وفاة الرئيس التشادي بسبب القتال ضد متمردين

وفاة الرئيس التشادي بسبب القتال ضد متمردين
صورة: أ.ف.ب
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:57

توفي الرئيس التشادي إدريس ديبي إيتنو، اليوم الثلاثاء، متأثرا بجروح أصيب بها على جبهة القتال ضد متمردين، وفق ما أعلنه المتحدث باسم الجيش التشادي الجنرال عظيم برماندوا أغونا.

وقال المتحدث باسم الجيش، في بيان نقله التلفزيون التشادي، “ببالغ الأسى نعلن للشعب التشادي وفاة ماريشال تشاد؛ اليوم الثلاثاء 20 أبريل 2021”.

وأضاف أن “رئيس الجمهورية، رئيس الدولة، القائد الأعلى للقوات المسلحة إدريس ديبي إيتنو، لفظ أنفاسه الأخيرة مدافعا عن الوحدة الترابية للبلاد في ساحة المعركة”.

جدير بالذكر أنه أعيد انتخاب الرئيس ديبي لولاية جديدة مدتها 6 سنوات، بنسبة 79.32 في المائة من الأصوات المعبر عنها، وفقا للنتائج المؤقتة التي أعلنتها الهيئة الوطنية للانتخابات مساء أمس الاثنين.

وبحسب مسؤولين عسكريين فقد زار الرئيس التشادي، يومي السبت والأحد، خط المواجهة بين الجيش ومتمردين شنوا هجوما انطلاقا من قواعدهم الخلفية في ليبيا يوم الانتخابات الرئاسية.

إدريس ديبي إيتنو قتال المتمردين قواعد في ليبيا وفاة الرئيس التشادي

‫تعليقات الزوار

31
  • حسناء
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:00

    فكرني هاد الرءبس بالمعارك ديال القدامى فاش كيموت الملك عند مشاركته في المعارك

  • مواطن من المغرب
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:08

    انقلاب الابن على أبيه.. وهذا ما ستظهره الايام المقبلة…

  • ضد الضد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:09

    لقد كنت أقرأ القصص القديمة حيث كان يتضح لي دائما بأن البطل و القائد في المعارك هو الزعيم أو الملك و هو من يتقدم جنوده. و ها هي القصص تعيد نفسها حيث اتضح أن رئيس التشاد هو من يتقدم جنوده في محاربة المتمردين و الأعداء إنه سيف ابن ذو يزن .

  • bougaf
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:11

    لأول مرة اسمع برئيس دولة يقود الحرب بنفسه وفي الخطوط الأمامية .

  • Amsterdam West
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:13

    خبر مفرح إلى جهنم وبئس المصير غير مأسوف عليه.
    الرئيس التشادي المقتول هو واحد كلب من كلاب فرنسـا واليهود في إفريقيــا.
    هو من سمح لفرنســا لسرقة المناجم التشادية والمعادن الثمينة وشعب التشاد يعيش تحت خط الفقر.
    أين يذهب يورانيوم الذي يستخرج من المناجم التشادية لإنتاج الكهرباء في فرنسـا وشعب التشاد ينام عند غروب الشمس.
    وهذ هي سنة الله في الأرض لجميع طواغيت العرب والمسلمين أنهم سيموت موتة الكلاب إما بالرصاصة كأنوار السادات والقذافي وعلي صالح أو بحبل المشنقة كصدام حسين ونجيب الله في أفغانستان.

  • abdellah
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:17

    متى كان الرئيس يقف في الخطوط الامامية للقتال. هذه طريقة مبتكرة للانقلابات العسكرية في أفريقيا.طفرة حذيثة في الانقلاب على السلطة يكون فيها الرئيس المطاح به بطلا والانقلابيون يتقمصون دور المنقد للبلاد حتى حين!!!!!!

  • دوام لله
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:21

    حتى هو مسكين عاجبو الكرسي مبغاش يتفارق معاه بغا يولي ملك ملوك أفريقيا أودي لا حول ولا قوة إلا بالله

  • زهير
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:25

    كيبان ان الجزائر تحركات فعمليتين وحدة فمالي و اخرى فتشاد ، الجزائر تريد ارسال جيشها لكن تخاف ردة فعل الجنود و الشعب الجزائري الرافض لارسال الجيش ، و هناك تهديد بتمرد الجيش و الدعوة من معارضيين للتمرد في حال فرض عليهم الخروج للساحل ، و افضل شيء يمكن فعله هو اشعال المنطقة ، و ياتي حادث الاغتيالين ، بمالي و التشاد بعد زيارة قائد جيوش فرنسا و تدهور الاقتصاد الجزائري و تعفن الوضع السياسي ، خروج جيش الجزائر قد يسبب كارثة داخليا و قد نرى تمرد لعناصر رافضة و حتى استفتاء الدستور اظهرت تسريبات ان اغلب الجيش صوت ضد الدستور ، حسب معارضيين مقربيين من دوائر القرار ، الجزائر بعبارة اخرى جهلت و اصبحت ككلب مسعور في المنطقة . اشعلت كل جنوبها . خلي جدها تحرق من التحت

  • Samir
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:29

    هذا الرئيس صناعة فرنسية و تصرف بناء على أوامر فرنسية لشرعنة تواجدها عسكريا بالمنطقة لحماية مناجم اليورانيوم و المعادن.كل بلد يملك ثروات يصنعون له مشاكل كما حدث للمغرب حين أعلن ترسيم الحدود البحرية هبت فرنسا وإسبانيا لدعم اللقيطة الشرقية لصرفه عن مشروع تروبيك الضخم والذي احبذ ان يكون التعاون فيه مع أمريكا واليابان والصين اما فرنسا وإسبانيا وألمانيا فشرهما أكثر من خيرهما

  • hassan
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:30

    إنقلاب عسكري برعاية و تخطيط فرنسي

  • الشيخ
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:32

    إفريقيا وما ادراك ما إفريقيا قارة العجائب والغرائب.

  • عروب
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:37

    هههه…زوينة هادي فيلم هندي ……….

  • مرتن بري دو كيس
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:47

    انا لله وانا اليه راجعون….كل من عليها فان .ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام…….رمضان العبادة وطلب المغفرة والتوبة الى الله…اذكروا موتاكم بالخير…..وليس هناك من يحاسب العبد غير ربه…..اللهم ارزقنا الامن والامان في بلادنا المغرب ..والطمأنينة وراحة الابدان والخير الوفير حتى يعيش الغني والفقير ….فلا الكرسي ولا المنصب يدوم فالدوام للخالق الرحمان فافعلوا خيرا تجدوا خيرا…وقولوا خيرا او اصمتوا..فجوارحكم تشهد عليكم وأبدأ بنفسي استفر الله العظيم واتوب اليه…ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم…..

  • نموت كرماء و بشرف
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:52

    * الشعوب الإفريقية لا تقرر مصيرها بنفسها و إنما أمرها يبقى
    بيد فرنسا . فهذا يقلب ذاك , الوجوه تتغير و الحكم يبقى للمستعمر ,
    فالقتيل جاء للرئاسة بعد إنقلابه على حسين هبري بدعم من فرنسا .
    * متى و كيف ستحرر الدول الإفريقية فعليا من الإستعمار و يكون
    أمرها بيدها ؟ فلا يمكن للمستعمر يتخلى عنك بين عشية و ضحاها
    و بجرة قلم . لتحقيق ذلك , يجب عزيمة قوية . تلك إيران محاصرة
    منذ 1979 , و ها هي سائرة في طريق الإستقلال الفعلي .
    * إن كان الموت لا بد منه , لماذا لا نموت كرماء و بشرف ؟

  • sarah
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 13:59

    Le nouveau homme fort du Tchad. Le fils du défunt président Idriss Deby. Mahamat.
    رجل تشاد القوي الجديد. نجل الرئيس الراحل إدريس ديبي. محمد

    Ils violent leur propre constitution. 30 ans au pouvoir et suivi en suite par son fils.
    إنهم ينتهكون دستورهم. 30 عاما في السلطة وتبعه ابنه.

  • sarah
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 14:11

    C’est une très mauvaise nouvelle pour la France, tu l’analyserais comment ? Si le Tchad tombe, ça risque d’être là pagaille
    هذه أخبار سيئة للغاية لفرنسا ، كيف تحللها؟ إذا سقطت تشاد ، فقد تكون هناك فوضى

  • حميدات سعيد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 14:27

    على فرنسا ان ترفع يدها على هذه الدول فلماذا تبقيها في الحروب والعنف وتتدخل في شؤونها فبريطانيا رفعت يدها عن مستعمراتها وصارت من احسن الدول الا مستعمرات فرنسا في شمال افريقيا وجنوب الصحراء تعاني من الفقر والحروب لا زالت فرنسا تساند الانظمة الديكتاتورية وتبث الكراهية والعنف بين الاعراق والبلدان لكي تفرض سيطرتها وتهرب الثروات اليها وتسيطر علًى الاسواق لبيع منتجاتها المهترءة مقابل اموال تترك في ابناك فرنسا !!
    فرنسا هي سبب ويلات مستعمراتها كما يقول بعض المسؤولين الايطاليين !!

  • شيخ زايد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 14:46

    رءيس جمهورية يحمل سلاح لدفاع عن بلده ويموت في حرب رجال ديال بصح. كاين شي ناس محاربين غير مع جليلهم وسلهماتهم

  • غزال بني ملال
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 14:48

    عملية قتل شبيهة بعملية قتل بوضياف الجزائر. …. إنها رائحة العسكر … الجزائر أو مصر وما شابههم لهم اليد في مقتله اكيد

  • العام زين
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 14:59

    لا معركة و لا بطيخ ، الرئيس التشادي تم تصفيته من طرف المستعمر الجبان الذي ينهب خيرات إفريقيا، حاله حال من سبقه العديد من الرؤساء قتلوا لأنهم كانوا ضد مصالح المستعمر، الدور قادم على رئيس البنين

    حتى الوزير الإيفواري الذين قالوا عنه أنه مات بالسرطان ليس صحيح الحقيقة هو أنه مات مسموما حسب عدة مصادر

    إنشروا

  • Abderrazak
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:12

    امستردام ويست على حق .مات البزناس ادريس ديبي .اكبر شفار في التشاد .جوع اهله وشعبه . وان شاء الله سياتي الدور لكل الزعماء المخلوضين.

  • sarah
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:29

    Les rebelles qui ont tué Deby, sont de la tribu du nord du Tchad, ils étaient basés à Joufra aux côtés de l’ANL (pro-Haftar). Ils ont été équipés par les EAU et formés par les mercenaires de Wagner. Ils ont combattu au côté d’Haftar contre le gouvernement de Tripoli.
    المتمردون الذين قتلوا ديبي هم من قبيلة شمال تشاد ، وكانوا متمركزين في الجفرة إلى جانب ANL (الموالية لحفتر). تم تجهيزهم من قبل الإمارات وتدريبهم من قبل مرتزقة فاغنر. قاتلوا إلى جانب حفتر ضد الحكومة في طرابلس.

  • عبداللطيف
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:54

    إِنَّا لِلَّٰهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ.إِنَّا لِلَّٰهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ

  • med
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:57

    إفريقيا قضت عليها الامية والكسل ،الدول التي لا تحترم لغتها الأم وتجعل منها لغة علوم فما عليهم إلا الأنبطاح للدول المتقدمة سواء المستعمرة سابقا أو الغير المستعمرة، الجزائر مائة وثلاثون سنة استعمار ولم تستفد من الاستعمار سوى الإستحمار والكذب والنفاق والحسد والأنانية والرأس في السماء والأقدام على الغائط حاشا القراء

  • sarah
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 16:26

    Ils ont reçu du matériels en grand nombre de la part des EAU, des pick-up, blindés, armes, munitions. Comme la guerre a prit fin en Libye, ils veulent retourner chez eux.
    واستلموا مواد بأعداد كبيرة من الإمارات ، شاحنات بيك آب ، وعربات مدرعة ، وأسلحة ، وذخيرة. مع انتهاء الحرب في ليبيا ، يريدون العودة إلى ديارهم.

  • متطوع في المسيرة الخضراء
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 16:30

    أعتقد أن هذا الحدث يصعب تحليله بالسهولة .ربما الانقلاب ضد الحكم الطاغي الفردي للرئيس المخلوع على الرغم من المجيء بابنه واختياره على رأس اللجنة .لأن هذا مخالف للدستور الذي أعطى الصلاحية لرئيس الجمعية الوطنية بشغل منصب الرئيس إلى حين انتخاب رئيس الجمهورية. الجديد .لمادا الجيش أخذ مهلة 18 شهر لوضع آليات جديدة بعدان قام بحل البرلمان والحكومة. .على أي الغموض هو سيد الموقف إلى حين …..؟ أتمنى أن يكون هذا بداية عهد جديد من الدمقراطية التي افتقدتها معضم دول القارة السمراء.

  • سعيد
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 16:54

    انقلاب عسكري ضد الماريشال الرئيس صديق فرنسا والمغرب اظن امريكا لها يد

  • الحسين
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 18:17

    سمعت من بعض القنوات أن الذي حصل في تشاد هو انقلاب بامتياز ضد الرئيس الذي حكم البلاد ثلاثين سنة.

  • simo
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 18:44

    والحبل على الجرار هكدا هي إفريقيا (vive le president bay le president)

  • Amesterdam west
    الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 21:52

    كان رجل فرنسا الاول ….لان موقع تشاد ستراتجي في منطقه. عنيه بالمعادن النادره والنفط والارانيوم وماالى ذلك لهذا كان الغرب يتغاضى عن ..افعاله …. ورغم ذلك …فان كان صريحا في تصريحاته. الاخيرة للصحافه الدولية….حيت صرح ان فرنسا فعلت مارادت وتفعل ما تريد….في البلدان الافريقيه…واضاف. الرئيس الراحل…تملى علينا الاوامر. لقد كان صريحا مع شعبه ولن يخف ذلك..لعذا فهو …يودي الثمن …يذكر ان في الاونه الاخيره. سحب قواته التى كانت تساند. عمليه برخان الفرنسية..لانه اقتنع بان لا نتائج من هذه الحرب التى بدات تطول دون نتاىج…. اكيد بان باريز.. لم تكن راضية عن هذا القرار…

  • رشيد المغربي
    الأربعاء 21 أبريل 2021 - 18:34

    اسطوانة غير واضحة ان لم نقل انها مكذوبة.
    ادريس ديبي عمره تقريبا 70 سنة شيخ عجوز … فمن يصدق أنه كان في صفوف القتال ضد متمردين …. ادريس ديبي حكم تشاد ثلاثين سنة و بأمر مباشر من فرنسا و تلاهب بالدستور للبقاء في الحكم. و هو كان صرح بنفسه أن فرنسا هي من تطلب منه البقاء في الحكم، فرنسا بلد الديمقراطية للفرنسيين لكن تشجع الاستبداد ضد الشعوب الاخرى مادام هذا الاستبداد يخدم مصالحها.
    بعد مقتل ديبي تم تنصيب ابنه بكل وقاحة ضدا على ارادة الدستور الذي صنعه أبوه على مقاسه و الذي يقرر أن رئيس البرلمان هو من يخلف الرئيس و هو من ينظم انتخابات رئاسية و ليس شخص غريب من خارج السلطة و البرلمان بعطي لنفسه مدة سنة و نصف فقط لتنظيم انتخابات …. لكنها الشعوب المقهورة المحكومة من باريس و التي لا تجد من يدافع عنها.

    في هذا اليوم طار الغلام ماكرون من باريس ذاهبا الى تشاد لإضفاء شرعية دولية على دكتاتورية إبن ادريس ديبي مقابل الحصول على ولاءه لثلاثين سنة أخرى مقبلة ….
    لا استبعد ان مقتل ديبي تقف وراءه أوامر أجنبية …

صوت وصورة
آش كيدير كاع: رئيس الجماعة
السبت 8 ماي 2021 - 23:00 21

آش كيدير كاع: رئيس الجماعة

صوت وصورة
باختصار: مساعدة بطعم مرّ
السبت 8 ماي 2021 - 20:00 12

باختصار: مساعدة بطعم مرّ

صوت وصورة
منازل الروح: سر ليلة القدر
السبت 8 ماي 2021 - 18:00

منازل الروح: سر ليلة القدر

صوت وصورة
نقاش في السياسة مع شكيب الخياري
السبت 8 ماي 2021 - 17:02 1

نقاش في السياسة مع شكيب الخياري

صوت وصورة
منابع الإيمان: قصة ذي القرنين
السبت 8 ماي 2021 - 14:00 8

منابع الإيمان: قصة ذي القرنين

صوت وصورة
تبرع أفراد البحرية الملكية بالدم
السبت 8 ماي 2021 - 02:06 4

تبرع أفراد البحرية الملكية بالدم