"وداعا كارمن".. السينما شاهد على رسائل حب قديم بين إسبانيا والمغرب

"وداعا كارمن".. السينما شاهد على رسائل حب قديم بين إسبانيا والمغرب
الأربعاء 12 فبراير 2014 - 16:20

يبدو أن ملامح منصة التتويج في مسابقة الفيلم الطويل بالمهرجان الوطني للفيلم بطنجة أخذت تتشكل بعد عرض شريط “وداعا كارمن” لمخرجه محمد أمين بنعمراوي، مساء أمس بسينما الريف. الإبداع وأصالة الفكرة والمقاربة والإتقان الفني شروط توفرت في هذا العمل السينمائي، حسب شريحة واسعة من المهتمين.

فقد شكل الفيلم نقطة ضوء ساطعة وسط الأعمال المعروضة حتى الآن في المهرجان سواء على مستوى الإخراج والأداء الجيد لأغلب الوجوه الممثلة فيه، أو من حيث الخلفية السياسية والاجتماعية التي استند إليها والتي عاد من خلالها إلى النبش في الذاكرة المشتركة بين المغرب وإسبانيا.

ويقدم هذا العمل السينمائي خلال ساعة و43 دقيقة، دراما اجتماعية مستوحاة من أحداث واقعية شهدها منطقة الريف سنوات السبعينات، حيث لجأ العديد من الإسبان إلى العيش بشمال المغرب، هروبا من ديكتاتورية فرانكو، لينسجوا على مدى سنوات علاقات إنسانية مع مغاربة طبعها حب متبادل، رغم ما تخللها من “مناوشات” هامشية بين الطرفين لا تخرج عن إطار المخلفات الطبيعية للسياق السياسي حينها.

“عمار”، الدور الذي أداه ببراعة الطفل الموهبة، أمان الله بن الجيلالي، صبي مسالم سيجد نفسه وحيدا تحت رحمة خاله المتسلط بعد أن تزوجت والدته وهاجرت إلى بلجيكا، لكن كارمن، التي جسدتها الممثلة الإسبانية باولينا كالفيز، ستنتشله من عزلته وسط أقرانه ومحيطه، بعد أن منحته شيئا من العطف وأخذت تصحبه باستمرار إلى مشاهدة الأفلام، الهندية على الخصوص، ب”سينما الريف” بمدينة “أزغنغان”، حيث كانت مهمتها بيع التذاكر رفقة شقيقها الذي كان يشرف على عرض الأفلام.

وسيرد عمار الجميل حينما سيلعب دور “مرسول الحب” بين كارمن ورجل مغربي (موسى)، يشتغل في ورشة لإصلاح الدراجات، سقط في غرامها وقرر مكاتبتها عن طريق الصبي والبوح لها بحب أضمره لسنوات خوفا من ردة فعلها وردة فعل المحيط، وكذلك كان ..الخوف متبادل وأبقى على قصتهما مضمرة في رسائلهما المتبادلة التي نقلها الطفل الممثل أمان الله، بأمان، مثلما نقل رسالتها إلى رجل مغربي آخر كان هو حبها الأول وأبى الزواج منها.

ذروة الفيلم تبدأ سنة 1975، عشية تنظيم المسيرة الخضراء لاسترجاع الأقاليم الجنوبية وحينما أخدت أحوال فرانكو تسوء وسط اختلاف مواقف الإسبان من حكمه. تتوالى الأحداث بسرعة وتنظم المسيرة الخضراء ويسترجع المغرب الصحراء ويرحل فرانكو. الكثير من الإسبان قرروا العودة إلى بلادهم ومنهم كارمن، التي فارقت المكان والناس …وعمار على مضض.

كارمن وعمار وموسى أكثر من شخوص في فيلم إذن، بل ذاكرة مشتركة تختزن “رسائل” حب وسلام طالما تبادلها المغاربة والإسبان مهما اختلفت السياقات السياسية، وربما يشكل هذا الرسالة الأهم التي حاول مخرج الفيلم تمريرها عبر بوابة السينما، في ما يشبه دفاعا مبطنا عن دور القاعات السينمائية في صنع الذاكرة المشتركة وصونها.

وكارمن، شخصية واقعية فتحت أعين المخرج محمد أمين بنعمراوي على السينما منذ الرابعة من عمره، كما قال في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، حينما كانت تصحبه إليها. كانت تمقت فرانكو، عكس شقيقها “خوان” الذي كان يمتدحه ويمقت المغاربة وينعتهم “بالمورو” وهو سبب مناوشاته المتكررة مع رواد السينما.

المخرج الشاب، الذي ذرف دموعا تشبه دموع التتويج بعد التهنئة والتنويه الذي لاقاه من عدد من مشاهدي الفيلم بعد عرضه، جمهورا وسينمائيين، صرح أن “سحر السينما يكمن في ردود الفعل التي تخلقها لدى الجمهور..أنا فخور للغاية”.

ويؤكد بنعمراوي أن ولادة هذا العمل السينمائي كانت عسيرة، خصوصا وأنه أرخ لفترة خاصة من تاريخ العلاقات المغربية الإسبانية بكل ما اشترطته هذه الفترة من مشاهد وأزياء ومناظر وإكسسورارت ولغة لإبراز الجانب الزمكاني لأحداث الفيلم.

وقد استغرقت كتابة سيناريو هذا العمل السينمائي من بنعمراوي، أزيد من سنتين كما أن اختيار الممثلين، خصوصا الأطفال، تطلب نحو سنة تقريبا. حرص على الاتقان بدا واضحا في كافة مشاهد الشريط، الذي سبق أن حاز على شهادة تقدير وتنويه خاص من قبل لجنة تحكيم دولية في مهرجان دبي السينمائي الدولي في دجنبر الماضي.

وقد شخص مشاهد الفيلم، فضلا عن الإسبانية باولينا كالفيز والطفل الموهبة أمان الله بن الجيلالي، الإسباني خوان إستلريتش، والمغاربة سعيد المرسي ودنيا لحميدي وفاروق أزنابط وعبد الله أنس، على الخصوص.

*و.م.ع

‫تعليقات الزوار

7
  • امازيغي من الخميسات
    الأربعاء 12 فبراير 2014 - 17:01

    اسبانيا هي بلادي الاول بعد المغرب
    ترحيبهم ومالهم وطيبوبتهم رائعه

  • yuba
    الأربعاء 12 فبراير 2014 - 17:17

    كل الممثلين بدون إستثناء أدو دوارهم بكل إحترافية!
    وهذه من مميزات الريفيين،علما ان الممثلين اناس عاديين لم يسبق لهم ان ولجو معاهد التمثيل…
    الريفي لا يدرس وإذا فعل فحتما يصل الى اعلى المستويات.
    الريفي لا يتظاهر ولا يحتج،وإذا فعل فإنه يقلبها رأس ان عقب.

  • alaoui
    الأربعاء 12 فبراير 2014 - 17:23

    ou peut on voir ce film ?
    j'aime le cinenema , et on doit l'encouragee

  • amin ousslikh
    الأربعاء 12 فبراير 2014 - 19:03

    good luck my friend aman allah ben jilali

  • tanger
    الأربعاء 12 فبراير 2014 - 21:33

    vraiment est un film qui mérite à voir

  • AMAZIGH
    الأربعاء 12 فبراير 2014 - 22:09

    C un très bon filme , les acteurs et les actrices ont bien joués les rôles, Monsieur AZNABET, abdellah anas, said mourssi, dounia lahmidi, yousra tarik, et le grand artiste benaissa MESTIRI, et des autres,merci bcp plus de succes prochainement inchallah

  • abdelilah
    السبت 15 فبراير 2014 - 10:52

    اسوء فيلم في افلام المغاربة المحترمين..

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 112

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 3

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 9

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 45

الفرعون الأمازيغي شيشنق