هل رسبت الحقاوي في أول امتحان لها على قناة الجزيرة؟

هل رسبت الحقاوي في أول امتحان لها على قناة الجزيرة؟
الإثنين 16 يوليوز 2012 - 00:02

اجتازت السيدة الوزيرة بسيمة الحقاوي امتحانا شفويا عسيرا على قناة الجزيرة. أسئلة محرجة وأخرى مباغتة رسمت التردد والحيرة على أجوبتها التي اختلف حولها المغاربة ما بين معجب بها ومستاء منها.

السيدة الوزيرة التي حلت ضيفة على قناة الجزيرة في برنامج بلا حدود لم تنجو من قسوة أحمد منصور وإصراره على إحراجها بأسئلة لم تمتلك السيدة الحقاوي إزاءها الشجاعة الكافية للإجابة عنها بصدق. فبدت محايدة بشكل سلبي إزاء إشكاليات تمس جوهر العمل الاجتماعي الذي تقوده. فهل هو الخوف من جلد الفعاليات النسائية التي تناقض قناعاتها؟ أم هو العجز في شرح مخططها لحل المشاكل؟ أم هو كل ذلك معا؟.

مساواة تتسم بالغموض

حاولت الحقاوي جاهدة الدفاع عن حق النساء المغربيات في المناصفة والتواجد بكثافة في مناصب صناعة القرار، ورغم إصرار أحمد منصور على أن تجربة المساواة فاشلة ولا يمكن تحقيقها فلقد مضت الحقاوي تؤكد أنها في الحكومة من أجل تطبيق الدستور الذي يحتم عليها السعي نحو تحقيق المناصفة. غير أن السيدة الوزيرة لم توفق على ما يبدو في تقديم الوسائل الواقعية التي يمكن أن تحقق هذه المساواة ولم تفلح في تعريفها بشكل دقيق بل قرنتها بالعدالة والكرامة.

ولم توضح الحقاوي الإطار الذي يحدد هذه المساواة هل هو إطار الشريعة الإسلامية أم المعاهدات الدولية. ولم تشر إلى المجالات التي تشكل خطا أحمرا عند المغاربة عندما يتعلق الأمر بالمساواة وعلى رأسها مطالبة بعض الفعاليات النسائية بالمساواة في الإرث.

التقليل من نسبة العنف ضد النساء

في سؤال لها عن العنف الذي تتعرض له المغربيات نفت السيدة الوزيرة أن يكون 60 في المائة من المغربيات يتعرضن للعنف كما جاء على لسان أحمد منصور، وأكدت أن الإحصائية الصحيحة تقول أن 35.3 في المائة فقط يعانين من العنف، وشددت الوزيرة على كلمة فقط مستصغرة الرقم الذي تتفوه به. وأضافت أن 55 في المائة من المعنفات يتعرضن للعنف الزوجي ثم عادت لتهون من الأمر بقولها أن 15 في المائة فقط يتعلق بالعنف الجسدي. استصغار السيدة الوزيرة للأرقام التي اسشهدت بها يثير الكثير من الريبة حول مدى جديتها في محاربة تعنيف النساء كيف ما كان نوع هذا العنف. فعوض أن تبادر إلى طمأنة النساء وزرع الأمان في نفوسهن من خلال استعراض الوسائل التي تمكنها من استعادة الأمن إلى الأسرة المغربية، وعوض أن تسارع إلى زرع البسمة على وجوه الأطفال الذين يعيشون الذعر وهم يشهدون لحظات تعنيف أمهاتهم اختارت الحقاوي اللهو بالأرقام لا غير!

الإجهاض يحتاج لديمقراطية تشاركية والأطفال يتيهون بعد مباريات الكرة

اكتفت الحقاوي بتفنيد الأرقام المتعلقة بعدد حالات الإجهاض يوميا بدون تقديم رؤيتها لحل هذه المعضلة بل أكدت أن الجميع يجب أن يتشارك في حل هذه المشكلة لأن الدستور يقر بالديمقراطية التشاركية!

أما فيما يتعلق بأطفال الشوارع فلقد فاجأت الحقاوي المغاربة عندما جعلت السبب الرئيسي خلف هذه الظاهرة المؤلمة هو ضياع الأطفال القادمين من القرى بعد مشاهدة مباريات كرة القدم. ولم تتطرق الحقاوي إلى المشاكل الاجتماعية الخطيرة التي قد تدفع بالأطفال إلى الخروج إلى الشوارع ومايعيشونه من مآسي وما قد يتعرضون له من استغلال ينتهك أجسادهم البريئة في غياب من يحميهم من ذئاب الشارع.

المرأة الحديدة تذوب أمام الغزيوي

وكبقية الأجوبة اختارت بسيمة الحقاوي أن تمسك العصا من الوسط بدون تقديم موقف واضح إزاء قضية لغزيوي وما أثارته من انقسام حاد في آراء المغاربة ما بين مؤيد له ومعارض ومطالب بعقابه. فلا هي مع الحق في الدعوة لممارسة الحريات الجنسية ولا هي مع النهاري ومن يساندونه. وسطية سلبية أفقدتها صفة القوة التي اتسمت بها أيام المعارضة.

عجز واضح في تقديم تصريح صادق يناسب مرجعيتها الحزبية ومحاولات يائسة لرسم صورة وردية عن الوضع الاجتماعي في المغرب. مقابلة كشفت هشاشة “المرأة الحديدة” التي اعترفت في بداية الحلقة أن الجلوس في المعارضة يختلف عن الجلوس في الحكم.

*يُنشر بالاتفاق مع مجلتـــك

‫تعليقات الزوار

95
  • NIZAR
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 00:47

    نعم رسبت الحقاوي في أول امتحان لها على قناة الجزيرة

  • amine
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 00:50

    صدمت كما صدم المغاربة فيك يا عدالة و يا تنمية.

  • Abdelhak
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 01:11

    J’ai vu l émission sur hespress et je n’ai pas trouvé Madame Hakkaoui évasive comme mentionné dans l article. Elle était claire sur le fait qu’il y a une différence entre ce qu’on peut faire dans une association et ce qu’on peut faire quant on est ministre. L ancienne ministre était progressiste et il n a pas légiférer dans le divorce alors comment veut ont une ministre islamiste dire que le divorce doit être accepté. En passant, je suis pour l’avortement conditionnel. Arrentez svp de critiquer pour critiquer et laisser les gens travailler. 6 mois ce n n’est pas beaucoup dans la vie d un pays. On a perdu 50 ans et ce n est pas 5 ans qui va changer de quoi dans notre payer.
    PS. Ecris en fracais parce qye je n'ai as un clavier arabe

  • ali
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 01:15

    Article non équitable madame la journaliste,vous n'avez sité que les points negatifs,madame Haqaoui merite son poste.

