وطن لا نحميه.. لا نستحق العيش فيه

وطن لا نحميه.. لا نستحق العيش فيه
الجمعة 20 شتنبر 2013 - 00:36

لَكْم أن تُرَاكموا الثروات كما شئتم وبالقدر الذي تقوى على حمله حساباتكم البنكية في الداخل كما في الخارج، ولنا أن نُكَوِّم أحلامنا عن وطن نشتهي أن نليق بالانتساب إليه ويليق بنا في كيس من الخيش لنصونها من تقلب مزاجكم…

لكم أن تَعْلوا المنابر، وأن تحتلوا واجهات الصحف، وأن تسكنوا شاشات تلفزيوننا المتعدد في أشكال الرداءة، لتتوحدوا على إمطارنا بغيرتكم على الصالح العام الذي لا يستقيم بدونكم، ومصالح العامة التي تضيع في منتصف الطريق إلى نعيمكم.. لكم أن تَغْتَمُّوا لأن المطر بلَّل معطفكم في الطريق إلى موعد عاشق أو لقاء رسمي أو حفل ساهر، أو لأنه عرَّى عورة صفقة طريق مغشوش أو زَيْف سُور انهار على طفل استند إليه ليحلم بحقه في مأوى أو مقعد في المدرسة.. ولنا حرقة في القلب ووجع في الدماغ على وطن نكسو أديمه بما تبقى من جلدنا، فيما لا زال يُخفي ظل ابتسامته عنا، وهو وإن جار علينا عزيز..

لكم الشاشات الملونة، الورق الصقيل للمجلات الوردية، الصحون المقعرة، الحسابات البنكية المنتفخة، والعرَّابون في مراكز القرار.. ولنا المواجع كلها، فتين قلبنا لا يبتسم إلا حين يُشَرَّح!

لكم الجنسيات المزدوجة، والمظلات الوردية الواقية من وابل المطر أو ضربة شمس، ولنا حافة للنِّسيان وموعد في كل منتصف طريق، مع جحافل البق وجيوش الحشرات التي تقتات على أجسادنا، وما تراكم على ظهر الزمان من غم وكمد وحزن..

لكم أن تزرعوا الشوك على طريق حلمنا، وتجنوا زهرة كاميليا من وخز جراحنا، فنحن دَوماً النصف الثاني الفارغ من كأس أفراحكم، لأنكم دوما متشائمون من استمرار وجودنا على ظهر البسيطة، برغم ما سلكتموه لِمَحْونا.. لكم أن تختاروا، وبمحض أذواقكم، على أي زهرة تستقر النحلة، وكيف توجهون نسلها..

وأن تمنحونا الصبر على لسعة شَوْكها دون تذوق طعم عسلها.. لنا ما لنا من ملح الوطن وصهد شمسه، واحات للأمل ننشرها كلما ضاقت بنا أرض الله الواسعة، مقابر تطفو على الماء، شبر على زليج زنزانة عقاباً على سرقة صغيرة أكبر من جرمكم!!

سَلَوْنا عن ذكركم بأنكم موجودون دائما، وتسليتم عن ذكرنا: فنحن مجرد عدم، وإن كان ضروريا لوجوده، فذلك فقط من أجل أن نكون في خلفية الصورة التي تأخذونها للذكرى، أن نملأ الكراسي، أن نحج للتصويت زرافات وحميراً، وأن نكثر من نعمة التصفيق على خطبكم البليدة وتصريحاتكم المليئة بالأخطاء اللغوية، لما في ذلك من خير عميم على سلامة الديمقراطية ومستقبل أبنائنا، الذين سنورثهم ذل العبودية مثل وردة تلد زهرة في مزهرية، أو طائراً يلد صغاره في قفص!

لكم حق التحكم في أرزاقنا وأنعامنا وقد تحددوا وقت معاشرتنا لنسائنا كي لا نُثْقل عليكم الكرة الأرضية بصغارنا الكادحين، لنا ما علينا، نريد فقط أن نحيى دون أن نطأطئ رأسنا بذل، وأن نرفع أعناقنا ليس كسنابل فارغة في مهب ريحكم، ولكن لنشعر فقط بكينونتنا الآدمية، وبحقنا في أن نتنسم كمية الهواء التي تحتاجها رئتانا بدون تحديد سعرها، وأن نستف التراب إذا جُعنا، لكن أن نعيش بكبرياء، فعلى هذه الأرض ما يستحق أن يُعاش.

‫تعليقات الزوار

11
  • عبد العزيز كوكاس
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 01:13

    شكرا جزيلا عبد العزيز كوكاس على هذا التعليق الجيد و الهادف كل ما قلته صحيحا

  • bouchta
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 07:18

    كلمة مواطن سهلة الكلام صعبة التطبيق كلمة يرددها الببغاوات كل ما حلت الانتخابات .والمواطن هو الدي احب وطنه كثير العمل قليل الكلام لا يريد منا جزاءا ولا شكورا وبالتالي صعب التعرف عليه.

  • وطن لا يحمينا
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 09:25

    وطن لا يحمينا.. لا يستحق العيش فيه

  • الزروالي
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 09:26

    أخي عبد العزيز أنت تعلم أن النظام العربي المستبد ناهب خيرات البلاد ومصّاص الدماء ، يزرع الرّهبة في الشجر والحجر والبشر ويريد شعبا جاهلا خنوعا ذليلا وذلولا ٠

  • أبـــوأمـــيــن إيــطـالـيـا
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 11:15

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الوطن؟
    هم:
    لهم جاه وقوة،لهم حكم وسطوة،لهم رضى وهبات لهم هدايا وكريمات،لهم بحروبر،لهم الضرع والدهر،أولادهم صحاح،أزواجهم مِلاح،فنادقهم للسياح،ورياضاتهم للإرتياح،كلابهم تعرف النباح،وعضهم لنامباح،لايسألون بإلحاح،يأخذون كل مباح.
    نحن
    لناالشدة والقسوة،لناالكرم والنخوة،لناالعدم والفقر،لناالإستكانة والصبر،لنا الإنتظارالدائم،لنا كبرياء نائم،لنا بركان غضب،لنا جهل مركب،لنا حق مغتصب، لنارأس الدرب،لناالزرواطة والخنوع،لنا المسكنة والخضوع.
    كلنا
    في نفس المركب،يُدعى المغرب،نصفق للظالمين،نحضرلموازين،نصفق كالمجانين،نقول العام زين،نخبناتحسن التسلق،وصغارناإمتهنوا التملق.
    الوطن
    لماذاتشتكون،فأنتم راضون،مثقفوكم منافقون،وبرلمانيوكم كاذبون،في الجلسات نائمون،على مصالحهم يتهافتون،بجوارهم معطلون،لكن لايسمعون،فهم يتسابقون،لتعرية البطون،لإظهارالتخمة والدهون،ضدشعب مغبون،يناديه الوطن فيجيبه"شكون"نتعارك في الطرقات،نقدم الإتاوات،نؤدي الصلوات،نرتكب الحماقات،ضدبعضنا بالساعات،نحتقرالضعيف،نزيد في النزيف،نتعامل بالرشوة،نتبع غرائزنابشهوة،نأخذ حقنابقوة،ضدالضعيف عنوة.
    نكرههم لكن نود أن نشبههم سلام.

  • Bihi
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 11:54

    . Merci pour ton précieux article. J'apprécie beaucoup.

  • andalou
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 17:57

    salam a tous,la vie monsieur pour un musulman selon un système politique démocratique d'importation est quasi impossible du fait tout simplement que les deux idéologies sont incompatible,c'est a dire que la créature qu'est l'individu ou il reconnait son impuissance,sa limite et ses besoins ou il est infini,dans ce cas nous prendrions ceux qui prétendent etres des dieux comme divinités,cela s'appelle chez les musulmans…de l'association,il faut donc arreté de promouvoir ce qui ne colle pas a la réalité,cette démocratie criminelle qui avant d'etre au pouvoir aujourd'hui il a fallut que 40.ooo.ooo d'individus soient sacrifiés et cela ne s'arrete pas…..la démocratie ne peut etre comparait a une chienne,cet animal est réel par rapport a la démocratie qui n'est qu'un terme sans signification aucune….الى المضبوعين بالثقافة الغربية,ينهض الانسان بما عنده من فكر,و هذا الفكر هو موجود كذالك في اسلامنا…….والسلام عليكم

  • أستاذ مغربي
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 22:23

    لكم ما لنا .ولنا ما لم يكن لنا .ولكم أن ترسموا لنا ما نرغب في أحلامنا. يكفي أنكم فكرتم فيما هو ليس لنا وفيما هو ضار لكم،لنا ألا نعتدي على ما لكم ولكم الحق في مصادرة ما لنا "لهم".
    لنا أن نفهم أنهم أشباح لكم. استوطنوا خيالكم فصرنا طرائدكم تلهثون على ملاحقة ما نفخ ريش السمين منا ومنكم .من زاد عن قدره فهو لهم. ماعدا عراك لقمة العيش مشتهى. فالكل كمد إلا هم وإلا كم وإن لم تصدقوا فحياكة جيوبنا صارت من جلدنا ما عساكم أن تصنعوا به بعدما أتقنتم دباغته. تقايسون به جلد حقائبكم بعدما جربتم جلد التماسيح فلن تجدوا أفخر وأمتن من جلد آدميتنا.
    أدركنا ما لم تدركوه جودة تلك الجلود. وبالتأكيد لن تؤنق حقائب نساؤكم المنتظرات حتى لو فكرتم أن تجود عليهن بمعاطف جلدية فهذه بتلك.
    شكرا السيد كوكاس.
    انشري هسبريس مع جزبل الشكرا.

  • حسناء
    السبت 21 شتنبر 2013 - 00:23

    مقالة رائعة تعكس هموم شعب تقزمت أمانيه..تأجلت احلامه وانطفأت جدوة الصبر القابض عليها بأكف دامية..

    أجد طيف درويش حاضرا في ثنايا حروفك..سلمت وسلم نبض قلمك..

  • ايوب من الجيل الصاعد
    السبت 21 شتنبر 2013 - 02:07

    مادام الشعب راضي عن الأوضاع و الدرويش خاشي راسو بين كتافو !! و الخووووف قاهر كولشي فهاد البلاد وبلا ما تعولوا على شي حاجة
    فقط
    قولوا العام زيين !! نعام ا مولاي !!

  • إنسان([email protected])
    الأحد 22 شتنبر 2013 - 16:38

    أعجب لكلمات تأخد من الوقت استعمالها و قد نغفل أنها لم تكن المقصودة !

    نعم هل لأحد أن يُعرف "الوطن" دون ذِكر المجال السياسي ؟ و هل لأحدٍ أن يُقدر بتعريفه دون كلمة عن اقتصاد ؛…؟
    … قد يكون جزء من أرض سُجن فيه السَابقون الأقربون و غادره من طمح إلى غيره بعلم .
    و يبقى تساؤلي هل لكلمة "وطن" وجود ؟ أم هي مجرد وهم نتج عن الساسة لاقتياد العاميين للانخراط في الدفاع عن مصالح – السياسية – ؟.
    و كيف لأحد أن يقول أنه ب"وطن" وهو يُأدي حتى يتمكن من البقاء و يقارع التكاليف التي وإن كانت طلباته تقل يوما عن يوم إلاَّ أن تكاليفه تُخصم منه أكثر فأكثر؟! .
    في حين تجد من على بابه الحرس و الخدم والحشم و الآدءات المعفات حتى " تعف…" أستحيي أن أكمل .
    و لو كان "الوطن" موجود حقيقة لكان آمن به الساسة في صناعة قوانين التي يعمل بها القضاء و الإدارة .. و لكان آمن به الاقتصاديون الذين يخلطون الفلوس بالإفلاس و لكان آمن به الأبناك الذين يحتسبون فوائد على أموال لم تحقق أرباحا .
    لا وجـــــــود لــــوطـــن حتى يُحَبَّ فيكون من الإيمان و لا أعتذر هذه هي الحقيقة التي يُـغـفَّـلُ عنها و أقبل التحدي البناء.

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59

مسن يشكو تداعيات المرض

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30

إيواء أشخاص دون مأوى