وقفة في محطة من محطات الحياة

وقفة في محطة من محطات الحياة
الإثنين 23 شتنبر 2013 - 15:24

كنت جالسا في مقهى “المحطة” !!، طلبت قهوة مركزة لعلها تطفئ لهيب فترات ولت و تنشط عقلي المهترئ مع تراكم العثرات..، أحضر النادل الفنجان فبدأت أتمايل مع كل رشفة أحسوها، سمعت تنحنحا فالتفت فإذا برجل طاعن في السن بلحية بيضاء طويلة و قلنسوة غطت ما تبقى من خصلات رأسه التي اشتعلت شيبا و جلباب متآكلة خطف الزمن كثيرا من بياضها… استدرت اتجاهه و سألته: ” ما لي أراك منهكا يا عم، أم أنك عائد من سفر طويل؟”.. تنحنح من جديد ثم اعتدل في جلسته و بدأت بعض الكلمات تخرج بصعوبة كأن شفتيه صامت عن النطق دهرا: ” لو تعلم من أكون و ما قصتي لاستغربت كما لم تفعل من قبل و لمضيت غير الذي أتيت..”

فاجأتني كلماته فازداد فضولي ثم استعجلت السؤال: “حدثني عن قصتك يا عم فما جلست هنا إلا لأقف وقفة معتبر”. أجابني في شرود : ” منذ أن ولدت يا ولدي و أنا أتقلب بين نعمة و نقمة، أفرح و أترح، أحب و أبغض، أتعلم و أتألم..، مضى بي الزمان حتى اشتد ساعدي و رغبت في شريكة أسكن إليها، تؤنس وحدتي و تقيل عثرتي، لكن كانت الصدمة حين أخبروني أنني ولدت متزوجا و لا حق لي في الزواج مرة أخرى!!، تفاجأت و انتفض قلبي لهول و غرابة ما أسمع..”. قاطعت الشيخ لاستغرابي أنا أيضا: “هل تتهكم بي يا عم؟ أم أنك رددت إلى أرذل العمر فصرت تهرف بما لا تعرف؟”، أجابني بصوت هادئ قطع حدة صوتي و أجهز على انفعالي:” لا تتسرع يا بني دعني أكمل قصتي فأنا أيضا استغربت و تفاجأت و انفعلت حينما سمعت مقولتهم، رددت عليه: “آسف يا عم أكمل و اعذر حداثة سني”

استرسل الشيخ:” بعدما سمعت ما قالوا صحت: و من تكون هذه التي زوجتموني لها و لم أرها لحد الآن؟؟!!”.. أجابوني: ” أنت لم ترها لكنها كانت تراقبك في كل لحظة، في كل حركاتك و سكناتك، تميل معك أينما ملت و تسير معك أينما سرت، تفرح لفرحك و تحزن لحزنك و تعيش معك كل صغيرة و كبيرة، ولدت و ترعرعت معك لا تكبرك و لا تكبرها سنا..”، اشتد غضبي حينها فقلت:” و أين هي؟ و لماذا لم أرها بينما هي تراني طول الوقت؟”. أجابوني: ” هي خلف الستار إن شئت نادينا عليها، لم ترها لأنك عشت لاهيا غافلا لا تلقي لها بالا و لاتعطيها قيمة و لا تستغل وجودها بين يديك، لا تهمك إلا ملذات الدنيا و نعيمها”.

أجبتهم مستعجلا “نادوها من فضلكم”، أزاحوا الستار فإذا بشابة في مثل سني تبدو للوهلة الأولى جميلة ممشوقة القوام مع شعر منساب يكاد يبلغ خاصرتها لكنها تدير وجهها للجهة الأخرى، أمعنت النظر فإذا بي لا أراها جميلة كما بدت في الوهلة الأولى، يداها ليستا متشابهتان، يد جميلة و يد أخرى تغطيها بقع سوداء و كدمات متباينة الحجم، نظرت للأسفل فإذا برجلها اليمنى ساحرة الجمال و الأخرى لا تبلغ شطر جمال الأولى، زاد استغرابي و أنا أعيش دوامة من التناقضات فلا أجد تفسيرا لما أرى، كيف يعقل أن توجد امرأة بهذا القوام لكن بعض أطرافها ذميمة المظهر و البعض الآخر بالغ الجمال. قلت لها استديري كي أرى وجهك فأبت مجيبة: “وجهي لن تكتشف جماله أبدا إلا في آخر لحظة تعيشها فيكون خاتمة ما ترى مني” ثم اختفت وراء الستار، تبعتها لكن لم أجد لها أثرا..”

قلت: ” يا عم غريبة قصتك، لكن هل رأيتها بعد ذلك؟”، أجابني متنهدا “لا يا بني، لكني كنت أحس دائما بوجودها، أحادثها و تحادثني أفرغ عليها ما يختلج في صدري و أستأنس بها في كل لحظاتي.. لكنها ذات يوم أخبرتني بشيء هالني و أقض مضجعي..”، قاطعته: ” ما هذا الشيء الذي فعل بك هذا كله؟” ..

فأجابني: “نعم يا بني فعل بي ما لم تفعله أشد اللحظات، أخبرتني أن شخصا ملثما برداء أسود يطاردني منذ زمان بعيد و أفلت في كل لحظة من بين يديه و لا تدري متى ينال مني.. كل هذا و أنا في غفلتي لا أدري عن ذلك شيئا..

“منذ ذلك الحين يا بني و أنا أعيش وجلا قلقا أراقب محيطي في كل لحظة خشية من ذلك المجهول الهوية المتربص بي منذ زمن طويل..”، قطع رنين هاتفي كلام الشيخ المسن فاضطربت و أردت أن أقطع صوت الهاتف فقال لي “أجب يا بني قد يكون أحدا يخشى عليك”، أخرجت الهاتف من جيبي، نظرت إلى الشاشة “إنها أمي الحبيبة تريد أن تطمئن علي، حنانها لا يفارقني حتى في محطة ليست كباقي المحطات”، استدرت ثم أجبتها و أذني تطربان لسماع كلماتها الحانية… انتهت المكالمة و استدرت ناحية الشيخ فإذا بي لا أجد له أثرا إلا قطرات دم على الكرسي الذي كان يقعد فوقه، التفت ذات اليمين و ذات الشمال و أيضا لا أثر، اختفى الشيخ و بقيت مسمرا من هول المفاجأة، تراقصت الأفكار في ذهني فقطع تفكيري ورقة موضوعة فوق الطاولة ملطخة ببعض الدماء مكتوبة عليها كلمات، أخذتها خائفا و حملت محفظتي و تركت دريهمات على الطاولة و انصرفت مسرعا..

بينما أنا أصعد الحافلة فتحت الورقة و وجدت ما يلي: “بني، أنا “العمر” و زوجتي هي “الحياة” كانت هذه آخر لحظاتي فقد رأيت وجهها الجميل الشاحب و هي تركض نحوي فزعة قبل أن أرى ذلك الشخص يمسك بي فأدركت أنه “الموت”..”. قرأت تلك الكلمات و عيناي تذرفان لما رأيت في وقفتي في محطة من محطات حياتي !!!!!

‫تعليقات الزوار

1
  • hanaa
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 19:58

    جميل ان يتامل شاب في مقتبل العمراخر محطات الحياة..فالبعد عن الغفلة قد يلون كل محطات حياتنا بالوردي..اذكر بيتا في هذا الصدد يقول. انت الذي ولدت باكيا والناس حولك يضحكون سرورا فاعمد الى عمل تكن به اذا بكى الناس ضحكا مسرورا…عمل رائع بالتوفيق

صوت وصورة
مع جزار يهودي في البيضاء
السبت 9 يناير 2021 - 15:18

مع جزار يهودي في البيضاء

صوت وصورة
نصائح للتعامل مع سخانات الغاز
السبت 9 يناير 2021 - 12:40 9

نصائح للتعامل مع سخانات الغاز

صوت وصورة
حسنة طمطاوي أمام مرميد
السبت 9 يناير 2021 - 09:39 2

حسنة طمطاوي أمام مرميد

صوت وصورة
انتشال جثث من تحت الأنقاض
السبت 9 يناير 2021 - 00:17 11

انتشال جثث من تحت الأنقاض

صوت وصورة
وهبي وكعكة المستشارين
الجمعة 8 يناير 2021 - 22:49 4

وهبي وكعكة المستشارين

صوت وصورة
"الحدادة" حرفة تكافح الاندثار
الجمعة 8 يناير 2021 - 19:49 8

"الحدادة" حرفة تكافح الاندثار