وأخيرا انتصر صوت الحكمة

وأخيرا انتصر صوت الحكمة
السبت 12 مارس 2011 - 15:46

عهد جديد دشنه خطاب الملك محمد السادس الأربعاء، معلنا ميلاد تعاقد سياسي جديد بين العرش والشعب. تعاقد مبني على احترام مقتضيات الديمقراطية ودولة الحق والقانون، واحترام حقوق الإنسان، وانبثاق إرادة الحكم من صناديق الاقتراع…


لقد فاجأ الملك محمد السادس الجميع، المتشائمين والمتفائلين، وذهب بعيدا في تنازله عن سلطات كثيرة ورثها عن والده، ولم يبق له إلا أن يقول: «تريدون ملكية برلمانية تفضلوا.. ها هي ذي.. إنني ملك ابن هذا العصر، والذين خرجوا يوم 20 فبراير هم أبناء وطني، ورسالتهم وصلتني، وهذا هو جوابي».


الملكية الثانية ولدت، ووضعت العرش الملكي على سكة التحول الديمقراطي، وأدخلت الجالس فوقه إلى العصر الحديث… لقد تراجع الملك محمد السادس عن مفهوم «الملكية التنفيذية» الذي سبق وأعلن تشبثه به… اليوم يضع سلطات كثيرة في يد البرلمان والحكومة والوزير الأول والقضاء والمجالس الجهوية. اليوم يعلن الملك فصل السلط، وسيادة القانون، وتقوية الأحزاب، وربط ممارسة السلطة بالمحاسبة… لم يبق على الملكية البرلمانية سوى مسافة شبر واحد. الآن الكرة، وما أثقلها من كرة، في ملعب الطبقة السياسية، التي عليها أن تتحلى بأخلاق المرحلة التاريخية الدقيقة هذه، وأن تنفض الغبار عن عقلها وإرادتها، وأن تنطلق نحو إصلاح عميق للوثيقة الدستورية، وللمؤسسة الحزبية والنقابية، وللمناخ السياسي المتعفن، الذي وضعه خطاب الملك وراءه وهو يتطلع إلى مغرب ديمقراطي حقيقي.


إن الأحزاب التي كانت تقول إن دستور الحسن الثاني صالح للانتقال الديمقراطي، عليها الآن أن تقدم نقدا ذاتيا، وأن تنسحب زعاماتها في صمت إلى الوراء.


محمد السادس في خطابه ليوم الأربعاء دفع 70% من تكلفة الإصلاح، وعلى الطبقة السياسية والنقابية وهيئات المجتمع المدني أن تدفع الـ30% الباقية… إنها «بركات 20 فبراير» التي هزمت كل المؤامرات التي كانت تريد جلها إجهاضها، من داخل مربع الحكم ومن خارجه.


الملك اختار في النهاية أن يتبنى هذا الجنين المسمى «حركة 20 فبراير»، وأن يسجله في دفتر العائلة المغربية، وأن يقيم له حفل عقيقة، وأن يرحب به مولودا جديدا واعدا وسط هذه الأسرة، فيما كان آخرون يتربصون بهذا الحمل، فبعضهم قال إنه كاذب، وبعضهم دعا، صراحة أو ضمنا، إلى إجهاض البطن الذي حمل هذا الجنين… وفي الأخير، انتصر صوت العقل والحكمة والمستقبل، فحمدا لله على سلامة الجميع، وشكرا لك سيدي محمد السادس ملك المغرب.


* صحفي ـ مدير نشر “أخبار اليوم” المغربية

‫تعليقات الزوار

67
  • العربي
    السبت 12 مارس 2011 - 16:48

    راه مكاين لا تغيير ولا هم يحزنون… ما دام سؤال الثروة والمال لم يطرح فكل ذلك سياسة، أي من ساس يسوس… ستساس جماعة وتدخل أخرى,, هل تظن ان أعضاء لجنة الدستور سيعرضون دستورا شعبيا؟

  • فــــــــــــــــــــارس
    السبت 12 مارس 2011 - 16:44

    تقييم السيد بوعشرين غير مسؤول وغير رصين، ما ورد بالخطاب مجرد محاولة للالتفاف على مطالب الحركة….
    موقفك لا أتفق معه، أكيدأن الخطاب أقر عدة أشياء إيجابية لكنه يبقى غير كافي …
    كلام بوعشرين اقترب أكثر هذه المرة خطابات التملق والنفاق التي تتبناها الأحزاب المخزنية … قليلا من التعقل وبعد النظر.

  • جمال
    السبت 12 مارس 2011 - 16:56

    الكل يحاول أن يركب على موجة 20 فبراير وكانهم هم فعلا من دفع الملك لتعديل الدستور، الحقيقة أن ما وقع في المنطقة هو تسونامي سياسي حاول البعض أن يركب على موجته بكل انتهازية لينسب لنفسه هدا “الانتصار العظيم”. أدعوهم أن يكونوا حزبا سياسيا و سنرى على مادا سيحصلون.
    الشعب المغربي لم يخرج يوم 20 فبراير عكس ما وقع في تونس و مصر لم يخرج لأنه مقتنع بأن محمد السادس يقود ثورة مند 10 سنوات و أن التغيير ضرورة حتمية يفرضها الواقع . (الجهوية مثلا تفرض تعديلا دستوريا). الملك تلقى الاشارة و لم يخيب ظن شعبه .

  • AHMED AZAMI
    السبت 12 مارس 2011 - 16:58

    La première fois que je te lis un truc bien et objectif Mr Bouachrine
    Mercie Mais je le repeterai الآن الكرة، وما أثقلها من كرة، في ملعب الطبقة السياسية، التي عليها أن تتحلى بأخلاق المرحلة التاريخية الدقيقة هذه، وأن تنفض الغبار عن عقلها وإرادتها، وأن تنطلق نحو إصلاح عميق للوثيقة الدستورية، محمد السادس في خطابه ليوم الأربعاء دفع 70% من تكلفة الإصلاح، وعلى الطبقة السياسية والنقابية وهيئات المجتمع المدني أن تدفع الـ30% الباقية فحمدا لله على سلامة الجميع، وشكرا لك سيدي محمد السادس ملك المغرب.

  • متتبع
    السبت 12 مارس 2011 - 16:52

    ها هو الملك قد فعل ما عليه وزيادة فماذا انتم فاعلون يا ديناسورات الاحزاب الذين استحليتم الكراسي الوثيرةارحلو ارحلو ارحلو فقد سئمنا وجوكم الكريهة يا رموز الفساد

  • مغربية فخورة
    السبت 12 مارس 2011 - 16:46

    مقال معبر ومؤثر..الله يحفظ هذا الملك..والله ثم والله ثم والله لقد صدم الاعداء وانا اعرف ماذا اقول…لقد رفع راسنا وجعلنا نفتخر بما فعله امام من كانوا يشتموننا ويقولون اننا عبيد وان ملكا ديكتاتوريا ووصل بهم الحال لان يسخروا منا ويقولون انهم يشفقون علينا..انهم الاسبان الذين يتربصون بنا والموالين للبوليزالايو وهم كثر وانتم لا تعرفون…كانوا يحرضون على ثورة كتلك التي حصلت في مصر وتونس ليس لانهم يريدون لنا الديموقراطية بل كانت امنيتهم ان يروا الفوضى في هذا البلد تكون سببا في ضياع الصحراء…يامغاربة احذروا من من يريد لنا الخراب…انهم نشيطون على الفيسبوك ولا هم لهم الا قضية الصحراء وهذه هي مهمتهم الوحيدة…احذروا من الفتنة لكي لا تكونوا سبب سعادة هؤلاء فانا اعرفهم جيدا واعلم مدى الحقد الذي يكنونه لنا…من لا يتقن الاسبانية لا يمكنه ان يعرف ماذا يحيكون ضدنا…الاصلاحات هذه اصابتهم في مقتل..ونحن جعلتنا نفنخر ونقول نحن الان مثلكم وانتم لستم احسن منا…يامغاربة ارجوكم حبوا هذا الوطن وهذا الملك لاننا لم نر منه الا كل خير..منذ اعتلاءه العرش لم يفعل الا ما يراه مناسبا لشعبه..لو هناك تقصير فليس منه…يد واحدة لا تصفق…تظاهروا لو شئتم نحن لسنا ضد التظاهر…لكن دائما سلمية سلمية ولا تليها اعمال تخريبية لان هذا يسعدهم جدا …صونوا هذا البلد ولا تكونوا سبب خرابه …والله لا اقول هذا الكلام الا حبا في بلدي وملكي الذي رفع راسي امامهم

  • عبدو
    السبت 12 مارس 2011 - 16:54

    مشكلنا في المغرب ليس مع الملك الذي لا يذخر جهدا من أجل اسعاد أبناء هذا الوطن الغالي علينا جميعا..مشكلنا مع السياسيين باحزابهم التي لا تبحث الا عن مصالح شخصية عائلية حزبية ضيقة تنهب الشعب وتغتني بالتآمر مع أصحاب مصالح أخرى مدعية انها تمثل الساكنة..الشعب وليس الشباب فقط لا يثق في الاحزاب الحالية..

  • elkamili abdellah
    السبت 12 مارس 2011 - 17:00

    bravo monsieur taofik tu sais pas combien je lire tes compte depuis elmassa qui est devenus il ya qlq mois un autre que celui que le peuple marocain le connaissaient.
    maintenat c’est le role des partis politique , franchement le roi a repondu aux demandes de 20 fevrier .un juge independant … eautres

  • حسن عبد الرحمن
    السبت 12 مارس 2011 - 17:08

    سيدي توفيق بوعشرين، بدل أن تكتب اشياء لمجرد الكتابة، حاول أن تقوم بشيء مجدي لبلدك ووطنك الذي علمك، وصانك وحفظ حقوقك، التي تمردت عليها، بشكل فاضح. منذ أن ولجت تسللا ميدان الصحافة، وأنت حاقد على بلدك. ماذا قمت به لأجل هذا الوطن، هل سبق لك ونظمت محاضرة لتوعية الناس مثلا بضرورة المشاركة الفعالة في بناء المجتمع، لا أظن ذكل، لأن ذلك غير مربح ماديا لك.
    بناء المجتمع يتم بالمشاركة الفعالة، وليس بالدعوة للفوضى وللهدم. دليلي على ذلك هو ما قلته في إحدى مقالاتك بعد مظاهرات الشغب، الذي قللت منه، برغم ما خلفه من دمار نفسي ومعنوي. دليلي على ذلك أنك زمرت للزمرة التي تظاهرت، وكان أغلبها عدليين، ويساريين، وانتهازيين، وادعيت أنهم يمثلون إرادة الشعب، وهذه هي الديماغوجية والغوغائية, أعدادهم كانت واضحة للعيان إلا للمغرضين، ومن لهم حاجة في نفس يعقوب.
    أرجو منك سيدي الكريم قم بعمل،يخدم بلدك، ابدأ بوضع ميثاق شريف لنقل الخبر بمهنية وليس بانتهازية.

  • حر
    السبت 12 مارس 2011 - 17:24

    أتمنى من كل قلبي أن أسمع في القريب العاجل عن قرار احترام إرادة الشعب و تكليفه بانتخاب جمعية تأسيسة من أجل وضع دستور شعبي لا ممنوح ليعرض ثانية على الشعب .
    راجع دروسك و كفي من الكسل الفكري

  • سعيد المغربي
    السبت 12 مارس 2011 - 17:16

    على الأقل، استطاع المخزن أن يربح صحفيا جديدا إلى صفه. ففي الوقت الذي تقتضي الديموقراطية القطع مع الدساتير الممنوحة، لا زال البعض يسقطون في الأخطاء التي كانوا يرتكبونها عندما كانوا يهللون للعهد الجديد.

  • سعيد المغربي
    السبت 12 مارس 2011 - 17:18

    أنتم أيها الصحافيون السطحيون من خدعنا عندما كنتم تهللون للعهد الجديد في بداية حكومة التناوب. و بعد انقشاع الغبار وجدنا أنه لا عهد جديد و لا هم يحزنزن. أنتم الآن ترتكبون نفس الخطأ: لذلك فلن نصدقكم.

  • temara liberte
    السبت 12 مارس 2011 - 17:20

    السلام عليكم, اريد ان اسال فقهاء القانون: يوجد في دستورنا قوانين تحمي كل خدام الاعتاب الشريفة ( حتى المخا زنية), فهل يوجد فصل يحمي المواطن المغربي الصابر الابي? اذا كان الجواب بلا, اقترح الفصل 19*: كرامة المواطن مقدسة لا تمس, و كل من حاول اهانة كرامته يعاقب حسب العقوبة المنصوص عليها في الفصل 19 و شكرا على سعة صدركم. اضن المخزن يحبنا ولن يبخل علينا بهكذا فصل.

  • rahilo
    السبت 12 مارس 2011 - 17:22

    ماهذا التفاؤل آش هاد التطبال والتزمار اللي اسمع اكلامك اقول راحنا في مملكة ابريطانيا لا تكن متملقا لهذه الدرجة فدار لقمان ستبقى على حالهااين هي الثروة المغربية المسروقة من اموال وعقار ومزارع ومقالع وبحار هذه ماداخلاش فالاصلاح والااخص مغاربة اسكتو عليها باش
    باش ايكولهم راحنا وسعنا صلاحيات الوزير الاول والتي ستكون شكلية متمشيش بعيد يا بو 20 منهما 3شهور ديال الاصلاح غادي يبرد الطرح ونبقاو كما كنا

  • قارئ
    السبت 12 مارس 2011 - 16:18

    بسرعة البرق أصبح بوعشرين ملكيا أكثر من الملك. الإصلاحات الدستورية لم تتم بلورتها في شكل نصوص لنطلع عليها ونتبين من محتواها، واللجنة التي تم إنشاؤها للقيام بهذه المهمة لجنة مغشوشة، ولم نحصل يعض على أي مكسب دستوري مادي ملموس، مع ذلك، صعد بوعشرين فوق السطوح وبدأ يردد موال كولوا العام زين.. نيني أذكى منك، لقد سبقك لهذا الموال منذ مدة طويلة، واستفاد كثيرا من الناحية المادية. أنت في الطريق أيضا للحاق به، اطمئن هناك ما يكفي من الإشهار لدى هولدينغ أونا وسيغرقونك به في جريدتك، وستغتني أموالا طائلة، ولكنك ستفقد تقدير الناس لك، خصوصا أولئك الذين كانوا مخدوعين فيك. أما كاتب هذه السطور فهو يعرفك جيدا. أنت لا مبادئ لك. يهمك جيبك فقط والبريستيج الخاوي..

  • ليسقط الفساد
    السبت 12 مارس 2011 - 16:20

    رسالتي الى جميع القراء، ان السيد المسمى بوعشرين تمخزن اكثر من المخزن نفسه، واريد ان اشير انه اصبخ لا يبالي لما سيترتب على جريدته من ويلات القراء و عزوفهم عن شرائها و قرائتها، طالما اصبح له مورد اخر يدر الخير الكثير.
    واخيرا نحن القراء من نشجع امثال هدا الشخص و نحن من نسقطهم.
    ادن فجميعا لمقاطعة جريدته المسماة اخبار اليوم.

  • امام مسجد
    السبت 12 مارس 2011 - 17:36

    التغيير هو الحل الواحد للإصلاح

  • abouadib
    السبت 12 مارس 2011 - 17:26

    حركة 20 فبراير جاءت متزامنة فقط أما الأجندة الملكية فتحسب لكل خطوة حسابها و هي دكية في التعامل مع الأشياء.الإصلاحات مهمة و خطوة تاريخية لكن كيفية التعامل معها هو الأهم . المستقبل واعد لأبنائنا و هو الشيء الأكيد

  • clamarnn
    السبت 12 مارس 2011 - 17:06

    merci bien dit
    vive notre Roi lah ikhelih lina, Dieu,Patrie,Roi

  • ن .ب
    السبت 12 مارس 2011 - 16:30

    استوقفتني كلمة الحكمة في تحليل كاتب المقال وفعلا فان التعديلات التي جاء بها الخطاب اتسمت بالحكمة وارجو ان تكون نابعة من قناعات ملكنا واحسبها كدلك وان لا تكون نابعة من ردة فعل عن الثوران الدي يعرفه بلدنا الحبيب واتفق تماما مع قول ان الكرة في ملعب الأحزاب السياسية ولعلها آن امام مرحلة حاسمة( 2012) اما ان تكون او تنقرض لطلما قيل ان استقواء الملك اضعف الأحزاب السياسية فهاهو ملكنا يقطع الطريق عن اعدار الأحزاب ويمنحهم فرصة توازن السلطة وارجو ان يخيب ظني ان استقواء الملك هو ناتج عن ضعف الأحزاب السياسية وليس العكس
    فارجو من الأحزاب ان تكون في مستوى الحدث والا تخلف ميعاد فالزمن سريع ووقت التفكير قليل فهل تنفض الأحزاب الغبار عليها وتستعيد نشاطها وتؤثر مصلحة البلاد والعباد على من يقود المرحلة ومن يعارض ولعلها مرحلة جديدة تنتهي الى مسألة وحساب فاما جزاء واما عقاب اتنمى اننكون في مستوى الحدث والله المستعان

  • عزيز
    السبت 12 مارس 2011 - 16:32

    بسم الله الرحمان الرحيم واخيرا كما نقول يابوعشرين بالدارجة طبزتيها ليها العين هل نسيت العمارية ولمادا لم تتطرق ان كان شىء ظاهر لنا من الان فى الافق لمادا لم يطلق سراح المظلومين الدين زج بهم فى السجن لارضاء اسيادهم الامريكان فى ما يسمى محاربة الاسلام بالعيرج واخوانه وصاحبكم فى المهنة مدير جريدة المشعل الدى زج به فى السجن وسط الشمكارة وسجناء 16 ماى المفبركة من قبل المخزن راك تتحلم لكان شتغيير نجى لرباط اوعكرلياالتغيير سياتى فقط من الشعب عندما يثور

  • أحمد الفراك
    السبت 12 مارس 2011 - 17:34

    المدخل الطبيعي والحقيقي نحو التغيير في المغرب هو:
    ــ أن ينبع هذا التغيير من الشعب، ولكن لا يكون هذا إلا من خلال الخطوات التالية:
    – أن يفتح مجال الحريات كاملا لجميع المكونات والآراء في التنظيم والتعبير عن آرائها في… إعلامها الخاص وفي الإعلام العمومي؛
    – أن يطرح كل شيء للنقاش والتقويم والنقد من غير خطوط حمراء؛
    – لا قداسة لأي شخص مهما كان، فالقداسة لله عز وجل والعصمة لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم؛
    – ألا يكون لمن أسهموا بشكل مباشر في إيصال الوضع إلى الاختناق سلطة في توجيه صناعة الحل؛
    – ليكون للشعب سلطته ينبغي أن يكون هو صاحب الإرادة في التأسيس من خلال حريته التامة في انتخاب هيئة تأسيسية تمثله في الـتأسيس لمغرب جديد؛
    – لا بد من وضع انتقالي يشكل البيئة التمهيدية والحاضنة للخطوات الـتأسيسية السابقة، وينبغي أن يكون هذا الوضع الانتقالي بإدارة انتقالية بعيدة كليا عن الإدارة الحالية الفاسدة.

  • فيلسوف
    السبت 12 مارس 2011 - 17:46

    الشعب حاكم الطبقة السياسية في انتخابات 2007 وأخرجها من حساباته ! أن يعاود النظام المراهنة على هذه النخبة تفاديا لمواجهة شعبية مباشرة ! تصرف لا تاريخي ! سيعمق الصراع و يعممه شيئا فشيئا…!

  • بدر
    السبت 12 مارس 2011 - 17:42

    حسب رأيي المتواضع جدا, أعتقد ان الملك محمد السادس و من خلال الخطاب الاخير أعطى الكثير من التنازلات لشعبه, وهي ليست هبة او صدقة بقدر ماهي مشروعة من ناحية, اما من ناحية أخرى, سواء كنا متفقين أو غير متفقين فان الشعب المغربي و بنسبة عالية غير قادر حتى على فهم مضمون الخطاب الملكي, وغير قادر على التمييز بين الصالح والطالح بسبب الامية, فعندما نتحدث مثلا عن الديمقراطية و الاستفتاء يعني الاحتكام الى الاغلبية أي 50 زائد 1, ونحن في المغرب لدينا أكثر من 60+5 من الامية, لا زالت لا تفهم حتى معنى كلمة دستور للاسف, ومن سيضمن ان هدا الشعب سيختار الصواب ؟ هده المسائل لا يجب أن نغفل عنها, كما لا يجب أن نتوقف عندها كمشكل أو عائق امام التقدم ببلدنا الحبيب,
    في نظري فالملك قام بخطوة جريئة رغم بعض الاصوات التي يبدو أن الشك لا زال يخالج صدورها, او التي لازالت تطالب بالمزيد, والكل حر في رأيه, لكن عليهم أن يتحملوا العواقب,لماذا؟ لانه كل ما تحقق من مطالب لحد الآن فهو مكسب وبثورة بيضاء و نضيفة جدا,وهذا ما يتمناه الكل, كما يجب علينا الاستفادة من جيراننا للخروج بأقل الخسائر.
    ماهي الخطوة القادمة؟
    ما يجب القيام به بعد رمي الكرة في ملعب الاحزاب السياسية,النقابية والمجتمع المدني, بحكم انها من ستقود المرحلة بكل مسؤولية و أمانة, عليها أن تقوم هي الاخرى بمراجعة شاملة و حاسمة, فلا يعقل ان يخرج آلاف الشباب الى الشوارع مطالبة باسقاط الفساد واصلاح الدستور والاحزاب لازالت فاسدة, والوجوه الميؤوس منها و المطلوبة امام العدالة لازالت متمسكة بزمام الامور,وهي نفسها عقبة حقيقية امام الاصلاح, يجب التخلص منها فورا وعاجلا عبر ثورة شبابية داخل كل حزب او نقابة او غيرها من مؤسسات المجتمع المدني, يعني احنا نصلحو من لتحت او النظام من الفوق باش نجيبوها تعادول, من أجل المغرب,

  • المرضــــــي
    السبت 12 مارس 2011 - 17:48

    باسم الله الرحمن الرحيم.
    تحية تقدير للأخت صاحبة المداخلة رقم 6 مغربية فخورة،وأقول لك بارك الله فيك وفي جميع المغاربة الأحرار الذين يغيرون على بلدهم المغرب.
    الحق يقال أن التجربة الاصلاحية التي يخوضها ملك المغرب الشاب محمد السادس تمثل في اعتقادنا محاولة جادة تثبت الارادة الاصلاحية لهذا الملك، الذي ورث مغرب مثقل وصل لحد السكتة القلبية،كما تعكس رغبة أكيدة من قبله لتجاوز الحالة التي هي عليها الهياكل الادارية والسياسية والاقتصادية للمغرب.ان الخطاب الملكي شكل صدمة كبيرة لبعض المغاربة ويا للأسف قبل أعداء المغرب ممن كانوا يراهنون على الفتنة وعدم الاستقرار ليتفننوا في تعديب وممارسة مختلف أشكال العربدة بأبناء المغرب الأوفياء.ان الملك الشاب محمد السادس باصلاحاته الدستورية العميقة قطع الطريق عن أمور لا يعلم خطورتها الا الله سبحانه وتعالى والتي كانت تحاك ومتزال ولو ستخف حدتها.فكيف يخرج البعض بسرعة البرق مع نهاية الخطاب ليصدر حكما جاهزا ولم يكلف نفسه عناء التحليل المعقلن للخطاب ويقول انه خطاب للاستهلاك وكسب الوقت واحتواء الغضب الشعبي؟؟؟ عجب العجاب وغريب أمر هؤلاء ممن يكرسون مبدأ الطاعة العمياء “لولاية الفقيه” وهم بذلك يجسدون الديكتاتورية الدينية في أبشع صورها،فالحساب الانتهازي لايمكن أن يكون له رصيد في الواقع في نهاية المطاف،وهو لابد وأن يفيق على حالة يكتشف فيها بعد فوات الأوان عجزه،ومثل هذا الحساب فانه مهما يحقق من نجاحات ظرفية فانها لاتعدو غير ضربة حظ ،لأن كسب الخداع تماما ككسب المغامرة..ثم علينا أن نلتفت الى مسألة جوهرية لطالما يغيبها البعض منا عنوة والله أعلم،وهي أننا نطالب بالديمقراطية وننسى أن الديمقراطية الغربية جاءت في سياق بحر من الدماء والاقتتال والارهاب على نطاق واسع.للتوضيح أكثر ان الملكيات المطلقة لم تتنازل عن حكمها المطلق الا بعد عقود من الارهاب الممارس على نطاق واسع فسألوا التاريخ انه عبرة لمن يعتبر.أدليت بمثال الديمقراطيات الغربية لأذكر من يشك في نوايا الملك المغربي الذي تنازل عن الكثير من سلطاته في خطابه التاريخي دون اراقة الدم المغربي.ان الشعب المغربي يستحق كل خير وليحمد الله على نعمه ومن بينها محمد السادس الذي يمتلك ارادة للاصلاح من فوق،فماذا عسانا نحن فاعلون؟؟؟

  • المرضــــــي
    السبت 12 مارس 2011 - 17:56

    ان الواقع الاجتماعي واقع متحرك،فشباب تونس ومصر ضربوا عرض الحائط الأحزاب السياسية.فالمضاف من التجربة يدفع بالدليل النظري للأحزاب السياسية أن يكون حيا وذا قدرة فاعلة في التقاط القوانين العلمية التي تكشف عن التناقضات الاجتماعية، ومن ثمة استقراء وتحليل فتعيين الخطط العملية القمينة بايجاد حلول مناسبة لها وبدون تماطل لتزكية الفعل السياسي البناء، واسقاط المزايدات الضيقة والانتخاباوية على حساب قضايا الوطن والمواطنين ،فالمزايدات بهذا الشكل تعني التخطي الجاهل للشروط الواجبة لدفع الوقائع كما يجب،عندها يكون التصور فوق التصرف أو التصرف خلف التصور وفي كلتا الحالتين تكون النتائج بعيدة عن متطلبات الجماهير العريضة.
    وعلى ذلك يكون توضيح الهدف والمواقف،سياسة مبدئية فضلا عما تضمنه من نتائج هامة.فالوضوح اذ يضمن بذلك كسب القواعد المنخرطين وغير المنتمين لألوان حزبية،فانه يساهم في تعاظم دور القيادة الحزبية في قيادة النضال السياسي،والتي من المفروض أن تنتبه الى الأمور الاتية:
    – اطلاع الشبيبة الحزبية وكافة المنخرطين وعامة الجماهير بالحقائق وتزويدهم بالمعلومات وتمكينهم من تأدية دورهم الكامل دون اقصاء ممنهج.
    – الابتعاد عن المواقف المتذبذبة وحسم الأمور من زاوية مسؤولة وواقعية،وهذا يتطلب الاتصال مع وسط المخططين والمفكرين المرتبطين بشكل مباشر بالمجتمع.
    – الابتعاد عن القرارات الأحادية الجانب،بالانصات لأصوات الأعضاء وتبني المعالجة التشاركية لمختلف الملفات.
    – الاتصال الحي والمستدام بين القوى المركزية للأحزاب السياسية وعامة الشعب.هذا الاتصال مع اشتراطاته المبدئية والأثار الايجابية التي يعكسها لصالح العمل الحزبي،يحقق عملية المواقف لأنه ينطلق من التقدير الواقعي للأمور.

  • citoyen
    السبت 12 مارس 2011 - 17:54

    est ce que que M.Bouachrine a vu la nouvelle constitution pour parler de la sorte!! avec autant de certitudes!! , il me semble qu’une commision est en train de faire son travail, si ona la laisse, le reste ce sont des spéculations de journalistes qui envoient des messages! ou alors des commnataires des policiers qui sont claires, car, ils ne veulent pas parler du 20 fevrier …

  • صوت الحكمة
    السبت 12 مارس 2011 - 17:58

    لماذا لم تكتب هذت المقال في جريدتك أسي بوعشرين؟أولا مكايقراها حتى واحد؟

  • صوت الحكمة
    السبت 12 مارس 2011 - 16:12

    أمثالك يا سي بوعشرين لا يستحق أن تعطاه فرصة للكلام,أنت الذي نظمت وزمرة من أصحابك ندوة في أحد الفنادق ودعوت إليها كبار اللصوص وناهبي المال العام للتحدث في الثورة.
    أنت الذي احترفت تلميع صورة أسيادك الميليارديرات ورجال الأعمال الفاسدين في جريدتك من أجل حفنة من الدراهم تنقذها بها من الإفلاس لأنها لا يقرؤها أحد ولو مجانا

  • sanko
    السبت 12 مارس 2011 - 17:38

    الاخ حسن عبد الرحمان صاحب التعليق رقم 9 اقول لك بان قطار الحرية انطلق من تونس و شباب 20 فبراير اراد ان ياخد مكانه على متن هذا القطار ةو الملك الشاب تفاعل مع الشعب و ارسل اشارته لهدا الشباب من اجل اجتثات الانتهازيين مثلك الدي ستدوس على رؤوسهم عجلات القطار و غادي يتسد عليكم داك الروبيني لكتمصوا منو مال الشعب .

  • M.Nous
    السبت 12 مارس 2011 - 16:14

    سنعرف كيف نرد على الطابور الخامس …احذرهم أيها المواطن الحر ؛ألم نقل إن النموج البلطجي المخزني متعدد ومتلون وكتائبه ومليشياته كثيرة التخصصات !!..هل دقت ساعة التهافت يا أخ الأشاعثة بوعش/رين؟!الا تقتضي الموضوعية انتظار ما سيصدرعن اللجنة بعد خمسة أشهر؟أم أن زمان الكابويين ليس زمانا لا للموضوعية ولا للمواطنين الأحرار؟الا يميزبوعش/رين..والسؤال موجه من خلاله للكثيرين بين التغييروالتعديل والمراجعة؟…إن انتهازية الكابويين تجعلهم_ وهم يستبقون الأ زمان السياسية ليبرهنوا على أنهم هم وحدهم من يفهم الدرس والجديرين بتلقينه لمن سواهم من الجهلة أوحتى من المساخيط.. اعتقادا في الطرح المخزني التقليدي:مع كل استحقاق غنيمة.._يسيؤون في الكثيرمن الأحيان لقداسة الملك….

  • el abbassi mustapha
    السبت 12 مارس 2011 - 16:34

    اخواني هدا جميل ان نكون نشطاء على الفيسبوك نحن المغاربة الاحرار الاغلبية الساحقة في الفيسبوك وشردمة 20 فبراير اقلية تعد على رؤوس الاصابع فكيف يعقل ان تسمع كلمتهم في الاعلام ولا صوت لنا هم في الشارع ونحن لا هم يعقدون اللقاءات الصحفية ونحن لا
    فلنتحد ونطالب بحقنا الشرعي في اعلامنا ولنسمع صوتنا كفانا صمتا على هده الشردمة اللتي تجاوزت كل حدود اللياقة حتى اصلاحات جلالة الملك الجريئة وبشهادة العالم رفضوها واستهزؤا منها هم وجماعة الخدل والاخشان

  • أبو سعد
    السبت 12 مارس 2011 - 15:58

    غريب أمر هذا الصحفيين مرى إظهروا بحال شي عاقلين ومرات عديدة يتبين حقيقتهم. براكا من تزلافت ولبوسان والركوع لبشر.نسيتي أسي بو عشرين نهار كنتي طالب وكتكلم على همومهم وأنك ضد النضام..؟ اليوم بانو ليك لفلفلوس؟؟؟الله يتوب علينا وعاليك.

  • ع الرحمان
    السبت 12 مارس 2011 - 17:40

    عجيب أمر هؤلاءالأبطال في التحليل والتخيل، قديما نعت التخبط في التقدير كمن يضع الحصان وراء العربة، أما عند هؤلاء المحللين القديسين فهم قادرون أن يقنعوننا بوضع العربة أمام أم تحت أم فوق الحصان، فكل ذلك يهون أمام صناعة الكلمة. فإن لم تقدروا على الصدع بالحق فدعوها للشباب الذي استرجع وطننا الحبيب من مهرجي المسرح السياسي والنقابي والاعلامي ، فمرة
    يدعون أن المشكل في الدستور وأخرى
    في الأحزاب وثالثة في الشعب، باراكا من التهريج الشعب عيوتوه من النفاق

  • حنظلة المغاربي
    السبت 12 مارس 2011 - 16:50

    تقتنا كبير و لا حدود لها في ملكنا الذي رغم صغر سنه مقارنة بباقي الحكام العرب فان عقله رجيح و بصره ثاقب لانه تواضع واستمع لنبظ الشارع العربي و اتخذ قرارات جريئة و شجاعة من اجل الدخول بالمغرب الى مربع الدول الديمقراطية من خلال اعلان حزمة من الاصلاحات سيسجلها له التاريخ بمداد من الفخر فشكرا لك صاحب الجلالة و نحن جنود للتضحية من اجل هذا الوطن العزيز علينا حد الهوس

  • marroqui
    السبت 12 مارس 2011 - 17:02

    لقد استهل جلالة الملك خطابه .الان نمر الى المرحلة الموالية من الاصلاح و الفاهم يفهم

  • abdou
    السبت 12 مارس 2011 - 17:12

    الشعب يريد إسقا ط زعماء الأحزاب.
    زعماء الأحزاب بدون إستتناء ينتمون إلى الطبقات البورجوازية و الإنتهازية و المتملقة فكيف سيدافعون عن الشعب

  • كل اتل
    السبت 12 مارس 2011 - 17:04

    الموضوع حسب العنوان الحمد لله رب العالمين واستغفر الله لي و للمعترضين

  • موحا
    السبت 12 مارس 2011 - 16:04

    لنفرض جدلا أن الملك تنازل عن جزء من سلطاته لفائدة الحكومة يعني لفائدة الأحزاب التي ستكونها، لعله من الغباوة بمكان أن نعتقد أن هذه الأحزاب ستخدم مصلحة الشعب . لقد جربناهم جميعا (باستثناء النهج الديموقراطي و العدل و الإحسان)منذ بداية عهد التناوب الذي أطللقه الحسن الثاني ، ولقد كان فعلا تناوبا عل النهب و الإختلاس و الفساد و لعل الشهادة التي أوردها القيادي الإتحادي محمد بوبكري مؤخرا في جريدة الصباح بحق زملائه الذين دخلو إلى الحكومة كيف أصبحو أثرياء بين عشية و ضحاهابفضل اقتصاد الريعخير شاهد على ذالك .فالمغاربة يدركون جيدا أن الفسادا متجدر في أعماق الأحزاب السياسية أكثر مما هو منتشر في حاشية الملك ،باختصار إنهم أحفاذ عهد السيبة التي عاشها المغرب في بداية القرن العشرين وما زالت فلول هذا العهد تعيش في بداية القرن الواحد و العشرين.إذن لا أحد يمكن أن يعطي للمغاربة حقوقهم و ما عليهم إلا ……..

  • moha
    السبت 12 مارس 2011 - 16:24

    شيء جميل, ولكن نريد اشياء عملية. مثلا قدرت منظمة ترانسبننسي العالمية ان المال المهرب من المغرب يبلغ 1.3 مليار دولارسنويا. يا ترى من يهرب هدا المال؟ ايضا كم تقدر ممتلكات آل الفاسي, الصقلي, عالي الهمة, الناصري,…..

  • مغربي
    السبت 12 مارس 2011 - 16:26

    أولا جلالة الملك لم يقدم خطابه التاريخي بسبب 20 فبراير, لأن خطاب جلالته يندرج ويتماشى مع مسيرة إصلاحية وديمقراطية بدأها منذ اعتلائه العرش وأكدها بخطابه الأخير بمناسبة انتهاء اللجنة المكلفة بمشروع الجهوية من الخطوات الأولى التي عرضتها على جلالته والتي بدأت أشغالها قبل 20فبراير بشهور، أما خرافة 20 فبراير التي تتحدث عنها يابوعشرين فعلى حد علمي وعلم المغاربة والعالم أجمع فلم يشارك فيها المغاربة شعبا وأحزابا ومنظمات ونقابات وجمعيات.. لم يشارك فيها إلا أنت يا بوعشرين وقلة قليلةجدا وتعرفهم جيدا لا تمثل إلا 0،00000001 من مجموع المغاربة، وقد شاهدناك وحيدا تخاطب نفسك على الهاتف وسط ساحة فارغة يتيمة ضمت بعض الشباب من المراهقين. لماذا لم يخرج المغاربة يوم 20 فبراير؟ لأنهم كانوا متأكدين أن الملك يعمل ويجتهد من أجل المغرب ويتقون فيه،وأن خرجة 20 فبراير ما هي إلا بدعة تقليدعمياء لما وقع في الشرق لا علاقة لنا بها.فنحن بدأنا مسيرة الديمقراطية منذ عشر سنوات. أليست هذه هي الحقيقة يا بوعشرين؟.

  • غير انا وصافي
    السبت 12 مارس 2011 - 17:50

    اقرؤوا مقال في صحيفة الوطن الجزائري عنوانه – تحية إكبار وتقدير لملك المغرب – لتعرفوا ان حتى اعداء الامس حيوا الاصلاحات الجريئة لملك الملك والبعض عندنا لايزال يعترض ولم يعجبه العجب فحال ديك الجماعة ديال الدجل والخرافة..

  • الصحراوي...إن حكى
    السبت 12 مارس 2011 - 15:48

    علمونا أجدادنا ألا ثقة في 4أشياء :
    *البحر.
    *العافية[النار].
    *الزمان[الدهروتقلباته].
    *المخزن.
    الكلام على الإصلاح والنواياالحسنة شيء جميل،لكن على حركة20فبراير أن تكون حذرة ويقظة .

  • كريم
    السبت 12 مارس 2011 - 16:22

    يجب أن تكون وزارة الداخلية تابعة لسلطة الوزير الأول ومدير الأمن يجب أن يعين من طرف الوزير الأول ويستبدل مع كل حكومة جديدة وذلك حتى يتسنى للمغاربة معرفة من يعطي الأوامر لانتهاك حقوق الانسان وتعنيف المواطنين بدون اي وجه حق أما مؤسسة الجيش فيجب أن تبقى في يد الملك لأنه هو حامي هذا الوطن من أي تهديد خارجي

  • عماد
    السبت 12 مارس 2011 - 16:16

    ادا كان الملك يريد الإصلاح مند البداية فلمادا لم نر نتائج بعد مرور 12 سنة على اعتلائه العرش ؟ ثم ادا كانت نواياه صادقة فلمادا قام بتعيين الفاسي المعروف بالشفارة فالوزارة الأولى ؟ و لمادا الهمة ؟ ولمادا الماجدي ؟ و لمادا العماري ؟ و أخيرا لماجدا لم تتم تنحيتهم و محاكمتهم ؟ المرجو النشر

  • toufik
    السبت 12 مارس 2011 - 15:50

    Quel le résultat de la révolution de tunisie et d’egype ?je vois suelemnt la destruction du pays .

  • حسن عبد الرحمن
    السبت 12 مارس 2011 - 17:10

    السي بو عشرين من هاذه التعليقات يبدو أن قرائك قليلون جدا إذن أنت عديم التاثير، ولذلك تتربص بكل فرصة لتظهر وتتظاهر أنك ذو كلمة، كفاك تدليسا وتزويرا للحقائق ، وكفاك من القفز على أسيادك.
    حان وقت العمل الجاد وحان وقت التحرك المفيد للبلاد. حاول يا سيد بوعشرين أن تستغل ميدان الصحافة لشئء مفيد للبلد وليس لهدمه، حاول أن تكون مقالاتك غيجابية عن بلدك، الصحافة لا تعني شيء غذا لم تكن منطقي مع نفسك ومع وطنك الذي رباك ومنح حقوقا لم تكن تحلم بها.

  • bouachra
    السبت 12 مارس 2011 - 17:52

    آآآسي بعشرين، آآآسي بعشرين، آآآسي بعشرين،
    ياك ما شدِّيتِ الطريق اللي سبقك إليها صديقك وعدوك النيني رشيد،
    الله يسترنا ويُخَلِينا في صِباغتنا
    الناس بتاع الإعلام ما فيهم ثقة
    بسرعة فائقة يغيرون الكبوط الفيسة وحتى الوجه إذا إقتضى الحال

  • عبدالرحمان المكناسي
    السبت 12 مارس 2011 - 17:44

    بوعشرين، قلب الصفحة، وكتب ابتداء من آخرها، ما عهدنا هذا من عندك يا بوعشرين، اين الديموقراطية، واين العمل الاجتماعي، والمكغربي يعاني تراكمات، ضربتها بجرة قلم.

  • sahraoui
    السبت 12 مارس 2011 - 16:06

    Bonjour,
    Ce qui se passe actuellement au moyen orient et au nord africain est la 3ème comédie après ALKAIDA et 11 septembre 2001 réalisée par la CIA et MOSSAD. Cette comédie est réalisée, avec beaucoup de succès, en Somalie, en Iraq, en Palestine, en Soudan, en Tunisie, en Egypte, en Lybie, …. Il s’agit du grand projet : Nouveau Moyen Orient. Le résultat, de cette « ALFITENA » ou seront plongés ces payés, est de secourir l’économie des USA qui a commencé sa chute libre avant 2001 d’une part et d’autre part rendre Israël plus puissante dans la région. Malheureusement ces ennemis externes ont facilement arrivé à manipuler les ennemis internes nommé « Mouvement des groupes de jeunes … » via des liens plus complexes que même ces derniers n’arriveront jamais à comprendre. Ces « Mouvements des jeunes … » sont soumis à un lot d’ordres, qu’ils devront exécuter, sans rendre même compte ni de sa source ni de ses conséquences. Le but c’est d’accomplir un agenda destructif en se cachant derrière les revendications logiques de la population au sein de ces régions.
    Les Marocains, comme d’habitude, sont très vigilants et intelligents. Ils ont arrivé à créer d’autres « anti-groupes de jeunes … » qui réclament les mêmes revendications du peuple Marocain. Le but c’est de faire vaporiser le groupe d’origine destructif avec les autres partis dalleur négligeables, qui sont contre l’Islam, l’Intégralité territoriale du royaume. Et ce, car le Maroc a déjà suivi le bon chemin vers la réforme connu par tous les payés démocratiques, ceci est démontré par non seulement les amis du Maroc mais aussi par ces ennemis.
    C/C : Non à ce mouvement de 20 février, 20 mars ou 77 mars Mais oui au projet de Sa Majesté Med VI.
    On va sortir tous le 20 Mars avec : Islam, Intégralité territoriale du royaume, Monarchie.
    Vive Med VI
    Salut,

  • العلاوى
    السبت 12 مارس 2011 - 16:10

    بو عشرين وجه … تشبيه رائع ..
    امتالك هم بلطجية النظام….
    وهل امثالك يفهمون في الحكمة شيئا …
    انت تدعو الى العلمانية الجديدة التي تتلخص في تشجيع -الجرة- على الطريقة الستاتية والتطبيل لكل باطل عساك في الاخير تفوز بمكانة تجود بها سلالة المفسدين الذين ملأوا ارض المغرب بمهرجانات اللواط وهدر المليارات العجرمية -نانسي-…
    نسال الله العظيم ان يريحنا منكم جميعا وفي اقرب الآجال يادجال…

  • كاتب التعليق
    السبت 12 مارس 2011 - 17:14

    الكل يطبل ويزمر و لم نرى بعد أي شيئ، كأنهم يقولون كفانا مما أعطيتنا فهذا يكفي و زيادة. يجب أن يعي الجميع أن المغرب له أبناء أبرار لن يغمض لهم جفن و لن يتنازلوا و لن يستكينوا حتى يصبح المغرب في مصاف الدول الديمقراطية. إضربونا و اشتمونا و خونونا و افعلوا ما شئتم فهذا لن يوقفنا، و رغم كل ذلك فإننا ندافع عن حقوق من هم معنا و من هم ضدنا.
    والسلام

  • marocain à l'étranger
    السبت 12 مارس 2011 - 16:08

    pour les gens qui ont commencé à critiquer cet article..
    qd Bouachrine critique le système vous aplaudissez et qd il parle de bien de ce qu’il voit en système vous commencez à le blamer
    wooooooooow
    on a marre de vos commentaires occasionnels et émotionnels
    svp, laissez nous tranquils
    et avant de quitter mon commentaire je n’ai aucune appartenance politique ou systèmique okkkkkkk

  • جمال
    السبت 12 مارس 2011 - 15:52

    تبارك الله على مسيو كشير aleas الكتبية دابا عاد فهمت او قل شفت علاش الصفحة الاخيرة من الطورشون ديالك مغطية كاملة بالاشهار د كشير .
    الوصوليون والمنافقون اخطر على الشعب من كل التهديدات.
    إدا لم تستحي فقل ماشئت.
    ولهلا يعطينا وجهك

  • سليم
    السبت 12 مارس 2011 - 16:00

    اصبحت لا اصدق نفسي عند قراءة المقال،صحيح ان بوعشرين التحق بنيني في النادي المخزني ليكملا معاالمشوارالذي بدؤوه معا من قبل؟
    اجيبوني من فضلكم.

  • متيقظ
    السبت 12 مارس 2011 - 15:56

    مسكين كشف هو الاخر و بالمزيان بوق من ابواق المخزن كغريمه نيني اعلموا ان للشعوب ذاكرة قوية لاتنسى ….

  • hassan hajisch
    السبت 12 مارس 2011 - 17:30

    يمكن ان نميز بين نوعين من التسونامي النوع الاول هو تسونامي طبيعي يرتبط بظاهرة طبيعية تؤطرها دينامية الصفائح عبر مسار العهود الجيولوجية كالحركية الصفائحية التي تعرفها اليابان الان و النوع التاني هو تسونامي بشري يرتبط بمدى وعي الشعوب بالوجود والصراع التاريخيين التسونامي الاول وقع في اوربا الشرقية والتاني نعيشه الان في العالم العربي الاسلامي حسب الاصطلاح في هذا الاطار ياتي خطاب الملك بحمولتين للحد من موجتين جارفتين الاولى اخذت في التاكل اعادت ديناميتها في الجواب عن سؤال طرحته منذ اكثر من 50 سنة والموجة الثانية استمدت قوتها من موجتي تونس ومصر.. مما يطرح الاشكال المنهجي في الخطاب على الافل على مستوى الشكل هل انه اخذ بعين الاعتبار مطالب حركة 20 فبراير في معزل عن المطالب القديمة للحركة الوطنية ام ان الخطاب بني على اساس ان حركة 20 فبراير ما هي الا نسخة من الحركة الوطنية ان الاجابة عن هذا الاشكال يبقى مطروحا الى 20 مارس وما بعدها الى حدود الان ربما نعرف بشكل واضح الفرق بين النوعين من التسونامي لكن لم نقف عند اوجه التشابه الذي لا نجده الا في الانظمة الديكتاتورية المتكلسة التي لايقاس زمنها بالسنوات او العصور ولكن تقاس ازمنتها بالعصور الجيولوجية وبالاف السنين…

  • Hicham
    السبت 12 مارس 2011 - 18:00

    Walah je ne comprends pas quelque’un avec ses commentaires, le discourd royal, c’étais une surprise à tout le monde, le ROI a envoyé la balle chez les gens qui demandent ces revendications surtout les jeunes, Alors attendez quoi? mnt manifester n’est plus une necessité sinon vous avez d’autres objectifs à tracer et DANS ce cas vous ne parlez pa au nom des jeunes Marocains.Merci Notre Roi

  • الحسيمى
    السبت 12 مارس 2011 - 16:02

    اخى الكريم اليك منى بعض الاسئلة
    -ما هو المشكل لديك ان كان الملك قد استماع الى المحتجين اللدين نزلوا الى الشارع؟
    – تقول ان الملك قاد عملية الاصلاح لوحده وبشكل انفرادى مند اعتلائه العرش,لكن مادا نسمى تغييب الشعب حتى وان كان دلك تسميه اصلاحا ونسميه تلونات المخزن وفق الظروف والمستجدات من اجل البقاء؟
    -ما المانع فى وضع الثقة بالشعب ,وانتخاب جمعية تاسيسية من اجل صياغة الدستور؟هل لان الشعب قاصر فى نظرك؟ان كنتم غلبية صامتة واللدين نزلوا الى الشوارع ماهم الى (جردان) فى نظرك ونظر القدافى فلننتخب جمعية تاسيسية وادا كانت الاغلبية للبلطجية والمخزنيون امثالك فهنيئا لكم بنعمة الاستبداد ,اقول دلك لاننى ادرك ان الامية التى يتحمل مسؤوليتها النظام السابق ووريثه الحالى بالمغرب ,ناهيك عن المنتفعون والانتهازيون والمتملقون والمستفيدون من الوضع القائم قد تميل الكفة الى صالحكم,فاحيانا تكون حتى لمستهلكى المخدرات شعبية كبيرة!
    -الدستور لا يعطى من فوق ولا تحدد له نقط حمراء مسبقة الا ادا كنا لا نثق بالشعب,الحاكم الدى يريد ان يحكم عليه ان يخضع للمسائلة والمحاسبة وهدا مطلب شباب 20فبراير فما الدى لم يعجبك فى دلك؟
    اما بوعشرين فنقول له
    ان صفة الدستور الممنوح لاتزال قائمة وان التعديلات لم تشمل
    -صلاحيات العمال والولاة المعيينيين اللدين يحجمون دور المنتخبون
    -محاسبة المفسدون واللدين راكموا الثروات باستغلال النفود الدى منحهم اياهم المخزن (الرشوة المحسوبية بيع المناصب ,الزبونية ,تعيين المقربون على راس المؤسسات والشركات منح رخص الصيد البحرى (القادرى) والنقل (الغزاوى) للجنرالات ومقربوا المخزن ,
    -عدم البث فى ملفات الفساد الدى شمل مؤسسات كبرى كالقرص الفلاحى الطمان الاج, المكتب الشريف للفوسفاط,,,,
    -سر تعيين ال الفاسى فى كل المناصب الحساسة وعلى راس كبرى المؤسسات والشركات , والتحقيق فى فظيحة النجاة
    -تبعية المخابرات (جهاز امن الدولة) للحكومة وليس العكس,والتحقيق فى الجرائم والملفات المطبوخة التى اقترفوها
    -استقلالية الاعلام والتلفزة ماليا وسياسيا واداريا عن الحكومة لانها ممولة من طرف الشعب مع ظمان حق كل الهيئات السياسية للاستفادة منها بمن فيها النهج القاعدى والعدل والاحسان
    – حرية الصحافة لظمان فظح لوبيلت الفساد الاقتصا

  • hassan hajisch
    السبت 12 مارس 2011 - 16:36

    antitsunami
    يمكن ان نميز بين نوعين من التسونامي وهما تسونامي طبيعي واخر بشري .اما الطبيعي فيرتبط بقوانين طبيعية تؤطرها دينامية الصفائح وحركيتها عبر مسار الازمنة الجيولوجية كالحركة الصفيحية التي تعرفها اليابان الان، و من نتائج التسونامي الطبيعي هو تغيير معالم الطبيعة: قد تؤدي مثلا الى احدات جزر جديدة, وقد تؤدي كذلك الى اتلاف اخرى ومن خصائصها انها تتميز بالبطء الشديد حيث يمتد التغيير على مدى الاف السنين. اما التسونامي البشري فهو يرتبط بمدى وعي الشعوب بالوجود والصراع التاريخيين ويمكن ان نسجل هنا تسونامي بداية التمانينات الذي بدأ مع سياسة كورباتشوف وهو تسونامي سلمي وسلس اعتمد حركية داتية متبادلة بين اطراف الصراع و حافظت على التوازن العام و أدت الى تغيير في الخريطة السياسية لما كان يعرف بالاتحاد السوفياتي…في نفس الوقت وفي متم نهاية القرن العشرين ظهرت موجة تسونامي جديدة عنيفة واكثر دموية ادت الى ازاحة كل انظمة اوربا الشرقية وبعد ذلك بحوالي 20سنة وفي نهاية العشرية الاولى من الالفية الثالثة انتقلت هذه الموجات الى الضفة الجنوبية من البحر المتوسط لتشمل تونس ومصر التي تميزت بالسرعة في المفعولية والتنفيد لكن نتائجها في باقي الدول وخاصة اليمن وليبيا فان الامور تسير في اتجاه تسونامي قيصري أي باعتماد على تدخل لعناصر خاريجية وخاصة بالنسبة لنظام القدافي الذي يحتاج الى تدخل امريكي مباشر كما وقع في افغانستان والعراق وذلك ضد جردانه الذين لايستحقون الاستفادة من خيرات ليبيا الغنية بالبترول والغاز…من هنا يمكن لي ان أخلص الى اننا نعيش وضعا جديدا يشمل العالم العربي الاسلامي حسب الاصطلاح وفي هذا الاطار يأتي خطاب الملك محمد السادس بحمولتين للحد من موجتين جارفتين ، الاولى والمتمتلة في مطالب الحركة الوطنية والتي أخدت في التاكل الى حد الانبطاح والاجتتاث وفتح المجال في وجه قوى الظلام والفساد والافساد ثم اعادت ديناميتها مع الخطاب الذي اجاب عن اسئلتها التي طرحتها منذ اكثر من 50 سنة الموجة التانية استمدت شرعيتها وقوتها من موجتي تونس ومصر..مما يطرح الاشكال المنهجي في الخطاب على الاقل على مستوى الشكل ,هل انه أخذ بعين الاعتبار مطالب حركة 20 فبراير في معزل عن المطالب القديمة للحركة الوطنية ، ام ان الخطاب بني على اساس
    ان حركة 20 فبراير ما هي الا نسخة من الحركة الوطنية….. ان الاجابة عن هذا الاشكال يبقى مطروحا الى 20 مارس وما بعد ذلك.. الى حدود الان ربما نعرف بشكل واضح الفرق بين النوعين من التسونامي لكن لم نقف عند اوجه التشابه الذي لا نجده الا في الانظمة الديكتاتورية المتكلسة التي لايقاس زمنها بالسنوات او العصور ولكن تقاس ازمنتها بالعصور الجيولوجية وبالاف السنين ..

  • Frank
    السبت 12 مارس 2011 - 16:38

    بسم الله الرحمن الرحيم…إن الخطاب حكيم جدا حيث قطرت الحكمة عسلا ولكنه جاء متأخرا ولظرف لولاه لظل السيناريو كما هو…قد أكون مخطئا ولكن قراءتي للوضع تحي بأنها وسيلة لإمتصاص أي محاولة تغيير…والسياسي المحنك له قول في ذلك…

  • marcaine
    السبت 12 مارس 2011 - 16:40

    salam
    please arretez de dire n’importe quoi et de critiquer juste pour critiquer,le discour royal etait clair ce n’est pas une constitution offerte la preuve c’est que toutes les compositions qualifiees de la societe marocaine y participe on ne va pas demander a un yclisse dlhouma a participer avec tout mes respects a ces gens- donc toute personne qualifiee participe d’une part d’autre part ce n’est pas en un clin d’oeil tout changera, l’europe a passe des annees et des annees pour arriver a ce niveau nous aussi il nous faut du temps a changer nos idees,a savoir critiquer d’une maniere constructive ,a avoir un niveau pour comprendre le contenu du discours,a controler nos actes avant de controler les actes de lautre a ….a mais dire non juste pour dire non c’est toute l’ignorance.
    c/c le mouvement de 20 fevrier ne represente que lui meme et il n’a aucune relation ni de loin ni de pres du discours parceque ce mouvement n’a aucune valeur mais ce sont les cironstances que vit le monde arabe et surtout nos voisins qui ont precipite les choses.

  • منصف
    السبت 12 مارس 2011 - 16:28

    سبحان مبدل الأحوال.. و لكن أقول لك أنا توقعت منك هاد النفاق نتا بحالاك بحالهم مابغيتوش تفهمو.. أنك مخطئ إن اعتقدت أننا شباب الحرية قد استسلمنا للطنز الدي تمارسونه علينا..عقنا ليكم ألصحافة ديال الزبل.. انت غير متملق بغيتي تدويرة من عند القصر.. حنى هاد الخطاب ماقابلينوش.. والدستور الجديد هاداك ديالكم ماشي ديال الشعب.. أش من تغيير هادا وحنا كنشوفو الصحافة كتصفق للنظام الفساد؟؟.. النظام فاسد من الفوق لتحت بلا نيفاق و الحل هو إسقاط النظام..نجيك ديريكت هاد الخطاب جا باش إقول للشفارة غير طمئنوا ماغاديش اكون حساب.. غير ستامرو فنهب المال العام.. هاد النظام هو المشكل

  • BRAHIM
    السبت 12 مارس 2011 - 17:32

    BONJOUR
    JE DEMANDE AUX LECTEURS D’ANALYSER LES ARTICLES SANS INSULTES ET AVEC OBJECTIVITE
    D’ABORD IL CESSER DE CRITIQUER LES PARTIS POLITIQUES ET COMMENCER PAR SE CRITIQUER SUR NOTRE DEVOIR ENVERS NOTRE PAYS
    EST CE QUE TU FAIS TON TRAVAIL COMME IL FAUT
    TU EDUQUES TES ENFANTS POUR QU’ILS NE TRICHENT PAS ET AIMEENT LEURS PAYS ET LEUR ROI
    TU REUSSIS DANS TA VIE PROFESSIONNELLE ET FAMILAILE AVANT DE PARLER DES AUTRES DOMAINES CAR JE VOIS QUE LES GENS ESSAYENT DE DONNER DES LECONS DANS LA DEMOCRATIE SANS QU4ILS SOIENT CAPABLE DE REUSSIR LEUR VIE
    POUR MR BOUACHRINE JE VOUS PRIE DE LANCER UN SITE POUR ENGAGER DES DEBAYS ENTRE LES GENS QUI VEULENT PARTICIPER AU CHANGMENT MAIS AVEC LES ACTEURS POLITIQUES ET ASSOCIATIFS QUI N’ONT PAS DE RELATION AVEC L’OCCIDENT ET QUI NE SONT DISCRIMINTOIRES LE MAROC APPARTIENT AUX MAROCAINS DONT 60% DES ILLITRES
    A LA PROCHAINE

  • فلاح مغربي
    السبت 12 مارس 2011 - 17:28

    هي ثلاث خلاصات بارعة لمضمون خطاب جلالة الملك…. لكن قبل التطرق لهذه الخلاصات الفذة لاباس من توضيح قراء ة من بين القراءات لمضمون الخطاب الملكي السامي..اول التوضيحات يتعلق بان خطاب التاسع من مارس تتعلق بمدخل الخطاب وهو يتعلق بالمسار الجهوية المتقدمة وتكرس دسترها من خلال مراجعة دستورية عميقة منبثقة من استفتاء مباشر ولا يتعلق بالاحتجاجات التي عرفتها المملكة في سياق الحراك الذي يعرفه العالم العربي…ثاني التوضيحات يتعلق بالتوجهات الاساسية لهذا التكريس الدستوري في نطاق اصلاح مؤسسي شامل.. وهنا ظهرت للوجود مفاهيم ومصطلحات تتعلق بالجماعات الترابية… كيفية انتخاب المجلس الجهوية واختصاصتها …..مشاركة المرأة ….. اعادة النظر في تركيبة واختصاصات مجلس المستشارين… تمثيلية الهيئات النقابية والمهنية.
    بعد ذلك جاءت الاشارة الي جسامة التحديات ومشروعية التطلعات …. التي تستدعي منظومة دستورية ديمقراطية لا تمس الثوابث و المقدسات وانما تتعلق باجراء تعديل دستوري شامل … يستند على سبعة مرتكزات …. ستعكف لجنة يراسها السيد المنوني لصياغة تصور سيرى النور في غضون شهر يونيو…. وسيتولى الاشراف و المونتاج السيد معتصم.

  • فلاح مغربي
    السبت 12 مارس 2011 - 16:42

    فنقول اذا كان المنطق يفرض ان كل من يمارس “السلطة” قد يخطئ او يصيب و بالتالي يجب اخضاعه للمراقبة و المحاسبة …ونذكر ايضا فاين اليات المراقبة و المحاسبة الناجعة واين المبدأ الدستوري الذي يجعل الكل سواسية امام القانون .. وحتى نكون منسجمين مع المطالب الشعبية فلتكن البداية محاسبة كل من تولى شأنا عاما وكان سببا في البؤس الاجتماعي و الكارثة التي وصلنا اليها
    واخيرا مسألة التكلفة وهي تتراوح- بحسب خبرتكم في علم تاويل احلام المغاربة على امتداد اطيافهم- ما بين 70 في المائة و 30 في المائة، فالاولى قام بها جلالة الملك مشكورا والثانية يجب ان تدفع من رصيد الطبقة السياسية والنقابية وهيئات المجتمع المدني.. وبالتالي سنصبح امام ارقى دولة ديموقراطية واجملها في العالم لله ضعف بصيرتك كيف اختزلت المسافة الضوئية بين التكلفتين… السيد المحترم بوعشرين… ان الحل الوحيد لمشاكلنا هو دولة الانسان وليس دولة تتقاسمها فئة ملائكة معصومون من الخطأ ولا يحاسبون وفئة من العبيد والمستضعفين خلقوا للخدمة و السخرة ودفع ثمن عصمة وفوقية فئة الملائكة

  • فلاح مغربي
    السبت 12 مارس 2011 - 15:54

    هي ثلاث خلاصات بارعة لمضمون خطاب جلالة الملك…. لكن قبل التطرق لهذه الخلاصات الفذة لاباس من توضيح قراء ة من بين القراءات لمضمون الخطاب الملكي السامي..اول التوضيحات يتعلق بان خطاب التاسع من مارس تتعلق بمدخل الخطاب وهو يتعلق بالمسار الجهوية المتقدمة وتكرس دسترها من خلال مراجعة دستورية عميقة منبثقة من استفتاء مباشر ولا يتعلق بالاحتجاجات التي عرفتها المملكة في سياق الحراك الذي يعرفه العالم العربي…ثاني التوضيحات يتعلق بالتوجهات الاساسية لهذا التكريس الدستوري في نطاق اصلاح مؤسسي شامل.. وهنا ظهرت للوجود مفاهيم ومصطلحات تتعلق بالجماعات الترابية… كيفية انتخاب المجلس الجهوية واختصاصتها …..مشاركة المرأة ….. اعادة النظر في تركيبة واختصاصات مجلس المستشارين… تمثيلية الهيئات النقابية والمهنية.
    بعد ذلك جاءت الاشارة الي جسامة التحديات ومشروعية التطلعات …. التي تستدعي منظومة دستورية ديمقراطية لا تمس الثوابث و المقدسات وانما تتعلق باجراء تعديل دستوري شامل … يستند على سبعة مرتكزات …. ستعكف لجنة يراسها السيد المنوني لصياغة تصور سيرى النور في غضون شهر يونيو…. وسيتولى الاشراف و المونتاج السيد معتصم.
    اما والى حين عرض مشروع الدستور الجديد على الاستفتاء الشعبي فان المؤسسات القائمة ” البرلمان بغفتيه والحكومة الموقرة والمجالس المحلي..” ستواصل ممارسة مهامها وكفى
    والان نعد لخلاصات السيد المحترم توفيق فنقول عندما نتحدث عن ميثاق جديد بين العرش والشعب كما جاء في نص الخطاب او تعاقد سياسي كما جاء في مقالك … فان لكل ميثاق او تعاقد شروط والتزامات واختصاصات فالعقد شريعة المتعاقدين… كما الميثاق و التعاقد يكون برضا الطرفين … فكيف بمن يمنح دستورا للشعب ويقول له وافق على هذا .. اليس كان من الواجب تاسيس مجلس او هيئة تتولي صياغة دستور جديد تتم فيه الاستجابة لمطالب الامة
    واما بخصوص ميلاد الملكية الثانية ، بحسب تاويلكم للخطاب المولوي، التي وضعت العرش الملكي على سكة التحول الديمقراطي، وأدخلت الجالس فوقه إلى العصر الحديث… والتي كرست مبدأ فصل السلط، وسيادة القانون، وتقوية الأحزاب، وربط ممارسة السلطة بالمحاسبة… بحيث ثم وضع سلطات كثيرة في يد البرلمان والحكومة والوزير الأول والقضاء والمجالس الجهوية.
    فنقول اذا كان المنطق يفرض ان كل من يمارس “السلطة” قد يخطئ او يصيب و بالتالي يجب اخضاعه للمراقبة و المحاسبة …ونذكر ايضا فاين اليات المراقبة و المحاسبة الناجعة واين المبدأ الدستوري الذي يجعل الكل سواسية امام القانون .. وحتى نكون منسجمين مع المطالب الشعبية فلتكن البداية محاسبة كل من تولى شأنا عاما وكان سببا في البؤس الاجتماعي و الكارثة التي وصلنا اليها
    واخيرا مسألة التكلفة وهي تتراوح- بحسب خبرتكم في علم تاويل احلام المغاربة على امتداد اطيافهم- ما بين 70 في المائة و 30 في المائة، فالاولى قام بها جلالة الملك مشكورا والثانية يجب ان تدفع من رصيد الطبقة السياسية والنقابية وهيئات المجتمع المدني.. وبالتالي سنصبح امام ارقى دولة ديموقراطية واجملها في العالم لله ضعف بصيرتك كيف اختزلت المسافة الضوئية بين التكلفتين… السيد المحترم بوعشرين… ان الحل الوحيد لمشاكلنا هو دولة الانسان وليس دولة تتقاسمها فئة ملائكة معصومون من الخطأ ولا يحاسبون وفئة من العبيد والمستضعفين خلقوا للخدمة و السخرة ودفع ثمن عصمة وفوقية فئة الملائكة

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 3

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 18

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11 4

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11 1

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 3

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية