وطن إسمه المغرب....

وطن إسمه المغرب....
الخميس 30 يناير 2014 - 10:38

الشعور الوطني بالانتماء للمغرب ليس جديدا على المغاربة منذ أقدم العصور ، عمقه الإسلام الحنيف وجذرته الثقافة المغربية بتعدد وغنى تجلياتها العالمة والشعبية ، وإحساس التميزالسياسي والثقافي عن الشرق كان حاضرا على مر الحقب التاريخية المختلفة ، ومالبثت كل التيارات القادمة شمالا أو من ناحية الشرق تتفاعل وتنصهر ضمن البوتقة المغربية الفريدة من نوعها دون نفي الروابط التاريخية والروحية والرمزية إزاء هذا الشرق بإيجابياتها وسلبياتها والتي طالما تفاعل بل افتخر واعتز بها المغاربة منذ الفينيقيين والقرطاجيين وحتى تبلور الكيان المغربي ذي الخصوصية الغنية الجامعة فهذا أبو العباس الجراوي شاعر الدولة الموحدية يتغنى بتخليص مدينة المهدية بتونس من الأعداء النورمان أواسط القرن السادس الهجري / الثاني عشر للميلاد :

لو تنطق المهديتان لقالتا ….في الشكر ما لا يدركه التحصيل

بالأمس يملأ سمعها ناقوسهم ……..واليوم يملأ سمعها التهليل

وفي القرن السابع الهجري / الثالث عشر الميلادي يخاطب مالك بن المرحل السبتي ” شاعر المغرب غير مدافع خلال العصر المريني ” حسب العلامة الراحل عبد الله كنون حجاج مصر في الطريق إلى البقاع المقدسة اعتبارا لكونه متميزا عنهم بلفظ ” المغاربة ” الواضح في نصاعته وصفائه :

ياركب مصر رويدا يلتحق بكم ……قوم مغاربة لحم على وضم

وهي قصيدة في موكب الحاج المغربي تعارض قصيدة البردة الشهيرة لمعاصره الإمام البوصيري المغربي الصنهاجي الذي قطن مصر خلال نفس الفترة ، ولعلنا نسهب في هذا الموضوع وعبر مختلف الكتابات والوثائق الأدبية والسياسية والدينية ولكن خوفا من الإطالة والإثقال على المبحرين الكرام ، يمكن أن نورد بعض تلك الشواهد الدالة دون العشرات إن لم نقل المئات من النصوص العربية الجميلة عبر الشعر الفصيح وضمن مدونة الأدب المغربي الوسيط وكلها اعتزاز بهذه الرقعة الجغرافية من العالم الإسلامي التي تشكل بوابة إفريقيا السوداء ومعها الصحراء الكبرى والمحيط الأطلسي وحوض المتوسط ومعبرا لا محيد عنه بين الشرق والغرب وملتقى فريدا للثقافات والحضارات (بجب أن نعترف بوضوح أيها الإخوة الكرام ودون عقد أو مركبات نقص أن عمق الجبال المغربية الوعرة أي وسط البلاد لم يك معروفا لعامة الناس ولا حتى للباحثين والمستكشفين إلى حدود سنة 1900 كان هؤلاء يعرفون من المغرب السواحل والمناطق المجاورة والريف وحوض ملوية وقليلا من المناطق الداخلية فقط )، ولم يقع لأحدهؤلاء الشعراء أو الفقهاء أو الكتاب أو أصحاب الدواوين أو الخلفاء والسلاطين والملوك والوزراء أن تنصلوا من روابط المغرب الرمزية والحضارية العميقة بالشرق العربي والأندلس معا ، بل ظلوا كلهم دون استثناء يعكسون الكيان الثقافي المغربي ككل لا انفصام فيه بين هذا البعد أو ذاك وفي نفس الوقت ، هناك الإلحاح على ذات الطابع المستقل الذي يعكس شخصيته وهويته في هذه المنطقة من دار الإسلام ( لا نتحدث عن مسألتي الصراع والتدافع لأسباب اقتصادية أو سياسية أو دينية أو قبلية و طبعا لم تكن الأيديولوجيات التمييزية والإقصائية والشوفينية قد ظهرت بعد لأنها في نهاية المطاف نتاج العصور الحديثة بأوربا و تطور الرأسمالية والإمبريالية وتناقضاتهما بشكل عام والتي أدت إلى كوارث عالمية غير ما مرة وأهمها القوميات المتطرفة من عنصرية وفاشية وطورانية ونازية وصهيونية وبديهي أننا لا نتحدث هنا عن الحركات العمالية والاشتراكية واليسارية التي تشكل النقيض الكامل والعبد لله عروبي نعم لكنه ليس قوميا شوفينيا وهو يعتز بذلك ويرفع به هامته عاليا كمواطن مغربي قبل كل شيء !!!! ) …

العلامة المغربي المسلم ابن خلدون الذي عاصر المرنيين بفاس وبني عبد الواد بتلمسان وبني حفص بتونس والمماليك بمصر والشام صاغ مقدمته الشهيرة مع كتاب العبر في قلعة ابن سلامة بالمغرب الأوسط بين سنتي 776 / 780 هجرية ( 1374 / 1378 م) متأملا طبائع العمران وتاريخ الأمم والشعوب والدول والعوامل المتحكمة فيه … لقد استخدم نفس اللفظ الذي نستخدمه حاليا في حقلنا التداولي أي ” المغرب ” فذكر ” المغرب الأوسط ” ” المغرب الأقصى ” المغرب الأدنى “”صاحب المغرب ” الرحلة إلى المغرب ” وأسمى المؤلف بوضوح ” كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر ” بحس عربي إسلامي رفيع ، فيا إخوتي جاء المطر…. لنضحك قليلا هل خان ابن خلدون القضية الأمازيغية وانحاز إلى العربان على الأقل في عنوانه لكتابه الأشهر شرقا وغربا ؟؟ مجرد سؤال بريء يا إخوتي أما إذا استشهدنا بتأكيده على أن بطون صنهاجة وكتامة تعود أصولها إلى العرب اليمنيين وجملة بربر المغرب إلى العرب الكنعانيين فسوف يصنفه الغلاة المؤدلجون (اللي على بالكم ولن أسميهم طبعا هداهم الله تعالى إلى سواء السبيل وأقصد معرفيا ومنهجيا فقط !!!) سيصنفه المؤدلجون كعروبي أعرابي طمس تاريخ الأمازيغ من الشاوية إلى واحة سيوة غرب مصر….

إيه والله أوعلى الأرجح فقد زور محمد الفاسي رحمه الله تاريخه ومقدمته على حد سواء لما تولى وزارة التربية الوطنية في أول حكومة مغربية بعد استقلال البلاد عن المستعمر الفرنسي …..( الهذيان طبعا ولا شيء غيره ) نعم هاجم ابن خلدون الأعراب لا العرب بإطلاق وإلا ماكان ينتسب إلى العربية الجنوبية السعيدة أي اليمن ( وهو موطن العرب القحطانيين تمييزا لهم عن العدنانيين أي عرب الشمال ) يقصد صاحب المقدمة بأوصافه القدحية القبائل العربية التي وجهها الفاطميون منتصف القرن الخامس الهجري نحو بلاد المغرب لتقويض ملك زيري بن مناد الذي استقل عنهم عائدا إلى مذهب أهل السنة والجماعة نابذا شيعيتهم وقولهم بالعصمة ، ونحن نعرف الفرق الواضح والبين والعلمي بين العرب والأعراب بدءا من القرآن الكريم نفسه …. وكذا فهو يشير إلى موقف بعض القبائل العربية التي ناهضت عبد المؤمن بن علي الموحدي بالمغرب الأوسط حينما انتصر عليهم ولم يقل لهم عودوا إلى جزيرتكم العربية )كذا (!!!!بل عاملهم باحترام وتقدير واستعان بهم لإخضاع الأندلس باعتبارالمشترك السياسي والثقافي الذي يربط المغرب بتلك الأصقاع ، وعبد المؤمن بن علي نفسه الذي قال معتزا بشاعره الجراوي ” يا أبا العباس إنا نباهي بك أهل الأندلس ” لا شك أنه كان ينطلق من نفس خلفية الانتماء الثقافي والروحي / العربي الإسلامي ولا يرى أي تناقض في ذلك مطلقا ، علما بأن دول المغرب الوسيط إلى حدود نهاية المرينيين بنيت على أساس تحالفات قبلية وأيديولوجيات دينية مذهبية تؤكد كل ما سبق أن قلنا في شأن الخصوصية المغربية ،….

مقدمة ابن خلدون عمل رائع متميز ما في ذلك من شك ، لكن تاريخه لم يسر على هدى ما أرساه في مقدمته للأسف الشديد رغم ما في نظرية العصبية ودورها في تأسيس الدول من أصالة وعبقرية حقيقية…ومع ذلك هناك نقد كبير موجه لها وهناك تناقضات متعددة في التاريخ والمقدمة حاول مختلف الباحثين الجادين إيجاد تفاسير وتبريرات لها وفي كل الأحوال إسهام الرجل ليس وحيا منزلا ( لا سمح الله ) لا يأتيه الباطل من بين يديه أو من خلفه ….بل هو إسهام معين في تفسير التاريخ ونشأة الدول وانهيارها خلال العصور الوسطى بالفهم الإسلامي وهو مفيد أيضا خاصة بالنسبة لتاريخ الغرب الإسلامي إلى حدود تونس …. ولا يمكن أن نحمله أكثر من ذلك ….

وبعد… اكتفينا في هذا المقال بنوع من الحفر السريع في مفهوم المغرب رمزيا وثقافيا ولم نتحدث إيديولوجيا حتى لا نتهم بالبعثية والأعرابية علما بأن العروبية والأمازيغية والحسانية والانتماء للمغرب أروع لآلئ في تاج رائع نعتز به جميعا ( على أن أعود للموضوع لا حقا إن شاء الله )، وإلا فإن التاريخ لا تصنعه المفاهيم بل الوقائع المبنية على ماهو مشترك ورمزي وعلائقي وعلى رأسه الأرض والإنسان والجواروالاقتصاد والمعاش والعصبية ، وكما حار المتتبعون والمؤرخون في كيفية انتشار الإسلام بالمغرب ودخول ساكنته في دين الله أفواجا عن طواعية وسبق اختيار( لا نتحدث عن المراحل الأولى للفتح الإسلامي ومسألة الردة 11 مرة فهي معروفة وإنما أتحدث عن تشكيل الكيان الوطني والثقافي المسمى مغربا وقد تم بشكل تدريجي تدرجي عبر مراحل وتدافعات وصراعات وانصهارات موفقة على وجه العموم لتفرز هويتنا وثوابتنا الوطنية الحالية ) فقد توزعوا طرائق قددا حول العوامل المتحكمة في تاريخ المغرب كالسهل مقابل الجبل وبلاد السيبة مقابل بلاد المخزن والمدن بإزاء البوادي ، والغريب أن بعضهم يحسم الآن بجرة قلم وببساطة مضحكة فيما لم يحسم فيه أعلام صادقون ثقات كعبد الله العروي وشارل أندري جوليان ومارسي وماسينيون وبول باسكون وجرمان عياش ولله الأمر من قبل ومن بعد ….

* كاتب / ناشط مدني

‫تعليقات الزوار

21
  • asoussi
    الخميس 30 يناير 2014 - 13:45

    ازول فلاون.
    امازيغي وافتخر بدالك
    نحن في سوس كما لا يخفى على احد 19 مليون نسمة
    لعتنا الوحيدة الامازيغية عرقنا امازيغي لم يخطلت مع احد
    اما ما تكتبه يا استاد عن امجد الاعراب او العرب دالك يعنك انت فقط
    نعرف نحن ان اجددنا ارتكبو اخطا فدحة جدا عندما سمحو لاعراب ان
    يدخلو الى ارضهم.
    ولكم نحن الان لن نسمح لكم ابدا بتجوز حدكم كا اقلية وكما تعرف
    ان الحركة الامازيغية تومن بحقوق الانسان لهدا سنحترم حقوقكم كا اقلية قليلة
    جدا على ارطنا .
    tanmirt .hespress

  • vrai Marocain
    الخميس 30 يناير 2014 - 15:46

    j'ai lu votre article attentivement jusqu'a la fin. mais chose que j''ai déduit est la suivante: " vous voulez nous convincre qu par le présent article que l'origine des Amazigh ne sont que des anciens Aabes"!!!!!. et bien écoutez Monsieur, chose que j'en suis sure et certain est la suivante: vous ete très retardataire. autremet dit comme l'avait dit 3ali Salih" FATAKA AL9ITAR". les débas sont beaucoup plus avancés et nous sommes en train de discuter comment mettre en oeuvre la partie culturelle de la constitution de 2011?? comment seront'ils les lois organiques? comment intégrer la langue et la culture Amazigh dans la vie cotidienne des citoyens marocains et etc… baraka maday33ou lina flwa99te. si vous avez quelques propositions la-desus on vous écoute. sinon le silence serait mieux. Assalamo3alaykom warahmato Allah a tous es vrais marocains.

  • وهيبة المغربية
    الخميس 30 يناير 2014 - 15:47

    صــدقــتم يــا أســتــاذ في قولكــم :

    " اكتفينا في هذا المقال بنوع من الحفر السريع في مفهوم المغرب رمزيا
    وثقافيا.."

    نــعم حـــفر " ســـريــع " لـــمــفــهوم " الـــوطـــنيــة " !؟

    عـــند المــغـــاربـــة : مــفــهوم الوطـــنية أ عــــمق و أعــــرق تـــاريخيــــا
    و أوسع جــغـــرفــيـــا كي تــخدشه مــخـــاليب " الــعـــراعــرة …"
    وبـــاقي مـــلالي " عــرعـستــــان "

    مــقـــال فــي "إخـــتــزال مـفـهوم الوطنية بـنظـرة إديــولوجــية ضيقــة "

    معذرة للـكـــاتب

    و النــاشط المــدنــي

    يكـفي نــقر إسم : عبد الإله بسكمار في العم جــوجـل لإسقـاط قنــاع

    القـومجييـــن ..!

    وهيبة المغربية

  • الرباطي
    الخميس 30 يناير 2014 - 16:09

    العهد الذي بيني و بينك هو العهد الذي كان في (بلاد السيبة) و ليس بعد الحماية و الإستقلال حينما فرض على الأمازيغ أن يعربوا و منعوا من الإعلام 50 سنة و كان من استعمل لغته في بعض الأماكن يعاقب

    – أنت تعتز "بعروبتك" و الآخر يعتز بأمازيغيته، جيد، ما مشكلتك إذا ؟
    سأقول لك يا حبيبي، مشكلتكم أنكم تكرهون رؤية الإختلاف يا عرب، ليست هناك دولة عربية أو إسلامية واحدة لا تمارس العنصرية بشكل مؤسساتي ضد طائفة معينة (الأقباط في مصر، الأكراد في العراق و ما فعله بهم صدام، محرقة الأرمن في تركيا، الأمازيغ في شمال أفريقيا ..) علما بأنهم أصحاب الأرض
    – و المثير للسخرية هو أن العربي أو المسلم يتهم أصحاب الأرض بالعمالة و أصبح صاحب الوطن يبرر للمحتل إنتمائه لوطنه ! يا له من مشهد
    – إعتدتم على النظرة الدونية لكل ما هو أمازيغي و غسلت المدرسة و الإعلام أدمغتكم حتى أصبح الأمازيغي يحقر نفسه، لا ترضون إلا أن يبقى الأمازيغي تلميذا للمشارقة و مثارا للإحتقار و السخرية من طرف التلاميذ و المعلم و الزميل في العمل …

    فرض اللغة و الثقافية الأمازيغية وسيلة لفرض الإحترام قبل كل شيء

  • اريفي
    الخميس 30 يناير 2014 - 16:17

    يا اخي المغرب بلد اسلامي هويته الامازيغية هي من تميزه عن غيره من البلدان.المغرب او مراكش او بلاد البربر كما كان يسمى قبل ضهور القومجية العرباجية الشوفينية كان دائما مستقلا عن الشرق.ولم يسبق له ان كان تابعا للعرب ولا حتى للامويين.نحن امازيغ ولسنا عرب.ونفتخر باصلنا ونرفض اخضاعنا للشرق الاوسخ.الامازيغ يتقبلون الاخر هذا بلدكم انتم ايضا يا عرب المغرب. ولو اردنا ارجاعكم للشرق الاوسخ لفعلنا ولكننا لسنا استاصاليون مثلكم.تمجدون البربر الموالي.ولكنكم تنتقدون وتشككون في الامازيغ الاحرار الذين يعتزون بهويتهم الامازيغية . انصح الكاتب في الابتعاد عن كتب التراث العربوجية التي تلصق اصل الامازيغ بالعرب لانها كتب يتيمة غير علمية انصحه بدراسة ما توصل به علم الجينوم والجيولوجيا والانتروبولوجيا في هذا المجال ومن يشكك في اصله الامازيغي فما عليه الا ان يقوم بتحليل ال adn.والعرب هم مجرد عرق خلاسي اي مزيج من الاعراق واذا لم تقتنع بما قلته فعليك بالبحث في ال youtube لتشفي غليلك .وشكرا هس بر س

  • TAMZAIWIT
    الخميس 30 يناير 2014 - 17:55

    أما نسابة البربر فيزعمون في بعض شعوبهم أنهم من العرب، مثل لواتة يزعمون أنهم من حمير، ومثل هوارة يزعمون أنهم من كندة من السكاسك، ومثل زناتة تزعم نسابتهم أنهم من العمالقة فروا أمام بني إسرائيل. وربما يزعمون فيهم أنهم من بقايا التبابعة ومثل غمارة أيضاً وزواوة ومكلاتة يزعم في هؤلاء كلهم نسابتهم أنهم من حمير حسبما نذكره عند تفصيل شعوبهم في كل فرقة منهم، وهذه كلهما مزاعم. والحق الذي شهد به المواطن والعجمة أنهم بمعزل عن العرب إلا ما تزعمه نسابة العرب في صنهاجة وكتامة. وعندي أنهم من إخوانهم والله أعلم. وقد انتهى بنا الكلام إلى أنسابهم وأوليتهم فلنرجع إلى تفصيل شعوبهم وذكرهم أمة بعد أمة. ونقتصر على ذكر من كانت له منهم دولة ملك أو سالف شهرة أو تشعب نسل في العالم وعدد لهذا العهد وما قبله من صنفي البرانس. والبتر منهم وترتيبهم شعباً شعباً حسبما تأدى إلينا من ذلك واشتمل عليه محفوظنا، والله المستعان.
    [ كتاب العبر ج6 ، ص 126/127/0128 ] أقوال ابن خلدون واضحة و قراءتك لنصه إنتقائية تتوخى تضليل القارئ و تلبية رغبات نفسية يمليها هوى العروبة.

  • mohamed
    الخميس 30 يناير 2014 - 21:25

    كن امزغي او شلح اورفي اوعربي لبد لك من الزوال
    اما من يفتخرون بامازغيتهم التي لتشربهم نقطت ماء فدالك البسي اوالكمبيتر
    الدي تكتب به ارجه الى اللغ الامزغية تم افتخر انهم يضحكون عليكم
    ويعيشونكم في الاوهام ان المغرب لغته الرسمية االلغة العربية الاسلامية لغت القرئان وارجو من المتشضقين ان يقمون صلاتهم بلغتهم

  • مغربي وكفى
    الخميس 30 يناير 2014 - 21:27

    كل ما نقرأ للعرقيين المعلقين الجاهزين عند كل همزة لمزة هو شتائم تقترب من " معايرة " طيابات الحمام والنكافات مع احترامنا لهن لا نقاش حقيقي لا أدب حوار لا لإفادة أو استفادة أو نظر علمي وبالتالي فقد صنف أصحاب التعاليق أنفسهم في الخانة التي يستحقونها ومن ثمة فهم لا يستحقون الرد للمعلق 6 قال ابن خلدون بالحرف الواحد من المجلد السادس ص 191 / 192 وهي تأتي بعد صفحاتك التي استشهدت بها ووقفت عند ويل للمصلين لأنها توافق هواك وتعصبك الأعمى يقول "والحق الذي لا ينبغي التعويل على غيره في شأنهم (اي البربر) أنهم من ولد كتعان بن حام بن نوح ….وأن إسم أبيهم مازيغ وإخوتهم أركيش وفلسطين …وكان بنو كنعان شيعا لفلسطين فلا يقعن في وهمك غير هذا ، فهو الصحيح الذي لا يعدل عنه ، ولا خلاف بين نسابة العرب أن شعوب البربر الذي قدمنا ذكرهم كلهم من البربر إلا صنهاجة وكتامة ، فإن بين نسابة العرب خلافا والمشهولر أنهم من اليمنية ، وأن أفريقش لما غزا إفريقية أنزلهم بها " انتهى كلام ابن خلدون الموافق تماما لصاحب المقال التزم يا أخي على الأقل بأمانة نقل المعرفة وأعرف أنك سترد بالشتائم ولن أرد عليك انشري يا هسبريس

  • Sous M.D
    الخميس 30 يناير 2014 - 22:20

    نعم جُلنا يعرف أن كل شِبرٍ من أمورواكوش (المغرب) هو أمازيغي بحكم الجغرافية, الإنسان, الأرض و التاريخ.ليس من الطبيعي أن يتواجد أحد يعيش على أرض الأمازيغ ولايعرف لغتهم ويريد أن يفرض عليهم لغة وهوية دخيلتين! إذا أردت أن تُلغيَّ شعبا ما، إبدأ بِشلِّ ذاكرته التاريخية، ثم إلغ ثقافته واجعله يتبنى ثقافة غيرثقافته، واخترع له تاريخا غير تاريخه، واجعله يتبناه ويردده ,عندئد ينسى هذا الشعب من هو ؟ وماذا كان ؟ وبالتالي ينساه العالم .من أخطر أساليب الغزو الثقافي الاستعماري الذي اجتاح شمال افريقيا هو أسلوب التظليل والتذويب, قَدِمتْ عليها الدول المستعمرة كلها عبر التاريخ لاخفاء أهدافها الحقيقية فهي تتوارى خلف مفاهيم ومصطلحات براقة كان من أهمها إستغلال الإسلام من طرف العرب كثنائية لا يجوز فيه الإسلام قبل العروبة .هذا ما فعله العرب بالأمازيغ في شمال إفريقيا، حتى أصبح الكثيرفي هذه المنطقة يعتقد أنه من جدورعربية.ثم بعد كل هذا الظلم ، يتهمونك أيها الأمازيغي يا صاحب الأرض ، بالعنصري وبالمثير للفتنة.يتدحرج الأمازيغ بين وُعود العَرب الكاذبة وكابوس الواقع المُعاش.

  • RIF IDURARskandinavia
    الخميس 30 يناير 2014 - 23:16

    …سواء كان حفرك سريعا او مسترسلا , عميقا او بطيئا , فانك لن تجد غير تيموزغا اصلا ومنبتا وانتماءا ومصيرا … انها الارض thamurth …., وهي ليست مغربا لاي مشرق , بل هي شرق وغرب وشمال وجنوب وعمق ضارب في التاريخ…

  • AMDIAZ
    الجمعة 31 يناير 2014 - 02:51

    مشكل الوطنية في المغرب هو أننا ضحايا الاختلاس و الاستلاب الذي وقع ما بعد 56 حين مكر أعيان الاستعمار بالشعب و باعوا الماتش و قلبوا أحلامه بالحرية و الأخوة إلى كابوس الاستعباد و العنصرية…..ذاك الماتش خصنا نعاودوه و لكن بالمعقول هاذ المرة….

    أما عن تاريخ العرب في المغرب فإني أستطيع الرهان على أنه لم تكون هناك لا حروب و لا غزوات و لا هم يحزنون….. و إنما كان الأمر مجرد ترحال بعض قبائل البدو الذين تبعوا ماشيتهم إلى مراعي أفضل و أوسع….ليبيا ألان شبه خالية من الناس، كل شمال إفريقيا كانت هكذا انذاك.

    المشكل مع التاريخ أنه في الغالب أقل ملحمة و إثارة مما نتصور.

  • AL BAZ
    الجمعة 31 يناير 2014 - 11:00

    ما دامت لغة الشتم والذم هي السائدة فهذا يعني اننا في بعد كامل عن اسلوب الحوار والنقد اوالنقد المضاد ،فكلما تدخلت الحساسيات والذاتية كلما خرجنا عن المسار الصحيح واخترنا الفرقة عوض التوحد والاختلاف الفارغ محاولة ان يكشر كل طرف عن انيابه وهذا ما لم نتعود عليه في بلادنا لان هذه الاطراف المتصارعة بالنيابة عن الامازيغ او المغاربة الذين تعربوا لاختيارهم لغة مازال السواد الاعظم من ابنائهم يحبونها الى جانب الامازيغية وليست لهم ادنى حساسيات لان المتعصبين من الطرفين لا يمثلون الا الجهات التي تسخرهم لتمزيق الوحدة والتعايش ونحن املنا في نشر ثقافة الاحترام واحترام الاختلاف ،فلا يحق لطرف ان يتهم المغربي او يمس شخصه او عرضه او تجريده من وطنيته ,ولا يحق ان يقال انتم الامازيغ او انتم القومجية لانكما معا تمسون المغاربة وتختزلونهم في بلا بلا بلا وفي التعبير عن التمييزالعنصري والكراهية ,المغربي كيفما كانت جذوره او لونه او تقافته اولهجته فليس نبتة انبتتها ارض شمال افريقيا بل شمال افريقيا كغيرها من دول العالم شهدت هجرات من بقاع عدة وتعاقبت عليها تقافات وحضارات ,اذن نحن مغاربة يصعب غربلتنا او التمييز بين

  • Tanjawi_Puro
    الجمعة 31 يناير 2014 - 11:11

    إلى مغربي وكفى: أقوال إبن خلدون واضحة (مع العلم أنه ليس بنبي)وتنسف ادعائك وإدعاء الكاتب نسفا. فأبن خلدون فند كل الأقاويل عن حميرية الأمازيغ وقال مستنتجا بأنها كلها مزاعم ( إقرأ رد 6الكافي والوافي). حتى صنهاجة وكتمة قال ''حسب ما تزعم النسابة العرب'' يعني أصلاً هو لم يكن يؤمن بذلك وقال'وعندي أنهم من إخوانهم والله أعلم'' يعني اخوان بقية الأمازيغ (فأرجو أن تكفو عن تقويل الرجل ما لم يقوله).أما إبن حزم فسار أبعد من إبن خلدون والتهم كل النسابين المدعين بحميرية الأمازيغ بالمخريفن وبأن إدعاءاتهم مجرد خرافات. أما يا سيدي عندما قال إبن خلدون بأنهم من ولد كنعان بن حام فهذا ليس بالغريب، خصوصاً إن علمنا بأن النسابين في ذلك الوقت كانو ينسبون إما لحام أو لسام أو ليافث.فإن كان الأمازيغ ليسو لا أبناء يافث ولا سام فبطبع سيكونون أبناء حام. لكن هنا السؤال وانتبه جيداً.إن كان الأمازيغ أبناء كنان بن حام فكيف يكونون عرب؟وكاتبك الدي سما الكنعانيين بالعرب ناقض ابن خلدون الذي إستدليتما بأقواله حينما قال بأن كنعان هو ابن حام، فكيف هذا؟ مع العلم اننا كلنا نعرف بأن العرب هم أبناء سام! أرجو نشر تعليقي

  • TAMZAIWIT
    الجمعة 31 يناير 2014 - 14:08

    سأترك إبن خلدون ليرد عليك :[ والقول بأنهم من ولد جالوت أو العماليق ، وأنهم نقلوا من ديار الشام وانتقلوا ، فقول ساقط يكاد يكون من أحاديث خرافة ، إذ مثل هذه الأمة المشتملة على أمم وعوالم ملأت جانب الأرض ، لا تكون منتقلة ، من جانب آخر وقطر محصور، البربر معروفون في بلادهم وأقاليمهم ، متحيزون بشعارهم من الأمم منذ الأحقاب المتطاولة قبل الإسلام ، فما الذي يحوجنا إلى التعليق بهذه الترهات في شأن أوليتهم ؟ ، ويحتاج إلى مثله في كل جيل وأمة من العجم والعرب ، وافريقش الذي يزعمون أنه وقال : ما أكثر بربرتكم ، فكيف يكون هو الذي نقلهم ؟ ، وليس بينه وبين ذي المغار من يتشعبون فيه إلى مثل ذلك إن قالوا أنه الذي نقلهم ؟ وأما القول أيضا بأنهم من حمير من ولد النعمان ، أو من مضر من ولد قيس بن عيلان فمنكر من القول ، وقد أبطله إمام النسابين والعلماء أبو محمد بن حزم ، وقال في كتاب الجمهرة ادعت طوائف من البربر أنهم من اليمن ومن حمير ، وبعضهم ينسب إلى بربر بن قيس ، وهذا كله باطل لا شك فيه ، وما علم النسابون لقيس بن عيلان إبنا إسمه بر أصلا ، وما كان لحمير طريق إلى بلاد البربر إلا في تكاذيب مؤرخي اليمن]كتاب العبر ج6

  • خالد ايطاليا
    الجمعة 31 يناير 2014 - 14:33

    ياأستاذ دع عنك كل تخاريف الاخباريين والنسابين ,كل ما في الامر ان هناك ساكنة اصلية لهذه البقاع تطالب بحقوقها الوجودية والتقافية واللغوية وكرامتها الانسانية والعدالة اللغوية والمساوات التي تقرها كل الشرائع السماوية والوضعية .اما التلاعب بمسميات الجهات شرق غرب ,فالصين والهند تسمى شرقا وامريكا تسمى غربا .والصحيح انه ليس هناك لا شرق ولا غرب ,بل الارض تدور حول نفسها .

  • TAMZAIWIT
    الجمعة 31 يناير 2014 - 16:27

    و مهما كان رأي إبن خلدون فإنه لن يتجاوز الأفق المعرفي لعصره لأن المعرفة العلمية المتاحة له تبقى محدودة و مساهمته الحقيقية هي في تفنيذ و إبطال ''نظرية الأصل اليمني'' بحجج أنثروبولوجية و ديمغرافية .و رغم ذلك فأراء إبن خلدون و غيره تظل معرفة ظنية و الظن لا يغني من العلم شيئا و يبقى الشئ الأكيد هو أن ''العقل'' الذي تفكر به هو المستورد من اليمن أو على الأرجح عقل مغربي ب''مدخلات''input يمنية .صاغها و صنعها و قولبها رسل العروبة من أرسلان إلى البهبيتي و أخرون…أما تأصل الأمازيغ في شمال إفريقيا كجماعة إثنية فحقيقة علمية أثبتها علم الوراثة ولا ينكرها إلا جهول مكابر. و إذا نطق العلم بطل الرأي و الظن و التخمين!Ancient local evolution of African mtDNA haplogroups in Tunisian Berber populations.
    ل Frigi et al. 2010 .مثلا

  • فري مان
    الجمعة 31 يناير 2014 - 16:34

    ماذا صنع العرب والأمازيغ معا ؟
    الثرثرة وليس غير ذلك
    الشعب الأمريكي الذي إختار أوباما الكيني الأصل لايتنابز بالأصل والمفصل ياسادة
    فكن عربيا أوأمازيغيا واعلم أنك إبن 9أشهر إن لم تكن خديجا
    فالقرن 21 ليس قرن الأصل والمفصل بقدر ماهو قرن الإنتاج ..
    إنتاج المعرفة المواكبة والمستدامة والصالحة للعرض والطلب في زمن لايعترف بالأصل والمفصل ياسادة
    فهاهو الشعب الكوري يحاول إنتاج G5 وأنتم لازلتم تنتجون الثرثرة
    فكفاكم إحتقارا لدواتكم فوالله لقد أضحيتم فعلا أضحوكة …
    المغربي مغربي والمصري مصري والسعودي سعودي والتونسي تونسي والأمريكي أمريكي وماعدا ذلك فهو مجرد ثرثرة
    وأتحدى أي متعصب عربي أوأمازيغي أن يتخلى عن عبارات إبن خلدون أوإبن منظور أوإبن الله أعلم المقرونه بفعل " زعموا " أقول أتحداكما أن تتبثا أمازيغية أوعروبة جد كل منكما الأول والعاشر وأكرر الأول والعاشر..
    وأنا أنتظر التحدي بعيدا عن الثرثرة

  • عربية امازيغية كندية
    الجمعة 31 يناير 2014 - 17:48

    لماذا كل هذا الهجوم على أستاذنا الجليل؟ وللمعلومة فهو امازيغي كذلك و لكن الفرق بينه و بينكم انه يعتبر امتلاك الإنسان لثقافتين هو غنى و ليس عار.أنا مغربية ناطقة للعربية و اعتبر نفسي عربية و لكن سيكون من الجهل ان اجزم انني عربية ابا عن جد لأن الكثير من المناطق الامازيغية تعربت. فانا من مدينة تازة (الريف الأبي) التي هي امازيغية اصلا . فهل سوف اتحارب مع نفسي و أخلق مشكل من لا شيئ. تخلطت الدماء من زمان و تعايشنا في أمان من زمان .فماذا تريدون أن تصنعون بنا ايها المتشددون؟ اتفق معكم ان تكون الامازيغية و العربية لغتين رسميتين للبلاد و ان تستعمل اللغتين في كل الإدارات لأنه لا يعقل أن لا يُفهم الامازيغي في موطنه. فانا اعيش في كندا و هنا عندنا لغتين رسميتين فرنسية و إنجليزية و الكل مرتاح . اقول للإخوة المعلقين، اتقوا الله في هذا البلد فإنكم ذاهبون بمغربنا الى فتنة عرقية . فإن كنتم انتم من الطبقة المثقفة و أخالكم كذلك، فلا تنسوا ان رسالتكم المتشددة لما ستصل إلى عامة الناس الأميين ، و نسبتهم كبيرة كما لا يخفى عليكم، فانهم سوف يتناقشون بالسيوف و السكاكين في الشوارع وعنذئذ نبكي على الأطلال

  • اللامنتمي
    الجمعة 31 يناير 2014 - 19:47

    الشعور الوطني بالانتماء للمغرب. هناك مغاربة غادروا المغرب بدون رجعة، غادروه إلى أبد الأبدية. لأن المغرب ليس وطنا بل المغرب هو غابة يأكل فيها القوي الضعيف، هو شركة نحن فيها إما عمال بالحد الأدنى للأجور أو ننتظر أمام أبوابها ننتظر، عسى أن نجد فيها مكانا كعمال، هو بحر مظلم يأكل فيه السمك الكبير السمك الصغير، هو سجن كبير يفظل فيه البعض الموت في قوارب الموت أو الإحتراق في النار السورية، المهم أن لا تتحلل جثته في السجن وهو حي. هذا هو الشعور الوطني باللَّانتماء للمغرب.

  • فكر موضوعي
    الجمعة 31 يناير 2014 - 22:09

    في الواقع، لا توجد اليوم لغة بربرية، بالمفهوم الذي تكون فيه انعكاسا لمجموعة تحس بانتماء موحد، ولا شعب بربري ولا عرق بربري. على هذه الأوجه السلبية كل الخبراء متفقون. — غابرييل كامب.[11]»

    من ويكيبيديا الموسوعة الحرة بدون تعليق

  • ايدر
    السبت 1 فبراير 2014 - 12:11

    الى الاخت عربية امازيغية من كندا ما قلته اختي معقول وصحيح بنسبة كبيرة نحن الامازيغ لمادا لم يفهمنا الجيل الحالي واولهم ابناءنا وابناء عائلاتنا لان ابائنا في التلاتينات والاربعينات سكتو من اجل البلاد والعباد وانشغلو باشياء هامة اكتر وهي الدفاع عن البلاد وكسب النقط لصالح الشعب والوطن ليس في المغرب فقط بل حتى ليبيا وتونس ..ضد العدوان الخارجي وهدا ما استغله القوميون العرب بمساعدة البعتيين اديولوجيا والخليجيين ماليا لتشويه ولتعريب شمال افريقيا نحن نريد ازالة الغبار والطمس عن داتنا كمن يدهب الى الحمام فقط لازالة الاوساخ عن داته

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 2

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 4

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36 8

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39 16

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 13

احتجاج ضحايا باب دارنا