وَزِيرُ الاتِّصَالِ ...بَينَ الفَشَلِ وَفِقْهِ المرْحَلَةِ!

وَزِيرُ الاتِّصَالِ ...بَينَ الفَشَلِ وَفِقْهِ المرْحَلَةِ!
الخميس 26 يوليوز 2012 - 11:49

منذ إسناد حقيبة وزارة الاتصال للوزير مصطفى الخلفي استبشرنا خيرا، لما علم عن الرجل من دربة وحنكة ومراس ومران في المجال الإعلامي، وأبدى في البداية ما يطمئن، ويبعث على الانتشاء، واستبشرنا خيرا برؤاه وتصوراته، وخلنا أن الإعلام سيتغير شكلا ومضمونا وعقدنا على ذلك الآمال، ومنينا النفس بتغيير قادم لا محالة، واستمر الترقب طيلة فترة التشاور لإعداد دفتر التحملات، والجميع ينتظر ملامح المولود الجديد.

ولد دفتر التحملات بمخاض عسير، وما فتئت الأربعون يوما تمضي على المولود الجديد، حتى غدى الكثير يشكك في نسبه، ويرمي المولود بالتشوهات؛ واستطاع الخلفي بحنكته أن يثبت عكس تلك الادعاءات ويبرهن على أن الإعداد شوركت فيه كل الأطراف المعنية، بما فيها تلك التي انقلبت على نفسها بعد وتنكرت لعملها قبل، ورغم كل ما قيل وما أثير من اعتراضات، إلا أن تصريحات الوزير الخلفي كانت مطمئنة، بلغته الواثقة، ولهجته الصادقة، وأشعرنا الرجل بأنه ماض في عمله مصمم برغبته وعزيمته، سيما لما هدد بالاستقالة، إن لم تنزل دفاتر التحملات كما هي؛ ثم ما لبثت عزيمة الرجل تلين شيئا فشيئا، منذ استقبال الملك محمد السادس كلا من عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة، ومصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق باسم الحكومة، وعبد الله بها وزير الدولة، وبعد قرار المجلس الحكومي تأجيل العمل بدفتر التحملات الجديد إلى شتنبر المقبل وتشكيل لجنة لمراجعة دفتر التحملات.

وإذا أمكن تفهم ما مورس على الوزير من ضغوط؛ فإن ما يصعب فهمه أن يتحدى موظفون في وزارة السيد الوزير وزيرهم؛ ويأبون تطبيق ما يتوصلون به من وزيرهم، معربين عن رفضهم لرؤاه وتصوراته بعصيان علني، ولسنا نستنكر تمرد هؤلاء بقدر ما نستنكر عجز السيد الوزير عن فعل أي شيء، فإذا لم يتمكن السيد الوزير من تنزيل دفتر التحملات، ولم تر رؤاه وتصوراته حيز الوجود لرفض الموظفين ما يملي عليهم؛ فما وظيفة السيد الوزير غير الحديث باسم الحكومة، لقد شعرت بالمهانة مكان السيد الوزير، وتعذر علي استيعاب تلك الصفعات المهينة التي تلقاها من موظفيه في تحد سافر شهده الجميع، وكادت تسقط من أعين الناس هيبة الحكومة، سيما وأنها كانت في البداية مؤازرة للسيد الوزير ومساندة له؛ ثم ما لبثت بدورها تتراجع القهقرى شيئا فشيئا، لقد كان حريا بالسيد الخلفي أن يقدم استقالته كما وعد بذلك، وأن يكف عن الحديث عن الإعلام ما دام مشروعه كوزير للاتصال أجهض بقسر.

فلو استقال لحفظ ماء وجهه ووجه حكومته، ولسجل سابقة فريدة من نوعها في تاريخ المغرب المعاصر، ولأثنى الجميع عليه بخير؛ لأنه لا تكليف بما فوق الوسع والطاقة، أما أن ترفض مشاريع الوزير ورؤاه؛ ثم يستمر كوزير شكلي في وزارة الاتصال فهذا يسيء له ويسيء لحكومته، وقد سمعنا بعد أحاديث غريبة من السيد الوزير تدل على انفلات الأمور من يده، وأنها ما تزال بيد العصابة الممسكة بزمام الإعلام من قبل، وسمعنا السيد الوزير يصرح أخيرا بأنه غير راض عن برامج رمضان، ولست أدري لمن يقدم شكواه، وبمن يستغيث، وعدم الرضا هذا عذر أقبح من ذنب كما يقال، والغريب أنه يدعو لمناقشة ما يعرض، والعرض جار، إن كانت هناك مناقشة سيادة الوزير فكان ينبغي أن تكون قبل العرض وقبل خروج البرامج للمشاهد، أما المناقشة بعد العرض فليست تفيد سوى في أعمال أخرى مستقبلية، والمواطن يريد أن يرى التغيير الموعود، فقد سئم من التسويف والانتظار، ومل مما يعرض ويأمل فيكم الخير؛ فالرجاء أن لا تخيبوا ما بقي من أمل فيكم، وما يزال بوسعكم حفظ ماء وجهكم، قبل أن تنفلت الأمور من يدكم فلا يذكركم التاريخ بخير.

ولسنا نشكك في نوايا السيد الوزير ولا في صدقه فهو المعروف بتدينه في الخفاء، وتربىته في أحضان الحركة الإسلامية التي تشبع بقيمها، ولست أحمل على الوزير حقدا ولا ملاما، لكنه عتاب في الحق؛ لعله يكون-من قريب أو بعيد- باعثا على إعادة النظر في وتيرة العمل.

وإذا تبين احتمال العجز السالف؛ فاحتمال آخر وارد أيضا وبقوة: أن تنازلات الخلفي قد تكون ظرفية آنية، يريد الرجل من ورائها أن لا يتسرع في الإصلاح، وأن لايظهر كل نواياه للخصوم، واستهلاك ما في جعبتهم للظفر بالقضية آخر المطاف؛ لكن الشعب يريد إشارات ليطمئن، ولئلا يأتي الخلفي بعد فوات الأوان فيكون حاله كصاحب: “الآن فهمتكم”.

والجماهير تأمل أن تجد حلولا لفساد إعلامي عانت منه عقودا من الزمن، ولا تريد لذلك الفساد أن يزيد بالتمرد الذي يثير في قلبه موجات القلق، وما نزال نشعر بأن التغيير لم يتحقق بعد، على الرغم من أن الوزير حقق مكاسب لا يستهان بها، تعتبر أعمالا مجيدة وخطوات ضرورية على طريق الإصلاح السوي … .

والإصلاح الإعلامي المنشود نريده نباتا يتفجر من داخل أرض المغرب، ومن أعماق شعبه، مغذى بمبادئه وقيمه حتى يستوي على سوقه، والجرم الفادح الواقع في محاولات الإصلاح السابقة والنهوض المزعوم، أنهم تصوروا الإصلاح الإعلامي وصفة طبية صالحة للمريض في أي زمان ومكان، فإذا بكثير من المتورطين في إفساد الإعلام، يعكفون على استيراد برامج جاهزة، وفي أحسن الأحيان معدلة ومسروقة لو أمكن تطبيق حد السرقة؛ لكانوا هم أول من يحق إقامة حد السرقة عليه!.
[email protected]

‫تعليقات الزوار

17
  • كفى
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 12:17

    شكرا أيها الأخ الكريم على مقالك
    إن خير من استأجرت القوي الأمين هم أمناء ولكنهم ليسو أقوياء أشربو في قلوبهم الخوف من الطواغيت فشلوا من هذه الزاوية فبداوا يبحتون عن حلول جانبية في كل المجالات
    لا حول و لا قوة إلا بالله عليكم أن تغيروا أو أن ترحلوا كفى

  • Dragonaut
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 12:23

    يا أخي، لو أصلح الخلفي الاعلام المرئي و لو في ظرف عام كامل سيكون حطم الرقم القياسي في المغرب.

  • خطأ فادح
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 12:33

    ((((فإن ما يصعب فهمه أن يتحدى موظفون في وزارة السيد الوزير وزيرهم؛ )))

    خطأ فادح ينم عن عدم فهم الكاتب بالديموقراطية : إن الصحافي يجب أن يكون مستقلا عن السلطة التنفيدية.

  • hassna casa
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 12:43

    assalamoalaykom. je suis tout à fait d'accord avec l'idée que Monsieur le ministre prsente sa démission.

  • انتهت الماتش السيد الوزير
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 14:01

    السلام عليكم،
    لماذا لا تَصدحُ بالحق ايها الكاتب المحترم وتقول للسيد الوزير انتهى الماتش بهزيمتك وحكومتك والاصوات التى صوت لكم بالانتخابات البرلمانيه، ولقد كانت المباراة غير متكأفئه الاطراف، بل والطريف ان هزيمه الوزير وفريقه قد تمت من قبل فريق غير مصنف لا فى الدوري المحلى ولا الالومبي.
    ارجو من الوزير ورئيس النادي عقد موتمر صحفى للاعتراف باسباب الهزيمه ويجب استقالة المدرب . إنتهى الدرس يا ….. سياده الوزير.

  • Jalal - Asfi
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 14:26

    Très bon article! Mr M. Khalfi aurait dû tout simplement déposer sa démission quand on lui a retiré le dossier en question pour le remettre à Nabil Benabdellah! C'est le summum de la honte! Mon estime à votre égard, Mr Khalfi s'est évaporée! La dignité ne compte-elle plus de nos jours ? Ramadan Kareem!

  • شعيب الدكالي
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 14:29

    السلام عليكم
    معرفتش من نهار جات هاذ الحكومة ولّا كلشي كيفهم في كلشي

  • جواد
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 15:53

    مقال رائع و أتمنى أن يصل المطلوب الى السيد الخلفي

  • محمد
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 16:43

    اخي الكريم الوزير ليس من حقه التدخل في عمل القنوات الوطنية والهاكا هي المسؤولة الوزير دوره في هذا الجانب اعداد دفتر تحملات يكون مهني وعصري
    الاصلاح لاياتي بين ليلة وضحاها
    سوف تصلح الامور باذن الله لكن كما نقول غير بالمهل يتكال خيزو . هناك من يريد ان تقوم الحكومة بجر المفسدين الى المحاكم واحدا تلو الاخر وتقيم الرعب في البلاد وهذا خطأ كبير قد يجر البلاد الى حالة من الهلع عدم الاستقرار

    محاربة الفساد جارية وذلك من خلال سن قوانين تمنع او تقلل من فرص الفساد مستقبلا وفي نفس الوقت المجلس الاعلى لحسابات يقوم بعمله والاستاذ الرميد كلما وصله ملف يدفعه للقضاء وماهي الا اعوام قليلة جدا وستكون لدينا ترسانة قوانين قوية تحمينا من جشع المفسدين ودفاتر تحملات قوية في جميع المجالات تمنع المحسوبية وتعطي الفرصة للجميع وايضا سترى كثيرا من المفسدين خلف القضبان

  • farid
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 17:46

    ماذا تنتظرون من حكومة لم تقدر على تنزيل دفتر تحملات بسيط
    لااعتقد ان بامكانها محاربة الفساد كما تدعي
    الشعب يريد اسقاط حكومة العجزة والمرتعدين

  • AGUERZAM
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 19:15

    "وأنها ما تزال بيد العصابة الممسكة بزمام….."
    APPRECIER BIEN CE QUE CE BARBU A ECRIT DANS SON TEXTE ET COMMENT IL A TRAITER LES FONCTIONNAIRES DE L'ETAT ….IL LES A TRAITER D'UNE BANDE ……sans commentaire
    LES "SS….LAMISTES "VEULENT DEVENIR LES SEULS MAITRES DU PAYS….LES PAUVRES ILS REVENT

  • المنصف
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 20:44

    كثير من الناس ينهزمون في الشوط الاول ولكنهم يفوزون في الاخير.وليس كل من سجلت اصابة اولى في مرماه يرفع يديه لان ذلك هو ما يريده غريمه ان يسيطر على الملعب.لا لا لا المقاومة الى اخرنفس .وعند انتهاء المدة سنتطلع الى النتيجة.

  • الغباء المطلق!!
    الخميس 26 يوليوز 2012 - 22:27

    من يتصور في فكره القاصر بأن المغرب سيتراجع للوراء ويتحول يوما ما لإعلام طالبان اوالمحاكم الإسلامية في الصومال اواعلام بوكو حرام فهو واهم وواهم جدا!!
    المغرب في مأمن من كل هدا والحمد لله ، لأن المغرب معروف عنه أنه قوي بنخبه الثقافية والسياسية وكدلك بمجتمعه المدني القوي بالإضافة لشعبه الحضاري.
    ادن المغرب له مناعة قوية ضد كل الأفكار الظلامية المتحجرة .
    لهدا السيد الخلفي ليس غبي حتى ينتظر مثل هده الأفكار المعتوهة! فهو يعرف مصلحة وطنه جيدا وما ينتظره من مسؤوليات .
    ان سألت الخلفي او معظم العدليين عن اي نموذج اسلامي ناجح تفضلونه لوطنكم، سيقولون لك بالطبع النموذج التركي اوالماليزي الناجحين في كل الميادين، ولا احد منهم سيرضى لبلده بالنموذج الباكستاني او السوداني..

  • Ipad ٤ مغربي
    السبت 28 يوليوز 2012 - 01:28

    و بعد فالقصد بذا الكتاب نظم المهمّات من الحساب
    ضمّنته مسائل  التلخيص  و ربما أزيد في التمحيص
    تحريراً أو مسألة غريبة أو نكتة مونقة عجيبة
    و ربما استغنيت بالتلويح مخافة الطول عن التصريح
    فجاء تأليفا ما صغير  الحجم  قد احتوى على كثير  العلم
    يقرّب الأبواب والمعاني ويضبط الأصول والمباني
    في رجز مزودج مشطور يحكي عقود الدر  في  النحور
    لأجل ما حوى من  اللباب سميّته بمُنية الحساب

  • عمر51
    السبت 28 يوليوز 2012 - 10:58

    يبدو أن فشل هذه الحكومة يبدو شيئا فشيئا, كالجنين في بطن أمه , وهو الآن بدأت تتضح صورته وملامحه .إذا فشل الخلفي في الإعلام , فإن فشل بنكيرن بدا يتضح أكثر,وذلك عندما يصرح في قناة الجزيرة دون حياء:[عفا الله عما سلف] ويعني هذا:عفا الله عما أفسده المفسدون والمفسدات,بمعنى: [لدا شي الله سما ح] . ونسأله:هل المال المسروق هو مالك ؟ أخذوه من خزينتك ؟ ومن دارك ؟ حتى تسمح لهم.هذا المال هو مال الشعب, ليس لك الحق,أنت ولاغيرك بالسماح للفاسدين ناهبي المال العام .المال العام يجب الحرص عليه,والحفاظ عليه,وإرجاعه إلى الخزينة العامة.بحكم قوة القانون,وليس ب [عفا الله عما سلف] ما هو بارز الآن أن الكثير من الأخطاء بدأت تبدو للعيان.وأن هذه الحكومة لا تستطيع أن تفعل شيئا,وأنها حكومة الأوهام التي كانت تسوقها للمغاربة أيام المهرجانات الخطابية الجوفاء,وهي حكومة مغلوبة على أمرها بالتأكيد,وأن دار لقمان,هي دار لقمان بقيت على حالها,وقد صدق الأستاذ رشيد نيني,حينما قال لعلي الفاسي الفهري[الفاشل الكبير]وما نتخوف منه وما لا نتمناه أن يقول الشعب المغربي يوما ما [بنكيران هو الفاشل الكبيرالأول] وليس علي الفاسي الفهري .

  • hegel
    السبت 28 يوليوز 2012 - 19:38

    نحن نعلم جيدا ان الاعلام المغربي لا يقدم سوى برامج غاية في السخافة,الا بعض الاستثناءات التي تعد مجرد فلتات,لكن عندما يقول صاحب هدا المقال:"إذا تبين احتمال العجز السالف؛ فاحتمال آخر وارد أيضا وبقوة: أن تنازلات الخلفي قد تكون ظرفية آنية، يريد الرجل من ورائها أن لا يتسرع في الإصلاح، وأن لايظهر كل نواياه للخصوم، واستهلاك ما في جعبتهم للظفر بالقضية آخر المطاف؛" ادا كان المقصود بالاصلاح احترام التنوع و الاختلاف الموجود في المغرب بحيث يكون اصلاحا جادا يخدم هدا الاختلاف الدي اشرت اليه فمرحبا به,اما ادا كان المقصود بالاصلاح تطبيق "نوايا" لا تؤمن بان المغرب متعدد الثقافات و الهويات و له تاريخ مختلف عن دولة "كالسعودية" حيث الانسجام المفروض بالاستبداد تحت اسم "الدين",فهدا لن يكون اصلاحا بل تسلطا و طغيانا و قمعا للاخرين في حقهم في الاختلاف,يجب ان يعلم صاحب المقال ان حزب "المصباح" الدي ينتمي اليه "الخلفي" لا يعبر عن كل المغاربة,و ادا كان الحزب وصل الى الحكم,و لو الصوري",بطريقة ديمقراطية فهو ملزم باحترام قواعدها,فالمغرب لن يكون كالاتحاد السوفياتي و لا كالسعودية او افغانستان طالبان.

  • شاهد على المعهد
    الأحد 29 يوليوز 2012 - 03:00

    ربما غطت دفاتر التحملات(رغم فشل الاستراتيجبة الوزارية) على مرافق اعلامبة اخرى(تحت وصابة وزارة الاتصال) ليست على ما برام كالمعهد العالي لاعلام و الاتصال …

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 6

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34

قافلة كوسومار

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 6

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55 1

رسالة الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30 3

أوحال وحفر بعين حرودة