وراء السباق العربي المحموم للتطبيع مع إسرائيل

وراء السباق العربي المحموم للتطبيع مع إسرائيل
الجمعة 28 غشت 2020 - 12:57

أسد علي ومع المحتل الغاصب نعامة!

يتساءل الباحث وهو يتأمل مشهد اجتماعاتنا وموائدنا ومؤتمراتنا التي كثيرا ما تزخر بالمفارقات والاعتلالات العميقة، تتسرب من تقاريرها روائح عفنة باللاءات والاعتراضات والسبل المغلقة، بينما إذا ما نفش فيما وراء الستار واطلع على حمولة الكواليس ربما سيركبه الخبل ومس من الجنون، وهو يقف، ولو عن بعد، على مقدار التعاون العربي الإسرائيلي الذي يفوق بعشرات الأضعاف أرقام المعاملات العربية-العربية، في حين إن ثرواته تظل “حكرا” على فئة معينة. هل هي جرثومة من خصوصيات العقلية العربية أم هي صفة موروثة أبا عن جد؟!

عين الغرب على الثروات العربية

كانت وما زالت نظرة الحكومات الغربية إلى الجغرافية العربية الشاسعة محكومة باستغلال خيراتها وثرواتها، من موارد باطنية وسطحية وطبيعية، فاخترقت نسيجها السياسي وأصبحت المتحكمة في قراراتها مهما ضؤل حجمها، حتى ولو كانت عبارة عن إسناد مهام دبلوماسية.

وقد تكشف للعالم مدى قزمية “السيادة”، “والوطنية”.. الخ من العبارات الطنانة التي تتأثث بها الدساتير العربية يوم أن أعلنها جهارا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “بأن العروش العربية” محروسة من قبل القوات الأمريكية، وأن ليس بمكنتها البقاء ولو لأسابيع فقط في غياب هذه الحراسة. وزاد أن أوضح بأن هذه المدخرات العربية من العملة الصعبة التي تتكدس بها المصارف والأبناك العالمية، “ما قيمتها إذا لم نستفد منها نحن أولا؟”.

ثورات الربيع أسقطت القناع

كان العالم أجمع على صلة بتتبع مسارات “الثورات العربية” التي كانت تونس مهدا لها لتنتقل نيرانها إلى باقي الأقطار المجاورة، لكن وفي خضم تفاعلاتها، وبعد أن آلت الأمور إلى الفوضى وظهور التنظيمات الإسلامية المتطرفة وتناحرها على السلطة، ترسخت قناعة لدى “الفكر السياسي الدولي” بأن العرب لم ينضجوا بعد ليشكلوا ثورة سياسية، ومن ثم فهم غير مؤهلين للديمقراطية وإقامة دولة لها كيانها ومعالمها الدستورية.

النفط وتسويق العتاد العسكري

من المعلوم أن منظمة الدول المصدرة للبترول (OPEC-Organization Of the Petroleum Exporting Countries) تتحكم في سياستها العامة شركات عملاقة متعددة الجنسيات، توجد معظم مقراتها في نيويورك، وتقدر عائدات النفط في البلدان العربية بمئات المليارات من الدولارات، عدى مخزوناتها من الغاز في كل من مصر وليبيا والجزائر. إلا أن هذه الثروات، على ضخامتها، لم تؤثر بعد في المستويات التنموية المتدنية، ذلك أن أرقام الأمية والفقر والهشاشة مازالت السمة الرئيسة في هذه البلدان، مما دفع بشعوبها إلى اقتحام المجهول وراء البحار بحثا عن لقمة العيش، بينما عوائد ثرواتها يذهب معظمها إلى تجديد “ترسانتها من الأسلحة” كل وقت وحين بميزانيات تكفي للقضاء على كل أشكال وأسباب الفقر والتخلف، وبناء دول مصنعة نموذجية وبمواصفات حديثة.

إسرائيل وصفقة القرن

من الملاحظ أن أمريكا جندت كل طاقاتها السياسية والاقتصادية داخل البلاد العربية، وقضم أطرافها للتمكين لإسرائيل في التوسع الجغرافي والاقتصادي علاوة على وجودها العسكري بكل من غور الأردن وفلسطين ومرتفعات الجولان وجنوب لبنان، وقد عرف المشروع في بدايته تعثرا من قبل “تحفظ” بعض الدول العربية للقبول بالقدس “عاصمة أبدية” لإسرائيل، مع ما رافقها من أحداث نقل السفارة الأمريكية إلى القدس. لكن الفكر الصهيوني سيبحث عن صيغة جديدة لهذه المناورة، انكشفت معالمها في “صفقة التطبيع” السياسية الأخيرة، لتبدأ في أعقابها “حمى” السباق العربي المحموم لتطبيع علاقته بإسرائيل، الذي كان بمثابة ضغط (عالي القوة) لتتخلص من تبعات العزلة السياسية أولا، ولتمكن لاقتصاداتها الولوج إلى السوق الدولية التي تتحكم فيها أمريكا بإيعاز من اللوبي الأمريكي الصهيوني.

وفي هذا السياق، لاحظنا في الآونة الأخيرة أن هناك نشاطا ديبلوماسيا محموما تقوده أمريكا بمعية إسرائيل، شمل زيارات متتالية إلى دول المنطقة، في محاولة لضم بقية البلدان العربية إلى التطبيع مع إسرائيل، وكان لافتا أن إسرائيل تضع بندا أساسيا لهذا التطبيع، هو التحالف في إطار العداء التقليدي لإيران أولا، والقبول بسياسية الأمر الواقع ثانيا، سواء في وجودها العسكري ببعض هذه البلدان أو في سياستها القمعية تجاه فلسطين.

العثماني والتطبيع مع إسرائيل*

نشرت صحيفة التايمز الإسرائيلية (The Times of Israel) يوم 5 غشت 2020 مقالا بعنوان “يبدو أن رئيس الحكومة المغربية يشير إلى وجود علاقات مع إسرائيل”، جاء فيه على الخصوص:

” (…) ظهر رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني يوم الثلاثاء وقد تراجع عن التعليقات التي قال فيها إن الرباط لن تقوم بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل”، وتابعت الصحيفة قائلة: “وقال العثماني لموقع الأخبار L360 باللغة الفرنسية إن التعليقات التي أدلى بها يوم السبت لمعارضة (احترار العلاقات مع القدس)، تم الإدلاء بها بصفته زعيما لحزب إسلامي PGD، وليس كرئيس الحكومة، وأضاف السيد العثماني أنه كان يكرر تأكيد موقف حزبه الذي ظل متمسكا به لفترة طويلة”.

‫تعليقات الزوار

67
  • مصطفى الرياحي
    الجمعة 28 غشت 2020 - 13:08

    1/3
    الكاتب لحسن الجيت والتطبيع
    سخّر الأستاذ لحسن الجيت قلمه (الألمعي) لتسويق "خردة" التطبيع مع دولة إسرائيل وتجميله ولو على حساب الواقع ومشاعر شعب بكامله واضعا جنب البعد التاريخي ،الحقوقي والإنساني للقضية الفلسطينية
    اللتي نعتبرها نحن المغاربة عادلة ولهذا الغرض يتتبع عوارات القيادة الفلسطينية يأتي بأخبار تقرب أخبار السوق دون حجة فمرة إبن فلان فعل كذا أو علان قال كذا وعلال فلسيطيني صهيوني علما أن عدد أنصار إسرائيل لا يحصى ومن كل الأطراف والديانات ومنهم هو

    آخر حَطبه ربط و"لصق" قضيتنا الوطنية برفع سفير فلسطين بالجزائر علم المغاربة المتمردين على بلادهم وكأن قضيتنا مرتبطة بزلة شخص بعينه وكأن موقفنا من القضية الفلسطينية يخضع لنفس المنظور
    موقف بلادنا غير مرتبط بأشخاص بعينهم وبحركاتهم أوأقوالهم بل هي مسألة عدل يهم الشعب الفلسطيني بكل مكوناته وأطيافه والعديد من الدول اتخدت نفس الموقف.

  • مصطفى الرياحي
    الجمعة 28 غشت 2020 - 13:35

    2/3
    الشعب الفلسطيني بكل مكوناته وأطيافه والعديد من الدول اتخدت نفس الموقف.
    سياستنا أتجاه القضية حددها الملك الحسن الثاني ولو كان التطبيع فيه خير لبلادنا ما كنا هنا نناقشه
    أتعجب أن مسؤول مغربي بهذا الحجم جعل من التطبيع قضية شخصية يبدأ مقالاته ب"القضية الفلطسينية عادلة لكن" ويمر بسرعة لشتم العرب أو السخرية كقوله "وإسرائيل لم يلق بها بعد في بحر غزة وحُوتها جائع ينتظر ذلك اليهودي ليفتك بجسده .ولو مرة انتقد إسرائيل وندد بجرائمها وهو شاهد عيان إذ كان يتواجد في المكان.كما وأنه , وهو بطل الوطنية والغيرة على الوطن, غض النظر على ما فعلته العصابات الصهيونية بحارة المغاربة وسكانها ودك بيوتهم دك التاتار لبغداد

  • مصطفى الرياحي
    الجمعة 28 غشت 2020 - 14:27

    3/3
    يتناسى مطبعنا أن الكل تكالب على الشعب الفلسطيني ولا زال "على باب الله"ينتظر الفرج وإن تخلينا عنه وتنكرنا نحن المغاربة لأجدادنا وشهدائنا هناك فلن تغفر لنا الأجيال القادمة
    على كل نحن متيقنين أن بلادنا لن تفعل ذلك وسيبقى موقفها معتدل ينصر الحق والعدل دون هوادة
    ولا يمكن للمغرب أن يبدد رصيده التاريخي ومكانته المتميزة في العالم ومنه العربي والإسلامي خاصة تحت الضغط ، ضغط المطبعين وأبواق إسرائيل
    خاتمة
    كتب الأستاذ
    "من الثابت أن تظل المصلحة العليا للمغرب فوق كل اعتبار. وإن كانت تلك المصلحة مع الشيطان فلا بأس من التواصل معه".
    لا يا رجل المغرب لم ،لا ولن يتحالف مع الشيطان ولن يتعشى معه ولو بملعقة طويلة من خشب

  • التطبيع مع الشيطان
    الجمعة 28 غشت 2020 - 16:06

    سقط القناع…سقط القناع كما قال محمود درويش،لم تعد هناك مبادئ تحكم علاقة العربي بالإسرائيلي غي الحفاظ على عروشهم مخافة أن تذهب يوما في مهب الرياح

  • البوعناني
    الجمعة 28 غشت 2020 - 16:09

    الكل العرب وجدوا كراسيهم مهددة بالزلازل..وما ثم أخذوا يتقربون من إسرائيل وشراء ودها مقابل أن تزكيهم وتحافظ على كراسيهم لحماية مصالحها

  • KITAB
    الجمعة 28 غشت 2020 - 16:15

    من المعلوم أن إسرائيل وجدت في الجغرافية العربية موردا ثمينا لخيراتها من بترول وغاز …ومعادن ،وقد وجد العرب أنفسهم مهددين في مستقبلهم السياسي ومدخراتهم من المال، لذلك لجأوا إلى أمريكا وإسرائيل لشراء ودهم ومن ثم حمايتهم،أما بالنسبة لشعوبهم فيشربوا ماء البحر… هذه هي الصفقة المسمومة التي يتناحر عليها العرب لكنها تنطوي على مزيد من الإذلال والتحقيىر.. سلمات

  • فقرة لها مغزاها
    الجمعة 28 غشت 2020 - 17:00

    جاء في مقال الأستاذ فقرة أعتقد أنها تشكل قطب الرحي في نظرة الغرب إلى العربي،عنونها الأستاذ ب"الربيع العربي أسقط القناع" …"" كان العالم أجمع على صلة بتتبع مسارات "الثورات العربية" التي كانت تونس مهدا لها لتنتقل نيرانها إلى باقي الأقطار المجاورة، لكن وفي خضم تفاعلاتها، وبعد أن آلت الأمور إلى الفوضى وظهور التنظيمات الإسلامية المتطرفة وتناحرها على السلطة، ترسخت قناعة لدى "الفكر السياسي الدولي" بأن العرب لم ينضجوا بعد ليشكلوا ثورة سياسية، ومن ثم فهم غير مؤهلين للديمقراطية وإقامة دولة لها كيانها ومعالمها الدستورية."" ، مشكلتنا النضج السياسي

  • amahrouch
    الجمعة 28 غشت 2020 - 17:07

    Nos marocains doivent d abord se poser la question :sommes-nous des arabes ?Ensuite ils doivent analyser ce que veut dire lâcher la Palestine !Les nord-africains sont à 99%des berbères et ils semêlent des problèmes des arabes!Ces derniers veulent corriger l Histoire qu ils nous ont enseignée,ils veulent dévoiler la vérité car ils se sentent responsables de ce noircissement de l image des juifs qu ils nous ont inculqué :MBS et MBZ veulent lâcher le morceau pour sauver leurs pays et les pays-wagons qui les suivent !Mais hélas nos berbères sont têtus et foncent à toute allure en direction du fossé !Nous allons prendre le coup à leurs places,nous nous précipitons vers notre ruine.Les maîtres du monde-constatant notre haine noire envers eux et envers Israel-sont décidés à faire de tous pays dits arabes un champs de bataille généralisé,ils veulent brûler tout et laisser pousser un autre Sayeks-Picot !Réfléchissons avant qu il ne soit tard et laissons les arabes s arranger avec leurs cousin

  • amahrouch
    الجمعة 28 غشت 2020 - 17:49

    Certains nous parlent de trahison en parlant des »normalisateurs » !La trahison que nous commettons est celle envers Dieu qui veut que tous les êtres vivants vivent sur Sa planète !En voulant chasser les juifs de la terre de leurs ancêtres,nous cmmettons une trahison suprême !Nous trahissons aussi l islam qui se veut miséricordieux)qui cherche des abris aux SDF,aideles pauvres,sauve les réfugiés etc !Or nous,les musulmans,sommes animés par un égouisme cruel,un égocentrisme démesuré et une boulimie territoriale sans égale ! »ça c est pour moi,ça c est pour mes enfants,vol par-ci ,escroquerie par-là,tssab le chat,barra pour le chien,rien pour le pauvre »voilà ce que recèle chacun de nous dans son for intérieur !Ca c est la haute trahison !Venir me dire que les EAU-qui veulent enfin se réconcilier avec les juifs sont des traîtres !ça ne tient pas !Qualifier quelqu un qui fait du bien envers Dieu et l humanité de traitre c est le monde à l envers !Nous sommes les traîtres de Dieu

  • amahrouch
    الجمعة 28 غشت 2020 - 18:44

    On nous parle,toute honte bue,de la Oumma l3arabia !ça n existe que dans votre imagination !Regardez,l Algérie nous poignarde dans le dos avec opiniâtreté et sans pitié aucune,la Tunisie a failli être envahie par Gadhafi en 1982(évènement de Gafsa).Sadate a failli marcher sur la Libye,l Egypte et le Soudan ont un litige frontalier,l Arabie Saoudite a des problèmes avec le Qatar et le Koweit etc !Où est cette Oumma arabia susceptible d être trahie !Il n y a pas d Oumma,donc il n y a pas de trahison !!La trahison c est un manquement aux valeurs humaines,religieuses et au bon sens !Vous désobeissez à Dieu tous les jours(mensonges,médisances,escroqueries et divers péché)et vous voulez être solidaires avec une Oumma wahmia qui de surcroit fait du mal !!Nous sommes les vrais égarés(addalloune) et non pas ceux que nous croyons l être !Nous sommes les honnis de Dieu(maghdouboune 3alayhime)puisque Dieu est en train de nous punir !!3ajbatkoume haltna pour appeler les autres à nous rejoindre ?Al

  • مما يؤكد أن...
    الجمعة 28 غشت 2020 - 18:58

    … تصريح السيد العثماني حول التطبيع مع إسرائيل هو الموقف الرسمي للملكة ، هو ان ملك المغرب هو رئيس لجنة القدس وان المغرب لا يمكن أن يتنازل عن الحق الإسلامي والمسيحي في القدس ولا الحق الفلسطيني في ان تكون القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين .
    هذا ما تم الاتفاق عليه بين ملك المغرب وبابا الفاتيكان أثناء زيارته الأخيرة للمغرب.
    المملكة المغربية دولة متجذرة في التاريخ لها تقاليدها الخاصة في التعامل مع القضايا الدولية ولها نفوذ داخل اسرائيل بواسطة اليهود المغاربة هناك كما لها جماعة ضغط من اليهود المغاربة في اوروبا والولايات المتحدة الامريكية.
    مما يجعلها في غنى عن التطبيع المجاني.
    اما ما تكتبه صحافة إسرائيل فيبقى مجرد أماني وتخمينات.

  • a aamarouch
    الجمعة 28 غشت 2020 - 19:09

    تحية، لا يجب تعويم الموضوع وإلباسه بعدا عرقيا، في الجغرافية الدولية أي المعتمدة في الأمم المتحدة ولدى جميع السفارات أن العرب تمتد جغرافيتهم من الشرق الأوسط إلى مناطق بشمال إفريقيا، كما أنهم في نظرتهم لهؤلاء لا يميزون بين هذا شيعي وهذا سني، ولا هذا درزي أو علوي ولا بين أمازيغي وعربي، ، هؤلاء جميعا في سلة واحدة، وسياسة دولة من هذه الدول يصدق عليها السياسة العربية حتى ولو ولو كان المسؤول على هذا القرار ريفيا أو سوسيا أو درزيا…هم يضعون الجميع في سلة واحدة، والتاريخ يسجل الأحداث كما هي للعربي، قد نفترض أو نتصور ما كان لهذه الأوضاع المتردية أن تستمر أو تتعفن أكثر لو كان الدرزي أو الأمازيغيي ماسك بسلطة القرار، بمعنى نحلم أن تتحول الدول وتنقسم إلى دويلات بأعراق مختلفة، لكن يبقى مجرد حلم.

  • amahrouch
    الجمعة 28 غشت 2020 - 19:33

    Que le Maroc et la Tunisie(ces deux pays un peu modérés) normalisent,sans plus tarder,leurs relations avec Israel !Il y va de leurs intérêts !Nous devons rentrer dans les rangs de l humanité et cesser cet esprit tribal qui empoisonne notre vie !Nous devons être des universalistes qui appartiennent à toute la planète et aux valeurs humaines!Nous devons aspirer au bien de tous et au progrès de la Terre entièreUne parcelle de terrePalestine)ne changera rien à notre sort,bien au contraire elle envenimera notre destin !Vous voulez faire arrêter la Terre de tourner à cause de quelques hectares ?C est insensé !Et de terres vous ne manquez pas !Vous en avez de l Océan à l Océan et vous n en avez rien faits !Vous avez laissez la ronce y pousser !!Quittez vos illusions,si le monde vous a supportés dix ans,il devient dangereux aujourd hui !Gare aux récalcitrants,ils seront foudroyés sans pitié !Les arabo-islamistes nous ont pris en otage et provoquent les maîtres du Monde.Ils sont une calamité

  • Samara
    الجمعة 28 غشت 2020 - 21:00

    L'un d'eux a commenté que les musulmans arabes sont devenus une menace pour leur pays, et qu'ils, en particulier leurs dirigeants, traitent leur peuple comme des otages, et qu'ils ne jouissent que de miettes, mais le plus dangereux est que ces régimes au pouvoir arabes ont remis les rênes de leur politique à l'Occident qu'ils les contrôlent car ils souhaitent préserver leurs trônes et leurs chaises, c'est l'origine de la maladie.

  • amaghrabi
    الجمعة 28 غشت 2020 - 21:13

    حكام العرب خدروا شعوبهم بالقومية العربية حتى اصبحوا عروبيين وقادوا الحرب العنصرية العروبية ضد دولة لها شرعيتها التاريخية في ارضها الموعودة والتي أكد شرعيتها القران الكريم نفسه بحيث جل الانبياء هم من سكان القدس وبيت لحم وووو الاية التي تقول "يا بني اسرائيل قد فضلتكم على العالمين لا تذكر عندهم وكأنها منسوخة,اما الاية التي تقول بتحويل اليهود الى قردة فتسمعها كلما جاء الكلام عن اليهود واسرائيل,هذه التربية العنصرية العروبية الممزوجة بالفكر السلفي الوهابية الاخواني الذي يدعو الة الكره والاقصاء بحيث حتى لسورة التي يصلي به المسلمون 5مرات في اليوم وفيها"غير المغضوب عليهم ولا الضالين,جل المفسرين يقولون اليهود والنصارى,وكم صلينا وراء ائمة الشرق هنا في الغرب التراويح في رمضان ويدعون على اليهود في القنوت"اللهم يتم اولادهم ,اللهم رمل نساءهم ,اللهم شتتهم بددا ولا تبقي منهم احدا ووووو ,وانه حينما ينزل عيسى عليه السلام"يقول الشجر والحجر ,تعال يا مسلم فان يهوديا يختبئ ورائ ,تعال اقتله وووو وكثير من الخزعبلات ومع الاسف كثير من المسلمين يعتقدون ذلك ويكررونها في جل تجمعاتهم ,فوا اسفاهم لقد وصلنا الى الحضي

  • مع اعتذاري للحمار
    الجمعة 28 غشت 2020 - 23:33

    يتم الترويج للتطبيع بتطبيق مثل معروف..التكرار يعلم الحمار و إستخدام علم البرمجة العصبية اللغوية حيث أن الأنظمة العربية تحسب الشعوب حمير وتمرر رسائل و عبارات و أفكار بشكل غير ملحوظ لتترسخ في النفوس خاصة في العالم الإلكتروني الإفتراضي و تركيز على فئة الشباب
    يا أنظمة ويا مروجي التطبيع نحن لسنا حمير ولعبتكم مكشوفة خاسرة وأنتم هم الحمير لكن لا تدرون مثلكم مثل العثة المنجذبة للنار

  • تاوناتي من فرنسا
    السبت 29 غشت 2020 - 00:28

    إلى 15 – amaghrabi

    تقول في تعليقك التالي: (( وكم صلينا وراء ائمة الشرق هنا في الغرب التراويح في رمضان ويدعون على اليهود في القنوت"اللهم يتم اولادهم, اللهم رمل نساءهم, اللهم شتتهم بددا ولا تبقي منهم احدا)).

    أنت يا سي الحسين لا تعيش في الغرب، أنت توجد بيننا، وكنت أستاذا جامعيا في كلية الحقوق بالرباط وتدرس مادة القانون االدستوري، وأنا أقطع ذراعي، إن كنت قد صليت في حياتك، ولو ركعة واحدة، فتعليقاتك كلها تنِزُّ حقدا وكراهية للإسلام وتحريضا على المسلمين، فكيف تقطع من جنبك وتقنبل بأنك تصلي التراويح؟

    وما أظن أن السلطات في الغرب تسمح لأئمة المساجد بالدعاء على اليهود والنصارى كما تزعم أنت ذلك. كنت تكذبون وتدعي أن أئمة المساجد في المغرب هم من يقومون بذلك، وحين تحديناك على أن تدلنا على مسجد واحد في المغرب، يهاجم فيه خطيب جمعة اليهود والنصارى، انتقلت اليوم إلى أن أئمة الغرب هم من يقومون بذلك.

    مرة أخرى، أنت تقطع من جنبك وتقنبل، وتكذب كما تتنفس، لأنك لا تملك القول الحق الذي تقنع به القارئ، ولكن ما أظن أن عاقلا واحدا سيقبل منك مثل هذه السخافات، والتي بلغت حضيض الحضيض يا سي واعزي..

  • جليل نور
    السبت 29 غشت 2020 - 01:00

    الشعب الفلسطيني و مأساته/قضيته/معاناته/ مقاومته قدره وحده.. صخرته السيزيفية يدحرجها وحده..مصيره أن يجلي عن عينيه غشاوة "الأخوة العربية" و ما تبقى من وهم أنها قضية كل العرب والمسلمين شعوبا و دولا..‏قدره أن يكون وحيدا و ضهره إلى الحائط يواجه ليس فقط مخططا إستعماريا صهيونيا واحدا فقد تناسلت صهيونيات، في شبه الجزيرة بعد شمال القارة الأمريكية و في أوروبا، و تحالفت لقهر شعب أعزل بهدف إذلاله و إبادته بعد سلب أرضه..
    … /…

  • جليل نور
    السبت 29 غشت 2020 - 01:03

    الشعوب تحرر نفسها بإعتمادها على قدراتها الذاتية مهما بدت ضئيلة – درس التاريخ من تجارب شعوب كتبته بدمها و عرقها و آلامها، لا بالبترول أو الويسكي أو بول البعير، و استطاعت أن يصل صوتها إلى شعوب أخرى (لا رابط عرق أو دين بها) عبر قامات إنسانية و إرادات خيرة ضمائر حية و كان التضامن نضاليا خالصا صادقا متجردا..فلسطين تستمر صامدة بكفاح شعبها وحده و سقوطها، إذا سقطت، يتبعه لا محالة سقوط شعوب أخرى في المنطقة..فشعوبنا أصبحت "أضيع من الأيتام في مأدبة اللئام".

  • فريد
    السبت 29 غشت 2020 - 05:57

    أين المشكل في الإعتراف بإسرائيل كدولة والتعامل معها؟ لو كان الإسرائليون يَكِنُّون الحقد للفلسطينين لما إستعملوا اللغة العربية بعد الإنجليزية والعبرية،والدستور الإسرائيلي لا يُحَدد ديانة رئيس الدولة أو رئيس الحكومة أي يمكن لعربي مسلم أو مسيحي أن يتولى هذا المنصب،إسرائيل لا تمنع رفع الآدان وإقامة الصلاة إلا إذا كان ذلك سيتسبب في مشاكل أمنية وهذا تقوم به حتى الدول الإسلامية،لايمكن الإستمرار في تَبَني الأفكار الناصرية (نسبة لجمال عبد الناصر مُبدع القومية العربية التي سوف ترمي بإسرائيل في البحر) التي لم تخلق إلا الخراب وحان الوقت لإستعمال الدماغ: حكامنا يريدون أن تبقى إسرائيل مشكلا وليس نموذجا لأنه في حال إقامة علاقة معها سيتمكن شبابنا من التعرف عليها أكثر والتنقل إليها بسهولة لأن إسرائيل لاتمنع زيارة المسجد الأقصى أو مهد المسيح،هي دولة سياحية كإسبانيا أو اليونان ومن مصلحتها إكثار الزائرين.سمة العرب أنهم لايعرفون العيش في سلام بدون حروب وفي إستقرار لأن في جسمهم جينيات تطورت حينما كانوا يتحاربون في صحراء الجزيرة العربية من أجل الماء أو النوق أو النساء،وقد حان وقت إنقراض هاته الجينات

  • زداف زداف
    السبت 29 غشت 2020 - 08:28

    علق أحدهم أن العرب المسلمين باتوا يشكلون خطرا على بلدانهم ، وأنهم وبخاصة حكامهم يتعاملون مع شعوبهم كرهائن،لا يتمتعون إلا بالفتات ، لكن الأخطر من هذا هي أن هذه الأنظمة العربية الحاكمة سلمت مقاليد سياستها للغرب يتحكمون فيها كما يشاؤون حفاظا على عروشهم وكراسيهم ، هذا هو أصل الداء .

  • زينون الرواقي
    السبت 29 غشت 2020 - 10:18

    الى فريد تعليق 20 ، استيقظ من سباتك يا أخي فقد صوت الكنيست في شهر يوليوز 2018 على قانون الدولة القومية للشعب اليهودي تحت مسمى " قانون القومية " بجعل دولة أسرائيل خاصة بالعرق اليهودي دون غيره مما دفع بالنائب العربي في الكنيست أحمد الطيبي الى تمزيقه أمام الملأ وهو القانون الذي آثار جدلاً واسعاً لعنصريته والذي جعل اسرائيل الدولة الوحيدة في العالم القائمة على آساس ديني لم تنازعها في ذلك سوى دولة البغدادي البائدة .. فكيف تدعي بعد هذا بإمكانية تولي مسلم أو مسيحي رئاسة الحكومة ؟

  • محمد المغترب
    السبت 29 غشت 2020 - 10:25

    إلى 20 – فريد

    جاء في تعليقك التالي: (( سمة العرب أنهم لايعرفون العيش في سلام بدون حروب وفي إستقرار لأن في جسمهم جينيات تطورت حينما كانوا يتحاربون في صحراء الجزيرة العربية من أجل الماء أو النوق أو النساء)).

    ممتاز، وماذا في جينات الغربيين الذين تفتتن بهم، وتتمنى عودتهم لاستعمارنا، ألم يخوضوا حربين عالميتين أزهقت فيهما أرواح ما يقارب 100 مليون نسمة؟

    إذا تجاوزنا هذا السؤال وافترضنا معك أن في أجسام العرب جينات حربية، لكن بماذا تفسّرُ كون العربي القريشي المولى إدريس الأكبر هو الذي أسس الدولة المغربية الإسلامية الأولى، بعد أن أنكحه البربر ابنتهم كنزة وبايعوه سلطانا عليهم، فعمّ الامن والاستقرار وساد الهدوء وتمكن المغرب من الحصول على سيادته وحريته واستقلاله، بل أصبح في وقت من الأوقات امبراطورية.

    قبل وصول المولى إدريس إلى هذه الأرض الطيبة، كانت تقطنها قبائل بدائية ومتخلفة، تسكن الكهوف والمغارات، ولا تعيش سوى بالصيد، ولا تعرف القراءة ولا الكتابة، ولا أي حرفة، كانت تتقن فقط رعي الماعز يا سي واعزي..

  • Moslim
    السبت 29 غشت 2020 - 10:51

    إلى المعلق 15

    فلسطين وسكانها كانوا موجدون قبل بعتت سيدنا إبراهيم عيله السلام، كانوا يسكنوها الكنعانيون قبل أن يكون اليهود أو أولاد يعقوب( بني إسرائيل) كفكرة. يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عيلهم السلام. ودليل من كتاب الله: قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا حَتَّى يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ ……قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ. منهم هأولائك القوم؟ اجبني من فضلك.

  • إلى التاوناتي .
    السبت 29 غشت 2020 - 10:55

    لا يا أخي التوناتي السلطات العربية كانت تسمح بالدعاء على إسرائيل في الصلوات وعلى قنواتها الرسمية ثم ذالك على القنوات اافضاءية الاسلامية قبل أن تتدارك خطورة نشر هذا الخطاب وتجرمه بدعوى الكراهية ولما له من تأثير على نفوس المتحمسين من غلاة المتطرفين الذين لايفرقون بين السياق الخاص والعام . بل أصبح نعت المسيحيين بالكفار ، واليهود بحفدة القردة والخنازير مجرما وأصبحت كل الخطابات التي ترى في الآخر عدوا يجب تصفيته ولو كان مجرد سائح مسالم مرفوضة لأن استهداف هؤلاء غدرا وغيلة من بعض ضعاف العقول في الفنادق أو في الساحات العمومية تكون نتائجه كارثية على الأمن القومي والإستقرار وتداعيات كارثية على الإقتصاد .

  • ...الرواقي
    السبت 29 غشت 2020 - 11:08

    كنت وما زلت مقتنعا إلى آخر نفس أن ورود تعليقك بهذا الموقع يعتبر نسيما عليلا وبلسما شافيا لبعض البثور المعرفية التي يعاني منها معظم القراء ،أقول هذا كردي على ردك على التعليق 20 ، قراؤنا اليوم مع الأسف الشديد مشدودون فقط إلى مورد إخباري وحيد أو معلومات متقادمة لا يجشمون أنفسهم البحث في الكواليس الأجنبية لاستنشاق الهواء المعرفي النقي ، فعلا أخي الرواقي الآن أصبحت الدولة العبرية دولة يهودية قائمة على العرق اليهودي وفي ذلك استشراف للمستقبل البعيد في أن تظل اليهودية مالكة لكل شيء ، من وراء المال والذهب هناك الجغرافية،التي يحن دهاقنتها إلى امتدادها لتشمل بلاد العربان في زمن تكون فيه قد أتت على إيران وضمت مواردها إلى الدولة العبرية كما تفعل الآن مع العربان ،سلمات kitab

  • هدف إسرائيل من التطبيع
    السبت 29 غشت 2020 - 11:20

    ذهبت بعض مراكز بحث إسرائيلية إلى أبعد من ذلك لتشير إلى أن علاقات التجارة الحرة مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي توفر لإسرائيل امتيازات عديدة، غير أنها تسعى في الوقت نفسه إلى تحقيق أكبر قدر من المكاسب الممكنة من تعزيز حجم تجارتها سواء السرية أو المعلنة مع بعض الدول العربية، وذلك من خلال اتباع ما يطلق عليه نظام العلاقات التجارية الثنائية، بمعنى أن تقيم إسرائيل علاقات ثنائية مع كل دولة عربية على حدة، بما يؤهلها في مرحلة لاحقة لأن تضطلع بدور المركز والمحور الرئيسي في التعاملات التجارية والاقتصادية مع عدد كبير من الدول العربية والإسلامية..

  • هدف إسرائيل من التطبيع تتمة
    السبت 29 غشت 2020 - 11:21

    ولتعزيز التوجه المذكور سعت الولايات المتحدة الأمريكية منذ مؤتمر مدريد قي نهاية العام 1991 إلى عقد مؤتمرات شرق أوسطية حضرتها إسرائيل بغية فك العزلة الاقتصادية والسياسية والدبلوماسية عنها، ورافق ذلك رفع شعارات اقتصادية لجهة جعل المنطقة العربية في مستوى عال من الرفاه الاقتصادي يرقى إلى مستوى الدول المتطورة، لكن الشعارات ذهبت في مهب الريح، خاصة أن إسرائيل تهدف من وراء التطبيع إلى فك العزلة وجني ما أمكن من الأرباح في مختلف الصعد، وتراوحت المواقف الإسرائيلية بين مؤيد لبناء شرق أوسط جديد تكون فيه إسرائيل قطبا، وكان مهندس هذا التصور رئيس دولة إسرائيل السابق شمعون بيريز، في حين أشار بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الحالي أيضا في كتاب له ( مكان تحت الشمس ) إلى أن بناء علاقة مع دولة أوروبية قد تكون ذات جدوى أكثر من الاندماج في شرق أوسط متخلف اقتصاديا، حسب رأيه

  • amahrouch
    السبت 29 غشت 2020 - 11:57

    Est ce que les canâniens sont des arabes?Non!Est ce que les philistins sont des arabes?Non!Tous ces peuples sont venus de la mer Egée et de la Grèce!Cette Palestine appartenait aux plus forts,acceptez donc le fait accompli(lamr lwa9i3) comme l avaient fait les Romains lorsqu ils ont cédé AlQods au Calif Omar sans guerre!C était en 638.Walla vous voulez arrêter l Histoire et faire de peuples disparates des arabes?Vous êtes faibles,occupez la place qui est la vôtre

  • aleph
    السبت 29 غشت 2020 - 12:16

    15 – amaghrabi

    الدواعش قرصنوا قرآن المسلمين وأولوه بطريقة تناسب إرهابهم وقتلهم للمسلمين وغير المسلمين وتدمير أوطان المسلمين.
    وآنضاف الآن المتصهينون أمثالك الذين يقرصنون القرآن كذلك ويجعلون منهم كتابا وكأنه يدعو لآغتصاب أرض فلسطين وتدمير شعب فلسطين وتدنيس أحد أقدس مقدسات المسلمين: أولى القبلتين وثالث الحرمين.

    إسمع يا هذا، أنت لم تكتف بالتصهين والدفاع عن كيان الإجرام، بل أضفت إلى ذلك الإعتداء على قرآننا وتأويل القرآن وكأنه كتاب صهيوني.

    باكستان وماليزيا وإيران مثلا وحسب تصهينك خدرتهم الأيديولوجية العروبية. في هذه الدول المسلمة محرم على أي إسرائيلي أن تندس أقدامه النجسة أرضهم الطاهرة.

    إذن وحسب منطقك المتصهينون في كامل وعيهم، ومن يرفض الإجرام الصهيوني، ومن يرفض تشريد شعب أعزل، ويرفض آغتصابا الأرض والعرض، ويرفض تدنيس مقدسات المسلمين، من يرفض هذا الإجرام الذي آجتمع في بني صهيون فهو مخدر؟

    وأعود وأحذرك من الإعتداء على كتاب الله بتأويله بطريقة تجعل منه كتابا صهيونيا يدعو للتطهير العرقي في فلسطين وتدنيس مقدسات المسلمين في فلسطين، وتشريد شعب أعزل مسلم في فلسطينن.

  • المسيح العربي
    السبت 29 غشت 2020 - 13:52

    إلى moslim
    لا وجود لشعب اسمهم الكنعانيين فسكان فلسطين الأوائل هم من القبائل اليمنية اليهودية و النصرانية المهاجرة لذلك لا نستغرب إن نشأت المسيحية الرسولية المتأثرة بتلك الدياناتين والدامجة لهما في دين واحد فلسطين التاريخية تحديداً . و شكراً

  • إلى Alif و زينون .
    السبت 29 غشت 2020 - 14:41

    ألف عندما تعترف بأن القدس هي أولى القبلتين تكون بذالك ضمنيا تعترف بحق اليهود في أرض فلسطين . إلا إن كنت من الذين لا يؤمنون بالوطنية ولا بالوطن وتعتبر الأرض دارين دار حرب ودار سلام . أما بالنسبة للأخ زينون الذي يرى أن الاعتزاز بالهوية شيء مهين فهو الآخر اختلط عليه الحابل بالنابل فالهوية ليست عنصرية بقدر ما هي تصالح مع المحيط لأننا عندما نقول هوية سكان الشمال الإفريقي أمازيغية لا نكون عنصريين ، وعندما نقول بأن المصريين أقباط لا نكون عنصريين ، وعندما نقول سكان الحدود التركية السورية العراقية الإيرانية أكراد لا نكون عنصريين ، وعندما نقول سكان الجزيرة عرب لا نكون عنصريين . لأن الهوية الوطنية وطنية حتى النخاع بما لها وبما عليها .

  • إلى Alif .
    السبت 29 غشت 2020 - 14:44

    مسكينة داعش أساءت للإسلام بتنزيل تشريعاته سيد ألف عندما تقول بأن داعش لاتمثل الإسلام استمع للآخر الذي يقول إن داعش تمثل الإسلام لا تكن دكتاتوريا منغلقا تصيح معتقدا أن الصياح يقنع بالأفكار .

  • amahrouch
    السبت 29 غشت 2020 - 15:34

    إلى رقم 32 وAlif

    لست أنت الذي تحدِّدُ الهوية المغربية على مزاجك. الدستور المغربي الذي صوتت عليه الأمة بنعم بنسبة عالية جدا هو الذي يحدد الهوية المغربية في كونها عربية إسلامية وأمازيغية وحسانية صحراوية وبروافد أخرى.

    إذا أعجبك هذا الدستور فمرحبا وألف مرحبا، وإذا لم يعجبك فبإمكانك تغييره بالوسائل الديمقراطية، ما عدا ذلك أنت تُطبّلُ في الهوتا وتؤذن لوحد في مالطا.

    وداعش ليست من الإسلام وليس منها، هذه صناعة أمريكية لتدمير المنطقة، وشاهدنا في الفضائيات النتن ياهو يزور الجرحى الدواعش الذين كانوا يتعالجون في مستشفى مستوطنة نهاريا، وظهر وهو يتباسط ويضحك معهم في أسرَّتهم التي كانوا ممددين عليها، ويشدُّ على أيديهم، متمنيا لهم االشفاء ليعودوا إلى المهمة الموكولة إليهم ألا وهي تدمير المنطقة.

    فحاول مراجعة معلوماتك وأحكامك، لأن الأشياء دائما مقلوبة في جمجمتك يا الرفيق واعزي..

  • amaghrabi
    السبت 29 غشت 2020 - 15:48

    مع الاسف الشديد بعض المعلقين يعتقدون ان بتعاليقهم المنحازة الى القضية الفلسطينية يمكن لهم ان يحققوا انتصارات على ما يسمونه الصهيونية والعنصرية ووووتراهم يقدحون ويشتمون ويسبون كل من اعترف بيهودية الارض الاسرائيلية وبالتالي لا يعرفون التفاوض والحوار وانما العنف والاقصاء والقبول بالرأي الواحد ومن يخالفهم ويتبنى وجهة نظر اخرى فهو صهيوني عنصري ووو هذا اسلوب المنهزمين واسلوب المعاندين واسلوب من تعود على الاحلام الجميلة ويشرب اقراص العروبة لتستمر تلك الاحلام التي لن تتحقق ابدا.دولة اسرائيل دولة ديموقراطية تحترم الانسان سواء كان بوذيا او مسلما او يهوديا عبريا او عربيا ووووأما العروبيون فلا يقبلون الا العربي ولا يقبلون الا الاسلامي او ربما المسلمين لان هناك فرق بين المسلم والاسلامي ,المسلم من له علاقة مع ربه ولا يهمه السياسة الدنيوية والاسلام هو المنافق الذي يستغل علاقته المزورة مع ربه من اجل مكاسب دنيوية.احترم اخواني العرب الذين يهتمون بلغتهم العربية واحترم اللغة العربية التي عشنا بها مئات السنين ولكن لا اعترف بالعروبيين الذين يؤمنون بالقومية العربية المنهارة وبالتالي يعادون كل من لا يدخل في

  • البوركابيني
    السبت 29 غشت 2020 - 16:32

    صار واضحا ومن الوهلة الأولى أن عديدا من الدول العربية أبرمت صفقات سرية وعلنية مع إسرائيل لاقتناء أجهزة التنصت بالغة الدقة التكنولوجية لاستخدامها في التجسس على مواطنيها

  • زينون الرواقي
    السبت 29 غشت 2020 - 16:40

    تعليق 32
    – الى Aleph وزينون :
    لن أصفك بأنك قد اختلط عليك الحابل بالنابل بل سأدعك تستخلص ذلك بنفسك .. كان زعيم الحركة الصهيونية ثيودور هرتزل أول من أسس لمفهوم مزج الديانة بالقومية وهي – أي اليهودية – التي ظلت منذ عهد بني اسرائيل ديانة تخص طائفة ولها اتباعها .. ولا أعتقد ان الذكاء يعوزك حتى لا تفرق بين الديانة والقومية فحين تستشهد بالأكراد والأمازيغ والأقباط فالانثروبولوجيا وتاريخ السلالات يؤكد توحد جينات هذه الأعراق فهل الوطنية اليهودية كما سميتها وانت تقارن اليهود بهذه الأقوام تنبني على نفس الخصائص العرقية ؟ وحتى أبسّط أكثر هل هناك ما يوحّد يهود الفالاشا الاثيوبيين بيهود روسيا وبولونيا غير المعتقد ؟ وهل الامتدادات العرقية للأشكناز هي نفسها لدى السفارديم ؟
    ينص قانون يهودية دولة اسرائيل الذي أقرّه الكنيست في يوليوز 2018 في بنده الاول على ان : " لليهود وحدهم حق تقرير مصير الدولة " وفي بنده اللّاحق على ان " تقوم الدولة بجمع شتات اليهود في كل دول العالم " … أليس ليهود الشتات هؤلاء أوطان حتى تلمٌهم دولة اسرائيل ؟ إن كانت اليهودية في اعتقادك هوية فالاسلام أيضاً هوية ولنعتبر مسلمي الشتات صينيون وبنغاليون وأفارقة وروهينغا عرباً وكذلك المسيحية هوية ولربما حتى الإلحاد هوية .. هل لازال الحابل مختلطاً بالنابل في اعتقادك أيها الألمعي ؟

  • إلى اعماروش
    السبت 29 غشت 2020 - 17:01

    يلاحظ القراء أن تعليقاتك دوما تصب في بحر العرقية ، تتساءل من يكون هؤلاء العرب وقد فاتك أن تعرف أنك عربي حتى النخاع بحكم عنصرين أساسيين أولا الجغرافية، فالجغرافية التي تنتمي إليها معروفة بالدول والمناطق والبلدان العربية، ثانيهما أنك عربي بحكم هويتك خارج المغرب فجواز سفرك يثبت أنك عربي حتى ولو كان صاحبها يتقن كل لغات العالم ، هذا أمر واقع لا يمكن تجاهله ،وشكرا

  • amahrouch
    السبت 29 غشت 2020 - 17:01

    LETTRE OUVERTE D UN CITOYEN D ARABIE AUX NORD-AFRICAINS :lâchez-nous svp,une grande distance nous sépare,les juifs sont nos cousins.Si à une époque nous étions des ennemis,aujourd hui nous voulons nous réconcilier.De quel droit vous vous immiscez dans nos affaires,il n y a que la saleté qui rentre entre l ongle et la peau !Pourquoi cet acharnement contre nous et nos cousins ?Que vous a fait Israel ?Vous a-t-il pris des terres ?Vous a-t-il attaqué ?Vous baignez dans les bars,les cabarets etc et quand nous voulons nous faire des lieux de loisirs vous nous criez :ne faites pas ça,hlal 3likoum,hram 3lina ?!Vous voulez que nous pratiquions l islam à votre place ?!Vous voulez exercer une tutelle sur nous ?Nous prenons une décision qui nous arrange et vous vous mêlez à ce qu il y a de cher chez nous :notre souveraineté ?Occupez-vous de vos problèmes qui sont moult !Attaquez-vous à la misère et aux différents fléaux qui vous déchirent avant de vous immiscer dans les affaires des autres

  • aleph
    السبت 29 غشت 2020 - 17:24

    35 – amaghrabi

    نحن هنا لا نناقش الصهاينة، وإنما نناقش المتصهينين. الصهاينة على الأقل يقترفون الجرائم من أجل مصالحهم. أما المتصهينون من أبناء جلدتنا فمرتزقة عند الصهاينة وبالمجان. يزينون وجه الإجرام الصهيوني إما نكاية بالعرب والمسلمين، وإما لأنهم يأملون أن يفبرك لهم هوية، وإما ليأخذ لهم " حقهم" الذي أخذه منهم العرب. أوببساطة لأن أدمغتهم مغسولة وفقدوا ملكة العقل النقدي، و صاروا قردة يقلدون. وإبن خلدون قالها من زمان، المغلوب يقلد الغالب. فصاروا صهاينة أكثر من الصهاينة أنفسهم. وأنت لا تخرج من هذه الدائرة. وفي كل الأحوال هو خزي وعار يلاحقك. فالرجل مبادئ، ومن جعل نفسه مرتزقا بالمجان عند كيان الإجرام، فهو بالتأكيد يعاني من خلل ما. خلل خطير في صحته النفسية أو العقلية، أو آنحراف أخلاقي مرضي.

    العالم كله يعرف أن الصهاينة شردوا شعبا ويحرمون عليه العودة لأرضه. ويحتلون أرضا ليست أرضهم، ويحاصرون شعب غزة الشهيد وووو. وأنت تجرء أن تلفق وتكذب لتزين وجه الإجرام الذي يشهد عليه كل العالم. إنه آنحطاط أخلاقي وموت الضمير هو ما يمكن أن يفسر سقوطك هذا.

  • إلى زينون الراقي
    السبت 29 غشت 2020 - 17:51

    تؤمن إسرائيل بصفاء العرق ، وبأنه شعب الله المختار . لذالك لاتستقيم تشبيهاتك لأن اليهود ذوو الدم الأزرق لايريدون منك أن تعتنق اليهودية . ليسوا مسيحيين مبشرين حتى تكون هويتهم اعراق ، وليسوا مسلمين فاتحين " بين معقوفتين" حتى تكون هويتهم اعراق . هل تساءلت يوما لماذا ليس عدد اليهود بالملايير كما المسيحيين وكما المسلمين ؟ هل تعرف شروط القبول بك يهوديا من الثورات ؟ هل تعرف أن هناك تماهيا تاما عند اليهود بين الهوية والدين ؟ هل تعرف من هم اليهود الفلاشا ؟ هل تعرف من هم اليهود الأشكناز ؟ وهل تعرف من هم اليهود السفارديم ؟ وهل تعرف أن إسرائيل تعتبرهم عرقا واحدا وليست مجموعة أعراق ؟ ابحث في حقيقة هذه التعريفات ثم تعال ….. إنا ها هنا قاعدون .

  • amahrouch
    السبت 29 غشت 2020 - 18:12

    Si vous demandez à un nord-africain pourquoi il aime la Palestine,il vous répondra nerveusement : »la première direction de la prière(oula L9iblatayne)et masra ennabi ! »Puisqu elle est la première direction et elle vous est chère à ce point,pourquoi vous l avez changée ?!C est comme un homme qui a divorcé sa femme et veut se suicider si quelqu un la prend comme épouse !Masra ennabi c-à-d une station spatiale d où Sidna fut allé dans les cieux à l aide d un Bouraq offert par Dieu,pourquoi n allons-nous pas nous courber devant les USA,la Russie puisqu ils ont construit leurs propres Bourqs et sont allés dans l espace ?!L interlocuteur a presque envie de vous frapper et par en insultant !!Mes nord-africains commettent des apostasies sans le savoir.Ils ignorent les recommandations divines et adorent une mosquée,4 murs !Quand l amour d un symbole dépasse l amour de Dieu ça devient une idolâtrie !La Palestine est le totem de mes berbères nord-africains !Allah i3fou3lihoum

  • aleph
    السبت 29 غشت 2020 - 18:39

    @ إلى (41 – إلى زينون الراقي)

    تقول "تؤمن إسرائيل بصفاء العرق".
    عليك أولا أن تفرق بين الإيمان وبين مايقوله البحث العلمي. اليهود يؤمنون أن الله خلق الكون يوم 23 أكتوبر من سنة 4004 قبل الميلاد. فهل أنت متفق مع إيمانهم هذا كذلك؟

    كيف عرفت أن لا أحد من غير العبرانيين آعتنق اليهودية؟
    إذا كنت متأكدا من هذا فعليك أن تأتينا بتفسير كيف وصل اليهود إلى شرق أوروبا؟ المؤرخون يقولون أنهم قبائل الخزرالتركمانية (قرب أوكرانيا) التي اعتنقت الديانة اليهودية في القرن 9 الميلادي ومنهم ينحدر يهود اأشكناز أوروبا الشرقية (يمثلون 80% من يهود العالم) . يكفيك أن تقرأ كتاب المؤرخ الإسرائيلي، اليهودي الأصل"شلومو ساند" لتعرف هذا.
    إذا كانت لك مراجع تثبت العكس فآتينا بها.
    عنوان كتاب شلومو ساند: اختراع الشعب اليهودي. ونسخة الكتاب الأصلية كتبت بالعبرية.
    بإمكانك تحميل النسخة العربية مجانا من الإنترنيت.

  • amaghrabi
    السبت 29 غشت 2020 - 19:02

    الى المعلق رقم40,اخي الكريم لا فرق ان تتهمني بالمتصهين وان اتهمك انا ايضا بالعروبي المعرب لانك مغربي مثلي والفرق بيننا انك تتملق للعرب باسم العروبة وانت غير عربي احببت ام كرهت,وقلت لي ان اسرائيل تحاصر قطاع غزة,وهذا كذب بحيث واضح جدا ان حماس هي المسيطرة في غزة ويعتبرها الجميع عربا وعجما منظمة ارهابية ,فهي ارض مصرية ومع ذلك مصر من تحاصرها في الدرجة الاولى لانها ارهابية وبالمناسبة فان اسرائيل اعطت ارض غزة كاملة للغزويين بدون حوار او مفاضة فماذا يريدون اكثر؟بحيث نرى الارض المحتلة وهي الضفة الغربية يتعاملون مع اسرائيل ويفتحون معهم في كثير من الاحيان ابواب السلام وهم من يعانون بالاحتلال والغزاويين حينما يقترب الضفويون للتفاوض مع اسرائيل تراهم يرمون بالقنابل على اسرئيل وبالتالي ترد اسرائيل الصاع صاعين ما يجعل مسيرة التفاوض تقف.ماذا يريد الغزاويين؟ارضهم حررت كلها,ولتعلم اخي الكريم اقسم لك بالله اذا ظهرت دولة فلسطين الى الوجود بعد ها مباشرة تدعو حماس الى الانفصال عن الضفة الغربية,وكن على يقين ان اسرائيل لا تقبل ان تضم غزة ومصر كذلك وهي اصلا ارضها لا تريد ان تعود هذه الارض الى ملكها,لان الحمساو

  • الحسين واعزي
    السبت 29 غشت 2020 - 19:28

    إلى 44 – amaghrabi

    لو كان لديك غرام من العقل، لكنت ضد التطبيع العربي مع إسرائيل، لأن في هذا التطبيع ستحترق الورقة التي تستخدمها كبربريست عرقي منغلق، حين تشهر عداءك للعرب والمسلمين تزلفا للصهاينة، فهم إن تصالحوا ستتحول أنت إلى ورقة محروقة، ولن تجد شيئا تبيعه للصهاينة.

    وفي جميع الأحوال، سواء تصارع العرب والإسرائيليون أو تصالحوا، فهذا لن يفدك بأي شيء، لأن اللغة العربية المجيدة ستظل هي والإسلام السائدين سيادة مطلقة في المغرب، في حين ستظل بلزة ليركامية في حضيض الحضيض، فلا تطبل وتغيط لانتصار غيرك، فهذا فانتازم تعيش فيه يا سي واعزي.

  • زينون الرواقي
    السبت 29 غشت 2020 - 19:50

    تعليق 41 كان يكفي ردّ الأخ aleph ومع ذلك أضيف أني لا انتظر ان تدعوني للوقوف على حقيقة اعراق اليهود .. أذكرك فقط انه سبق لي ان تطرقت لهذا الموضوع في تعليقات سابقة تعود لسنة 2017 وتحديداً على عمود كتاب واراء .. وقد ورد في تعليق لي بتاريخ شتنبر 2017 على مقال للاستاذ ابراهيم أبراش تحت عنوان " اسرائيل وسياسة تفكيك الصراع وتغيير طبيعته " ان يهود اليوم ينحدرون من مملكة الخزر كما اثبت ذلك عالم الجينات اليهودي آرثر كوستلر في مؤلفه " امبراطورية الخزر وميراثها " .. وفي شهر دجنبر من نفس السنة ( 2017 ) نشرت هسبريس مقالاً للكاتب ابراهيم حريري تحت عنوانه" فلسطين في الوثائق التاريخية " تناولت في معرض تعاليقي عليه المسألة اليهودية من زاوية السجال العلمي بشأن عرقها ومدى امتداده الى بني اسرائيل والجدال حول أهل الأرض الأصليين وهل كانت أرضاً خلاء يوم استوطنها النبي ابراهيم حيث اثبتت دراسات انها لم تكن يوماً أرضاً خلاء حتى ان النبي ابراهيم اشترى من اَهلها المغارة التي دفنت فيها زوجته والتي توجد أسفل المسجد الإبراهيمي … سأتركك قاعداً حيث انت فالموضوع استهلك بما فيه الكفاية لديّ ….

  • aleph
    السبت 29 غشت 2020 - 20:14

    44 – amaghrabi

    الدولة العربية الوحيدة التي تعتبر حماس إرهابية هي مصر السيسي، والسبب يعرفه الجميع: السيسي في حرب حياة أو موت مع الإخوان. ولا دولة عربية أو إسلامية تعتبر حماس منظمة إرهابية. من يعتبرها إرهابية هي إسرائيل وأمريكا وبعض الدول الأوروبية. السويد لا تعتبرها منظمة إرهابية. ابريطانيا وأستراليا وضعت فقط كتائب القسام على لائحة الإرهاب. إذاأنت تتخندق مع الصهاينة ومن ولاهم، في مواجهة خندق كل الدول العربية والدول الإسلامية (باستثناء مصر السيسي).

    طول قطاع غزة 40 كلم. وعرضه يتراوح بين 6 إلى 12 كلم. ويسكن القطاع 2.2 مليون نسمة. وهم في أغلبهم لاجئون ومطرودون من بلداتهم وقراهم ومدنهم الفلسطينية. إسرائيل تحاصر غزة برا وبحرا وجوا. وفي هذه اللحضة تمنع إسرائيل دخول الوقود لغزة لتشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في غزة، وتمنع الغزاويين من الصيد البحري، باستثناء شريط ضيق جدا، وهومصدر رزقهم الذي يكاد يكون الوحيد.
    إسرائيل آنسحبت مرغمة من قطاع غزة وفككت مستوطناتها هناك، فعلت ذلك بسب المقاومة البطولية.
    أعد حساباتك مع التصهين، والتخندق مع الصهاينة في خندق واحد. فهذا خزي ونذالة ونحن لانرضاه لأي مغربي.

  • النكوري
    السبت 29 غشت 2020 - 20:48

    إلى 47 – aleph

    مساء الخير ذ ألف. صاحبنا ليس مغربيا، هذا بربريست عرقي منغلق وحاقد حقدا مرضيا على العرب والمسلمين، إنه يعرّف نفسه بالأمازيغي وليس بالمغربي.

    وواضح أنه يعاني من هشاشة نفسية تتفاقم مع توالي الردود التي تفحمه على تعليقاته التي تنزُّ صهينة وعمالة، لو كان مغربيا سويا لما قبل على نفسه أن تُسجّل عليه مساندته قوة استعمارية عنصرية مثل الدولة العبرية المجرمة التي ترتكب المجازر اليومية ضد شعب تحتل أرضه وترفض الاعتراف له بحقوق الشرعية.

    النذالة والخزي والعار يتقبلهم صاحبنا، ولا مشكل لديه في أن يتلبس هذه القيم الخسيسة والحقيرة، فالرجل يعاني نفسيا، والأشياء مقلوبة في جمجمته، فالأبيض يبدو له أسود، والخير شر، والصالح طالح.

    فلا تنتظر شيئا من واعزي، فهو حالة مرضية ميؤوس من إمكانية علاجها.

  • Himdad
    السبت 29 غشت 2020 - 20:59

    لنكن واقعيين،
    أصل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني هو الاحتلال.
    محاولة تحليل هذا الصراع على أساس الدين أو العرق هو ببساطة إغراق السمكة.

  • محب الحياة
    السبت 29 غشت 2020 - 21:09

    إلى aleph
    حماس تلك التي تتفاخر بها هي من أضعفت الموقف الفلسطيني و معه الموقف العربي بشكل كبير ، حماس استولت بالقوة على ذاك القطاع البائس وفرضت على سكانها سياسة إرهابية لا تختلف عن سياسة الإخوان المفلسين لأنها تنهل من فكرهم و تمشي بتوجههم عدا أنها كانت تدعمهم بشكل مباشر أيام الفوضى في مصر و بسبب أنشطتها التخريبية صنفتها دول عربية و غير عربية على أساس أنها إرهابية و لاتقل لنا نكتة المقاومة لأن جميع الحركات الإرهابية الأخرى و الدول المارقة تقول نفس الشيء ، للتذكير نحن نعيش في الشمال الأفريقي ولو دافعت على القضايا الوطنية بمثل ذلك الحماس الذي تدافع به أنت عن مناطق بعيدة لكان أجدى لك و لغيرك

  • aleph
    السبت 29 غشت 2020 - 21:21

    48 – النكوري

    وأنا تلميذ في الإبتدائي وجدت كتابا في خزانة العائلة لم أعد أتذكر عنوانه. وكلما قرأت تعاليقك أتذكر بطل تلك الحكاية العربية. كان كتابا تراثيا بطله الخليفة الراشد علي ابن أبي طالب. في تلك القصة يُقدم علي ابن أبي طالب كبطل خارق القوة، يمثل الخير ويحارب الشر المتمثل في مردة الجن والإنس، ورغم أعدادهم الضخمة وجبروتهم التي يتوفرون عليها، يتصدى لهم على ابن أبي طالب بمفرده في أعماق الفجاج وفي سفوح الجبال وفي أعماق الآبار ويشتت شملهم ويهزمهم شر هزيمة، فيخسؤون مذلولين مهزومين. ويفرون هلعين إلى جحورهم يجرون أذيال الهزيمة النكراء والخذلان المذل.

    كلما قرأت تعاليقك وما تفعله بكتيبة الإسترزاق المتصهين والقبلية العرقية المتخلفة تتبادر إلى ذهني صورة علي آبن أبي طالب، البطل المغوار وصاحب القوة الخارقة وهو يدحر أبالسة الشر فتصير أذل من الفئران، فتتقوقع مذعورة في جحورها المظلمة.
    بوركت وبورك قلمك.

  • إلى الحسين واعزي
    السبت 29 غشت 2020 - 21:39

    ذهبت بعيدا في التشفي ضد الأمازيغ، وترى أن التطبيع العربي الإسرائيلى سيحرق الورقة التي كانوا يشهرونها في وجه كل من نازعهم أحقيتهم في الأرض… أنت تعلم أن التاريخ يتغير مع مضي الزمان فقد تجدهم أخوة على سرر متقابلين اليوم، لكن وفي آن واحد قد يصيرون في الغد أعداء ألداء ، لكن لا أحد يضمن بأن إسرائيل الدولة اليهودية تقبل بأن تتقرب منها شريحة ثقافية أمازيغية متفرقة بأطراف شمال إفريقيا، نعم صحيح إذا كانت راغبة في خلق نزاعات وبؤر التوتر وظفت كل شيء بما فيها الثقافة واللغة والعرق، هذا عدى الكواليس التي تشهد على أغرب العلاقات العربية الصهيونية والتي تمنح لإسرائيل حق الفتك بكل شيء مقابل مصالحها التوسعية، وشكرا

  • aleph
    السبت 29 غشت 2020 - 21:40

    50 – محب الحياة

    تصدر أحكام قيمة هكذا وبدون دليل. هلا تفضلت وقدمت لنا دراسة تحليلة تفسر لنا فيها حججك التي بنيت عليه تقييمك هذا؟
    ادعاء أشياء بدون دليل، يصبح كلام مقاهي لا يساوي حتى المداد (الإلكتروني) الذي كتب به.

    لعلمك أنا لست إخوانيا، ولا أميل للإسلام السياسي ولا أراه حلا لورطتنا الحضارية. لكنني أرى فيهم تيارا يمثل فئات عريضة من الأمة، ولهم سلبيات كثيرة وإيجابيات كثيرة. يستحقون أن يكون لهم دور في هذه الأمة لأنهم على الأقل صادقون في غيرتهم على الأمة، وبالحوار معهم في مجتمع ديموقراطي سيتوصلون لشذب النواقص وتقوية المحاسن. أما فكرة شيطنتهم ومحاولة استئصالهم فهي فكرة فاشستية نازية.

    حماس رقم صعب في معادلة الصراع مع الكيان الصهيوني. من خذلهم فإنما يخذل الأمة وينحاز للصهاينة.
    هل ذكرت لنا ولو دولة واحدة عربية أو إسلامية صنفت حماس كمنظمة إرهابية (باستثناء مصر السيسي)؟ بدل توزيع الإتهامات يمينا وشمالا عليك أن تقدم الأدلة. من هي إذن هذه الدول العربية والإسلامية التي وضعت حماس على لائحة الإرهاب؟

  • amaghrabi
    السبت 29 غشت 2020 - 21:55

    إلى 50 – محب الحياة

    تتهم حماس بأنها حركة إرهابية، وما رأيك فيما كان يقوله النازيون عن المقاومة الفرنسية في فترة احتلالهم لماماك فرنسا؟ ألم يكونوا يتهمونها بأنها حركة إرهابية؟

    حماس مقاومة شريفة ونزيهة، والدليل هو أن المغرب البلد المعتدل في سياسته الخارجية، لا يصنف حماس، كما تزعم أنت البربريست العرقي المنغلق، بأنها حركة إرهابية، بل قام الملك محمد السادس بعد العدوان الصهيوني عليها بإيفاد بعثة طبية إلى هناك، ومكثت لمدة طويلة في القطاع تعالج وتقدم الأدوية للأشقاء الفلسطينيين، ومن ضمنهم أعضاء حماس.

    وحين تقول لألف: (( لو دافعت على القضايا الوطنية بمثل ذلك الحماس الذي تدافع به أنت عن مناطق بعيدة لكان أجدى لك ولغيرك)).

    ألف فردٌ من المجتمع المغربي الذي يساند أفراده في مسيراتهم المليونية نضالات المقاومة في المشرق العربي، وملكنا يرأس لجنة القدس، وأنت الذي كان أجدى بك، الدفاع عن القضايا الوطنية، ومن ضمنها القضية الفلسطينية، التي يعتبرها المغاربة قضية وطنية.

    لكن بدل ذلك، فإنك، بسبب عرقيتك العفنة، فإنك تتطوع بشكل شاذٍّ لكريان حنك للدفاع عن التطبيع مع الدولة العبرية المجرمة، يا مستر الحسين..

  • amahrouch
    السبت 29 غشت 2020 - 22:10

    Ayouha lmaghariba reprenez vos esprits(3oudou ila rochdikoume),celui qui adore la Palestine,celle-ci va être prise par Trump !Celui d entre vous qui adore Dieu,celui-ci est éternel et est au dessus de chacun de nous !Vous faites fausse route,mes chers compatriotes,vous êtes sortis du droit chemin,vous ignorez Dieu et vous voulez vous sacrifier pour une mosquée,un lieu de culte comme la mosquée de Ain Harrouda,Ain taoujdat ou Ain Louh !Est ce que vous êtes Sidna Brahim(Abraham) ?Au moins celui-ci voulait sacrifier son fils pour l amour de Dieu !vous,vous voulez sacrifier votre pays(33 millions d âmes(selon nos mauvaises statistiques) pour une mosquée que l on devrait se contenter de nettoyer tous les jours pour s y prosterner devant le Créateur !Les gens travaillent,font des miracles et vous,vous êtes là à vous lamenter autour des des tombes et formuler des demandes aux ossements !Réveillez-vous c est vous les égarés(addaloune) et non pas les autres

  • قلم الرصاص
    السبت 29 غشت 2020 - 23:57

    من اقوال العرب الناس على دين ملوكهم أينما ولوا كانوا على شاكلتهم و قالوا

    ايضا اذا تغير السلطان تغير الزمان و لكن هذه المقولات لن تصدق على دين

    التطبيع او حتى التطويع لتقبل الدولة الاجرامية اسرائيل فحتى لو رضي المسؤولون

    العرب بفكرة التطبيع و لو من باب العمومة و التمسح بسارة و هاجر و ابراهيم

    فان حال الشعوب هي الكفر بدين ملوكها و رؤساءها التطبيعي و دليلنا هي

    مصر و الاردن فلا معجزة كامب ديفيد و لا وادي عربة لينت قلوب المصريين

    و الاردنيين للدولة الثوراتية و لا انستهم وجهها المسخ الموسوم بتواريخ

    القهر و الفتك و تشريد الفلسطينيين ماذا ربح المطبعون هل لازلت مصر

    بهيبتها بعد التطبيع كيف نقول اجل و قد بات النيل للنجاشي و هي من كانت

    هبته هل الاردن باتت واحة للرفاه بالطبع لا بل تحت الرحمة اسرائيل لديها مبدأ

    النيل دون تنازل او عطاء و ليتعلم المطبع مما تتجرعه الامارات مؤخرا و قد

    كانت تأمل من علاقتها بالدولة العبرية الظفر بصفقة السلاح و الطائرات

    المتطورة من واشنطن و لكن الفيتو الاسرائيلي اجهض الصفقة و صفع المطبع

    و هذا درس لمن يسوق للصحراء المغربية مقابل شالوم

    تحياتي من مراكش

  • جليل نور
    السبت 29 غشت 2020 - 23:59

    فريد التعليق 20 – لعلك تعجز عن رؤية الغابة خلف الشجرة – وسط بحر من الدول العربية إسرائيل جزيرة فيحاء ديمقراطية تستوعب "مواطنين" من إثنيات و ثقافات مختلفة إلى جانب الأغلبية اليهودية، و في المقدمة الفلسطينيون (كثّر خيرها!)..الغابة: هؤلاء يتعرضون لمحو هوية ممنهج مدفوعين إلى التخلي عن وطنهم و تقبل أن يكونوا إسرائليين من درجة ثانية في "دولة يهودية" معلَنة بكل عجرفة عنصرية..ما تعجز أن تراه يا أخ أو ما يبدو أنك تتجاهله أن إسرائيل دولة إحتلال توسعية، أو حسب تعبير الراحل مكسيم رودنسون " واقع إستعماري"، عانى من عدوانيتها الشعب الفلسطيني و يعاني، عدوانية تتضح ملامحها الدموية و مطامعها التوسعية الإستعمارية في كل المنطقة التي ستعاني شعوبها الأسوأ ما لم تستيقظ و تتحد..تقدم أي دولة و تطورها لا يشفع لها أن تفرض إرادتها بالحديد و النار على شعب آخر مهما بلغ من ضعف وتأخر في سلم الحضارة المعاصرة..لو جرى تطور التاريخ حسب رغبتك لكنا اليوم أو الجزائر و تونس، بل و سوريا و لبنان، جزء مستلبا تابعا كباقي بلدان منطقة ما وراء البحار Outre-mer الفرنسة..أم لعلك لا تمانع!

  • محب للحياة
    الأحد 30 غشت 2020 - 00:44

    إلى aleph و Amghrabi
    منذ متى كان دعاة التخلف و الإرهاب أصحاب غيرة وطنية ؟ و نحن نعلم أن الوطني حقا في بحثه عن أسباب التقدم يضع مصلحة الوطن قبل كل شيء . أنا هنا لن أتحدث عن نشوء الإخوان المفلسين على أفكار محمد رشيد رضا المهترئة و لا على أن كافة التنظيمات الإجرامية تربت على أفكارهم و توجهاتهم و لن أتحدث عن الدعم السياسي الخارجي الذي تلقته حتى تحكم عدد من البلدان ، و إلا انظر إلى نتائج "مقاومة" تلك الحركات السفيهة و نتائج "تثقيفها" للمجتمع؟!! و ما يستفزني في العروبيين أمثالك هو تجاهلهم تماما لتحالفها مع دول غير عربية لتحطيم دول عربية كما نرى الآن بكل وضوح و مع ذلك يصرون على رفع شعارات القومية العربية الفارغة. الديمقراطية و الحركات السلفية لا يلتقيان عليك أن تختار واحدا منهما و إلا ما منعهم من التحول إلى حركات ديمقراطية ( ولن يحدث أبدا ذلك) طول هذه العقود

  • amahrouch
    الأحد 30 غشت 2020 - 01:00

    Crayon n 56,si l Egypte et la Jordanie n avaient pas fait la paix avec Israel leur situation aurait été pire que celle qu elles vivent aujourd hui !Tous les panarabistes arabes nous disent :qu ont gagné l Egypte et la Jordanie ?Elles ont gagné la paix pour se concentrer sur le développement !C est pas la faute à Israel si ces deux pays ne sont pas parvenus au niveau d Israel,le cerveau y est pour quelque chose !La paix et la meilleure chose que l on a dans la vie.Imaginez-vous que vous avez un voisin ennemi,toute votre concentration se focalise sur les intentions de ce voisin,vous blindez les portes,vous renforcez les fenêtres par du fer forgé etc !Un autre exemple l Algérie est en train de gaspiller beaucoup d argent pour nuire au Maroc.Si elle avait fait la paix avec son voisin,elle aurait bien développé le pays !Travaillez et cessez de mendier."srael nous a rien donné pour faire la paix avec lui"i,nous dit le crayon!iwa bazz asahbi

  • شبكوني
    الأحد 30 غشت 2020 - 12:24

    إلى 58 – محب للحياة

    أتفق معك تماما عندما تقول: (( الديمقراطية والحركات السلفية لا يلتقيان عليك أن تختار واحدا منهما وإلا ما منعهم من التحول إلى حركات ديمقراطية طوال هذه العقود؟)).

    وكلامك هذا ينطبق بالتمام والكمال على الحركة السلفية العرقية. إنها لا تؤمن بالدمقراطية، بما هي تعددية واختلاف في الرأي والأعراق والأقوام. البربريست العرقيون الصنميون في بلدنا ينفون وجود أي عرق آخر مخالف لعرقهم. بالنسبة لهم المغرب أمازيغي خالص، ولا أثر فيه لغير الأمازيغ.

    الذي ينكر وجود أعراق أخرى غير عرقه، هل سيعترف لأصحابها بحقوقهم، ومنها لغتهم وثقافتهم وحضارتهم، إن كانت بيده السلطة؟

    الماما فرنسا التي تدافعون عنها وعن اسعتمارها لبلدنا وعن قصفها لأهلكم بالسلاح الكيماوي، فرنسا تؤمن في بلدها بتعدد الأعراق والثقافات والديانات في أرضها، فلماذا لا تتشبهون بها، ولماذا لا تتطلعون مثلها إلى المستقبل؟

    لماذا تحلمون بالرجوع بنا إلى الماضي السحيق أكثر من السلفيين التكفيريين، حين تفاخرون بالمجنونة الكاهنة والمارق كسيلة والمنقرض ماسينيسا، رغم أنهم كلهم ليسوا من هذه الأرض الطيبة الممتدة من طنجة إلى لكويرة يا مستر واعزي؟

  • حسن
    الأحد 30 غشت 2020 - 13:24

    المحصله دوما ان الباطل ينهزم والحق ينتصر
    اهل فلسطين لاينهزمون من وافدين الى ارضهم مهما كانت قوتهم
    اسرائيل اسمها خطأ ونبى الله يعقوب وهو اسرائيل هؤلاء لاينتمون اليه
    واختطفو اسمه وسمو به كيانهم
    كانت هناك فيما مضى من التاريخ قوتين وسحقت وانتهى الامر وذكرها الله
    فى محكم التنزيل
    مايسمى اسرائيل كادت ان تنشأ على ارض كينيا وهم يزورون الكتب والتواريخ
    لكى يشرعنو وجودهم على ارض فلسطين
    نعم اسرائيل تزول لانها باطل وفلسطين تتحرر وحسبنا الله ونعم الوكيل

  • amaghrabi
    الأحد 30 غشت 2020 - 14:04

    الى المعلق 58 المحترم محب الحياة وانا معك احب الحياة واعلم اخي الكريم ان المعلق 54 استعار اسمي وتناقض مع تعليقي الذي سبقه,واتفق معك في كل ما كتبت وانا معك قلبا وقالبا,فالاخوة الذين يقولون ان فقك مصر من تعتبر حماس منظمة ارهابية فتكفي مصر وهي من خلقت مشكلة القضية الفلسطينية وهي من تحمست لخوض الحروب مع اسرائيل وهي من ارغمت جميع الدول العربية ان تقف بجانبها والا كانت تحرض الشعوب والانقلاب القذافي في ليبيا هو من ثمار سياسة مصر نحو العرب,ولكن مع ذلك فالعرب كلهم السعودية والاماراة وحتى حكومة الضفة لا يسايرون حماس ويعتبرونها ضمنيا منظمة ارهابية ولو لم ينطقوا بذلك شفويا.حماس منظمة ارهابية موجودة لكسر السلام وهي مشابهة لحزب الله اللبناني الذي يدعي المقاومة

  • محب للحياة
    الأحد 30 غشت 2020 - 16:31

    إلى 62 – amaghrabi

    جاء في تعليقك التالي: (( حتى حكومة الضفة لا يسايرون حماس ويعتبرونها ضمنيا منظمة ارهابية ولو لم ينطقوا بذلك شفويا)).

    كيف استنتجت أن السلطة الفلسطينية تعتبر حماس إرهابية دون أن تصرّح السلطة بذلك؟ أليست هذه هي مشاعرك أنت الشخصية تسقطها على السلطة التي تعترف أنت بأنها لم يسبق لها أن جاهرت بأن حماس تنظيم إرهابي؟ ألم تصلك الأخبار عن التنسيق القائم حاليا بين رام الله وغزة للتصدي لصفقة القرن؟

    بإمكانك اعتبار حماس إرهابية، فهذا أمر مفوهم حين يصدر عن بربريست عرقي يعرب بوقاحة عن رغبته المرضية في عودة الاستعمار الفرنسي للمغرب، ويفخر بما فعله من قتل وتدمير وتعذيب في المغاربة، لكن أن تُعمم مشاعرك الخسيسة تجاه حماس وحزب الله على باقي العرب، فهذا قْطيع من جنبك وتقنبيل.

    المضحك في تعليقك هو عندما تقول: (( حماس منظمة ارهابية موجودة لكسر السلام))، وكأن هناك سلام في المنطقة. إسرائيل وأمريكا قضيتا على جميع فرص السلام، حين أعلنتا عن ضم القدس والجولان و30 في المائة من الضفة الغربية والغور للكيان الصهيوني.

    هذا كيان ينبغي أن يقاوم ليزول، وسيزول عاجلا أو آجلا من منطقتنا يا سي واعزي..

  • sifao
    الأحد 30 غشت 2020 - 21:27

    من يقرأ العنوان سيعتقد بوجود طوابير من ممثلي الدول العربية والاسلامية امام مقرات الحكومة الاسرائيلية ، كل في انتظار دوره للدخول وامضاء معاهدات السلام والتطبيع’’’في حين يتعلق الامر بكنتونة عربية واحدة 90 في المائة من سكانها اجانب ,,,,
    من المطالبة بفلسطين كاملة مكمولة الى نصفها واخيرا يريدون التفاوض على 22% من مساحتها ، من مقاومة الاحتلال الى مقاومة التطبيع ، ومن مقاومة التطبيع الى مقاطعة منتوجاتها ومنها الى مقاطعة المصافحة ومن مقاطعة المصافة الى رفض رد التحية ,,,بهذه الطريقة المذلة ستنتهي القضية الفلسطينية ، الشيء الوحيد الذي سيظل خالدا هو الشعارات الشفوية والموسيقى الملتزمة والشال الفلسطيني على رأس ويحمان وحول عنق السفياني,,,قبل مواجهة التطبيع مع اسرائيل يجب مواجهة التشرذم الفلسطيني والانقسامات الداخلية ، هل الشعوب العربية "المناضلة"تحركت للضغط على الفصائل من اجل وحدة الصف والموقف ؟ طبعا لا ، لان استمرارها رهين باستمرار الانقسامات ، اذا توحدت ستدخل في سبات عميق وعطالة دائمة وهذا ما لا يحبذه العرب ، لان السياسة عندهم هي الصراع حول السلطة وليس تحقيق طموحات شعوبها

  • محمد المغترب
    الإثنين 31 غشت 2020 - 00:21

    إلى 64 – sifao

    تذكّر يا الحسين أنك تتحدث عن عرب المشرق، أما عرب المغرب فلا ينطبق عليهم شيء من كلامك. عرب المغرب كلمتهم هي العليا ولغتهم هي السائدة ودينهم هو دين الأمة.

    البربريست العرقيون هم الذين يشعرون في المغرب بالمعاناة من النقص والدونية والتمييز. المناضل الأمازيغي وايحمان يخلق له مشاكل عويصة ويسبب لهم بمواقفه النضالية النبيلة والشريفة الاكتئاب، ويشكل لديهم عقدة ما بعدها عقدة، حتى أن بودهان ربط اسمه في واحد من مقالاته المنشورة هنا في هسبريس بفاتح لأندلس طارق بن زياد، وهاهو أكبر حاقد على العرب والمسلمين الأستاذ الجامعي السابق لمادة القانون الدستوري المدعو الحسين، يذكره في تعليقه، والرجل لا يبالي بهم ولا يلتفت إلى خزعبلاتهم لأنه متفرغ لأنشطته السياسية المتنوعة.

    بسبب الاضطهاد النفسي الذي يعاني منه البربريست االعرقيون في بلدنا، فإنهم يبتهجون ويهللون لما يعتبرونه انتصارات تحققها إسرائيل في منطقة الشرق الأوسط، فلأنهم مهزومون في الواقع المغربي فإنهم يرقصون لما يبدو لهم انتصارات إسرائيلية في المشرق العربي.

    نحن أمام شرذمة من مهووسين يعيشون في الفانتازم ويعانون من الهشاشة النفسية..

  • sifao
    الإثنين 31 غشت 2020 - 12:32

    بعد فشل القومج في تنزيل مشروع وحدة ما لا يُوحد وتدمير قلاعهم الايديولوجية وحصونهم الرملية وتبخرت وعودهم الشفوية للفلسطينيين وفوتوا عليهم فرصة"فيفتي فيفتي" التي اقرها مجلس الامن ، جاء دور الاخونج ، الوجه الثاني لعملة الفشل ، لنسف تفاهمات اوسلو الى ان اصبح الوضع عما هو عليه الآن ، جاءت الضربة القاضية من حيث لا يحتسبون ، من ارض الحجاز، ارض الوعد الالهي ، مهد الخيانة ، في الوقت الذي كانوا يبحثون عمن يُلصقون به تهمة الخيانة في شرق سوريا وشمال العراق وشمال افريقيا ،عند الامازيغ والاكراد،الشعوب الحرة، المخرج الآن هو تقسيم المقسم وتجزيء المجزء لطمس الحقيقة والرمي بها في احضان الجزئيات ،عرب المشرق ليسوا عرب المغرب ،وغدا ، بعد ان تتضح خريطة التطبيع الحتمي ، سيظهر عرب الجنوب وعرب الشمال ثم عرب الوسط وعرب ما قبله وما بعده وهكذا دواليك ، نفس اسلوب الطمس والقفز على الاحداث وفي الزمان الذي ورثوه عن اجدادهم ، يقسمون المقسوم ويجزؤون المجزء بدل مواجهة الحقيقة وتصحيح الاخطاء ، اذا كان الامازيغ يرقصون للانتصارات الاسرائيلة ، انتم لمن ترقصون ؟ تحولون اخفاقاتكم الى انتصارات ولا تحسنون الرقص لانه حرام عليكم

  • aleph
    الثلاثاء 1 شتنبر 2020 - 06:51

    66- 64 – sifao

    لا تحمل هم العرب ياسيفاو، فهم أمة بمساحة قارة. ولن تنقرض هذه الأمة. فكر في قبيلتك هي التي يجب أن تحمل همها، أن تبكيها، أن تنعيها؛ لأنها تصير بخطى حثيثة لتصبح في خبر كان، كما وقع لأبناء عمومتك الغوانش.

    نعم، هناك الكثير من الأنظمة العربية التي لم يكن همها إلا ضمان عروشها، ثم ماذا بعد ذلك؟ هل لأن النظام العربي الرسمي خان، وتجبر وعاث فسادا في أوطان العرب يجب أن نستسلم كما آستسلمت قبيلتك؟ ونقبل بإملاءات الإمبريالية وخنجرها المسموم، كيان الإجرام الصهيوني، المغروز في خاصرة الأمة العربية؟

    أمة العرب أمة وليست قبيلة منعزلة في القفار وقمم الجبال كما هو الحال مع قبيلتك. قبيلتك هي التي يجب أن تبكي وضعها، وتذرف عليها الدموع الغزيرة. هي التي تتلاشى أمام أنظارك، هي التي ستندثر ولن تترك في هذا الكون ولا أثر يذكر بانقراضها.

    الأمة العربية قد تثخن جراحا، لكنها لن تنقرض،ولن تموت. جذوة المقاومة ستبقى حية في شعوبها ، والعودة إلى غابر أمجادها آت لا محالة، ولا تنس أن تاريخ الأمم لا يعد ب 75 سنة، كل تاريخ كيان الإجرام الصهيوني. وهذا الكيان الإجرامي سيندثر كما آندثر من قبله الصليبيون.

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 19

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 7

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 9

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 1

محمد رضا وأغنية "سيدي"

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 10

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 29

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير