هل شباط رقما صعبا حقيقيا؟

هل شباط رقما صعبا حقيقيا؟
الإثنين 13 ماي 2013 - 03:57

ها هي مرهونة ! الحكومة مرهونة ! إن لم تكن ماديا فمن الناحية النفسية. ويعلم الله فيما يفكر وزراء الاستقلال، ويعلم الله كيف يقضي رئيس الحكومة ليلته، وكيف يقضيها الأمين العام لحزب الاستقلال بعد نشر غسيل الخلاف خارج الائتلاف الحكومي. هذا إذا كان المشهد حقيقيا ولم يكن مشهدا مسرحيا لا يختلف عن المشاهد التي تجمع بين ممثلين على خشبة المسرح . ودون شك ، فإن شباط ينتظر على الجمر عودة الملك محمد السادس إلى المغرب كي يتعرف على رأي صاحب الجلالة فيما ذهب إليه شباط . ودون شك كذلك ، فإن رئيس الحكومة ينتظر بفارغ الصبر قرارا من صاحب الجلالة يدعو فيه إلى حل توافقي يحافظ على تماسك الحكومة الائتلافية ولو دعا الأمر إلى روتوشات نافعة تلبي تطلعات كافة الأطراف.

المصالحة قبل المصافحة

في العديد من الكتابات يتم التلميح إلى أن حزب العدالة والتنمية في ورطة وضعه فيها الأمين العام لحزب الاستقلال شباط . والحقيقة أن حزب الاستقلال موجود في ورطة أعمق قد تكون سببا في ذهاب ريحه إن اتسعت الهوة بين جناح شباط وجناح ” لا هوادة ” بقيادة عبد الواحد الفاسي الذي يدعو إلى الاعتدال . فزيادة الشرخ بين الجناحين المكونين لحزب الاستقلال قد تؤدي إلى إضعاف الحزب إن تمادى أقطابه شباط وعبد الواحد الفاسي في خلافاتهما. لذلك من الحكمة أن يلعب حزب العدالة والتنمية دورا يكون المقصود منه إصلاح ذات البين بين الفاسيين للمحافظة على الرصيد التاريخي للحزب الاستقلالي ، وكذلك لبناء ائتلاف حكومي جديد وقوي بعد تجاوز كل الخلافات سواء داخل حزب الاستقلال أو بين حزب الاستقلال والأحزاب الأخرى المكونة للحكومة. ستكون الخطوة خطوة سياسية وأخلاقية تدخل تحت ” ادفع بالتي هي أحسن”.

ويظهر بأن رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران يستطيع لعب دور الوسيط النزيه داخل حزب الاستقلال بفتح نقاش جاد مع شباط على أساس جمع شمل الاستقلاليين ، يتوج باتفاق يستجيب لتطلعات الحزب كله (جناح شباط وجناح عبد الحميد الفاسي) ، من نتائجه خلق ائتلاف جديد بوزراء جدد من اختيار الحزب الاستقلالي الموحد . وتكون فيه المبادرة (بعد الاتفاق مع حزب الميزان) وبعد تلقي الضوء الأخضر من الملك (فصل42) لرئيس الحكومة حسب الفصل 47 من الدستور:” لرئيس الحكومة أن يطلب من الملك إعفاء عضو أو أكثر من أعضاء الحكومة ” استجابة لرسالة شباط المبعوثة إلى الملك والتي على رئيس الحكومة أن يقول رأيه فيها. فالوزراء معينون من طرف الملك (الفصل88من الدستور) ،لكنهم مقترحون من طرف رئيس الحكومة (الفصل47) الذي له الحق في اقتراح وزراء جدد بعد إعفاء آخرين يتم تعيينهم من طرف الملك حسب النص الدستوري. ثم تنطلق مرحلة جديدة من المنتظر أن تكون فيها الحكومة أكثر انسجاما وقوة من السابق.

