همسات معطل في آذان المتنورين من أعضاء حزب العدالة والتنمية

همسات معطل في آذان  المتنورين من أعضاء حزب العدالة والتنمية
الأحد 22 شتنبر 2013 - 14:27

تعرف الدولة المغربية في الآونة الأخيرة مجموعة من التجاذبات سواء فيما يتعلق بالسجال السياسي والاقتصادي والاجتماعي ، وما أفرزه هذا النقاش من قلاقل للمستضعفين من هذا الوطن ، لا يسعنا كأطر عليا موقعة على محضر 20 يوليوز إلا أن ندلي ببعض الملاحظات للسيد رئيس الحكومة ولحزب العدالة والتنمية في هذا الإطار .

يعتبر الشباب في الهرم السكاني لجميع بلدان العالم العمود الفقري والركيزة الأساسية لنمو وتطور وبناء هذه الأوطان ، وبالرجوع إلى كلمة “شباب” لا شك أنها تشكل أهم مرحلة عمرية في حياة الفرد والجماعة ، وباستقراء نصوص الشريعة الإسلامية بشقيها القرآني والسني ، نجد أن الشباب شكل رافعة قوية للإسلام خلال البدايات الأولى للدعوة بل ولنزول الوحي على سيد الخلق صلوت الله عليه وسلم ، وبقراءة متأنية لوضعية الشباب في فجر الإسلام نجد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد اعتنى بهذه الفئة من الصحابة رضوان الله عليهم بل وقام بتربيتهم أحسن تربية ، حتى قاموا بعده عليه الصلاة والسلام بتبليغ الرسالة ونصح الأمة .

وبالرجوع إلى الشباب في عالم اليوم نلاحظ أن هناك تباين وتفاوت بين طموح الشباب وبين الحياة الواقعية المعاشة خصوصا إذا تعلق الأمر بشباب الدولة النامية .

ولعل قراءة واقع الشباب في العالم العربي والإسلامي قبل وبعد الثورات العربية ، توضح بجلاء وجود شباب في هذه الأوطان عانى ويعاني الويلات رغم المحاولات ذات الطبيعة الترقيعية والإلهائية لهذه الفئة العريضة من السكان ، إلا أن دوام الحال من المحال فيما يخص التعامل مع هذه الفئة .

وباعتبار الإصلاحات التي عرفها ويعرفها المغرب منذ الثورات العربية بله وقبل هذه الثورات تصب كلها في اتجاه النهوض بأوضاع المواطنين عموما والشباب خصوصا ، وذلك بوضع خطط استراتيجية للنهوض بالشباب كفئة مهمة في الهرم السكاني للدولة .

وفي المغرب لا يمكن الحديث عن فئة الشباب دون الحديث عن فئة المعطلين كمكون أساسي للشباب المغربي ، ولا يمكن الحديث عن المعطلين في المغرب دون الحديث عن قضية “محضر 20 يوليوز” .

إن السياق العام الذي أفرز محضر 20 يوليوز “كتعاقد” بين المملكة المغربية في شخص مؤسسات الدولة كطرف وبين أبناء هذا الوطن أعطى الثقة والأمل في كون ما باشره أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس من إصلاحات شخصية وجريئة إصلاحات جذرية وتهم النهوض بأوضاع المواطنين المغلوبين على أمرهم .

وفي خضم تداعيات الثورات العربية فطنت الحكومة المغربية في شخص الوزير الأول آنذاك الأستاذ عباس الفاسي بمحاولة نزع فتيل القنبلة الموقوتة ” البطالة” التي تتهدد استقرار وأمن المجتمع المغربي ، وهذا ما توج باصدار مرسوم وزاري برئاسة أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، ونظرا لكون المرسوم كان مضمونه فتح آمال وآفاق للانخراط في معترك بناء هذا الوطن الغالي والعزيز على كل واحد منا كان لزاما على حكومة الأستاذ عباس الفاسي الانخراط في توظيف الدفعة الأولى من الأطر العليا المشمولة بالمرسوم الاستثنائي .

ودائما وفي استمرارية زمن المتغيرات السياسية في المشهد السياسي المغربي جاء خطاب 9 مارس التاريخي الذي ثار الملك شخصيا من خلال إعطاء توجيهاته السامية بمراجعة الدستور 2011 . وهذا ما تأتى فعلا وما صاحبه من انتخابات تشريعية سابقة لآوىنها انسجاما مع قناعات ومنطق الديمقراطية كما هو متعارف عليها عالميا .

وكان لهذه المتغيرات السياسية والمفاجئة وقع كبير على نفوسنا كمواطنين وكشباب يريد أن يرفع رأسه في كنف وطنه كما رفع أجدادنا أعلام النصر على المستعمر وكما رفع آباؤنا العلم الوطني عاليا في سماء الصحراء المغربية منتصف السبعينيات . وإيمانا منا كأطر عليا حاملة لهموم هذا الوطن بالمصلحة العليا للبلد انتظرنا حتى تم إعادة كتابة دستور جديد قيل عنه أرقى الدساتير العالمية ، كما استبشرنا خيرا من خلال انتخابات تشريعية قيل عنها نزيهة وشفافة ، كما تشوقنا لمعرفة ما ستحمله لنا الأيام من آمال معلقة على حزب حصد حصة الأسد من أصوات الكتلة الناخبة .

لكن ، وللهول ، والصدمة ، كان انتظارنا مخطئا وآمالنا خيبت، وتمنينا لو أن التاريخ مر بسرعة البرق ولم يقف عند حدود هذه اللحظة التاريخية- والتي لا شك أنها ستكون فصلا من فصول قصصنا البئيسة لأطفالنا الصغار بل ولأحفادنا – ،ومازاد من هولنا وصدمتنا في السياسة وفي كل ماله علاقة بالآمل للعيش في هذا الوطن هو أن يأتي التنصل تحت- يافطة محاربة الفساد ومساواة المواطنين- من أشخاص جعلوا من الإسلام عنوانا لمرجعيتهم ، وباستقرائنا لتاريخ المعاملات في الإسلام سواء في إطار العلاقة مع المسلمين أو مع غير المسلمين مثلا ، مع المجوس ومع عباد الأوثان والشجر والحجر نجد أن الرسول صلى الله عليه وسلم ما كان يوما فظا غليظ القلب على أحد بل كان يحث عليه الصلاة والسلام بالمعاملة الحسنة مع الغير لكن وللأسف الشديد تمنينا لو أن حزب العدالة والتنمية كانت مرجعيته وثنية ولم تكون إسلامية .

وتجاوزا للصدمة والنكسة النفسية التي أوصلنا إليها نحن أطر محضر 20 يوليوز بسبب تعنت السيد رئيس الحكومة بله جل أعضاء حزب العدالة والتنمية في تعاملهم مع محضر 20 يوليوز ، قمنا بالاتجاه إلى القضاء من أجل الحسم والفصل في هذه النازلة ( محضر 20 يوليوز) وكما هو معلوم أن القضاء الإداري بالمحكمة الإدارية بالرباط حكم ابتدائيا لفائدة قانونية محضر 20 يوليوز .

لكن الصدمات، والنكسات تتهاوى على الأطر المعطلة ومصدرها دائما المرجعية الإسلامية ، تحت مسميات الإصلاح ومحاربة الفساد ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كأن التعاقد والعقود بصفة عامة والتي خصص لها الله عز وجل العديد من النصوص والآيات القرآنية إما آمرا أو ناهيا من التلاعب بالعقود أو الأمر بعقدها كدليل وجود مصالح ومنافع بين بني آدم ، أصبحت (أي العقود) في عهد السيد عبدالإله بنكيران تعكس عكس ما أراده المنطق الرباني في التنصيص على العقد كضمانة لوجود حق غير قابل للتجاوز، بل أن الرسول عليه الصلاة والسلام جعل من علامات المنافق خيانة العهد ولا نريد بل لا نقبل كأطر عليا وكشباب مغربي أن نجد حزب العدالة والتنمية يتصف بصفة من قال فيهم رسول الله عليه السلام من علامات المنافق .

ومن أجل المساهمة في النهي عن المنكر والأمر بالمعروف ابراء للذمة أمام الله عز وجل لا يسعنا ونحن المظلومين من بطش السيد رئيس الحكومة وبعض أعضاء حزب العدالة والتنمية إلا أن نوجه بعض الملاحظات سعيا منا إلى توضيح بعض الغموض وإزالة اللبس ، والذي ربما شكل المنطلق الوحيد الذي انطلق منه أعضاء حزب العدالة والتنمية في معركتهم ضد أبناء الفقراء وأبناء الكتلة الناخبة التي بفضل أصواتها تمكن السيد عبد الإله بنكيران من معرفة كيفية وضع رابطة العنق .
المحاور الآتية :

1- نظرة الأطر العليا ودويهم إلى حزب العدالة والتنمية .

2- وضع تصور لمحضر 20 يوليوز كتعاقد بين (الأطر والدولة)

3- احترام الممارسة الساسية النبيلة من خلال ضبط خرجات وزراء ونواب العدالة والتنمية فيما يخص الأطر العليا .

أولا : نظرة الأطر العليا ودويهم إلى حزب العدالة والتنمية .

لقد كان حزب العدالة والتنمية حزبا سياسيا –شعبيا- أو بالأحرى لسان المظلومين من الشعب المغربي ، وكانت ثقة المواطن الغيور على وطنه يتمنى يوما ما وصول حزب العدالة والتنمية إلى سدة الحكم .

وبالرجوع إلى خطاب 9 مارس والذي شكل ثورة حقيقية تزعمها أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، لقطع الطريق على كل مشوش وكل هماز مشاء بنميم الثورة والإصلاح المبني على الكلام والثرثرة . نجد أن أعضاء حزب العدالة والتنمية تنفسوا الصعداء لكون النقط الواردة في الخطاب الملكي التاريخي تتقاطع مع بعض مطامح العدالة والتنمية .

لكن بعد هدوء العاصفة السياسية التي هبت على المغرب والتي أوصلت حزب العدالة والتنمية إلى دواليب الحكم تلكأ وأدار ظهره للمظلومين من الشعب والذين وضعوا أصواتهم في صنادق الاقتراع ضنا منهم أنهم أحسنوا صنعا بل كنا نتمنى كشباب أودع صوته لأول مرة في صناديق الاقتراع لصالح حزب ذي مرجعية اسلامية أن نكون قد وضعنا يدنا في يد حزب يرجى فيه خير لا مثيل له بل كنا مشتاقين إلى تعيين حكومة برئاسة العدالة والتنمية .

لكن بمجرد ما أن اختلط منهج البرتكول بنهج الدروشة واشتد وهج الانتقام للسنوات العجاف السياسية ، واستأسد السيد الرئيس المنتظر بعد الدستور الجديد ، أول ما فكر فيه الرئيس المحترم بل حزب العدالة والتنمية كله تغيير اللغة وتغيير ملامح وتقاسيم الوجوه كمدخل لفرد هيبة الدولة وقطع الطريق على أبناء الشعب المظلومين بل والابداع في أساليب الإجهاز على مكاسب هذا الشعب الفقير والمغلوب على أمره.

معشر إخوان وأخوات حزب العدالة والتنمية،

إن وصول حزب العدالة والتنمية غير كثيرا من المشهد السياسي المغربي، بل وأزال شيئا ما لثام الأمية السياسية عن عقول عجائز الدواوير والمداشير ، بل وحتى المسنين الذين يمتهنون لعبة “الضاما” على قارعة الطريق الذين أقحموا في متابعة ما يجري في المشهد السياسي المغربي، وهذا الفضل يرجع إلى أعضاء حزب العدالة والتنمية والثقة المفرطة في ذواتهم بل والوعود المعسولة المقدمة للناخبين ولو أن نفس المنهج والسلوك تنتهجه باقي الأحزاب الساسية بالمغرب إلا أن ما يحسب للعدالة والتنمية من خلال حمالتهم الانتخابية هو كونهم وظفوا كلام “التقية” والحلف باليمين والدين عموما في الحملات الانتخابية ، ومعلوم أن الشعب المغربي لا يمكن أن يثق في الوعود لكن يثق فيمن يحلف ويقسم بأغلظ الأيمان .

معشر إخوان وأخوات العدالة والتنمية،

إنني مسرور بكون أجدادنا يتسمرون أمام التلفاز خلال بث جلسات البرلمان المغربي أو التي يكون فيها رئيس الحكومة حاضرا للجواب على أسئلة النواب ، إلا أنني متأسف وآسف لكون آمال أجدادي ذهبت أدراج الرياح لما علموا أن أعضاء حزب العدالة والتنمية لم يكونوا يوما ما يقصدون الصدق والجدية في خطاباتهم أيام الحملة الانتخابية بقدر ما كانوا مازحين للمقهورين والضعفاء .

إن تسمر أهل الدواوير والمداشير أمام جهاز التلفاز لتتبع جلسات البرلمان وخطابات السيد رئيس الحكومة ليس من باب الاهتمام بالسياسة لكن ، لرفع أكف الضراعة والدعاء على أن يجمد الدم وأن يلعن من وعد فأخلف باسم الدين .

ذلك أن أجدادنا ، ضحوا من أجل هذا الوطن بالغالي والنفيس حتى استرجعوه من براثين الاستعمار ، وواصل آبنائهم (آبائنا) مسار الكفاح باسترجاع الأراضي الصحراوية رافعين أعلام المغرب ، والمصاحف القرآنية ، وفي الأخير يأتي من كان في عالم الغيب والعدم آنذاك ويقوم باضطهادهم واضطهاد حقوق أبنائهم تحت مسميات محاربة الفساد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

معشر إخوان وأخوات العدالة والتنمية،

إن نظرة آبائنا وأجدادنا وذوينا إلى حزب العدالة والتنمية ، كمن ينظر إلى شخص وهو يصارع الغرق والأمواج، وقد كان يموه الناس بل يدعي علم السباحة وعلم البحار، وبالنظر لجهل هؤلاء الناس بالسباحة تركوا السباح يغرق في أعينهم وهم يظنون أنه يسبح ، وهذا هو تلخيص نظرة أطر عليا وذويهم قال عنهم أعضاء حزب العدالة والتنمية ما لم يقله أبو نواس في الخمر .

السؤال الذي يطرحه كل معطل ( خصوصا الموقعة معهم الدولة محضر 20 يوليوز) لماذا أعضاء الحزب ذو المرجعية الإسلامية يكنون أشد العداء لفلذات أكباد المستضعفين من الشعب . ولماذا أصبح مطلب الوفاء بالتزامات الدولة في نظر حزب العدالة والتنمية من السبع الموبقات . هل حزب العدالة والتنمية كان الهدف من إنشائه أيام المجاهد الكبير الأستاذ والفقيه عبد الكريم الخطيب رحمه الله هو الوصول إلى الحكم والانتقام من الشعب المغربي لسداجته أو أن السيد عبدالإله بنكيران كان هدفه الأسمى هو رضا ونيل عطف سيده ، ذلك أن جل خطاباته وكلامه لا ينفصل عن كلمات من قبيل : ” قالت لي أمي هل اتصلت بسيدنا..” “قلت لأمي اتصل بي سيدنا” قلت لسيدنا كنعرف نعاود نكاث”…

هل تحقق هدف العدالة والتنمية من خلال الإجهاز على مكتسبات الأطر العليا من خلال رفض تنفيذ محضر 20 يوليوز كالتزام دولة ، هل بنكيران يراهن في سنه هذا أن يكون تلك القنطرة التي يعبر عليها الناس إلى الجنة ويرمى بها في جهنم .

هل عناد رئيس الحزب ورئيس الحكومة ضد أبناء الشعب المغربي سيقربه أكثر من سيده ، وهل تعنث أعضاء حزب العدالة والتنمية في مواجهة الشعب المغربي كفيل بتحقيق واشباع رغباتهم ونزواتهم التي كانوا محرومون منها قبل خطاب 9 مارس 2011 .
ثانيا : وضع تصور لمحضر 20 يوليوز كتعاقد والتزام بين (الأطر العليا المعطلة والدولة)

معشر إخوان وأخوات العدالة والتنمية،

إن ما يلزمكم كأعضاء حزب سياسي ، نهج سياسة الاصغاء والانصات لهموم الشعب المغربي ، ونحن كشباب مغربي وكمعطلين وكضحايا محضر 20 يوليوز .نسأل الواحد القهار، الذي لا ولن يقهره السيد بنكيران ولا أعضاء حزب العدالة والتنمية أجمعين الذين قهروا أطر محضر 20 يوليوز أن يلهم حزب العالة والتنمية إلى رشدهم ويهديهم سبيل الرشاد والصواب.

إن ما لم يعلمه أعضاء حزب المصباح هو كون الدولة المغربية ممتدة في الزمان والمكان ، وأن تعامل المملكة المغربية في إطار تدبير الشأن العام مستمر كذلك كيفما كان لون الحزب الحاكم وربما هذا ما لم نلمسه كأطر عليا في منهجية عمل السيد رئيس الحكومة من خلال وضع خط أحمر بين السنوات إذ وضع خطا أحمر بين سنة 2011 و 2012 مما جعل عجلة زمن المملكة المغربية تتوقف خلال سنة 2012 كأن الشعب المغربي خارج الزمن ، وذلك كما يعلم الجميع حنكة وتبصر السيد عبدالاله بنكيران وريث عبد الله ابن المقفع في المجال السياسي ، إذ اعتبر حزب العدالة والتنمية أن كل ما تم تحقيقه وكل ما تم انجازه من إصلاحات وأوراش كبرى مبنية على باطل ومحرمة شرعا الاستمرار في اكمالها مما يندر بتحويل المملكة المغربية إلى آثرمن المآثر التاريخية كشاهدة على تاريخ النكوص السياسي باسم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وبقيادة حزب ذو مرجعية اسلامية .

