهم الشخصية جميعهم طماعين يلهثون وراء نهب ثروات الشعب ، لا يحترمون المواطنين الذين صوتوا عليهم و لا يحترمون قبة البرلمان هدفهم هو المكوت على الكراسي و خير دليل هم أمنائهم الذين هرموا على الكراسي ،
    جميع خطاباتهم و قراراتهم تكون ضد المواطنين .

  • غاندي
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 20:30

    الشباب عليه قلب الطاولة على الاحزاب .. اما حكومة تقنوقراط 100% او يعطيو الفرصة لعمر بلافريج ..
    مكانش حل آخر مع الاسف

  • abderrazak
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 21:35

    هل يوجد فعلا احزاب سياسية في المغرب ?اشك في ذلك وهل يعقل ان تضم حكومة احزاب تتناحر بينها قبل الاقتراع انها فعلا مهزلة والضحك على المغفلين بالشعارات الكاذبة والوعود التي ليس لها وجودالا في الاحلام اربعون حزبا همهم الوحيد هو الفوز بكرسي في تلك القبة التي تسمى بالبرلمان وهي في الواقع مسرحا للضحك علينا نحن البسطاء الباحثن عن لقمة العيش فيما تبقى من فتاتهم

  • Slaoui
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 21:40

    العزوف هو سيد الموقف لأن المشروع التنموي للبلاد فشل بإعتراف أعلى سلطة في البلاد و كذلك التقارير الدولية و الوطنية تقارير جطو مثال على ذلك

  • الهام
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 23:32

    دابا غير قولوا لي علاش غادي نخسروا الفلوس في الانتخابات و نلوث البيءة بالاوراق و نعذبوا السلطات المحلية كلها لاعادة تدوير نفس الوجوه والاسماء و الاحزاب التي لا تفعل شيء سوى تثمين قرارات من يحكمون فعلا و قولا الم يحن الوقت لتنتهي هذه المسرحية العبثية انا لا ادافع لا عن الدمقراطية و لا الحرية و لا كل ذلك الكلام الاجوف ما نريده هو حياة كريمة على ارض الواقع وتوزيع عادل لخيرات البلاد وليحكم من يحكم

  • simo
    الإثنين 14 دجنبر 2020 - 08:30

    للعلم فقط فالاحزاب المغربية بصغتها الحالية لا تمثل المغاربة فهية تمتل مصالحها ومصالح اقارب اعضائها لاغير.

  • nigga
    الثلاثاء 15 دجنبر 2020 - 10:54

    screw the political parties and the system aa
    a whole.all of them r liars .they dont give a damn about us

  • مدوخ
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 17:13

    ليس في القنافد أملس كشاب مغربي ليست لي الثقة فأي جهة سياسية في المغرب إلى حد الآن الحقيقة المرة هو كيفما كانت الحكومة سيكون محكوم على أمرها هذه هي الحقيقة وإن شاء الله 0 صوت لإذلال الدكاكين السياسية أمام أنظار العالم

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 3

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 18

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11 4

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11 1

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 3

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية