يتامى الهمة

يتامى الهمة
الأحد 22 ماي 2011 - 20:13

رفض المكتب الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة قرار مؤسس الحزب، فؤاد عالي الهمة، القاضي بالاستقالة من لجنتي الانتخابات والمتابعة، وناشد رفاق الهمة زعيمهم التراجع عن قراره والرجوع إلى كنف الحزب باعتبار أن له مسؤولية أمام المغاربة الذين علقوا آمالا كبيرة على هذا الحزب.


رد فعل المكتب الوطني، بأعيانه ويسارييه ويمينه، كان منتظرا، فالهمة «أصل تجاري» كبير للحزب (fond de commerce)، ولا يتصور «يتامى الهمة» الحزب بدونه، لكن يبدو أن أعضاء المكتب الوطني لم يدققوا النظر جيدا في عبارات رسالة استقالة الهمة، ولا في توقيتها، ولا في غيابه الطويل عن أشغال الحزب وهياكله.


الموضوع الرئيسي في رسالة الهمة ليس هو قرار استقالته من لجنة الانتخابات ولجنة التتبع.. الموضوع الرئيسي هو أخذ مسافة تدريجية من الحزب. لنعد قراءة فقرات من هذه الرسالة: «إن المشروع السياسي، الذي على أساسه تم بناء الحزب، تعرض لانحرافات كثيرة»، وأضاف الهمة في نقد لاذع لحزبه ولمشروعه قائلا: «الجو السائد اليوم داخل المكتب الوطني يجر تجربتنا إلى وضع المأزق». ماذا يعني هذا الكلام؟ الهمة يجيب: «هذا يشكل انهيارا للآمال المعلقة على هذه التجربة في لحظة سياسية دقيقة تمر منها بلادنا».


هل هذه استقالة «تنظيمية» أم إعلان وفاة سياسية للحزب الذي أسس قبل ثلاث سنوات؟ أما توقيت إعلان الاستقالة فهو يقول كل شيء. دعوات شباب 20 فبراير وشكاوى الأحزاب من النفوذ المتزايد للحزب المتهم بأنه وظف الإدارة الترابية لتنشيط دورته الدموية، كل هذا كان وراء وضع الهمة لرجله الأولى خارج الحزب الذي تنبأ هو، وليس أحد غيره، «بانهيار الآمال المعلقة عليه».


الآن «يتامى الهمة» أمام اختبار حقيقي هو أن يتحملوا مسؤولية قيادة الحزب بدون الهمة الذي اختار عمليا التخلي عن الحزب أمام ضغط الشارع، وأمام قرار القصر الدخول إلى العهد الثاني للملك محمد السادس.. هذا العهد الذي ولد ليلة 9 مارس عندما أعلن الملك عن تخليه عن «الملكية التنفيذية» وانحيازه إلى ملكية تقتسم السلطة لأول مرة في تاريخ المغرب مع ممثل الشعب.


الآن سيبدأ موسم الهجرة من «البام» وأعيانه الذين تصور الهمة أنه سيبتلعهم ويعيد هضمهم وتوظيفهم كمخزون انتخابي، وأن جيلا جديدا من المنتخبين سيصعد فوق ظهورهم. هذا السيناريو فشل الآن، والقوة التي صارت لهؤلاء لن تسمح للحزب بأن يستمر كما يتصوره اليسار الحالم الذي فشل في مد جذوره في تربته الطبيعية، فرحل يبحث عنها في تربة اصطناعية، تصور أنها ستشكل بديلا عن قاعدته الاجتماعية… هذا وهم ما بعده وهم. الحزب في مفترق الطرق، فإما أن تجري وسطه عمليات جراحية كبيرة للوصول إلى نوع من «الانسجام»، وفي هذه الحالة سيرجع إلى حجمه الطبيعي، حزبا صغيرا في طور النمو، وإما أنه سيندثر بفعل خلافات أعضائه الذين لا يجمع بينهم قاسم سوى «الولاء للهمة»، وهذا الولاء أصبح اليوم عملة غير قابلة للصرف، لأن النظام النقدي كله تغير.

‫تعليقات الزوار

11
  • jaouad
    الأحد 22 ماي 2011 - 20:31

    kamme mine hajjattine quadaynnaha bittarkkiha…ma kayne basse….la politique c’e comme un virus tu ne sais pas d’ou il vient ..ou est ce qu’ilest localisé ….c’est tj cherher un reméde…

  • jaouad
    الأحد 22 ماي 2011 - 20:29

    kamme mine hajjattine quadaynnaha bittarkkiha…ma kayne basse….la politique c’e comme un virus tu ne sais pas d’ou il vient ..ou est ce qu’ilest localisé ….c’est tj cherher un reméde…

  • ibhrahim
    الأحد 22 ماي 2011 - 20:33

    wa sahafi “fonds” avec un “s” wa salam

  • عبداللطيف زين العابدين
    الأحد 22 ماي 2011 - 20:27

    هل سيثبت من التحق بحزب الهمة من يساريين وانتهازيين انهم رجال وانهم لا يستمدون فحولتهم من الهمة. القادم من الايام سيجلي الغبار ليتضح اهل هم فحول ام اشباه اشباه اشباه نساء

  • BOUUZ.....
    الأحد 22 ماي 2011 - 20:35

    السي بو……20 30. نت بو 20 ولكن هدا الموضوع, وهدا التحليل راه بو تحت 00 🙂 راه ما بقاتش فهدرباش تهدر وصافي ….

  • ابو سحر
    الأحد 22 ماي 2011 - 20:23

    لقد زورت الادارة الترابية بوسائل متطورة جدا الانتخابات ضد الاصالة لفائدة اتحاديين التحقوا بالحزب ولم يمارسوا في حياتهم لاعملا سياسيا ولا نقابيا…المترشحون المزور ضدهم شرفاء التحقوا بالحزب ظنا منهم ان الحزب سيحارب من افسد على المغاربة حياتهم السياسية والاقتصادية…لان مؤسسه قريب من دائرة القرار وجاء اساسا بعيد نكبة المخزن في انتخابات 2007 التي اعتقدنا انها الفيصل بين مرحلتين ..الان نسال الهمة وكل السياسيين : ماذا عساكم قدمتم للوطن الرازح في المراتب ال\نيا في التصنيف الدولي في جل المجالات ….
    الاخ بوعشرين ليست هناك موضوعية صحفية ولا موضوعية سياسية… ولاهم يحزنون…هنالك احزاب بلطجية كلما خطا جلالة الملك خطوة الا وتهافتوا على الاشادة بها وتثمينها ومنذ زمن ليس بقريب…من حقنا ان نسال اليوم من اوصل المغرب الى ماهو عليه من فساد وفي كل المجالات؟

  • karim
    الأحد 22 ماي 2011 - 20:15

    انا غادي نصوت على الاصلة والمعاصرة فقط لانني لا احب العدالة والتنمية وامثالها التي تريد اقامة دولة طالبانية في المغرب

  • رشيد
    الأحد 22 ماي 2011 - 20:17

    كاننا عشنا في ظل عهد الملك الاول وهومايسمى بالعهد الجديد كاننا عشنا في بحبوحة من العيش والحريات والديمقراطية وحان الحين في العهد الثاني الى مزيد من الترف والكماليات والتنافس على الوصول الى سدة الحكم عن طريق انتخابات اكثر شفافية واكثر نزاهة فابشروا بالعهد الثاني فماترونه من قمع واجرام وتبذير للمال العام واستهتار بالحقوق والحريات انما هي عادة سيئة لابد منها لالهاء التيار الاستئصلي عن الاصلاحات الكبيرة التي يقودها الملك بخطى حثيثة ان الاستاذ توفيق يبشركم ويطمئنكم كما يدعو يتامى الهمة وليس المخزن الى النضج واصلاح بيتهم حفاظا على استمرارية هذا الحزب العتيد الذي يعرف الجميع كيف ولد ومن امده بكل اسباب الحياة.

  • الحسين بري
    الأحد 22 ماي 2011 - 20:25

    لاشك أن الحركات الاحتجاجية والحراك السياسي القائم الان كان له تأتير واضح لاعلان الهمة استقالته في هذا الوقت بالضبط.لكن اللافت للانتباه هو الصدمة التي تلقتهامختلف الاطياف داخل هذا الحزب ، بحيث أن ما كانوا يراهنون عليه لتحقيق أحلامهم قد تبخر فجأة .وأعتقد أننافي الايام القليلة القادمة سنشهد استقالات بالجملة بحثا عن فضاء اخر يضمن لهم تحقيق مصالحهم.

  • Mohammed Reda
    الأحد 22 ماي 2011 - 20:19

    بعد الإنتخابات الأخيرة الّتي حصد فيها حزب الجرّار الأخضر و اليابس، اعتقد الجميع أنّ الحياة اليومية للمواطن ستتغير و “حلمنا” بمغرب لا فساد فيه ، مغرب مساواة و عدل، مغرب حرّية و أمن، حلمنا بامتلاك حقّ في التعليم وحقّ العمل و حقٍّ في السّكن دون الحاجة لدفع “الّنوار” والإنتظار، سيقول قائل “وما دخل الأحزاب في كلّ هذا؟ ” نعم الأحزاب بقوّتها تمثّل لوبي الضّغط على الحكومة عن طريق طرح المشاريع ودراستها والموافقة عليها ومتابعتها والدّعوة لمحاسبة كل من أخلّ بواجبه الأوّل والأسمى وهو خدمة المواطنين؛ إلا أنّ الحلم تبدّد حيث اختار الحزب لنفسه قناعاً أخفى وراءه أهدافه الحقيقية و لتنجلي الغيمة سريعا وتنكشف خبايا الحزب الأخطبوطي وطموحاته التّي لا تعكس إرادة منتخِبيه، وبإذن اللّه سيجهض هذا المشروع

  • محمد أيوب
    الأحد 22 ماي 2011 - 20:21

    كتبت تعليقا اولا عن هذا الموضوع فلم يتم نشره، وانني اتساءل عن السبب وراء ذلك…هل اصبح من ينتقد حزب صديق الملك ممنوعا من الكلام؟ ام هل اصبح حزب الجرار من المقدسات هو ايضا؟ما نعرفه ان مقساتنا تتمثل في ديننا ووطننا وملكنا…وهذه امور احترمها واقدرها اعتزازا لا مجاملة او نفاقا… مما قلته ان حزب صديق الملك استفاد من انحياز الدولة له بكافة مؤسساتها ووسائلها… وهذا واقع لا ينكره اثنان…ومع الأسف لا زال هذا الواقع واقع حاليا…وقلت ايضا ان المهرولين نحو حزب الجرار فعلوا ذلك لتحقيق اغراضهم ومصالحهم الشخصية بحكم قرب عرابهم الكبير السي فؤاد الى مركز القرار…وازيد على ذلك ان كثيراا ممن هرولوا نحو التراكتور قاموا بذلك لحماية انفسهم ومصالحهم باعتبار الحزب وافدا جديدا يمتح من خزينة المخزن المالية والفكرية… ان حزب البام لم يكتسح الساحة لجديد جاء به بل لأنه عنوان كبير لمخزن الزمن الحالي… ولو كانت ببلادنا ديموقراطية حقة لما استأسد الحزب بالشكل الذي نراه حاليا،لان اي متتبع يحتار في اجتماع بقايا اليسار بمختلف تلاوينه ومرجعياته مع وجوه اليمين الجديد الذي تمرس على اساليب “النجاح” في المسرحيات الانتخابية، ولم لا وهذا اليمين يعرف بان بجانبه يقف السي فؤاد،ولهذا لم نستغرب لما وقع بيعقوب المنصور وبوجدة وبمراكش وبطنجة وبغيرها من المسرحيات التي كان يزكيها القضاء ويصبغ عليها الصفة القانونية بامتياز…ان يتامى هذا الحزب سيزداد عددهم اذا ما قرر السي فؤاد الاستقالة من الحزب… تأكدوا ان الحزب سينهار وسيتشتت ايدي سبأ، لان ما يجمع”مناضليه” هو الرياء والانتهازية والوصولية… لا أعمم، فبالحزب، كما بغيره من دكاكيننا السياسية،اناس اعتبرهم من المغفلين لا يزالون طيبين ومناضلين حقا ولكنهم قليلون جدا…اجزم بأن استقالة “الزعيم المفوه”السي فؤاد ستكون الضربة التس ستقصم ظهر حزب البام…ليفعلها وسوف ترون لان ما قام على باطل لا يدوم….ارجو ان تنشر هيسبريس هذا.

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 1

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 11

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد