هل كان طارق بن زياد أمازيغيا؟

هل كان طارق بن زياد أمازيغيا؟
الجمعة 20 شتنبر 2013 - 11:52

مع تنامي الوعي بالهوية الأمازيغية، وارتفاع وتيرة المطالبة بالحقوق الأمازيغية، تحوّل طارق بن زياد إلى ما يشبه سيفا يشهره المناوئون لهذه الحقوق في وجه المدافعين عنها، والمطالبين باستعادة الهوية الأمازيغية المقصاة للمغرب وشمال إفريقيا، وذلك عندما يذكّر هؤلاء المناوئون النشطاءَ الأمازيغيين بطارق “الأمازيغي”، الذي كرّس حياته لخدمة الإسلام والعروبة والخلافة العربية بالمشرق، دون أن يثير لديه أصلُه الأمازيغي نعرة قبلية، ولا عنصرية عرقية، ولا عصبية أمازيغية ضد “الفاتحين” العرب أو اللغة العربية. ويضيفون بأن الأمازيغية التي يريدها المغاربة هي “أمازيغية طارق بن زياد”، وليست أمازيغية “كسيلة” أو “الكاهنة”.

والأهم في هذا الاستعمال العروبي لطارق “الأمازيغي”، ليس منطوقه الصريح، بل محتواه الضمني، لكن الأكثر دلالة وبيانا: لقد تنازل طارق “الأمازيغي” عن أمازيغيته واعتنق العروبة كهوية وانتماء، وأصبح من أخلص خدامها والمدافعين عنها، فكان بذلك بطلا كبيرا وعظيما، فلمَ لا تفعلون مثل طارقكم “الأمازيغي” وتنخرطون في خدمة العروبة والإسلام السياسي؟

إلا أن السؤال الذي يغيب عند هؤلاء المستشهدين بطارق “الأمازيغي”، الذي وظّف أمازيغيته لخدمة العروبة والإسلام، هو: هل كان طارق أمازيغيا؟ وليس المقصود بهذا السؤال هو الأصل العرقي والإثني لطارق، والذي هو أصل أمازيغي لا غبار عليه، بل المقصود هو الانتماء الهوياتي، مع ما يصاحبه من وعي بهذا الانتماء والاعتزاز به، والدفاع عنه والحفاظ عليه. فمثل هذا الانتماء الهوياتي كان غائبا عند طارق، بعد أن عوّضه بالانتماء العروبي الذي كان يدافع عنه، ويستعمل سيفه الأمازيغي لنشره وفرضه، هوية ولغة، رغم أصوله الأمازيغية واستعماله للغة الأمازيغية في تواصله مع السكان الأمازيغيين. فطارق “الأمازيغي”، على المستوى الهوياتي، لم يكن أمازيغيا أبدا، لأنه لم يكن أمازيغي الأمازيغيين، بل أمازيغي العرب، أي يتبنى هويتهم ولغتهم وإيديولوجيتهم رغم أن أصله الإثني يبقى أمازيغيا.

أن يكون المرء أمازيغيا أو فارسيا أو عربيا، ليس معناه أن يكون أصله العرقي أمازيغيا أو فارسيا أو عربيا، وتكون لغته الأصلية هي الأمازيغية أو الفارسية أو العربية فحسب، بل أن يكون له وعي بانتمائه الهوياتي واللغوي مع الدفاع عن هذا الانتماء ضد كل من يحاول النيل منه، أو القضاء عليه وتذويبه في انتماءات أخرى ذات طبيعة غازية واستعمارية.

فطارق لم يدافع لا عن انتمائه الأمازيغي ولا عن لغته الأمازيغية ولا عن أرضه الأمازيغية، بل على العكس من ذلك، تحول إلى متعاون Collaborateur وجندي يدافع عن لغة المحتلين الأمويين وهويتهم، ويعمل على فرضها على السكان الأصليين، مع إهداء الأرض الأمازيغية، بكل خيراتها ونسائها، إلى الغزاة يفعلون بها ما يريدون. فهذه في الحقيقة خيانة في حق اللغة الأمازيغية والأرض الأمازيغية والانتماء إليهما. وهذه هي العناصر المكونة للهوية، ليس بمفهومها العرقي، بل بمفهوم الوعي بالانتماء إلى هذه الهوية كشيء مختلف ومتميز عن الهويات الأخرى، مع الاستعداد للدفاع عن هذا التميز وهذا الاختلاف كلما اقتضى الأمر ذلك. ولأن طارقا تخلى عن انتمائه الهوياتي الأمازيغي مع تجنيد أمازيغيته لخدمة الانتماء العروبي، بالمفهوم السياسي الهوياتي، فلهذا أصبح جزءا من تاريخ العرب وذاكرتهم أكثر مما هو جزء من تاريخ الأمازيغيين وذاكرتهم، مثله مثل خالد بن الوليد وعقبة بن نافع، يعرفه ويعتز به العرب أكثر مما يعرفه ويعتز به الأمازيغيون.

وليس غريبا إذن أن يمجّد المعارضون للمطالب الأمازيغية طارقا “الأمازيغي”، ويدعوا المطالبين بالحقوق الأمازيغية إلى الاقتداء به في التعامل مع الأمازيغية، أي إنكارها والتخلي عنها كهوية وانتماء، أو استعمالها لخدمة الهوية العربية. وهذه هي الأمازيغية التي يريدها الرافضون للأمازيغية: أمازيغية المتعاون طارق بن زياد، أي أمازيغية العروبيين وليست أمازيغية الأمازيغ، أي الأمازيغية التي تقصي الأمازيغية وتقتلها.

وقبل طارق بن زياد، كان هناك القديس “الأمازيغي” سان أغسطين Saint Augustin (القرن الرابع الميلادي) الذي يعتبر معلمة ومرجعا في الديانة المسيحية والفكر المسيحي، وحتى في اللغة اللاتينية. وقد بدأت الحركة الأمازيغية، في المغرب والجزائر، بعد أن اكتشفت أن هذا المفكر الفذ كان أمازيغيا، تستشهد به كمفكر وكاتب أمازيغي ذي بعد عالمي، وتقدمه كدليل على النبوغ الأمازيغي. وهنا نتساءل كذلك: هل كان القديس سان أغسطين أمازيغيا؟ ماذا أعطى للهوية الأمازيغية والأرض الأمازيغية واللغة الأمازيغية حتى يفتخر به الأمازيغيون، ويستحضروه كنموذج في الإبداع والفكر والعطاء الأمازيغي؟

لقد كرس حياته، مثل طارق من بعده ـ مع كل الاختلافات التي تفرّق بينهما ـ لا لخدمة اللغة الأمازيغية والأرض الأمازيغية والإنسان الأمازيغي، بل لخدمة اللغة اللاتينية للمحتل الروماني ونشر المسيحية والبحث فيها والتنظير لها والتفاني في الدفاع عنها، حتى أصبح مرجعا مؤسسا للمسيحية التي كانت تفتقر آنذاك إلى فلسفة ومذهب فكري منسجم ومتماسك. لقد ألف سان أغسطين عدة كتب، لكن لا نجد فيها أثرا للأمازيغية ولا لانتمائه إلى الأمازيغية، بل قد نستشف منها شعورا بالذنب لديه لكونه ولد أمازيغيا. أبعد هذا نعتز ونفتخر بسان أغسطين ونقدمه كمفكر أمازيغي؟ ينبغي بالأحرى أن يعتبر خائنا لأرضه ولغته وهويته، ويستحضر ليس لتمجيده كمثل يحتذي به، بل لشجبه وتجنب الاقتداء به.

هذه نماذج قديمة (طارق وسان أغسطين) من “الأمازيغيين” المتعاونين مع الأجنبي، الذين باعوا أنفسهم للهويات والثقافات واللغات الأخرى الغازية، والتي خدموها أكثر من المنتمين الأصليين إليها، مدشّنين بذلك لبدايات “الشذوذ الجنسي”، أي القومي والهوياتي، الذي سيجتاح المغرب منذ 1912 عندما ستغيّر الدولة بكاملها جنسها الأمازيغي الإفريقي إلى جنس عربي أسيوي. أما في القرن العشرين، فقد حوّلت “الحركة الوطنية”، وبمساعدة الاستعمار الفرنسي، جلّ المغاربة إلى “طوارق” و”أغسطينات” و”شواذ جنسيا” (هوياتيا وقوميا حسب المعنى الأصلي لكلمة “جنس” في اللغة العربية)، متعاونين ومجندين لخدمة العروبة والقومية العربية والفكر الشرقاني المتخلف، بعد أن أقصيت الأمازيغية نهائيا كهوية للمغرب وللدولة المغربية، باعتبارها رجسا من عمل شياطين التفرقة والتقسيم والصهيونية والفتنة العنصرية.

وقد برز “طوارق” و”أغسطينات” اشتهروا ببلائهم الحسن ضد هويتهم الأمازيغية، وبكفاحهم البطولي من أجل “الشذوذ الجنسي”، وبدفاعهم المستميت عن العروبة وتاريخها وثقافتها ولغتها، كما فعل الراحل الدكتور محمد عابد الجابري، “الطارق الجديد”، الذي كرّس حياته، على غرار سان أغسطين، لخدمة الفكر العربي والثقافة العربية، مع ندائه بإماتة الأمازيغية رغم كونه أمازيغيا ـ عرقيا فقط وليس هوياتيا ـ ويتحدث اللغة الأمازيغية. أو كما فعل عبد السلام ياسين ـ رحمه الله ـ الذي تنكر لأمازيغيته التي اعتبرها ضرة يجب تطليقها لأنها تهدد العربية، بعد أن اعتنق الإيديولوجية “الإخوانية” ذات المصدر المشرقي، التي جعل منها مرجعيته وهويته وانتماءه، حتى أصبح يري في منامه قيام نظام إسلاموي “إخواني” يحكم المغرب تحت إمارته وخلافته.

فليس هناك إذن، على مستوى الوعي بالهوية والدفاع عنها، أي فرق بين محمد عابد الجابري وعبد السلام ياسين، وبين سان أغسطين وطارق بن زياد. وبالتالي لا نرى مبررا لإدراج هذين الأخيريْن ضمن المفكرين والقادة الأمازيغيين التاريخيين، في حين ينظر إلى محمد عابد الجابري وعبد السلام ياسين كقومييْن إسلاموييْن أمازيغوفوبييْن، مع أنهما لا يختلفان في تعاملهما مع الأمازيغية عن طارق وسان أغسطين.

أما الذين يشكلون النقيض المباشر لسان أغسطين وطارق، وغيرهم من “الأغسطينات” و”الطوارق” الأمازيغيين، والذين على الحركة الأمازيغية أن تفخر وتعتز وتستشهد بهم كنماذج للأمازيغيين الأحرار والأمازيغيات الحرات، فهم: القائد المناضل الوطني “كسيلة” (أكسيل) الذي قاوم الطغيان وتصدى لعدوان مجرم الحرب عقبة بن نافع، ودافع عن الإنسان الأمازيغي ومات من أجل الأرض والعِرض الأمازيغييْن، وكذلك الملكة المقاومة “الكاهنة” (ديهيا) التي ردت الغزاة على أعقابهم ذودا عن الأمازيغية والإنسان الأمازيغي والكرامة الأمازيغية، وأيضا البرغواطيون الذين عملوا على تمزيغ الوطن والشعب وحتى الإسلام بجعله إسلاما أمازيغيا، إسلام التسامح والانفتاح واحترام الاختلاف، وليس إسلام العنف والتكفير والانغلاق. فهذه هي الأمثلة التي ينبغي على الحركة الأمازيغية استحضارها وتمجيدها، والافتخار والاستشهاد بها كنماذج للرجال الأمازيغيين الحقيقيين والنساء الأمازيغيات الحقيقيات، الرافضين والرافضات “للشذوذ الجنسي”، الغيورين والغيورات على أرضهم وهويتهم.

إن استعادة الوعي السليم بالهوية الأمازيغية يقتضي التخلص من الوعي الزائف المقلوب والمستلب، الذي شحنت به “الحركة الوطنية”، ومشتقاتها وامتداداتها الفكرية والحزبية والدولتية، عقول المغاربة منذ الاستقلال إلى الآن، هذا الوعي الزائف المتمثل في تمجيد طارق بن زياد وإدانة كسيلة وديهيا والبورغواطييين، مع أن هؤلاء لم يفعلوا أكثر مما فعله عبد الكريم الخطابي أو موحا أوحمو الزياني.

قلت إن طارقا بن زياد “الأمازيغي” يمجّده العروبيون ويعتبرونه بطلا “أمازيغيا” فتح الأندلس لنشر العربية والإسلام. لكن هناك سؤلا لا يطرح حول هذا “الحب” العربي لطارق “الأمازيغي”: ماذا كان جزاء العرب لهذا الطارق “الأمازيغي” الذي أفنى حياته في خدمتهم؟ ألم يكن هو الإذلال والاحتقار والحبس والإهانة إلى أن مات معدما ومتسولا في أرض الغربة بالشام، مجهول القبر، إن كان له قبر؟ وهذا ما يدعو إلى الاستغراب حقا: كيف لقائد مثل طارق، وبمثل منجزاته وفتوحاته، يجهل المؤرخون كل شيء عن قبره والأرض التي دفن بها؟

مع أن المألوف مع مثل هؤلاء الفاتحين العظماء أن يكون قبرهم ضريحا ومزارا يحج إليه المسلمون من كل أصقاع الدنيا. فكيف يعقل أن يكون طارق، الذي أوصل الإسلام إلى جبال البيريني الفرنسية، مجهول القبر، وأن تكون نهاية حياته غير معروفة بدقة، في حين نجد إدريس الأول ـ وكذلك الثاني ـ، الذي جاء إلى المغرب هاربا لاجئا، وجائعا متسولا يطلب الأمن والأمان، يقام له ضريح بقبة خضراء، ويحتفل بذكرى وفاته رسميا كل سنة، مع أنه لم يفتح أندلسا ولا حارب كفارا ولا أحرق سفنا ولا ألقى خطبة؟

إن التعامل المهين والظالم للعرب مع طارق، رغم كل الخدمات التي قدمها لهم، ليعبر عن قمة العنصرية والغدر والنكران للجميل. وفي ذلك درس مبين، وعبرة بليغة لكل المغاربة المتهافتين على خدمة الإيديولوجيات الشرقانية العروبية. فهل يعتبر هؤلاء؟

ملحوظة من المحرر: تم إقفال التعليقات على الموضوع

‫تعليقات الزوار

84
  • أمازيغية
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 12:28

    شكرا لكل هذه التوضيحات … حقيقة أنه لا يستوي الذين يعلمون و الذين لا يعلمون
    أحسنت و أجدت يا أستاذ

  • المختار السوسي
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 12:30

    طارق إن كان أمازيغيا، فهو فخرنا ورمزنا التاريخي، وقدوتنا وأسوتنا…وهو ليس الوحيد، فكل أجدادنا الأمازيغ كانوا جزء من الأمة الإسلامية، بل والعربية على أنف العنصريين، وهي حقيقة وواقع لا ينكره إلا جاهل أو جاحد.
    كطارق كان جدنا المختار السوسي، وكان يوسف بن تاشفين، وابن تومرت وكل أو جل سلاطين المرابطين والموحدين…وكطارق لازال كثير من الأمازيغ حتى اليوم، يعيشون مع إخواننا العرب في ظل عقيدة الإسلام، راضين بالإسلام دينا، وبلغة القرآن لغة.
    إن الحقيقة الجلية التي صارت مكشوفة لا تحتاج إلى البيان، هي أن نشطاء الحركة الأمازيغية المتطرفة، تعزف على وتر العرقية، والتفرقة على أساس إثني ولغوي، ليس إلا عملا بإملاءات المتآمرين على وحدة المغاربة، وسعيا وراء مصالحهم الصيقة، ونزعتهم الإلحادية والشيوعية والعبثية البائدات.
    أجدادنا الأمازيغ كانوا لا يتوانون في الدفاع عن الإسلام، بل وعن أرض الإسلام في الشرق والغرب الإسلامي، وكانوا علماء تشبعوا بالعلوم الدينية والشرعية وعلوم العربية، ولنا أن نقارن بين هؤلاء الأشراف العظام، وشرذمة من يستقبلون الماسونية العالمية في بيوتهم، ويحجون إلى تل أبيب، حاجين ومعتمرين..!!

  • agadir
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 12:37

    Talk ou plutôt Outrik était obligé par Moussa ben Noussair d'attaquer nos voisins espagnols avec lesquels nous avons toujours vécu en paix. croix tu vraiment à l'histoire makhzanienne selon laquelle Tarik saurait devenu musulman et aurait appris l'arabe pendant deux ans? puis qu'il est devenu le sort de Tarik….. pourquoi on l'a conduit à Damas pour le tuer là bas?

  • محمد المغربي
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 12:50

    يختم الكاتب مقاله بحديث عن مصير طارق بن زياد الأمازيغي باستنتاج مفاده أن العرب المشارقة تعاملوا تعاملا مهينا مع طارق بن زياد. الحقيقة الذي يخفيها الكاتب، وهذه مصيبة إن كان يعلمها، وإن كان لا يعلمها فهي مصيبة كبرى؛ وهي كون موسى بن نصير العربي قد لقي المصير نفسه الذي لقيه طارق بن زياد، وعليه مراجعة كتب التاريخ. المسألة يا سيدي الكريم، لا علاقة لها، لا بعربي ولا بأمازيغي، ولا برومي، ولا بفارسي، المسألة سياسية أولا وأخيرا.
    الكاتب يتكلم عن برغواطة، بنوع من الافتخار، وهنا نتساءل ماذا قدمت هذه الإمارة؟ هل تمكنت من توحيد بلاد الأمازيغ الكبرى؟ المرابطون كانوا أنفسهم أمازيغا ، وجاؤوا بعدهم الموحدون والمرينيون (صنهاجة، مصمودة، زناتة)، لكن كانت رهاناتهم أبعد، وآفاقهم أوسع، ولأنهم لم يخنقوا أنفسهم بنزعة محلية ضيقة؛ وهكذا صار الدينار المرابطي أعظم عملة عرفها التاريخ، وحكم الموحدون جزءا كبيرا من شمال إفريقيا وشبه الجزيرة الإيبرية. الخطأ الكبير الذي يرتكبه البعض هوانتقاد نزعة قومية بنزعة قومية أخرى، انتقاد عنصرية بعنصرية أخرى، تغيير الشيء بنقيضه الذي يماثله.

  • عربي من الجزيرة
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 13:02

    سؤل بسيط جداً للأستاذ كتب المقال :
    هل نحن نعرف كل قبور عظماء الاسلام من صحابة وقادة وخلفاء حتى تقول إننا لم نعط ابن زياد حقه؟عظمة المسلم تكون في آخرته بعد موته ولايوجد في الاسلام الصحيح مزارات ولا تعظيم للقبور

  • سعيد أمزيغي قح=عربي قح
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 13:04

    بسم الله الرحمان الرحيم

    طارق ابن زياد (و "زياد "أبوه و اسمه عربي قديم اتخذه قبل مجيء الاسلام للمغرب و هو من الدلائل القوية على عروبة اللهجات الأمازيغية)، بل و هناك أسماء أخرى كثيرة أمازيغية عربية قحة، و طارق – رحمه الله- كان بالتأكيد يعرف هذا و لم يكن لديه الوقت ليضيعه في مسألة الهوية التي تدعونها عصبية ما أنزل الله بها من سلطان؛
    طارق هذا كان همه نشر الاسلام و تعاليمه بلغته الأم العربية المنبت، و على منواله نحى أجدادنا أمثال "تاشفين و ابن بطوطة و العلامة المختار السوسي و غيرهم كثر -عليهم رحمة الله-؛

    متى استعبدتم الناس و قد و لدتهم أمهاتهم أحرارا؟؟
    إن التقوقع في بحر التعصب و الادعاء يؤدي لا محالة الى التلفيق و الكذب بدون برهان؛
    إن الهوية الحقيقية هي التي تنبني على العلم و الإخاء دون إقصاء لأحد، وهذا ما ينبني عليه ديننا الحنيف الموحد لمختلف الأجناس و الانام؛

    أن المغرب عبر عصوره الاسلامية كان يعي مصدر قوته حتى جاء المفرقون الاستعماريون لزرع شوكة الانفصال بصنع أكاذيب روّج لها دعاتهم كذبا و بهتانا؛
    لكن هيهات هيهات يا أخي "بودهان" من عنوان غريب….

    "-وللحديث بقية..-".

  • محمد سالم
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 14:34

    كلامك هذا إذا ينطبق على:
    – المرابطين، الموحدين، المرينيين،
    – بن تاشفين، زينب النفزاوية، بن تومرت، أحمد المنصور الذهبي، أبوعنا ن المريني ،إبن رشد، إبن خلدون، إبن بطوطة.. إبن جروم ،البوصيري، بن عاشر، الجزولي، الطاهر بن عاشور، المختار السوسي، محمد عبد الكريم الخطابي،
    – عبد الله كنون، محمد أركون، مالك بن نبي، المهدي المنجرة،
    – عباسي مدني، علي بلحاج، محمد العبادي، محمد الفزازي،
    – أبوالقاسم الشابي، أحلام مستغانمي، وردة الجزائرية، عزيزة جلال، نجاة أعتابو، محمد العنقى، لطفي بوشناق، عبد الرحيم الصويري
    – فرحات حشاد، هواري بومدين، بوتفليقة،
    -99% من هؤلاء كانوا ولا زالوا مثل طارق بن زياد……….إذا لم يبق أحد..
    – كلامك هذا يذكرني بطريقة التحليل عند الشيعة الإثنا عشرية: التشكيك في كل شيء، رفض كل شيء، سياسة قلب الطاولة ….

  • منى
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 14:38

    الى المختار السوسي رقم 2
    انت تفتخر بطارق و فرنسا تفتخر بالحركيين الجزائريين الذين قاتلوا الشعب الجزائري لأجل فرنسا .

    لو كان عندك قليل من المنطق لما افتخرت به
    اولا : لانه خان وطنه و كان مولا و خادما للغزاة
    ثانيا : لانه لم يكن قائدا يدافع عن وطنه بل كان قائدا غزا و احتل شعبا جارا و ساهم في قتل ابنائه و سبي نسائه .

  • أيت صالح
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 14:40

    ليتنا كأمازيغ نلتقي في خط وسط وننظر إلى تاريخنا نظرة موضوعية ولا نعتمد طريقة أم العروس التي لا تحسن سوى ديباجة جميل الأوصاف على ابنتها .
    ( وهل يمكنها فعل غير ذالك ؟ )
    الاساتذة م. بودهان و ر. الحاحي و أ. عصيد لهم طريقة عجيبة في عرض الأمازيغية والتاريخ الأمازيغي. فهو عندهم منبع القيم السمحة والإنفتاح والعدل …. وهم في هذا الخطاب المجنون لا يرون أدنى قيمة للعرب أو القومجيون كما يقول أمازيغييونا من المعلقين.
    هكذا يتعامل بودهان مع التاريخ. يدخله مثلما يدخل سوق الخردة . ينتقي منه ما يناسب هواه ويقذف بعيدا ما يخالف هذا الهوى. والحق أنه تاريخ واحد.
    مصير طارق بن زياد لا يشرف تاريخنا العربي الاسلامي كما لا يشرف هذا التاريخ ما لاقاه موسى بن نصير رغم عروبيته. والكاتب لا يذكر ذالك لأن هذا يفسد عليه هذا التمييز بين الامازيغي الهوياتي والامازيغي العرقي.
    في تاريخنا الامازيغي السوسي أشياء مظلمة ومخزية أيضا.
    توظيف التاريخ في الاستدلال الايديولوجي غير مربح
    ربما أغنية أمازيغية رائعة تفي بالغرض

  • ZASA
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 15:47

    Salam à tous les marocains,
    je vais vous raconter une histoire vraie et c'est à vous de juger: cet été j'ai accompagné mon oncle chez un neurologue privé, le cabinet était plein de malades il y a même ce qui sont arrivés tôt très très tôt le matin (3 h du matin), nous vers 8h30 et donc notre tour était à 19h. un peu de curiosité le toubib est natif d’ERRACHIDIA donc berbère et les malades sont à 90% des berbères de midelt boumia mrirte khenifra goulmima . La réponse des malades ou des accompagnateurs à ma question pourquoi ce docteur et pas un autre est la suivante: on arrive à parler et à exprimer ce dont on souffre en berbère alors qu'avec d'autre on n’arrive pas à l'exprimer en arabe même si on fait des efforts. Alors messieurs arrêtez vos blablas et concentrez-vous à trouver une solution pour que chacun puisse s'exprimer dans la langue avec laquelle il est plus à l'aise et avec laquelle il disait à sa mère qu'il a faim. Oublions Tarik +Abid aljabiri + Abdeslam Yassin …

  • منى
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 15:51

    السؤال القوي و الذي يطرح نفسه , هو لماذا الامازيغ ينكرون اصلهم و يبلون البلاء الحسن في العطاء لغير ارضهم و حضارتهم و لغتهم ؟

    علينا ان نبحث نحن الامازيغ في جذور هذه العقدة و نبحث عن الاسباب و نشخص الخلل و الا سنبقى على هذا الحال الى ما لا نهاية .

    _ شيشينق الامازيغي و احفاذه الفراعنة خدموا الحضارة الفرعونية و لم يخدموا الامازيغية
    _ حنبعل بن برقا الامازيغي خدم الفنيقيين و لم يخدم الامازيغية
    _ Augustin و ابوليوس و غيرهم خدموا الحضارة الرومانية و اللغة اللاتينية
    _ طارق بن زياد و المختار السوسي و عابد الجابري و علال الفاسي .. و غيرهم خدموا و لازالوا يخدمون العروبة
    _ الكلاوي و الدولة العلوية و شباب كثر اليوم يخدمون فرنسا و الفرنسية ..

    هل خيانتنا لوطننا و انكارنا لأصولنا لعنة ستلاحقنا مدى الدهر ؟ غذا سيظهر من يخدم الانجليزية او الصينية ..

  • اصيــوان
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 16:39

    عزيزي بودهان لقد تبين الخيط الأبيض من الأسود فمجرد التمييز بين حال اكسل وتيهيا وطارق وما شابهه يتظح السبب او اصل الداء.فما الفرق اذن بين الطرفين غير التخدير الديني اداة الأمبريالية العربية؟ الأولين قاوماها لعدم ايمانهاما الا بكونها اداة استعمارية توسعية بينما الأخرين انجذبوا الى الجزاء الخيالي المنتظر في عالم زين لهم بالحور العين ووووو.
    لقد حل اجل فظح سبب استرقاقنا وهو ما يزال معتمدا لنفس الغرض لقد حل اجل التصريح قانونا بحرية الأعتقاد والجهر باللادينية والألحاد ونقد العقائد الدينية في وسائل الأعلام الرسمية مع وجوب الغاء كل النصوص التي تعتمد لقمع غير المتدين من مثل التي تجرم الأفطار جهرا في رمضان او تلك التي تعاقب عما يعتبر ازدراءا للدين هذه الجنحة التي يتعين حصرها بتوظيح معنى الأزدراءبشكل جلي يحول دون استغلال النص القانوني من اجل القصاص والأنتقام.دون ذلك فان الصراع قد يؤدي الى الأقتتال. نريد مغربا حرا لأبنائه ألأحرار.ان الزمن قد تغير.

  • أسئلة خطيرة جدا
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 17:10

    1) إذا كان طارق بن زياد أمازيغيا فعلا فمتى اعتنق الإسلام؟ علما أنه مات عام 720م

    2) متى غير اسمه الأمازيغي المجهول إلى اسم عربي (طارق) ولماذا تغيير الإسم أصلا؟

    3) هل اعتنق أبوه الإسلام حقا وغير أيضا اسمه الأمازيغي إلى اسم عربي (زياد)؟!

    4) من اختار لهما هذين الإسمين العربيين الخفيفين على اللسان؟

    5) لماذا لم يختر اسم محمد / عمر / عثمان / أحمد / عبد الله وغيرها من الأسماء الاسلامية العربية المبجلة بما أنه اعتنق الإسلام؟

    6) لماذا لم يختر اسما عربيا شائعا مثل معاوية وعبيدة وسعد وعمرو وقتيبة وعقبة وحنظلة؟

    7) ألا تلاحظون أن "طارق" و"زياد" اسمان نادران لدى العرب وأنه يبدو بأنهما من وحي خيال المؤرخين؟

    8) هل توجد شخصية مسلمة واحدة مشهورة تسمى طارق؟ لا.

    النتيجة: "طارق بن زياد" اسم اخترعه المؤرخون.

    أبوه ربما مات من زمن بعيد ولم يحمل أبدا اسم (زياد) ولا يحزنون.

    وما يدل على خيال النسابة والمؤرخين هو أن المؤرخ ابن عذاري أورد نسب "طارق بن زياد" كالتالي: طارق بن زياد بن عبد الله بن رفهو بن ورفجوم بن ينزغاسن بن ولهاص بن يطوفت بن نفزاو‎.

    إذن جد طارق كان يسمى عبد الله !!

  • Hmad
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 17:12

    Le Maroc est sous développé a cause de l`existence de pourriture comme toi qui croit malheureusement qu`ils sont plus intelligents et plus conscients d`enjeux politiques et historiques que ces grands de l`histoire tels Tarik ibn Ziad et Youssef ibn Tachefine et autres … Eux même s`ils sont amazighs, sont et resteront des grands Héros de l`histoire pour nous et pour les milliards de musulmans qui ont existé et les milliards de musulmans qui viendront après, et toi personne ne te connait dans ta vie et personne ne se rappellera de toi après ta mort; tu passeras a la poubelle.

  • jalil
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 17:19

    غريب أن يعيب كاتب المقال على الفاتح المغربي المغوار طارق ابن زياد فتوحاته الإسلامية الشهيرة البطولية لبلاد الإفرنج والأغرب من ذلك أن يلصق به نعوة هو بريئ منها… كقول الكاتب بأن البطل المغربييييي طارق بن زياد كان يخدم العرب والعربيةوأهمل مكوناته الهوياتية …فهذا منطق مهزوز ومردود على قائله بودهان لأنه تزوير للتاريخ الإسلامي ولرجالاته من أمثال الفاتح المخلص لدينه ووطنه وأمته الإسلامية من المحيط إلى الخليج …ولو سمحت لي ياكاتب المقال البعيد كل البعد عن الموضوعية التاريخية والآمانة العلمية بأن نسألك عن تصنيفك أنت … انطلاقا من كونك كما تدعي والله أعلم بأنك أمازيغي …وبما أنك تمتهن التدريس وتدرس بالضبط اللغة العربية… بالله عليك …هل تدرسها بالأمازيغية أم بالحركات الميمية دون أن تنطق بها لأنَ على ما يبدو من خلال مختلف كتاباتك أنَك ناقم وحاقد ورافض ومتحامل على كل ماهو عربي وله صلة بالعربية ؟فلماذا لم تترك عنك العربية وشأنها لمن يحبونهاويعملون ليل نهار من أجر تقدمها وازدهارها. أما طارق فقد يخدم الإسلام… دين النَاس كاااافة…وأخيرا هلا تفضَلت وغيرت صورتك الصحافية،رجاء غيرها،أرجوك….

  • حزب أمازيغي وطني
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 17:19

    انها محاكمة لتاريخ قديم وقريب ،وهي محاكمة ليست للإسلام ،بل لبغض أشكال الاسلام التاريخية والتي للأسف لازالت هي سيدة القرارات في كل مناحي الحياة العامة،اتتورك لم يكن مسيحيا ،وكدلك الطالباني ،ولكن عندنا في المغرب الاسلام هوالعربية ،ولقد كانت تلك أيديولوجية كل أحزاب ما بعد الاستقلال، وحتى نضع النقط على الحروف،طالما الدولة المغربية لا تريد حتى مباشرة سياسة امازيغية الواجهة متل سك النقود وواجهات المؤسسات وبطاقات التعريف وعلامات الطرق في مداخل المدن ،،،فاننا أدا لم نستطع الحصول على الحق في التعليم الابتدائي في القرى الامازيغية باللغة الطبيعية لأهلها فسلام على الحركات والمنظمات الامازيغية ،اشكالية التعليم لا يمكن حلها الا بالحق في الاختيار للتلاميد وأوليائهم في لغة التعليم الاولى والتانية اي بين العربية او الامازيغية في الإعدادي،وبين إحدى هتين اللغتين والفرنسية في التانوي والجامعي،فكم يكون الطريق طويلاوشاقا لمن تكلم صبيا الامازيغية وطفلا العربية وشابا الفرنسية،اما ساداتنا أيديولوجيو الاسلام العربي فقد كانوا ولا يزالوا مند المهد الى اللحد محظوظون وأخيرا ان حزب الدغرني أضر بالقضية الامازيغية

  • tarloz
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 17:23

    Vous me faites penser à JM Le Pen, au mythe du Gaulois chez les français. ces derniers ont dépassé cette b^étise, et sont conscient que ça ne sert à rien de rejuger l'Histoire, de faire du révisionnisme pour des considérations politiques. Un français d'aujourd'hui est conscient du fait qu'il est un descendant du point de vue culturel comme ethnique à la foi des latins et des celtes ( gaulois ) . C'est ridicule et indigne. Nous sommes des marocains ! point ! Arrêtez avec ces attitudes réactionnaires
    ça veut dire un mélange inextricable, d'arabes, d'amazighs, de phénicielns, d'ibères, de romains, d'africains subsahariens, de touaregs…etc tous comme les amazighs étaient en leurs temps un mélange d'éthnies qui les ont précédés et occupé l'afrique du nord. Il n'y a pas de culture ou de race pure chez les humains. Et inutile de juger l'impérialisme arabo-musulman, comme il est inutile de juger celui de l'empire romain.

  • Hmad
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 17:42

    La stratégie d`interpoler l`Histoire ou toute autre science pour une idéologie n`a jamais marché et ne marchera jamais. Ton article montre la portée de l`ignorance de certains berbères au service de leurs maitres étrangers. Je regrette les quelques minutes que j`ai perdu a lire tes conneries.
    Tu aimes ce jeu d`interpolation, en voila une pour toi :
    Le mouvement tectonique des continents qui a causé une fissure entre l`Afrique et L`Europe, créant ainsi de la méditerranée est en fait un complot contre la grande civilisation de Tamezgha et le grand peuple berbère pour les éloigner de l`Europe de peur cette civilisation ne se répande dans toute l`Europe et par suite dans le monde entier; car certains malfaiteurs ne voyaient du bon œil la montée en puissance des illuminations de l`intellect berbère qui allait révolutionner le monde.

  • اصيــوان
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 18:38

    العزيزة منى تساؤلك وجيه والجواب عنه في اعتقادي هوالأعتقاد الراسخ لدى هؤلاء في قدرة الأمازيغ على البقاء متميزين لما ادركوه من فلسفتهم في الحياة هذا من جهة ومن اخرى المتعلقة بعدم الأهتمام بالتدوين بالأمازيغية فلأنهم اعتقدوا بانها لغة قوية لا يقارنونها بغيرها لذا فظلوا الكتابة بغيرها لغايتين اولاهما التعبير الصريح عن انفتاحهم وقبولهم التعايش مع الثقافات الأخرى ومن جهة ثانية أظهار التميز عن بني الجلدة وادلة ذلك واظحة على ارض الواقع فاللغة الأمازيغية صمدت بالشكل الذي لم تستطعه اللغات التي عايشتها كما ان التعايش مايزال معبرا عنه من قبل الأمازيغ اما الرغبة في التميز فقد عرفناها عند رجال الدين بتفاخرهم امام العامة بلغة القرآن اذ كثير منهم بالرغم من امازيغيتهم فانهم يعتمدون العربية للتباهي ومحاولة تمييز مركزهم.ان تدريس الأمازيغية الأم سوف يكشف حقائق مبهرة لأخينا الأنسان وستحل كثيرا من الألغاز والتي منها الغاز الأهارامات بمصر بل وحتى هذا الأسم الأخير كما سوف توضح كيف انتشر الجنس البشري من افريقيا الى غيرها من القارات.

    شكرا على مداخلتك

  • احمد الصحراوي السملالي المغربي
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 18:58

    يا سيدي واستاذي ماهذه النظرة القصيرة والفهم المغلق,وقلة ما بعقل من تذبير ,أ يعقل ان تاخذ نماذجك بهذه السخافة لتعطينا درسا في الهوية وانكار الهوية بسبب او بآخر لان رجلين من امازيغ تخليا عن هويتهم ,فدانت هوية قوم بهذه السهولة التي يجحسن بك ان تفكر في امرها قبل ان تقدم على قول مثل هذه الاستنتاجات التي تفتقد الى المهنية العلمية والمنهج القويم,ولعلك نسيت او تناسيت ان من حكم المغرب باستثناء دولة الادارسة هم من اصول امازيغية,كانت تشكل الاغلبية من القبائل البربرية,فاين لك بهذا التحليل ان ذكرت دولة المرابطين وبعدها دولة الموحدين ثم جاءت الدولة المرينية التي ازدهر بها العلم وكثرت في عهدها المدارس وطلب العلم ,لماذا هؤلاء الذين تفتقت عقولهم واينعت رؤوسهم,وكانوا اكثر دولة حككمت المغرب وعيا بالعلم وبالسياسة,لماذا هؤلاء غاب عنهم انهم امازيغ مع ان عصبيتهم قامت على القبيلة كما ورد ذلك في مقدمة ابن خلدون حين اشار الى ان الدول التي مرت على المغرب كنموذج لم تقم الا على هذه افكرة,فلماذا اذا استغنت دولة المرينين عن هويتها؟ هل كان غزو العرب هم من اضذرهم الى الرضوخ الى القبول بالتنازل عن هوياتهم الامازيغية؟

  • بن عربي
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 19:20

    نسيت ان تذكر محمد اركون الذي كرس حياته كما فعل الجابري لدراسة اللغة العربية والفكر الذي انتجته, ليس خدمة لها, لكن ليحرر العقل الانساني الناطق بالامازيغية او بالعربية parce que il n'y a plus
    d'arabes purs ni de bèrbères purs, il n'y a que des arabophones et des bèrbèrophones.
    pour liber notre esprit des clotûres dogmatiques qui ont alienés notre pensée
    St Augustin n'aurait pas produit une pensée libre et profuse s'il était né en terre d'islam
    الجابري الذي تتهمه بالعمالة للعروبية, كان همه انساني بالدرجة الاولئ, حتئ يتسع هذا الفكر ليتعاش فيه الامازغي و العربي و اكللل, دون ان يتدخل الدين لاقصاء الاخر. la pensée de St Auguistin a touché tous les esprits, pas uniquement les chrétiens, et ce depuis le quatrième siécle, واتساءل لمن كان يكتب الجابري و امثاله

  • رشيدة صالح
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 19:24

    شكرا لك أيها الأستاذ والباحث الكبير.
    عملاء الأستعمار المجرمين من طارق بن زياد ، Saint Augustin و الفيروسات التي تقتات من البيترودولار من عبد السلام ياسين، الأرهابيين السلفيين، والاستسلاميين عموما هم شياطين يجعلونك تكره الأسلام عوض أن يكونو مثل الأندونيسيين، الماليزيين، الأتراك، وغيرهم من المسلمين الدين يفتخرون بهويتهم الوطنية ودينهم. وهذا ما يجعل الكثير من الشباب الأمازيغي يعتنق المسيحية.
    أنا كافر بالقومية العربية وبدين النفاق لعملاء الأستعمار من طارق بن زياد، Saint Augustin ، عبد السلام ياسين وغيرهم من المجرمين
    كما العادة سيجتمع الماهجرين العرب من أصحاب السوابق الأجرامية من السلفيين و العملاء ممن يحركهم البترودولار لعشائر الخليج النفطية في جمعية التوحيد والأصلاح (التخريب و التكفير) و العدالة والتنمية ( الندالة والتعمية) ومرضى العدل والأحسان عبدة ربهم ياسين .. سيجتمعوا كلهم لينتقدوا سيدتهم الأمازيغية التي هي أشرف مهنم ومن أصلهم كلهم لانها أمازيغية حرة تؤمن بالحرية والمساواة ولا تتلقى أموالا من أحد
    ولا تنسو انكم مجرد مهاجرون في المغرب الأمازيغي الحر

    تنميرت

  • أبــوأمـــين ـــ إيـــطــاليا
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 19:26

    بسم الله الرحمن الرحيم
    6-سعيد أمزيغي قح=عربي قح4-محمد المغربي2-المختارالسوسي شكرالحواراتكم المؤدبة
    بفتواك هذه جعلت طارق عميلامتعاونا.
    أين اللغة القائمة بالمغرب لدى وصول الفاتحين حتى يخنها،ولم تكن هناك إمبراطورية بربرية حتى يتخلى عنها.
    كيف لرجل واحدأن يخون مملكتكم أمام بضعة مئات من الفاتحين؟ أين هم أركان الدولة الوهمية؟نعرف أنكم أحراراولاترضون بالذل كيف بخيانته،بل وساعده المئات من الأمازيغ لفتح الأندلس واهداهاإلى المحتلين.
    يجب أن نحاكم طارق ويوسف والمنصوروأبطال وادي المخازن والخطابي والسوسي وغيرهم كثير بالخيانة العظمى أوالشذوذالجنسي حيث زوجوا حضارتين متقابلتين لغة وهوية تامزغاالعظمى مع الأعراب الذين يخربون ويدمرون،ثم ما سرأسماءهم العربية؟
    لاتنس تصفية أحفادالمتعاونين والمحبين للعربية والإسلام.لتترك فقط الجنس النظيف الذي لطخه الأعراب.أي شعب تامزغاالمختار.
    أكتب عن حضارتك قبل قدوم الغزاة،لعلنا نصدق خيانة طارق.
    يتعامل بودهان مع التاريخ.يدخله مثلمايدخل سوق الخردة.ينتقي منه مايناسب هواه ويقذف بعيدامايخالفه شكرا11-أيت صالح
    ننتظرإجتهاداتك الشاذة فمن أي سوق خردة ستتحفنا سلام

  • brahim
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 19:42

    je me souviens un jour comme si c’était hier en classe de 4AS d'un fqqih qu'est devenu maître. Un beau matin vers dix heurs il nous enseignait un cours d’histoire comme j'avais beaucoup de passion je le suivais avec plus d’enthousiasme. Il nous parlait de l'arrivé du criminel arabe Oqba. Le vieux maître nous a présenté le criminel oqba comme un homme de très bonne qualité son visage est très souriant. Mais de son retour du Maroc le feu Oqba selon le fqqih était assassiné par un certain barbar nommé Kossaila qu'ila nous a presenté comme un pirate.
    Malgré mon age j'avais senti que le maitre n'etait pas serieux et qu'il voulait nous cacher la réalité.
    Depuis ce moment là Kossaila est gravé dans ma mémoire comme un héro des imazighn qui avait chassé un voleur de notre terre tamazgha.
    c'est pourquoi la politique arabe actuellement essaye de nous faire effacer kossaila avec un certain Tariq ibnu zayyad nom purement arab

  • RATBI
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 20:33

    Au n°12 vos arguments sont sans fondements, dés qui il s'agit d'un médecin marocain on cherche ses origines s'il est berbère amazigh ou aroubi, vraiment du n'importe quoi, notre problèmes nous les marocain c'est de subir le complexe d'infériorité de tout ce qui est étranger alors qu'il y a des marocains toutes ethnies confondues sont les meilleurs classés dans les grandes écoles européennes ou américaine, pourquoi donc quand vous allez vous faire soigner chez un européen vous ne posez pas la question s'il parle tachalhit rifain ou je ne sais pas quoi …!!! nous vivons en 2013 et chaque fois en nous remis le même disque déja rayé à force de parler si en doit enseigner tachalhit ou l'arabe, ça me rend malade de voir nos jeunes s'attarder sur des futilités éphémères, soyons sérieux, laissons les sentiments de coté, seul question à te poser, après le bac es ce que tachalhit l'arabe ou meme le francais sont considérés comme des langues scientifiques… seule l'anglais prime

  • معاد
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 21:18

    أظن, وبعض, الظن ,إثم ,أن, من ,قال, بفكرة, القوالب, والتوجهات, والارتزاق ,صحيحة ,وإلا ,فماذا ,يعني, هذا ,التقيد ,بالشكليات ,في معالجة ,القضايا. إستيقضوا, يرحمكم, اللـــــــ@.

  • الرياحي
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 21:43

    لكي نعلق يجب حد أذنى من الموضوعية والعقلانية.الأستاذ بودهان أستغنى عن كلمات الأخوة والوطن ..بل محاها من معجمه.رغم تجربة الحياة فلا يزال عدوانيا متطرف يُغرق الأمازغية من حيث لايدرى.كل ما أريد قوله هو أن أحيي المعلق رقم 12 ورزانته.لماذا كل هذا الدوران.جزء كبير من المغاربة يتكلمون بالأمازغية ولو كانوا مائة ألف أو أقل يجب علينا جميعا أن نتفق أن هذا الشيئ ليس معقول .يجب تلبية المطالت اللغوية الأمازغية فورا وأنتهى الأمر.الأمازيغي يحتاج لطبيب يفهمه ومحكمة تفهمه…
    لماذا لم يذخل السيد بودهان الملك ماسينيسيا في جوقة الخونة ؟ ألم يكن بونقيا ؟ ثم ماذا عن سكان شمال إفريقيا اللذين تكلموا البونقية إلى حدود القرن الثاني عشر حسب رواية البكري ؟ هل يعلم الأستاذ أنه يتكلم البونقية بذون أن يدري ؟ لماذا طمس 3300 سنة من البونقية ؟
    نحن سكان شمال إفريقيا تكلمنا اللغات السامية منذ فجر التاريخ .
    الرياحي

  • amahrouch
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 21:53

    Au n 13 Mouna C est la nature humaine:un enfant est impressionné devant son père qui le prend en charge,l élève devant son savant professeur,le citoyen devant son Roi,l Etat devant un autre plus fort etc.L Europe est soumise à la culture américaine et nous à toute les deux.Tarik croyait profondément à l islam( et son étui l arabe) et considérait l Orient comme le soleil qui l émettait!C pourquoi il s était mis ,corps et àme,à etre son miroir réfléchissant au Maroc et en Andalousie.Un amour si fort qu il ne voyait pas les vices des musulmans émetteurs qui s entre-tuaient au lendemain de la mort de Sidna mohamed.Nous avons ses semblables aujourd hui à la seule différence qu ils ne se soumettent pas aux valeurs de l islam mais au diktat de l argent!

  • moi
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 22:05

    bien dit ma soeur mouna numéro 13
    j'ai peur que ce complexe d'infériorité nous suivrons jusqu'a la fin du monde
    c'est malheureux et honteux et me fais mal au coeur comment une grande nation comme imazighen ont été toujours fidèles au idéologies des arrivants depuis les phéniciens jusqu'a maintenant
    ah s'il vous plaît dites moi quand nous serons libres et nous serons amazighs fiers de leur identité et leurs langue, quand

  • rag
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 22:11

    la langue n'est qu'un moyen de communication réveillez vous les occidentaux ont déja dépassé ce stade de reflexion actuellement ils sont entrain de chercher comment rendre la vie plus aisée alors que nous nous cherchons à creer des conflits gratuits qui ne mènent à rien
    dommage que nous perdons notre temps dans les arrières pensées et les futilités

  • الحاجي
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 22:19

    قبل ان تتناقشو في تاريخ قد مضى فكرو في اولادكم في مستقبلهم، انكم تحفرون لهم خنادق ستفرقهم وتشعل الفتنةالتي لا تبقي ولا تذر فكروا فيما يجمعهم ليبنوا عوض ان يهدموا فالمستقبل حالك ان لم نفهم ما يحاك لنا يجب ان نكون اذكياء

  • hass
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 22:38

    فكيف يعقل أن يكون طارق، الذي أوصل الإسلام إلى جبال البيريني الفرنسية، مجهول القبر، وأن تكون نهاية حياته غير معروفة بدقة، في حين نجد إدريس الأول ـ وكذلك الثاني ـ، الذي جاء إلى المغرب هاربا لاجئا، وجائعا متسولا يطلب الأمن والأمان، يقام له ضريح بقبة خضراء، ويحتفل بذكرى وفاته رسميا كل سنة، مع أنه لم يفتح أندلسا ولا حارب كفارا ولا أحرق سفنا ولا ألقى خطبة؟

  • lmahdi
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 22:46

    je connais pas mohammed boudhan, si c'est un chercheur universitiare je lui demande sincèrement de rafaire totalement sa formation! si c'est un amateur il pourrait faire mieux dans d'autres sujets similaires : Tes dirigeants de la aourouba qui interdisent à leurs enfants d'apprendre l'arabe

  • الفونتي
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 22:50

    ب الله عليكم ماذا يفيدنا طارق هذا سواء كان عربي او امازيغي او ما شاتم ان يكون اليس من التخلف ان نعود قرونا الى الوراء لنبحث عن هوية انسان اكل عليه الدهر وشرب وما يزيد الطين بله والملل هو نفس الكلام داءما لهذا الشخص مع العلم ان العالم كله يبحث حلولا لازماته ومشاكله ويسعى جاهدا لتحريك عجلة التقدم لكن للاسف الشديد ما زال كتابنا مهوسين بالتوافه الكثيرة

  • سوسي مازيغ
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 23:11

    الى منى جوابا عليك وهذا من تفكيري الخاص هروب الامازيغ من دواتهم واحتقارها في بعض الاحيان نابع من الجهل الراسخ والصورة النمطية التي هم عليها مع اعطاء اعلامنا صورة احتقارية للانسان الامازيغي واعطاء صورة مغايرة للذي يعيش في المدينة انه اقصاء واحتقار واستخفاف بطريقة غير مباشرة وهذا الانسان تلازمه هذه الصورة حتى ولو تغير واستحمل حتى وصل به الى طعن شخصيته والولاء للغير وهذه من اكبر الجرائم النفسية للانسان بشكل عام
    لكن تغيرت الامور لدى هذا الجيل وسيردون شخصية الامازيغي البطل الفخور باصله وهويته بعيدا عن خزعبلات التي ارادوا ان يدججوها في عقول البسطاء

  • بعيري
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 23:39

    الرجال الشجعان يا بودهان عند العجم الفرس والامازيغ والاكراد هؤلاء من نشروا الاسلام بسلام ومحبة ابن الوليد الكردي الذي نشر الاسلام في فلسطين والشام وطارق الامازيغي الذي نشره في الاندلس و صقلية وحوض بحر الابيض المتوسط انه بسلامه سمي جبل باسمه من لدن المسيحيين ولا ننسى المختار السوسي والسوسيين الذين نشروا الدين في السينغال ومالي وبوركينا …. لكن الخطأ مشترك هو تعصبهم للغة الدين وعدم فهم ايات من القران وخلقناكم شعوبا وقبائل لتعارفو ان اكرمكم عند الله اتقاكم ….ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين

  • والو
    السبت 21 شتنبر 2013 - 00:40

    طارق لم يكن لا أمازيغيا و لا عربيا. كان قوطيا. اسمه جرماني، لهذا لا نجد الاسم لا عند العرب و لا عند الأمازيغ. Taric.
    ic- تعني "ابن" في اللغة الجرمانية القديمة، طارق = ابن طار.

    ان نفي كل الأعراق التي شكلت و لازالت تشكل الفسيفساء المجتمعي المغربي في متلازمة أمازيغي/عربي يبرهن عن الاعاقة الفكرية التي تنخر متعلمي هذا الوطن.

  • moha
    السبت 21 شتنبر 2013 - 01:02

    reveillez vous les chers marocains le retour a l origine est une vertue ,on ne peut pas s avancer sans lire notre histoire avant l islame et connaitre notre gentilité et non pas la gentilite de golf

  • Ameryaw
    السبت 21 شتنبر 2013 - 01:39

    أعتقد بأنه لا يجب محاكمة الماضي وفق معطيات الحاضر.

    لا شك بأن أجدادنا ارتكبوا أخطاء(مثل عدم فرض لغتهم في بلدهم)؛
    لكن الأكيد هو أنهم لم يتنازلوا عن أنفتهم ولا لحظة.
    الدليل:
    -ثورة كسيلة بعد إسلامه على استبداد عقبة،ثم قتله وحكم القيروان؛
    -وكذلك ردتهم12مرة حسب المؤرخين(بسبب جشع النخبة العربية)؛
    ..
    حتى طارق يُعتقد بأن إرساله إلى الأندلس كان قصد التخلص منه(بدليل أن ابن نصير لم يرسل إليه المدد)،لأن رئيسه لا يستطيع فعل شيء ضده وهو بين أهله،
    وكان معروفا بعدم الخضوع لأوامره.

    كانت أنفته سببا للأنتقام منه خارج بلاده بسورية؛
    وأمازيغيته سببا لعدم توليته(وهو الفاتح)على أحد أقاليم شمال إفريقيا.

    هذه القومجية العربية المشهودة اليوم والتي أثارت حفيظة الأمازيغ،لم تكن بهذه الحدةشعبيا:فهذه النخبة تُعَدّ على رؤوس الأصابع،وكانت تلوذ بأحاديث التمسكين(كـ:الأمازيغ هم حواريو ذرية النبي)..

    حين رفض الخليفة استقبال وفد"ميسرة"بدمشق،عاد الأخير إلى بلده بعد شهر من الإنتظار،فذبحوا الوالي الجديد وأعادوا القديم.
    ثم راسلوا الخليفة بما حدث،و"نحن على العهد"ختاما.
    إلى أن قامت"معركة الأشراف"فانهت الوجودالأموي بالمغرب.
    Azul

  • adam/rifi/usa
    السبت 21 شتنبر 2013 - 08:41

    YOU THE BEST MR.BOUDHAR
    CONTINUE THE GOOD WORK

  • تورية
    السبت 21 شتنبر 2013 - 11:16

    ان طارقا لو يكن متعصبا لعرقه, بل كان مسلما زاهدا لم يطمع لا في ما ل ولا في جاه , حفظ القران مند نعومة اظافره ودرس العلوم الشرعية, وكان مجاهدا باسم الاسلام ونشر الدعوة المحمدية مما جعل النصر حليفه في ثما نية ايام خضعت له اغلب مدن الاندلس التي ظلت تحت لواء الاسلام ما يزيد عن ثمانية قرون, لم يكن يقاتل باسم العرب, وان تكلم العربية فهي لغة القران ولغة اهل الجنة

  • مسعود السيد
    السبت 21 شتنبر 2013 - 12:33

    ألم يقل كارل ماركس .الدين أفيون الشعوب .ما أن يتناوله المرء حتى ينسى كل شيء ويجثو على ركبتيه لمن أعطاه الحقنةالاولى .وليس سان أغسطين الاول ولا الاخير غير أن طارق أبن زياد إستوفى كل شروط الخيانة العظمى والعمالة للعدو وزاد عنها رتبة مجرم حرب في ما أقدم عليه من تنفيد لمخططات مجرمي الشرق .حيت ترأس الاعتداء على الاسبان واستباح الاعراض والاغراض سلبا ونهبا وسبيا .أما النهاية فهي السمعة التي يتركها المرأ ورائه .ومن حسن حظ المجرمين أنهم يخلدون في التاريخ

  • MAJID
    السبت 21 شتنبر 2013 - 13:06

    كيف لأمازيغي حديث العهد بالعربية و الاسلام أن يلقي خطبة بعربية فائقة الفصاحة؟؟؟؟وكيف للجنودـ معظمهم أمازيغ ـ أن يفقهوا خطبة بالعربية؟؟؟؟؟؟ تاريخنا يحتاج كثير التمحيص.

  • السلام عليكم
    السبت 21 شتنبر 2013 - 13:38

    لست باحثة و لكن و حسب تفكيري المتواضع كمغربية أعيش يوميات أم عاملة أسأل الأستاذ الكريم ماذا يستفيد المغاربة كافة من نبشنا في التاريخ السحيق و حفر القبور لماذا لا ننكب على حاضرنا؟
    التاريخ مدون بأخطائه أو أخطاء ناسه الطعن فيه لن يغير من واقعنا شيئا,هل نكرانك للهوية الأمازيغية على ميت منذ قرون سيفيد الأمازيغية من قريب أو بعيد؟
    أنا لا أتكلمها و لا أفهمها لكنها تعنيني لأنها جزء من هويتي المغربية’أريد لأولادي أن يتعلموها و أطلب من حضرتكم الاجتهاد لفرض هذه اللغة في التعليم بجانب العربية عوض إعطاء الأولوية للغة الفرنسية,لماذا في البطاقة مثلا هناك واجهة عربية و أخرى فرنسية لماذا لا تكون فقط اللغتين الرسميتين للبلاد الأمازيغية و العربية؟. و ليس الاجتهاد البحث في التاريخ بل النظر للمستقبل بعيدا عن فرض اديولوجيات عنصرية سواء قومية أو دينية.

  • amnay
    السبت 21 شتنبر 2013 - 14:41

    -طارق بن زياد وغيره من الاعاجم رغم خدماتهم الجلى التي خدموا بها العروبة والاسلام هم في نظر من سيدهم على الجيوش وامرهم على الجهات الخاضعة لهم رغم انفها موالي اي خدام من طبقة ادنى اي اشباه عبيد هم واموالهم لاسيادهم.فطارق المجهول القبر بعد نهاية مأسوية ليست بدعة اوصدفة او جزاء ذنب اقترفه بل تصرف عادي يقابل به امثاله من طرف اسيادهم كلما املت عليهم امزجتهم التخلص منهم لسبب اوبدون سبب.والامثلة لاتزال حية يعرفها من يعمل في دول الخليج..على خلاف الذين يعملون في دول اوربا واميريكاوكندا..فالاستعلاء والنظر الى الاخر المختلف نظرة ازدراء وهضم حقوقه وتهميشه طبيعة في العرب فهم يمدحون للوصول الى مآربهم وهم كاذبون ويذمون اذا لم تقض مآربهم او قضوها ولم تعد لهم بالامر حاجة..وهكذا.ومن الامثلة في تاريخ المغرب ان يوسف بن تاشفين بعد معركة الزلاقة جاءه الشعراء مادحين فقال له احد مرافقيه أتدري ما يقولون؟فأجابه لاادري ما يقولون ولكن اعرف ما يريدون.والعائد الى كتابات مؤرخين عرب يصفونه باوصاف ذميمة (بدوي-جلف..)رغم ما قدمه للاسلام في شمال افريقيا والاندلس…

  • ملاحظ
    السبت 21 شتنبر 2013 - 14:58

    قلت إن طارقا بن زياد "الأمازيغي" يمجّده العروبيون ويعتبرونه بطلا "أمازيغيا" فتح الأندلس لنشر العربية والإسلام. لكن هناك سؤلا لا يطرح حول هذا "الحب" العربي لطارق "الأمازيغي": ماذا كان جزاء العرب لهذا الطارق "الأمازيغي" الذي أفنى حياته في خدمتهم؟ ألم يكن هو الإذلال والاحتقار والحبس والإهانة إلى أن مات معدما ومتسولا في أرض الغربة بالشام، مجهول القبر، إن كان له قبر؟ وهذا ما يدعو إلى الاستغراب حقا: كيف لقائد مثل طارق، وبمثل منجزاته وفتوحاته، يجهل المؤرخون كل شيء عن قبره والأرض التي دفن بها؟

  • الشاوي
    السبت 21 شتنبر 2013 - 15:20

    غريب أمر هؤلاء الذين يحسبون أنفسهم حقا أمازيغييين دون أن يكون لهم أي دليل أنهم فعلا كذلك… فأعتى عتاة الأمازيغاويين المتنطعين – لو بحث جيدا-،قد يجد نفسه عربيا أو من أي جنس آخر..

    لماذا يرفض الأمازيغ أنهم "بربرا" أتوا من اليمن عن طريق الحبشة و مصر..يعني عربا في الأصل؟ لكن،الحمد لله أنهم حيثما ذهبوا، فإنهم في نظر العالم "عربا"حتى لو كان لبعضهم سحنة بيضاء.

    نحن الذين نحسب أنفسنا عربا ، على الأقل، أصلنا معروف و تاريخنا مشرف ونحن فخورون بذلك.

    لصاحبة التعليق رقم 24 التي تصر على تذكيرنا على أننا "مجرد مهاجرون في المغرب الأمازيغي" أقول لها: "بل نحن محتلون لأٍرضك و أرض أجدادك، و سنتعامل معكم بما يقتضيه تعامل المستعمر، لعل ذلك يكون أجدى مع أمثالكم، و أدعوك و أمثالك لتغيير أساميكم العربية الجميلة بأسماء أمازيغية إن كانت لكم"

    بالنسبة لمقال المسمى محمد بودهان، فهو في نظري، دعوة عنصرية مقيتة و خبيثة توقظ و تذكي نار الفتنة بين أهل المغرب الآمنين.ثم إن تحقير عظماء من قبل شخص نكرة تافه لن يزيدهم إلا عظمة.

  • BAYRAM
    السبت 21 شتنبر 2013 - 15:51

    أولا ليس هنا من هوية بربرية ولا هم يحزنون
    كيف أن تكون لك هوية في غياب حضارة وتاريخ وتراث ككل الشعوب
    وهل أنت بربري حقا بما أنك لاتستطيع كتابة ولو جملة واحدة في لغتك التي صنفها الوزير الأول بالشينوية والحقيقة أنه تساهل معكم بهذا الوصف
    فهي لاترقى لدرجة لغة حتى تصنف بالشينوية
    لو كانت لغة كما تدعون لاستعملتموها للتواصل فيما بينكم أولا تم مع محيطكم
    وبالتالي تبقى اللغة العربية هي أساس التواصل
    إذا كان طارق بن زياد قد تخلى عن بربريته كما تزعم والحقيقة أنه كان عربي حتى النخاع لايجادل في ذلك إلا بربري متهور، فماذا ستكون أنت الدي أقل مايمكن أن يقال فيك ألا وهو أنك أمي في لغتك في حين أنك تجيد اللغة العربية لا عن طواعية واختيار وإنما لأن البديل ليس بالهين
    طارق بن زياد له الفضل في توسيع رقعة الإسلام عاش عربيا ومات عربيا
    وهذا من فضل الله على الفاتحين
    أما أنت وذويك تحاولون توسيع رقعة الأمية والجاهلية والوثنية المجوسية
    إلا أن الشعب المغربي العربي بكل أطيافه لن يتركك قيد أُنملة
    نحن واعون أن نهايتكم قريبة

    نحن لنا دين
    نحن لنا لغة عريقة
    نحن لنا حضارة ضاربة قي التاريخ
    ماذا لكم أنتم؟ ولاشيء

  • حميد
    السبت 21 شتنبر 2013 - 16:16

    51 – BAYRAM

    ماذا لديك؟ لا ارى اي حضارة في اليمن و لا في قطر و لا في السعودية فقط صحراء قاحلة و قبائل بدوية لولا اكتشاف امريكا للبترول فيها في الستينات لمازالتم تسكنون الخيم.
    تسأل عن حضارة الامازيغ , ابحث في حضارة بلدك المغرب و ستجدها
    الحضارة الاشولية و الايبروموزية و البونية و الموريطانية الطنجية و النوميدية … كلها حضارات امازيغية
    فاس مدينة امازيغية بناها الاوروبيون الامازيغ حتى قبل دخول الاسلام و الحفريات تؤكد ذلك و بالتالي تكدب ادعاءات علال الفاسي بان اديرسك هو الذي بناها .
    الرباط بناها المرابطون و هم امازيغ
    مراكش بناها الموحدون و هم امازيغ
    انفا(كازا) بناها البرغواطيون و هم امازيغ
    طنجة بناها الملك الامازيغي سيفاكس و اطلق عليها اسم والدته طنجيس
    اكادير بناها الامازيغ
    مازاكان (الجديدة) بناها الامازيغ
    موكادير (الصويرة) بناها الامازيغ
    قصر الحمراء في الاندلس بناه باديس بن حابوس و هو امازيغي
    .
    .
    . ماذا بنى العرب في الجزيرة العربية غير الخيم ؟ حتى الحضارة الوحيدة و اليتيمة في الجزيرة العربية و التي هي الحضارة السبأية بناها الحبشيون الذين هاجروا الى اليمن من الح

  • Amazigh-N-Arif
    السبت 21 شتنبر 2013 - 16:46

    الخدمات التي قدمها الفرس (الإيرانيون حاليا) للعرب وللإسلام لا مثيل لها في التاريخ. يكفي أن نعرف أن البخاري و أبو حنيفة النعمان صاحب المذهب و الغزالي الفيلسوف و ابن سبويه اللغوي و الطبري المؤرخ … من الفرس. و مع ذلك لا يوجد اليوم و لو عربيا واحدا يطالب الإيرانيون أن يمشوا على درب أجدادهم و يواصلوا خدمة العرب. ولا يقول العرب أن الإيراني الصالح هو الذي يخدم العرب. و على العكس لقد أصبح العرب يخشون إيران أكثر من خشيتهم إسرائيل.
    إنه منطق القوة و القهر تماما كما فضحه الكاتب المصري المرحوم خليل عبد الكريم:
    (إن العربي يظهر خنزواته و كبرياءه على من لا حولة لهم و لا قوة مثل الشعوب التي قمعها بحد السيف، أما عندما يلاقي من يصده و يقف أمامه و يقهره فلا مانع لديه من أن يبوس القدم. و ينقلب من أسد هصور و هزبر مفترس و ليث متوحش إلى حمل وديع و قط أليف و حمامة لطيفة و لا يلفى في ذلك أي مفارقة لأن من ركائز خلقه أن يلبس لكل حالة لبوسها) دولة يثرب، بصائر في عام الوفود، سينا ص.
    228/229

  • المغاري
    السبت 21 شتنبر 2013 - 18:15

    بطولات طارق بن زياد موشومة في التاريخ وهي ليست في حاجة الى قبة أو ضريح.غير أنه للحقيقة والانصاف هناك العديد من المرافق في المغرب تحمل اسم طارق ابنزياد.
    ان ما قام به طارق بن زياد كان بداية تأسيس الامبراطورية المغربية التي شملت الأندلس فيما بعد. فما علينا سوى وضع الأحذات في سياقها التاريخي.
    اني أخشى أن تكون عملية تخوين طارق بن زياد و محمد عابد الجابري والعديد من العظماء المغاربة تهدف الترويج لفكر استأصالي قد يخون فيما بعد كل من يحمل فكرا انسانيا خلاقا كالعلمانيين والحذاثيين واللبراليين…هذا الفكر الذي ساهمت في بلورته البشرية جمعاء بمافيهم المسلمين.

  • أبــوأمـــين ـــ إيـــطــاليا
    السبت 21 شتنبر 2013 - 18:46

    بسم الله الرحمن الرحيم
    50-الشاوي 51 – BAYRAM من حمى ودافع عن الإسلام والعربية هم سكان هذا البلد.لا تـسقطا في فخ أبو دِهان فكما قال الأخ أيت صالح أنه يدخلنا سوق الخردة ليتبضع الفكر البئيس.
    لاتسبان أوتطلقان أحكاما جارحةتخدش إخواننا وأخوالناعلموناالقرآن على اللوحة وأكلنامعهم،وهذامايريده الداهية بودهان وجوقته فانتقلت إلى جلد عظماء المغرب لا لشيء إلا لأنهم حموا ودافعوا ورسخوا العربية والإسلام على هذه الأرض الطيبة لينطلق إلى كل إفريقيا،يكفينافخراأن أعظم جامعة في العالم أسستهاإمرأة من أرض المغرب.
    إستعداللأسوألماذا؟ربما للقيام بخطوات متهورة تخدم مشروعهم المرتبط بتفجيرنسيج المغرب.
    42 – Ameryaw تمعناجيدا في تعاليقه،بعضهم يتبرأمن الإسلام جهراويسب نبيه ص بل هناك من تمسح منهم وأصبح من اليمين المتطرف14-اصيــوان.،قبح الله الشذوذالجنسي العرقي والأسطوري كالتطبيل لمخرج نكرة يتباكى على مغتصبي فلسطين من المغاربة
    لقي طارق رحمه الله نفس مصيرموسى بن نصير وغيرهماعهد الأمويين الذين لم يحكموابما أنزل الله
    سؤالي لأبي دهان كبارصحابة رسول الله ص نجهل قبرهم أين قبر فاطمة الزهراء وعلي بن أبي طالب وغيرهماكثير
    سلام

  • حتى جدي القريب لا اعرفه
    السبت 21 شتنبر 2013 - 21:41

    مادا ستعطيني امازيغيتك يا من يريد ان يجزئني و يخلصني من كل ابعاد هزيتي المتنوعة و المتعددة الروافد . اتريدني ان تتمحور هميتي و شخصيتي و كياني و وجودي و حياتي على على البعد الوحيد الاوحد في دوغمائية متطرفة تعود بي الى الوراء لقرون من الزمن دون ان اعثر على الاجداد الدين تدعونهم دون ان اعرفهم فضلا عن ان احس بعلاقتي و انتماتي الى اطار اشتركه معهم؟ انتبه ايها السابح عكس تيار التاريخ و الجغرافيا؛×÷؛}":/،ـ‘1<245&é

  • تحدث عن نفسك
    السبت 21 شتنبر 2013 - 22:28

    الذي نعلمه أن هناك شعوبا أخرى عاشت في بلاد المغرب، قبل الأمازيغ، أي في التاريخ القديم من الغارمنت والجيتول وغيرهم… وما على أدعياء التاريخ إلا مراجعة كتاب التاريخ لهيرودوت…
    وبناء عليه سيكون الأمازيغ أيضا شعب محتل!
    أما إذا أردنا قراءة التاريخ المقارن، في ضوء هذا التحليل الذي جاء به الكاتب، فلست أدري كيف سنتعامل مع "الشعب الأمريكي" حاليا؟ ولا أعني بالأمريكي فقط من يسكنون حاليا الولايات المتحدة، بل القارة الأمريكية كلها من شعوب ذات الأصول الانجليزية والفرنسية والاسبانية والبرتغالية.. بل والمغربية، مع تهجير الموريسكيين، بمن فيهم الأمازيغ؟؟؟
    هل سنطرد هؤلاء جميع بدعوى إعادة الأرض إلى الهنود الحمر؟

  • amghar
    السبت 21 شتنبر 2013 - 23:23

    البعض ينسب طارق بن زيادإلى العرب و البعض الآخر إلى الأمازيغ.لا أفهم شخصيا كيف تحكمون على ذلك.
    مع العلم أن هناك كتاب تاريخ لأحد المؤرخين اللاتنيين في تلك الفترة ذكر على أن قائدا هرب من جبال البريني مارا بإسبانيا إلى شمال إفريقيا، ليستقر بالمغرب.و إسم ذلك القائد هو طخاركيس.هذا القائد إنضم إلى جنود موسى ابن نصير،ليصبح قائدا للجيش لما أبانه عن مهارة وشجاعة.

    يرجح الكثيرون على أنه طارق ابن زياد لتشابه الأسماء:طخاركيس و طارق،خصوصإ أن المؤرخ ذكر أن القائد بعد وصوله لجبال البريني عاد إلى قريته،ليعيش فيها مع أسرته

  • amar
    السبت 21 شتنبر 2013 - 23:49

    كيف كانت نهاية القائد طارق بن زياد
    عانى طارق بن زياد من الظلم والحبس عند موسى بن نصير، فحسب أن العدل عند الخليفة الوليد .. لهذا توجه إلى الشام . ولكن بعد وصوله مع موسى بن نصير إلى دمشق، مات الخليفة بعد أربعين يوماً ، وتسلّم السلطة وليّ العهد الذي كان يتوعدهما، والذي انتقم من كليهما.
    مات طارق بن زياد معدماً . وكان يستحقّ أن يكون والياً على البلاد التي فتحها
    ولقد اجمع المؤرخون ان طارق بن زياد اهمل من قبل الخليفة ولم يوله اي منصب لقاء انجازته
    وقيل انه شوهد في آخر أيامه يتسوّل أمام المسجد !! والله اعلم

  • moha
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 01:04

    OUI nous sommes des amazighs on ne connait pas notre histoire, il parait qu'on est déscendu du ciel , être amazigh nous suffit,
    alors vous qui se disent arabes et se disent que vous connaissez vos origines pourquoi vous ne rentrer pas chez vous en Arabie Saoudite
    qu'on soit des germains ou des africains ou des méditerranéens ….l'important que nous avons adopté cette identité amazigh sa culture son histoire ses Alphabets gravés sur les roches de désert
    de sa terre Tamazgha
    rentrez chez vous et soyez fières si vous avez vraiment une fierté
    rentrer chez vous vos frères au moyen orient ont
    besoin de vous soyez fières comme le sont
    les amazighs qui ont adopté cette identité amazigh

  • ☺•٨•┼ ┘┬└•| •Λ∑Øξ
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 01:23

    À 51- BAYRAM: le défi relevé haut la main
    50 – الشاوي
    NOTRE DIHYA EST VIVANTE
    La haine te ronge les neurones, il te reste à peine un peu pour manger et déféquer

    تحكم علينا بالنهاية، أمنيتك
    إنها فقط بداية الإستيقاظ لطائر الفينيق الأمازيغي الذي ينبعث دائما من رماده. أو لم تقرأ لنبي عروبتك القذافي الذي أفتى وكرر أن البربر إنقرضوا من شمال افريقيا؟
    لكن خنجر أمازيغي انغرس في مؤخرته، ليذكره، في آخر لحظة من حياته، أن الأمازيغ لا يموتون! لسوء حظه لم تترك له فرصة لمراجعة فتواه
    فمن انقرض نحن، أم هو؟
    ولا اتمنى لك نفس النهاية!
    أما نهاية أمثالك فهي بدأت فعليا منذ عقود فأعدوا…بعيركم!

    افريقيا هي أصل البشرية أيها الجهلة، كما تؤكده آخر العلوم الحديثة paléoanthropologie، أما خرافتكم فقد نسخها قريش عن اليهود: آدم أصل الإنسان وهو من الشرق، لهذا تريدون فرض خرافتكم, بالتكرار و الإرهاب: أصل الإنسان من الشرق
    فالمنطق يقول أن اليمنيين أصلهم من أفريقيا( قد يكونوا مروا من شمال أفريقيا في هجرتهم نحو الشرق)

    KANT KHWANJI
    SVP publiez, c'est mon 18eme com pour cet article
    Merci

  • Abidawi
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 01:36

    الأمازيغية ليست المختار السوسي أو طارق إبن زياد أو هذا أو ذاك!! بل هي شعب و أرض بجغرافيتها وتاريخها.الأمازيغية فهي ذات وهوية ورمز الوجود لِلأمازيغ فقط. الذين لايمكن أن ينسلخوا عنها ولو بموتهم وذوبانهم.الواظح أن الأمازيغية ليست لسفراء العروبة ببلاد الأمازيغ .إما أن تكون أمازيغيا أولا تكون.لا يمكن أن تكون فرنسيا وألمانيا معا.كذالك لا يمكن أن تكون أمازيغيا وعربيا في نفس الوقت.المخزن العروبي وأحزابه طال ظلمهم على الشعب الأمازيغي.الأمازيغي البسيط يجب أن يتسائل: لماذا فقهاء العروبة وكتاب القومجية العروبية يهاجمون المناضلين الأمازيغ مثل عصيد الذي يدافع عن أرضه وهويته وتاريخه ويقولون في كل مناسبة أننا جميعا أمازيغ, لاكن لا أحد منهم يصرف ولو كلمة واحدة لصالح الأمازيغية بل يضربونها تحت الحزام ويدافعون عن العروبة عتى النخاع؟ يَأتوننا بتظليلات إستعمارية مثل الوحدة والوطنية وكأنها نَبْتةٌ عربية تنمو فقط بماء العروبة.أليس تخريب العراق وسوريا واليمن ولبنان بينما آخرين في طريقهم إلى الفتنة. ليس ذليل على أن العروبة هي أكذوبة بل مرض يفتك بالمجتمعات؟

  • Ameryaw
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 02:21

    54-أبوأمين
    تعاليقي واضحة،مباشرة،لا تروم المخاتلة.

    -"أنا أمازيغي أولا و2و3،وبعد ذلك يأتي الباقي"!

    هذا ما تؤكده كل مواقفي،من منطلق الحقوق الكونية الغير القابلة للمساومة.
    هل هذا عداء للآخر؟

    -"الإنسان القومي العربي"يؤكد في كل لحظة بأنه"عربي دنيا وآخرة"،
    ولا يوفر أي سلاح ديني ودنيوي،ولا أسلوبا شريفا وغيره ليثبت قناعاته لنفسه والآخرين.

    حين يفشل يلجأ إلى التكفير والتخوين والشيطنة.

    -غيره أيضا يفتخر بهويته وتاريخه،وقد يتحاشى-أو لا-الأساليب الدنيئة.

    فلماذا تستكثرون على الأمازيغ أن يكونوا قوميين أمازيغ كغيرهم من شعوب العالم،على أرضهم التي لا ينازعهم فيها أحد؟

    -أن تربط الإسلام بالعروبة،فلن أقبل مبدئيا؛
    ولا يهمني ختام أواستشهاد بغربي أم شرقي أو بكافة الكتب"السماوية".

    -أن تقول لي"إن العربية لغة الله أو النبي أو أهل الجنة أو النار.."
    فهذا لا يهمني؛

    ولا أعتقد أنك ستأخذني إلى الجنة رغم أنفي.

    -أنا مؤمن بأن95%من المغاربة أمازيغ،لكن جزءا منهم تعرض لغسل الدماغ. والتاريخ سيعيده إلى رشده يوما،خاصة بعد الصحوة الأمازيغية اللافتة.

    قد نختلف،لكني مع مواطنتك كاملة!

    هل هذا كفر؟
    أنا-إذن-كافر!

    Azul

  • IWIRI
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 02:59

    اني احي الشاوي على شجاعته عند رده على رقم 24 بانه مستعمر لارض الغير فشكرا لاعترافك بالحقيقة ولاني اقول لشاوي ارض شمال افريقيا لاصحابها مند الازل وستبقى . والمستعمر مهما بقي فسياتي يوم خروجه او الخضوع لاهل البلاد . وماادعائك عربي فليس لديك دليلا يتبت بانك عربي الا كنت من المولى للعرب او عربا بالتبني كما قال بورقيبة لملك فيصل .فالعرب اصلا لم نعرف منهم العرب الحقيقين هل السودانيون اصحاب البشرة السوداء ام اللبنانين والسوريين اصحاب البشرة البيضاء والعيون الزرقاء ام اهل شمال افريقيا اوالخليجيين العرب المختلطين بالفرس والترك .بالله عليكم من هم العرب الحقيقين . ادن حقق في امرك من انت بالضبط.

  • الروحاني
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 03:36

    فعلا إنه لشيئ عجاب أن تمضي الشهور وربما السنين لأعود فأسمع تلكم الأسطوانة المشروخة من:
    كنت خوانجي، سيفاو، كاره الظلام، ومن سار في دربهم
    يرغون ويزبدون ويقدحون في ذات الله والرسول والقران والعرب والعربية وكل ماله علاقة بالعرب والاسلام

    لايسعني إلا أن أقول إن ماتدعون لقريب بل قاب قوسين أو أدنى، وعندها ستعرفون أن السيف أصدق أنباء من الكتابة والكتب — الروحاني —

  • لاخير لناكرا صله
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 03:36

    في ضل قبر طارق اقول انه لعنة خيانة اهله جعلت قبره غير موجود كقبر ادريس الهارب .لكن السؤال اين قبر كنننننننننننننننننننننزة الاوربية جدة الادارسة العصاة لا مهم .لقد تناسو ان القران اوصى بالام ليس بالاب .فكيف بالشرفاء الادارسة لم ينصف امهم كنزة كما نصفوا اباهم الغريب الهارب والدي مات فبل ولادة ابيهم الثاني.ان ماصاب طارق اصاب كنزة واصاب ايضا الكلاوي الخائن مع المستعمر الفرنسي .لتدكير اقول لهؤلاءالمستعربين المتنكريين سيصيبكم مااصاب طارق ومعاملة العرب له وكننننرة جدة الادارسة الدين يمجدون اباهم الافتراضي وينسون امهم ابنة الارض ويهمشونها ولايدكرونها بخير في كتبهم ولوكامراءة لانها بربرية ليست كامهم الفهرية العربية التى بنت مسجدامن قصب بعد ان رممه جل سلا طيين المغرب لكن يبقى لها التبجيل لانها عربية . فكل من ينكر اصله فلاخير فيه.

  • احمد السملالي الصحراوي المغربي
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 05:50

    Amazigh-N-Arif
    يا جاهل اتتحدث عن العرب وانت تكتب بكلامهم؟ ا تقول في العرب هذا الكلام وهم من اخرجوك من ضلالك البهيمي بعد ان كان الوندال قد استباحوا امهاتكم وابناءكم..الى عهد قريب قمتم باستدعاء خبراء اركيولوجيين للبحث عن اصلكم في جبال الريف فاذا به يصدمكم بكلامه وما عثر عليه من ادلة دامغة تقول ان بربر الشمال المغربي عنصره الاصلي وندالي اي جرماني,فكيف لك ان ترمي اسيادك الذين
    انقدوا ظهرك من دهر اباءك الغابر في الظلمات وهم عبيد للرومان ,ولما تم الفتح ودخل الاسلام براية عربية جهادية قلتم ما قلتم في العرب وفي لغتهم وفي حضارتهم,فلتتركوا جميعا الاسلام لانه جاءكم من الشرق وبلغة عربية مبينة كما ذكر رب العزة : بسم الله الرحمان الرحيم انا انزلناه قرانا عربيا لعلكم تعقلون صدق الله العظيم . من يقول غير ذلك عن العرب ولغتهم فقد كفر لان فيهم رسول الله النبي العربي وفيهم الصحابة الاجلاء وفيهم التابعين من احفادهم يا نكرة ولتذكروا ان ما انتم عيهم من نعمة الدين هو بفضل هؤلاء العرب الفاتحين الذين وسمتموهم باقبح الصور بينما هم ضحوا لاجل اعتاق اباءكم الاولين من عذاب جهنم المقيم,فليكن منكم عاقل وليتذبر

  • |•┘┬└∑‡•]∑ •]┼•ξ• ┤├:‡•
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 06:51

    C'est ici et maintenant que notre caravane démarre, elle n'a pas de vitesse marche arrière, juste en avant, et elle n'as pas encore atteint sa vitesse de croisière

    Si le traitre Tariq et autres vendus ont vendu leur identité et leur attachement à leur mère terre de Tamazgha alors ils ne sont pas Imazighen

    Si les Almohades et les Amorabites et autres dynasties Amazighs n'ont pas officialisé le Tamazight oral et écrit, nous on le fera qu'en déplaise aux colons

    Qu'on nous insulte, qu'on nous dénigre, qu'on nous traite de sionistes de séparatistes de singes, qu'on insulte nos mères, nos filles et nos sœurs, qu'on nous traite moins que rien…tout ça n'a aucune importance, tant qu'on sait qui nous somme et de quoi on est capable
    L'heure de vérité viendra et on saura qui est légitime et qui est bâtard
    Imazighen ne seront jamais les peaux rouges amérindiens de l'Afrique du nord: parole d'Amazigh pur et dur

    أغارابو ناغ اثننده سوفوس ناغ (سفينتنا سنقودها بأيدينا)
    KANT KHWANJI
    ┼☻Σ]|•┼

  • BAYRAM
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 08:04

    إلى
    kant khwanj

    من الذي انغرس في مؤخرته خنجر حتى النغاع ومنذ 14 قرنا؟
    حضارة دينا ولغة
    من؟

  • أبــوأمـــين ـــ إيـــطــاليا
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 08:44

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخي 62-Ameryaw:لاتنفعل هكذا أظن قرحة المعدة ستصيبك لكثرة تعاليقك المتحاملة.
    KANTKHWA60الدراسات نسبيةقد تأتي براهين أخرى تؤكدالعكس.فلاتسليم مطلق بالعلم.التشبت بالعلم ركز عليه النازيون وفعلاأكدواتفوق الجنس الآري وتمجده وشاهدت أحدالمعارض لمدة أسبوع بإيطاليابوثائق وأبحاث تحط من الآخرين.
    أنصحك وأنت المثقف أن لاتخاطب من لايصل إلى علمك بأيهاالجهلة،مارأيك في من يقول أن أغلب برابرة المغرب غجر!
    صورة أبودهان هي أقرب إلى البنغال؟
    تعصبكم هذاوتطرفكم سيكون سببافي تهلكة طائرالفينق،فحذاري فالعبيد عندمايستنشقون نسيم الحرية يدمرون كل شيء أمامهم ليعودواعبيداكماكانوا.
    ثم مادليلك على أنك سليل طائرالفينيق؟وماسركلامك المؤدب؟
    معلومة القذافي قتلته المخابرات،الكراكيزالتي كانت ترقص أمامه،يفجرون سوريا؟ومن أدراك لعلهم يزورونك قادماإن إستمرأتباعك في التزايد لقص جناحي طائرك عندهاسأكون بجانبك
    علم جديدسكان اليمن أتوامن المغرب عن طريق مصروالحبشة،أخاف أن يعودوا
    حاول إحياء حضارتك باللين وعلم البدووالذين غسلت أدمغتهم كل إرثكم ليحبوه ويذوبوا فيه
    لاتمس مشاعرالمؤمنين الآن ماالعمل؟
    هدانا الله .سلام

  • inigy
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 10:19

    ayuz usalmad ngh amqran f togga yad lli yakka f umzruy ghar righ ad masd imazigh tossan fad tnakarn ikhfawnsn d ghik s inna umdyaz ngh bolgid mbark tamazight tga zond targant kra toro ar itbby mas ard gis tffoghn ikorayin ar lssan uzzal artggan ichoqqar artbbi mas ismas gar arraw tanmirt hespress

  • Amazigh-N-Arif
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 10:37

    يقول التعريبيون والإسلامويون أن الأمازيغ يجب أن يفعلوا مثل طارق بن زياد الذي خدم العرب و الإسلام.
    إذا كنا لا نعرف بالظبط ماذا صنع العرب بطارق بن زياد فنحن نعرف بالتفاصيل غدرهم بقومه الأمازيغ الذين جاهدوا معه و غزوا الأندلس و قدموها على حصن من ذهب للأمويين:
    "لقد كان فتح الأندلس أمازيغيا في كل شيء فكرة و قيادة و جيشا وفتوحات"
    "و يضاف إلى هذا أن الأمازيغ الذين يشكلون أغلبية العنصر الدخيل، لم يمنحوا و لو مرة قيادة البلاد، و تعرضوا للتهميش و سوء المعاملة و الإهانات المتكررة من قبل العرب المتعصبين لعروبتهم""
    "وسلط المهدي العامة على دور الأمازيغ فنهبتها و قتلت كل من قدرت عليه رغبة في الجائزة التي خصصها المهدي لكل من قتل أمازيغيا.فاضطر الأمازيغ إلى مغادرة المدينة"
    "وبلغت موجة العداء قمتها عند بداية القرن 11 عندما عذب الأمازيغ و سبيت نساؤهم و هتك عرضهم بقرطبة. و ستستمر هذه المعاملة طيلة هذا القرن، بحيث نجد عباد بن المعتضد يحتفظ برؤوس أعدائه الأمازيغ في خزانته للمباهاة بقتلهم"
    (محمد حقي، البربر في الأندلس، نشر المدارس، ص.150 ـ166 ـ203ـ218)

  • شلح عربي
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 10:53

    من منعكــــم؟ أيها المتعصبون

    ـ اكتبوا بتفناغ اللغة المعيارية التي ابتكرتموها،واتركوا اللهجات التي تتميز بالاختلاف من جهة لجهة

    ـ أفتحوا الخزائن النفيسة المرصودة من الكتب التراثية التي دونها الأجداد على الصخور وعلى الجلود وعلى الورق.ألم تدعوا حكم مصر في فترة ضعفها ؟ ألم تقتبسوا منها صنع الورق؟ ألم تبرعوا في فنون النحت التي طورتها مصر الفرعونية ثم نقلتموها لشمال افريقيا؟ أين هو التراث المدون في العلوم والفنون والآداب والاختراعات التقنية التي نقلتموها عن مصر الفرعونية على أو ابتكرتها عقولكم؟

    ـ لاتهتموا بالعربية فلها أهلها، ولها رب يحميها.ولا تكتبوا الأمازيغية لابالحروف العربية ولا اللا تينية لأنها كتابة مستعمرين وحتى لايختلط الأمر علينا وعلى ابنائنا

    ـ ابحثوا في علم الجينات لعل وعسى، تتحكمون في الهندسة الوراثية بأثر رجعي، وتقوموا بتنقية الدم العربي الذي يسري في عروق الأمازيغ.

    ـ بل ولوا وجوهكم شطر اليمن لتتأكدوا من عروبةالأمازيغ:تشابه في كل مظاهر الحياة:في القامة والسحنة، اللغة، اللباس والحلي الفضية والأهازيج والرقص وبناء الدور وتنظيم الزراعة والسقي والزخرفة…وخاصة مع جنوب المغرب

  • frenis
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 11:18

    أستاذ يا مثقف لماذا االنبش في شيء لاينفع نحن عندنا مواضيع أهم يجب على المثقفين أمثالك أن يتطرقوها ؟ :التعليم الشغل الصحة … لامثل المواضيع العقيمة للإستهلاك(من سبق الدجاجة أم البيضة ؟) وفي الأخير تخرج بدون أية فائدة .و الله ياأستاذنا المحترم ، لو صدر من غير أمثالك هذا الموضوع لما عرناه أي اهتمام ولأدخلناه في خانة حرية التعبير أما وأن تكتبه أنت الذي نقدك فلن نقبله.

  • الرياحي
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 11:18

    ماذا عن مدرس مادة العربية اللذي على ما يبدو أستاذ جيد ساهم في إشعاعها وتحبيبها ، هل هو أيضا خائن ؟ من يذخل هذا الباب يخرج كافرا أولا رغم إذعائه الإسلام لأن المنطق يريده .أخيرا الأستاذ يتنسا قوانين الحرب في القرون الوسطى مثلا جانس خان وأحفاذه كانوا إذا تغلبوا عن قوم أبادوه إلى آخر رضيع وأستعبدوا النساء الجميلات.هل نحاكم شعب بحكامه ؟
    ثم لماذا هذه العادة في كل كتابة تذكر النساء والشدود الجنسي والإستمناء.أنت حكمت على البشر إلى الأبد كل من سقط رأسه في شمال إفريقيا هو أمازغي رغم أنفه ! تجعل من شيئ تافه مركز الوجود.أحب الأمازغية وأتكلم شيأ منها لكني لا أريد وأرفض أن أكون أمازغيا أنا عربي من عرب إفريقيا لا يهمني الماضي ومحاكمة الأجداد بنظرة هذا الحصر.وبالمناسبة الأجداد الشامخين "بزاف علينا جميعا" .
    الرياحي

  • الأمازيغي هادم الخرافات
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 12:00

    الحقائق:

    – نبي العرب محمد ولد عام 570م

    – الإسلام ظهر عام 613م

    – نبي العرب محمد مات عام 632م

    – طارق بن زياد ولد عام 670م ومات عام 720م

    – إذن: طارق ولد بعد 38 سنة فقط من وفاة محمد

    المؤرخ الأمازيغي ابن عذاري أورد نسب "طارق بن زياد" هكذا: طارق بن زياد بن عبد الله بن رفهو بن ورفجوم بن ينزغاسن بن ولهاص بن يطوفت بن نفزاو‎.

    جد طارق كان يسمى عبد الله !!

    بعملية حسابية بسيطة نكتشف أن جد طارق (عبد الله) كان مسلما قبل ظهور الإسلام!

    وهذا مستحيل. ويدل على أن الأسماء العربية لطارق وأبيه "زياد" وجده "عبد الله" كلها أكاذيب.

    من المستبعد أن يكون أب وأم طارق وجده وجدته اعتنقوا الإسلام قبل دخول الأمويين إلى بلاد الأمازيغ.

    المؤرخون يقولون أن طارق كان عبدا لموسى بن نصير. وهذا دليل على غياب أبيه. إذن "زياد" كذبة.

    – إذا اعتنق طارق فعلا دين العرب لماذا لم يتم اختيار اسم عربي شائع له مثل محمد/عبد الله/معاوية/عبيدة/عمرو/قتيبة/عقبة/حنظلة/قثم..؟

    – "طارق" يعني: غازي / فاتح.
    طارق اسم غريب ولا توجد شخصية عربية قديمة بهذا الإسم.

    النتيجة: "طارق بن زياد" اسم مزيف أو اسم شهرة. وربما احتفظ طارق باسمه الأصلي

  • الأمازيغ والعرب
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 12:19

    الى رقم 60 الذي كان خوانجي وأصبح صهيوني (دائما تابعا…)
    راك محن بزاف، 18 تعليق!
    ما يدور في عقلك والحركة الأمازيغية لا يتجاوز العالم الافتراضي أي الأنترنيت، وجملة في فصل من الدستور مشروطة…
    آش من أمازيغية وأمازيغ؟ سكان المغرب مجموعة من القبائل الني لا يجمعها لا أصل ولا فصل ومتباعدة لغويا واجتماعيا وجسمانيا…الريفي يتكلم لغة لا يفهمها من يعيش في الجنوب والأطلسي يتكلم لك لغة لا يفهمها الا هو، وكل القبائل تتفاهم بالعربية.
    المغاربة العرب يوجدون منذ 13 قرنا أي 1300 سنة قبل أن تتكون عدة دول عظمى كفرنسا وبريطانيا وتركيا وأمريكا..وكونوا دولة مستقلة بحدودها الحالية وتوسعت وانكمشت حسب الظروف السياسية…اذا كنت تعتقد أن شمال افريقيا سيصبح "أمازيغيا" فأنت تحلم أكثر من القذافي..
    هذا الحماس بالأنترنيت يقابل برفض من طرف من تعتقد أنهم موالون لأفكارك، فهم مسلمون ويزداد ايمانهم أكثر بحكم الاطلاععلى الاسلام، ويتعاملون مع العرب بطريقة عادية كما كانوا منذ قرون…
    اللغة الجديدة خاصها قرون ومحال تكون مقبولة من طرف المغاربة لأنها غريبة عنهم..
    بودهان يرتكب نفس "خطأ" الأولين لأنه لم يكتب ب"الأمازيغية".!
    شكرا

  • قادة
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 12:24

    طارق و زياد هما اسمان عربيان فكيف كان الامازيغ يسمون اولادهم ياسماء عربية قحة ، الاسلام دين الجميع وجاء لكل الامم وبلغة واحدة هي العربية "انا انزلناه قرءانا عربيا"وهو ليس حكرا على العرب فقط بل ان مقتنعيه هو من سائر الامم كالامازيغ و الفرس و الهنود و الاوروبيون الى غير ذلك

  • yaya
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 12:53

    le marocain normal, amazigh ou arabe, s'en fiche totalement de ces discussions hors sujet dans le 21 siécle. le marocain normal se préoccupe de sa vie de chaque jour et de l'avenir de ses enfants. ne pourrier vous pas regarder l'exemple des USA et d'autres pays développés, qui se sont débarassés de ces idées vénimeuses de race et de religions. le résultat est clair. ils font l'histoire et nous on fait blablablablablablablablablablabla.
    wa fi9ou

  • أمازيغي
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 13:00

    صاحب الموضوع، أول المستعربين، وكان عليه أن يكتب موضوعه بحروف تيفيناغ، لو كان أمازيغيا حرا!

  • مغربي
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 13:25

    من الجميل أن يعلم ويعرف الانسان امورا يجهلها،لكن النظر والتمعن في كتابات الكتاب تهدي وتهدف إلى امور موضوعاتية،لكن خلق الفتنة بين الناس هو أمر شنيع، وأنا أمازيغي مغربي مسلم وأحب اللغة العربية بالنظر إلا انها تضم أصعب نحو على الاطلاق بالاضافة الا انها لغة كلام الله، فأقول دعونا نتناقش في امور تنمي بلدنا وكلها ويهدر باللغة لي بغا

  • عربي مغربي
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 14:20

    "عرب" أم "مستعربون"؟ .. العبر وديوان المبتدأ والخبر (إبن خلدون) .. وصف إفريقيا (ليون الإفريقي) .. الإستقصا (الناصري) .. وكل كتب التاريخ والإستكشاف تقول : "عرب" .. الواقع .. باللغة والعادات والطبخ وكل شيء .. يقول "عرب" .. وأنتم أيها الأمازيغ تقولون "مستعربون" .. ما هي أدلتكم التاريخية؟ .. كيف تعرب "الأمازيغ" في غياب العرب؟ .. أو كيف عربت قلة قليلة من العرب كثرة كثيرة من "الأمازيغ"؟ .. أنتم تعلمون في قرارة أنفسكم أننا عرب .. وتقولون "مستعربون" محاولة منكم لتحقيرنا .. ولكنكم لا تحقرون بذلك سوى أنفسكم .. كيف؟ .. نفترض أننا فعلا "مستعربين" .. هذا يعني أننا وجدنا الإنتماء للعروبة أشرف من الإنتماء للأمازيغية التي نزعناها كما ينزع الثوب الوسخ ليلبس بدلا عنه الثوب النظيف .. شعاري : إحترم تحترم .. تحياتي لمن يستحق ذلك

  • Said Bahbouhi
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 14:24

    Salam a tous, personnellement il me parait que ce sujet est sans interets pour nous tous les marocains et tous ce qui vivent avec nous au Maroc qui appartiennent aux différentes nationalités, sans exception,mon avis: si notre élite cultivée se consacre à ce genre de sujet discriminatoire on sacriefiera notre objet essentiel celui du développement de notre pays qui est le Maroc, il suffit de voir les nations développées comment elles acceptent toutes les personnes et ne posent jamais la question d'origine de l'individu ou de l'etre humain tandis que nous on se contente toujours de chercher l'identité et l'origine de nos concitoyens à l'encontre de de toute les logiques qui aspirent à la paix et le développement des nations et à l'encontre meme de l'essence de l'Islam qui est venu pour sauver l'humanité toute entière et non pas les arabes ou les amazighs . Prière cesser de nous conduire au cahot on est tous responsables de ce qu'on produit tout comme Tarik bnou ziad ou autres

  • محمد
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 15:41

    سؤال لم يطرح للأسف من هو طارق، هناك بعض الروايات التاريخية تؤكد بأن طارق ليس بعربيا أو أمازيغيا. بل إنه قوطي وأنا مستعد أن أقدم دلائل قاطعة، نظرا لكوني متخصص في التاريخ الوسيط الإسلامي والعربي.

  • hicham
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 16:08

    نظرا لتواجد العديد منء الامثلة للشواد جنسيا حسب تعبيرك وبما انهم كانوا دو مكانة ووجاهة اتساءل هل كانت هناك امازيغية اصلا ليس كلغة ولكن كهوية . لم يكن هم طارق الدفاع عن العربية ولكن نشر الاسلام وكانت انداك دسائس ناتجة عن العمل السياسي وليس العرقي.

  • أبــوأمـــين ـــ إيـــطــاليا
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 16:37

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخي 62-Ameryaw:لاتنفعل هكذا أظن قرحة المعدة ستصيبك لكثرة تعاليقك المتحاملة.
    KANTKHWA60الدراسات نسبيةقد تأتي براهين أخرى تؤكدالعكس.فلاتسليم مطلق بالعلم.التشبت بالعلم ركزعليه النازيون وفعلاأكدواتفوق الجنس الآري وتمجده وشاهدت أحدالمعارض لمدة أسبوع بإيطاليابوثائق وأبحاث تحط من الآخرين.
    أنصحك وأنت المثقف أن لاتخاطب من لايصل إلى علمك بأيهاالجهلة،مارأيك في من يقول أن أغلب برابرة المغرب غجر!
    صورة أبودهان هي أقرب إلى البنغال؟
    تعصبكم هذاوتطرفكم سيكون سببافي تهلكة طائرالفينق،فحذاري فالعبيد عندمايستنشقون نسيم الحرية يدمرون كل شيء أمامهم ليعودواعبيداكماكانوا.
    ثم مادليلك على أنك سليل طائرالفينيق؟وماسركلامك المؤدب؟
    معلومة القذافي قتلته المخابرات،الكراكيزالتي كانت ترقص أمامه،يفجرون سوريا؟ومن أدراك لعلهم يزورونك قادماإن إستمرأتباعك في التزايد لقص جناحي طائرك عندهاسأكون بجانبك
    علم جديدسكان اليمن أتوامن المغرب عن طريق مصروالحبشة،أخاف أن يعودوا
    حاول إحياء حضارتك باللين وعلم البدووالذين غسلت أدمغتهم كل إرثكم ليحبوه ويذوبوا فيه
    لاتمس مشاعرالمؤمنين الآن ماالعمل؟
    هدانا الله.سلام

  • اصيــوان
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 16:45

    عزيزي متى اولوا اهتماما بالمرأة؟ الم يأدوا اناثهم حديثات الولادة وهن على قيد الحياة؟ الم يختر كبيرهم آدم وحده لتسجد له الملائكة ولم يهتم بحواء؟ الم يختر وسيطا بينه وبين السماء جبريل ذكرا وملك الموت ذكرا ايضا؟ انهم بدو الصحراء يخربون المعمار والأدمغة الم يصف ابن خلدون بني هلال وبني سليم بالجراد؟انهم على حالهم باقون وسيبقون الى ان يحاصرهم العقلاء المحبين للحرية والحياة في مارستانات او يطاردوا كما هو امر الروهينكا.

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 3

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 8

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 7

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55 3

رسالة الاتحاد الدستوري