وبئس النظام الرسمي العربي

وبئس النظام الرسمي العربي
الأحد 18 يناير 2009 - 03:47

لازالت الطاحونة الهمجية الإسرائيلية تسير على إيقاعها المعتاد، إيقاع القتل والدمار وقودها في ذلك أرواح الأبرار من أبناء غزة، ودعما كاملا ومكشوفا من قبل النظام الرسمي العربي الذي أبان عن انتهاء مدة صلاحيته وانزوائه المذل للتشفي من مهازله ونكباته.خاصة وأن ما قام ويقوم به الكيان الغاصب المحتل لا يترك أي لبس في فهم اللعبة، فالطاحونة تطحن والدائرة تدور ، وعلى من سيأتي الدور…….؟؟؟ .


وهذا ما يجب أن تضعه نصب أعينها الأنظمة العربية الهزيلة، وأصحاب الاتفاقيات الاستسلامية التي لازالت تغط في سباتها العميق وتتظاهر بأنها لم تستوعب الدرس لحد الآن، فإلى متى ؟؟؟ خاصة وأن العدوان البربري الذي تشنه إسرائيل بالوكالة هو عدوان على الأمة العربية قاطبة، وأن دورهم سيصل إن آجلا أو عاجلا. إن هؤلاء المتواطئين على القضية الفلسطينية لم يفهموا أو لا يريدون أن يفهموا أن تلك العصابة الصهيونية المجرمة تحلم ببناء إسرائيل الكبرى، وأن الانقضاض عليهم ليس سوى مسألة وقت ، وذلك وفقا لطرح بن غور يون الذي يقول أن الفلسطيني الجيد هو الفلسطيني الميت هذا أولا ،ثانيا ترحيل من بغزة إلى صحراء سيناء وتوطينهم هناك، ومن بالضفة إلى الأردن وانتهت القضية. وبعدها تتفرغ إسرائيل إلى الثيران الباقية من أحمر، وأصفر، وبني……………. كل هذا و النظام المصري بقيادة رئيسه يحاول تمرير إملاءات إسرائيل وذلك بالضغط على قوى المقاومة بالقبول بشروط العدو، والعمل على إركاع الشعب الفلسطيني الذي أبى هذا الذل.


إنه من العيب والعار أن نشاهد على القنوات الفضائية بعض ما يسمون بالقادة العرب يتسارعون في إفشال عقد قمة عربية قبل أن تعقد، رغم أننا متيقنون بفشلها منذ البداية والدليل على ذلك الانقسام العربي ـ العربي. وقد صدق فيهم المثال القائل ” اتفق العرب على ألا يتفقوا” هذا الانقسام هو الذي أعطى الذريعة للكيان الصهيوني لمواصلة جرائمه البشعة التي لم تحرك لا المجتمع الدولي الفاقد للشرعية منذ سطوة أمريكا عليه، ولا المنظمات الإنسانية خصوصا الغربية التي عودتنا بفضحها للانتهاكات الممارسة من قبل الدول اتجاه الشعوب. فاكتفت بالشجب والتنديد والدعوة إلى إرسال لجن تحقيق في الجرائم المرتكبة. أو ليست هذه الصور المرعبة التي تنقل عبر فضائيات العالم و التي تقشعر لها الأبدان أدلة دامغة لتقديم القادة الصهاينة إلى محكمة الجنايات الدولية؟ . إن رائحة التواطؤ مع العدوان الصهيو أمريكي أزكت أنوف الشعوب، وباتت مكشوفة للصغير والكبير، للأمي والمتعلم، للسياسي وغير السياسي. هذا التواطؤ والتضليل قامت به أيضا بعض الأقلام المأجورة والمحسوبة على هذا الخط المسمى بالمعتدل، وأخذت تزور الحقائق وتعمل ما بوسعها على تعتيمها وقلب الصورة وذلك بتحميل الضحية المسؤولية ، وتساوي بين الجلاد والضحية. فهذه الأنظمة العربية الرسمية لم يبق لها سوى القول بفم ملآن أنها عاجزة وغير قادرة عن القيام بأي شيء، سوى الدوران في حلقات مفرغة والتلاعب في أحاديث ومزايدات سياسوية مجانية من قبيل مكان عقد القمة، زمانها ،لماذا هذا البلد دون ذاك، أو ليست هذه طرق ملتوية للتسلخ من عبء دم فلسطيني يلطخ وجودهم وتاريخهم، ألم تند جباههم البارقة- من شدة العز والبذخ الذي يغرقون فيه – حينما يرون صورا لأطفال ونساء ورجال تلاشت أجسادهم واختلطت ببعضها البعض إلى درجة بات التفريق بينها أمرا مستحيلا. ولازالت الطاحونة تسير، وعزاء هؤلاء الأحبة في غزة تظاهرات رجت بها الكرة الأرضية بجماهيرها من أقصاها إلى أقصاها. فالشعب الفلسطيني في غزة لا ينتظر عطفكم ، ولا خجلكم، ولا استنكاركم، ولا حتى شجبكم، بل ينتظر منكم أن تسألوا تشافيز عن وصفته السحرية التي جعلت منه شجاعا، لتتبعوا منواله.


إن هوغو تشافيز، والرئيس البوليفي حركت مشاعرهما هذه الحماقة الهمجية التي يرتكبها الكيان الصهيوني ،فقاما هذان الشجاعان بطرد السفير الإسرائيلي ، وقطع العلاقات الدبلوماسية معه، لأن ما تقوم به إسرائيل يتنافى مع الأعراف الدولية، ومع الأخلاق الإنسانية، و ذلك لا يشرفهما لاستمرار علاقات مع كيان مجرم وغاصب. نعم، إنهما نعم الرجلان.وكما يقول المثال الشعبي المغربي ” تولد المرأة والتسمي عليه ” هل هذان الرئيسان اللذان ينتميان إلى قارة أبعد عنا جغرافيا، عربيين أكثر منكم ؟ أكررها نعم الرجولة، ونعم الشهامة التي افتقدتها الأنظمة الرسمية العربية. لقد دخلت يا تشافيز إلى التاريخ العربي الشعبي، وليس الرسمي، من بابه الواسع، إنك بدأت مسيرتك عظيما ومحبا للشعوب، وها أنت تؤكدها مرة أخرى بوقوفك إلى شعب مظلوم، مظلوم من الصهاينة، ومن إخوته العرب.إن الشعوب العربية من الخليج إلى المحيط يا تشافيز تهتف باسمك. وبات القريب والداني، الصغير والكبير يعرفك ويحمل صورك. ستبقى خالدا لدى الشعوب العربية، وسيحملونك في قلوبهم وذاكرتهم، وستنقل رجولتك وشجاعتك إلى أجيال الأجيال، ويتحدثون عنها، لأن التاريخ لن ينسى لك صنيعك كما فعل مع أمثال عنترة بن شداد…….


نعم لقد أعطيت حقا درسا للجبناء الذين شاهدوا الحاخام اليهودي وهو يشعل النار في جواز سفره الإسرائيلي، معتبرا انتماءه لإسرائيل لا يشرفه لأنها كيان إرهابي يقتل الأبرياء من الأطفال والنساء والشيوخ، هذا المشهد جعلهم يتسللون إلى جحورهم خائفين مرتعشين، محملين بخجل مسؤولية ما يقع في غزة لقوى المقاومة التي رفضت المبادرة المصرية التي جاءت لسحب البساط من تحت أقدام القرار رقم 1860 الذي صدر عن مجلس” أللأمن ” الأمريكي، لأن إسرائيل طلبت من مصر أن تتقدم بهذه المبادرة لتشوش على باقي الدول التي تريد تطبيق القرار، وتدعي أنها بمبادرتها ستوقف العدوان، بل العكس، فهي أرادت أن تطيل من عمر المجزرة وتعطي فرصة أطول لإبادة أكبر عدد من الأبرياء، وحتى تصرف الأنظار عن رفضها لتطبيق القرار لأن ذلك سيحرجها أمام الرأي العام العالمي . هذا اللف والدوران الذي نلحظه في سياسة النظام المصري، يريد أن يموه الشارع العربي ويظهر بمظهر المنقذ والمدافع عن القضية الفلسطينية، وما رفضه الصريح للقمة التي دعت لها قطر، ومعه السعودية إلا تعبير عن انحيازه للكيان الصهيوني وللأمريكان لأنه يريد رضاهم للتأشير له على توريث حكمه الجمهوري. هذه الجعجعة الإعلامية التي نتابعها ما هي إلا تماطل في إيقاف العدوان البربري على غزة وإعطاء مزيد من الوقت للصهاينة لاستكمال أجندتهم التي رسموها منذ فترة.


إن ما قامت به إسرائيل من تجاوز لقرار الأمم المتحدة الداعي إلى وقف العدوان هو بمثابة إعلان عن احتضار الأمم المتحدة ، وانهيار ما يسمى الشرعية الدولية التي فقدنا فيها الثقة منذ اجتياح العراق من قبل الولايات المتحدة الأمريكية دون أي سند قانوني، وأفول النظام العالمي الذي تتزعمه أمريكا . و لعل غزة قد تكون نقطة بداية نهاية العربدة الصهيو أمريكية .