معشر إخوان وأخوات العدالة والتنمية،

سؤال روادنا كأطر عليا معطلة لماذا كشر أعضاء حزب المصباح عن أنايبهم تجاه الأطر العليا المعطلة والموقعة على محضر 20 يوليوز ؟ لماذا ينتهج حكماء حزب المصباح سياسة الآذان الصماء وأسلوب العناد ليس إلا لكون القضية تهم فئة مستضعفة من أبناء من منحوا ثقتهم لهؤلاء الأشخاص.

هل أعضاء حزب العدالة والتنمية ، والشبيبة الحزبية ، والدرع الدعوي للحزب “حركة التوحيد والإصلاح” راضون ومزكون لسياسة انتقام الحزب من أبناء جلدته .

إن تحليل ممارسة حزب العدالة والتنمية برئاسة السيد رئيس الحكومة تجاه الأطر العليا المعطلة خصوصا من وقت الدولة معهم على محضر 20 يوليوز، يستشف أن أمد حياة الحزب على وشك النهاية لكن نهاية لمن خانوا العهد والأمانة ، وعلى رأسهم حكماء الحزب وكل من يقطر قلبه حسدا وبغضا للأطر العليا .

معشر إخوان وأخوات العدالة والتنمية،

لاشك أن حزب العدالة والتنمية يتقاسمه صنفين وفئتين فئة الحكماء (المنتقمين) باسم الدين من الشعب المغربي وهي تنتقم للزمن الذي حرمها من نشوة الامتياز والحضوة أيام الزمن الغابر، وها هي تقلدت دواليب الحكم متنكرة لوعودها بل ومتنكرة حتى لوعود مرافق الدولة في ظل الحكومات السابقة كأن الحكومات المغربيات منذ حكومة عبد الله ابراهيم كانت مفسدة ومجرمة بل وكافرة وكل منجزاتها تضرب في حصيلة صفرية ، حسب منظور حكماء العدالة والتنمية .
وفي المقابل هناك فئة المريدين (الشبيبة الحزبية) و مريدي (حركة التوحيد والإصلاح) هذه الفئة مازالت في طور النمو والتشكل لكي تتسلم المشعل من الحكماء لكن ما يجب التنبيه اليه هو أن تسليم المشعل بن يكون مفروضا بالورود كما أن الخطاب الديني الانتهازي والابتزازي الذي وظفه حكماء العدالة والتنمية لا يمكن أن يقبل به جيل الشباب المغربي الحالي والذي ذاق ويلات وصول حزب العدالة والتنمية إلى تدبير الشأن العام بالمملكة المغربي .

إن مختلف اللقاءات والتصريحات حول محضر 20 يوليوز من طرف أعضاء العدالة والتنمية كانت تصب كلها في تأكيد المركزية الفكرية المتحجرة للحزب والتي منبعها المريد والحكيم ” عبد الله بها” الوزير المخالف للدستور الجديد والمتسلم للحقيبة بلا محتوى ( صاحب أزمة الجنس الناعم والتي كادت تعصف بالفكر المركزي رأسا على عقب) .

وربما تعنت السيد بها جاء من باب إثبات الذات نظرا لعجزه عن اثباتها بالعمل والتضحية من أجل الوطن فإذا به يضحي بمصير أبناء هذا الوطن من أجل حقيبته الفارغة .

لقد يخطي الإنسان عموما تجاه غيره ويخطئ أحيانا ضد نفسه، لكن ليس ذلك بمنزلة العيب والزلة لكن العيب والزلة هو العمل بمنطق التجاهل والتمادي في الغلط ، وهذا ما نلمسه في سلوك أعضاء حزب ذي مرجعية اسلامية ، إذ نرى كل يوم أن حزب العدالة والتنمية يجمع بين ثنايه مجموعة من الأعضاء همهم الوحيد هو مزاولة حرفة السياسة عن طريق المزاد العلني السياسي ( المزايدة السياسية) وهذا ما يبرر من خلال كون كل وزير أطلق حوارا وطنيا أو برنامجا أو مسلسلا لكن ذلك على فقط على القنوات العمومية وليس على أرض الواقع .

وفي إطار الحديث عن التصور المنشود وضعه من أجل ايجاد حل لملف ما باث يعرف محضر 20 يوليوز كتعاقد بين المملكة المغربية وبين رعايا أمير المؤمنين في شخص ممثل مؤسسات الدولة ( وزارة الداخلية- وزارة تحديث القطاعات العمويمة- الوزارة الأولى) نود أن يتفهم أعضاء حزب العدالة والتنمية أن توجيه مدافعهم وبنادقهم صوب مصالح الأطر العليا لا يمكن أن يؤتي أكله ذلك أن للمغرب ملكا يتدخل في توجيه الأمور الى نصابها بعدما يختل ميزان مصالح رعايه، لذلك فالسيد ابن كيران رئيس الحكومة وزمرة حكماء حزبه لن ينالوا من عزيمة أبناء هذا الوطن كما أن التاريخ ونحمد الله على كشفه لنوايا وخبايا قلوب أعضاء حزب العدالة والتنمية والتي تبين بجلاء وبشكل فضيع حقدهم كرههم لأبناء الشعب المغربي، وذلك حتى لا يتم الإستهزاء بعقولنا وبعقول أبنائنا كما تم الاستهزاء بعقول أجدادنا وآبائنا من خلال استعمال الخطاب الديني في قالب سياسي وبتزكية من الدراع الدعوي للحزب .

وفي الأخير ، إذا كان العالم يعرف تطورا ملموسا على مستوى النهوض بالحقوق الفردية والجماعية بل وبالاعتراف بالجيل الثالث من الحقوق التي تؤطر حياة المواطن داخل الدولة المدنية وبالنظر لهذه التحولات فإن حزب العدالة والتنمية فاق توقعات وانتظارات المواطن المغربي إذ نحس كشباب مغربي أننا نعيش في الزمن الجيوراسي ، كما أصبحنا نتحاشى الحديث في مواضيع السياسة خصوصا لما نكون بين أصدقائنا وأقراننا من الدول الأخرى ذلك لكون مفهوم السياسة بله الممارسة السياسية مبتذلة في المملكة المغربية بوصول السيد عبد الاله بنكيران لدواليب الحكم ، وهذا الحكم ليس من باب التجريح والهجوم على شخصية الأستاذ عبد الاله بنكيران لكن لكوننا كشباب مغربي نحس بالحرج كلما دخلنا في مناقشة الشأن السياسي المغربي مع أجانب وأصدقاء ، وهذا ما عاينه الداني والقاصي من الشعب المغربي الذي صوت لصالح حزب المصباح.

معشر إخوان وأخوات العدالة والتنمية،

إن صراعكم مع أطر محضر 20 يوليوز أزالت اللثام عن مجموعة من التصرفات التي كانت دفينة في أغوار ذوات أعضاء حزب العدالة والتنمية ، وعلى سبيل التذكير في مجملها صفات كانت منبوذة في الدين الإسلامي والذي يعتبر مرجعا للحزب الإسلامي الحاكم في المغرب ومن أبرز معالم هذه الصفات ما يلي :

– التنصل: كان أعضاء حزب العدالة والتنمية قبل انتخابهم من طرف آجدادنا وآبائنا ونحن معهم يصيحون بأعلى أصواتهم أن المحضر قانوني . لكن بمجرد ما دخلوا في النمط البرتوكولي حتى نسوا أقوالهم بل كشروا عن أنيابهم ، وأداروا وجوههم عن مطالب الشعب المغربي ، وهذا ما يذكرني بجزاء سنمار .

– الذاتية : جل خطابات أعضاء العدالة والتنمية تتمحور على الذاتية والقدرية كأن 30 مواطن مغربي ليس فيهم رجال وليس فيهم أصحاب فكر متنور ، وكأن أعضاء حزب العدالة والتنمية قادمين من جنة الفردوس حتى يتبنوا في كلامهم الجدية والصواب والقدرية مما أبعدهم عن هموم الشعب والتمركز حول التكتل حول الذاتية الحزبية ، والتقوقع الفكري الأحادي ، بل وما يزيد الشباب المغربي خصوصا الجيل الحالي من مقت حزب العدالة والتنمية هو الخوض في بحار الوعود دون امتلاك بواخر نخر عباب أمواج هذه البحار. وعلى سبيل المثال نسبة النمو موعد في حدود 8% لتتحول بقدرة قادر إلى مادون ذلك .

– التقية في الخطاب : يتأسس خطاب حكماء كما مريدي حزب العدالة والتنمية على قدر كبير من التقية والصوابية مما يزيد من الثقة المفرطة في الكلام كلما تعلق الأمر باستعراض العضلات (عضلات اللسان) أمام المقهورين من الشعب المغربي، وهذا ربما ما زاد حماسة السيد بنكيران للحديث عن الشعبية والشهرة.

وختاما لابد من القيام بجولة في صفحات تاريخ الشرفاء والوطنيين من أبناء هذا الوطن المكلوم ، لعلنا نعثر على أحد من رجال ووزراء الحكومة الحالية، ضمن لائحة من قدم الغالي والنفيس في سبيل بناء تاريخ الدولة المغربية ،قديما أو حديثا.

إذ لا يمكن العثور على شخص واحد من أسماء حكماء العدالة والتنمية في هذه اللائحة فكيف بهم اليوم أقاموا الدنيا ولم يقعدوها بكونهم رجال الإصلاح ورجال المعقول .و بنظرة تأملية بسيطة وسطحية يتضح أن حكماء المصباح وضعوا نصب أعينهم خدمة أجندة ومصالح المقربين أولى، تماشيا مع منطق التثبيت أولا ثم التفكير في الاصلاح مستقبلا.

إن الوطنية يا سادة حزب المصباح لا تقاس في كثرة اللغط وتخراج العينين بقدر ما هي نابعة من القلب مثلها مثل الايمان، والمثير للغرابة في كلام السيد بنكيران كونه يشدد على كون مرجعية الحزب مرجعية إسلامية لكن لا نعرف ماذا يقصد بهذا الإسلام إذا كان الاسلام الرباني فإن الله حرم الظلم على نفسه وجعله كذلك على عباده وهذا لم نلمسه في مرجعية حزب العدالة والتنمية أم أن الأمر يرتبط بكونها مرجعية حزبية استثنائية بخصوصية مغربية .

وحتى يتضح الصالح من الطالح في خطاب السيد رئيس الحكومة ، نبقى كأصحاب محضر 20 يوليوز وكأبناء هذا الشعب كاشفين وفاضحين لعورات من أراد بالمغرب الرجوع إلى العصر الحجري.


*طالب باحث وفاعل جمعوي

‫تعليقات الزوار

20
  • oujda
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 14:46

    نجد أن الشباب شكل رافعة قوية للإسلام خلال البدايات الأولى للدعوة بل ولنزول الوحي على سيد الخلق صلوت الله عليه وسل

  • chomeur
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 15:30

    السلام عليكم
    خويا تا أنا راني حاصل على الماستر منذ 4 سنوات ولا اشتغل وغير موقع على محضر 20 يوليوز لأني بعيد على الرباط ومعنديش الفلوس نمشي للرباط أنا كتافق معاكم في حالة وحدة هي يخدمونا كاملين ولاد الشعب في الوظيفة العمومية لي موقعين على المحضر ولي ماموقعينش باش هاكدا نكونو متساوين أما يخدموكم غير بوحدكم لا والف مليون لا علاش نتوما زعما مغاربة كتر منا

  • Adnane le Mogadorien
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 15:46

    شكرا لك يا اخي على هذه الهمسات, ما علينا الان سوى ان نتحد و نضع اليد في اليد من اجل الاطاحة بحكومة السيد " بن كيران". و لنحاول جميعا ان نعطي فرصة للسيد "شباط" اللذي ابان و في اكثر من مناسبة عن وطنيته كما ان حزب الاستقلال لطالما كان عند حسن ظن المغاربة .
    هذه هي الكلمات التي كانت تنقص مقالك اخي الفاضل.
    و الله لا اجد ما يمكن ان اقوله لكم, لكن الزمن كفيل بذلك.
    تريدون من حزب ان يحقق في سنتين ما لم تفعله احزاب اخرى في اكثر من 50 سنة, باي منطق تحكمون ? الا تفرقون بين من, و رغم كل العراقيل (???), يتقون فينا وجه الله, و من لم يكترثوا لحال اجدادنا ما يفوق لنصف قرن ?
    هل سئلتم انفسكم, لماذا كل الاحزاب و بقدرة قادر, صارت معارضة و وطنية بمجرد وصول حزب العدالة و التنمية للحكم, مع انها كانت من قبل صم بكم عمي ?
    اني واثق جدا انه لديكم اجوبة لكل هذا لسيما و انكم اطر على درجة من الثقافة و الوعي.

    تحياتي

    و اقول

    لا حول و لا قوة الا بالله

  • الزاهي
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 17:33

    حبذا لو اختصرت ، فالمقال طويل حد الملل مع أن مضمون عناصره محدد في قضية توظيف معطلين حائزين على شواهد جامعية . أما محاولة نشكيل الكلام في قالب شرعي فلم توفق فيها ، و يستطيع زميل لك في شعبة الدراسات الإسلامية أن يوقفك على تهافت اجتهادك الشرعي . فأما اهتمام الإسلام بالشباب فلم يقيده بالمتعلمين ، و أما الكرامة هي الشغل كما هي شعاركم فحق للمتعلم و الأمي و النصف متعلم و على الدولة وفق منطق فتواك أن تضمن حق كل فرد فيها أنى كان شأنه ، و اما نقض العهود و العقود فالعقد فاسد قانونا و دستورا و شرعا ، فآفة الفساد هي العمل وفق سياسة الريع ، و الإسلاميون إنما جاءوا ليحاربوا الريع و يساهموا في اجتثاث جذوره ، لا إدامته و سقي شجرته ، فما عليكم أيها الشباب سوى التشمير على سواعدكم و البحث في سبل جديدة لتحقيق طموحاتكم بما يخدم مصلحة الوطن ، و على الدولة أن تساعدكم في هذا المسعى ، أما وظيفة عمومية تنامون في مكاتبها و تمضون وقتها في مقاهي تحت مكاتبها ، فلنا ألوف من موظفين أشباح .

  • مــعــطـــلـــة
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 22:24

    العطالة في المغرب اشكالية عويصة وحلولها لحد الان هي ترقيعية ولا ترقى الى طموح الشباب المغربي الذي كافح وعائلته لنيل شهادته الجامعية وما ادراك ما الشواهد المغربية…
    انا مع حق العمل، لكن ليس لشريحة معينة دون اخرى.عن اية ماستر تتحدثون، اليست شهادة الاجازة القديمة تعادل الماستر وتفوق؟ان نظام الدراسة في الجامعة المغربية وخصوصا جامعة فاس التي كان يشهد بتفوقها العالم ـ لا أقصد التفوق في النقط، فتلك بدعة أخرى لا مجال للحديث عنها الآن ـ كان الحصول على الشهادة تتويج لمرحلة شاقة في حياة الطالب واسرته،كما أن الطالب أنذاك كان تكوينه جيدا ليس في مادته فحسب بل بشكل عام،وهذا ما يفتقر اليه الخريجون الجدد.لا انتقص من قيمة الطلاب الجدد، لانهم ضحايا المنظومة التربوية الفاشلة..وما نظام الماستر الا ضرب في شهادة الاجازة القديمة ومحاولة تقزيمها ومسح الخريجين القدامى من قائمة المطالبين بالتشغيل.اعرف ان بعض المعلقين ممن تخرجوا ووجدوا مناصب الشغل في انتظارهم سيقولون وكيف لم تبحثي عن عمل طول هذه المدة؟ في هذه المدة اشتغلت في كل المجالات واكتسبت خبرات كثيرة لكني لم احصل ابدا على عمل قار،وظل حلما وأملا يراودني!

  • مغربي
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 22:50

    مقال طويل حد الملل، أطنبت و أكثرت الدوران في حلقة مفرغة لإيصال فكرة وحيدة مفادها تشغيل موقعي محضر 20 يوليوز بدون وجه حق، للأسف أنتم نقطة سوداء في مغربنا المعاصر، وبما أنك تتحدث عن الشباب فبئس الشباب الأناني أنتم، تريدون التوظيف في الوظيفة العمومية لأنكم تتجمعون في الرباط وتتظاهرون هناك، أي منطق يحكمكم يا هذا؟ فوالله رغم كثرة الملاحظات على سياسة بنكيران، فإنه يحسب له أن أعاد الأمور إلى نصابها، وأوقفكم عند حدكم، أنا معطل لفترة ناهزت 14 سنة ورغم ذلك لم أطالب يوما بالتوظيف المباشر لأنني أراه انتهازية ومخالف لجميع القوانين، لهذا أقول لك ولأمثالك لا وألف لا لتوظيفكم، وإذا تم ذلك فنحن من سنعارض ذلك رغم أننا معطلون لأن في مركب واحد، وكلنا مغاربة لا فرق بيننا .

  • ali elantri
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 00:10

    بنكيران واغتيال المفهوم النبيل لتدبير الشأن العام :
    ان استحضار نزْلة رئيس الحكومة لقضاء غرض تمثل في البحث عن محل لأخد صورة حديثة حسب رواية من الرويات ، هدا البحث كان الهدف منه استكمال ملفه المدرسي حتى يتمكن من ولوج السلك الابتدائي ، في مدرسة من مدارس سلا العتيقة ، او مدينة اخرى اخرى والاختيار هنا لولي امره ، اما ادا كان وجوده في دلك المكان ، مقصود منه الحصول على صورة واضحة تلبي شرط من شروط الحصول على تأشيرة بلد ما ، فالسيد له كتابة خاصة وديوان من عشرات الاشخاص الساهرين على كل صغيرة وكبيرة ، في الصباح كما في المساء ، لكن مايهمنا هنا ان السيد غادر مكتبه في وقت لازال فيه موضفوا الدولة في اماكنهم ، لهدا وجب اقتطاع دلك اليوم من راتبه ان كنا حقا في دولة القانون والمساوات ، كما يسري على اطر الدولة اثناء خوضهم لوقفات احتجاجية اواضرابات محلية ووطنية ، فهل يستحي هدا الرجل وهدا الحزب ، الدي قام بتدمير الشان العام عوض تدبيره وتفحيصه

  • ali tetouan
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 00:34

    يطلع علينا مجاهدو المصباح ، بمقالات يعلنون من خلالها الولاء السياسي إلى درجة إقصاء كل من يختلف معهم ،إنها منهجية التحريض و الاتهام والانتقاص، دون تعليل،ولعل أخطار هذه المنهجية تتجلى في خلق التباغض والتباعد داخل الأمة
    في الحقيقة هي منهجية لصيقة بمفهوم التحزب،فما الحزب إلا تلك الآلة التي تجمع الأشباه وفي المقابل تقوم باقصاء كل مختلف مع التوجه الحزبي.
    الإشكال الخطير هو وصول الإسلاميين إلى كراسي السلطة بعقليتهم الاقصائية ،فبعد مسارمن ممارسة الإقصاء الديني عبر تكفير كل من يختلف مع طرحهم،إلى درجة تكفير الأمة دفعة واحدة،نجدهم اليوم يمارسون التكفير السياسي ضد جميع المكونات السياسية الأخرى المخالفة لهم.فعوض نهج الحوار و البحث عن الحلول،يمارس هؤلاء سياسة النيل من الجميع سواء كانوا أطباء أو أساتذة أو معطّلون أو قضاة أو إعلاميون،واللائحة طويلة .الأخطر من ذلك تحويل دور النخبة الى أدوار هامشية ، كتحويل الأطر العليا الحاصلة على الشواهد العليا ، إلى معطّلين ! بل والنيل منها عبر توجيه فيالقها الحزبية إلى ظلم هذه الفئات المنورة عبر وصف النخبة بأبشع الوصف عوض البحث عن حلول عادلة لقضايا

  • sanae
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 00:45

    مقال متميز، الله ينصركم أوليداتي

  • wafaa
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 01:36

    Un très bon article qui reflète le trajet de notre dossier ainsi que notre souffrance, plusieurs ne peuvent pas l’assimiler facilement, ni même le lire en entier puisque ils se sont habitués à des d’articles banales.
    Pour la personne qui prétend avoir un master et qui n’est pas dans le PV 20 Juillet sous le prétexte qu’il habite loin de rabat, laissez moi vous dire qu’il y a des personne qui font un trajet de plus de 12h pou arrivez à rabat chaque semaine pendant 2ans et 7mois et leurs noms est inclut dans le PV , car tout simplement il suivaient les informations sur la télé est ils sont venue réclamer leurs droit et encore plus INSISTER pour l’avoir. Ce que vous n’avez pas fait.
    و الله فضل المجاهدين عن القاعسين، و اطر محضر 20 يوليوز ناضلوا وجاهدوا من اجل هدا المكتسب و سوف ينفد المحضر بادن الله

  • SALMA
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 01:37

    الرد على صاحب التعليق الثاني
    إذا سلمنا بفرضية معندكشي فلوس تمشي الرباط على إثر صدور مرسوم وزاري إستتثنائي لتوظيف كل حملة الشواهد العليا ، في نفس السياق هل يمكنك إسداء النصح لي في واقعة حصلت معي والمتمثلة في إنتهاء مدة صلاحية بطاقتي الوطنية النسخة القديمة وتجديدها تطلب مني الذهاب الى مكان إزدياد الذي يبعد عن المدينة التي أقطن فيها بالاف كيلومترات وعند ذهابي كانت المفاجئة قوية حينما أخبرني ظابط الحالة المدنية بغياب الشهر في نسخة الأصلية لعقد إزدياد وعلي تقديم طلب تصحيح لقضاء الأسرة وحضور جلسات وإنتظار الحكم فهل يجب علي وفقا لمنطقك التخلى عن مطالبة بتجديد بطاقتي لضعف إمكانيتي المادية

  • منير
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 02:24

    تحياتي أخي الفاضل على مقالك القيم الذي حاول تسليط الضوء على قضية الأطر المعطلة من أطر محضر 20 يوليوز الذي تنصل منه بنكيران في ضرب صارخ لقيم الإسلام التي تدعوا للوفاء بالعهود لكن أخي الفاضب الظلم ظلمات يوم القيامة شأن أطر المحضر شأن باقي الأطر الذين لا ضمانات لهم ولا حل لهم سوى مقاربة أمنية بالقضاء عليهم في مقابل نهج سياسة تشغيلية فاشلة بامتياز وتسخير شبيحة الحزب لتغليط صورة الأطر المناضلة التي رفضت الخنوع لسياسة الحكومة البئيسة في مجال التشغيل وكذبة المباريات واختارت الاحتجاج السلمي والحضاري وفق منطق الدستور بعيدا عن أي تخريب لكن للأسف منطق البيجدي مغاير وما يؤكد ذلك الاستفزاز الأخير لرئيس الحكومة للمعطلين لتسليط الضوء على هذه الواقعة "كلاهاية" كما نقول لينسى الرأي العام الزيادة في المحروقات وتحويل بوصلة الصحافة نحو المعطلين الحائط القصير الذي يظل عند بنكيران السور القصير الذي يقفز عليه لتمرير مغالطاته للأسف قمة الجبن السياسي صراحة وليس لهذا منحناك سيدي اصواتنا التي اتضح اليوم أنها غلطة لن تكرر وها أنت سيدي فقدت أصواتنا وأصوات ذوينا وأكيد بلغة الصناديق نشكل فئة ناخبة

  • nahid
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 03:45

    الفئة التي وقعت على المحضر 90%منها بعيدة عن الرباط و ماعندهاش لفلوس كبحالك اخي الفرق لبنها وبينك هو لي عندو مايتباع باعو ولي ماعندوش غرق راسو كريدي و كاين لي خدام في البني وكيبركولي باش يجي علاش هدشي كولو لان هاد الناس تضررت ملي تقصات من حل 1 مارس 2011 (الدفعة الاولى لتوضفت4304 ) وديك المحضر تكتب بدماء ناس ناضلت بغات المساواة بالدفعة الاولى ماشي حيت مغاربة كثر منك (لمغاربة لكتر منك ومنهم كيخدمو و متيجبليهم حد الخبار وتقدر تسول بنكيران على 64 مغربي دبصاح لوضفهم مؤخرا ) كنتي تقدر تدير بحالهم اوكنتي تكتفي بالاحتجاج فمدينتك ملي حاس براسك متضرر وهو اضعف الايمان
    النضال لا يكون بالوكالة و المتضرر عليه الإحتجاج لأن الدولة لا تحاور الصم البكم ، بل تخاطب من يصدح بصوته تحت وقع القمع"

  • رؤى
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 10:00

    كلام كثير ومضمون متجاوز
    الشعب المغربي كله ضد التوظيف المباشر لكنه مع تنفيذ التزامها مع معطلي المحضر 20 يوليوز

  • أميـــــــن
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 15:06

    المختصـــر المفيـــــد هو:
    الحزام = السلامة
    الشغل = المباراة
    الشهادة ≠ الكفاءة.

  • MED
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 16:57

    je vous remercie de cet article , et vous devez savoir que tous les marocains avec le PV 20 juillet parce que c'est un engagement de l'état vers des jeunes musulmans marocains, mais bien dommage que benkirane et son partie ne croient pas aux engagements précedents

  • مغربي
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 17:04

    مع الأسف ولكثرة غباء البعض يظن أن كل من يعارض التوظيف المباشر يعتبر من أتباع بنكيران أومن حزب المصباح، وهذا لعمري أكبر غباء يتصف بع بعض ممن ينعثون رأسهم ظلما وعدوانا بأطر عليا معطلة، أنا أقولها واعلنها على الملأ، إسمع أيها الانتهازي أنا لست محزبا وانا خبرت العطالة من قبلك بسنين، وظروفي مزرية لكن رغم ذلك أعارض فكرتكم السخيفة بتوظيفكم، وكما قلت سابقا أنتم نقطة سوداء في مغربنا وتسيئون للمعطلين بالمغرب، وأكررها أنا معطل وأنا أول من سيقف ضد تشغيلكم المباشر، نعم أنا مع خلق حلول خلاقة تشمل جميع المعطلين بدون استثناء وأرفض أن يتم توظيفكم لسبب أنكم ترابطون في الرباطـ، لهذا قولوا ما شئتم فغالبية المغاربة ضد طرحكم الانتهازي، والبقاء للأصلح.

  • مغربي حر
    الثلاثاء 24 شتنبر 2013 - 13:44

    بسم الله الرحمان الرحيم
    يعتبر الشباب في الهرم السكاني لجميع بلدان العالم العمود الفقري والركيزة الأساسية لنمو وتطور وبناء هذه الأوطان وهذا مما لا شك فيه إلا أن رئيس الحكومة يريد أن يكسر هذا العمود ويترك بلدنا الحبيب يحبو
    الله المستعان إنا لله وإنا إليه راجعون

  • rachid
    الثلاثاء 24 شتنبر 2013 - 16:27

    للاسف حنا الشباب ديال هاذ البلاد خصنا اعادة التربية.
    تربينا على الخمول و عدم الاجتهاد او الابتكار.
    تانقراو باش نخدمو فالوظيفة العمومية مع انها اكبر قاتل للطاقات.انا موظف او عارف اش تانكول.
    حبذا لو اجتهد الشباب بعيدا عن هذا السجن بين اربعة جدران دون افاق و بروتين يومي يدفع للجنون.
    اما الموقعون على محضر 20 يوليوز فمصيبتهم اكبر فهم ينتهجون سياسة انا و بعدي الطوفان ويتهافتون على "بزولة" لا تستحق ذلك.
    للاشارة انا إطار ابحث حاليا عن بدائل لمغادرة الوظيفة في اقرب وقت بحثا عن ذاتي وعن حرية فقدتها بولوج عالم الوظيفة

  • معطل من أل المحضر
    الثلاثاء 24 شتنبر 2013 - 23:21

    والله ليس من اختصاصنا توظيف إي كان.
    الذين يلومون أهل المحضر إذ أنه لا يشمل كل المعطلين، فقط كان عليكم تلبية نداء الدولة كما فعل أقرانكم، والذين وفدوا على الرباط من كل ربوع المملكة.

    تريدون إنصافكم؟ عليكم التوجه إلى أولي الأمر منكم: بنكيران، هو من يملك صلاحية إيجاد الحلول لمشاكل لدولة وليس نحن.

    هل تعلمون كيف تفكرون؟ إنكم تعلنون عن نصرة بنكيران ضد حقوقنا فقط لأنكم لن تستفيدوا!

    بالله عليكم، أين العدل؟

    لدينا حق مكتسب تحت ظل القانون، فلا ينزع منا لأسباب شخصية، ولا نلام على ما لم نأت.

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 1

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 26

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 31

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59 13

مسن يشكو تداعيات المرض