"ودادية القضاة" تشجب الإساءة إلى أسرة العدالة

"ودادية القضاة" تشجب الإساءة إلى أسرة العدالة
صورة: و.م.ع
الإثنين 8 مارس 2021 - 12:27

عبرت الودادية الحسنية للقضاة عن شجبها بشدة للمواقف والمغالطات المتعمدة لهيئة دفاع المتهم المعطي منجب التي تسئ إلى كل مكونات أسرة العدالة وتبخس جهودها الكبرى من أجل الاصلاح.

وجاء في بلاغ للودادية، اليوم الاثنين، أنها، بصفتها عضوا فاعلا بالاتحاد الدولي للقضاة وبعدد من المنظمات المهنية والحقوقية الدولية وبالنظر الى التزامها الدائم كجمعية مهنية قضائية مغربية بالدفاع عن استقلال القضاء وكرامة القضاة، فإنها تتبعت بكثير من الاستغراب والإستنكار ما نشرته هيئة دفاع المتهم المعطي منجب من مغالطات وتأويلات مفتعلة بمقاربة تجزيئية أحادية خالية من الموضوعية، تستهدف تغليط الرأي العام الوطني والدولي، والمس بشكل صارخ باستقلال القضاء وبالثقة الواجبة فيه.

وأكدت الودادية على عزمها على إتباع كافة المساطر المخولة لها قانونا لإبلاغ الراي العام الدولي والوطني بمثل هذه الممارسات غير المسؤولة التي تمس بكل المبادئ المتعارف عليها والتصدي لها بكل حزم وبجميع الوسائل المتاحة قانونا.

كما نوهت بموقف المجلس الأعلى للسلطة القضائية، من خلال بلاغه الصادر بتاريخ 1 فبراير 2021 والذي -وعلى عكس ما روجت له هيئة دفاع المتهم المعطي منجب – يدخل ضمن صميم اختصاص المجلس . كمؤسسة دستورية ضامنة لإستقلال القضاء، واستقلالية القضاة وحمايتهم من اي تاثير او ضغط وهو ما اكده المجلس في العديد من المناسبات والمواقف.

وأكدت على أن الفهم العادي والقراءة البسيطة للمضامين الصريحة الواضحة لهذا البلاغ تبرز مدى حرص المجلس على ضمان قواعد المحاكمة العادلة للجميع ولم يتضمن اي فتوى او راي او تدخل في مسار قضية المتهم المعطي منجب عكس ما حاول دفاعه الترويج له حيث أصدر المجلس الأعلى للسلطة القضائية بلاغا لوضع قضية السيد المعطي منجب في إطارها القانوني الذي يحكم جميع القضايا المماثلة وذلك قطعا للطريق عمن ينشر بوعي أو بغير وعي و عن علم أو عن جهل مغالطات و افتراءات تنال من حياد و استقلال القضاء و تزعزع ثقة المواطنين في القضاء و القانون.

وقد كان المجلس الأعلى، يضيف المصدر ذاته، يهدف من خلال بلاغه أن يبين لمن له نية سليمة قول القانون في النازلة و أن يصحح، لمن يتداول عن غير علم تفسيرات خاطئة، الإجراءات القانونية كما يحددها بشكل دقيق قانون المسطرة الجنائية.

وأشار البلاغ إلى أن التاريخ العريق لمهنة ورسالة المحاماة وقيمها النبيلة تلزم من يتشرف بها باداء واجباتها بكل جدية ومسؤولية وأن لا يعوض تقصيره واهماله في اداء مهمته باصدار البلاغات ونشر المغالطات، إن التقاضي بحسن نية والعمل على مساعدة القضاء من اجل الوصول الى التطبيق العادل للقانون كان يفرض على هيئة دفاع السيد المعطي منجب ان تبادر الى تتبع مال القضية ولو عن بعد عبر المنصة الالكترونية المتاحة للجميع احتراما للاجل المعقول الذي تدعي نضالها من اجله، والحال ان المحكمة بكافة مكوناتها رئاسة ونيابة عامة هي من ابانت عن حرصها الشديد على ضمان حضور المتهم والاستماع الى اوجه دفاعه وتمتيعه بكافة الضمانات طيلة اطوار محاكمته .

وخلص البلاغ إلى أن الودادية الحسنية للقضاة تؤكد مواصلتها الدفاع عن المشروع المقدام الذي تبناه المجلس الأعلى للسلطة القضائية منذ تأسيسه وتعلن انخراطها في مختلف تدابيره الاستراتيجية من اجل قضاء قوي مستقل كفء ونزيه ملزم بمواجهة كل ما من شأنه التأثير على استقلال وحياد القضاة وزعزعة الثقة في احكامهم وقراراتهم، ويسهر على التقييم الموضوعي لعمل القضاة و التصدي لكل إخلال مهني من شأنه أن يمس بضمانات المحاكمة العادلة أو بحقوق الدفاع خدمة للعدالة بالمغرب .

الاتحاد الدولي للقضاة المحاكمة العادلة المعطي منجب الودادية الحسنية للقضاة

‫تعليقات الزوار

17
  • عادل
    الإثنين 8 مارس 2021 - 12:31

    حين أصبح القضاء عباءة و ووجاهة اجتماعية و راتب سمين ضاع الحق.

  • إذا عربت ...
    الإثنين 8 مارس 2021 - 12:39

    القول باستقلالية القضاء فيه الكثير من التعسف على حرية التعبير فكلنا يعلم الفساد المشتري في كافة القطاعات الخدماتية في المملكة وكلنا دخلنا دهاليز هذه الإدارات وكوننا انطباعات لا يمكن أن تكون بحال من الأحوال مشجعة على القول بنزاهتها وخلوها من المحسوبية وما يدفع من تحت الطاولة . لسنا النرويج أو السويد حتى يحق لنا القول بأننا سواء أمام القانون .

  • محمد قظار
    الإثنين 8 مارس 2021 - 12:50

    فالحقيقة مؤسف ما وصل اليه القضاء من خلال مثل هذه الجمعيات التي من المفترض ان تدافع عن القانون و ليس عن المجلس، رئيس المجلس بالنيابة يدافع عن نفسه من خلال جمعيته المهنية و يبرر تدخله السافر و الغير القانوني و يريد ان يحفظ ماء وجهه من ما بدر منه من تسرع في اصدار البيان … الحمد لله كلشي بخير

  • مثل شعبي
    الإثنين 8 مارس 2021 - 12:51

    اللي حط راسو في النخالة……. الدجاج وبارك من المزايدات

  • محمد بلحسن
    الإثنين 8 مارس 2021 - 12:56

    مبادرة ممتازة جاءت في هذا اليوم 8 مارس 2021 الذي يصادف عيد المرأة نصف المجتمع والذكرى العاشرة للخطاب الملكي السامي التاريخي الذي أعطى دستور حث على استقلالية القضاء.
    أشعر أن الإصلاحات الجوهرية الحقيقية تواجه بمقاومة شرسة بنسب ٪؜ مختلفة متباينة من طرف:
    القضاة: %20
    المحامون: %80
    الصحفيون: %51
    المهندسون: %75
    الانتهازيون:%100
    النساء: %05

  • عدمي وراسي عالي
    الإثنين 8 مارس 2021 - 13:00

    فضيحتان لطختا سمعة القضاء المغربي في العالم قضية حمزة مون بيبي وفضيحة باب دارنا العقارية فلا داعي لاغطية الشمس بالغربال ناهبي المال العام يحضون بحماية خارقة تضمن لهم اللا عقاب فضف الى دلك الاحكام المخففة ضد المشرملين بينما يتم الزج برب اسرة بدون سوابق فقط لانه وصف محامي بالرويبدة اعتقل وسجن فورا كما تم اعتقال السيد محمد المديمي المناضل اللدي كان وراء تفجير عدد من ملفات الفساد كملف عصابة المغنية حمزة مون بيبي وتم تلفيق له تهم بسبب تقرير مفبرك كما حصل للمهداوي

  • مواطن غيور1
    الإثنين 8 مارس 2021 - 13:07

    السلام عليكم
    هناك قضاة فقط عبروا عن رأيهم القانوني و ابحاثهم في القضاء لتجويده تمت متابعتهم.
    وهؤلاء يبررون ويدافعون عن ملفات بعيدة عنهم لأغراض” ما” كان الأولى أن ينأوا الدخول في حيتياته، هدا بفرض استقلالية القضاء.

  • يوم الحساب
    الإثنين 8 مارس 2021 - 13:07

    لا ثقة في عتيقة كل شيء أصبح واضح للمغاربة فلا داعي لمعاملتهم كالاغبياء الفساد ثم الفساد وعند الله الحساب بدون نفاق .

  • Ingénieur EMI
    الإثنين 8 مارس 2021 - 13:08

    يا ودادية القضاء انزلي إلى ردهات المحاكم لتري فعلا حقيقة القضاء في المغرب، اتستحمرون المغاربة؟ هل انتم مغاربة الدرك الأسفل من الهرم ام تعيشون في أبراج عاجية بعيدين كل البعد عما يعيشه المواطن من الشام. خير دليل على ذلك : ملفات العقار، الساسة الفاسدين، تكميم أفواه الاحرار بمحاكمات قاسية، كل من فضح الفساد اول من تحاكمونه بالتشهير……… تعبت من السرد. في يوم من الايام سيقوم المغاربة باستاصال ورم الفساد في الجسم القضائي المغربي و استاصال المخزن الدكاكين السياسية ان شاء الله.

  • فوزي
    الإثنين 8 مارس 2021 - 13:10

    غريب امر هذه الودادية لا نسمع لها صوت الا اذا توصلت بالاوامر، اين كانت هذه الودادية في سنوات الرصاص، وفي المحطات التي كان لازما ان نسمع لها صوت، وهي التي تتشذق بكونها عضو في منظمات دولية للقضاة، نتمنى ان تقطع هذه الودادية علاقتها بالتبعية وان تصبح مستقلة .. وان تجسد فكرة حماية الحقوق والحريات فمهمة الجمعيات المهنية هي الدفاع عن الحقوق والحريات وليس التصفيق لمبادرات الدولة ومجلس القضاء الاعلى ..

  • القضاء الفاسد
    الإثنين 8 مارس 2021 - 13:20

    القضاء في المغرب يخدم مصالح الفاسدين في الأرض أيها المرتزقة ،

  • wiseman
    الإثنين 8 مارس 2021 - 13:33

    هؤلاء القضاة بسبب إهمالهم في متابعة القانون بغض النظر عما جعل المغرب يخسر مليارات الدولارات من الاستثمارات. خارج المغرب ، يخشى جميع المستثمرين جلب رؤوس أموال إلى المغرب بسبب سمعة القضاة السيئة في تطبيق القوانين في جميع المجالات. في نظام المحاكم ، لا أحد فوق القانون. البلدان التي لديها أنظمة عدالة فاسدة أو بها قضاة يمارسون المخالفات تكلف البلدان الكثير من الأموال في الاستثمار والثقة في ممارسة الأعمال التجارية في نظام عدالة عادل. أمريكا هي أعظم دولة في العالم لأن القضاة هم من يشاهدون القانون. إذا تم القبض على قاض بالفساد ، فإن العقوبة هي 24 سنة في السجن.

  • amgoun
    الإثنين 8 مارس 2021 - 13:36

    القضاء والقضاة يعرفون اكثر من غيرهم كيف يجعلون المواطن يحترمهم ويدافع عن استقلاليتهم! نتمنى من قضاتنا المبجلين أن يطبقو مبادئ الاستقلالية التي يعرفونها جيداً وبعدها لن يجرؤ أحد أن يبخس عملهم ويشكك في نزاهتهم.

  • الجيلالي بوسنة
    الإثنين 8 مارس 2021 - 13:49

    غريب ان نشهد ردود افعال من المجلس الاعلى للقضاء وهو المحكمة العليا في البلاد، وودادية القضاة وهي اقدم جمعية للقضاة، ضد شخص واحد، معتقل في السجن، كل ما يطلبه هو حقه في محاكمة عادلة، الم يكن حريا من المحكمة ان تعمل على احضاره من السجن، وتشعره ودفاعه بموعد محاكمته، الم يكن حريا من المحكمة ان تستجيب لملتمس السيد رئيس النيابة العامة الذي طالب باخراج الملف من المداولة واستدعاء المتهم لحضور الجلسة هو ودفاعه.. للاسف هذه الاسئلة البريئة غابت عن ذهن من عمل على صياغة البلاغ.. والذي همهم الوحيد هو ان ينتصر للمجلس الاعلى للقضاء من باب انصر اخاك ظالما ومظلوما

  • الشهبندر
    الإثنين 8 مارس 2021 - 13:57

    اذا علمنا ان مهنة القضاة يتوجه لها ذوو التكوين الادبي(الكسالى في الغالب)..الذين درسوا القانون حفظا وترتيلا في الجامعة .(ليس لهم المنطق العلمي ولم يتعبوا في دراسة العلوم الحقة).نستغرب كيف لهذه الفئة ان تتقاضى راتبا سمينا يفوق بكثير مستواهم ومجهودهم..ويزداد الاستغراب بالاطلاع على خرجاتهم من خلال ودادياتهم…وحالة القضاء في دول العالم الثالث ومنه بلدنا كارثية كما يعلم الجميع..وسمعتهم يعلم بها الجميع…على الاقل حري بهم ان يصمتوا ويستحيوا..إن بقيت لهم بقية من حياء..

  • deterte
    الإثنين 8 مارس 2021 - 17:09

    لقد ينبهنا منذ زمان أن تأسيس وداديات وجمعيات للقضاة هي ظاهرة غير صحية وستجر على جسم العدالة الويلات وتعطي لكل من هب ودب أن يوجه سهامه لأي كبوة وغلطة قد يقع فيها جسم العدالة فعندما أصبحنا تحت بند حرية التعبير والظهور اما وسائل الإعلام رمينا أنفسنا بغير قصد في أحضان النقد والنقد المضاد وأصبحنا قطاع وظيفي مثل كافة القطاعات يجوز انتقاده واصبح القضاة يصدرون البلاغات ضد سياسة الدولة في المجال القضائي فما عليهم الا أن ينتظروا النقذ والتهجم من طرف الأطراف الأخرى فما دام القضاة دخلوا في لعبة حرية التعبير فلابد أن يخضعوا لكل قواعدها فإذا قصفت فستقصف لا محالة والقاضي يبرر حكمه في منطوق الحكم الذي يصدره وليس في وسائل الإعلام وبالبلاغات لانه لن يستطيع مجارات محترفين البلاغات والاشاعات والإعلام يمارس السياسة والسياسة 90%هي مراوغة ومجاملة واغراء المتلقي اما القضاء فهو عدل وحقوق لا تحتمل التلاعب الصحافي يكذب صباحا ويتراجع مساءا وهذا الهامش لا يتوفر للقاضي

  • ايمن ايمن
    الإثنين 8 مارس 2021 - 21:24

    العدل مشى مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه.الي ضاعت لينا اهنا ناخدها لهيه.يوم الحساب.الحمد لله ربي كبير

صوت وصورة
عبد الرزاق أفيلال
السبت 17 أبريل 2021 - 10:30

عبد الرزاق أفيلال

صوت وصورة
حزب مايسة .. المغرب الذي نريد
الجمعة 16 أبريل 2021 - 23:00 42

حزب مايسة .. المغرب الذي نريد

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والشباب
الجمعة 16 أبريل 2021 - 22:00 13

بدون تعليك: المغاربة والشباب

صوت وصورة
رمضانهم من كندا
الجمعة 16 أبريل 2021 - 21:33

رمضانهم من كندا

صوت وصورة
واش فخباركم؟ أول مغربي يكتشف أمريكا
الجمعة 16 أبريل 2021 - 21:00 12

واش فخباركم؟ أول مغربي يكتشف أمريكا

صوت وصورة
مخرجة "سيتكوم كلنا مغاربة"
الجمعة 16 أبريل 2021 - 20:27 7

مخرجة "سيتكوم كلنا مغاربة"