  • halima
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 01:20

    خيبت آمال المغاربة الذين سوطوا لحزبها للأسف ، والحكومة الحالية ككل مافتأت تقدم تنازلات تلو تنازلات ، دارتهم حكومة الظل تحت الصباط

  • عبد الإله أبو ياسر
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 01:35

    لا شك أن السيدة الوزيرة ، أعدت و استعدت جيدا، لبرنامج بلا حدود.و يتجلى ذلك، في أن أجوبتها كانت "نمطية"، كأنها محسوبة بالمسطرة، و البركار:الراجح، أن دهاقين الحزب، حددوا لها الحدود، و رسموا لها دائرة المناورة بدقة، لا تقبل التأويل.مما أفقدها كل قدرة،على الحرية، بل جمد قدرتها، على الإجابة، عندما جوبهت بسؤال مباشر.
    و إني لأستغرب كيف أنها، لم تعد نفسها للإجابة عن سؤال حول الغزيوي،رغم أنه كان سؤالا واردا،بل هو "سؤال الساعة"؟!
    و رغم، أن السيد أحمد منصور ، كان متساهلا مع ضيفته، إلى حد كبير، إلا أنه، لم يكن ليتنازل- و هو الإسلامي الراسخ القدم- عن بعض المبادئ الإسلامية:لذلك سأل في صيغة لطيفة و أعاد السؤال بقوة، عن الهوية الإسلامية للمغاربة، و علاقتها بالتميع الذي يسميه البعض حرية جنسية.
    و في نظري المتواضع، كان يمكن لهذا اللقاء أن يمر بسلام، لو أنهم تركوا للوزيرة حرية التصرف.و لكنهم شحنوها و حذروها، حتى وجدت نفسها، و هي الوزيرة تقول بكل "براءة"، بأنها لم تسمع بمضامين الجدال الذي شهدته الساحة المغربية، أياما قليلة قبل لقائها مع أحمد منصور.
    بماذا تهتم الوزيرة،إن لم تهتم بأمور شعبها؟ أريد أن أعرف

  • حسين طاهري من ألمانيا
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 01:38

    هل رسبت الحقاوي في أول امتحان لها على قناة الجزيرة؟
    لا والله تابعت البرنامج بلا حدود مباشر وعدة مرات في الإنترنت
    أنا أعيش في ألمانيا منذ 40 سنة وأهتم بمثل هذه البرامج في التلفزيون الألماني
    ولأول مرة أرى وأسمع مغربية من هذا الطراز وأنا جد فخور أن تكون لنا وزيرة
    ولكن الإعلان المغربي ما زال فيه بعض المَسْمُومينْ من النظام السابق ويريدون فقط يرسمون كل شيئ بالأسود ويعكرون الأجواء ….. وللأسف لم يصحوا من فسادهم حتى ولو فاتهم القطار
    أقول للأخت السيدة الوزيرة بسيمة الحقاوي إلى الأمام وفقك الله لما فيه الخير
    أما الحاقدين الفاسدين ليس لهم مستقبل مع جيلنا

  • خديجة
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 01:38

    بعبارة أصح الحقاوي نجحت في التملص من الأفخاخ التي ينصبها الإعلاميين في القنوات العربية ولم تستطيع الجزيرة و الصحف الخروج بعنوان عريض الحقاوي ضد المساواة أو الحقاوي تؤيد الإجهاض أو الحقاوي تحرض على قتل المدوعو الغزيوي الذي كان بدوره ضحية عندما وقع في فخ القناة التي أستضافته ولحقيقة السيدة الحقاوي نجحت في لعب دورها كسيدة في الحكومة كما كانت ناجحة في لعب دور المعارضة لأن السياسة لعبة ولا عزاء لمن لايجيدها المهم هو أن تحقق السيدة الوزيرة إنجازات على أرض الواقع للفئة التي تعنى بها وزارتها أما مسألة المساواة لم تحسم في أي مكان في الكون و لايهم أسباب وجود أطفال الشوارع بل المهم ما ستقوم به الوزارة للحد من الظاهرة و الإجهاض معضلة ستبقى بين مؤيد و معارض و تمارس بشكل أو بأخر مادام هناك أمهات تهون عليهن فلدات أكبادهن

  • soltan2x
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 01:38

    لم يسبق لاية وزيرة من الوزارة السابقة ان ادلت برايها في مجال من المجالات اللائي كن على راسها خارج قنواتنا المغربية المصونة. كما لا زال المغاربة يتذكرون اخطاء بعض الوزيرات السابقات تحت قبة البرلمان
    وهي منقوشة موشومة في ذاكرتهم لا يتسع المجال باعادة سردها.لكن السيدة المذكورة ابانت على شجاعة وفصاحة وطلاقة لسان امام ملايين المتتبعين من ارجاء المعمور.والتي وقفت صامدة امام حنكة صحافي من طينة احمد منصور وما ادراك ما هو.. وليس كذاك الصحافي الذي يمتهن الكتابة في الظل وما ان سلطت عليه الاضواء حتى نسي خالقه وانتماءه . طرح عليه السيدة سؤالا بسيطا لم يلوك لسانه في فمه بما فيه الكفاية فسقط سقطة مدوية اثارت انتباه الداني والقاصي ونسي بم اجاب. ولا زلنا لحد الان بعيش في "حيص بيص" يعلم الله متى وكيف ستنتهي.

  • al arabi
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 01:39

    مرةً أخرى يتعرى مسوولونا أمام الإعلام الشرقي، فقد بدت الوزيرة غير قادرة على مجاراة أحمد منصور الذي وضعها في ألزاوية مراراً وتكرارا،

  • Montreal
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 01:40

    Unfortunately she has FAILED big time, the same wooden language that previous governments have used. Stand for Islam and Allah will make you victorious.

  • أرنب السباق
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 01:44

    لقد شاهدت الحلقة، حلقة برنامج ضيف بلا حدود التي استضافت فيها قناة الجزيرة بسيمة الحقاوي، هذه السيدة انصهر حديدها في الحلقة عامة وفي قضية "الغزيوي" خاصة، حيث قالت لأحمد منصور، (ضعنا من هذا ولنعد إلى ما يهمنا)، وبذلك تكون أول ضيف بلا حدود يوجه أحمد منصور.
    فشل بسيمة الحقاوي، دليل آخر على فشل حكومة عبد الإله بنكيران.

  • ناظورية
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 01:45

    إيوا صافي حتا نتوما كبرتو الشان لبوجعران شنو تكون كاع هاد الجزيرة باش الواحد يديرلها لحساب و يتمتحن فيها

  • النسر
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 01:53

    لقد أخطأت السيدة الوزيرة في مرات عديدة أولها عندما قبلت أن يكون محاورها إعلامي من الطراز العالي كأحمد منصور ربما اعتقدت أنه إعلامي كبعض الإعلاميين المغاربة، وأخطأت كثيرا عندما استصغرت الحجاب في خرقة فوق رأسها، وأخطأت عندما كان كلامها لا يختلف عمن سبقها في تلك الوزارة متناسية أن من أتى بها إلى تلك الوزارة هي أصوات الناخبين وليس بعض المنظمات النسائية المهترئة التي حاولت أن تدافع عنها وهي بذلك تدافع عن أطروحتهن المنافية لتعاليم الدين السمحة ولتقاليد المغاربة

  • abdessamad
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 02:18

    الحديث الذي أخرجه البخاري ومسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: "خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من أضحى أو فطر إلى المصلى فمر على النساء، فقال: يا معشر النساء تصدقن، فإني رأيتكن أكثر أهل النار! فقلن: وبم يا رسول الله؟ قال: تكثرن اللعن، وتكفرن العشير! ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن. قلن: وما نقصان ديننا وعقلنا يا رسول الله؟ قال: أليس شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل؟ قلن: بلى. قال: فذلك من نقصان عقلها! أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصم؟ قلن: بلى. قال: فذلك من نقصان دينها"

  • adiltng
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 02:22

    لماذا هذه المضايقات الغير مباشرة على وزراء العدالة والتنمية الكل يتكلم بسلبية فبدل أن نتعاون على القضاء على الفساد نتعاون على االغيبة والبهتان إن لم تكن الوزيرة في المستوى فنحن المغاربة نعلم لماذا لا نحن مع الشريعة ولا مع المعاهدات الدولية ولايمكن أن تغير في المغرب شيئ تعود عليه الناس سواء كان حرام او غير قانوني مثال رشوة شرطي المرور

  • solar
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 02:33

    هذا كلام ديال التضليل ,,سيكون له اثر فقط لو كنت وحدك من يلتقط قناة الجزيرة اما وان كل الناس شاهدوا البرنامج بام اعينهم فلا داع للترجمة المغرضة وما ترينه ضعفا رآه الكثير قوة وحنكة سياسية

  • الكنتي
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 02:39

    الحقيقة ان السيدة الوزيرة عرفت ارتباكا شديدا في الكثير من اجوبتما . وخاصة فيما يتعلق بالموقف من تصريحات الغزيوي . صحيح ان السيدة الوزيرة ستشعر بحرج شديد في هذه النقطة بالذات لما لمثل تصريحات الغزيوي من امتدادات مع منظمات الفسق العالمية التي تكون عادة بالمرصاد لكل من يقف في وجه مثل هذه التصريحات الهدامة . ونحن نعلم مدى قوتها ومدى تاثيراتها على سياسة دول العالم الثالث التي لا تتلقى المساعدات الا بعد تحقيق رضى هذه المؤسسات . وكما تعلمون فكثير من المساعدات الاجتماعية للوزارة سوف تتاثر ان لم نقل انها سوف تتوقف فيما اذا صرحت بشيء ضد الغزيوي وامثاله الذين يستقوون بهذه المنظمات ضدا على بلدانهم.
    ان وضع بلادنا وضع صعب في وجه الاحرار الغيورين . لا نها وضعت من عقود رهينة لدى هذه المنظمات . وهي دائمة الاقتيات من فتاة موائدها . وان اي حر سيعلن التمرد ضدها سيكون مصيره التهم المغرضة والتصفية من المناصب . فلا غرو اذن ان نجد السيدة الوزيرة مضطربة وغير منطلقة اثناء حديثها في هذا الموضوع الذي عليها ان تحرك لسانها في فيهها الف مرة قبل الحديث فيه .
    وندعو الجميع الى التماس الاعذار لامثال السيدة الوزير

  • Confused Muslim
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 02:45

    رغم أني أتعاطف مع حزبها الحاكم و معها شخصيا بكونها ملتزمة بالحجاب الذي أمرها الله تعالى به إلا أنني أجدني مستغربا من تلك المقابلة التي ارى أنها لم توفق فيها إلى حد ما.
    عليها و على كل المسؤولين في الحكومة التحلي بالصدق التام و عدم اللف و الدوران في كل أمور المغاربة، لأن المسألة في نظر المسلمين عبارة عن عهود و مواثيق القيت على عاتق كل مسؤول في البلاد (كلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته).
    نعم لقد بدا جليا الوقوف في الحياد على أختنا الفاضلة السيدة الوزيرة و التي نكن لها كل الإحترام و التقدير؛ فلا يسعني في هذه اللحظة إلا أن أسدي للسيدة الوزيرة المحترمة النصيحة باعتبارها أختي في الإسلام، عليك سيدتي ان تعلمي و من معك في الحقل السياسي أننا كلنا بدون استثناء موقوفون أمام الحكم العدل الله سبحانه و تعالى و سوف يسألنا عن كل كبيرة و صغيرة، فاتقوا الله عز و جل في الشعب المغربي الذي لا حول له و لا قوة فاحكموا بالعدل لأنكم وكلتم أمورنا وننتظر منكم تطبيق العدالة التي هي شطر في منظومة حزبكم. شكرًا على النشر

  • dr1983
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 02:46

    فرق كبير بين شاهد على العصر – أحمد المرزوقي والوزيرة بسيمة الحقاوى الشعب يريد دولة اسلامية طبقوا شرع الله

  • الدكـــــالي الصغير
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 03:10

    رسبت…وأبانت عن سطحية تفكير الساسة المغاربة، ومثلت خير تمثيل الإسلاميين المعدلين وفق النشخة المغربية الأكثر لطافة…
    جخل الصحافي الإخواني المحترف، وأصابه الذهول، اتجاه مواقف الإسلامين، واترتعدت فرائصه أسفا لما كادت بسيمة تتفهم مطالب الحداثيين، دون أن تستطيع تصور حدود الحقوق والحريات الفردية، والواجبات الاجتماعية..
    لم يعد للمغاربة رهان، وآن الأوان لنعانق خيبتنا..

  • عزوز هولندا
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 03:15

    أن تكون فاشلا معناه أنك تؤسس ذاكرة للفشل والفاشلين ..وهذا ديدنكم يا أصحاب العقول الفارغة ..المرأة حديدية بإمتياز وأنتم خشب مسندة..سيقتلكم الحسد والغيرة والجنون لأن فرسان الميدان هم مناضلوا العدالة والتنمية الذين يعملون بإخلاص ولا يلتفتون إلى صراصير لا تتقن إلا الصفير ..يسعدني أن أقول لكم بأن قطار TGV قد فاتكم لأنكم لم تسطيعوا أن تقرأوا شاشة مواعيد القطارات بالسرعة المطلوبة..لم يبق إلا أن تعلنوا إفلاسكم وغباءكم المنقطع النظير

  • مسلم غيور
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 03:21

    غيرةً وحرقةً مشفوعان بأسَف:
    نادتني زوجتي لأتابع الحوار، لتخبرني في النهاية بأنها جد مقتنعة بتصوري حول الرصيد المعرفي «الشرعي» لنصيب كبير من مناضلي العدالة والتنمية، وهو الرصيد المطلوب لتبيان أن الإسلام كدين وشريعة قادر على تسيير دفة الحكومة على هدى من الله. شخصيا لا أشك في رغبة الحزب في رسم صورة نقية عن ذاته أولا استعدادا للاستحقاقات القادمة، لكن أدعو مناضليه للنظر في الاستحقاق الأكبر يوم الوقوف أمام الله ليسائلنا هل قدمنا لبلدنا: لأهله قبل ترابه خيرا؟
    لذا أرى أن رفع راية الاسلام سيف إن لم نقطع به دابر الفساد، فقد يقطعنا، وتندرس التجربة الدينية، لتلتحق بالتجارب الموات، ونكون آنذاك قدمنا صورة باهتة عن دين ولج به العرب التاريخ.
    وبخصوص النازلة، فالسيدة الوزيرة لَسِنة بحيث تمتلك قدرة على الإنشاء، لكنه طحين فارغ من الإفصاح الحقيقي عن الانتماء لدين نعتز به كمغاربة، فالخرقة مثلا حجاب، واستجابة لرب العزة، فنحن مسلمون ويحق لنا أن نفتخر بذلك، ومحاورك – الذي كان مؤذنا لله يوما ما- كان أكثر غيرة على الإنتماء، فلمَ الذلة والمسكنة إلى هذا الحد؟؟؟
    استنتاج: السياسة الشرعية دين/ علم وليست حذلقة.

  • مالك
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 05:21

    صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم ..حيث قال** سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين وينطق فيها الرويبضة قيل‌:‌ وما الرويبضة ‌؟‌ قال‌:‌ الرجل التافه يتكلم في أمر العامة .‌ .رواه الإمام أحمد وابن ماجة والحاكم وصححه الألباني (3650) في صحيح الجامع .

  • youness
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 05:57

    lors de l'interview Mme le ministre n’étais pas dans son assiette il a changé de couleur à mainte reprise le fait de parler à un homme de certains tabous elle a été gênée de s'adresser à un homme dans ce sujet serait mieux si c'était une femme

  • سليمة
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 06:47

    لقد تابعت حلقة البرنامج وتدكرت القولة التي تقول ان السياسي هو الدي عندما يقول نعم فيعني بها ربما وعندما يريد الجواب بلا فيقول ربما ففي اخر المطاف لا ولن يجيبنا بنعم لان السياسة فن للخداع
    واش اطفال الشوارع يختفون ويتيهون بفعل كرة القدم او بفعل التهميش والفقر والتفكك الاسري ومغادرة المدرسة وعدم التربية وضغط المشاكل الاجتماعية
    الاجهاض كل يوم وهوحق يجب ان يعطى دون خوف او كدب لان من تريد ان تجهض يمكن تقوم بالعملية باعشاب في بيتها او مصحة خاصة
    قضية الحرية الجنسية لو سالنا الاطفال الصغار والمشردين والافارقة الاجانب سيقولون نعم سمعنا بالقضية والحقاوي تجيب لم اقرا الخبر جيدا لانها لو كانت بصف النهاري ستصف الحزب بالتطرف وادا كانت مع لغزيوي سوف تكون امام بلبلة لن تخرج منها
    العنف في المغرب اكيد انها قصدت العنف الجسدي فقط ونسيت العنف الكلامي في الشارع والتحرش في الادارة والجامعة والقطاع الخاص
    لم تفهموا بعد ان نجاح الحزب مفبرك فقط لاخماد اصوات ومطالب المغاربة
    اكيد لن يتوفقوا في عملية الانصاف للمغاربة والايام بيننا

  • الزناتي علال
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 08:10

    التكلف بعديد من المسؤوليات هو عدم التكلف بأي مسؤولية..

    غير كتفتح ملف من الملفات وكتوضع حجرة التدشين… كتظن أنها أنجزت!
    الأطفال متشردين؟ المسؤولة… كرة القدم!
    العنف الزوجي؟ غير شوي ديال العنف الجسدي … والعنف الآخر؟ يمكن غير الأزواج كيداعبوا بعضياتهم آ معالي الوزيرة؟
    الإجهاض؟ خاصنا الديمقراطية التشاركية لحل المشكل..

    والله مهزلة. هذا المذيع مسح بها الأرض. تجرأ أن يقاطعها مرارا ويصححها في شتى النقط.. في أرقامها الوردية، في تملصها من مواجهة الحقائق المريرة .. وحتى في النطق بآية!
    والغريب في الأمر أنها لم تدرك سخريته حينما يصفها بالمرأة الحديدية وبكتالوك المسؤوليات لديها.. وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية٬ ورئيسة كدا وكدا.. ثم رئيسة كدا.. و بميزانية ضئيييييلة.. وزيرة ومسؤولة على كل شئ.. بدون حقائب مالية! ولكن اعتدنا مع حكومة بنكيران بوزير بدون حقيبة…

  • Arkaz
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 09:03

    ما رسبت والوا راها الحقاوي نجحت حيت واخا في أول الحوار بدات مرتجفة من بعدها ما خلات لمنصور الإخونجي المديع فين يهضر سكتاتو راهو لرسب أما لحقاوي مشات مزيان راه وخا ما كنحملش حزب العدالة و التنمية على الماضي ديالو راه لداروا شي حاجة مزيانة غادي نقولو راهم ماشين مزيان.

    نتحدى هادو لكيكريتيكيوا غير يدوروا جلسة مع مصري كيقلبوها لهجة مصرية معوجة أما الحقاوي تكلمت بالعربية بلهجة بيضاء يفهمها الكل و ردت على جميع النقاط بموقف صلب ما عندنا ما نتسالوها و لتيقول من غير هادشي راهو كداب منافق من جماعة اليونان أو البوزبال .

  • مغربي
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 09:23

    نعم لقد رسبت !!!…..

  • maghribi
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 09:55

    je veux pas te donner un zero un deplacement a aljazeera 2/10

  • عمر51
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 09:56

    كيفما كانت الأجوبة , فإن الحقاوي أحسن بكثير جدا من الوزيرات السابقات المتبرجات اللواتي لا يحسن حتى الكلام بالعربية , كأنهن لسن عربيات , ولا مجال للمقارنة بين الحقاوي ووزيرات حزب الاستقلال وووو أم الأجوبة التي أجابت بها , فهل ينتظر المشاهد أن تجيب الحقاوي بالأجوبة التي يريدها المشاهد ,وتعجبه , وتوافق ذوقه , وتتفق مع آرائه , ومع شهوته, وتماثل أفكاره الصبيانية أحيانا , كما هو الحال عند بعض المعلقين والمعلقات التي لا تتعدى أفكارهم ومستواهم الدراسي بعض السنوات الدراسية بالمدرسة الابتدائية . كفى من العبث والهدر الكلامي ؟؟ فتلك هي أم الحماقة والبلادة ؟؟؟

  • amazigh horr
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 10:06

    cette ministre n est pas a la hauteur,elle doit demissionner de son poste.

  • saad
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 10:14

    ليست الحقاوي هي من فشلت لكن احمد منصور هو الذي كان يريد ان يفشلها و هذا معروف عن احمد منصور حيث انه يسعى دائما الى احراج ضيفه كيفما كان و اسم برنامجه يفسر ذلك.. اذن لا تهولوا بهذا الامر و تجعلون من الحبة قبة

  • tastitien
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 10:19

    فشلها في هدا الحوار دليل على عدم قناعتها بمبادئ الحزب وعدم استقلاليتها. لو كان للحزب مبادئ قوية يساير العصر لكانت اجابت بقناعة واطمئنان من اجوبتها.لكن الحزب لو لم يكن خاضع للقصر لما كنا نعيش معه زمن الجاهلية بالفكارهم المتخلفة.

  • Très déçu
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 10:34

    Oui malheureusement, et voici pour l’exemple sa réponse à deux questions (Elle n’a même pas pratiqué la langue de bois, elle a fait mieux elle a utilisé celle du « zinc / alkazdir comme disent les Marocains) :
    • Au sujet du nombre élevé des enfants sans domicile fixe « SDF » à Casablanca : Elle a répondu que ces enfants viennent assister aux matches de football et ils d’égarent à la sortie du match.
    • Au sujet du nombre élevé des accouchements sur la voie publique, elle a répondu « C’est parce que les femmes Marocaines ne savent pas compter «.
    Venant de la seule femme Ministre dans le gouvernement actuel, c’est sans commentaires !

  • nordin
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 11:05

    Je veux juste dire que Ahmed Mensour était clément avec Bassima, il l'encourageait même. Malgré tout notre ministre n'était pas au rendez-vous. Pas de stratégie, pas de solutions concrètes, elle fuit les questions, donne des réponses débiles comme celles des enfants qui se perdent après les matchs de foot. Elle n'est pas au courant de ce qui se passe entre Nahari et Laghziwi…Non désolé, il y a des femmes au PJD qui sont beaucoup plus courageuses, plus intellectuelles et plus solides

  • ilyes
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 11:15

    De tout façon PJD en générale à échouer de défendre les valeurs et la religion des marocains depuis qu'il est arrivé au pouvoir donc il faut jeter la responsabilité sur cette dame mais c'est la responsabilité de tout un parti, nous n'avons pas entendu personne de PJD qui critique les declaration de LAGHZIWI ni defendre Nhari même AFTATI qui est de la même région et peut etre même ville aussi

  • لوفي عائشة
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 11:22

    السيدة الحقاوي وجه مشرف للمغربيات أولا ولجميع المغاربة كملي في طريقك أعانك الله

  • م.ف
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 11:38

    الحقيقة وبصراحة السيدة الوزيرة بسيمة الحقاوي كانت في المستوى وكلمة الحق تعلو ولا يعلو عليها . أتمنى لها النجاح والفلاح في خدمة الوطن والمواطنين والسلام .

  • مول البالي
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 11:54

    شوهاتنا الله ياخد فيها ألحق هي وبين كيران ألي جبهة لينا كون غير دارت بحال ثريا جبران وفهمت راسها وقدمات استقالتها

  • جيداء
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 11:57

    كان اللقاء ناجحا تماما لان السيدة الحقاوي التزمت احترام الشريعة دون تعد على الدستور واللوم على من سبقها وتسبب في تفكيك الا سرة المغربية باقرار قوانين بعيدة عن الشرع

  • saad
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 12:12

    بسيمة الحقاوي تنتمي لحزب إسلامي والمفروض من هذا الحزب أن يكون له مواقف جريئة للدفاع عن انتهاك مبادئ الاسلام ولو ببيان من الحزب يرد فيه على تصريح الغزيوي بالتي هي أحسن .

  • yassine
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 12:34

    BRAVO VOS REPONSES SONT BONNE ET INTELLIGENTES

  • مواطنة مغربية
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 12:59

    هاد المراة بحال داروها باش دافع على شي كائن من غير المرأة

  • MOHA O3LI
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 13:21

    PJD, je t'avais apprécié avant les élections, j'ai voté pour toi
    Malheureusement, et après s'être installé au commandes du pays, tu déçois de jour en jour aussi bien sur le plan de lutte contre les malfaiteurs, sur le plan de relance économique, sur le , plan religieux, sur le plan sociale…
    PJD, pour l'amour de dieu, saisis toi, avant d'être évincé de ton haut rang,car les eaux usées font des brèches partout et la grande bâtisse s'écroulera "LA KADDAR ALLAH

  • مواطن
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 13:37

    السيدة الحقاوي شجاعة وحديدية أقول لها أحسنت أختي المحترمة والله يحفظكم من كيد الكائدين أنت ومن يجري في إصلاح بلدنا الحبيب المغرب، وأقول لمن يجري في تخريب هذا البلد الله يخرب دار بوه،أمين أمين، أمين…

  • Mr neutre
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 13:39

    J ai suivi la quasi totalité de l interview, j étais assez convaincu des réponses.concernant la violence contre les femmes, la ministre à fait preuve de précision et de rigueur,Ahmed mansour mélangeait les les donnes statistiques alors qu l interprétation exige une certaine exactitude pour comprendre bien de quel type de violence il s'agit!!! Et puis je dis à l auteur de l article que les chiffres sont les résultats des enquêtes et il s avère peu crédible de confler les chiffres pour mieux traiter le phénomène de la violence!! Votre critique reste respectable mais pas fondée!!merci de la publication!!

  • ابنادم
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 14:23

    اولا لا اعرف لما تضخمون من القناة والمستجوب ثانيا من راى البرنامج ان لم تكن له خلفية معينة سيتضح له ان السيدة كانت في المستوى مستوى قناعتها ومستوى مسؤولياتها والدفاع عن كرامة المراة المغربية التي يحاول نفس المستجوب ان يشكك فيها على اي بما انه عاش الان بعض الايام في المغرب لم يعد بنفس الخلفية اتذكر عندما قال للناصري المراة المغربية اصبحت في البرلمان بعدد كبير وفي الحكومة هل محاولة اثبات جدارة المراة المغربية التي نعرف سمعتها فضحك الوزير بغباء رغم انه محنك سياسيا بينما السيدة الحقاوي كانت نعم المدافعة وبمنطق

  • ramez
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 14:38

    هذه الحلقة تعتبر من أسوأ الحلقات التي مرت لأن الضيف كان ضعيف جدا و دون المستوى ليجيب على أسئلة منصور بشكل واضح أو على الأقل بشكل جزئي.

  • سمية من س ا غ
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 14:49

    انا في الحقيقة لم اشاهد الحلقة كاملة شاهدت بعض اللقطات ولاحظت ان المديع يحاول ابتزازها و استفزازها و لا يعطي لها المجال للرد ولاحظت انه كان شديد اللهجة معها و كان يهاجمها بشدة وانا لاحظت ان الدول العربية لا تحب و تكره دولة اسمها المغرب و انا الى يومنا هدا لا اعرف السبب لان الكل يبرهن على هدا قطر حدفت من الخريطة الاقاليم الجنوبية اكتر من مرة و اكتر من مناسبة و ابو الفتوح في حملته الانتخابية كدلك وقع نفس الشيء الشخص الدي يعرف سبب هدا الكره يقوللي السبب و شكرا

  • اديب
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 15:19

    بالعكس السيدة كانت دكية في اجوبتها ومدققة وهي معروفة باتزانها في كل شيء هل كان يجب ان تخرج اسنانها وتعض يمنة ويسرة لنقول والله كانت مفترسة رائعة .اتقوا الله في هؤلاء الناس فالسياسي يجب ان يكون على حنكة في مثل هده الامور لانه يمثل المغاربة جميعا ولا يمثل نفسه

  • bent tata
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 15:24

    أخطأت السيدة الوزيرة عندما قبلت بالظهور على قناة الجزيرة، وخاصة أمام محاور مثل أحمد منصور. فلا تكوينها ولا تجربتها الحكومية تقوى على التصدي لأسئلته الهجومية ولشخصيته القوية. محاورات أحمد منصور لا تخلو من طابع الفجائية وباعتباره محاورا ملحا لا يمكن التهرب من أسئلته المحرجة. بالإضافة إلى وجود السيدة بسيمة بين مطرقة توجهها الإسلامي والتوجه الليبرالي للمغرب، الأمر الذي سيجعها في مواقف متناقضة في أجوبتها…إلخ

  • مغربية
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 15:25

    كامرأة كنت أتأمل كل الخير في الوزيرة الوحيدة بالحكومة,لكن ام أرى أي تغيير يدكر قد تكون عملت عليه لصالح المرأة المغربية.أتمنى أن يتغير الحااال

  • Gruß aus Deutschland
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 15:39

    نعم رسبت ولم يعجبني ما قالته وأن وسطيتها كانت جد جد جد سلبية وقد أغاضني ذلك منها، ولكن ليست هي الحزب وليست هي الحكومة وكنت ولازلت وسأزال داعما للعدالة والتنمية ما داموا على طريقهم المستقيم ولو زاغوا لانفضت عنهم والله، VIVA PJD.

  • marocain
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 16:46

    لم اومن يوما بالسياسة لاني اعرف ان هذا العالم بحر من الكذب والنفاق و تزوير الحقائق وزاد اماني حزب العدالة والتنمية هو الحزب الوحيد الدي امنت به شيئا ما منذ الاستعمار ربما جاء بعض الربيع العربي انا شخصيا لا تهمني فساحة و رتابة وحنكة كلام السيدة حقاوي او السيد بن كيران بقدر ما يهمني و يهم اي مواطن العمل الجاد و معاقبة الفاسدين صغار وكبار الا ان هدا الحلم البسيط للمواطن المغربي ضاع في دهاليز الكلام الفضفاض الذي لا يغني ولا يشبع من جوع الا اين انت ماض يا مغربي الحبيب فكل شيء فيك لا يفرح

  • HASSAN B.B.B.
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 16:59

    حزب العدالة والتنمية يدعي ان مرجعيته اسلامية لكن لم نرى منه اي حركة ولا اي اهمية لا للمساجد ولا للائمة ولا للعلماء .ولم يقم باصلاح ما يجري داخل وزارة الاوقاف التي لم تفسح المجال للعلماء لتوعية الناس وتربيتهم تربية اسلامية صحيحة .لقد تخليتم عن دينكم وعن مبادءكم وهل تعرفون انكم تقولون مالا تفعلون …اياكم ثم اياكم ستحاسبون امام الخالق .افعلوا شيئا لدينكم …اللهم اني قد بلغت!! اللهم اني قد بلغت!!!!!!!

  • عبدالله إدبلا
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 17:04

    السيدة الوزيرة قد اجتازت الامتحان أمام قناة الجزيرة ثم قمت بتكليف السيدة كاتبة المقال بتصحيحه وإعلان نتيجته

  • hicham
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 17:24

    اطلب من منتقدي الوزيرة الحقاوي التريث في احكامهم. فاجوبة المسؤولين لا توزن بميزان العامة. وهذا الصحفي المتعجرف معروف ببراعته و حنكته في كل ما يسيئ للمغرب و المغاربة نظرا للمدرسة السياسية التي تربى فيها و الاخطر منها المؤسسة الاعلامية التي ينتمي اليها و يواليها و لاء الكلاب لاسيادهم وكل من المدرسة السياسية و المؤسسة الاعلامية انذل و احط من الاخرى. النقطة الوحيدة التي امنحها لهذا الصحفي هو احترافيته و تجربه الطويلة في ادارة الحوارات و استعمال تقنيات الضغط و المباغثة بل و حتى الاستفزاز لارباك محاوريه ودفعهم للاجابة دون تفكير و بالتالي الوقوع في الخطا وقد افلح في ارباك السيدة الوزيرة فيما يتعلق بموضوع الحرية الجنسية. لا بد من دورات تكوين او دورات تقوية في تقنيات ادارة الحوار للمسؤولين حتى لا يتكرر ما وقع و على العموم و في رايي المتواضع فان الوزيرة ابلت البلاء الحسن رغم لحظات الارتباك و لو كنت افضل الا يستضاف هذا الصحفي من طرف اي مسؤول مغرب يبالمرة لانني لا احبه لا لشخصه لانه لا يعني لي اي شيئ ولكن وبالاساس لمرجعيته السياسية و الاعلامية. مثل هؤلاء يريدون ارجاع عجلة التاريخ الى الوراء.

  • TanjawiMarocain
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 17:27

    نعم نجحت…..
    رغم ان الاجابات كانت محايدة
    الا انهاا دافعت عن محاوالات احمد منصور في تشويه صورة المجتمع المغربي

  • محسن دايا
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 17:51

    شاهدت هاته الحلقة من برنامج بلا حدود. للأسف أنا متّفق مع مجمل ما قيل في هذا المقال، لقد بدت الوزيرة الحقاوي كما لو أنها تنتمي إلى حزب الاستقلال و ليس حزب العدالة و التنمية، الحزب الذي أدخل على المغاربة نوعا من الطمئنينة لأنّ أبرز وجوهه اشتهروا بكونهم يستعملون أسلوبا واضحا في الحوار و يسمون الأشياء بأسمائها.
    صحيح أنه لم يحن الوقت بعد لمساءلة حكومة بنكيران، صحيح أيضاً أن هناك من الصحافة من يُخَربِق و المعارضة البرلمانية في أغلب الأحيان تُخَربِق أيضاً، لكن يجب الاعتراف بأن هناك تصريحات لوزير الحكومة تميّزها احتقار المغاربة و عدم الكفاءة على مستوى التواصل

  • said tanger
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 18:27

    لقد أعماكم الحسد والغيرة أيها العلمانيون أنتم من مؤيدي الوزيرة السابقة نزهة الصقلي التي كانت تريد منع اذان الفجر بدعوى ازعاج السياح موتوا بغيظكم وتحية كبيرة الى معالي الوزيرة المحترمة بسيمة الحقاوي.

  • abdodino
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 19:17

    بسيمة نجحت بكل المقاييس في اجتياز الإمتحان كما أسميته يا كاتب المقال ولو أني أراه حوار أما أنت فقد فشلت بكل امتياز في التشكيك في قدرات هذه السيدة المتواضعة والرائدة في المجال السياسي والإجتماعي مع أنها تلقى معارضة شرسة من مجموعة كبيرة من العلمانيات والعلمانيين باسم الحرية (إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا)

  • ayyour
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 19:39

    السيدة الوزيرة على الأقل تكلمت باللغة العربية الفصحى طوال الحلقة بلغة سليمة قلما نجد من الوزراء من يفعل دلك . أما فيما يخص أجوبتها , فهي تجيب من موقعها كوزيرة, فكل كلمة محسوبة عليها أمام الرأي العالمي مباشرة , ودلك ما صرحت به لأحمد منصور. وليست كالوزير الدي يخلط في البرلمان بين كلمة : دعارة عوض دعيرة.

  • maroc
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 19:41

    يبدو ان المقال ضد حزب كامل وليس فقط ضد تصريحات وزيرة
    ما يدهشني هو هؤلاء الذين ينتقدون بكل ما اوتوا من جهد اين كانوا ايام الحكومات السابقة؟ ام انهم لم يبلغوا سن الرشد انذاك؟
    لنفص ان ما قيل عن التملص من الاجابة صحيح فذلك في نظري افضل من زلات لسان تاتي على الاخضر واليابس كما سبق وان فعل احد ابناء الميدان حين تم اقتناصه وجره الى اجوبة وتصريحات يندى لها الجبين.
    كان الله في عون هذه الحكومة امام المتربصين

  • Alhaqani
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 19:44

    failed big time Mrs haqawi because she was trying to avoid being herself,she instead was representing others, like benkirane(aristocrate modern )
    and lfahm yafham(who knows know)

  • ابنة البلد
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 20:08

    أحمد منصور صحفي محكوم بتوجهات معروفة، وليس صحفيا محايدا. كان هدفه دفع السيدة الوزيرة إلى قول ما يريد هو إيصاله عبر قناة الجزيرة. ولكن السيدة بسيمة بذكائها لم تسقط في فخاخه كما سقط الغزيوي في فخ قناة الميادين، بل التزمت بما يفرضه عليها موقعها كوزيرة لكل المغاربة، وليست بيدقا في رقعة تديرها جهات معروفة تتخذ من الإسلام قناعا ومطية…فهنيئا للسيدة الوزيرة، ولايهم تعاليق من يحسبون أن من يخالفهم الرأي فهو عدوهم.

  • MAZOUK
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 20:25

    لقج تتبعت البرنامج مباشرة على قناة الجزيرة. كانت هنالك أسئلة جد محرجة من طرف مقدم البرنامج. إلا أن السيدة الحقاوي كانت ذكية وأجوبتها كانت في المستوى. صراحة لم أكن أنتظر أن تكون في مثل ذلك المستوى بالمقارنة مع ما شهدته في حوارات سابقة لها مع القنوات المغربية.

    تحياتي للأخت الحقاوي. وذلك بالرغم من الخلافات الإيديولوجية معك ومع حزبك.

    تستحقين التشجيع والإحترام والتقدير.

  • معطل من أهل المحضر
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 20:25

    قارنتُ ردودها مع الرد الذي أرسلته للمكفوفين المعتصمين أمام وزارتها فتبين لي أنها أظهرت ضعفا وارتباكا كبيرين!

  • حممد
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 20:40

    في الحقيقة لقد ابانت الوزيرة علئ مستوئ مقبول. خاصة في ما يخص القضايا التي تثير الجدل في المجتمع المغربي.
    و استطاعة الهرب ,او نقول تفادي الفخاخ التي نصبها لها احمد منصور.
    فقارنو,و مثلا , مستواها مع المستوئ الذي كان سيظهر به وزير التعليم, السيد الوفا لو استضافه احمد منصور في برنامجه.

  • عبدالكبير
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 20:42

    كلما حاولنا الإستماع لنقتنص الأخطاء كنا سلبيين في تقيمنا وكلما إستمعنا لنفهم كيف ينظر الأخر للأمور كنا إجابيين فالسيدة لا تمثل نفسها في الحوار و لا تمثل الحكومة و إنما تمثل الشعب المغربي و كانت تحاول أن تجمع في تصوراتها جميع الأطياف السياسية وأنا على الأقل إن أردت تقيمها فلا أجد لنفسي بدا من أن أضعها في مقارنة مع من كان قبلها سؤال هل هي أحسن من سقلي ؟ بالطبع نعم تتحدث بطلاقة و أرغمت محاورتها السير بنفس المنوال الذي أرادته هي و إجاباتها كانت لها مكانة فكرية من خلال البعد الإديولوجي الذي وضفته في التعليق على مختلف المواضيع التي أتيرت أضنها نجحت و بإمتياز لأنها مثلت المرأة المغربية كما نحب أن نراها في الملتقيات و الحوارات وليس كما كانت عليه المرأة الوزيرة في وقت قريب شعارات نظرية و تطبيق غير واقعي الحقاوي لم تكن وقحة ولا خبيثة بل كانت سياسية بامتياز

  • مواطنة
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 20:51

    أول ما رمقت الحقاوي على الجزيرة استبشرت خيرا و جلست أنصت باهتمام .

    للأسف تفاجأت بمنطق الأخت بسيمة كثيرا

    أبانت على أنها قانونية أكثر من القانون نفسه

    و حادت عن جادة المرجعية الإسلامية التي امتطى حزب العدالة و التنمية صهوة جوادها

    خابت الآمال كثيرا وعلينا الإعتراف بالحقيقة

    نصيحة لأهل العدالة و التنمية حددوا مواقفكم بشجاعة و كفى من اللف و الدوران و المداراة و التملص .

    بالتوفيق السيدة الحقاوي .

  • محمد أكادير
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 21:20

    أنا أساند حزب العدالة والتنمية غير أنني صدمت من الحوار بسبب فقدان السيدة الوزيرة للجرأة الكافية للتعبير عن قناعتها و مرجعيتها الاسلامية التي لا تقبل أنصاف الجواب خصوصا في مواقف كقضية الغزيوي.(نفاق سياسي *الخوف من الله تعالى)

  • monssif
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 22:21

    pjd c'est comme les fichiers temporaires que stock le un systéme d'éxploitation en informatique!!hhh,ou encore comme un clinéx comme l avait dis Mr eljamii.bien tot il sera exclut du systéme ou renvoiyé dans la poubel,ويدوم عز القهر المخزني.بمساندة البيجيدي

  • للانصاف
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 22:24

    وزيرة في المستوى تكلمت بفصاحة دافعت عن سمعة المجتمع المغربي من اطفال شوارع و نساء المطلقات و اللواتي يلدن في الشارع كما ادانت تصريح المسمى العزيوي الدي قالت ان المجتمع المغربي المسلم و دستوره لا يقبلان بالمس بمبادئ الاسلام و الدعوة الى الحرية الجنسية
    فمادا تريدون منها

  • douhou
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 22:33

    صراحة الاستاذة والوزيرة السيدة بسيمة الحقاوي هي امرأة حديدية أقوى بكثير مما يتصورها الحساد .فهي مثقفة ومحجبة وأحسن بكثير من نظيرتها في الحكومة السابقة.القافلة تسير والكلاب تنبح.

  • abde
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 22:58

    يدو أنها لم تستعد جيدا للمقابلة الشفوية

  • مهاجر
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 23:03

    لم اكن اكن اظن السيدة الحقاوي بهذه الجرأة وافقدرة على المواجهة في برنامج فشل كبراء الساسة المعروفون بخبثهم وصلابتهم وفسادهم وسنطحتهم من قبيل بوتفليقة.
    لقد كانت هادئة ومتزنة ولم تسقطها حيل الاستاذ احمد منصور ذي التجربة الاعلامية.
    لم تسقط في فخ العلمانيين ليجعلوا منها قصة جديدة لان بضاعتهم بوار فيتصيدون كل ما يتراءى لهم هفوة العدالة والتنمية.
    مزيدا من العمل يا استاذة

  • SAMIRA
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 23:37

    رسبت في الدورة الاولى فلنمنحها الدورة الاستدراكية فربما تنجح.

  • براح
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 23:59

    شاهدت اللقاء و ككل اللقاءت مواضيع متعددة لكن نصيحة لأهل العدالة و التنمية

  • abdou 2
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 03:58

    EL GHZIOUI MOKHTAR a été invité par el JAZERA l'annee derniere il a defendu son pays d'une maniere tres satisfaisante par contre il acritqué les responsables de cette canale de n'avoir jamais parler du mauvais visage des pays du golf et surtout qatar je pense que ahmed mansour le barbu a voulu regler le compte de ses responsable avec EL MOKHTAR malhereusement la ministre n'a pas reagi quand ce journaliste a appele el ghzioui diouti

  • أخوكم عماد
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 08:31

    السلام عليكم يا أشرف أمة ألاحظ أنكم أخذتم مكان المعارضة اللتي اصبحت تعارض لا لمصالح الشعب و إنما للبلبلة إخواني أنا لم أصوت للعدالة واللتنمية و لا لغيرهم ولكن أنصح نفسي وإخواني بالتريث لان قطار الاصلاح إنطلق ولهذا لنساهم نحن أيضاً فيه لهم خمس سنوات و سنرى النقض لن يفيد في شئ أما بالنسبة للغزيوي فإنه شيطان الإنس

  • YOBA
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 10:59

    الاخت الحقاوي في موقع المسؤولية وكل ما تقولوه يحسب على الحكومة او على المغرب وبالتالي فالمسؤول السياسي المحنك والناجح هو الذي يحدد لقدميه قبل الخطوي موضعها وهكذا كانت السيد حقاوي 'ولي قال لعصيدة باردة يدير يدو فيها" تحياتي السيدة الوزيرة والى الامام

  • mohamed
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 11:16

    لقد كان أجاء السيدة الوزيرة خلال البرنامج هزيلا جدا ودون المستوى لقد كنا نعتقد أن المرأة الوحيدة في المغرب هي ماركريت تاتشير العرب لكن هيهات الفرق بين السماء والأرض. فقد بدت وكأنها تلميذة في السلك الإعدادي. أرجو من السيد بنكيران مراجعة نفسه في تعيين مثل هذه الشخصية.

  • el kadi
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 11:26

    سيخرج لنا بن كيرن حتى هو اليوم في برنامج بلا حدو في إعادة نفس النص الشفوي " فهمتني ولا لا، فهمتني ولا لا …… المغرب عند 12 قرن "جلالة الملك"، "الدستور الجديد" ،"الحكومة الجديد، كما فعل مع قناة الحوار ،،،،،، ويستمر إعادة نفس الكلام ، ويبقى مغربنا كما هو ، يتغير الأشخاص ولا يتغير فيه شيء

  • عبدو
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 11:48

    لم ترسب يا كاتب المقال بل أحسنت في منبر همه عويد الشيطان. نريدها اي الحقاوي على أرض الواقع لا على المنابر الاعلامية. امرأة بطعم رجل على مستوى الجدية.

  • fasi
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 12:31

    نعم يابسيمة حقاوي ،فهذا التناقض الذي يتحدثون عنه فهو نابع منا ، فنحن شعب المتناقضات ، الكل حسب هواه ومايحلو له ، إلى متى سنوحد صفوفنا ، فإذا أرضت السيدة الوزيرة بأجوبتها شريحة من الناس ، فكونوا واثقين على أن شريحة أخرى لن ترضى على تلك الأجوبة والعكس صحيح ، حتى إشعار آخر!!!!!!!!!

  • soukaina
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 12:45

    بسم الله الرحمن الرحيم
    يعيش المغرب مشاكل إجتماعية عويصة و محرجة تلتزم تكتل جميع الهيئات الإجتماعية وخاصة من يتقلدون زمام الحكم إضافة إلى الدور البارز لجمعيات المجتمع المدني وعندما أتحدث عن الجمعيات أقصد الجمعيات الفعالة والجدية وليست تلك التي تهدف الى الدفاع عن مصالحها الشخصية .
    أما فيما يتعلق بالأجوبة التي قدمتها الوزيرة تبقى غامضة ولا تعبر بشكل دقيق عن الصعوبات والعراقيل بشتى أنواعها التي يعاني منها الشعب المغربي وبالخصوص إرتفاع نسبة الفقر والأمية والبطالة إضافة إلى هشاشة المستوى التعليمي وغياب عنصر الكفاءة في هذ ا المجال يتسبب ذلك في الكثير من الآفات كالهدر المدرسي وتعرض الأطفال إلى الإستغلال الجنسي مما ينمي ظاهرة الجريمة وقمع برائتهم وهذا ما سيؤدي بطبيعة الحال إلى نتائج أخرى لا تحمد عقباها تتولد نتيجة إهمال وسلطوية وطغيان للمصلحة الفردية.

  • سودانى خريج جامعة الحسن الثانى
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 12:53

    السلام عليكم
    ارجو ان تعلم الاستاذه/الفقيه/الاخت/المحترمه/ انها وللاسف الشديد جدا ولم اتوقع ان ترسب في الدورة الاولى ولا اظن ان تحاول مره فى الدورة الاستدراكية.
    مرفق طيئه رسالتى للاستاذ احمد منصور قبل الحلقه حرصن منى على رائ الوزيره. ارجو الاصطلاع عليها
    الاخ / احمد منصور ،السلام عليكم،
    بالاشاره لمقابلتكم مع الاستاذه/ الحقاوي الوزيره المغربيه ، ارجو ان تطرح عليها الاسئله الاتيه او مضمونها (لا تُوصى حريص) ولكن من باب الذكره، موقف الوزيره وحزب العداله والتنميه
    1-من تفاصيل اتفاقيه المساواة التى تم توقيعها مع المجموع الاوروبيه. وتعارض مبداء المساواه (بالوصف الاوروبى مع الشريعه).
    2-من الملفات التى تمس الاسره المغربيه مثل حريات <ما بين الفخذين> (الجنسيه، الاجهاض ، المثليه) الاضافه لما يسمى بملف زواج القاصرات (18 سنه قاصر !!!) وهل هو وصف قاصر يشمل الاناث دون الذكور يعنى ممارسة طرفين فى دون ال 18 سنه وا هو الموقف. وابن تقف الوزاره من هذه الملفات.
    3-الدعاره العالميه (كطارئ وظاهره ) جُبرت علية المراه المغربيه، فى اوروبا والخليج وحتى لبنان.
    سودانى مهتم بالشان المغربى، خريج جامعة الحسن 2

  • د.أحمد
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 13:16

    أتكلم باسمي الشخصي،ولايهمني حزب ولاوزير،وإانماأريدأن قول الحق ،كما بدالي، من خلال الحوار الذي تتبعت معظم فقراته،فأقول وبالله التوفيق:1- مارأينا وزيرة مغربية،ولاغير مغربيةأكثر شجاعة وفصاحة وقدرة على المواجهة أحسن من السيدةالحفاوي،رغم مراوغات الثعلب السيد منصور.2- مارأينا امرأة مغربية في حكوات مغربيةسابقة،أدرى بجوانب المسؤولية المنوطة بها من السيد الحفاوي.3- لانعرف من وزيرات سابقات إمرأة ذات شخصية مهابة ومحترمة أمام الجمهور كالسيدة الحفاوي بسلوكها الرزين المتزن وشخصية المرأة المسلمة القوية ذات مبادئ ثابتة لاتزعزها العواصف (لازواق لانفاق). 4-ماشهدنا أجوبة من امرأة سابقة أصدق،وأنسب للواقع من غير مبالغة ولانفاق ولاخداع ولاادعاء من أجوبة السيدة الحفاوي.5-إن الثعلب منصور يحاول في أسئلته المحرجة إثارة الفتنة الاجتماعية،وإشعال غضب الشارع المغربي ، ولكن أجوبة السيدة الوزيرة تطفئ جمرات منصور وتمتص لهيبها،فتحولها رمادا تذروه الرياح.
    6- ماأحوج مغرب اليوم إلى نساء في مستوى السيدة الوزرة،العلمي والسلوكي والثقافي واكثرخبرة بشؤون الأمة،والسيدة الوزيرة الحفاي ألف امرأة وامرأة . وهي امرأة عظيمة حقا.

  • هشام
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 13:24

    أمثال هذه الأحاديث التي تم افتراؤها على الرسول(ص) هي التي جعلت المسلمين في مصاف الدول المتخلفة وستبقى كذلك إلى أن يستيقظ العقل العربي المسلم الذي مازال في سباته ولا يقدر سوى على القياس بدل الإبداع والخلق.

  • Nétro
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 13:40

    أقول لو كانت تملك الشجاعة والحرية لأقنعت الجميع . فالمسلمون الآن هم أضعف الخلق عبر العلم ,,, تمنيت لو كانت تملك شجاعة لغزيوي ووقاحته.
    فسبحان الله من هو على الحق ضعيف وجبان ومن هو على الضلأل شجاع وقوي.
    فمثل هؤلأء لايستحقون قيادة الشعوب

  • Abdelhaq
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 14:27

    الجزيرة تعرف جيدا حزب العدالة الذي كان في المعارضة. اما اليوم فكلام السيدة الوزيرة متناغم تماما مع النهج الحكومي وهي ادا ليس من حقها ان تتكلم باسم حزبها فقط ولكن عليها ان تراعي ايضا مرجعيات احزاب التحالف. لهذا اقول ان اجوبة الوزيرة كانت عادية. وربما سوف تكون الاجوبة داتها لو كان وزيرا آخر من حزب آخر.

  • خالد الورزازي
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 14:38

    وسطية سلبية أفقدتها صفة القوة التي اتسمت بها أيام المعارضة
    عجز واضح في تقديم تصريح صادق يناسب مرجعيتها الحزبية ومحاولات يائسة لرسم صورة وردية عن الوضع الاجتماعي في المغرب. مقابلة كشفت هشاشة "المرأة الحديدة" التي اعترفت في بداية الحلقة أن الجلوس في المعارضة يختلف عن الجلوس في الحكم.

    فلنكن واقعيين دون استعمال العواطف فالوزيرة امرأة شجاعة ومتدينة و متقفة و نحن نفتخر بها و حبدا لو أن كل نساء المغرب مثلها لكن تجري الرياح بما لا تتشتهي السفن فرغم نجاحاتها فقد رسبت في هدا الامتحان بامتياز دون مزايدات و خصوصا في موضوع الغزيوي الدي قالت عنه ان قضيته مسالة شخصية تخصه هو و لم يقحم الشعب المغربي فيما قاله…و العكس تماما هو الدي حصل فقد دعى الى تحرر الشعب المغربي و كدا الشعوب العربية لنهج الحرية الجنسية بلا قيود . لكن أجابها الصحافي المحنك :ادا أنتي لا تقرئين. و سبب لها الاحراج فلمادا المراوغات و التضليل و لمادا لا تقولين الحقيقة و لا تخافين الا الله و قولي ان القانون سيجري مجراه في القضية و كفى .نتمنا ان تعودي الى رشدكي و لا تسمعي لاحد و تكلمي بقناعاتك الشخصية التي عهدتنا بها فنحن نقدرك ونحترمك

  • adnane
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 16:47

    بسم الله الرحمن الرحيم أولا لا يجب الخلط بين أدائها كوزيرة و بين البرنامج فلقد نجحت في ضرف قصير في إطفاء شعلة الغضب التي سيطرت على مرحلة سلفها الصقلي التي استاء الكثيرون من أدائها و أعطت التقرير المالي لدعم الجمعيات في عهد سابقتها مما يبشر بمرحلة وزارية شفافة تحت وزارتها و قطع مع الريع الذي يسود وزارتها و الأموال التي تنهب أو تصرف في غير محلها أما في البرنامج فأكيد كانت سيئة و غير واضحة الأفكار و مترددة في قول بعض الأشياء بحكم منصبها و الضغوط التي تتعرض لها و أيضا بسبب أنها في تلفزة فقط المهم هو ما تفعله على أرض الواقع و نتمنى لها و لحزبها التوفيق و سدد الله خطاهم لما فيه خير البلد و السلام

  • من القلب الى القلب
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 17:10

    السيدة الوزيرة المحترمة خارج التغطية في عدم الاطلاع على ما وقع؟نفس المشكل طرحه العلمانيون في تونس لما نشروا صورا مسيئة للرسول (ص) و لحد الرجم .الحجاج فيه اخذ ورد واقناع والا تعمق عجز الاسلاميين في افحام خصومهم السياسييين .وعز من لا يخطىء

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 2

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 19

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 2

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 9

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 15

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة