هل ينجح دونالد ترامب في قلب نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية؟

هل ينجح دونالد ترامب في قلب نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية؟
الإثنين 9 نونبر 2020 - 13:00

يواصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رفضه الاعتراف بالهزيمة في الانتخابات الأمريكية، في وقت أعلن فيه منافسه الديمقراطي جو بايدن عن نصره وتعهد بتوحيد الأمريكيين وتضميد جراح الانقسام الذي تعيشه الولايات المتحدة.

وتبدأ، اليوم الاثنين، المعركة القضائية بين الطرفين في ولايات بنسلفانيا وميشيغن وجورجيا ونيفادا وأريزونا، وهي كلها ولايات أعلنت فوز بايدن بها أو أظهرت النتائج تقدمه فيها.

ويبدي الرئيس ترامب ثقة كبيرة في أنه سيفوز في الأخير بهذه الانتخابات، إذ كان واضحا منذ الليلة الأولى لبداية فرز الأصوات، حينما قال إنه سيتوجه إلى المحكمة العليا، وهذا ما أكد عليه محاميه الشخصي رودي جولياني، الذي دعا ترامب إلى عدم الاعتراف بالهزيمة.

وتثير مسألة الاعتراف بالنتائج التي نشرتها وسائل الإعلام حالة من الانقسام في أوساط الحزب الجمهوري، إذ هنأ السيناتور الجمهوري عن ولاية يوتا ميت رومني الرئيس المنتخب جو بايدن، وكال له الكثير من المديح، معتبرا بأنه “رجل أصيل يعمل لمصلحة الولايات المتحدة”.

وسار الرئيس الأسبق جورج بوش الابن في الاتجاه ذاته، حينما اتصل ببايدن ونائبته كمالا هاريس مهنئا إياهما بالفوز؛ في حين اعتبر، في بيان نشره الأحد، أن للرئيس ترامب الحق في طلب إعادة فرز الأصوات ومتابعة الطعون القانونية، مشيرا إلى أن الشعب الأمريكي يثق في أن هذه الانتخابات كانت نزيهة وسيتم الحفاظ على نزاهتها.

في المقابل، فإن أعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ اصطفوا بجانب ترامب وشككوا في نزاهة العملية الانتخابية برمتها، كما هو الحال بالنسبة لرئيس اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ ليندسي غراهام، الذي قدم تبرعا بنصف مليون دولار لتمويل تكاليف المعركة القضائية التي يخوضها ترامب في ولايات عديدة.

خيارات الرئيس ترامب في هذه المعركة القضائية تبدو محدودة، في ظل اتساع الفارق مع منافسه الديمقراطي والشروط الصارمة التي تنص عليها القوانين الانتخابية في الولايات التي يعترض الجمهوريون على نتائجها.

قوانين معقدة

لا تنص قوانين ولاية نيفادا على إعادة فرز الأصوات بشكل تلقائي، إذ يمكن للمرشح الخاسر طلب إعادة الفرز؛ لكن ذلك يجب أن يتم قبل تاريخ 16 نونبر، تاريخ التصديق على النتائج.

ويختلف الوضع في ولاية ميشيغن، التي تنص قوانينها الانتخابية على أن يتم الفرز القانوني أقل من 2000 صوت، وهذا ما يضعف من موقع المرشح الجمهوري، الذي يتخلف بأكثر من 100 ألف صوت عن منافسه الديمقراطي.

أما قوانين ولاية جورجيا التي تعد من الولايات التي تصوّت للحزب الجمهوري، فتنص على أنه بإمكان المرشحين طلب إعادة عد الأصوات في حال كان الفارق أقل من 0.5 من إجمالي الأصوات. وبالنظر إلى تقارب نتائج ترامب وبايدن في الولاية، شرعت مفوضية الانتخابات في الولاية في إعادة فرز الأصوات منذ الجمعة الماضية.

ولاية بنسلفانيا، التي تعد أكبر الولايات المتنازع عليها حاليا، تعتمد نظام العد التلقائي للأصوات في حال كان هامش الفرق لا يتجاوز 0.5 في المائة من إجمالي الأصوات.

وحصل بايدن على نسبة 49.7 في المائة من أصوات الولاية، مقابل 49.1 في المائة لترامب، بعد فرز 99 في المائة من الأصوات؛ ما يعني أن إمكانية إعادة فرز الأصوات تبقى واردة في وقت رفعت فيه حملة ترامب دعوى قضائية لإبطال احتساب بطاقات الاقتراع عبر البريد التي وصلت بعد الثامنة مساء الثلاثاء الماضي.

وتعتمد ولاية أريزونا على إعادة الفرز التلقائي في حال كان الفرق بين المرشحين أقل من 0.1 في المائة؛ لكن الاعتراض على الانتخابات يتم تقديمه من قبل الناخبين وليس من المرشحين، وفي حال كانت هناك مزاعم خروقات العملية الانتخابية يقوم الادعاء العام بتحريك القضية.

وبعد فرز 97 في المائة من الأصوات في أريزونا، يتقدم بايدن بـ0.5 في المائة؛ ما يصعب مهمة حملة الجمهوريين في قلب نتائج الانتخابات الرئاسية في هذه الولاية.

‫تعليقات الزوار

44
  • nouro
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 13:17

    البقرة ضربات والفحل داوه ماليه…ممكن التشكيك لو كان الرئيس عربي او من دولة متخلفة اما والحال يقول بايدن هو الفائز….للتأمل منذ 200 سنة لم تعرف امريكا تزويرا في الاتخابات الا بنسبة 0,004……تحياتي

  • Marocains
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 13:17

    هناك مثل مغربي يقول " العود اللي تحكروا يعميك "

    لقد إحتقر المسلمين و ودوا الأصول الإفريقية وهنود أمريكا الاتنية والأسيوين

    فصوتوا ضده .

    ثم فاز بايدن بفارق طفيف و هذا الفارق صنعه
    ( المسلمين و ودوا الأصول الإفريقية وهنود أمريكا الاتنية و الأسيويين )
    في الولايات التي كان يضن أنه مسيطر فيها
    باي باي ترامت
    لا يوجد دليل يثبت غش في حسب الأصوات

  • شمس اكتوبر
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 13:19

    في البلدان الديمقراطية لا أحد يشكك في الانتخابات لا رئيس منهزم ولا مواطن. لا أحدا في تاريخ سويسرا تحدث عن الغش والتزوير في الانتخابات والاستفاءات هذه الأخيرة التي تعرفها سويسرا أكثر من أي بلد أخر.

  • ترامب واشكالية الاعتراف
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 13:22

    من حق الرئيس الأمريكي ترامب إلا يعترف بنتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية أن هو شك في عمليات الفرز في إحدى الولايات وبالتالي لجوءه إلى المحاكم، لكن ما يتير الاستغراب أو الفضول هو ضغط مستشاريه و زوجته عليه بالاعتراف بالهزيمة مع ضرورة تهنئته لبايدن بالفوز.

  • أبو سعد
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 13:23

    الدفاع – اي المحامي -لا يعترف لك بالهزيمة ولو كنت خاسرا ، بل اكثر من ذلك انه يجعلك تعيش على الاوهام عندما يدعي أنه سيربح قضيتك ولو كان من البدجيهي انك خاسرا لها. هذا هو حال ترامب ايوم الذي يناور لا يريد الاعتراف بالهزيمة بل ويتظاهر بقوة بنوع من الكبرياء وغياب العقلانية في سلوكاته المتهورة والصبيانية.

  • كولومبو
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 13:34

    يا سبحان مبدل الاحوال كنا نعتقد بوجود الديموقراطية و النزاهة في الولايات المتحدة الأمريكية و اليوم نتفاجاء بأمور لا نراها الا في الدول الافريقية و بعض الدول من امريكا اللاتينية الكل يحب السلطة و الجبروت اما بلادنا العربية فالرئيس ينجح ب 99/100حتي في غياب المصوتين.

  • Khga
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 13:46

    الإعتراف بالهزيمة ليس نهاية العالم، اول مرة أرى رئيسا امريكي متمسك بالكرسي ولا يريد أن يفرط فيه مهما كلفه الثمن

  • سين
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 13:50

    هل تعلمون أن بادين هدد أردوغان قبيل الانتخابات ؟ ووعد أن يتخذ ضده عقوبات صارمة ؟ولهذا فجل مناصري أردوغان يتخوفون من نجاح بايدن وتوطيد العلاقات مع اروبا ….ولذلك تراهم يضعون دسليكات لمناصري بايدن و لكارهي ثرامب.يحسن عوانهم

  • مواطن غاضب
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 13:59

    راه يجيك غير مكرف منو
    وضعنا كان مستقرا مع ترامب

  • كاظم
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 13:59

    اللي فرأس الجمل فرأس الجمال…ترامپ، الرئيس الشرعي المحنك، ليس بالبليد الى هذه الدرجة، إذ كان يحذر ويعلم أنه سيكون هناك مكر وتزوير. لذلك أعد له العدة، ونصب فخا للدولة العميقة، (حيث للإلقاء القبض على السارق، ضروري في حالة تلبس ) لفضحهم أمام العالم، هم وأذيالهم في أوروبا وكندا وبريطانيا …وقس على دلك…من رؤساء دول وإعلام Mainstream …والسر الذي يجهله الكثير، هو أن بطاقات التصويت كانت غير قابلة للتزوير، كما هو حال الأوراق البنكية، حيث أقحم فيها filligrane وعلامة إلكترونية لتتبع مسارها ومراقبتها عن بعد .وكانت الخرجة الإعلامية للجنرال Flynn تبشر بأن عهد الدولة العميقة أفل، بقوله للمؤيدين للرئيس ترامپ، study…study…study..مهلا…مهلا…مهلا..
    إنتظروا…

  • من الترامبية إلى الترامبيت
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 14:01

    الترامبية مذهب سياسي، انتخابي و "ديموقراطي" فريد. من يقول أنه ليس سياسيا "أََمْ نَاطْ أَ بَلِيتِشَنْ"، ماذا عساه أن يفعل في السياسة و يقدم لها؟ الترامبية و الترامبيت قريبة جدا من "الرِّينُوسِرِيتْ" في مسرحية يونيسكو رينوسِروس. العبثية مثل التاريخ تجتر نفسها بأشكال أخرى! كلوزويتس يعرف الحرب بأنها استمرار للسياسة بوسائل أخرى. السياسة هي أيضا امتداد و استمرار للعبث و العبثية بوسائل أخرى بمفهوم لا معنى العالم و الصمم تجاهه. إذا لم أفز، فالنظام الانتخابي فاسد! الصوت الانتخابي الجيد و القانوني هو فقط من يصب في لوني الحزبي! فرز الأصوات حرية تقف عند باب خسارتي؛ لا ينتهك حرمة انتصاري ! لا أسمع، لا أرى إلا الفيل الأحمر العملاق الذي يدل على طريق مجدي! إذا انحرف، يفقد طعمه و لونه الأحمر! الحمار الأزرق قد يختبأ تحت جلده السميك! الحمار الأزرق لا يوجد؛ و لو حطم كبرياء فيلي الأحمر الأغر! أنا الشعب! بعدي لا يوجد الشعب! لا أسمعه، لا أراه بعد خروجي من المسرح! أنا لست ممثلا! ماذا أفعل في السياسة و بها؟ أصبحت تفعل بي ماتريد! علمت أنني لست منها! أنا متطفل؛ إذن أنا سياسي!

  • Meryam Rochdi
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 14:20

    ترامب لم ينهزم بالإنتخابات لان غالبية الشعب الامريكي يريده الا المهاجرين و هم قلة لكن اصوات الشعب ليستمن تحدد من سيفوز بل مجلس النواب من يحددون من سيفوز و غالبا النواب يصوتون لمن تمليه عليه الداخلية الامريكية
    باختصار امريكا لديها حزبين حزب جمهوري و حزب ديموقراطي و هوما يحققان التوازن للسياسة الامريكية الداخلية و الخارجية فالحزب الجمهوري حزب قوي يميل لاخذ حق الامريكيين بالقوة لا يجاملون و لا يخافون لكن استمرار هذا الحزب لاكثر من ولاية او ولايتين سياخذ امريكا لحروب كثيرة و عداوات كبيرة اما الحزب الديموقراطي فهو حزب يمتاز بالحوار السلمي و المفاوضات و اذا طال امده في الحكم يفقد الدولة الامريكية هيبتها
    مثال الحرب الاهلية السورية عجز اوباما عن التدخل ميدانيا و قال ان الحوار الحل فتجرأت ايران و حزب الله و روسيا و دخلو جميعا سوريا حتى تركيا و مع فوز ترامب تدخل مباشرة و قصف بشار و زاحم الروس و طرد الايرانيين و حزب الله و الاتراك و صفى داعش و فسخ بداية اتفاقية امريكا مع ايران و قام بتهديدهم عكس الحزب الديموقراطي الذي رضخ لمطالب ايران و تخوفو من كوريا ش و الصين لكن ترامب خذل اوروبا الغربية

  • انتخابات 15 ولاية أمريكية.
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 14:24

    على ترامب الإقرار والاعتراف بفوز جو بايدن…وإخلاء لا حقا البيض الابيض قبل أن تخرجه قوات الأمن بالقوة منه.
    لقد تتبعنا بإمعان شديد حملة الانتخابات….وفرز الاصوات….كان ذلك رائعا مقارنة من انتخابات الدول المتخلفة ..لا مجال للمقارنة.
    كل المحطات الإعلامية الأمريكية المعروفة أقرت بفوز النائب الديموقراطي…بل أكثر من ذلك تلقى التهاني من رؤساء الدول الأوروبية وغيرها.
    ترامب كان يحلم بولاية ثانية…لكن الشعب الامريكي عاقبه.
    ختاما ، الانتخابات الأمريكية أعطت درسا للحكام العرب و الأفارقة في مجال الديمقراطية و شفافية الانتخابات..وهل سيتعضون؟؟؟

  • إيكو
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 14:26

    ترامب خسر الانتخابات الرئاسية ولن تنفعه المسطرة القانونية للطعن في نتائج الاقتراع…ترامب فشل فشلا ذريعا على كل الجبهات الداخلية والخارجية ولم ينجح إلا في "حلب"بعض الدول الخليجية بعدما أصبح وكأنه "الممثل السامي" لإسرائيل لدى الولايات المتحدة الأمريكية!
    الدولة العميقة في أمريكا لا تريد شخصا فوضويا وغير ناضج دبلوماسيا ليقود زعيمة العالم، التي أصبحت دولة مهمشة أمميا و أوروبيا خلال فترة حكم ترامب ولم تستطيع لا حل ملف كوريا الشمالية و لا ملف إيران ولا السيطرة على كورونا ولا "تركيع" الصين إلخ
    يوم 20 يناير 2021، قد يتم إخراج ترامب بالقوة من البيت الأبيض إذا رفض ترك المكتب البيضاوي، وستكون فضيحة عالمية بكل المقاييس ليس لترامب وحده بل للحزب الجمهوري برمته، لذلك أصبحت حتى زوجته تضغط عليه ليقبل بنتيجة الانتخابات ويترك السلطة بقليل من "الكرامة"!!!

  • abdelaziz
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 14:32

    المواطن الامريكي من الان فصاعدا سيتجنب الزعيم الشعبوي ،ترامب كارثة وخلق الرعب في نفوس الامركيين لولا المؤسسات لخلق فوضى وربما حرب اهلية،

  • jojo
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 14:32

    il ne faut jamais faire l'avocat du diable il ya toujours un gagnons et un perdent

  • محمد الوطن
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 14:34

    المغربي لايهمه أمر من تولى رئاسة أمريكا مادامت العلاقة متجدرة والواقع لايرتفع ،دولاند ترامب كان من أقسى حكام أمريكا من حديث التعامل مع بعض الدول ولكن مع المغرب كان وديعا متفهما يحترم هذا البلد وملكه وشعبه .
    ونتمنى من هذا الرئيس الجديد أن يكون أفضل ويزيد من لمعان هذه العلاقة التاريخية.

  • أمين
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 14:41

    وتثير مسألة الاعتراف بالنتائج التي نشرتها وسائل الإعلام حالة من الانقسام في أوساط الحزب الجمهوري و ليس الديمقراطي.
    المرجو التصحيح!

  • اخر رصااصة
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 14:56

    ترامب رجل اعتبره مريض بمرض التعالي و لا يقبل الهزيمة رجل لا تصلح له السياسة بعيد عتها كل البعد ارى فيه هتلر المانيا سابقا و كنت اتوقع 80/100 حرب عالمية ثالثة لو فاز بولاية ثانية.. احيانا الغرور و عدم تقبل الاخر يأدي الى الكارثة…. تحياتي

  • سليم
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 15:11

    إلى المعلق… إشكالية…اقول له أن زوجته أرادت الطلاق منه مند مدة ولكن كرئيس لايمكن و الآن تريد أن يتنازل حتى يمكنها أن تتطلق و ولدها ياخد نصف ثروة ابيه…

  • مواطن
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 15:22

    بصفة عامة الدولة العميقة هي التي تحكم البلدان . حتى التي نعتبرها ديمقراطية . الرئيس أو الحاكم عموما هو شخص ضعيف عظم و لحم و عليه أن يسير وفق ما تمليه عليه الدولة العميقة إذا أراد أن ينعم بولايته . حتى ترامب الذي قيل عنه الكثير لم نحس بأنه غير شيئا من توجهات السياسة الأمريكية . و حتى بايدن لن يختلف عن سابقيه و عليه أن يتلقى الأوامر من الدولة العميقة و يستمتع بكرسي الرئاسة و يدخل عائلته إلى البيت الأبيض كما فعل ترامب يوم عليكم و يوم علينا . و أتأسف للسيد ترامب الذي عليه أن يخرج عائلته من البيت الأبيض و يتعايش مع الوضع الجديد الدوام لله . و كما جاء في المقال من الصعب على ترامب أن يعود في النتيجة .

  • رضوان
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 15:42

    شخصيا ثقافتي و خبرتي علمتني أن هناك دائما أشخاص خبيثون يخططون لضرب كل ماتقوم به من عمل ايجابي و عن حسن نية. يمكن تسميتهم ب اعداء و هم غالبا حساد موجودين مند القدم. الاعداء نوعان نوع contre يعني غير متفق معك و هدا طبيعي لكن هناك من هم anti …فهم يجتمعون و يتدارسون مواقفك و ويضنون انك اراءك ستقبل و هم سيهزمون و لهدا يشوهون سمعتك و أعمالك و صداقاتك مع الآخرين لكي لا تنجح …اتدكر اللاعب التيمومي مثلا الدي كسر رجله اللاعب المصري عن قصد و هو في عز عطائه و حطم مستقبله و هتفت الجماهير المصرية و لو انه انتصار…لكن في الحقيقة anti jeu…الاعب المصري كان يعرف جيدا مادا يفعل و استعمل الخشونة. لو فعل دالك في الشارع لما قبضت عليه الشرطة و أدخلت السجن…في نضري وكما قالها…الماسونية التي اخد منها الحكم شوهته اعلاميا لتنتصر. انا لا احب سياساته و لا استخدامه للمال لشراء الدمم لكن فضاعة تصرفات الديمقراطيين سلبية …ولا أخلاقية. اتمنى ان يكون هناك نزاهة و عدل و أنصاف من طرف المحكمة العليا و ان يتقبل الأمريكيون قرار المحكمة.

  • شعب الاستثناءات
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 16:12

    عجيب أمرنا، نتتبع أمر الانتخابات في أمريكا ولا نذهب إلى صناديق الاقتراع ببلادنا لنغير واقعنا
    عجيب أمرنا، ننتقد بشدة سياسة حكومتنا المنتخبة ديموقراطيا ولا نتأسى بأمريكا للعمل على معاقبتها ومحاسبتها..
    عجيب أمرنا، ننظر كثيرا ونتكلم كثيرا ولانفعل ولانشتغل إلا قليلا..
    عجيب أمرنا، نرى الجميل والجمال عند الغير ولا نراه فينا ولا عندنا..
    عجيب أمرنا، منا من يفرح لبايدن ومنا من يحزن لفقدان ترامب لكننا لا نعرف كيف نفرح ولا كيف نحزن عندما يتعلق الأمر بتحقيق إنجاز في بلادنا أو فقدان أمر أو شيء جيد..
    عجيب أمرنا نحن المغاربة..ونحن بهذا نشكل الاستثناء دائما ولله الحمد

  • Max
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 16:12

    اسباب انهزام ترامب.

    عنصرية الشرطة ضد السود .
    سياسة ترامب في مجال الصحة خصوصا كورونا.

  • السهيلي
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 16:20

    اه كانو كيقولو لينا راه مبارات نهاية كأس أفريقيا سنة 2004 مع. تونس. راه غادي اتعاود. هههههه
    البقرة ضربت والفحل داه مولاه

  • ترمب وجو وجهان ....
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 16:32

    ترامب….و جو بايدن….وجهان لعملة واحدة….
    يا ما انتظرنا انتخابات أمريكا منذ زمان….و كان حلمنا أن تفرز الأصوات رئيسا جديدا يساعد الفلسطنيين على بناء دولتهم….
    لكن يبدو اننا كنا ننتظر السراب….باعتبار ان كل رئيس جديد ينحاز لإسرائيل وتبقى قضية فلسطين مرمية في مستنقع النسيان….نفس الشيئ بالنسبة لملف الصحراء المغربية……
    تمر السنين …ويظهر رئيس جديد لكن الملف يبقى مراوحا مكانه.
    ختاما ….يجب ان لا ننتظر رؤساء امريكا لحل مشكل القضية الفلسطينية….أوقضية الصحراء المغربية ….الحل بيد المغاربة و الفلسطنيين الأحرار….لذلك قلت في بداية كلامي: ترمب وجو…وجهان لعملة واحدة…وهذا ما ستفنده الايام والسنين المقبلة إن بقي في العمر بقية.

  • عبد الزهاب
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 16:53

    قضية ترامب وبايدن ذكرتني بقضية الوداد والترجي هناك محاميين يبيعون الوهم وبالدليل للعامة .ولكن في الاخير الحقيقة لا يمكن تغييرها

  • خالد BHM
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 19:34

    ليست وسائل الإعلام هي التي تعلن رسميا عن فوز الرئيس بل تعلن فقط عن فوزه المتوقع حسب الإحصائيات التي يتوصلون بها من طرف السلطات المحلية المسئولة عن عد الأصوات. فعندما يكون عدد الأصوات معروف وعدد الأصوات المتبقية الغير المعدودة مصدرها معروف (هل هي من منطقة جمهورية أو ديموقراطية) فيسهل على وسائل الإعلام توقع الفائز في الإنتخابات… إنه مجرد مسألة إحصائيات لا أقل ولا أكثر.

  • الصدمة
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 21:13

    ترامب لم يقدر على الصدمة والان مساعده يعذبوه الوقت اتكيف معها لم يكن له في الحسبان الاقليات والنساء سيصوتون ضده اما المحكمة هدا اجراء عادي لطعن فيه هده امريكا كيف تعاقب من يتعدى حدوده

  • ح س
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 21:43

    سياسة ترام. مع المغرب كانت سياسة وثقة تربطها آلية المتبادلة والتعاون البناء لما فيه صالح البلدين والدليل أن ترام أرسل ابنته ايفكا الى المغرب ضاحية مدينة سيدي قاسم ، العلاقات الأمرييكة المغربية كانت دائما وثيقة سواء كان الحزب الجمهوري أو الحزب هو الفائز في الانتخابات ، بطبيعة الحال ترام يخوض معركة قضائية بينما بيدن يستعد لجمع معاونيه للدخول إلى البيت الابيض .

  • ح س
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 22:08

    المرحلة الأولى من رئاسة ترام تميزت بقوة الرجل على أن يترك بصمته الشخصية كرئيس بينما سن منافسه المتقدم وكذلك نهجه السياسي سيترك لفريقه المجال لاتخاذ القرارات بدله . بطبيعة الحال هذه مجرد خواطر من مواطن عادي وليست استنتاجات بخير في العلوم السياسية .

  • مجلوق فنيويورك
    الثلاثاء 10 نونبر 2020 - 00:45

    ترامب كيسحاب راسو فشي دولة افريقية راه مريكان هدي بايدن فاز ,,,نهار 20 يناير هادي تجي القابلة تلوح ليه شراطو من البيت الابيض .

  • محمد سعيد KSA
    الثلاثاء 10 نونبر 2020 - 10:15

    السلام عليكم

    منذ أن سمعت ترامب يردد مرارا عبارة "الدولة العميقه" احسست بشعور أن هذا سيكون ضده مستقبلا، فالدولة العميقة في أمريكا هو اللوبي اليهودي المتغلغل بعمق في تفاصيل المؤسسات في ذاك البلد ولا يظهر من جبله الجليدي إلا رأسه منظمة (إيباك) التي لا يرشح أي أحد نفسه للرأسه إلا قبل أن يمر على جهاز إيباك الرقابي.

    ترامب أوفى بكل برنامجه الإنتخابي وحققه ولكن جائحة كورونا طمست إنجازه الإقتصادي.

    منذ أن دخل البيت الأبيض واليسار الديمقراطي يتعامل مع ترامب وكأنه ليس برئيس وقد نجح الديمقراطيين في هزيمة ترامب إعلاميا وقد تضامن معهم تويتر لدرجة أن تويتر أزال عبارة رئيس الولايات المتحده حتى قبل أن تصدر المحكمة العليا قرارها في طعن ترامب في النتائج.

    الشيئ الملفت للنظر الاخبار عن بشائر لقاحات كورونا التي تتسارع الآن !! والإستبشار على محيا منظمة الصحة العالمية التي سودت الإعلام العالمي دائما بتوقعاتها.

    السؤال: هل كان الفايروس كوفيد 19 مكيده محسوبة للإطاحة بترامب ؟ مثل أن 11 سبتمبر 2001 كانت ذريعة لغزو العراق وأفغانستان ولم يكتشف العالم الحقيقة إلا بعد سنوات ؟

    في الختام ما حدث هو خديعة كبرى ويتوقع أن تحدث زلزال عنيفا في الداخل الأمريكي قد يؤدي ربما لحرب أهليه.

  • محمد سعيد KSA
    الثلاثاء 10 نونبر 2020 - 12:04

    السلام عليكم

    إلى الزميل صاحب التعليق رقم 40

    ولماذا تنتظر لأحد ليذل (محمد بن سلمان) ماذا فعل لك؟

    وأين الإذلال فها هو محمد بن سلمان ينطلق ببلاده في مجموعة العشرين غير آبه لا بترامب ولا بايدن.

    وأما قولك عن زعماء المسلمين بأنهم وافقوا على المثليه والإجهاظ فيا ليتك تسمي لنا من هم هؤلاء الزعماء.

    الإفتراء والتقول سهل عند بن آدم ولكنه عند الله عظيم.

  • jad
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 13:14

    ما بنية على باطل فهو بآطل رغم كرهنا لترامب إلآ ٱنه لم يهزم بالإنتخابات هزم إعلاميا من طرف الدولة العميقة التي وعد بحلها إذا فاز باآنتخابات

  • لحسن
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 13:18

    لحد الان كل شىء ممكنا ما دام البيت الابيض لم يعترف بالرئيس الجديد بايدن الكلمة الان بيد القضاء الامريكي شوف غير الدول العظمي مثل الصين ورسيا لم تعترف لحد الان بالرئيس الجديد بين قوسين هد سنة 2020 جات فيها كورونا الله استر من حرب عالمية فيها لان امريكا يمكن تكون فيها الحرب الاهلية بسبب نتائج الانتخابات الرئاسية قال الله تعالى وتلك الايام نداولها بين الناس

  • مواطن مغربي ديمقراطي
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 13:36

    كان واضحا وبديهيا أن ترامب سينهزم في الانتخابات الأمريكية، لأنه لم يكن يتصرف كرئيس دولة عظمى لها رصيد تاريخي كبير في الممارسة الديمقراطية، وقد كان مستفزا لملايين الأمريكيين من أصول إفريقية ولاتينية وإسلامية. كما جعل الولايات المتحدة الأمريكية تنسحب من عدة منظمات أممية وأبان عن جهل واستهتار بشيء اسمه كرونا. وساند بدون تحفظ عدة أنظمة استبدادية في العالم. ولم يخف ابتزازه للأنظمة البترولية مقابل حمايتهم المطلقة. وكان كثير التناقض والشذحات على تويتر، ناهيك عن تشجيعه لتسلح المواطنين الأمريكيين وتشجيعه للحركات العنصرية البيضية وللعنف البوليسي أيضا مما جعل المجتمع الأمريكي في غالبيته ينتفض تحت شعار " أنا لا أستطيع التنفس " وهي الحركة التي وجدت صدى عالميا هائلا .. ولعل هذه كانت مؤشرات على تذمر المواطنين الأمريكيين من الخطاب الترامبي المغرور ومن سياساته الداخلية والخارجية، علما بأنه عمد مبكرا إلى تصفية النظام الصحي الذي وضعه أوباما للتغطية الصحية لعشرات ملايين الأمريكيين، وهذا دليل على أن ترامب ليس إلا خادما لطغيان الرأسمالية الأمريكية … ولكل تلك الأسباب كان منتظرا وبكل تأكيد أن يخسر ترامب.

  • عبدالجليل بنعلي
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 13:53

    الرئيس المظلوم المخدوع هو ترامب- قد انقلبت عليه الدولة العميقة و الاعلام و النخب المعولمة المخملية التي تعيش في الابراج العالية على حساب الشعوب – و الرئيس ترامب عملي ابن الشعب و مقاول ناجح خلخل كل المعتقدات و الاوهام التي سار عليها العالم منذ 1945 بحيث فكك تلك المنظومة و اعاد امريكا الى طبيعتها و الى شعبها بالانكباب على مشاكل الداخل من بنيات مترهلة و فقر كما اعاد الجيوش الامريكية من الخارج التي تستنزف هباء مقدرات البلد فقط لحماية الدول الاخرى التي تستفيد على حساب دماء و مالية امريكا- و هو يريد ترك الدول الاخرى الغنية لتساهم في تأمين العالم بدل استغلال امريكا – كما انه لم يشن اية حرب خارجية بل ان جهات دولية هي من حرضته على بعض العمليات كما انه ذهب الى ديكتاتور كوريا الشمالية من اجل السلم بكل تواضع- رغم انه قدم خدمات كبيرة لاسرئيل ضد في العرب لكنه كشف النفاق العربي و النفاق الاوربي و الدولي عن كثير من الامور و المؤسسات الدولية- ترامب امريكي صرف و سوف يصر على اعادة الانتخابات و انه لمن العار ان تقطع قنوات اعلامية مشبوهة كلمة الرئيس مما يدل على المؤامرة

  • ترامب والله ما عندو مرّاݣات هه
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 14:02

    على هذا الحال اصبحت الانتخابات الامركية مثل الانتخابات في الدول العربية و الدول الافريقية الذي استيقذ باكرا و حشد جمعه وكيده ثم اتى صفا و انقلب على سابقه يسبح رئيسا . صافي خْلاَت ترامب يريد الانقلاب على منافسه ممتطيا دبابة المحكمة العليا .

  • MAKE GOLF GREAT AGAIN
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 14:34

    ترامب تلقى نبأ خسارته و هو يلعب الغولف. نظر إلى السماء فوجدها زرقاء صافية من أي لون آخر. تذوق طعم الهواء. لم يجد فيه نسمة اللون الأحمر! نظر إلى مرافقيه و قال فجأة: "لنجعل الغولف عظيما من جديد"! لِنَدَعْ أمريكا تُعالج من جديد"؛ "هِيلِينْ أمريكا أَجِيْنْ"

  • Maroc
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 14:44

    لا أفهم من البعض يحللون على هواهم وكأنهم في مراكز عليا كيف عرفتم أن الإنتخابات الرئاسية نزيهة دعنا نتكلم عن بايدين الرئيس الجديد الذي صرح أن القدس عاصمة إسرائيل و سفارة أمريكا في القدس أمر طبيعي وهل تعلموا أن بايدين كان من أشد المؤيدين لضرب العراق..
    ترامب لن بسلم السلطة يعني 20 يناير2021 يوم تنصيب الرئيس الجديد سيكون بلوكاج وبالتالي الجيش لن يسلم الأسرار والوثائق النووية لرئيس الجديد اظن سيقتلون ترامب بطرق هم يعرفونها..
    السؤال من يحكم أمريكا الجواب من بعض اتباع الغرب الديمقراطية ساضحك عليكم قليلا انتهى

  • Hassan
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 16:11

    ترامب سيعود كرئيس للولايات المتحدة الامريكية، و رغم أن الرأي العام في العالم يرى بايدن منتصرا فيها الا أن الاعلان عن الفوز جاء من لوبيات الاعلام و الدولة العميقة في الولايات المتحدة الامريكية، ترامب عمل الكتير للامريكين و حلب العرب و تفادا الحروب في العالم. رغم خطابه الشاد في بعض الاوقات الا أنه صريح و غير منافق و رئيس يعمل فقط لاجل بلده و لا يهمه الغير.

  • Ryan NY
    الإثنين 9 نونبر 2020 - 23:52

    السلام عليكم ورحمة الله ، انا اعيش في امريكا لما يفوق 25 سنة صراحة انا لست مؤيدا لترامب لكن ما عمله في هاته الاربع سنوات كان مميزا وخصوصا في الداخل لقد ذل ولي العهد السعودي وجلب المال لامريكا والعالم كله يشهد له بذلك زيادة على السودان دولة فقيرة لم يرحمها واخذ منها الملايين من الدولارات لكي يزيلها من اللائحة السوداء، زد على ذلك فترامب رافض فكرة زواج المثليين وفكرة الاجهاض وهذا ما لايفعله الزعماء المسلمون،

  • عبدو
    الثلاثاء 10 نونبر 2020 - 00:26

    سوف يتقهقر ملف الصحراء إلى الوراء بوصول بايدن للحكم هل نسيتم ما فعله أوباما بقضية الصحراء على الأقل ترامب لا يهتم بمشاكل الدول الداخلية خصوصا العرب كل من أراد منهم الحماية فعليه أن يدفع بسخاء لأمريكا. حتى وإن عزفتم نشيد عيد الميلاد لبايدن في مراكش هؤولاء الفتنة تجري في عروقهم

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20 6

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور

صوت وصورة
انهيار منازل في مراكش
الأحد 24 يناير 2021 - 15:32 5

انهيار منازل في مراكش

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 23

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 9

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 11

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 2

محمد رضا وأغنية "سيدي"