‫تعليقات الزوار

2
  • عبد الله بوفيم
    الأحد 18 يناير 2009 - 03:49

    أوافقك أخي في كل ما قلت, إلا في مدحك الزائد للتشافيز هذا الذي مجدته زيادة على اللزوم, وحولته إلى بطل تاريخي. قد يكون تشافير صادقا, محبا للخير مدافعا عن الشعور الانساني, وقد يكون لعبة في إيدي الصهاينة, يامرونه أن يطرد سفيرهم, لأحراج الحكام العرب, وتحريض الشعوب عليهم, فتعم الفوضى, فيسهل على إسرائيل تحقيق حلمها ومشروعها بتوسيع حدودها لتشمل إسرائيل الكبرى, من النيبل إلى الفرات. إن الأمر يحتمل وجهين أخانا الكريم, ولكننا ولكوننا, ضعاف غارقون فاننا نتشبت باي شيء نتوهم إنه سينجينا من الغرق.
    لا سبيل للعزة غير سبيل حزب الله وحركة المقاومة الاسلامية حماس, التشبت بالدين الاسلامي, وحب الموت والشهادة, ما دمنا لم نتعظ ولم نركن إلى العلم والعمل الصادق, ولم نتشبت بالقرأن الكريم, فاننا عاجزون, ومن يطالب الحكام, فانه واهم, لأن الغالبية العضمى من الشعوب غارقة في الميوعة والمجون. والقلة القليلة هي من تصرخ وتنادي أن أنجدوا غزة واهلها. لن يكون حاكم سادجا لدرجة أن يستجيب نداء قلة قليلة من شعبه, ويحرض عليه الغوغاء من المائعين الفاسقين, الماجنين. لا تلوموا الحكام, بل لوموا أنفسكم على عجزكم, وعدم قدرتكم على المدافعة داخل شعوبكم, لنشر دعوة الحق, وتعليم الشباب, وتقويته, بدل الابتعاد عنه وتركه فريسة للمجون والمخدرات, وبعدها نطلب منه أن يناصر. سكير واحد في حي اصبح أقوى من مائة عالم في نفس الحي, السكير ينفق ماله كل يوم, ويقسم قارورة خمره مع العديد من الشباب إمعانا منه في نشر بلواه لتعم الجميع, والعالم, راكن, متلدد بالخيرات, وجاره في فقر مدقع وجوع وبرد, لا يأبه به. كيف بالله عليك يا من تدعي أنك عالم وأنت لا تنفق درهما واحدا في سبيل الدعوة لدين الله, في حين أن السكارى والمدمنين, يوثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة, يقتسمون كل شيء. إنهم كالاشعريين, يجمعون زادهم ويقسمونه بينهم بالتساوي, شعارهم, ليسكر الجميع وليتبوق الجميع.

  • ولد الجاهلة
    الأحد 18 يناير 2009 - 03:51

    صدق الله العظيم في قوله وتلك الايام نداولها بين الناس اشارة الى التاريخ الدي ما كتب مؤحرا الاانحار بعض الانظمة واظهار البعض الاخر بالموقف البطولي نعم كشفت لنا الحقائق ان العرب والمسلمين فئتين فئة تخاف من امريكا واسرائيل وفئة عاقلة متبصرة ترى ان لا خيار لدحر الاعداء الا بالمقاومة والتي جاءت على ابدي المسلمين السالفين الدين كتبوا اسماءهم في التاريخ بمداد من العز رافعي راية الاسلام ونعم القادة الفاتحين رحمة الله عليهم وها هم خلفهم يابون الا ان يسيروا على درب الجهاد والمقاومة كسبيل لا خيار له في دحر العدو الدي لن يكون خليلا او حليفا بقدر ما هو عدو ونحن له اعداء هو يكتب تاريخه باعداد الارواح التي يزهقها ونحن بالشهادة هده هي المعادلة لا سياسة ولا تطبيع تجدي معه ومن سار على خطه خاسر دينه واخوته ودنياه وسيكون قريسة للاعداء طال الزمان او قصر فيامن غرر بهم افيقوا من سباتكم فالاعداء يمررون على ظهوركم اتفاثيات يدبحونكم بها وشعوبكم من الوريد الى الوريد واصفين الكل بالبلداء واللقم السائغة في كل حرب اشعلوها ان قبلاتهم لكم فيها انياب افلا تبصرون التحامهم ضدكم علانية افلا تتدكرون انها مصائب اوفعتم فيها شعوبكم ورعم دلك فلوبهم عليكم رحيمة وتحبكم ان رجعتم عن تيهكم والتففتم واعتصمتم بحبل الله وتركتم سبيل التفرقة لا تخافوا فبيت العدو اوهن من بيت العنكبوت لا تزكوهم وزكوا انفسكم فالقوة لله وبالله وشعوبكم التي اختارت المقاومة والجهاد سبيلا لرفع مجد هده الامة انقضوا عهودكم معهم فالعدو لا يعترف بالمواثيق والعهود لقد حان الوقت لرد العين بالعين والسن بالسن والجروح قصاص بعد ان تعدوا حدودهم واوشكوا ان يبيدوا اخوانكم في الله والاسلام والعروبة من ارض فلسطين الحبيبة واخر المواقع منها غزة الصامدة والتي امل ان تكون اخر قلعة يندحر قيها اعداء الاسلام وليس هدا على الله بعزيز ان تماسكتم

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30 3

أوحال وحفر بعين حرودة

صوت وصورة
تدخين السجائر الإلكترونية
الجمعة 15 يناير 2021 - 10:30 2

تدخين السجائر الإلكترونية

صوت وصورة
حملة أبوزعيتر في المغرب العميق
الخميس 14 يناير 2021 - 21:50 34

حملة أبوزعيتر في المغرب العميق

صوت وصورة
سائقة طاكسي في تطوان
الخميس 14 يناير 2021 - 20:12 10

سائقة طاكسي في تطوان

صوت وصورة
كشف كورونا في المدارس
الخميس 14 يناير 2021 - 16:30

كشف كورونا في المدارس