هل نحن متوجهون صوب شرق أوسط جديد؟

هل نحن متوجهون صوب شرق أوسط جديد؟
الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 14:14

إن الاقتصاد عصب السياسة ومحرك كل المخططات الامبريالية التوسعية التي تجثم على رقاب معظم الأنظمة بالتبعية الاقتصادية، مسخرة مؤسسات الاستعمار العالمية الجديدة : صندوق النقد الدولي والبنك العالمي، وما نشاهده حاليا في سوريا ليس سوى صراع مصالح دولية بصيغة محلية منمقة.

إنه لخطأ كبير أن نظن أن محاولة ضرب أمريكا لسوريا أساسه حماية المدنيين من القتل الوحشي لنظام الأسد ولنا في: فلسطين، العراق، الصومال، البوسنة، أفغانستان، بورمة و ليبيا خير مثال على ذلك، كما أن تراجعها عن الخيار العسكري ولو بشكل مؤقت ليس بسبب ضمانها نزع السلاح الكيماوي (قنبلة الفقراء) الذي يهدد أمن إسرائيل(تتوفر على أكبر عدد من الرؤوس النووية في المنطقة إن لم نقل في العالم)، وإنما لعودة الدب الروسي للساحة الدولية بقوة، فنحن الآن لسنا أمام روسيا غورباتشوف المندهش والمبهور بالغرب أو روسيا بوريس يلسن السكير الخاضع للوبي الاقتصادي اليهودي، إننا أمام روسيا فلادمير بوتين الثعلب الذي ترعرع في حضن الكاجيبي.

إن المسألة تتجاوز ما يظهر للعيان بكثير، إنها حرب باردة ثانية وضعت أوزارها في منطقة الشرق الأوسط في صراع معسكرين الأول يضم أمريكا، إسرائيل، حلف النيتو وممالك البترودولار، والثاني يضم روسيا، إيران، سوريا، حزب الله ودول البريكس.

إن زمن أمريكا الوحش المتغول قد ولى والأحادية القطبية ضربت بمقتل في خضم الأزمة الاقتصادية العالمية، إنها يا سادتي حرب حول الطاقة بالشرق الأوسط: البترول والغاز الطبيعي، فالدب الروسي والتنين الصيني لن يسمحا بسقوط نظام الأسد لما له من بعد جيوستراتيجي لهما في المنطقة الأوراسية حيث قام الأخير بتوقيع اتفاقية مع العراق وإيران سنة 2011 حول خطوط أنابيب غاز بقيمة 10 ملايير دولار تربط بين البلدان الثلاثة في ظل اكتشاف احتياطي كبير من الغاز بسواحل سوريا، ما يعني أن وجهة الغاز لن تكون من إيران صوب سوريا قصد التصدير لأوروبا فقط وبالتالي ضرب الغاز القطري في مقتل (وهنا نفهم سبب دعم قطر للمعارضة المسلحة)، وإنما ستتحول وجهته كذلك في الاتجاه المعاكس صوب إيران مع ما يجري من محادثات سرية بين الأخيرة وباكستان قصد مد خط أنابيب الغاز الثلاثي السابق الذكر عبر الأراضي الباكستانية ليصل للتنين الصيني فيكون “سوريا – باكستان” خط الغاز الكبير اتجاه الصين.

يعلم الدب الروسي جيدا أن حجم الاكتشافات من الاحتياطات الغازية السورية الكبيرة ستمهد لربط أنابيب غاز بين موسكو وميناء طرطوس تمر عبر البحر الأبيض المتوسط ليصبح عملاق الغاز الروسي (شركة غاز بروم) مسيطرة على السوق الأوروبية والعالمية، حيث أنها تسيطر حاليا على 25 % وفي حالة دقة نجاح استراتيجية الطاقة الأوراسية ستسيطر على 50% من السوق العالمية.

وقد جاءت اكتشافات سورية من الغاز في خضم الأزمة مع إكتشافات لإسرائيل بسواحل فلسطين لأكبر إحتياطي عالمي للغاز الطبيعي ما خلف صراع حول حق التنقيب بين إسرائيل وفلسطين و لبنان وقبرص.

كما أكد العديد من الخبراء الاقتصاديين والاستراتجيين أن الاكتشافات الأخيرة للإحتياطات الكبيرة من الطاقة بالولايات المتحدة الأمريكية ستدفعها للتخلي عن استيراد النفط والغاز الطبيعي القادم من منطقة الشرق الأوسط بنسبة 50% بحلول نهاية 2020 و ستتخلى عنه بصفة نهائية في 2035 في ظل تنامي دور كندا كأول شريك في ميدان الطاقة مع أبناء العام سام.

نستنج من كل ما سبق أن الولايات المتحدة الأمريكية متجهة صوب التخلي إقتصاديا عن منطقة الشرق الأوسط، لكن تدخلها هذا في سوريا يحيلنا إلى معطى هام يندرج في صراع القوى العظمى وهو سعي واشنطن لتقويض دور روسيا في المنطقة والأهم هو تحييد التنين الصيني ومنع وصول الامدادات الطاقية له في ظل إشارة معظم التقارير إلى أن الصين ستصبح القوة العالمية الاقتصادية الأولى مع متم 2030.

يبدو أن استراتيجية الولايات المتحدة الأمريكية اتجاه الشرق الأوسط بدأت تتغير بعد الاكتشافات الطاقية الأخيرة – بعدما كانت تتبنى فكرة الاستراتيجي الأميركي اليهودي “ماهان” الذي قال بالحرف سنة 1908 : “من يسيطر على منطقة الشرق الأوسط يسيطر على العالم لأنها قلب ورئة العالم لما فيها من موارد طاقية” – وتحولت الآن كل أنظارها اتجاه تحييد الصين وعزلها وهنا نفهم أن سبب الحرب الأمريكية في أفغانستان والتحالف مع باكستان ليس محاربة الارهاب وإنما بهدف غلق كل المنافذ البرية لأي خط مستقبلي لأنابيب الغاز صوب الصين.

إن القيام بنظرة بسيطة ودقيقة على جنوب المحيط الهادي يحيلنا إلى ما يقرب 10 قواعد عسكرية أمريكية محيطة بالصين في دول المنطقة وأهمها قاعدة باغرام العسكرية في أفغانستان، إضافة إلى محاولة و.م,أ استمالة الفلبين المتواجدة جنوب السواحل الصينية قصد بناء قاعدة عسكرية أمريكية مروجة للخطر الصيني التوسعي على الفلبين.

إن الولايات المتحدة الأمريكية قررت التفرغ للتنين الصيني وبدأت تسلم تلقائيا مفاتيح الشرق الأوسط الاقتصادية لقوى إقليمية صاعدة – بعدما دمرت جميع الأنظمة العربية فيما سمي بالربيع العربي لكي لا يبقى منافس عربي لإسرائيل – قصد تجنب أي تورط عسكري يعيد للأذهان السيناريو الفيتنامي والعراقي، لكنها مازالت مرابطة عسكريا هناك لأن أي زحزحة منها أو تراجع سيقوض دورها كشرطي العالم الذي يبيع الديموقراطية على ظهر الدبابات.

يبدو أن و.م.أ أخطأت حساباتها حينما ظنت أن بإمكانها ترويض الصينيين والروس وحكم العالم لوحدها متبجحة بقوتها العسكرية التي تمكنها من التدخل في منطقتين مختلفتين من العالم في نفس الوقت، متناسية أن القوة لا تعني العتاد النووي والذري فقط فإنما هي كذلك: الاقتصاد ثم الاقتصاد ثم الاقتصاد ولا شيء غيره، فهل يذكرنا وضع و.م.أ حاليا بوضع الاتحاد السوفياتي الذي انهار بسبب العامل الاقتصادي رغم قوته العسكرية.. سنترك الأيام تجيب لكن الأكيد هو أن الانهيار القادم لن يكون باردا إنما سيأتي على الأخضر واليابس ويدخل العالم في ويلات حرب عالمية ثالثة.

*باحث في العلاقات الدولية

‫تعليقات الزوار

3
  • عبد الله
    الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 16:56

    تحليل جيد ينم عن إلمام بالوقائع و الأحداث. نحن بالفعل متوجهون نحو شرق أوسط جديد بدون هوية.

  • sifao
    الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 20:43

    ما علاقتك انت بشرق اوسط جديد او قديم حتى تتجه اليه او تعود منه ؟ اذكرك اننا مغاربة ونعيش في شمال افريقيا بالتحديد ، اما الشرق الاوسط فبعيد منا بآلاف الكيلومترات .
    سواء ظلت امريكا مهيمنة على الشرق الاوسط او غيرت وجهتها الى حيث المصالح الاقل تكلفة ، هل تعتقد ان الصين أوايران أو روسيا ستتعامل مع ملف الطاقة في هذه البلدان بالمجان ؟ الامبرالية ليست نظاما سياسيا مرتبطا بدول بعينها وانما عقلية انتهازية تملك وسائل الانتاج وتتحكم في اقتصاد السوق ، لا فرق بين الصين اوامريكا او روسيا حينما يتعلق الامر بالمال والاعمال .
    امريكا تسعى الى اكتشاف اسرار المريخ والقمر والمشتري…ولا تعرف ما بباطن اراضيها ، وتقول اكتشفت مؤخرا ، هذه بلادة سياسية كبيرة ، امريكا لم تلجأ الى استعمال احتياطها الاستراتيجي من النفط الا مرة واحدة على ما اعتقد ، اما احتياطها الخام ، فليس قيد الدراسة على الاطلاق .
    قد يسقط الاسد او لا يسقط ، لكن سوريا سقطت سقوطا مدويا ، لا يكفيها احتياطها من الغاز اوالنفط لاعادة بناء ما دمرته الحرب .
    اسرائيل تحتاج الى امريكا في مجلس الامن فقط ، اما في الميدان فتعتمد على نفسها اعتمادا تاما .

  • hassan montreal
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 16:37

    ما تسميه الصحافة بالشرق الاوسط الجديد اسميه ا نا باسرائيل الكبرى .و ما يحدث في العالم العربي من سقوط للحكومات ,و الفوضى ,و بعدها الحروب الطائفية .ثم انهيار اقتصاد اوربا. و بعد دخول و م ا في حرب ضد سوريا و ايران سيسقط اقتصادها المنهار اصلا, لتفسح المجال لدولة ستقود العالم و هي اسرائيل الكبرى. و ندخل مكرهين الى النظام العالمي الجديد,ويصبح كل من ليس يهوديا عبدا لبني اسرائيل…اقول قولي هذا….

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59 3

الطفولة تتنزه رغم الوباء

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09 1

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 6

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 10

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار