هل نجحت أمريكا بإلقاء الإرهاب في البحر مع بن لادن؟

هل نجحت أمريكا بإلقاء الإرهاب في البحر مع بن لادن؟
الأربعاء 4 ماي 2011 - 08:23

سنوات عشر مضت على فاجعة نيويورك، وعشرون سنة على انهيار الاتحاد السوفييتي. عدو القرن العشرين لليبرالية الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية والذي كان المحرك الأساسي للسياسات العسكرية الغربية والتي تبلورت بتشكيل حلف الناتو الذي انضوى تحت كنفه معظم حلفاء واشنطن وإلى جانب هذا الحلف استخدمت الولايات المتحدة مجموعة دول من حلفائها خارجه لمحاربة الشيوعيين في كل مكان ولاسيما الاتحاد السوفييتي في أفغانستان بعد غزوه من قبل الجيش الأحمر في العام 1989. وقد نجحت في تجنيد مجموعات كبيرة من الحركات الاسلامية وعلى رأسها حركة طالبان. وبن لادن كان واحدا من “ المجاهدين” الذين خاضوا المعركة ضد “ الملحدين“وعل ارتباط مباشر بجهاز المخابرات المركزية الأمريكية. لكن حلفاء الأمس تحولوا إلى أعداء اليوم، بل أنهم باتوا العدو الأول الذي حل محل الاتحاد السوفييتي. وتحولت الحرب ضد الشيوعية إلى حرب ضد الإرهاب. وحلت أمريكا محل الاتحاد السوفييتي السابق في حرب جديدة في أفغانستان وجرت معها حلف الناتو لأول مرة خارج الحدود الأوربية. الحرب ضد الإرهاب التي استعرت بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر انضمت إليها دول عديدة في العالم ولاسيما في العالم العربي والاسلامي. ورغم كل المحاولات المبذولة والجهود الحثيثة لاستئصال شأفة الإرهاب والمنظمات والحركات التي ترعاه وعلى رأسها القاعدة، إلا أن العمليات الإرهابية بقيت مستمرة. وكان آخرها عملية ساحة الفناء في مراكش منذ أيام قلائل. وعمليات القاعدة في المغرب العربي.


في حمأة الثورات العربية وتأججها في اليمن وسوريا والبحرين، وقبلها في تونس ومصر، والتي جذبت أنظار العالم إليها، طالعنا الرئيس الأمريكي باراك أوباما بخبر مقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن وإلقاء جثته في البحر. لتثار أسئلة كثيرة. لماذا اختارت واشنطن هذا التوقيت تحديدا طالما أنها تمكنت من رصد المكان منذ شهر آب أغسطس الماضي؟ ألم يكن من الممكن القيام بها قبلا؟ أم أن هذا التوقيت مرتبط بتوقيت آخر، وبأحداث أخرى على الساحة العربية؟


هل أن المخابرات الباكستانية كانت على علم بمكان بن لادن منذ وقت طويل ولم ترغب في تسريب هذه المعلومات لوكالة الاستخبارات الأمريكية، وقامت مؤخرا بالتعاون معها في محاولة لتحسين العلاقات الامريكية الباكستانية بعد أن تدهورت في الآونة الأخيرة بسبب انتهاك القوات الامريكية للسيادة الباكستانية في العمل فوق أراضيها لملاحقة أعضاء طالبان باكستان؟ وهذا ما يفسر تحليق مروحيات أمريكية ثلاث في العمق الباكستاني والقيام بعملية الاغتيال على مسمع إحدى الكليات العسكرية الباكستانية المتواجدة على مقربة من المكان؟ ولكن بماذا نفسر تصريحات الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف والرئيس الحالي التي أكدا فيها أن لا علم لباكستان بهذه العملية على الإطلاق، وهذا يعني أن الولايات المتحدة ارتكبت انتهاكا فاضحا للسيادة الباكستانية؟


لماذا لم تظهر إلى الآن أية صورة لبن لادن القتيل تؤكد فيها مقتله بالقول وبالصورة، وهي لا شك قامت بتصوير العملية من بدايتها حتى نهايتها، وقامت بتصوير بن لادن بعد مقتله من كل جانب؟


ما هو المغزى من التخلص من الجثة بهذه السرعة. بعد ساعات قليلة من العملية ورميها في البحر مع علمها أن الإسلام لا يبيح إلقاء الجثث في البحر إلا في حالة عدم إمكانية دفنه في البر، وأن ذلك سيثير بالتأكيد مشاعر الكثير من المسلمين حول العالم؟


وهل في مقتل بن لادن ورمي جثته في البحر سيكون بداية نهاية القاعدة في العالم؟ أم أنها ستكون بداية لولادة جديدة لحركة لم يعد يسيطر عليها بن لادن منذ فترة طويلة وباتت كل جهة تتصرف على هواها وتفرخ منظمات أصغر منها في أكثر من بلد، والكل يعلم اليوم أن أيمن الظواهري هو الزعيم الفعلي للقاعدة؟


معظم المحللين الذين تناولوا هذه العملية يؤكدون أن القاعدة ستقوم بالرد على مقتل بن لادن، ربما لن يكون الرد سريعا ولكنه أكيدا. وهذا يعني أن أجهزة الأمن الأمريكية والباكستانية بشكل خاص ستكون على أهبة الاستعداد ولمدة طويلة تستنفذ فيها الكثير من الجهد والمال للحيلولة دون وقوع عمليات جديدة. باختصار إن عملية قتل بن لادن أثارت أسئلة أكثر بكثير من تقديمها لأجوبة. بانتظار رؤية أكثر وضوحا لما حدث وما سيلفظه بحر الأسرار الأمريكي.


*رئيس القسم العربي لقناة “أورونيوز”


موقع قناة “أورونيوز”

‫تعليقات الزوار

12
  • hakimehassane
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 08:29

    لا اغتيال ولاهم يحزنون، بن لادن توفي في شهر غشت . ودفن في السر و بعد أن تأكدت أمريكا من وفاته خلقة هذا الفلم كباقي الأفلم السابقة(كالطلوع إلى القمر و…..و 11 سبتمبر.)لكي تبين عضلاتها و قوتها.هذا كل ما في الواقع و الأيام ستكشف على الحقيقة

  • abou jassim
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 08:41

    ألم يكن قتل 35 مليون من الهنود الحمر في أمريكا إرهابا ؟ ألم يكن إلقاء القنابل الذرية على هيروشيما و ناكزاكي و قتل و إصابة الملايين من الأبرياء إرهابا ؟ ألم يكن حصار العراق و إحتلاله و قتل الملايين من أبنائه و السيطرة على ثرواته إرهابا ؟ ألم يكن إحتلال أفغانستان و قتل مئات الآلاف هناك إرهابا؟ ألم يكن قتل مئات الآلاف في الشيشان و كوسوفو إرهابا ؟ألم يكن خلق كيان صهيوني دموي في المنطقة والصمت عما إقترفه هذا الكيان الوحشي من سفك للدماء العربية و الإسلامية وآخرها العدوان على لبنان وغزة إرهابا ؟ ألم يكن إستنزاف و الإستيلاء على ثروات الشعوب الضعيفة إرهابا ؟ إذن من هو الإرهابي الحقيقي ؟ فعندما يرمى بالغرب في البحر نقول لقد تخلصنا من الإرهاب الحقيقي.

  • لحبيب
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 08:43

    كــــلا، لم – و لن – تنجح امريكا، لانها هي الارهابية.

  • amajod
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 08:31

    je ne pense pas.

  • NOUMERI
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 08:45

    حسب مصادر “تيزبريس” أصيب 25 من معطلي مجموعة المصير لحاملي الشواهد بتيزنيت نقلوا الى المستشفى، اصابة 11 منهم خطيرة نوعا ما، من بينهم عنصرين أحرقا نفسيهما. كما أن ممتلكات المجموعة من نقود وهواتف نقالة تعرضت للسرقة بالاضافة الى حجز اغطية و لافتات كان المعطلون يعبرون بها عن مطالبتهم بحقهم في الشغل والكرامة. يذكر ان المجموعة قامت بمجموعة من الحوارات مع عامل الاقليم لم تخرج بنتيجة، و نددت بالتمييز في التشغيل الذي تمارسه الدولة بين المناطق المغربية
    (بحيث عين في إقليم تيزنيت مايزيد عن 26 فردا من الأقاليم الجنوبية في المدة الاخيرة بشكل مباشر، دون أن يلتحق جلهم بعملهم). و لحدود الساعة مازال الشكل النضالي متواصلا امام عمالة الاقليم كما يزداد التضامن من جموع الناس والتنظيمات المدنية والسياسية.
    أما لائحة المعطلين المصابين كما استقيناها من عين المكان فهي كالتالي:
    سعيد شنايتي: حروق بليغة على مستوى الوجه واليدين
    عبد اللطيف زبير: كدمات و جروح
    احمد ابراغ: كدمات و جروح
    رشيد تبست: كدمات و جروح
    شراهيم حنان: كدمات و جروح
    معضورة محمد: كدمات و جروح
    زهرة لمسيد: كسر في الأصبع و كدمات و جروح
    موحلي: كدمات و جروح
    فتيحة: كدمات و جروح
    خالد نور الدين: اصابات بليغة على مستوى الكتف
    سعيد بن احمد: حروق متفاوتة
    اكزول حسن: حروق بليغة على مستوى العين ورضوض على مستوى الوجه و الارجل
    و آخرون
    و يذكر أنهم قد خرجوا من المستشفى في موكب مهيب وعادوا للمعتصم الذي يعرف إمدادات أمنية لكن المتضامنين يزداد عددهم و يعرقل أي تدخل امني حيث احصينا ما يقارب الألف متضامن.كما عرفت المنطقة المحيطة بعمالة تيزنيت انقطاعا للتيار الكهربائي مما أثار جوا من الذعر و الخوف.

  • youssefnz
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 08:25

    بسم الله الرحمان الرحيم …اللعبة الهوليودية الأمريكية البنلادنية..
    وأخيرا جاء الحل و إنتهى الفيلم الأمريكي الطويل .دام عشرة سنوات بأيامها ولياليها.ومات من مات وعاش من قدرة له الحياة البقاء في هدا المسلسل المدبلج الذي كان بطله بن لادن و تم تصويره بين شتى العالم .وحقق مشاهدة عظيمة وهائلة وخصوصا في الحلقة الأخيرة ..عندما قامت الطيران الأمريكي بإختراق الأجواء الباكيستانية بفضل فرقة من كموندوس قتل البطل الخارق للعادة وتم رميه من بارجة أمريكية في صندق ثقيل و نسووا أن يقولون مغلل بالقيود خشية إن يفك قيده في بحر العرب..والله لقد أردت البكاء على هذه النهاية الدرامية التي تقشعر لها الجوارح..أوباما نفسه و إدارته لايزالون بين الفرحة و التصديق هذا الإ نجاز الكبير لهم .لقد قاموا بجعل مكافة لمن يدل على بطل جبال تورابورا بأموال طائلة ..
    فكل شاهد الفيلم والكل له تساؤلات لم يجد لها أجوبة..ولا حتى إدارة بوش ولا أوباما والبيت الأبيض لا يزال يبحث عن هذه الأجوبة ..
    إذا لماذا قتل بن لادن في هذا الوقت الحساس الذي يشهد تغيرات في العالم العربي؟هل تريد أمريكا بدأ صفحة جديد مع المسلمين و الحكام العرب القادمين ؟ هل بمقتل بن لادن قتل الإرهاب و إنتهى أم أن هناك بنلاديين قادمين في الأفق ؟ أم تريد أمريكا التسريع في الانتخابات المقبلة من جميع أبوابها؟هل ستنسحب أمريكا من العراق و أفغانستان و الدويلات الأخرى؟ أم أنها ستغير الوجهة أكثر إلى المشرق لإنقاد إقتصادها المشرف على الهاوية؟..هذا ما سنعرفه في الجزء الثاني للمسلسل الأمريكي المطول .وما ستحمله لنا الأقدار ..
    لقد مات البطل ودفن معه في بحر العرب أشياء و حقائق و أسئلة و أجوبة لا أحد يسيطيع بالتكهن بها …ولا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى…

  • Assahrawi
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 08:27

    وهل ألقت أمريكا أساما إبن لادن بالفعل في البحر؟ أم تم ترحيل جتثه إلى أمريكا لتحنيطها؟ هل سنرى يوما ما جثة إبن لادن في أحد الأفلام الهوليودية؟ أم يريد بوش وكلنتن وأباما الإستمتاع برؤية جثة إبن لادن كل صباح لفتح شهية الفطور؟
    حسبنا الله ونعم الوكيل، إبن لادن حسب ما ذكرت إبنته ثم إعتقاله أولا فكان بذلك أسير حرب فثم قتله ليدخل بذلك في سلسلة الجرائم التي ترتكبها أمريكا في حق الإسلام والمسلمين. حسبنا الله ونعم الوكيل.

  • البحار
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 08:39

    إلي كل من ساهم في إلقاء جثة إنسان في البحر سوف ينتقم الله منكم وإنشاء الله ستكون من قلب البحر صيحة ستدفع موجا سيدمر مدنا إن شاء الله و بأمره. فربما تكون هذه كذبة أبريل أو ماي .فانتظروا فأنه يمهل ولايهمل

  • TAFRAOUT
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 08:35

    je comprends d’après votre commentaire que nous -les marocains- on a nos propres problemes à réglés,mais personne ne les accorde aucune importance,la presse le peuple,le governement…parlent toujours des problemes des autres c’est comme si tous va ché ns,on est toujours les premeier qui se mettent dans la gueule de loup pour critiquer ou analyser les evenements que le monde connait en négligeant les notres,aucune presse offecielle a parlé de ce qui s’est passé sur Tiznit et cela n’est qu’un tout petit exemple d’une goute d’eau dans la mer des problemes dont on soufre!!
    essayant meme pour une fois dans votre vie(si vous etes vivants bi1 sur)de regarder votre visage sur votre propre miroir.

  • Amin Bekkali
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 08:37

    salut mes ami(e)s, lorsque j´ai lu et entendu que Obama a donner l´ordre de jeter Mr. Osama dans la mer, j´ai bien comrpis c´est la fin de l´amerique et que Obama ajetter USA dans la mer et dans la fin du USA. Parceque ca jamais passer de tuer qlq´un et de le jeter dans l´eau, ca pas humaine, et en plus ca d´un payer qui parle des droits de l´humanite etc …
    Avec ca USA a fait un fin pour elle seule. Lorsque un payer commence de ne pas donner les droits aux gens, ca veut dire que c´est la fin de ce payer la. Et nous voyons tous ca dans le monde. les gens sont dans les prisons sont qu´ils font qlque chose. C´est domage de voir ca d´un payer qui parle de la demokratie et les droits des hommes. Moi je n´ai pas arriver de comprendre ca, j´ai parle avec des amis de moi en USA et eux meme n´en rien compris.
    Et en fin en dit a Obama c´est domage de faire ca, tu as perdu ton valeur comme president des Etats unis.

  • ghost
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 08:47

    السؤال الدي يجب طرحه هو هل استطاعت امريكا القضاء على مرض الادز او السيدا فعندما تقضي على هدا المرض يمكننا بعدها ان نقول بانها قضت على الارهاب والقت به في البحر

  • عععععععععععععععععععععععععععععع
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 08:33

    اسمحو لي ليس لدي وقت لقراءة المقال .لكن ساجيب على السؤال المطروح في العنوان:لا لان امريكا نسيت ان تلقي نفسها في البحر ايضا فهي المعمل الوحيد الذي يصنع فيه الارهاب ويلون بالالوان الاكثر ضياءا في العالم.هههههههه. 

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55

جولة ببحيرة الكاطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 6

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55 3

رسالة الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم