وثائقِيٌّ بريطانِي ينفضُ سريرَ "القذافِي" وينبشُ فِي انحرافاتهِ الجنسيَّة

وثائقِيٌّ بريطانِي ينفضُ سريرَ "القذافِي" وينبشُ فِي انحرافاتهِ الجنسيَّة
الإثنين 27 يناير 2014 - 10:35

عامَان اثنان، وما يزيد عنها، مضيَا على مقتل العقِيد الليبِي، معمر القذافِي، فِي أعقاب ثورة السابع عشر من فبراير، بعدَما ذاقَ الشعبُ الليبِي، لعقود أربعة، ويلاتِ التفقِير والاستبداد، فِي بلدٍ يفترضُ أنْ يغمر ليبيا بالنمَاء، كما المنطقة برمتها.

القذَّافِي الذِي قتل في أكتوبر، عام 2011، بين أقدام الثوار، بعدما استطاع تدخلُ حلف شمال الأطلسِي أنْ يقلب موازين القوى، حين لمْ يتورع العقِيد” عن شنِّ حربٍ على البلاد، لمْ ينحصر تاريخُ إيقاعهِ الضحايا، بعد اندلاع الثورة فِي بنغازِي، بقدر ما كانَ الآلاف قدْ قضَوْا، خلال فترة حكمه، منه المئات، أوْ أكثر، استعبدُوا جنسيًّا، كيْ يرضُو نزوات القذافِي، كمَا عذِّبُوا ونكل بهم، منهم يافعُون لمْ يبلغُوا بعد سنَّ الرشد.

فيلمٌ وثائقيٌّ أعدته “BBC4” البريطانيَّة اهتدتْ إلى فصولَ مثيرةً من الحياة الجنسيَّة، للعقيد الليبي، وثقتْ جرائم غرفة نومه بالصور، وقدْ ظهرتْ مؤثثة بأسلوب السبعينات، كستنائيَّة الجدران، وبسريرٍ لشخصين، ألفَ القذافِي أنْ يمارس فيه نزواته الشَّاذة على فتيات وصبية لمْ يتخطوا بعد عامهم الرابع عشر، “كانُوا يختطفُون من المدارس كما من الجامعات، ويحتجزُون لمدة قد تصلُ لسنوات، بمآوٍ جنسية تحاط بسريَّة، فِي جامعة طرابلس كمَا في قصوره.

الوثائقِيُّ ذاته، كشفَ أنَّ الفتيات اللائِي كنَّ يستقدمن وهو لا زلنَ يافعاتٍ لأجل نزوات العقيد، دئبَ على إخضاعهن لفحوصاتٍ طبيَّة بغرض التأكد من الخلو من أيَّة أمراض منقولة جنسيَّة، حرصًا على صحَّة القذافِي، حيث أنَّ غرفة النوم كانت ملحقة بقاعةٍ طبيَّة مختصَّة في أمراض النساء، بها سريرٌ، ومعدات للجراحة، إذْ ما كان للقذافِي أنْ يقرب واحدةً منهن، إلَّا وقدْ أمن صحته، كما أنَّ من يحملن من القذافِي، كنَّ أجنتهن تجهضُ فيها، بعد الفراغ من العمليَّة الجنسية.

موازاة مع ذلك، الضحايا كنَّ يجبرْنَ على مشاهدة أفلام “البورنُو” لتعلم سبل الممارسة المحترفة، والإشكال، وفقَ ما ذكرهُ الوثائقِي، أنَّ الفتيات اللائِي نجونَ من جحِيم الاستعباد الجنسِي لمْ يكنَّ محظوظات، وغالبًا ما كانتْ الأسر تصدُّ أبوابها فِي وجوههن، اعتقادًا منها أنَّ شرفَ العائلة أهِينَ، وأنَّ الابنة المستعبدة جنسيًّ، من القذافِي، باتت عارًا على العائلة.

والمثير في الحيَّاة الجنسيَّة للقذافِي، التِي كانتْ وبالًا على شباب ليبيّين، أنَّه لمْ يقتصر في جرائمه على فتيات في مقتل العمر، اتخذهُنَّ جواري له، كما لوْ تعلقَ الأمرُ بقصور الخلفاء، قبل قرونٍ مضت، وإنمَا جعلَ شبابًا أيضًا غلمان له في القصر، لمْ يسلمُوا من شذوذه الذِي مارسهُ عليهم.

“المستعبدُون جنسيًّا فِي قصور القذافِي هم الأحسنُ حظًّا، لأنَّ دونهم من يأخذُون إلى الفلاة والخلاء، ليقوا ثمَّة، ويبقوْا بها إلى أنْ يلقوْا حتفهم، بعدما قاد حظهم العاثر إلى أنْ يحظين بإعجاب العقِيد، فمَا كانَ يقع ناظرهُ عليهن أوْ عليهم، حتى يسارع حراسه إلى الخطف، وكلُّ أسرةٍ، كانت تعترض، كانت تواجه اتهاماتٍ ثقيلة، فِي ليبيَا، التِي تحولتْ إلى غابةٍ.

أحدُ الأساتذة فِي مدرسةٍ بالعاصمة طرابلس، حكَى كيفَ أنَّ فتياتْ لمْ يجاوزنَ عامهن الرابع عشر، أخذنَ علَى حينَ غرة، وهنَّ لا يدركنَ شيئًا بالمرَّة، حيثُ تقول إحدَى الأمهَات، إنَّ زيارات القذافِي إلى الجامعات كانتْ تبثُّ الرعب فِي نفوس الطلبة كما في نفوس الأقارب، لأنَّهمْ واعُون بأنَّهُ لنْ يتوانَى فِي حال أعجب بطالبةٍ من الطالبَات، عنْ إصدار أوامره بإحضارهَا، لينَال منهَا مَا أراد”.

إحدَى المختطفات اغتصبتْ أكثر من مرة، على مدَى سبع سنوات، بدءً من العام الذِي كانتْ في ابنة خمس عشرة سنة، ووقع اختيارهُ عليها بعدما قدمتْ له باقة ورد، وهو في زيارة إلى مدرستها، بمدينة سرت، التِي رأى النور بها، وتقع على بعد 450 كيلومترًا شرق طرابلس، دون أنْ يتبادر إلى ذهنها، أنَّ مسحهُ على رأسها، حنوُّ رجلٍ بمثابةِ الأبِ.

فِي اليوم الموالي، ستأتي نساءٌ ثلاث بزيٍّ عسكري، إلى بيتها لطلب البنت من والديها، لاصطحابها، وهو ما كان، حيث أخذت، وأجريت لها تحاليل للدم، ونزع شعر عانتها، وألبستْ تبانًا و لباسًا خفيفًا، ثمَّ زينت بالماكياج، ثمَّ دفعت إلى غرفة القذافِي، ولمفاجئتها فقدْ كانَ عاريًا، مستلقيًا على السرير، لتتعرض للاغتصاب لأول المرة، الاغتصاب الذِي ستذوقه على مدَى سبع سنوات، ظلت فيها محتجزَة، قبل أنْ تتمكن ذات يومٍ من الفرار. “لنْ أنسَى يوم اغتصبنِي أوَّ مرة، لقدْ اغتصب جسدي وروحي”.

‫تعليقات الزوار

79
  • مغربية متتبعة
    الإثنين 27 يناير 2014 - 10:48

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته إخواني المسلمين اذكروا امواتكم بخير واتركوهم لربهم هو يتولاهم بطريقته يعذب من يشاء ويعفوا عن من يشاء

  • Rachid
    الإثنين 27 يناير 2014 - 10:50

    La terre entière s est debarassée de ce faraon, mais Malheuresement ,il y en a encore plein sur cette terre !!

  • dfdsf
    الإثنين 27 يناير 2014 - 10:50

    c'est maintenant ils nous parle de ses crimes pourquoi ils l'ont pas fait avant ou peut être avaient peur de perdre les avantages sur le pétrol et les ressources lybiennes.
    Vous aussi(les britanniques et les autres ) vous êtes responsables de ces crimes et vous êtes complices parce que vous saviez tout et vous avez caché la vérité.
    Que vous irez tous avec lui en enfer. Amine.

  • اوعطا
    الإثنين 27 يناير 2014 - 10:52

    هذا هو سر الكثيرين من حكام العرب:الجنس و المال.لذالك ينزل غضب الله عليهم و تدمر حياتهم و عداب الله اكبر يوم القيامة.

  • زائر
    الإثنين 27 يناير 2014 - 10:59

    Pourquoi on a tué kadafi sans le juger ?
    Comme dit le proverbe quand on veut tuer son chien on l'accuse de la rage ,
    c'était mieux de l' arrêter , le juger , et après le condamner
    pour construire une vrai démocratie ,
    car si on fait la loi des cow-boy on construit rien , juste le cycle de la haine et de la vengeance
    les anglais et les français on déclencher la guère sur Kadafi , car ils ont une crise économique , kadafi en investissant l'argent du pétrole en Afrique les a privé d'un grand marché donc il a fallu l'éliminer , ne réfléchissez pas avec les sentiments mais avec la raison !

  • Femme
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:06

    QADAFI est mort …il est, inchaellah, en train de payer et cher .. Allez voir ce que font les vivants … Sauvez nos enfants sauvez notre dignité … "Allah ye3fou 3la ljami3" c'est honteux, on est devenu des animaux

  • مغربي
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:06

    فقط في الدول العربية أغبياء يحكمون الاغبياء، ومن ليسوا بالحكام الاغبياء فهم ديكتاتوريون لا تهمهم دولهم ولا هم يهزنون.. يستمتعون بالمال والسلطة وينسون شعوبهم وهي أمام أعينهم تتعذب.

  • Elias
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:07

    هذا معروف عند الكبير و الصغير

    الانسان العربي معروف عنه الكبت و الانحرافات الجنسية

  • الكاره
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:07

    و لماذا لا تتكلمون عن الاحياء في حكومتنا الموقرة الذين اغتصبوا كل شئ اغتصبوا الرجل واغتصبوا المراة والطفل والطفلة حتى الحمير لم تنجوا من اغتصابهم ام تتكلمون على جرثومة قد اكل عليها الدهر وشرب اذا كان القذافي فعل كل هذه الاشياء وقتل فهذا جزائه لكن ماذا نقول على لقذاذفة جمع قذافي الذين لازالوا يعثون في الارض فسادا اصلحوا حالكم اولا عندها تكلموا على القذافي او حتى شارون.

  • MAROCAINE
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:10

    Le Maroc est un paradis, par rapport à cela, il faut juste trouver un emploi pour chaque citoyen et une pension pour les vieillards et les handicapés, uniquement cela et merci d'avance

  • مصطفى لوطفي
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:11

    لا احد يخفاعليه ان القذافي كان شادا في كل شيئ …ولكن ما لا افهمه ماذا تريد ال bbc هكذا مواضيع….انه الخبث البريطاني

  • مسلم ابن مسلم
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:15

    "أيحسب أن لن يقدر عليه أحد"
    "أيحسب أن لم يره أحد"
    "أيحسب أن ماله أخلده"
    "ايحسب الانسان ان يترك سدا"
    "ايحسب ان الله غافل" و الايات كثير…
    قد أرانا الله عجائب قدرته فيه و أرانا من يسِم شعبه الابي بحشرات و جردان المجاري و هو يُخرج صاغرا من أنبوب المجاري, و كأنّا نقرأ لأول مرة قول مالك الملك "قل اللهم مالك الملك.."

  • amine
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:16

    صحيح ان القدافي كان طاغية لكن الحديثعنه هكدا دون دليل غير مقبول
    فهل لك من بينة حتى لايصدق فيك"فتبينوا ان تصيبواقوما بجهالة"

  • Youssef Nottingham
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:18

    الحاصول… منين طيح البقره …يكتروا الجناوه….. مالكم ما درتو هادشي منين كان السيد عايش…

  • almohandis
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:19

    القذافي الاشتراكي ظل طول حياته يظلل السذج من الناس على انه اشتراكي يحب الفقراء و ابن الخيمة يعشق حياة البسطاء و الفقراء و من وراء الستار كان ديكتاتوريا ومجرما ورأسماليا جشعا كدس المليارات في بنوك من كان يتظاهر بمحاربتهم وأخلاقيا كان مجرما يغتصب الأطفال . على المسلمين من اليوم فصاعدا ان لا يثقوا في كل من لا يخاف الله و يصلي الفجر وان لا يعطوا صوتهم لهؤلاء الاشتراكيين و الليبراليين كلهم سواء فمن لا يخاف الله أولى ان لا يستحيي من البشر

  • عماد
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:19

    لايوجد اي دلائل على هذه القصص ! انا لا أنفي ان القدافي كان ديكتاتوريا و غير تلك الامور ! لكن يظهر ان الدول الغربية التي شاركت في قصف ليبيا تحاول ان تزيد من سواد صورة القذافي لكي تغطي على الحالة المزرية التي يعيشها هذا البلد الآن بسبب تدخلها العسكري و تحاول ان تجد غطاءا لتدخلها !

  • yassir
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:20

    الله يرحمه و يغفر له.
    غريبة ممثل هذه الأخبار .
    أنا مغربي و درست و سكنت في جامعة الفاتح بطرابس لمدة 4 سنوات و أعرف الجامعة شبرآ شبرآ
    و لم أعثر على قاعات سرية.
    ثم حضرت لعدة إجتماعات و محاضرات يلقيها القدافي فكانت تطوق الجامعة يدخل ثم يخرج مباشرتآ دون تجوال
    و مرة واحدة تجول فوجد زبالة أكرمكم الله في غير مكانها فأمر فورَآ مايعادل وزير البلديات و النظافة بتنظيفها بيديه ثم أقاله
    بعد ذلك.
    الرجل كان أقل أخطاء من باقي حكام العرب و ليس معنى ملاكآ.
    و أكبر خطأ عمله هو إنصياعه للهواري بومدين و خلق مشكلة الصحراء المغربية.
    أحد أبنائه كان ممعروف عنه خطف البنات و كان يعاقبه في سجنه بالمعسكرات . و ييخرج و يكرر المشاكل.
    صدقوني لو تطرقوا لأسرة الحكام العرب و حجر نومهم و لياليهم الحمراء وقتها سوف تسمعون العجب.
    أرجو النشر هسبريس

  • WATANIONE
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:22

    Pourquoi les dirigeants des pays Arabes tombent ils facilement aux femmes,ils disposent notamment de nombreuses esclaves sexuelles!

    "The Times", relayée par la presse israélienne et arabe,Tzipi Livni a affirmé qu’elle ne voit pas d’inconvénient "de recourir aux pratiques sexuelles avec les dirigeants Arabes pour l’intérêt d’Israël". Elle s’est dite "fière" de ce qu’elle a fait, signalant qu’elle pourrait recourir de nouveau aux mêmes pratiques pour Israël.

    Ils sont grands malades. Ils voulent assouvir leurs fantasmes les plus fous. Il n’ont aucune limite. beaucoups de femmes ont été violées par ces dirigents!

  • جمال
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:23

    أمثال مثل هذه الأفعال الشاذة للحكام العرب الفاسدين:
    تبرر النظرة الدونية التي ينظر بها الغرب إلينا الذي يقول بملئ فيه:"الشعوب المستعبدة التي تسمح لحكامها الفادسدين كهؤلاء بأن تحكمها لا حق لها في ثرواتها و خيرات وطنها والغرب أولى بهذه الخيرات من مثل تلك الشعوب المنعدمة الإرادة".
    كما تبرر حق الشعوب في الثورة على حكامها الفاسدين الذين يجعلون مقدرات و ثروات وطنهم لإشباع نزواتهم المريضة و كبرهم الفرعوني.
    فلتمت نصف ليبيا إن كانت ستعيد لليبيا عزة وعفة أحفاد عمر المختار، ترخص الحياة و تبقى دون معنى إن أزهقت في سبيلا الله والكرامة و الحرية، بشرى لكم يا ليبيين بالتحرر من الإستبداد و نتمني لكم أن تكتمل البشرى بتوحيد الصف و بناء الدولة بعيدا عن التجاذبات الإقليمية و المؤثرات الخارجية، فأنتم وحدكم المعنيين باختيار سبيل ليبيا. دامت ليبيا حرة أبية.

  • Hamza
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:25

    I really don't know if we are truly Muslims or just pretending. Allah says in the Quran: O! you who believe! If a Fasiq (Liar) comes to you with any news, verify it, Lest you should harm people in ignorance and afterwards you become regretful for what you have done!

    I ask my brothers and sisters who collect news to verify it and make sure it is correct it before spreading it all over the place. If you don't, Allah will be displeased with you. Do not become like the disbelievers who don't have no faith or have any fear slandering others! Did the author of this article really care to verify these news? do you think Gaddafi will really have a tiny room where he abuses women! That is a real joke, the guy does it publicly without fearing anyone!!

  • hassan
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:25

    DES BOBARDS ! pour justifier l'injustifiable .
    ne croyez tout ce qu'on vous raconte reflechissez avant et apres !

  • نيويورك
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:27

    كلام في كلام ….اين هده القصص لما كان حيا ..ثم لمادا لم يشتكي اهل الفتيات ..ولماذا لم يلتجئ ً اي واحد منهم للصحافة او جمعيات حقوق الانسان ليس في ليبيا فقط بل في الخارج ؟ ولا واحد او واحدة تمكنوا من الهروب لأوروبا او امريكا حتا يحكوا قصصهم ..
    المهم هل كان للقدافي نزوات جنسية ؟ ممكن .مثل العديد من الناس سواي عاديين او حكام لكن بهده. الصورة التي يصورونها اشك في ذلك

  • ramzi
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:28

    بعض الناس يقول بسذاجة ، اذكروا أمواتكم بالخير
    سؤل الشيخ المنجد حفظه الله عن من يفرح لموت الطغاة الجبابرة السفاحين
    =================
    الفرح بمهلك أعداء الإسلام وأهل البدع المغلظة وأهل المجاهرة بالفجور أمر مشروع ، وهو من نِعَم الله على عباده وعلى الشجر والدواب ، بل إن أهل السنَّة ليفرحون بمرض أولئك وسجنهم وما يحل بهم من مصائب .
    ومما يدل على ما قلناه نصوص وآثار ووقائع ، ومنها :
    1. قوله تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً ) الأحزاب/ 9 .
    وفي الآية بيان أن إهلاك أعداء الله تعالى من نعَم الله على المسلمين التي تستوجب ذِكراً وشكراً .
    2. عن أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال : مَرُّوا بِجَنَازَةٍ فَأَثْنَوْا عَلَيْهَا خَيْرًا فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( وَجَبَتْ ) ثُمَّ مَرُّوا بِأُخْرَى فَأَثْنَوْا عَلَيْهَا شَرًّا فَقَالَ (

    و بقية الفتوى في موقع الشيخ ،فتوى رقم 154727 , islamqa

  • Rachid
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:31

    كلام اكثر ما فيه كدب وبهتان…صراحة هدا ما يكتبوه عن حكام العرب الافاضل..ولن تجدهم يكتبون او يبحثوا شيئا عن اعوانهم..

  • ما خفي عند العرب اعظم
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:31

    هناك فرق بين المسؤولين عالميا والمسؤولين العرب
    – المسؤولين عالميا عند ما يصلون الى الحكم يكونون تحت ألأ ضواء ومؤسسات تراقبهم والصحف تبجث عن هفواتهم ونزواتهم وشهواتهم فيتم نشرها للعموم فعلا من طرف اللوبيات المناهضة .في النهاية اما أن ينتصر الحاكم فتتقوى شعبيته أو ينهزم فيكون مآله السقوط والمحاسبة أو ألاستقالة .أمثلة عدة الرئيس ألأمريكي نيكسون الرئيس بيل كلنتون -الرئيس الفليبيني راؤول سيدراس -الوزير ألأول الفرنسي بيير بريكوفوا الرئيس نيكولا ساركوزي والحالي هولاند…ثم الرئيس في الغرب يكتب مذكراته وينشرها للعموم بعد ان يستوفي الفترة التي أنتخب من أجلها.
    – أما الحكام العرب فلا شيئ اسمه فترة حكم محددة الا في لبنان استثناء .أما الباقي فالحاكم يبقى الى أن يلقي مصيره المحتوم اما الموت الالهي أو القتل أو الهرب بجلده .بعد ذلك تخرج بطانته أو حاشيته لينشروا غسيله للملأ اما عن طريق مايسمينه مذكراتهم أو مقالات صحفية وهو الشيئ الذي قام به مدير البروتوكول للقدافي وطبيبه حيث سردوا بالتفصيل غزواته الجنسية في الطابق السفلي بباب العزيزية حيث يقضي أحياينا مدة شهرين منقطعا عن العالم مع غلمانه وفتياته.

  • A Sahih No 2
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:32

    Avant tout Kaddafi etait un dictateur et les dictateurs existaient a travers l'histoire soit arabes ou non arabes et puis le viol existe dans toutes les societes du monde et n'oublie pas qu'aux etats Unis le taux de viols est incroyable et n'oublie pas que les soldats americains en Iraq ont commis inpitoyablement des crimes de viols avec meurtres envers les femmes iraquiennes alors ça tu n'en dis rien ces sales criminels tu les respectes! Et finalement il faut laisser l'slam et les arabes a part et discutons sans discrimination raciale

  • omar
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:37

    La lybie de kaddafi avait le plus haut niveau de vie de l'Afrique (voir wikipedia). les gens immigraient en Lybie du maghreb et de l'afrique sub saharienne pour avoir une meilleure vie.

    kaddafi donnait des maisons aux jeunes couples mariés, l'electricité et l'eau étaient très abordable pour ne pas dire gratuite, il y avait des dons de terres cultivables pour les personnes qui veulent se lancer dans l'agriculture.

    personne n'est parfait, kaddafit n'est pas un prophète, juste un etre humain soumit à la tentation. ces "déviations" vous les trouverez répandu parmis les dirigeants de certaines monarchies du golf (voir pire). et bien entendu, parmi les élites du monde occidental "libre et démocratique". ne soyez pas naif et jugez les hommes sur les faits.

    regardez aussi le sort des Lybiens maintenant. tous revent de kaddafi! c'est l'anarchie totale dans ce pays.

  • sliman
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:40

    لتهتم بريطانيا بفضائح أميراتها و أمراءها الأنجاس و بعد ذلك تأتي لتحدثنا عن هذه الخرافات التي لا يصدقها حتى الأطفال، هل تتجرأ إحدى هذه القنواة العنصرية على التحدث عن إغتيال القصر البريطاني للأميرة ديانا بعد أن تركت الأمير القبيح الوجه لتتزوج بعربي؟؟ فإغتالها القصر بيد المخابرات،هل يتحددثن عن مجازرهم بالعراق و أفغانستان؟؟ قنواة الواد الحار هذه هدفها هو تحين الفرص لتشويه العرب لتصويرنا كوحوش و لتبرير أي سفك لدماءنا في الماضي و الحاضر و المستقبل، فلا حريتنا و لا حقوقنا تهمهم،و إليكم الدليل في سوريا.

  • عابرة سبيل
    الإثنين 27 يناير 2014 - 11:53

    لكل مقام مقال .القدافي مات وانتهئ امره.والانشغال به من الغباء وبدل الحديث عنه يمكن انتقاد الاحياء و توجيههم نحو الافضل فالدين النصيحة

  • مغربي 3
    الإثنين 27 يناير 2014 - 12:01

    الحقيقة لا يعلمها الا لله اما صحافيون الغرب ومنهم امريكا واسرائيل لا ثقة في اعلامهم واعتقد انها سياسة لتشويه سمعة حكام العرب وتبرئة تدخلهم العسكري في دول العربية والاسلامية فكما قالوا عن صدام قالوه عن القدافي وربما عندما يتوفى مبارك والاخرين سنسمع نفس الحكايات وحتى ادا فرضنا ان القدافي مهوس ومريض بالجنس اليس له امكانيات ان يفعل مايريد ببنات من خارج ليبيا
    فهده دعاية صهيونية لتشوه سمعة جميع حكام العرب فهو كان دكتاتور وارتكب جرائم في حق شعبه وربما كان يتعاطى للكحول والمخدرات فبالنسبة الينا شئ عادي لانه ليس سيدنا عمر او عمر ابن عبد العزيز ولكن ان يخطف بنات من 14 سنة من المدارس ليغتصبهم فاعتقد انه شئ مبالغ فيه فالعلم عند لله.

  • youssfi mohamed
    الإثنين 27 يناير 2014 - 12:12

    ما هذه الخزعبلات من الذي يعا قب هل الله ام البشر ما رايكم ان القذافي غفر له ما تقم وماتاخر الله هو المطلع على السرائر اللهم لاشماتة هذه قلة الادب في راي واستسمح

  • لماذا بعد موت القذافي؟
    الإثنين 27 يناير 2014 - 12:33

    لنتشجع و نتكلم عن فضائح الحكام و اقصد هنا الاحياء منهم.

  • المقاومة
    الإثنين 27 يناير 2014 - 12:38

    كل من يقف بوجه الامبريالية المتوحشة الامريكية يثم تشويه صورته حيا وميتا وخصوصا ان اغلب وسائل الاعلام بيدهم فلمادا لا يتكلمون عن نعاج الخليج وفضائحم التي تزكم الانوف.نشكر الشعب السوري والجيش العربي السوري والقيادة السورية الحكيمة التي عرت عورة امريكا وعملائها واعلامها المضلل الكادب كالجزيرة والعربية. .. طز في امريكا ..

  • Pour N°14
    الإثنين 27 يناير 2014 - 12:39

    Je te conseil de lire le ivre "les Proies dans le harem de kadafi" ecrit par une journaliste illustré par des témoignage et des preuves.

    tout ce qui a éét ecrit dans l'article est vrais.

    Il été un monstre sur terre.

    J'étais contre la manière dont il a été tué, mais quand tu lis ce livre, tu dis que c'est rien ce qu'ils ont fait pour lui.

    Il a violé tout son peuple.

  • مواطن2
    الإثنين 27 يناير 2014 - 12:45

    شيء واحد يمكن استخلاصه مما قيل في المقال من طرف اصحاب النفود الاحياء كيفما كانت مراتبهم بالطبع ادا قراوه وهو ان التاريخ سيفضح اعمالهم السرية مهما حاولوا اخفاءها. لدلك عليهم ان ياخدوا العبرة مما يقال في حق من غادر الدنيا سواء كان ما ورد في المقال صحيحا او لم يكن . وفي اعتقادي انه لا دخان بدون نار.و الله اعلم.

  • محمد بنرحو
    الإثنين 27 يناير 2014 - 13:14

    لماذا البريطانييون ينبشون في انحرافات القدافي الجنسية ؟.ويتسترون عما يقوم به الرؤسا ء الاوربيون .وقاداتهم السياسيو ن .لماذا يتم التشهير دائما بالعرب .

  • القذافي كان أمازيغيا
    الإثنين 27 يناير 2014 - 13:23

    للحقيقة العلمية..القذافي لم يكن عربيا، فأغلب الذين كتبوا عن سيرته أكدوا أنه من أصول أمازيغية، و أن والده كان يتكلم الأمازيغية ، و لا يحسن الحديث بالعربية..
    و بعضهم يقول بأن بعض أصوله، من جهة أمه ، تعود إلى جذور يهودية أيضا..
    أما الذين يريدون أن يسيؤوا للعرب ، بنسبة بعض الفساق إليهم..فهم لا يعرفون، بأن العرب- بشهادة القرآن الكريم نفسه- كانوا أكثر الشعوب حرصا على أعراضهم و شرف نسائهم..
    و إن شئتم فتعالوا نقارن بينهم و بين غيرهم..و لنرى..

  • youssef
    الإثنين 27 يناير 2014 - 13:25

    الله يرحم جميع المسلمين. الله يغفر للقدافي ولصدام

  • مغربي
    الإثنين 27 يناير 2014 - 13:29

    ما الغرض من هذا الشريط ؟…………..سؤال لكل عاقل
    كمسلمين لابد لنا ألا نمشي خلفهم وننبش في قبور موتانا حتى لو كان القدافي أو غيره لأن ديننا حرم علينا ذكر الموتى بأعمالهم التي تسئ لهم ولدينهم .اذكروا موتاكم بخير…………..

  • m+10
    الإثنين 27 يناير 2014 - 13:35

    صاحب الرد RAMZI 24
    نحن المغاربة على المدهب السني المالكي العريق
    و فتوينا لا نأخدها من تويتر و الإنترنت من على أجهزة الأيفون و الجالكسي.
    بل نأخدها من مجلس علمي يضم خيرة علماء الدين المسلين أغلبهم متخرج من أقدم جامعة في الكون و هي جامعة القرويين.
    و بذلك نحن لسنا من صناعة إتفاقية سايس بيكو و فتاوي تتغير بين عشية و ضحاها أو بين تغريدة و أخرى.
    إياك أن تجعل نفسك أضحوكة و تأتي لتلقينينا الدين الإسلامي الدي أدخلناه و دافعنا عنه في الأندلس لأزيد من 8 قرون
    و نشرناه في إفريقيا و أوروبا و أين ما وطئت أقدامنا.
    أرجو النشر هسبريس

  • adel_östrreich
    الإثنين 27 يناير 2014 - 13:40

    لم تكتفو بالموتى بل وصلتم حتى الى الطعن في الخلفاء (الراشدين) عار عليكم
    والمثير في الحيَّاة الجنسيَّة للقذافِي، التِي كانتْ وبالًا على شباب ليبيّين، أنَّه لمْ يقتصر في جرائمه على فتيات في مقتل العمر، اتخذهُنَّ جواري له، كما لوْ تعلقَ الأمرُ بقصور الخلفاء، قبل قرونٍ مضت، وإنمَا جعلَ شبابًا أيضًا غلمان له في القصر، لمْ يسلمُوا من شذوذه الذِي مارسهُ عليهم.

  • Mostapha LAHMADI
    الإثنين 27 يناير 2014 - 13:40

    Tout à fait d'accord avec le commentatteur N° 22. C'est de la manipulation impérialiste. Comme l'impérialime vient de foutre la Libye dans la merde, il essaie de justifier son intervention armée destructrice en colportant des ragots sur le leader kadhafi.

  • le vrai maroki
    الإثنين 27 يناير 2014 - 13:44

    dieu avait révélé le coran au prophète mohamed 3alayhi salam parceque que les conditions de descente de révélation sont complètes vu aux mauvaises morales vécus , les arabes sont des peuplades bidoins jamais cannaient ni l urbanité ni la civilisation en enterrant les filles vivantes ,l héritages des femmes de leurs pères en faveur de plus agé de la famille …….,les arabes n ont pas de civilisation leur souci c est le sexe et la poésie ce sont les musulmans qui ont donné de la lumière pour la civilisation musulmans

  • chevalier
    الإثنين 27 يناير 2014 - 13:58

    بالنسبة اتهامات اخيرة العقيد القدافي من صحيفة بريطانية انه كان شاد يغتصب البنات ونساء وحتى رجال وغلمان كلام غير صحيح وقدف في الاموات من دون وجه حق لمادا لم يتكلم احد لما كان في سلطة قويا ولمدة اربعة عقود هؤلاء بريطانيين عقلية العامة العرب الجنس وحقد بعضهم البعض ومؤامرة فيما بيهم والغرب يكيد لهم ويتامر عليهم ليتخلو عن قياداتهم التاريخة ويضعفوا وتدهب ريحهم فيصبحوا تتهاوى عليهم الامم القدافي له حسناته وعليه سيئاته هو بشر يصيب ويخطأ وشعب ليبيا خرج في طرابلس عن بكرة ابيه لتاييده مليونني من الانصار ولوا النيتو ما استطاعوا هزمه أبدا ولو منح قاعدة بحرية طرابلس لروسيا لافناهم ودعم بسلاح ومال والمؤونة هده معلومات بريطانية الان لان جيش الوطني الليبي الواء المعز بدأ يتحرك جنوب ليبيا وسيشن هجوم من نيجر وادا لم يتدخل الناتو فشيء خطير سقوط عدة قواعد وزحف نحو سبها وسرت ووو

  • الصريح
    الإثنين 27 يناير 2014 - 14:00

    علمنا التاريخ أن البريطانيين ينتقمون لأعدائهم إعلامياً حتى لا يذكرهم التاريخ، حيث وقف القذافي في وجه الآلة الجهنمية الغربية (بريطانيا و أمريكا). العملاء الغربيون من العرب يقولون أن القذافي كان يهودياً، بينما هم يقولون عنه أنه كان مثلياً ويغتصب الأطفال. يا سبحان الله!

  • reseau
    الإثنين 27 يناير 2014 - 14:05

    maintenant on peut dire ce qu on veut sur ce dictateut c trop tard. Est ce vrai? Est ce faux? Il ne fallait pas l abattre de cette facon. Le mieux ca aurait ete de le juger pour repondre a tout lea crimes qu i a du faire.

  • اسماعيل
    الإثنين 27 يناير 2014 - 14:17

    اياك اخي القارئ ان تصدق كل ما يكتب او يقال عن اي شخص كيف ماكانت جنسيته لأن اﻹتهام لابد له من دليل وبرهان انا هنا لا ابرئ القدافي او اتهمه ولكن مع العقل والصواب .
    اين وصلت الخرجات الإشهارية للشدود الجنسي لقسسي الكنائس الأوروبية ……

  • sahih
    الإثنين 27 يناير 2014 - 14:37

    N° 27

    Quand un president musulman qui a le pouvoir de se marier 4 femmes plus ses maitresses et il viole les filles de 14 ans
    A vous cher Mr de nous faire savoir ce crime impardonnable
    je crois que vous ete pas un pére d une filles de 14 ans

  • المنصف
    الإثنين 27 يناير 2014 - 15:16

    كذب الغربيون ولو صدقوا .انه المال الذي يدفع الكاتب لينسج من خياله, فنحن لسنا مع اخطاء القذافي كجميع الرؤساء, ولكن لسنا مع تصديق كل ما يقال, فاين كان هذا الكاتب ,وهو ليس ليبيا ليخاف على نفسه في حياة القذافي? لما ذا تواجهون رؤساءكم مثل -برلسكوني -وتسكتون عن رؤساء العرب حتى يموتون?اكانوا يستطيعون الوصول اليكم وانتم تحت حماية دولكم بيننا, فكيف بكم وانتم في اوروبا?

  • مروان
    الإثنين 27 يناير 2014 - 15:23

    انا لا اصدق حرفا من هذا الكلام، هم من يستغل بلادنا و ثرواتها، و بعد ذلك ياتون بعمال النظافة لتبرير جرائمهم و ذلك بايجاد مبررات لاستغلالهم لثرواتنا.

  • القذاف
    الإثنين 27 يناير 2014 - 15:33

    الغاية من هذا النوع الوثائقي البريطاني هي الإساءة الى الانسان العربي بصفة عامة و الى القذافي خاصة .لا أحد يصدق هذا إلا اذا بعث القذافي من لحده و صدق ما قيل عنه .اذا اراد الغرب الاساءة الى معارض يتهمونه بالشذوذ الجنسي او بيع المخذرات او الارهاب او التحرش الجنسي …….و يبقى القذافي رمزا بعقله وفكره وتمرده وكتابه وقلمه.

  • DRISS CANADA
    الإثنين 27 يناير 2014 - 16:09

    والله ثم والله لو اانكشف المستور بما يقوم به حكام العرب وحاشيتهم في حق بنات وأبناء شهوبهم من انحراف وفسق وفجور لقامت الأموات من القبور مستنكرة قبل يوم الحشور.فلايمكن لأي عقل بشري أن يتصور الفضاعات والتجاوزات لا قانونية ولاإنسانية ولادينيةالتي تقام داخل قصور الحكام. كالإغتصابات المختلفة الأشكال وبطرق سادية رهيبة تمارس بطريقة سادية وشادة وجلها تقام تحت التخدير على نساء حسنوات متزوجات أجبرن تحت الإكراه على دلك و بنات وغلمان في مقتبل العمرومنهم من يفقد حياته خصوص إن تأزمت حالتهم النفسية من هول الصدمة. هدا ما توصلت به من أخبار موثوقة بالحجة والدليل.فصراحة الشيطان أرحم وأعطف وربما لا يتجاوز مايفعلوا أولائك الطغات اللدين يظهرون بأنهم رحماء بشعوبهم لكن والله إنهم يفترسون ضحاياهم أحياء أعنف من الحيوانات المفترسة والله على ما أقول شهيد.

  • sahih
    الإثنين 27 يناير 2014 - 16:23

    toujours lorsque il y a un dictature arabe contre son peuple en tire les feux sur l Amerique et l Europe et israel

  • أبو طه
    الإثنين 27 يناير 2014 - 16:39

    أمر القذافي و فساده الخلقي لا شك فيه، وقد تواترت الأخبار من أكثر من جهة فأخبار ليالي البوكا بوكا تجدها في إيطاليا متواترة وفي دول أوروبية أخرى تجد خبر أبناءه، و في كثير من الأحيان الحقائق تخرج بعد الموت لانعدام المصلحة عند الذين يتكلمون اليوم عن فسق القذافي، فعلى المتعاطفين معه و المذكرين بضرورة استحضار الأخلاق في ذكر مساوء القذافي أن يتقوا الله و يتعاطفوا مع من يستحق التعاطف من فتيان و فتيات ذاقوا ظلم القذافي في شرفهم و أعراضهم، هناك كثير من الناس يتولون الدفاع عن حكام وهم لا يستحقون ذلك لأن كثير من حكام العرب فاسدون لأنهم لم يكونوا يحاسبون من شعوبهم و ما الجانب الخلقي إلا الجزء الصغير الذي يظهر و ما خفي كان أعظم.

  • Chnigri Ayyad
    الإثنين 27 يناير 2014 - 16:40

    نقط كثيرة بهذا المقال تسيء للإسلام و المسلمين*أقول الإسلام و المسلمين* و أخلاقهم العالية التي تنزههم من هذه النعوت المدسوسة.
    1-ذكر الأموات بعد أن أفضوا إلى ربهم لا يجوز إلا بخير.
    2- *كما لوْ تعلقَ الأمرُ بقصور الخلفاء*. أي خلفاء تعني يا -هشام تسمارت-؟
    3-أين كانت "BBC4" البريطانيَّة أثناء هذه الجرائم و هي تنتمي لدولة الديمقراطية و الشفافية؟
    4-ما القصد من إثارة هذه الزوابع الأخلاقية بعد غياب فاعلها ؟
    و ختاما اتق الله في ما تكتب و لا تكن كالذين قال فيهم رب العباد في محكم كتابه بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم (فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُون) صدق الله العظيم

  • Yaba
    الإثنين 27 يناير 2014 - 16:47

    A chaque fois que je lis un commentaire qui fait la discrimination entre arabes et amazigh pour n'importe
    quel sujet, je me dis que c'est un Algérien

    Exemple commentaire N°2

  • كان زعيما حقيقيا
    الإثنين 27 يناير 2014 - 16:54

    ان الانسان والعقل العربي لم يعد بتك السداجة كي يصدق كلام مثل هدا المراد به تشويه رجل دافع عن الشعب العربي وقضايا الامة .يجب ان يعرف الجميع ان القائد معمر القدافي دخل التاريخ من بابه الواسع كزعيم عربي غيور على شعبه وعرقه .

  • العشري العربي
    الإثنين 27 يناير 2014 - 17:07

    القذافي قبل أن يكون رئيسا فهو انسانا ناقصا له رغبات جنسية مثلنا جميعا تحتاج لاشباع،وهذا أمر عادي،إلا أن المقال يجعل من الحبة قبة كما يقال،إضافة إلى أننا نتساءل مع الكاتب عن مصدر تلك المعلومات…فهي تقدم الرجل كأنه استثناء ..لا ننسى أن ما جاء في المقال لا ينطبق فقط على القذافي بل ذلك قاسم مشترك بين الحكام العرب دون استثناء ..ولا أحد يمتلك الجرأة للخوض فهذه القضايا اللهم إلا بعد تنحيهم عن السلطة كحال القذافي…

  • آل يوسف الإدريسي
    الإثنين 27 يناير 2014 - 17:31

    جرد سؤال غير بريء:
    ************************

    ما علاقة القدافي بشبان البوليزاريو؟
    لما احتواهم وجعلهم أبناءه وبناته؟
    هل فعلا اختار منهم غلاما أوغلمانا ، جارية أو جواري زين بهم قصره؟؟؟
    الهذا الحد دافعوا عنه بشراسة وحاربوا إلى جانبه، بمشاركة جنرالات الجزائر؟؟
    الله أعلم
    ولكم حرية الإجابة!!!

  • الليبي
    الإثنين 27 يناير 2014 - 17:38

    هدا كله ترهات تنشر بعد فشل "ثورة"17 فبراير ومثل هده المواضيع تحتاج الى بحث تاريخي علمي موضوعي تقوم به حهة علمية اكاديمية وليس قناة تلفزيونية معروفة بأجندتها وغاياتها ومن يمولها وحتى مثل هده الجريدة اللتي تنشر مثل هده الاخبار ليست موضوعية وخلو سيد يرتاح وسيدي ربي اتكلف به

  • صوة العقل
    الإثنين 27 يناير 2014 - 17:47

    كلام لا يقبله العقل بالنظر الى بنية المجتمع الليبي القبلي المستم بالتكاتف و التآزر بين افراد القبيلة . بالتالي على القدافي أن يفكر مليون مرة قبل أن يستبيح شف عائلة ليبية لأأنه بدلك سيتنفر قبيلة بكاملها. و هدا غير منطقي. القدافي كان يخشى القبائل أكثر من خشيته لأمريكا

  • nezar
    الإثنين 27 يناير 2014 - 17:48

    شكرا لصاحب التعليق 18.تحكي لنا إحدى الجارات المقيمة في طرابلس مدة 20عاما،وعن الخير السائد هناك وكيف كانت تعيش و ترسل الأموال لعائلتها. و تضيف أن ليبيا الوحيدة التي لا توجد بها حانات بأمر من العقيد الذي إعترف ألذ أعدائه الذين فبركوا الثورة رفقة رئيسهم ساركوزي أنه أي القذافي كيف كان منتظما في صلاته ولم يشرب الخمر في حياته. لتطلع علينا أحد الصحف البريطانية وكما هو معلوم بريطانيا أكبر عدو للإسلام عبر التاريخ التي تعاني من كثرة الشواذ في مجالسها والذين يتزاوجون فيما بينهم والعياذ بالله ، يريدون تشويه صورة إنسان قال لهم في يوم من الأيام أنكم صهاينة وأعداء لأمة الإسلام . المغاربة أكبر من أن يضحك عليهم أحد. شكرا هسبريس.

  • إبراهيم
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:04

    الله اعلم كل شيئ بيدالله هواعلم

  • مغربي
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:06

    هذا زعيم الاشتراكيين . هذه الثورية الاشتراكية العظمى .
    من عبد الناصر الى القدافي خاطبوا الشعوب بكلام وفعلوا في المعتقلات والمخادع اسوء الجرائم .

  • أحمد سليمان
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:47

    إن قلتم أن القذافي دكتاتور سفاح كان يقتل كل من عارضه قمعي أحمق أخرق أهبل مسطول جاهل متخلف ذهنيا مريض بجنون العظمة متكبر أصدقكم لكن كلامكم هذا مردود عليكم لأنه يحمل من الإساءة للشعب الليبي مالا يحمله للقذافي ةالشعب الليبي أشرف من شعوب الأرض ولا أقول هذا نفاقا أو استهزاءا.بحيث لو كان كلامكم صحيحا لقامت الثورة منذ زمان لأن الشعب الليبي فيه رجال ويخافون على شرفهم أكثر ما يخافون على حياتهم انشر جزاك الله خيرا

  • serviteur d'Allah
    الإثنين 27 يناير 2014 - 18:56

    اللهم عذبه عذابا شديدا في قبره و اصله جهنم

  • kafaf
    الإثنين 27 يناير 2014 - 19:08

    اش نكول كتار ما اعطاه الله سبحان

  • عصام عباس
    الإثنين 27 يناير 2014 - 20:24

    من الغباء التصديق بما يقوله غير المسلم . فهم يدبلجون ويفبركون الاكاذيب لنصدقها و يكون حكمنا عليها بالاشادة . ارجو الا نكون سذج الى هذه الدرجة فكم الفو وخدعو العالم قبل اليوم بدخولهم الى العراق ثم ليبيا وثم سوريا . فجعلوها بلاد خراب وفقر ومرض لكى يحكموها هم . الوعى مطلوب والادانة لهم اى للغربيين

  • Tawfik
    الإثنين 27 يناير 2014 - 20:50

    si c'est vrai pourquoi BBC n'a pas publie ou diffuse son scenario lorsque Kadhafi était vivant. Vrai ou faux je sais pas. Si cette chaine est neutre pourquoi elle ne montre pas ce que Al Saoud fond!!!

  • مواطن
    الإثنين 27 يناير 2014 - 21:10

    أخشى أن تكون هذه الروايات من نسج الخيال الغربي لأسباب قد نجهلها!!!! و الله أعلم.

  • el kadiri
    الإثنين 27 يناير 2014 - 21:13

    Al wahch a eu sa recompence. Et mes felicitations au peuple lybien une fois de plus .qu'Allah vous preserve nos freres .

  • mostafa de france
    الإثنين 27 يناير 2014 - 22:47

    كما انتم يولى عليكم ، لان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

  • Blach
    الإثنين 27 يناير 2014 - 23:09

    Il ne faut croire ce que raconte cette chaine BBC ELLE EST FINANCÉ et dirigé par les juifs organisé. Sioniste
    Comme les medias francais groupe
    tf1. Jounal le monde nouvel obs ect jil y en a d autre meme dans les pays arabes ca devient tres complexe

  • نجاة
    الإثنين 27 يناير 2014 - 23:09

    شكرا التعليق 63
    بسم الله الرحمان الرحيم ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارلى حتى تتبع ملتهم)
    الالعنة الله على الفساق المثليين.لا ادري الى متى ونحن نصدقهم.هل نسيتم كيف اقيمت الدنيا واقعدت لما لفقوا لنا تهمة تعديب الصحراويين وجاؤوا باطفال غزة المنكل بهم وقالوا ان الجيش المغربي هو الدي فعل هدا وكيف اتووا بحادثة الدار البيضاء وقالوا انه من فعل الشرطة المغربية.
    لا تصدقوهم فربما هي مبيتة للتدخل من جديد في ليبيا بعد الاحداث الاخيرة ولما ظهرت مقاومة شديدة للانتقام للقدافي.فهم يشوهون سمعته كي يثيروا سخط الناس عليه لان البلاد في حالة فوضى (الله يستر من الفتنة)ولاد الحرام خربوا البلاد وزرعوا الفتنة والحرب بين الاخوة ليسرقوا البترول الدي اصبح يباع في عرض البحر.ويوم امس قرات نبا اختطاف3 ديبلوماسيين.الا يترجم هدا انعدام الامن والفوضى الهدامة التي يقولون عنها حرية وديمقراطية.
    اللبيون محافظون الى اقصى حد اناس آدميين ادباء ماشاء الله شعراء لا اظن باي حال من الاحوال ان يفعل القدافي ما يقال.الشعب قبلي كريم متدين لن يقبل بمس عرضه.اعلام الانجليز ينتقم وينتقم ليس الا.

  • منير
    الإثنين 27 يناير 2014 - 23:47

    يبدو أن البعض هنا لا يعرف أصلا أي شيء عن هذا الشخص ، والذي يذهب البعض خصوصا من الجزائر بتسميته بشهيد والعياذ بالله، ابحثوا، اطلعوا على شهادات أهل بلده والمقربين منه، وأهل مكة أدرى بشعابها، إليكم البعض منها :
    – بعد مقتله، أكد الشيخ الصادق الغريانى مفتى الديار الليبية أنه لا يجوز شرعا إقامة الصلاة على القذافي في مساجد المسلمين، أو إقامة صلاة الجنازة من قبل عامة المسلمين وشيوخ المسلمين والعلماء والأئمة على معمر القذافي وذلك لكفره صراحة، وإنكاره للسنة النبوية الشريفة وأفعاله وأقواله في سنين حكمه تدل على خروجه من المله. لكنه أجاز أن يغسل ويكفن ويترك ليصلي عليه من أراد من الناس، مثله في ذلك مثل المجاهرين بالمعاصي والزناة.

    – أكد الحارس الشخصي السابق للزعيم الليبي معمر القذافي، العقيد عبد السلام خلف الله النداب، أن القذافي كانا "شيطانا" في حياته الشخصية، فهو غارق في الرذيلة والمجون ولا يصلي ولا يصوم.
    (يتبع …)

  • A Sahih
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 04:39

    Je ne suis pas le comentateur No 27 mais j'ai une remarque sur votre commentaire c'est que pas tous les presidents musulmans ou meme les gens qui sont archi miliardaires sont maries avec 4 femmes et commettent des viols malheureusement d'apres votre jugement . Il se peut qu'il existe ce genre d'homme mais on ne doit pas le generaliser et le prendre comme regle generale des presidents musulmans et surtout ici il s'agissait d'un dictateur egoiste qui ne donnait aucune consideration aux etres humains Quand meme soyez rationnel dans vos jugements et mettez chaque cas a part

  • leila
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 08:00

    je suis d'accord avec le commentaire 3. C'est maintenant qu'ils nous revelent ses crimes et ses obsessions sexuelles? Avant ils avaient peur de perdre les avantages dont ils jouissaient. Bref c'est du journalisme sal. Je suis surprise vu le staut du BBC. Il n'aurait pas du s'abaisser a un tel niveau!

  • هشام الهواري
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 09:54

    القذافي وان كان طاغية بما في الكلمة من معنى الا ان لم يفعل سدس العشر مما فعلت برطانيا وحلفاءها في اطفال ونساء العرب والمسلمين

  • مواطن
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 12:35

    لايوجد إنسان لم يرتكب أخطاء، كلنا خطاؤون. لكن المشكل الأكبر هو من يستغل بعض هفوات خصومه ويضخم أخطاءهم للنيل منهم من أجل تحقيق أهدافه الإيديولوجية . كما بعض المعادين للقدافي يسيئون عمدا تأويل بعض تصرفاته ويقومون بنشر أكاديب حول حياته وإنجازاته.
    القدافي ضحية انتقاداته للمشروع الصهيوني وللتدخل الغربي في الشؤون الداخلية للدول العربية الإسلامية وانتقاده للإستغلال المفرط لفرنسا للدول الإفريفية. كما أنه ضحية انتقاده الدائم للبيرالية المتوحشة.
    القداقي تعرض لحملة إعلامية جائرة والتي ركزت على بعض هفواته وتسترت
    عن إنجازاته الكبرى. فالكل يعلم أن هناك كراهية بين القدافي والعديد من رؤساء الدول العربية والغربية من بينها قطر وفرنسا وبريطانيا وأمريكا…
    الكثير من الدول معادية للقدافي بسبب توجهه الإيديولوجي الإشاراكي.
    الجميع يعلم المشاكل التي يعاني منها جميع الشعوب العربية بسبب الفساد السياسي وفساد مؤسسات الدولة، لمادا ركزت الجزيرة على القدافي. الفساد المؤسساتي في ليبيا شبه منعدم، أما في الدول العربية الأخرى فالفساد يعتبر عاديا.

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 2

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 4

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36 8

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن