هل يُحوّل المغرب أنظاره إلى التنين الصيني؟

هل يُحوّل المغرب أنظاره إلى التنين الصيني؟
السبت 9 يناير 2010 - 11:45

الصين والمغرب: ضرورة تعزيز العلاقات


بعد يومين يحل وزير الخارجية الصيني بالمغرب في إطار زيارة له للمنطقة. وهي مناسبة للتذكير بأن العلاقات الصينية المغربية لا ترقى بعد إلى المستوى المفترض لها بالنظر لمكانة الصين الجديدة في المشهد الدولي وإلى حجم حركة التجارة بين المغرب والصين.


إن الصين تتجه إلى أن تصبح المصدر الأول للمغرب، بالنظر إلى تحول المزيد من الشركات إلى الشراء مباشرة من المزودين الآسيويين بدل الشراء من وسطاء أوربيين. ولو أخذنا بالاعتبار بلد المنشأ بالنسبة لكافة السلع التي نستوردها فليس من المستبعد أن تكون الصين، حاليا، المصدر الأول للمنتجات الواردة للسوق المغربي.


فما أكثر ما نشتريه من أوربا ومن الخليج من السلع المصنعة في الصين. ونسبة كبيرة من منتجات الشركات الأوربية والأميركية المسوقة في المغرب تشحن من الصين و تؤدى لحسابات الشركات في بلدانها الأصلية.


ما الذي يمكن أن نستفيد من الصين؟ و لم يجب أن نعزز تعاوننا معها؟


الإجابة يمكن أن تلخص في المحاور التالية:


تحسين وضع الميزان التجاري مع الصين بالتعرف على السوق الصيني الذي يتحول يوما بعد آخر إلى سوق مستهلك بفضل حجم الفائض المالي الهائل الذي يروج فيه. هناك الكثير مما يمكن تصديره للسوق الصيني إذا حصلنا على تعامل تفضيلي لمنتجاتنا و إذا قمنا بالمجهود الكافي لاستكشاف الفرص المتاحة.


جلب الاستثمارات حيث تمتلك الصين احتياطيا هائلا من العملات الصعبة و ترغب بقوة في الاستثمار بإفريقيا. والمغرب المطل على أوربا يمكن أن يستفيد من تجربة المكسيك التي جلبت الشركات الصينية للتصنيع في أراضيها من أجل سوق الولايات المتحدة الأميركية. الشروط في المغرب مماثلة: تكلفة إنتاج منخفضة في المغرب، و سهولة و سرعة في وصول شحنات السلع إلى سوق الإتحاد الأوربي.


الاستفادة من الخبرات الصينية: مساحة الصين الشاسعة و تنوع عرقياتها و ثقافاتها و مناخها يجعلها بلدا مناسبا للاستفادة من التجارب الإدارية والتدبيرية والاستثمارية. هل تعرف أن الصين تحتوي خمس صحارى مثلا؟ و أنها رائدة في تدبير البنية التحتية في المناطق ذات المناخ الصحراوي؟ نحن في حاجة لأن يتجه المزيد من الطلبة المغاربة إلى الصين، و أن نتوفر على متحدثين أكثر باللغة الصينية من أجل الاستجابة لحاجيات السوق المتزايدة لهذه اللغة. يجب أن نفهم كيف تحولت الصين سريعا من بلد على هامش التجارة الدولية إلى عاصمة لكل أنواع المنتجات. و كيف استفادت من تحرير التجارة بدل أن تخاف منه. و كيف مارست الانفتاح في إطار الضبط.


جلب السياحة: بينما تتاسبق البلدان لاجتذاب السواح الصينيين يضع المغرب أمامهم حاجز التأشيرة. الشروط التعجيزية للحصول على التأشيرة المغربية، الأصعب حتى من تأشيرة الولايات المتحدة تجعل تكلفتها للفرد تصل إلى مبلغ عشرة آلاف درهم تقريبا عند وكالات السياحة مع أسابيع من الانتظار والوثائق التي لا تنتهي. يقال إن هذه السياسة تستهدف حماية السوق المغربي من اجتياح التجار الصينيين. لكنها سياسة يجب أن توازن المصالح بدل أن توصد الباب بالكامل.


دعم الجالية المغربية بالصين: مع تزايد أعداد المغاربة المقيمين بالصين والذي يمارس أغلبهم التجارة أو يمثلون مصالح شركات مغربية، تمس الحاجة إلى خدمات قنصلية في الجنوب الصيني. فالسفارة المغربية بعيدة عن هونغ كونغ مثلا ثلاث ساعات طيران. مما يدعو إلى التوفر على قنصلية في غوانجو للتعامل السريع مع قضايا المقيمين والزوار المغاربة وطالبي التأشيرة الصينيين. والسفارة نفسها في حاجة لتعزيز إمكانياتها وطاقمها من أجل التعامل بكفاءة مع هذا البلد الشاسع، والاستفادة من كل أقاليمه بدل الانحسار الاضطراري في العاصمة بكين.


الفرصة متاحة لتطوير علاقاتنا بالصين التي تتعامل بدون عقد استعلاء أو ماض استعماري ولكن بالندية وعلى قدم المساواة.


فهل يعطي المغرب لهذا الأمر ما يستحقه من عناية و اهتمام؟ أم أن أنظارنا و تركيزنا ستظل دائما مركزة شمالا؟


*مدير شركة داماس المحدودة


شين جين – الصين الشعبية


[email protected]


‫تعليقات الزوار

35
  • citizen
    السبت 9 يناير 2010 - 12:47

    the best we can do, but we have to give much importance to our products

  • benhrizi
    السبت 9 يناير 2010 - 12:11

    l amerique actuellement fonctionne avec l argent chinoix l annee derniere la chine a accorde un credit aux etat unis de 700 miliars de dolars .la chine d ici dix ans dirigera le monde et prendra la place des etats unis qui a commence a s affaiblir. les pays .les futures puissances mondiale dans la prochaine decenie sont la chine l inde le brasil

  • Pure Marocain
    السبت 9 يناير 2010 - 11:59

    ITS GOOD TO HEAR THAT OUR GOUVERNMENT START TO THINK OUTSIDE FROM THE BOX , CHINA ITS THE MOST POWERFUL PLACE IN THE WORLD , WITH MONEY WITH PEOPLE AND ECONOMY…WELL DANE MOROCCO KEEP IT UP.

  • Lui
    السبت 9 يناير 2010 - 12:05

    Bonjour
    Il faut tourner vers la chine…et l’asie en générale;

  • عبد اللطيف
    السبت 9 يناير 2010 - 12:13

    حدار من المنتجات الصينية فهي غير مضمونة السلامة
    كما وقول المثل ؛ عند رخصو تخلي نصو

  • mstafa
    السبت 9 يناير 2010 - 12:15

    we should all know that china is going to be the leader country in the globe in the next coming years..so morocco should make social n economic links to this country.let’s not always be tied to europe or usa.the horizons of our country are found in Asia.

  • SABER
    السبت 9 يناير 2010 - 12:37

    I LOVE YOU AMERICA

  • mourad
    السبت 9 يناير 2010 - 12:39

    je veux vous informer que notre embassade ne veut pas nous ecouter et nous aider, on sait pas pourquoi, nous sommes des etudiant marocains ds la chine, quant on a des probleme, et on essaye de contacter l`embassade toujours il y`a quelqu`un nous informe que le responsable n`est pas la, c`est quoi ca? quant on rencotre telles problemes avec l`embassade on laisse nos autres droits aux les chinoix parce que on a peur de la chine si notre embassade ne nous aide pas

  • عالَم أوابد
    السبت 9 يناير 2010 - 12:19

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    قريبا سيشاهد العالم مخاضا جديدا يبدا بثنائية قطبية يختلف فيها كل طرف عن الاخر .
    اللهم سلط الملاحدة على الكفار واخرج امة نبيك محمد من بين ايديهم سالمة

  • respect des normes et la quali
    السبت 9 يناير 2010 - 12:07

    salam 1le respect des norme ce qui exiges les europiens et les amériquains ,malheureusement les pays de iiers monde s enfiche carément car il veulent le produit le moin chere ,je parle les normes de securité .avec quoi ces produit ont été construit vous savaiez que la chine mets des produit tres dangereux qui augmente la production,et 2 la qualité le client sait c quoi la qualité quand tu achete des souliers chinois a 70drh une semaine tu es oubligé d acheter une autre,pour resumer la seul chose a faire pour protéger la clientéle marocaine il faut que l état controle les produits chinois et metre des normes comme les grandes etat si non le maroc devient une autre poubelle des chinois liquider tout les produit retour du monde et je sais que notre peuple est tres fort du coté qualité

  • عبدالسلام الفحلي
    السبت 9 يناير 2010 - 12:09

    بسم الله يقول المثل المغربي (عند رخصو اتخلي نصو) نعم سلع الصين رخيصة.ولكن فين هيا الجودة؟؟؟العاب الاطفال ما فيها باس .(لعب؟ هرس؟ زاوط؟؟؟؟اما الشوفوات لتسخين الماء والهواء حداري من الموت ؟؟؟نطلب من الله العفاف والكفاف والغنا عن الناس.ومن ناحية اخرى اللهم الصين او الميركان اعداء الله وما فعلوه في فلسطين الحبيبة.نداء للا مة الا سلامية ان يتجنبوا سلع الميركان واليهود والسلام ./.

  • diesel
    السبت 9 يناير 2010 - 12:01

    معك حق فانا اعرف وبحكم عملي مجموعة من الشركات في هذا البلد الاوربي يستوردون بضائع جاهزة ونصف جاهزة من الصين ويضعون عليها ملصقات تشير الى انها صنعت في الاتحاد الاوربي،بعدها يصدرونها الى الدول العربية واولها المغرب.

  • كريم
    السبت 9 يناير 2010 - 12:35

    متفق على العديد من النقط ما عدا نقطة التأشيرات.
    لا يجب فتح الطريق أمام هجرة صينية مكثفة ، فنحن أصلاً بلد مصدر و ليس مستورد لليد العاملة.
    يكفي أن ترى حالة عدة قساريات في البيضاء و هي تعج بالتجار الصينيين اللذين اخذوا أماكن العديد من المغاربة، بينما البطالة مشكل وطني عندنا، لكي تسحب الفكرة المقترحة.
    ثم إن المنتوج السياحي المغربي غير معروف في الصين، و صعب جداً أن ينافس (من ناحية الثمن ) منتوجات بلدان أخرى نظراً للبعد الجغرافي (المغرب من أبعد البلدان في العالم عن الصين).
    لم نتمكن بعد من إغراء السائح الياباني (ذو الدخل الجد المرتفع ، و الأخلاق الرفيعة، و النية السياحية المحضة)، و نريد إغراء المسافر الصيني…

  • غيور عن الوطن
    السبت 9 يناير 2010 - 11:47

    من حق المغرب أن يختار شريك أو حليف أخر،ولما لا الصين فيمكن الإستفادة منها أكثر ما نستفيد من الحليف الأخر إقتصاديا وسياسيا،فعلى الأقل فالصين لن تملي علينا وابلا من الشروط كالتي تمليها علينا حليفتنا التقليدية ولن تتدخل في سياستنا الداخلية والخارجيةولماذا لايأخد المغرب الصين كورقة ضغط على حليفتنالتسريع بتحقيق بعض المكتسبات التي راهناها عليها وطال إنتظارناو كذلك من أجل مصالح المغرب الإستراتجية بذل ماتضغط علينا هيالنحقق لهاطموحتها الإستراتجية في منطقتنا التي أصبحت محط أنظار تحالفات القوى الدولية ،فهذه ربما تكون فرصة سانحة للمغرب ليلوحةبهذه الورقة التي قد تكون رابحة مستقبلا

  • khalladi
    السبت 9 يناير 2010 - 11:49

    تحياتي
    أعتقد أن المغرب سيتجه في المرحلة اللاحقة نحو الصين بقوة، مع احترام التزاماته تجاه شركاء آخرين سابقين…
    من جهة أخرى أود أن أصحح معلومة خاطئة تروج بقوة بين الناس و هي أن المنتوج الصيني ضعيف الجودة، لأن هذا الأخير يتم تصديره نحو دول معينة نظرا لبخس ثمنه و إقبال المستهلك عليه، لذلك لا ينبغي أن ننسى أن الصين تنتج بجودة عالمية لا تضاهى، إذن عندها الغث و السمين، و السوق هو المتحكم…
    في المقابل أريد أن أشيد بملاحظة مهمة و هي أن الصين لا تستغل معاملتها الاقتصادية للتدخل في السياسة الداخلية للدول كما تفعل الولايات المتحدة و الاتحاد الأوروبي، و إن كان تدخلهما أحيانا يكون في صالح فئات اجتماعية معينة…
    أخيرا فالتعامل الاقتصادي مع الصين سيزيد بالاقتصاد المغربي خطوات إلى الأمام… و بالله التوفيق

  • tangerino
    السبت 9 يناير 2010 - 11:55

    ركود فى السلع المغربية بعد الغزو الصيني للسوق المغرب
    غول اقتصادي أخذ يلتهم كافة الأسواق المغربية وبات يهدد الصناعة المحلية بالانهيار التام. فكل شيء ونلاحظ في السنيين الاخيرة وهي قيام العديد من التجار بالسفر الي الصين بهدف شراء السلع الرديئة بأرخص الاسعار لتحقيق ارباح طائلة من ورائها بعد قيامهم باغراق الاسواق المغربية والآن أصبحت شوارع المغرب لاتبيع الا السلع الصينية ما أدى إلى إغلاق بعض الشركات وتشريد العمال اهدا فيه خير لنا ام لهم

  • مهاجر في ارض الله
    السبت 9 يناير 2010 - 11:53

    من هنا اقول حداري ثم حداري من الصينيين.لايعلم ما في قلوبهم الا الله.فهم لايعرفون البلدان الاخرى همهم هو الحصول على المال ولاشيء لو استطاعوا لحكموا العالم….انظروا الى سينغافورة كانت تابعة لماليزيا واكثرية من الماليزيين بعد الاستقلال عن ماليزيا بداوا يخططون فجلبواالكثير من الصينين وسيطروا على جميع المناصب العليا فاصبحت سينغافورة بلد صيني 80% انهم حقودون على المسلمين وكل مسلم في نظرهم ارهابي….حداري ثم حذاري من اكلة الحيوانات القدرة.

  • منير البكوري
    السبت 9 يناير 2010 - 12:55

    لا راي لمن لا قرار له , إن التعامل التجاري و الإقتصادي الذي سيؤدي إلى التحرر من التبعية و التخلص من المساعدات المذلة للغرب لدولتنا الخاضعة: خط احمر يعني تجاوزه لا يفضي إلا للا أمن و عدم الإستقرار و الفوضى و تغير الحال من السيء إلى الأسوء , يد الغرب طويلة و متمكنة من قرارنا السياسي و التعامل مع الصين او غير الصين قد يسمح به و لكن وفق حدود و خطوط حمراء تضمن عدم تحررنا من تبعيتنا للغرب.
    أليس من البديهي تفعيل حركية المغرب العربي ضمان لتقوية اقتصادنا و سداس منطق نحو تحررنا و متنفس للخروج من حدودنا الجغرافية نحو عوالم ليست صعبة للتعامل معها على جميع المستويات كفيلة بإرجاع هويتنا و تقافتنا وحرية قرارنا السياسي و الإقتصادي.
    لكن و إن كان هذا مطلب عريض للشعوب فهو خط أحمر للحكام و الغرب
    نعم للإسثمارات الخارجية التي تستغل الفقر و الحاجة إلى العمل في بلداننا التابعة و التي تشغل الكوادر و اليد العاملة بأقل الأثمان حتى تتمكن من تصنيع منتوجاتها بافل تكلفة, دون ان تتحمل تبعات تلويث البيئة كما هو مقنن في بلدان المستثمرين الأجانب , هذا و لا يمكن للمستهلك المغربي ان ن ينعم باستهلاك تلك المنتوجات المصنعة في بلاده لضعف طافته الشرائية و هزالة عملته المالية.
    هدا هو الخط الأحمر للتعامل مع الصين و غير الصين في مجال الإقتصاد, قلة قليلة تستفيد و أكثرية كثيرة تكابد الأمرين

  • omar
    السبت 9 يناير 2010 - 12:03

    بصراحة التوجه نحو الصين قرار صائب وأتوجه إلى جلالة الملك إلى تعزيز حضور المغرب في الدول الإسكندنافية(النرويج ، فنلندا ، السويد) راه أعداء الوحدة الترابية دايرين غزاوة تما وشوهو صورة المغرب (وسفراء ديالنا هناعاطينها غير لطاصة و القرطاصة) أتمنى بزيارة ملكية عاجلة إلى هذه البلدان المعروفة بلوبياتها على مستوى الإتحاد الأروبي وكذا الأمم المتحدة

  • أبوظبي
    السبت 9 يناير 2010 - 11:57

    هل يعرف القائمون على شؤون المغرب فك معادلة الوحدة الوطنية والإقتصاد الصيني وتداعياته على الإقتصاد الأوروبي ؟؟
    وهل تكون اليد المغربية هده المرة ممدودة لصينين مهددين بدالك الإقتصاد الأسباني ؟؟
    وماهي الفوائد فتح المجال لصينيين للإستثمار بدون ضرائب في الجنوب المغربي على الإقتصاد الوطني وتحريره ؟
    وهل الصينيون يشتغلون في التجارة فقط أم في البناء والتشييد ؟
    وهل يمكن فتح المجال للتصنيع البضائع الصينية في المغرب بدل إستيرادها ؟
    ولمل لا يبرم المغرب إتفاق تاريخي مع رجال الأعمال الصينيين لجعل الجنوب المغربي أرضية للتصنيع والتصدير نحو أوروبا ؟

  • مغربي
    السبت 9 يناير 2010 - 12:31

    انت لاتعرف الصينيين جيدين ربما تمر بشهر العسل في هدا البلد وتقدم النصائح للاخرين ان لكيدهم عضيم انا من سجنت هناك ستة اشهر وتهت فيها اكثر من سنه
    بلد الاجرام والتدليس والفقر في غياهيبها الشاسعه اما اكوانزو وشنهاي وشنزن وايو ومدن على راس الاصابع ماهي الى مصائد لامثالكتى اسم شركتك هده ماهي الى مصيده للاحتيال شركه بدون اوراق قانونيه
    نعرف هدا مكتب وخاتم واوراق وا هانت بشركه عالميه في الصين
    اجمالي المصاريف لايتعدى خمست الاف درهم مع كاتبتين صينيتين لا يتعدى اجرهم خمست مائت درهم للواحده اتقي ربك
    وكفانا من السخانات القاتله

  • مو مو السوسي
    السبت 9 يناير 2010 - 12:51

    ان معركة المغرب مع الصين ليست حالياعلى ارض المغرب ولكن في خارج المغرب اي اوروبا وامريكا والشرق الاوسط. حيت السلع الصينية تنافس المغربية معثمدة على اساليب غير مشروعة كاغراق الاسواق والبيع بالخسارة لان المغاربة لايمكن لهم مسايرة الشينوة وخفض قيمة العملة والاجور الحقيرة لعمالهم. يضاف الى دلك تقليد السلع المغربية كادوات الكهرباء والشربيل ولطاجين الىخ…اما في الداخل فلم يبقى يشتري سلعهم الا المغفلون والسفهاء فقط. ان على المسؤلين المغاربة ان يناقشوا مع الوزير الضيف مالتزم به الصينيون للمغربة في حكومة سي ادريس جطو من انهم سيفتحون تحقيقا موضوعي ومحايد عن الجهات التي تقلد السلع المغربية وتقضي على ارزاق عمالنا وصناعنا وفرص الشغل للمعطلين بجميع انواعهم . اما في الاستثمار الخارجي فحدث ولا حرج كلما نوى مستثمر القدوم الى المغرب اغروه وحولوه الى الصين.ورغم كل دلك فمرحبا باي استثمار يفيد البلدين ولايظر البيئة.

  • مواطن
    السبت 9 يناير 2010 - 12:41

    Celui qui croit que faire des affaires avec la chine serait avantageux pour le Maroc ne connait certainemet comment fonctionnent les chinoix. J’ai travaillé 6 ans avec eux au Canada, et je peux dire donc que je connait certains aspects de leur mentalité.
    Contrairement a ce qui a été dit dans l’article, les chinoix ont un enorme complexe de superiorité envers tout le monde, ne partagent quasiment jamais leur savoir, et quoique ça peut parraitre exagéré, ils sont pour la plus part capable de lincher quiconque qui n’est pas chinois.
    Pour ne pas etre long, prenant cet exemple: beaucoup de pays en Afrique se rendent compte maintenant que faire des projets avec la chine ne leur permet aucun accé au transfert de technologie.
    En résumé, faire des affaires avec la Chine est une aventure aux conséquences pas toujours clairs.
    Wa Salam

  • محمد الفاسي
    السبت 9 يناير 2010 - 12:43

    العيب اخواني أخواتي في تجارنا الذين يجلبون السلع الرخيصة ذات الجودة الرديئة, لتكبير هامش الربح
    فسخانات الماء التي قتلت الكثير من المواطنينين سببها هم المسؤولون المغاربةالذين سمحو لها بالدخول أصلا.
    العيب فينا ليس في الصينيين

  • moroccan in canada
    السبت 9 يناير 2010 - 12:33

    iv been i us then canada for almost 13 years iv worek with and for many races but the worst “bosses”i had is the chinese they think money and they live a “sh*ty” life they treat the immigrants like a slaves so selfich so so bad thinkers they cheat in many ways they don’t like to pay taxes and they like free work and things so i beg the stupid moroccan gouvernment to think twice before they get screwed again and our families.moroccan till death

  • mohamed dee dakhla
    السبت 9 يناير 2010 - 12:53

    en peut dire que le maroc est une paradis sur en peut gerer que deja chez est en ouvrir les port aux expert md’origine marcaine pour traval dans leur s’il ya manque en peut cherche des expert etrangers por profit de leur experience dans notre pays il ya tous hamdoulilah un peurt de gestion est clair et investir les dirhams qui deja chez les e responsable marocaine pour depasser le defit de la grise allah ihfd sa majeste mohamed vi allah ihdr salama

  • Antar
    السبت 9 يناير 2010 - 12:49

    Salam Alikom,
    mes chers freres marocains, je suis algerien et je pense que ca serait vraiment une tres bonne idee de changer de repere et de Qibla politique et economique vers le geant chinois tout comme l’Algerie le fait actuellement avec ca je suis sure que les relations entre l’algerie et le maroc vont beaucoup s’ameliorer puisque on aura un seul ‘Maitre’ a defaut d’etre des etats independants ca serait la meilleure chose dans l’avenir proche.et en esperant Kick out la France du maghreb etd e leur main mise sur nos richesses.

  • marocain du loin
    السبت 9 يناير 2010 - 12:45

    Tout le monde bouge et essaye de se developper pour aquerir sa part d´amilioration et prospérité sociale et economique. Voila la chine et les pays asiatique vont le bon example mais les arabes prefere l´hibernation pour toujours on disait qu´ils vivent ds un autre planete que tout ca ne leur concernent pas,situation prevu au depart car le citoyen arabe a accepte et vote pour vivre tous en fermant sa bouche sans combattre pour son droit et d´autre part ces dirigeant ayant le pouvoir sont pareceux(bien dit Mafidihoumchi), vieux et voleurs.

  • الياس
    السبت 9 يناير 2010 - 12:17

    اولا نرحب بمعالي وزير خارجية دولة الصين العضيمة التي تربطها علاقات متينة مع المملكة المغربية الشريفة في جميع الميادين وفي طل المجالات .وبدون شك ستكون مناسبة للجنة الملكية المكلفة بموضوع الجهوية الموسعة للقاء مع الوفد المرافق لمعالي وزير الخاريجية الصيني نظرا لتجربة هده الدولة العملاقة في مجال منح الحكم الداتي القومي لاكثر من 155 منطقة وهي تجربة رائدة وناجحة

  • bahija
    السبت 9 يناير 2010 - 12:29

    i really like it when some people try to shed lights on this issue ‘China’
    Iam a students in china Jilin province Changchun. i always ask this question; why Morocco is still sleeping, why till now there is no good relationship with China. some people think that it’s better to be away in order to protect Moroccans products. But is that a good reason to prevent Morocco from not getting a friend of tomorrow’s hero. All the great countries are now building a good relation with china because they know wht is china is coming up to. Morocco should send more students, because in the future we will need more people to speak chinese. and that’s for sure is gonna help Morocco get better and better.
    bahija
    China,Changchun

  • kaoutar
    السبت 9 يناير 2010 - 12:23

    I am also one of the Moroccan students who live in china for the moment.Me and my other four friends came to china a year ago,we were working as English teachers.Actually it was a very beneficial experience,there is quite a lot to learn from Chinese and their tricks.Thanks God we are so lucky because we got a scholarship from the Chinese government and now we are studying Chinese language as a major.I agree with my mate Mourad we lack some help from the embassy and i hope that this latter turns some attention to us and serve our needs.I definitely encourage our country to deal more with China since it’s coming to the top and it will be a leading power of the world.

  • nawerasse
    السبت 9 يناير 2010 - 12:25

    attention il faut remarquer que les chinois produisent des bonnes choses,moins chere mais la qualité depend du finance ou a la personne qui
    finance la production,en autre expression un propreitaire d un grand capital (marocain ou pas) paie les chinois pour creer une nouvelle marque ou la meme marque avec une qualté basse relatif au capital et alors le prix de ce produit sera quandmeme moins chere est compatible avec le pouvoir d’achat d’un pays prenant le Maroc comme exemple

  • rachid ch-
    السبت 9 يناير 2010 - 12:27

    قال تعالى: “يأيها الذين أمنوا لا تتخذوا اليهود و النصارى أولياء”
    لنكن متيقنين بأنه لا الصين و لا أمريكا و لا غيرهما يضمن للمغرب مصلحته لأنهم يعتبروننا مجرد أداة للاستهلاك لا أقل ولا أكثر, فعندما يزداد مولود عندهم يقولون “c’est un bras de plus”أم عندم يزداد مولود عندنا فيقولون c’est un bouche de plus . فعلى الحكومة المغربية ألا تلهث وراء الأقوياء في عالم المال و الأعمال كالذي يرى السراب يحسبه ماء، بل ان تقوم بتقوية جبهتها الداخلية وتحارب الأمية و البطالة و الفساد…. من خلال سن سياسات واضحة المعالم ومشاريع ينخرط فيها الجميع كل حسب امكاناته و قدراته

  • زائر مجهول
    السبت 9 يناير 2010 - 12:21

    Salam
    Je partage pas le même opinion avec la personne qui propose le changement de repère vers le dragon chinois, personnellement maintenir des relation avec des pays tel que Turquie et Iran et d’autre comme Malaisie et Indonésie doit être notre vision stratégique, car a mon avis le changement d’allégeance vers uns autre monstre va que reproduire le passé.
    Notre défit c’est pour le moment c’est d’être indépendant politiquement .

  • kouch
    السبت 9 يناير 2010 - 11:51

    الساام عليلكم
    الصين وصلت لانها تؤمن بانه لا سبيل الى دلك غير تشجييع كل من هو قادر على الانتاج,هنا في هدا البلد الحبيب الدولة تصفد كل من هو قادر على الابداع,prenons comme exemples les marayeurs du maroc qui sont en greve a cause du découragement de l etat,une dicision qui vien de sortir qui empeche un marayeur de vendre son poisson a l usine,n importe quoi,

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20 6

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور

صوت وصورة
انهيار منازل في مراكش
الأحد 24 يناير 2021 - 15:32 6

انهيار منازل في مراكش

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 23

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 9

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 11

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 2

محمد رضا وأغنية "سيدي"