إنهاء الصراع

وبعد المصالحة مع الذات ، أي أن تتصالح الأغلبية مع بعضها البعض لأنها أصبحت تكوِّن “ذات “واحدة ، وتتحمل مسؤولية وطنية واحدة ، وهدفها واحد ثم آلياتها وأدواتها واحدة . يجب أن يكون لمجموعة الحكومة نفس الكاريزما لرفع التحديات التي تواجه الوطن والشعب المغربي، ويجب أن يكون لها نفس الهدوء ونفس الرزانة ونفس الرؤية الثاقبة لمعالجة الإشكالات التي تطرح في داخل المغرب أو من خارجه . كما يجب أن تكون الحكومة القدوة لباقي موظفي الدولة والخواص: تأدبا ، وثقافة، وطهارة، وكدا، ونشاطا وحيوية ، وحبا للناس ولتربة الوطن .ولابد للوصال إلى ذلك من تطهير القلوب .

إذن فالمطلوب اليوم، ليس هو حسم الصراع لفائدة حزب الاستقلال ولا لفائدة حزب العدالة والتنمية ، لأنه لو حسم الصراع لأحد هما فسيستمر الصراع بطرق أخرى يغلب عليها طابع الكراهية والحقد والضغينة ، وإنما المطلوب هو إنهاء الصراع داخل الائتلاف الحكومي المرتقب انسجاما لما يدعو إليه الدستور في الفصل (93)وحتى يستطيع الوزراء تنفيذ السياسة الحكومية كل في القطاع المكلف به، وفي إطار التضامن الحكومي الذي لن يتحقق أبدا إذا استمرت الأحزاب المكونة للأغلبية تنظر لبعضها البعض كأجسام غريبة ، وكمنافسين . يجب أن يتخلى الوزراء المشاركون في الحكومة عن فكر ” الغنيمة” لصالح المقربين ولصالح الحزب ويستبدلونها بفكر ” الانجاز” . لأن الحكومة مهمتها هي التنفيذ ، أي خلق إنجازات ملموسة يثمنها الشعب تثمينا.

هل أخطأ شباط؟

من هو شباط كي لا يخطئ ؟ فكل الناس خطاءون ، وإن كان خيرهم الثوابين . ثم أليس من الخطأ يتعلم الناس ؟ والخطأ هو أول خطوة نحو التعلم ؟ مشكلتنا في العالم الثالث أننا نبالغ في تزكية نفوسنا ونتلذذ بشيطنة غيرنا. فأتباع العدالة والتنمية يؤمنون بأقوال وأفعال زعماء الحزب ، ولكنهم يرون مقابل ذلك أن كل أقوال شباط كلها تحايل وافتراء، ونفس الشيء يحدث في مخيم الاستقلاليين . نحن لم نصل بعد إلى اكتساب ” الجرأة” كي نقول لمن أصاب أصبت ولو كان عدوا لنا ، لأننا بذلك سنبرهن على أننا نحب الحقيقة ونجري وراءها ، ونحترم من يحميها وينشرها.

والسؤال ، ماذا لو كان شباط فعلا محقا حينما طرح – ولو في ظروف استثنائية- فكرة الخروج من الحكومة على أتباعه وعلى الملك ، وطرح مسألة الأراضي المغربية الحدودية التي ما تزال الجزائر تستعمرها ؟

فالعيب وكل العيب أن يحكم البعض على شباط على أنه يريد ابتزاز الحكومة والسيطرة عليها ، والحصول على منافع لحزب الاستقلال، واكتساب ثقة الناخبين بتبني مواقفهم دون أن يجلسوا مع الرجل ويناقشوا أفكاره ثم يزنوها بميزان العقل وبعد ذلك يقنعوه بالحجة والدليل – إن هو أخطأ-وكي يكسبوا وده ، ويستغلوا نشاطه وحيويته واندفاعه وجرأته لخدمة قضايانا الوطنية.

وإن السيد شباط كغيره له الحق في الكلام والحرية في التعبير كسائر المواطنين . والسيد بنكيران كذلك ، إنما هم مطالبون – جميعا – بأن يتحروا الصدق في الكلام وحتى يُكْتبوا عند الناس من الصادقين. وإذا كان مطلب البعض صمت شباط وتراجعه ، فالسؤال،كيف سيتمكن زعيم حزب من الدفاع عن حقوق الإنسان وحرية التعبير داخل وطن وخارجه وبالتالي عن وطنه كله وهو لا يستطيع الدفاع عن نفسه أولا وعن حزبه ثانيا؟ من المؤسف أن تواجه أصوات شباط وغيره بكلمة” اصمت” لأنه تكلم ، وفي وقت تكلمت فيه حتى النساء “أميناتو ” مثالا.

ألم يحن الوقت بعد كي يتكلم الرجال وبصوت أعلى كي يقولوا هذا حق وهذا باطل؟

أمر واحد يعرفه المغاربة : أن الدولة صخرة صلبة تكسرت عليها أنياب العديد ممن ادعوا الزعامات ، فلم يدخل التاريخ منهم إلى القلة . فهل باستطاعة شباط مسايرة التيار إلى أن يتسلم مفاتيح السلطة ؟ وليته يعلم كما علم عبد الإله بنكيران اليوم ومن سبقه من رؤساء حكومات أن السلطة مثل المَايَهْ إِلِّي بِتْكَذَّبْ الغَطَّاسْ”. لقد جرب السلطة ورئاسة الحكومة قبل بنكيران رجالا أفلحوا في بعض ما عاهدوا به المغاربة ولم يفلحوا في الباقي ، فهل باستطاعة حميد شباط أن يكون رجل مرحلة تاريخية مستقبلية يخالف فيها من سبقه فيحقق الكثير مما عاهد عليه المغاربة ويفشل في القليل ؟ بصراحة نبحث بالمجهر عن رجل صادق وأمين وعبقري يشبه ذلك.فهل شباط هو ذلك الرجل؟

‫تعليقات الزوار

7
  • محمد المصطفى الشنقيطي الأنصاري
    الجمعة 17 ماي 2013 - 13:51

    ان هز الحكومة من الداخل بإثارة خلافات وابتزازات لهو دال على أطماع شخصية بعيدة عن الروح الوطنية والدفع بالمغرب للخروج من الأزمات التي وضعه فيها السابقون والمغاربة يعرفون ان من يدعي انقاد المغرب هو من كان يحمل المسؤولية في الماضي القريب فعلى من تتامرون?

  • سالم
    الجمعة 17 ماي 2013 - 17:19

    رحيق الكلام الذي لن يفهمه سواد المغاربة إلا متأخرأ.

    (أن الدولة صخرة صلبة تكسرت عليها أنياب العديد ممن ادعوا الزعامات)

    لقد حكم المغرب سياسيون وتكنوقراط ، من اليمين ومن اليسار، ووعدوا ثم أخلفوا الوعد ليس لأنهم "قللين ترابي " ولكن لأن المغرب سفينة من الصعب التحكم فيها وهي تقطع بحرا متلاطم الامواج.
    عندما كان الحسن الثاني حيا، كان التماسيح وهم من يضربون ضربتهم ويتباكون على المغرب ، والعفاريت وهم من يملكون الكنوز والمال ، ويمنعون منها المغاربة، ويصيبون من يحاول نعتهم أو التعرض لهم ولو بإشارة بالمس.

    لقد مرت حكومة عبد الكريم العمراني/ احمد عصمان/عز الدين العراقي/ عبد اللطيف الفلالي/اليوسفس /جطو/ عباس/واليوم بنكيران. وغيرهم

    السؤال ما الذي تغير في المغرب؟ أي رؤساء الحكومات هذه استطاع أن يترك بصمة واحدة سيبقى المغاربة يعيدونها لأبنائهم وحفدتهم؟

    مايجري أن الاحزاب تلبي الاستقرار وتترك اللعب مفتوح بين المغاربة على قاعدة " الله يجيب من يفهمنا" وكذلك " الله يجيب الغفلة بين البايع والشاري"

    بنكيران أخطأ عندما فهم التغيير في إفراغ الجيوب، والتضيق على الباعة بينما التغير هو الصمطة للمال العام

  • RIGO
    الجمعة 17 ماي 2013 - 21:33

    يبدو ان السيد رايس الحكومة السي بنكران استصغر حجم المفسدين حين نعتهم بالتماسيح و العفاريت حيث من خرج عليه ليلقي به ارضا بدى دينصورا و من عقر بيت حكومته اذا فلياخد حدره من الاتي من الجن و الشياطين بدل العفاريت
    اما عن شباط فهو تسلق المراتب بسرعة البرق و دون ان يامن لنزول امن فلا شك ان وقعته ستكون صعبة بحيث انه كان عنز فداء دفعوا به من هم اكبر منه قوة و ذكاء

  • علي
    الجمعة 17 ماي 2013 - 21:48

    هل شباط رقم حقيقي صعب
    اضن هذا هو الصحيح اليس كذلك اريد من الكاتب ان يوضح لماذا استعمل العنوان بتلك الطريقة

  • محمد
    الجمعة 17 ماي 2013 - 22:18

    قل ما أكتب تعليق رغم أني أقرأ كل المقالات. أتمنى من صاحب المقال أن يراجع نفسه و تحليله للموضوع. وأن يقوم بعد ذلك بصياغة المقال بنفس واقعي. لا علاقة للملك بالخلاف بين مكونات الحكومة لأن لا حزب الاستقلال ولا العدلة و التنمية من المؤسسات الدستورية في البلاد. أما المشكل الداخلي في حزب الاستقلال فهو شأن الاستقلاليين فيما بينهم. ولاعلاقة لبنكيران بذلك. أما شباط فلم يرتكب خطأ بل خطيئة ونحن كمغاربة غيورين على الوطن فرحنا لهذا القرار. لأن المعادلة أصبحت سهلة اليوم. إذا لم يتنازل بنكيران وأشهر ورقة الانتخابات المبكرة فلن يبقى من خيار أمام من دفع شباط لهذا الفعل إلا أن يقول له (تركن وهنينا) وعندها فإما على شباط أن يستقيل من الحزب لانه لم يستطع تنزيل القرار المتخد بالاجماع. وإما أن يستقيل المجلس الوطني الاستقلالي لان قراراته لا تطبق رغم التصويت عليها بالاجماع.

  • أبوسفيان
    الجمعة 17 ماي 2013 - 22:53

    أظن ان أعظم وأقوى رجل عرفه المغرب منذ الاستقلال هو إدريس البصري وبشهادة الجميع بما فيهم الأعداء قبل االاصدقاء.ا

  • سميرأ
    السبت 18 ماي 2013 - 00:46

    أظن أن رقم 5 لم يقرأ المقال بتركيز كامل ، مر عليه مر الكرام يأخذ من هنا وهناك . جاء في المقال ذكر الفصل 47 الذي يقول:
    – ولرئيس الحكومة أن يطلب من الملك إعفاء عضو أو أكثر، من أعضاء الحكومة.
    -ولرئيس الحكومة أن يطلب من الملك إعفاء عضو أو أكثر، من أعضاء الحكومة، بناء على استقالتهم، الفردية أو الجماعية.

    ففي الفقرة الأولى كأنها توحي بأن المبادرة قد تأتي من رئيس الحكومة بالاعفاء بسبب ضعف أو تقصير.
    والفقرة الثانية بعد استقالة الوزراء.فيطلب رئيس الحكومة إعفاءهم. بمعنى آخر من يمضي هو الملك الذي له حق الإعفاء أو الإبقاء.

    في المقال الكاتب قال هذا الكلام، وربطه باتفاق بنكيران والاستقلاليين ، أي تفاهم حول إعفاء وزراء وتعيين آخرين كي تستمر الحكومة. وما على الملك في تلك اللحظة إلا تثمين التفاهم والتوافق. ولقد أبعد الكاتب الفصل42 لأن لا دخل للملك في الحالة الراهنة بين العدالة والاستقلال.
    بقي ان نقول أن الانتخابات ليست في صالح لا هذا ولا ذاك، والمغرب ليس مستعدا لصرف ملايير على الخوا الخاوي..إذ لو كانت السياسة تمارس بعقلانية عوض الطبيعة المافيوزية لكان التفاهم على برنامج سيد الموقف. توحد فيهم مزوين

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30

أوحال وحفر بعين حرودة

صوت وصورة
تدخين السجائر الإلكترونية
الجمعة 15 يناير 2021 - 10:30

تدخين السجائر الإلكترونية

صوت وصورة
حملة أبوزعيتر في المغرب العميق
الخميس 14 يناير 2021 - 21:50 28

حملة أبوزعيتر في المغرب العميق

صوت وصورة
سائقة طاكسي في تطوان
الخميس 14 يناير 2021 - 20:12 9

سائقة طاكسي في تطوان

صوت وصورة
كشف كورونا في المدارس
الخميس 14 يناير 2021 - 16:30

كشف كورونا في المدارس

صوت وصورة
الثلوج تضاعف العزلة بالجبال
الخميس 14 يناير 2021 - 13:58 13

الثلوج تضاعف العزلة بالجبال